المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ῟.. •» سوف تبكيك مواعظي ..῟


الصفحات : 1 2 [3] 4

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:38 PM
مشروعية الثورة السلمية على الظلم وحرمة الاعتداء على المشاركين فيها


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه واهتدى بهداه، وبعد؛

فقد تحدث إليَّ عدد من الإخوان والمثقفين وبعض الصحفيين يسألونني الرأي فيما ينسب إلى بعض الشيوخ من الإفتاء بحرمة الحركة المباركة التي قام بها شباب مصر الطاهر من التظاهر أو الدعوة لإقالة رئيس الجمهورية، واعتبار الحديث عن فساد النظام المصري، ودعوة جماهير الأمة إلى رفض ظلمه واستبداده بكل الوسائل السلمية المشروعة بمثابة دعوة صريحة لمواجهة ولاة الأمر، والقول بأن فيها شقا لعصا الناس في مصر الذين يعيشون تحت ولاية حاكم مسلم متغلب وصاحب شوكة تمكنه من إدارة البلاد، وأيًّا كان حاله في نظر البعض فهو الحاكم الذي يجب السمع والطاعة له في المعروف، وبالتالي لا يجوز لأحد التظاهر ضده أو المطالبة بعزله، واعتبار ذلك من الخروج على الإمام، وهو أمر غير جائز شرعا، بل قال بعضهم: إن فاعل ذلك يستحق المعاقبة.

ويستدل أولئك الشيوخ بحديث نبوي أخرجه الإمام مسلم في كتاب: الإمارة، باب: حكم من فرق أمر المسلمين وهو مجتمع 3/1479 رقم (1852)، وفيه: عَنْ عَرْفَجَةَ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يَقُولُ: «مَنْ أَتَاكُمْ وَأَمْرُكُمْ جَمِيعٌ عَلَى رَجُلٍ وَاحِدٍ يُرِيدُ أَنْ يَشُقَّ عَصَاكُمْ أَوْ يُفَرِّقَ جَمَاعَتَكُمْ فَاقْتُلُوهُ».

وفي رواية: «إِنَّهُ سَتَكُونُ هَنَاتٌ وَهَنَاتٌ فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُفَرِّقَ أَمْرَ هَذِهِ الأُمَّةِ وَهْىَ جَمِيعٌ فَاضْرِبُوهُ بِالسَّيْفِ كَائِنًا مَنْ كَانَ».

وقد رأيت من الواجب عليّ وعلى أهل العلم ألا يسكتوا على مثل هذا الخطل والخطأ، وأن يبيِّنوا الحق للناس ولا يكتموه، عملا بما أوجب الله على أهل العلم ﴿وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ﴾ [آل عمران/187] وحتى لا يسيءُ مثل هذا الفهم المغلوط إلى علماء الإسلام.

فهذا التوصيف والاستنباط في غاية الخطأ، إذ معنى الحديث المشار إليه بوضوح: إذا اجتمعت الأمةُ على كلمةٍ واحدة في الحق، ورضي الناسُ إمامَهم، وجاء أحد من الناس ينازعه وينازعهم، ويحمل سلاحه في الخروج على إجماع الأمة فإنه يقتل، درءاً لشره ووأْداً للفتنة التي يريد أن يبعثها.
وهذا المعنى قد جاء في أحاديث كثيرة، تدعو إلى الصبر على الإمام الجائر، وعدم الخروج بالسيف عليه، ولكنها تتيح للأمة أن تسعى في تغيير هذا الجائر بالوسائل المشروعة إذا لم يستجب للنصيحة، ولم يعدل عن المنكر الذي يأتيه، باعتبار الأمة هي مصدر الشرعية لحكمه ، وهي صاحبة الحق الأصيل في بقائه أو رحيله.

ومن هذه الوسائل المشروعة ما يجري من انتخابات واستفتاءات، وما يتم من مظاهرات وعصيان مدني سلمي ونحوها، ما دام ذلك كله يتم بعيدا عن العنف وحمل السلاح، فإن لم يستجب الظالم للنصح والإرشاد جاز للأمة أن تقوم بعملية الخلع والاستبعاد له من خلال الوسائل المشروعة التي ذكرناها من غير استخدام للعنف ولا حمل للسلاح، وهذا ما فعلته حركة الشباب المباركة المنصورة بإذن الله.

فإذا حملت طائفة من الناس السلاح وخرجوا على الناس وأرادوا الإفساد في الأرض جاز قتالهم وهم الذين يُسَمَّوْن (البغاة).

فهل يدخل في البغاة المعارضون السياسيون أو ما يعرف في هذه الأيام بأحزاب المعارضة وحركات الاحتجاج؟
يدرك من له أدنى إلمام بالشريعة ومقاصدها أنه لا يدخل في البغاة مَنْ يُسَمَّوْن بالمعارضين من الأفراد أو الأحزاب والجماعات السياسية المعارضة لنظم الحكم، ولا من ينصح أو يوجه أو يأمر بالمعروف أو ينهى عن المنكر، سواء وافق الإمام على قيامه بذلك أو لم يوافق، فذلك من النصيحة الشرعية المأمور بها، وهي سبب من أسباب خيرية هذه الأمة، وليس لأحد كائناً من كان أن يمنع أحداً من التعبير عن رأيه، طالما لم يخرج بسيفه، وخصوصا إذا لم تكن كلمةُ الأمة مجتمعةً على هذا الحاكم.

بل لو أمر الإمامُ بمعصية فلا سمعَ له فيما أمر ولا طاعة، فلاَ طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ، ففي الصحيحين من حديث عَبْدِ اللَّهِ بن عمر رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم قَالَ: «السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ عَلَى الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ، فِيمَا أَحَبَّ وَكَرِهَ، مَا لَمْ يُؤْمَرْ بِمَعْصِيَةٍ، فَإِذَا أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلاَ سَمْعَ وَلاَ طَاعَةَ»، وفي الصحيحين أيضا من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: «لاَ طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةِ اللَّهِ، إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ»>

فلا يجوز طاعتُهم إذا أمروا بتزوير الانتخابات، أو بضرب الناس أو تعذيبهم بغير سند من الشريعة والقانون، ولا يجوز تنفيذ أوامرهم بضرب المتظاهرين بالرصاص الحي أو المطاطي أو القنابل المسيلة للدموع، ونحو ذلك من المظالم التي قد يأمر بها الظلمة فينفذها الجنود بحجة السمع والطاعة لولي الأمر، دون التفات إلى قول الله تعالى [وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ] [هود/113].
بل أوجب الإسلام نصيحة الحاكم والمحكوم، واعتبر ذلك صلب الدين، ففي صحيح مسلم عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ أَنَّ النَّبِيَّ صلي الله عليه وسلم قَالَ: «الدِّينُ النَّصِيحَةُ» قُلْنَا: لِمَنْ؟ قَالَ: «لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ».

ولم يزل ذلك دأْبَ كثير من الصحابة والتابعين وأهل العلم على مرور الأيام وتعاقب الدول، إذ مارس كثير منهم هذا الواجب، فنصحوا الولاة والأمراء، وجهروا أمامهم بالحق، وعارضوهم في كثير مما أبرموا.

ولذلك فلا بأس من معارضة أولي الأمر بل يجب ذلك إذا أخطؤوا، ويجب تنبيههم ونصحهم والإنكار عليهم فيما خالفوا فيه أمر الله وأمر رسوله صلي الله عليه وسلم، أو ضيعوا فيه مصلحة الأمة، أو قصروا في حماية الأوطان، أو بددوا ثروات الأمة، أو أساؤوا للناس، أو غير ذلك من المنكرات التي قد تدفعهم إليها الحمية لآرائهم والتعصب لوجهات نظرهم مع ثبوت خطئها وفسادها، والقيام بهذا الواجب هو لون من ألوان التعاون على البر والتقوى.

نعم ينبغي أن يتم ذلك من غير إهانة لهم أو تطاول عليهم أو خروج بالسيف عليهم أو احتشاد لقتالهم، فإن الإمام الغشوم خير من الفتنة التي تدوم، واحتمال العدل مع استقرار أمور الأمة ممكن، بخلاف الحال إذا تقاتلت الأمة وخرج بعضها على بعض بالسيف، فالفتنة عمياء دهماء لا يفرق الناس فيها بين الحق وبين الباطل، والله أعلم.

ونعم الأفضل أن يكون ذلك سرًّا إذا كان الوصول إلى الحاكم الجائر ممكنا، وكان نصحه متيسرا، وكان قبوله للنصيحة مرجوّاً، لما رواه أحمد عن ‏‏هِشَامِ بْنِ حَكِيمٍ،‏ ‏عن رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قال: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يَنْصَح لِسُلْطَانٍ بِأَمْرٍ فَلَا يُبْدِ لَهُ عَلَانِيَةً، وَلَكِنْ لِيَأْخُذْ بِيَدِهِ فَيَخْلُوَ بِهِ، فَإِنْ قَبِلَ مِنْهُ فَذَاكَ، وَإِلَّا كَانَ قَدْ أَدَّى الَّذِي عَلَيْهِ لَهُ». وذلك ما فعله أسامة بن زيد مع عثمان بن عفان رضي الله عنهم جميعا.

لكن لم يمنع الإسلام من إعلان هذه النصيحة متى كان الخطأ شائعا والضرر واقعا على العامة، بل أوجب الإسلام إعلان النصيحة والإنكار على الظالم إذا تجاوز حدود الشرع في تأديب المخطئين، ففي صحيح مسلم: عَنْ هِشَامِ بْنِ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ قَالَ: مَرَّ بِالشَّامِ عَلَى أُنَاسٍ وَقَدْ أُقِيمُوا فِي الشَّمْسِ وَصُبَّ عَلَى رُءُوسِهِمُ الزَّيْتُ(يعني يعذبون بذلك) فَقَالَ: مَا هَذَا؟ قِيلَ: يُعَذَّبُونَ فِي الْخَرَاجِ (يعني تأخروا في دفعه أو ماطلوا في ذلك). فَقَالَ: أَمَا إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّ اللَّهَ يُعَذِّبُ الَّذِينَ يُعَذِّبُونَ النَّاسَ فِي الدُّنْيَا». على أن هشاما لم يكتف بهذا الإنكار العلني، بل ذهب إلى الأمير الذي فعل ذلك فنصحه فانتصح، ففي رواية عند مسلم أيضا: وَأَمِيرُهُمْ يَوْمَئِذٍ عُمَيْرُ بْنُ سَعْدٍ عَلَى فِلَسْطِينَ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ، فَحَدَّثَهُ، فَأَمَرَ بِهِمْ فَخُلُّوا.

وهذا كله كان يحصل حين كان الأئمة مستمسكين بأهداب الدين، وكانت الشريعة مطبقة، والأوطان محروسة، والحدود مرعية، وحقوق الناس مصونة، والفساد في الرؤوس مقصور على القصور، فكيف وقد صار الفساد للركب، بل للأذقان على حد تعبير أحد أساطين النظام الحاكم؟.

إن ما يفعله الشباب وغيرهم من الوطنيين المخلصين من مختلف طبقات الشعب وقواه السياسية وفئاته وأطيافه المختلفة من التظاهر السلمي المطالب بإزالة النظام الفاسد ورحيل الحاكم الجائر الظالم بأسلوب سلمي حضاري راق أقرته المواثيق الدولية والدساتير المحلية لهو من صميم ما تدعو إليه شريعة الإسلام التي جاءت بالعدل والرحمة ورعاية مصالح الأمة، وأوجبت التعاون على البر والتقوى، وحددت خيرية الأمة في قيامها بواجب النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واعتبرت الصدع بالحق في وجه السلطان الجائر من أعظم ألوان الجهاد.

فلو تعدى السلطان الجائر متذرعا بمثل هذه الفتوى الرديئة فقتل هذا الناصح الصادق المخلص فإنه يكون سيد الشهداء، فقد أخرج أحمد وغيره عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: «أَلاَ لاَ يَمْنَعَنَّ رَجُلاً مَهَابَةُ النَّاسِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِالْحَقِّ إِذَا عَلِمَهُ، أَلاَ إِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ كَلِمَةُ حَقٍّ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ»
وفي رواية عند أحمد بأسانيد صحيحة: «أَلاَ لاَ يَمْنَعَنَّ أَحَدَكُمْ رَهْبَةُ النَّاسِ أَنْ يَقُولَ بِحَقٍّ إِذَا رَآهُ أَوْ شَهِدَهُ؛ فَإِنَّهُ لاَ يُقَرِّبُ مِنْ أَجَلٍ وَلاَ يُبَاعِدُ مِنْ رِزْقٍ أَنْ يَقُولَ بِحَقٍّ أَوْ يُذَكِّرَ بِعَظِيمٍ».

كما أخرج أحمد والنسائي بسند صحيح عَنْ طَارِقِ بْنِ شِهَابٍ رضي الله عنه: أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم وَقَدْ وَضَعَ رِجْلَهُ فِي الْغَرْزِ (يعني وهم خارجون للجهاد في سبيل الله): أَيُّ الْجِهَادِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «كَلِمَةُ حَقٍّ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ».
وأخرج الحاكم وصححه الألباني عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم قَالَ: «سَيِّدُ الشُّهَدَاءِ حَمْزَةُ بْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ، وَرَجُلٌ قَامَ إلَى إمَامٍ جَائِرٍ فَأَمَرَهُ وَنَهَاهُ، فَقَتَلَهُ».

ولم يزل أهل العلم يعظِّمون العلماء الناصحين الذين اشتهروا بالجرأة في وعظ الحكام والسلاطين، بل وُصِف العز ابن عبد السلام بسلطان العلماء لمواقفه القوية الرائعة من أمراء المماليك الذين اضطروا للخضوع لما نادى به حين رأوا صدقه وجرأته ودعم جماهير الأمة له، وقد أخرج أحمد والبزار وصححه الحاكم والذهبي والهيثمي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِذَا رَأَيْتُمْ أُمَّتِي تَهَابُ الْظَالِمَ أَنْ تَقُولَ لَهُ: إِنَّكَ أَنْتَ ظَالِمٌ؛ فَقَدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ» ومعنى (فَقَدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ) أي استوى وجودهم وعدمهم.

وأخرج أبو داود عن أَبي بَكْرٍ رضي الله عنه أنه قَالَ بَعْدَ أَنْ حَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّكُمْ تَقْرَءُونَ هَذِهِ الآيَةَ وَتَضَعُونَهَا عَلَى غَيْرِ مَوَاضِعِهَا ﴿عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾ وَإِنَّا سَمِعْنَا النَّبِيَّ صلي الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّ النَّاسَ إِذَا رَأَوُا الظَّالِمَ فَلَمْ يَأْخُذُوا عَلَى يَدَيْهِ أَوْشَكَ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللَّهُ بِعِقَابٍ». وفي رواية: وَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يَقُولُ: «مَا مِنْ قَوْمٍ يُعْمَلُ فِيهِمْ بِالْمَعَاصِي ثُمَّ يَقْدِرُونَ عَلَى أَنْ يُغَيِّرُوا ثُمَّ لاَ يُغَيِّرُوا إِلاَّ يُوشِكُ أَنْ يَعُمَّهُمُ اللَّهُ مِنْهُ بِعِقَابٍ». وفي رواية: «مَا مِنْ قَوْمٍ يُعْمَلُ فِيهِمْ بِالْمَعَاصِى هُمْ أَكْثَرُ مِمَّنْ يَعْمَلُهُ».

وأخرج أبو داود عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: «إِنَّ أَوَّلَ مَا دَخَلَ النَّقْصُ عَلَى بَنِى إِسْرَائِيلَ كَانَ الرَّجُلُ يَلْقَى الرَّجُلَ فَيَقُولُ يَا هَذَا اتَّقِ اللَّهِ وَدَعْ مَا تَصْنَعُ فَإِنَّهُ لاَ يَحِلُّ لَكَ ثُمَّ يَلْقَاهُ مِنَ الْغَدِ فَلاَ يَمْنَعُهُ ذَلِكَ أَنْ يَكُونَ أَكِيلَهُ وَشَرِيبَهُ وَقَعِيدَهُ فَلَمَّا فَعَلُوا ذَلِكَ ضَرَبَ اللَّهُ قُلُوبَ بَعْضِهِمْ بِبَعْضٍ ». ثُمَّ قَالَ ﴿لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِى إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ﴾ إِلَى قَوْلِهِ ﴿فَاسِقُونَ﴾ ثُمَّ قَالَ «كَلاَّ وَاللَّهِ لَتَأْمُرُنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلَتَنْهَوُنَّ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَلَتَأْخُذُنَّ عَلَى يَدَيِ الظَّالِمِ، وَلَتَأْطُرُنَّهُ عَلَى الْحَقِّ أَطْرًا، وَلَتَقْصُرُنَّهُ عَلَى الْحَقِّ قَصْرًا».

بعد كل هذا وغيره مما لا يتسع مقال واحد لسرده: هل يجوز أن يقول السلبيون المتخاذلون لمن قام ينكر الظلم والتزوير والفساد والاستبداد بلسانه وقلمه، ويواجه الظالم بكلمة الحق، ويدعو الأمة إلى التعاون في القيام بهذا الواجب الشرعي: إنه خارج على الأمة، أو إنه يريد أن يشق صف الأمة؟ تالله إن هذا لهو الظلم المبين.

كيف وقد اعترف النظام على لسان رئيسه ومختلف أركانه بعدالة المطالب التي نادى بها المتظاهرون ومشروعيتها، وبحقهم الدستوري والقانوني في التعبير عنها بهذه الوسيلة الحضارية الراقية التي أعادت رسم صورة الشعب المصري الأصيل الحقيقية الناصعة المجاهدة أمام شعوب الدنيا، حتى رأينا الملايين من الشباب والفتيات في زحام شديد دون أن تحصل حالة تحرش أو تقع جريمة واحدة.

وقد كان أوْلَى بأولئك الشيوخ أن يقوموا بهذا الواجب، فينكروا على الحاكم الظالم ما يمارسه من تسليط الشرطة والبلطجية على الناس، وينكروا أمره بقتل البرآء العزَّل، ويذكِّروا أولئك الفاسدين بحرمة الدماء وتعظيمها، ويبيِّنوا لرجال الشرطة وغيرهم وجوبَ معصية الحاكم الظالم حين يأمرهم بقتل الناس بلا سند من شرع أو قانون، وكان أوْلى بهم أن يدْعوا عمومَ الأمة لرفع صوتها بكلمة الحق وعدم قبول الضيم أو الاستكانة للظلم
ولا يُقيم على ضَيْمٍ يُرَادُ بِهِ إلَّا الأذلَّان: عِيرُ الحيِّ والوتَدُ
هذا على الخَسْفِ مربوطٌ برُمَّتِه وذَا يُشَجُّ فما يَرْثِي له أحدُ

وحتى لو أن القائم بنصيحة الحاكم أخطأ في حقه وأساء إليه فلا يبيح الإسلامُ أن تبلغَ عقوبتُه حدَّ قتله أو الدعوةَ لقتله أو تسليط الشرطة والبلطجية عليه للنَّيْل منه، فالوحيد الذي يستوجب سبُّه القتل هو رسولُ الله صلي الله عليه وسلم، وهذا الحكمُ من خصائصه، وليس لأحدٍ من الأمة كائناً مَنْ كان أن يجعلَ لنفسه أو أن يجعلَ الناسُ له مثلَ ما كان لرسولِ الله صلي الله عليه وسلم من الأحكام، بحيث يُعَدُّ سَبُّه مُوجِباً لقتلِ السابّ، حتى لو كان الصديقَ أبا بكر رضي الله عنه أفضلَ الناس بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم فقد أخرج أحمد وأبو داود والنسائي وصححه الحاكم والذهبي عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الأسلمي رضي الله عنه قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ أَبِي بَكْرٍ رضي الله عنه، فَتَغَيَّظَ عَلَى رَجُلٍ فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ، فَقُلْتُ: تَأْذَنُ لِي يَا خَلِيفَةَ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم أَضْرِبُ عُنُقَهُ؟ قَالَ: فَأَذْهَبَتْ كَلِمَتِي غَضَبَهُ، فَقَامَ فَدَخَلَ فَأَرْسَلَ إِلَيَّ، فَقَالَ: مَا الَّذِي قُلْتَ آنِفًا؟ قُلْتُ: ائْذَنْ لِي أَضْرِبْ عُنُقَهُ. قَالَ: أَكُنْتَ فَاعِلاً لَوْ أَمَرْتُكَ؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: لاَ وَاللَّهِ مَا كَانَتْ لِبَشَرٍ بَعْدَ مُحَمَّدٍ صلي الله عليه وسلم.

قَالَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ: أَيْ لَمْ يَكُنْ لأَبِي بَكْرٍ أَنْ يَقْتُلَ رَجُلاً إِلاَّ بِإِحْدَى الثَّلاَثِ الَّتِي قَالَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: كُفْرٌ بَعْدَ إِيمَانٍ، أَوْ زِنًا بَعْدَ إِحْصَانٍ، أَوْ قَتْلُ نَفْسٍ بِغَيْرِ نَفْسٍ. وَكَانَ لِلنَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم أَنْ يَقْتُلَ.

فهذا واضح من الصديق رضي الله عنه في اختصاص النبي صلي الله عليه وسلم بقتل مَنْ يسُبُّه أو يُسِيء إليه، وعدمُ جواز ذلك لأحدٍ من البشر بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم أيّاً كانت رتبتُه ومكانتُه.

ولا يعني هذا إطلاقَ العَنان للناس ليسُبَّ بعضُهم بعضًا، أو ليتجرأَ العامَّة على أُولى الأمر، وتقتحمَ الجماهيرُ أعراضَ الحكام وأصحابَ السلطان، بل تتكفل الأحكامُ الشرعيةُ بردعِ كلِّ مَنْ يعتدي على أعراض الناس أو رميهم بالإثم والبهتان، ومن ثَمَّ شُرِع حدُّ القذفِ لصيانةِ الأعراض، وحمايةِ المجتمعِ من شيوع الفاحشة فيه، وإن كان دون القذف فيمكن تعزيزه بعقوبة مناسبة .

لكن غاية الأمر: أن السب أو الشتم - وإن كنا ننكره - لأي شخص – فضلا عن الاعتراض على أفعاله والمعارضة لسياساته- لا يصح أن يكون سبباً لقتله أو تسليط البلطجية عليه على الإطلاق، سواء كان المعتدَى عليه من أشراف الناس أوسُوقتهم، رئيساً كان أو ملكاً أو زعيما أو شخصاً عادياً، ولا يصح أن تتضمن الدساتير والقوانين الحاكمة نصوصاً تلحق الزعماء بالأنبياء، بَلْهَ أن تتضمن نصوصا تلحقهم أحيانا بالله عز وجل، وتجعل لذواتهم من التقديس ما لا يليق إلا بالله وحده، والله أعلم.



الدكتور عبد الرحمن البر


أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر وعضو مكتب الإرشاد وعضو الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
فإن من المحافظة على دين المرء المحافظة على اللسان..
قال رجل لحامد اللفاف، أوصيني قال: اجعل لدينك غلافًا كغلاف المصحف
أن تدنسه الآفات قال: وما غلاف الدين؟ قال: ترك طلب الدنيا
إلا مما لا بد منه وترك كثرة الكلام إلا فيما لا بد منه
وترك مخالطة الناس إلا فيما لا بد منه
الإحياء (4/ 58).

إن اللسان من نعم الله العظيمة
وفي اللسان آفتان عظيمتان: إن خلص من أحدهما لم يخلص من الأخرى،
آفة الكلام وآفة السكوت.
وآفة السكوت تسمي شيطان أخرس لانه يسكت عن الحق ، عاص لله، مراء مخادع
آفة الكلام هي التكلم بالباطل ويتكلم بالنميمه والغيبه وهو بذلك شيطان ناطق عاص لله، وأكثر الخلق منحرف في كلامه وسكوته، فهم بين هذين النوعين،
وأهل الوسط وهم أهل الصراط المستقيم،

قال شيخ الإسلام ابن تيمية موضحًا حال الكثيرين:
ومن العجب أن الإنسان يهون عليه التحفظ والاحتراز من أكل الحرام والظلم والزنا والسرقة وشرب الخمر، ومن النظر المحرم وغير ذلك،
ويصعب عليه التحفظ من حركة لسانه، حتى ترى الرجل ليشار إليه بالدين والزهد والعبادة، وهو يتكلم بالكلمات من سخط الله لا يلقي لها بالاً، ينزل بالكلمة الواحدة منها أبعد مما بين المشرق والمغرب، وكم ترى من رجل متورع عن الفواحش والظلم ولسانه يفري في أعراض الأحياء والأموات، ولا يبالي ما يقول
الجواب الكافي (171).


قال الزهري: إذا طال المجلس كان للشيطان فيه نصيب
وإذا لم تكن مجالس خير وذكر فإن الشيطان يحرك الألسن ويشفي الصدور،
وقد ينزل إلى شهوات البطن والفرج

وقد قال الأحنف بن قيس يحكي صفات الرجولة الحقة..
جنبوا مجالسنا ذكر النساء والطعام،
إني أبغض الرجل يكون وصافا لفرجه وبطنه السير (4/ 94).

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله مكرم عباده الصالحين بجنات ونعيم التي غرس كرامتهم بيده ,فالجنة فوق كل ما يخطر بالبال
( فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر)
فالجنة دار المتقين و مهوى أفئدة عباد الله الصالحين، الجنة مطمع كل صالح من عباد الله . .

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً{107} خَالِدِينَ فِيهَا لَا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً}الكهف 107-108

وقد يظن البعض أن الحديث عن الجنة أمر تقليداً مكرراً تكاد تسأمه بعض النفوس
ولا ريب أن هذا خلاف الفطرة وخلاف هدي محمد صلى الله عليه وسلم و أصحابه
وهل أرّق الصالحين وأقض مضاجع المتقين إلا أنهم يخافون أن يُمنعوا من دخول الجنة
وهل عاش الأنبياء والمرسلون وأتباعهم من الأخيار عبر الدهور والعصور
إلا وهم يسألون الله جل وعلا أن يدخلهم الجنة

فهي أمنيه المشتاقين ومنتهى آمال القاصدين وهى التى تهون على العبد أعباء التكاليف وصعوبة الحياة الدنيا,
ان الحديث عن الجنات مشوق للمؤمنين والمؤمنات ودافع إلى الأعمال الصالحات .
الجنة تلك الأمنية الغالية التي يسعى إليها الساعون ويتسابق إليها المؤمنون
الجنة شعلة تكوي قلوب العاشقين وتسهر ليل المتعبدين استعذبوا من اجلها العذاب
وتحملوا جليل المصاب فهي دار المتقين والشهداء والصالحين .
أما الـشـوق الأكبر هو الشوق إلـى ربها عـز وجـل

قال عز وجل
{مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }العنكبوت5

ومن اجل ذلك كانت هذه المكتبة الشاملة عن الجنة والنار
وهى تحتوى أكثر من 30 كتاب وخطبة مفرغة بصيغ

Pdf, Word ,Bok

نذكر منها:-
- وصف الجنة والنار من صحيح السنة والأخبار
- شرح أبيات الجنة من نونية أبن قيم الجوزية
- وصف الجنة من كتاب نهاية العالم لمحمد حسان
- تذكرة الأبرار بالجنة والنار
-حياة المشتاقة في الجنة
- أختاه هل تريدين الجنة
- أحوال النساء في الجنة

للتحميل : هــــنـا (http://www.4shared.com/file/Pt3-f39P/_online.html)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:40 PM
كن ربانيا لاسعاد حياتك وروحك الجزء 2

--------------------------------------------------------------------------------



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجزء التاني
قال تعالى : ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ) أية 7-10 الشمس

ويقول : ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم ) آية 11 الرعد

ولنستكمل هنا ما بدأناه فى مقالنا السابق عن اصلاح النفس وكيف أن تحقيق ربانيتها يكون بداية حقيقية وفعلية لكل صلاح واصلاح وخير وفلاح .

حسّن سلوكك

احرص على تغيير السلوكيات الخاطئة فيك حتى تكون أكثر تفاعلاً وفاعلية في داخل مجتمعك .

احرص على الجمال

احرص على وجاهة مظهرك وأناقتك وجمال أقوالك وأفعالك فأنت رمز لإسلامك .. وإسلامك لا يقدم إلا كل جميل ورائع ووجيه .
إن الله جميل يحب الجمال .. إن الجمال سمة واضحة في الصنعة الإلهية .. ويجب على المسلم أن يكون جميلاً ليس في مظهره وأناقته المتمثلة في الملابس فقط .. بل إن مفهوم الجمال يتعدى ذلك بكثير .. فالجمال أنواعٌ منها :
1- جمال حِسّي : وهو الذي يدرك بالحس كجمال الطبيعة من سماء وأرض وحدائق وكجمال الإنسان ... وقد ذكر القرآن كثيراً من مظاهر الكون مشيراً إلى جمالها الحسّي الذي ينتفع به الإنسان ويشكر ربه على أن سخر كل ذلك له ... قال تعالى عن الأنعام : {وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُون ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحونَ } وقال تعالى عن الإنسان { لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم } .
2- جمال معنوي : وهو الذي يدرك بالعقل الواعي والبصيرة النافذة مثل :
أ‌- جمال الأقوال بالكلمة الطيبة الحسنة .
ب‌- جمال الأفعال حيث الأفعال قرين الأقوال .

متى .. وكيف ؟؟

إذا أردت أن تتحدث أمام غيرك من الناس فمن الهام والضروري أن تحدد من أين ستبدأ ومتى وكيف ستنتهي؟

عبّر لكن بشروط!!!

من حقك أن تعبر عن ذاتك وفكرتك لكن بشروط منها الإخلاص ومراعاة الآداب والمصلحة العامة والبعد عن الخيلاء والرياء والانتصار للنفس

نمَّ ذاتك

ابذل جهداً في تنمية ذاتك ولا تقف محلك دون تقدم والناس من حولك يتقدمون .. فالمسلم مطالب بالبذل والسعي .. {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }

استفد من الماضي
من الضروري أن تستفيد من الماضي في تقييم أمورك وسائر أحوالك .. فتنظر إلى الايجابيات بعين الاطمئنان والرضا فتنميها وتنظر إلى السلبيات فتعالجها وتمحوها.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:40 PM
كيف تجعل قلبك يخشع؟

اعلم أن الخشوع في القلب والقلب كالعضلة يجب تمرينها لتكبر وتقوى

فلا تتوقع أن يأتيك الخشوع في يوم وليلة

وإنما يجب أن تعلم أن الأمر يحتاج إلى تدريب مستمر لكي تدرب

عضلة القلب على الخشوع.

أذكر الله خلال اليوم في كل ساعة ولو دقيقة...

فمن كان قلبه لاهيا عن الله طوال اليوم من الصعب إن ينتقل فجأة

إلى الخشوع في الصلاة..فذكر الله خلال اليوم ممهدات للخشوع

توضأ لكل صلاة وادعوا الله خلال الوضوء أن يطهر قلبك

كما طهر بدنك وأن يرزقك قلبا خاشعا

ضع أجود أنواع المسك أو العودة بعد الوضوء..

فالرائحة الطيبة تساعد على الخشوع

اذهب إلى المسجد بعد الأذان مباشرة (والأفضل أن تكون في المسجد وقت الأذان).

..بالنسبة للنساء فالمطلوب الصلاة في وقتها بدون تأخير


عند خلعك نعلك عند المسجد تصور أنك خلعت الدنيا من قلبك

وقل دعاء دخول المسجد

صل ركعتين قبل الفريضة وادعوا الله في السجود أن يجعل الصلاة قرة عين لك

عند الاقامة ردد مع المؤذن ثم ادع الله أن يحسن وقوفك بين يديه

عند التكبير تصور انك ترمي الدنيا وما فيها خلف ظهرك...

.وحاول تصور أنها قد تكون آخر صلاة في حياتك

بطئ من جميع حركات الصلاة ومن سرعة القراءة..

..بطئ السرعة إلى نصف ما اعتدت عليه سواء في القراءة أو في حركة الركوع والسجود

فخشوع الجسد يساعد على خشوع القلب

عند السجود تصور وتذكر ارتباطك بالأرض فمنها خلقت وإليها ستعود

تعلم الأدعية والأقوال المختلفة في الصلاة كي تنوع وتكسر الملل أو الروتين

بعد الصلاة استغفر الله ثلاثا

الأولى لتقصيرك في أداء الصلاة كما يجب

والثانية لتقصيرك عن حمد الله أن أذن لك أن تصلي بين يديه

والثالثة لذنوبك أجمعين

أؤكد لك إن واظبت على جميع النقاط أعلاه فستجد فرق كبير في صلاتك

خلال أسبوع أو أقل بإذن الله

اللهم ارزقنا قلبا خاشعا ولسانا ذاكرا وعلما نافعا


آمين يارب العالمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
سنن الفطرة
قال الله تعالي::
((وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)
[الحشر: 7]،
سنن الفطرة هي الخصال التي فطر الله الناس عليها ،
والتي يكمُل المرء بها حتى يكون على أفضل الصفات وأجمل الهيئات . وقد ورد ذكرها في أحاديث نبوية مُتعددة ومتفرقة من أبرزها كما جاء في بعض كتب أهل العلم ، ما يلي :

قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظفار، ونتف الآباط" متفق عليه

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"عشر من الفطرة: قص الشارب وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظافر، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء، يعني الاستنجاء"
قال الراوي: ونسيت العاشرة إلى أن تكون المضمضة. رواه مسلم.


‎‎ 1. الختان:‏
‏ الختان هو قطع جلد الحشفة أعلى الذكر، وهو واجب في حق الرجال، ومكرمة في حق النساء وليس واجباً عليهن.‏

‎‎2. ‏ الاستحداد:‏
‏ هو حلق العانة، وهو مستحب لأنه من سنن الفطرة، وبأي شيء مباح أزاله جاز.‏

‎‎3. نتف الإبط:‏
‏ وهو سنة، ويستحب أن تكون إزالته بالنتف، لكن لو حلقه أو أزاله بالمواد المزيلة جاز.‏

‎‎4. ‏ تقليم الأظافر:‏
‏ وهو من السنة، لأن الأظافر إذا طالت صارت مخبأ للنجاسات والوسخ.‏

‎‎5. ‏قص الشارب :‏
‏ ودليل ما سبق قوله صلى الله عليه وسلم: (الفطرة خمس: الختان والاستحداد وقص الشارب وتقليم الأظافر ونتف الإبط ) متفق عليه.‏

‎6. إعفاء اللحية وعدم حلقها: ‏
‎‎ وهو واجب، وحلقها حرام لقوله صلى الله عليه وسلم:(خالفوا المشركين. أحفوا الشوارب، وأعفوا اللحى ) متفق عليه.‏

7 المضمضة والاستنشاق:
فإنهما مشروعان في طهارة الحدث الأصغر والأكبر بالاتفاق. وهما فرضان فيهما من تطهير الفم والأنف وتنظيفهما، لأن الفم والأنف يتوارد عليهما كثير من الأوساخ والأبخرة ونحوها. وهو مضطر إلى ذلك وإزالته. وكذلك السواك يطهر الفم. فهو "مطهرة للفم مرضاة للرب" ولهذا يشرع كل وقت ويتأكد عند الوضوء والصلاة والانتباه من النوم، وتغير الفم، وصفرة الأسنان ونحوها.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:40 PM
كان الحسن البصري يعظ فيقول : المبادرة المبادرة فإنما هي الأنفاس لو حبست انقطعت عنكم اعمالكم التي تتقربون بها الى الله تعالى !
رحم امرأ نظر الى نفسة ؟؟ وبكى على عدد ذنوبة ثم قرأ هذه الأية ( إنما نعد لهم عدا )
مريم ( 84)
يعني الانفاس
اخر العدد خروج نفسك ,



اخر العدد فراق اهلك ,



اخر العدد دخولك في قبرك




المصدر << العاقبة في ذكر الموت للأشبيلي ص 28




من كتاب >> ليدبروا اياته

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:41 PM
اخي المحب اختي المحبه


اتعلم ..!!


اننا قد نقع فيالشرك بالله تعالى دون ان نعلم


كيف؟؟




سنتعرف هنا قليل عن المحبة وسنجد الاجابه:



ماهي المحبه هي: سفر القلب في طلب المحبوب ولهج اللسان بذكره على الدوام .



.. والمحبه توحيد المحبوب بالمحبة وذلك بسقوط كل محبة في القلب الأمحبة الحبيب
وتمحو من القلب ماسوى المحبوب وما يحب ,وهذا كمال المحبه




والمحبه الحقيقيه هي:ميل الإنسان للشيء بكليته ، ثم إيثاره له على نفسه وروحه وماله ثم موافقته له سرا وجهرا..





هل أنت ممن يحب؟؟
نعم..
أنــــــــــــــا فقط ! لا
بل أنت أيضا وأنتي وكل شخص منا
يحب وينحب ..


ولا يستطيع الإنسان العيش من دونه .
فكم كتبت من اجله القصائد
وكم دمعت من اجله العيون
وكم من عاشق مات ...
وكم وكم وكم .....


فما في الارض اشقى من محب** وان وجد الهوا حلو المذاق
تراه باكيا في كل حــــــــــــين **مخــــــافة فرقة او لأشــتياق
فيبكي ان نأوا شوقا اليـــــــــهم**ويبكـــي ان نوا حذر الفراق
فتسخن عينه عند الــــــــفواق **وتســــخن عينه عند التلاقي





اخي المحب اختي المحبه .






هل تعلم !!..


بأن المحب عذب قلبه بمن أحب ,فأن من أحب شيئا غير الله عذب به وآلمه بفراقه




ما اقصده اخي المحب:


بأن الشرك قد يدخل في محبتك كما




قال الله تعالى:


(ومن الناس من يتخذ من دون الله اندادا يحبونهم كحب الله ...)


هذا هو الشرك .


في التسويه بين محبه الانداد بمحبه الله عز وجل




وماهو الند هو: كل ماطفى في قلبك بالمحبة سواءا كانت الاموال ,الازواج
المنازل, الثياب , الاولاد وغير ذلك



ايها المحب:الاتستحي ان تساوي الهك ومعبودك وبين غيره في هذا العبوديه والمحبه




فتذكر! قول الرسول صلى الله عليه وسلم



(المرء مع من احب)



والحب الاسمى والاكمل هو حب الله ورسوله



قال تعالـــــــــــى



(والذين امنو اشد حبا لله)



اخي المحب اختي المحبه .

في االاخير



اوصيكم ان نكون حذرين اشد الحذر في الحب فقد نقع في الشرك بالله تعالى دون ان نعلم


..



اللهم اني استغفرك واتوب اليك ان اشرك بك وانا اعلم واستغفرك واتوب اليك لما لا اعلم


.


المراجع:
القران والسنه
كتاب فقه القلوب
الداء والدواء


لا تنسونا من خالص دعائكم
الدار الحادي عشر لتحفيظ القران بجده

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..



الحمد لله ..




،/





نرى ما يجري الان على الساحة الاسلامية من مصائب وثورات وما يحصل من نكبات زلازل وفيضانات .. فمن التزم هذه الامور الاربعة نجى من العذاب ، وثبته الله في زمن الفتن .. وزاده الله من نعمه وفضله في الدنيا والآخرة ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif


أولا وثانيا :


الإيمـــــــان والشــــــــكر :



قال تعالى : " مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَءامَنْتُمْ " [النساء:147]



فاقرأي عن الإيمان بالله وكيف تحققينه وكيف تنجين من الشرك الاكبر والاصغر والشرك الخفي .



وتلاحظون ان الله قدم الشـــــــــكر على الايمان لان في هذا سر عظيم .. فالشاكر مؤمن والشكر يقود الى الايمان .. ومن لم يشكر كان كافرا ..



وايضا مما يدل على ان الشكر سبب نجاة من العذاب :



أن الله نجَّى لوطًا عليه السلام من العذاب بالشكر: " إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلاَّ ءالَ لُوطٍ نَّجَّيْنَاهُم بِسَحَرٍ نّعْمَةً مّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِى مَن شَكَرَ [القمر:34، 35].





http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif







الامر الثالث الذي ينجي الله به صاحبه:



الدعــــــــــــاء ..





قال تعالى :



"قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعَاؤُكُمْ " .



فاحرصي ان تدعين الله بكل خير في كل صلاة تصلينها وتتحري اوقات الاجابة ، مثل بين الاذان والاقامة ، ووقت السحر ..



ولا تنسي هذين الدعائين قبل السلام من الصلاة بقلبك ولسانك وليس لساانك فقط :



- اللهم ! إني أعوذ بك من عذاب جهنم . ومن عذاب القبر . ومن فتنة المحيا والممات . ومن شر فتنة المسيح الدجال



- اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .



وأتمنى فضلا لا أمرا قراءة هذا الموضوع



ما هي " فتنة المحيا والممات " التي أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم ان نستعيذ منها ؟


http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:41 PM
الأمر الرابع :



الاستغفـــــــــــار


قال تعالى " وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ "



فاحرصي على الاستغفار ، في :




http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif

1- اليوم مائة مرة بهذه الصيغة " أستغفر الله وأتوب إليه "




قال صلى الله عليه وسلم : " إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة"





الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3091

خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح



http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif





2- إذا جلست مجلس استغفري الله 100 مرة بهذه الصيغة : رب اغفر لي وتب لي إنك أنت التواب الغفور أو رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم


- عن ابن عمر قال : إن كنا لنعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1516

خلاصة حكم المحدث: صحيح



- كان يعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة من قبل أن يقوم رب اغفر لي وتب لي إنك أنت التواب الغفور الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3434

خلاصة حكم المحدث: صحيح



http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:41 PM
3- اذا اردتِ أن تقومي من مجلس وتفارقيه ، قولي كفارة المجلس فهي استغفار :



سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك
- كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بآخر إذا أراد أن يقوم من المجلس سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك . فقال رجل : يا رسول الله ، إنك لتقول قولا ما كنت تقوله فيما مضى ، قال : كفارة لما يكون في المجلس "



الراوي: أبو برزة الأسلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4859

خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح



http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif





4 - استغفري مع اذكار الصباح " بعد الفجر " والمساء " بعد العصر " بسيد الاستغفار :



قال صلى الله عليه وسلم " سيد الاستغفار أن تقول : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي ، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت . قال : ومن قالها من النهار موقنا بها ، فمات من يومه قبل أن يمسي ، فهو من أهل الجنة ، ومن قالها من الليل وهو موقن بها ، فمات قبل أن يصبح ، فهو من أهل الجنة"




الراوي: شداد بن أوس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6306

خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif






5-استغفري وقت السحر بسيد الاستغفار بتدبر .. ولماذا قلت سيد الاستغفار ؟ لأنه افضل صيغ الاستغفار وكان الصحابة والسلف الصالح رضوان الله عليهم ، يحرصون ان يستغفروا الله به اقل شيء 70 مرة وقت السحر ..



قال تعالى " وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ "





http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:42 PM
6- استغفار في اي وقت خصوصا بعد ذنب ثلاثا بهذه الصيغة

قال صلى الله عليه وسلم " من قال : ( أستغفر الله الذي لا إله إلاهو الحي القيوم وأتوب إليه ) يقولها ثلاثا ؛ غفر له وإن كان فر من الزحف "





الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1623

خلاصة حكم المحدث: صحيح




http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif


7- اذا خفتِ من الوقوع في الشرك الاصغر فاستغفري بهذه الصيغة : اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم ، و أستغفرك لما لا أعلم

قال صلى الله عليه وسلم : " الشرك فيكم أخفى من دبيب النمل ، و سأدلك على شيء إذا فعلته أذهب عنك صغار الشرك و كباره ، تقول : اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك و أنا أعلم ، و أستغفرك لما لا أعلم . . ."

الراوي: أبو بكر الصديق المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3731

خلاصة حكم المحدث: صحيح


http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif


8- في السجود .. بهذه الصيغة :



عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «في سجوده اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه، وجله، وأوله وآخره وعلانيته وسره» = صحيح مسلم (1/ 350)



9- عندما تأخذين مضجعك لتنامي بهذه الصيغة :



" من قال حين يأوي إلى فراشه : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، سبحان الله والحمد لله ، ولا إله إلا الله والله أكبر ؛ غفرت له ذنوبه – أو خطاياه ؛ شك مسعر – وإن كانت مثل زبد البحر " الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الموارد - الصفحة أو الرقم: 2006
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره





http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:42 PM
10- بعد الفراغ من العبادة .. استغفر الله ، استغفر الله ، استغفر الله



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذا انصرف من صلاته ، استغفر ثلاثا . وقال " اللهم ! أنت السلام ومنك السلام . تباركت يا ذا الجلال والإكرام " . قال الوليد : فقلت للأوزاعي : كيف الاستغفار ؟ قال : تقول : أستغفر الله ، أستغفر الله . "

الراوي:ثوبان مولى رسول الله المحدث : مسلم صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 591

خلاصة حكم المحدث: صحيح







http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif







هذه الامور الثلاثة حافظي عليها بعد تحقيق الايمان وعمل الاركان الخمسة : " الشـــــكر ، الدعــــاء ، الاستغفـــار " ...



http://imagecache.te3p.com/imgcache/3c7bdbe798e856ee21186c2476d9e937.gif



هذا إن أصبت فمن الله وحده ، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان ..



والحمـــــــــــد لله رب العالمــــــــــــين ،،

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اليهود ونقض العهد
ذكر أصحاب السير :
أن اليهود كانوا يساكنون المسلمين في المدينة ..
وكان يغيظهم نزولُ الأمر بالحجاب وتسترُ المسلمات ويحاولون أن يزرعوا الفساد والتكشف في صفوف المسلمات فما استطاعوا ..
وفي أحد الأيام جاءت امرأة مسلمة إلى سوق يهود بني قينقاع ..
وكانت عفيفة متسترة فجلست إلى صائغ منهم ..

فاغتاظ اليهود من تسترها وعفتها وودوا لو يتلذذون بالنظر إلى وجهها
أو لمسِها والعبثِ بها كما كانوا يفعلون ذلك قبل إكرامها بالإسلام فعملوا
على كشف وجهها ونزع حجابها .. فأبت .. وتمنعت فغافلها الصائغ وهي جالسة وأخذ طرف ثوبها من الأسفل .. وربطه إلى طرف خمارها المتدلي على ظهرها .. فلما قامت .. ارتفع ثوبها من ورائها وانكشفت سوأتها فضحك اليهود منها.. فصاحت المسلمة العفيفة .. اقتلوني ولاتكشفوا عورتي فلما رأى ذلك رجل
من المسلمين سلَّ سيفه ووثب على الصائغ فقتله .
فشد اليهود على المسلم فقتلوه ..

فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وأن اليهود قد نقضوا العـهد وتعرضوا للمسلمات حاصرهم حتى استسلموا ونزلوا على حكمه
فلما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن ينكل بهم ويثأر لعرض المسلمة
قام إليه جندي من جند الشيطان الذين لا يهمهم عرض المسلمات .. قام رأس المنافقين .. عبد الله بن أبي ابن سلول ..

فقال : يا محمد أحسن في معامله اليهود وكانوا أنصاره في الجاهلية ..
فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم .. ورفض..
إذ كيف يطلب العفو عن أقوام يريدون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا ..
فقام المنافق مرة أخرى وقال : يا محمد أحسن إليهم فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم .. صيانة لعرض المسلمات .. وغيرة على العفيفات


فغضب ذلك المنافق وأدخل يده في جيب درع النبي صلى الله عليه وسلم .. وجرَّه وهو يردد : أحسن إلى اسراك .. أحسن إلى اسراك فغضب النبي صلى الله عليه وسلم والتفت إليه وصاح به وقال : اتركني .. فأبى المنافق وأخذ يناشد النبي صلى الله عليه وسلم العدول عن قتلهم فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم وقال : هم لك .. ثم عدل عن قتلهم لكنه صلى الله عليه وسلم أخرجهم من المدينة .. وطرَّدهم من ديارهم ..


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
ارسلها لغيرك فان الدال على الخيركفاعلة
فتجدها إن شاء الله لك شفيعة يوم القيامه
اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول ويتبعون احسنه يارب العالمين
اللهم أجعل عملنا كله خالصا لوجهك الكريم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:43 PM
هذه القصه سمعتها بنفسي (عن طريق اليوتيوب)
للشيخ صالح المغامسي/ امام مسجد قباء بالمدينه المنوره..
يقول الشيخ حفظه الله في رد على سؤال لأحد المتصلين
يسأله عن القصه..قال ...

أجريت عملية قلب مفتوح وكانت الخياطة قد تمت وكنت توي أفيق من البنج بعد 24 ساعة
الممرض المسؤول عني لاحظ قضية شيء في الدم فأخبر به الطبيب فالطبيب استدعى طبيبآ آخر
وكل استدعى الآخر حتى اجتمع 14 طبيبآ .حتى إنهم اسقط في ايديهم ماذا يفــعـــلون ؟!!

وأنا أرى الوجوه تغيرت وخائفة والأجهزة خلف رأسي تعطي اشارات غير طيبة !!
فاستدعوا الدكتور أدم ليرى فقال : فيه دم متجمد متجمع على القلب بعد العملية
وقال لي:ياشيخ نحن نستأذنك في أننا نعيدك لغرفة العمليات لفتح القلب مرة آخرى لأن الدم لابد أن نخرجه !
فنزل علي هذا الأمر كالــصــاعــقــــة !!

لكن وقتها هداني الله أن أقول [ أشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدآرسول الله ]
واشرت برأسي بـ(نعم) ,, فقاموا بفك أجهزة السرير وألبسوني الكمامة وأنزلوني ليذهبون بي إلى غرفة العمليات ,
في هذه اللحظه كانت هناك ممرضة لبنانية نصحتني بكل رقة وتعاطف وكأن وضعي أحزنها
كوني أعاد للعملية وأنا فرح لأني قد خرجت منها..

فقالت ياصالح [ صل على النبي وربي يفرجــهــا ]

فقلت ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ) هكذا بالضبط ..

والله عندما قلتها و إذا بالأجهزة تـتــغـــير !!
فهم ارتابوا ماذا حـــصــــل ماذا..ماذا.. ؟؟!!! تــــغـــيـــر الأمــــر !!

فاستدعوا الدكتور أدم مرة آخرى فصعد فلما رأى الشاشة و رأى الدم قال ياشيخ :

ما كنا نريد أن نـنـزله و نـــخــلـصـك منه خــلــصــك الله منه !!!!

(( كل الــدم نـــــزل ))

سبحااااان الله .. وهذا مصداق لقول النبي صلى الله عليه وسلم لأبي
لما قال له أجعل لك صلاتي كلها قال: تــكـــفــى هـــمــــك ..
والقضية قضية هذه المرأة التي وفقها الله .. وحتى لانسيء الظن بأي أحد فالذي يرى هذه المرأة وهيأتها ولباسها
يظن أنها لاتعرف الله
طرفة عين ! ومع ذلك أنا الذي موسوم بأني امام وخطيب مسجد قباء لم يأتي على بالي أن أقول هذه الكلمة !!
عندها بــــــــــــــــكــــــــــــ ـــــــى الشيخ حفظه الله



ســـبـــحــآن الــلــــه الله رحيم بنا ~
يقول الله تعالى في الحديث القدسي:
( أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ،
فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم ،
وإن تقرب إلي شبرآ تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) صحيح


وهذه بعض فوائد الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم من ابن القيم

** في الــدنـــيـــــآ **

ـ كفاية الله العـبد ما أهـــمــــه ..
ـ أنها سبب لــنــــفــي الفـــــقــر ..
ـ أنها سبب للبركة في ذات المصلي وعمله وعمره وأسباب مصالحه ..
ـ سبب لإبقاء الله سبحانه الثناء الحسن للمصلى عليه بين أهل الأرض والسماء ..
ـ تقوم مقام الصدقة لذي العسرة ..
ـ أنها سبب لتذكر العبد ما نسيه ..
ـ أنها سبب لقضاء الحــوائــــج ..

** في الأ خــــــــــــرة **

- صلى الله عليه عــشــر صلوات ..
ـ وحطت عنه عشر خطيـئـآت ..
ـ رفعت له عشر درجــــــــات ..
ـ ما من مسلم يسلم علي إلا رد الله إلي روحي حتى أرد إليه السلام ..
ـ سبب لغفران الذنوب ..
ـ زكاة للمصلي وطهارة له ..
ـ أنها سبب لتبشير العبد بالجنة قبل موته ..
ـ سبب للنجاة من أهــوال يوم القيـامـة ..
ـ سبب لرد النبي صلى الله عليه وسلم على المصلي والمسلم عليه ..
ـ الحصول على شفاعته صلى الله عليه وسلم إذا قرنها بسؤال الوسيلة له أو أفردها ..
ـ سبب لوفور نور العبد على الصراط ..
ـ أنها سبب لنيل رحمة الله له لأن الرحمة إما معنى الصلاة وإما من لوازمها و موجباتها ، فلا بد للمصلي عليه من رحمة تناله .
ـ أنها سبب لدوام محـبـتـه للرسول عليه الصلاة والسلام وزيــادتها وتضــاعفها ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:43 PM
ايها المعاكس للفتيات هل انت ذئب ام ملاك

--------------------------------------------------------------------------------



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله يخلق ما يشاء ويختار, ويصطفي للشرف من شاء من الأخيار ، شرّف رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم على كل البرية ، وجعل ذريته أشرف ذريّة .
أحمد ربي تعالى وأشكره وأثني عليه وأستغفره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله نتقرب إلى الله تعالى بمحبة رسوله وعترته الطاهرة الزكية صلى الله وسلم وبارك عليهم وعلى الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد،


المعاكسة في الشوارع وفي الأماكن العامة باتت ظاهرة تستحق الدراسة , فخطورة المعاكسة تنطلق من الكلمات المعسولة التي يُطلقها شبان فارغون متسكّعون يتصيّدون أعراض الناس ، ويستغلون الفتاة التي بطبيعتها ميّالة إلى حب الثناء والاستحسان ، كما قال الشاعر في ذلك :
خدعوها بقولهم حسناءُ***والغواني يغرّهنّ الثّناءُ
والمعاكسة سببها الأساسي : ضعف الوازع الديني والجهل بحرمة المعاكسة وخطورتها , والتقليد الأعمى لما يسمع ويشاهد من الشاب والفتاة , فحينما يسمع الشاب والشابة من الكلمات الساقطة والكلمات التي تتحدث عن الحب والغرام فتتشبع نفسه بها ويحاول محاكاة ما يسمعه ويشاهده, وكذا من أسبابها : الخضوع في القول أو زيادة الكلام من غير حاجة , وتساهل الفتاة في الرد على الهاتف, والرفقة السيئة عن طريق الزملاء أو الزميلات , وكذا عدم ا لإرشاد والتوجيه وعدم التربية الصالحة في البيت , مع وجود الفراغ والمال ووسائل الرفاهية المتنوعة , كما قال الشاعر :
إن الشباب والفراغ والجِدة **** مفسدة للمرء أي مفسدة
والمعاكسة لها أثرها السيئ على الفرد والمجتمع , فهي تؤدي إلى دمار وشتات للأسر, كما أنه تجر إلى المحرم ولربما يجني صاحبها عقوبته في الدنيا قبل الآخرة , وهي مصدر إزعاج للمسلمين ومصدر قلق لهم ,وتؤدي إلى تشويه لسمعة الشخص وسمعة أهله , وهو لون من ألوان إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا وقد توعد الله هؤلاء بالعقوبة. قال تعالى: \" إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (19) سورة النــور .
ولعلنا نذكر بعض هذه الأبيات لأحد الأخوة عن الدش، حينما صور أن الأب استدعته الشرطة إلى المخفر ووجد ابنته واقفة بعد أن قبضوا عليها مع أحد الشباب وقف الأب أمام ابنته وقد تمنى الموت قبل أن يراها في ذلك الموقف. صرخ في مجمع من رجال الأمن دعوني أقتلها، لقد شوهت سمعتي، لقد دمرت شرفي، لقد سودت وجهي أمام الناس، رفعت البنت رأسها وواجهت أباها بهذه الكلمات تقول:
كفى لوما أبي أنت الملام*****كفاك فلم يعد يجدي الملام
عفافي يشتكي و ينوح طهري**و يغضي الطرف بالألم احتشام
أبي كانت عيون الطهر كحلي**فسال بكحلها الدمـع السّجـام
أنـا العـذراء يـا أبتـاه أمست***علـى الأرجاس....الكـرام
سهام العار تخرس في عفافي***و ما أدراك ما تلـك السهـام
أبي من ذا سيغضي الطرف عني***و في الأحشاء يختلج الحرام
أبي من ذا سيقبلني فتاة****لها فـي أعيـن النـاس اتهـام
جراح الجسم تلتئم اصطبارا***و ما للعـرض إن جـرح اِلتئـام
أبي هـذا عفافـي لا تلمني***فمـن كفيـك دنسـه الحـرام
زرعت بدارنا أطبـاق فسق***جناهـا يـا أبـي سـم و سـام
تشب الكفر و الإلحـاد نارا****لهـا بعيـون فطرتنـا اطـرّام
نرى قصص الغرام فيحتوينا***مثار النفس مـا هـذا الغـرام
فنون إثـارة قـد أتقنوها****بهـا قلـب المشاهـد مستهـام
كأنك قد جلبـت لنـا بغّيـا ****تراودنـا إذا هجـع النيـام
فلو للصخر يا أبتـاه قلب***لثـار فكيـف يـا أبتـي الأنـام
تخاصمني على إنقاذ طهري***و فيك اليوم لو تدري الخصـام
أبي حطمتني و أتيت تبكي**على الأنقاض مـا هـذا الحطـام
أبي هذا جناك بماء طهري*** فمن فينـا أيـا أبتـي المـلام
ولكي نعالج هذه الظاهرة الخطيرة لا بد من غرس التقوى والخوف من الله في نفوس الشباب , قال تعالى: \" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) سورة الحشر.
والتربية الصالحة والمراقبة من الأسرة للأولاد , وكذا إشغال الوقت بما يفيد ,وحث الأبناء على حسن اختيار الرفقة الصالحة، ومعرفة من يكونون , عَنْ أَبي سَعِيد ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ:لاَ تُصَاحِبْ إِلاَّ مُؤْمِنًا ، وَلاَ يَأْكُلُ طَعَامَكَ إِلاً تَقِي.أخرجه أحمد 3/38(11357) و\"أبو داود\" 4832 والتِّرْمِذِيّ\" 2395 .
قال الشاعر:
إذا لم أجد خلا تقيا فوحدتي * * * ألذ وأشهى من غوي أعاشره
وأجلس وحدي للعبادة آمنا * * * أقر لعيني من جليس أحاذره
وأيضاً إقناع الشباب الإقناع الشرعي والعقلي على خطورة المعاكسة وحرمتها , عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ عَنْ أَبِى أُمَامَةَ قَالَ:إِنَّ فَتًى شَابًّا أَتَى النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ائْذَنْ لِى بِالزِّنَا فَأَقْبَلَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ فَزَجَرُوهُ وَقَالُوا مَهْ مَهْ فَقَالَ ادْنُهْ فَدَنَا مِنْهُ قَرِيبًا قَالَ فَجَلَسَ قَالَ أَتُحِبُّهُ لأُمِّكَ قَالَ لاَ وَاللَّهِ جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لأُمَّهَاتِهِمْ قَالَ أَفَتُحِبُّهُ لاِبْنَتِكَ قَالَ لاَ وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِبَنَاتِهِمْ قَالَ أَفَتُحِبُّهُ لأُخْتِكَ قَالَ لاَ وَاللَّهِ جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لأَخَوَاتِهِمْ قَالَ أَفَتُحِبُّهُ لِعَمَّتِكَ قَالَ لاَ وَاللَّهِ جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِعَمَّاتِهِمْ قَالَ أَفَتُحِبُّهُ لِخَالَتِكَ قَالَ لاَ وَاللَّهِ جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ قَالَ وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِخَالاَتِهِمْ قَالَ فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ وَقَالَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ وَطَهِّرْ قَلْبَهُ وَحَصِّنْ فَرْجَهُ قَالَ فَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ ذَلِكَ الْفَتَى يَلْتَفِتُ إِلَى شَىْءٍ.أخرجه أحمد 5/256(22564), الألباني في \"السلسلة الصحيحة\" 1 / 645 .
قال الشاعر :
يا هاتكاً حرم الرجال وتابعاً *** طرق الفساد فأنت غير مكرم
من يزن في قوم بألفي درهم *** في أهله يزني بربع الـدرهم
إن الزنا دين إذا استقرضته *** كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
والحث على الاحتشام والعفة وغض البصر امتثالا لقوله سبحانه : \" قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31) سورة النور .
وعدم ترك الفرصة للذئب المعاكس للولوج إلى قلب الفتاة , وسد كل الطرق أمام هذا الذئب ,يقول الشاعر:
إن المعاكس ذئب يغري الفتاة بحيلة * * * يقول هيا تعالي إلى الحياة الجميلة
قالت: أخاف العار والإغراق في درب الرذيلة* * *والأهل والخلان والجيران بل كل القبيلة
قال الخبيث بمكر لا تقلقي يا كحيلة* * *إنا إذا التقينا أمامنا ألف حيلة
متى يجيء خطيب في ذي الحياة المليلة* * *لكل بنت صديق وللخليل خليله
يذيقها الكأس حلوا ليسعدا كل ليلة* * *للسوق والهاتف والملهى حكايات جميلة
إنما التشديد والتعقيد أغلال ثقيلة* * *ألا ترين فلانة؟ ألا ترين الزميلة؟
وإن أردت سبيلا فالعرس خير وسيلة* * *وانقادت الشاة للذئب على نفس ذليلة
فيما لفحش آتته ويا فعال وبيلة* * *حتى إذا الوغد أروى من الفتاة غليله
قال اللئيم وداعا ففي البنات بديلة* * *قالت ألما وقعنا؟ أين الوعود الطويلة؟
قال الخبيث وقد كشر عن مكر وحيلة* * *كيف الوثوق بغر؟ وكيف أرضى سبيله؟
من خانت العرض يوما عهودها مستحيلة* * *بكت عذابا وقهرا على المخازي الوبيلة
عار ونار وخزي كذا حياة ذليلة* * *من طاوع الذئب يوما أورده الموت غيلة اللهم احفظ شبابنا وبناتنا من كل سوء , اللهم وجنبهم خطوات الشيطان ومسالك الشيطان , واحفظهم بحفظك يا رحيم يا رحمان .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:44 PM
نمل النار




ماذا تعرف عن نمل النار الذي يهدد أمريكا ..!! أنظر بالصور


http://imagecache.te3p.com/imgcache/30a65f4beb38523cc72c4968fd590db6.jpg


http://imagecache.te3p.com/imgcache/ee05410ba8ba9d3b4d986910c2119c3d.jpg


http://imagecache.te3p.com/imgcache/5ade2fe8de5cbfa613c342eb9d312e34.jpg


http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/6f3453ac868a748ee0ff68a600005134.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/a81a84f90bed5d19b3124671db98ddae.jpg)


http://imagecache.te3p.com/imgcache/fd911823d7c9c7ef6b48d59bff674d50.jpg




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله أما بعد ).....
ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس )


عثت الولايات المتحدة الأمريكية بالأرض الفساد ولم يأمن منها أحد في هذه الدنيا ... ولكن ... لكل جواد كبوة ولكل ظالم من يتسلط عليه بإذن الله أكدت مصادر مسؤولة عن الحال والمآل الذي وصلت إليه الولايات المتحدة الأمريكية من الرعب والخوف حتى في أكثر الأماكن أمنـاً لديها حيث تفشى بينهم بإذن من الله تعالى ( * )( * )( * )( * ) نمـــــــل النـــــــار ( * )( * )( * )( * )



هوية النمل
يعيش هذا النمل على الحرارة الشديدة ولا سيما النار فهي أفضل الطقوس وعند خروجها للعمل فإنها تخرج زرافات وقد حدد مــدى طول الفــوج الواحد منها بــ 6 كيلومترات ولا تخرج بأقل من ذلك.


الإنجازات المحصاة مؤخراً :


·سرى هذا النمل على أسلاك مصانع الكهرباء في الولايات المتحدة الأمريكية مما أدى إلى تلفها


·إذا أراد هذا النمل الدخول للماء فإنه يتبلور وحال دخوله أحشاء السمك فإنها تموت مباشرة وعندما شرحت تلك الأسماك وجدت آثار حروق بداخلها ولا يتأثر النمل بذلك


·عند اقتراب هذا النمل من جسم الكائن الحي يشعر بحرارة تتوهج منه وقد سبب للإنسان الحروق المتفاوتة من الدرجتين الثانية والثالثة في المكان الذي يصل إليه من جسمه وهناك بعض التفاصيل المجهولة عما سببته أيضاً حيث أعرضت أمريكا عن البوح بها مما يؤكد فداحتها وشدتها طرق مكافحته :


·إلى هذه الساعة وأمريكا عاجزة عن مكافحة هذا النمل ولكن توفر لذلك مصل مضاد مؤقت تستورده من البرازيل وهو نوع من أنواع الذباب حيث تستخدم إفرازه لمكافحة النمل وليس وليس للحد منه ومن انتشاره


·وقد تكلفت ميزانية أمريكا الكثير على هذه الحشرة ولكن دون جدوى


·حاولت أمريكا مكافحة هذا النمل بالقذائف والصواريخ كعادتها ولكن باءت جميع محاولاتها بالفشل حيث يزداد النمل عند كل قذيفة لأنه لا يتأثر بالنار بل قد تعد وسيلة للمداد بطول عمره


( إن بطش ربك لشديد ) سبحان الله العلي العظيم , ما أحلمه وما أشد بطشه ....

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
معني الزينة في قوله تعالي((قال موعدكم يوم الزينة وان يحشر الناس ضحى))
يوم عاشوراء.

معني كأنهم حمر مستنفرة:: الحمير الشديدة النفار.

معني قول الله تعالى ( والمرسلات عرفاً) الرياح.

معني والعاديات ضبحا :: الضبح صوت أنفاس الخيل إذا عدت.

ما الوجه الإعجازي في قوله تعالى:ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون؟
أن كل حرف من حروفها يقابل سنة من سنوات الرسالة 23 حرفاً.

ما هو الإعجاز القرآني في قوله تعالى (بلى قادرين على أن نسوي بنانه)؟
إختلاف بصمات الأصابع من شخص لآخر.

كلما ارتفع الإنسان في أجواء السماء قلت نسبة الأكسجين وشعر بصعوبة في التنفس ، حقيقة علمية أشار إليها القرآن الكريم ، اذكر الآية واسم السورة ؟
فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون..سورة الأنعام آية 125.

معني قوله تعالى:الحج أشهر معلومات ؟
المقصود أن هذه الأشهر شوال ، ذو القعدة ، وعشر من ذي الحجة.
هي التي يجوز فيها الإحرام بالحج والشروع فيها ، فلو أحرم بالحج قبلها لم يصح .

لماذا اخفى الله موعد الموت؟
حتى يتوقعه الإنسان في أية لحظة فكلما اغترتذكر انه قد يفارق الدنيا بعد ساعة أو ساعات
فرجع عن غروره ورجع إلى الله سبحانه وتعالى.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:45 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/76b9c46d2812ae87aa03f74de13f6238.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/76b9c46d2812ae87aa03f74de13f6238.gif)
على ما يجري في الأمّة من حوادث وانتحار




الحمد لله وحده، والصّلاة والسّلام على من لا نبيّ بعده، وعلى آله وصحبه وأتباعه ومن سار على منهجه إلى يوم الدّين، أمّا بعد:
فإنّ الله سبحانه وتعالى شرّف بني آدم بعبوديّته، وكرّمهم بطاعته، وفضّلهم على كثير من خلقه بأنْ صوّرهم على أحسن الهيئات وأكملها، قال تعالى ﴿لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ﴾ [التين: 4]، وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ. الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ. فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ﴾ [الانفطار: 6-8]، وقال أيضا: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً﴾ [الإسراء: 70]. وأمرهم بالمحافظة على هذه النّعمة، ونهاهم عن التّعدّي على أنفسهم وأرواحهم فقال سبحانه: ﴿وَلاَ ‏تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ [النساء : 29]، وقال أيضًا: ﴿وَلاَ تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ [البقرة: 195]، فسبحان الذي خلق فسوّى والذي قدّر فهدى.
كما رتّب الشرع عقوبةً جسيمةً على من يعتدي على نفسه قتلاً، فعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ بِهِ جُرْحٌ، فَجَزِعَ، فَأَخَذَ سِكِّينًا فَحَزَّ بِهَا يَدَهُ، فَمَا رَقَأَ الدَّمُ حَتَّى مَاتَ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: بَادَرَنِي عَبْدِي بِنَفْسِهِ، حَرَّمْتُ عَلَيْهِ الجَنَّةَ»(١- أخرجه البخاريّ في «أحاديث الأنبياء»، باب ما ذُكر عن بني إسرائيل (3463)، من حديث جندب بن عبد الله رضي الله عنه. (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_1')))، وجعل عذابَه يوم القيامة بما قتل به نفسه، ففي حديث ثابت بن الضّحّاك رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: «... وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيءٍ فِي الدُّنْيَا عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ ...»(٢- أخرجه البخاريّ في «الأدب»، باب ما يُنهى من السّباب واللّعن (6047)، ومسلم في «الإيمان» (110)، من حديث ثابت بن الضّحّاك رضي الله عنه. (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_2'))) الحديث، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال: «مَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ؛ فَهُوَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ يَتَرَدَّى فِيهِ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ؛ فَسُمُّهُ فِي يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ؛ فَحَدِيدَتُهُ فِي يَدِهِ يَجَأُ بِهَا فِي بَطْنِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا»(٣- أخرجه البخاريّ في «الطّبّ»، باب شرب السّمّ والدّواء به وبما يُخاف منه والخبيث (5778) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_3'))).‏
وقد ترك النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم الصّلاة على المنتحر، عقوبةً له، وزجرًا لغيره أن يفعل مثله، فعن جابر بن سَمُرَةَ رضي الله عنه قال: «أُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِرَجُلٍ قَتَلَ نَفْسَهُ بِمَشَاقِصَ(٤- جمع مِشْقَص: نصل السّهم [حديدته] إذا كان طويلاً غير عريضٍ، فإذا كان عريضًا فهو المِعْبَلَة. (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_4')))، فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ»(٥- أخرجه مسلم في «الجنائز» (978)، من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنهما. (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_5'))).
هذا، ويزداد الأمر شناعةً أن يُقْدِمَ المسلم على قتل نفسه حرقًا، ومعلومٌ أنّه لا يعذّب بالنّار إلاّ الله تعالى، لقوله صلّى الله عليه وآله وسلّم: «... فَإِنَّهُ لاَ يُعَذِّبُ بِالنَّارِ إِلاَّ رَبُّ النَّارِ»(٦- أخرجه أحمد (16034)، وأبو داود في «الجهاد»، باب كراهية حرق العدوّ بالنّار (2673)، عن حمزة بن عمرو الأسلميّ، وصحّحه الألبانيّ في «السّلسلة الصّحيحة» (1565). (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_6'))).
كما شرع الله لعبده من المناهج السّويّة ما يضمن حياته واستقامته ونجاحه، قال تعالى: ﴿أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى﴾ [القيامة: 36]، وقال تعالى: ﴿وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ﴾ [المؤمنون: 17]، فأمره بالحرص على ما ينفعه في معاشه ومعاده، والابتعاد عمّا يعود عليه بالضّرر والأذى في غير مرضاة الله، قال تعالى: ﴿فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ﴾ [الملك: 15].
ونهاه سبحانه وتعالى عن اليأس والقنوط، وأخبر أنّ ذلك من ‏صفات أهل الضّلال، فقال: ﴿وَلاَ تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ ‏اللهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ﴾ [يوسف:87]، وقال تعالى: ﴿قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ﴾ ‏‏[الحجر:56]‏.
هذا، وإنّ إدارة موقع الشّيخ أبي عبد المعزّ محمّد عليّ فركوس -حفظه الله- تُنكر أشدّ الإنكار على قوالب التّدنّي والانحطاط التي ابتدعتها الحضارة والمدنيّة المعاصرة من الانتحار بإزهاق النّفس وتدمير الأجسام الحيّة بالإحراق كحلٍّ قاتلٍ وتعبيرٍ يائسٍ عن سخطهم على الأوضاع السّياسيّة والاجتماعيّة، الأمر الذي سلكه -في الآونة الأخيرة- بعض أبناء جلدتنا في تقليدهم لهم بسبب ما آلت إليه ظروفهم المعيشيّة الصّعبة، وانع**ت سلبا على نفسيّاتهم المتدهورة، وما أعقب الحادث من تخريب وتدمير ونهب وفساد ﴿وَاللهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَادَ﴾ [البقرة: 205].
إنّ التّبعيّة العمياء للمدنيّة المعاصرة في هدم الأبدان وسفك الدّماء وإزهاق الأرواح واتّخاذ وسيلة الانتحار أسلوب إنكارٍ تنافي تعاليم ديننا الحنيف في عقيدته وأحكامه وأخلاقه، ولا مطمع في غايةٍ حسنةٍ وسيلتها محرّمةٌ، والمقاصد مهما عَظُمَ حسنها لا تزكّي الوسائل المحرّمة بحالٍ، إذ تقرّر في القواعد أنّ «الغَايَة لاَ تُبَرِّرُ الوَسِيلَةَ».
إنّ تطبيع شباب أمّتنا المسلمة بهذه الأخلاقيّات المستوردة البشعة لَتتفطّر لها القلوب حسرةً، وتتصدّع لها النّفوس ألمًا، وبغضّ النّظر عمّن يقف وراء هذه الأحداث ويغذّي الشّعوب الإسلاميّة بمثل هذه الأساليب المنكرة، فإنّ إدارة الموقع تذكّر الجميع أنّ واجب المسلم إن أُصيب بأمرٍ من غير فعله فعليه بالصّبر عليه، ولا يجزع منه ولا يقنط من رحمة الله تعالى، فينظر إلى القَدَرِ ولا يتحسّر على الماضي، بل يعلم «أَنَّ مَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ»(٧- جزء من حديث أخرجه التّرمذيّ في «القدر»، باب ما جاء في الإيمان بالقدر خيره وشرّه (2144)، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وصحّحه الألبانيّ في «السّلسلة الصّحيحة» (2439)، ونصه: «لاَ يُؤْمِنُ عَبْدٌ حَتَّى يُؤْمِنَ بِالقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ، حَتَّى يَعْلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ». (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_7')))، وعليه بالتّقوى والصّبر والاستغفار، فإنّها مفاتيح الخير والبركة، قال تعالى: ﴿وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ﴾ [آل عمران: 186]، وقال تعالى: ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا. وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ﴾ [الطلاق: 2-3]، وقال تعالى: ﴿إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾ [يوسف: 90]، وقال تعالى: ﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ﴾ [غافر: 55]، وكما ذكر أهل العلم فإنّ واجب المسلم النّظر إلى القَدَرِ عند المصائب والاستغفار عند المعايب.
هذا، والعبد مأمورٌ بفعل الأسباب وترك العجز مع الاستعانة بالله والتّحلّي بالصّبر، فالأخذ بالأسباب سيرٌ مع الشرع، وترك الأسباب مُنافٍ للأمر الشّرعيّ والحكمة ونقصٌ في العقل، قال صلّى الله عليه وآله وسلّم: «احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلاَ تَعْجَزْ»(٨- أخرجه مسلم في «القدر» (2664)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. (http://**********:AppendPopup(this,'pjdefOutline_8'))).
كما نذكّر بأنّ المسلم وإن وجب عليه طاعة ولاة الأمر في المعروف، فإنّ الواجب على ولاة الأمر من جهةٍ أخرى أن يَسُوسُوا الأمّة بالحقّ المنزّل، ويُنعشوها بالإسلام، ويُنقذوا أمّتهم من الظّلم والإلحاد ونهب الثّروات وتضييع الحقوق وغيرها من المخازي والمهالك، وينشروا العدل والأمن بما يقتضيه واجب التّقوى، ويملأوا أوطانهم عدلاً بعد أن امتلأت ظلمًا وجورًا، فإنّ سالكي المنهج الرّبّانيّ يرفعهم الله من الحضيض ويمكّنهم في الأرض ليكونوا سادة الدّنيا وقادتها وأساتذتها، قال تعالى: ﴿وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [النّور: 55].

وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.


الجزائر: 13 صفـر 1432ﻫ
الموافق ﻟ: 17 جانفي 2011م


١- أخرجه البخاريّ في «أحاديث الأنبياء»، باب ما ذُكر عن بني إسرائيل (3463)، من حديث جندب بن عبد الله رضي الله عنه.
٢- أخرجه البخاريّ في «الأدب»، باب ما يُنهى من السّباب واللّعن (6047)، ومسلم في «الإيمان» (110)، من حديث ثابت بن الضّحّاك رضي الله عنه.
٣- أخرجه البخاريّ في «الطّبّ»، باب شرب السّمّ والدّواء به وبما يُخاف منه والخبيث (5778) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
٤- جمع مِشْقَص: نصل السّهم [حديدته] إذا كان طويلاً غير عريضٍ، فإذا كان عريضًا فهو المِعْبَلَة.
٥- أخرجه مسلم في «الجنائز» (978)، من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنهما.
٦- أخرجه أحمد (16034)، وأبو داود في «الجهاد»، باب كراهية حرق العدوّ بالنّار (2673)، عن حمزة بن عمرو الأسلميّ، وصحّحه الألبانيّ في «السّلسلة الصّحيحة» (1565).
٧- جزء من حديث أخرجه التّرمذيّ في «القدر»، باب ما جاء في الإيمان بالقدر خيره وشرّه (2144)، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وصحّحه الألبانيّ في «السّلسلة الصّحيحة» (2439)، ونصه: «لاَ يُؤْمِنُ عَبْدٌ حَتَّى يُؤْمِنَ بِالقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ، حَتَّى يَعْلَمَ أَنَّ مَا أَصَابَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُخْطِئَهُ، وَأَنَّ مَا أَخْطَأَهُ لَمْ يَكُنْ لِيُصِيبَهُ».
٨- أخرجه مسلم في «القدر» (2664)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.




منقول للفائدة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:45 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/7180ce88b5eb360dbfa6301213a98b27.png




http://imagecache.te3p.com/imgcache/753464d34b86dadb68dbbf6aac9eca68.png







عندما تعشق الكذب و يكون معك دائما في كل مكان وزمان ..~
وعندما تعشق الكذب وتكون ممن يفطر عليه وربما يتعشى عليه ..
قبل هذا كلها اعلم عاقبه الكذب والكذاب معنا هنا بهذا الموضوع ..
وتفكر في حالهم ثم عش حياتك كم تريد ..


..
بَعْض الأَدِلَّهـ عَن الْكَذِب :..


1-قال الله تعالى {ولا تقل ما ليس لك به علم }


2-وقال تعالى {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد }


3-وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وإن
الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا
وإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار
وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا }
..متفق عليه


4- وعن ابن عباس رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ من تحلم لحلم لم يره كلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل
ومن استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون
صب في أذنيه الآنك يوم القيامة ومن صور صورة عذب


وكلف أن ينفخ فيها الروح وليس بنافخ

}


..رواه البخاري

{تحلم } :أي قال إنه حلم في نومه ورأى كذا وكذا وهو كاذب

[ الآنك ]:الرصاص المذاب








5- وعن ابن عمر رضي الله عنه



قال قال النبي صلى الله عليه وسلم :
أفرى الفرى أن يري الرجل عيناه ما لم تريا ..رواه البخاري


معناه : يقول رأيت كذا وكذا وهو لم يرا شيئا





6- ذكر في القرآن: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب) [ سورة غافر (http://www.ma-des.com/wiki/%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%BA%D8%A7%D9%81%D8%B1) : 28]


7-أيضا روى مالك في موطئه من حديث صفوان بن سليم :
أنه قيل لمحمد صلى الله عليه وسلم (http://www.ma-des.com/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7 %D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88 %D8%B3%D9%84%D9%85):
أيكون المؤمن جبانًا؟
قال: نعم.
فقيل له: أيكون بخيلاً؟
فقال: نعم.
فقيل له: أيكون المؤمن كذَّابًا؟
فقال: لا

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:46 PM
قِصَص عَن الْكَذِب :..
قصه اعجبتني كثير فنقتلها لكم ولا اعلم هل هي واقعيه ام لا http://imagecache.te3p.com/imgcache/3cf0373baccbfc3e48e63210b48a5e87.gif :..


شعرت بحزن جامح لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير
. وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها ,
تفاجئت بأن ابنتها تنوي أن تتقدّم للمسابقة هي أيضًا.
لف اليأس المرأة وقالت : (( وماذا ستفعلين هناك يا ابنتي ؟
وحدهنّ سيتقدّمن أجمل الفتيات وأغناهنّ.
اطردي هذه الفكرة السخيفة من رأسك! أعرف تمامًا أنكِ تتألمين ,
ولكن لا تحوّلي الألم إلى جنون! ))


أجابتها الفتاة : (( يا أمي العزيزة , أنا لا أتألم , وما أزال أقلّ جنونًا ؛ أنا أعرف تمامًا أني لن أُختار,
ولكنها فرصتي في أن أجد نفسي لبضع لحظات إلى جانب الأمير
, فهذا يسعدني - حتى لو أني أعرف أن هذا ليس قدري-)) http://imagecache.te3p.com/imgcache/a9ffcd285d0220ab1327ff34863f07f6.gif (http://forum.arjwan.com/t79542.html)


في المساء , عندما وصلت الفتاة , كانت أجمل الفتيات قد وصلن إلى القصر ,
وهن يرتدين أجمل الملابس وأروع الحليّ , وهن مستعدات للتنافس
بشتّى الوسائل من أجل الفرصة التي سنحت لهن.


أعلن الأمير بدء المنافسة وقال : (( سوف أعطي كل واحدة منكن بذرةً ,
ومن تأتيني بعد ستة أشهر حاملةً أجمل زهرة , ستكون إمبراطورة الصين المقبلة )).


حملت الفتاة بذرتها وزرعتها في أصيص من الفخار , وبما أنها
لم تكن ماهرة جدًا في فن الزراعة ,
اعتنت بالتربة بكثير من الأناة والنعومة – لأنها كانت
تعتقد أن الأزهار إذا كبرت بقدر حبها للأمير ,
فلا يجب أن تقلق من النتيجة- .
مرّت ثلاثة أشهر , ولم ينمُ شيء.
جرّبت الفتاة شتّى الوسائل , وسألت المزارعين والفلاحين فعلّموها طرقًا مختلفة جدًا ,
ولكن لم تحصل على أية نتيجة.


يومًا بعد يوم أخذ حلمها يتلاشى ، رغم أن حبّها ظل متأججًا.
مضت الأشهر الستة , ولم يظهر شيءٌ في أصيصها.


ورغم أنها كانت تعلم أنها لا تملك شيئًا تقدّمه للأمير , فقد كانت واعيةً تمامًا
لجهودها المبذولة ولإخلاصها طوال هذه المدّة ,


كانت تعلم في قرارة نفسها أن هذه فرصتها الأخيرة لرؤية حبيبها ,
وهي لا تنوي أن تفوتها من أجل أي شيء في العالم.


حلّ يوم الجلسة الجديدة , وتقدّمت الفتاة مع أصيصها الخالي من أي نبتة ,


ورأت أن الأخريات جميعًا حصلن على نتائج جيدة؛
وكانت أزهار كل واحدة منهن أجمل من الأخرى ,


أخيرًا أتت اللحظة المنتظرة.


دخل الأمير ونظر إلى كلٍ من المتنافسات بكثير من الاهتمام والانتباه.
وبعد أن مرّ أمام الجميع, أعلن قراره , وأشار إلى ابنة
خادمته على أنها الإمبراطورة الجديدة.


احتجّت الفتيات جميعًا قائلات إنه اختار تلك التي لم تزرع شيئًا.


عند ذلك فسّر الأمير سبب هذا التحدي قائلاً : (( هي وحدها التي زرعت الزهرة تلك
التي تجعلها جديرة بأن تصبح إمبراطورة ؛
زهرة الشرف. فكل البذور التي أعطيتكنّ إياها كانت عقيمة ,
ولا يمكنها أن تنمو بأية طريقة )).


سبحان الله صدقها نجاهـ وخلاها انبرطوره مع انها كانت خائبه الامل http://imagecache.te3p.com/imgcache/52991d7ff65a05526454bd1170a0f14c.gif
..
عَلامَاتْ تَظّهْر عَلىْ الكَاذّبْ :..
.زيغ البصر:



يتعمد الكاذب دائماً ازاغت بصرة أثناء الحديث



استخدام كلمات قليلة:



يستخدم الكاذب أقل عدد ممكن من الكلمات وهو في الحقيقة
يفكر فيما يقول من اكاذيب وهنـــاك أيضاً كاذبون
ينهجون العكس ليربكوا المستمع ويثبتوا أنهم صادقين.
التكلف العصبي:


يميل الكذاب إلى تكلف منظر الجاد لاسيما في وجهه


إلا أنه يكشف نفسه ببعض الحركات اللاإرادية كمسح النظارة ولمس الوجه...إلخ.


التكرار:


الكذاب يميل عادةً إلى استخدام نفس الكلمات مرات متتالية وكذلك نفس المبررات.


التعميم:


يحاول الكاذب تجنب مسؤلية أفعاله ،باستخدام أسلوب التعميم كأن يسأل المدير
الموظف عن سبب التاخر فيرد الموظف (كل الموظفين يتأخرون........
حركة المرور سيئة).


تجنب الإشارة إلى الذات:


يتجنب الكذاب عادةً استخدام كلمة (انا) ويقول بدلاً منها (نحن، الناس، معظم).


إطلاق كلمات الاستخفاف بالأخرين:


يميل الكذاب إلى أن ينسب للآخرين تصرفات وأقوال رديئة خصوصاً
رذيلة الكذب التي هو مصــاب بها كما أنه سريع النسيان وقد يفضح نفسه
بنفسه من كثرة مواقف الكذب التي عاشها وتناقضها أحياناً.


فَاصّلْ http://imagecache.te3p.com/imgcache/52991d7ff65a05526454bd1170a0f14c.gif:..
9IruJEWiK4I





اهم نتائج وعواقب الكذب :..
1- الكذاب يصبح منافق ..
2- يفقد ثقه الناس به اذا علموا بكذبه http://imagecache.te3p.com/imgcache/ba297c97a44fe74c62017b28de59a55f.gif..
3- يفقد شخصيته http://imagecache.te3p.com/imgcache/3cf0373baccbfc3e48e63210b48a5e87.gif..
4- التشكيك في جميع اعماله واقواله ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:46 PM
تواقيع :..
واخيرا سويت تواقيع بسيطه عن الموضوع
ان شاء الله تعجبكم :..
1-
http://imagecache.te3p.com/imgcache/cf49d687169a269826880476f79656b7.png
2-
http://imagecache.te3p.com/imgcache/5e21c8b9a99a090884f3490247002748.png

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:47 PM
3-
http://imagecache.te3p.com/imgcache/38c3089378d186f11bfd9d77b2e57ad5.png
4-
http://imagecache.te3p.com/imgcache/032a50b312d17cf0ed116cf0ad441e50.png


السلام عليكم
كيفكم ياحلوين ؟؟ http://imagecache.te3p.com/imgcache/36f87f404f73c510966e9646ec8ff1f3.gif.
جبت لكم اليوم موضوع عن الكذب ومخاطره
من مجهود °● Aζяάgίά ●°
ان شاء الله راق لكم الموضوع http://imagecache.te3p.com/imgcache/3cf0373baccbfc3e48e63210b48a5e87.gif..
والحين عرفنا عواقب وتحريم الكذب
فهل سنستمر فيه ؟؟..
وربما تكون الحقيقه مره لكنها افضل من الكذب http://imagecache.te3p.com/imgcache/52991d7ff65a05526454bd1170a0f14c.gif..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:47 PM
طفل يبلغ من العمر 300سنه رأى نوح عليه السلام إمراة تبكي , فسألها لماذا تبيكين؟



قالت : توفي إبني وهو صغير ,


سألها نوح عليه السلام عن عمر إبنها


قالت :


300 سنة !!



لاحظوا


300 سنة وهو صغير ,,



قال لها نوح بقصد التخفيف عن حزنها : فماذا سوف تفعلين لو عشتي في أمة أعمارهم لا تتجاوز الستين ؟


طبعاً يقصد أمتنا ,,


قالت : أو هنالك من يعيش للستين؟


قال نعم


قالت : والله لو عشت معهم لجعلتها لله سجدة واحدة


ما رأيكم ,,,,,!!!



'ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم'





لا تكن طويل الأمل وسارع في التوبة إلى الله


أنشرها.. فانك لا تعلم متى وأين تموت..


فتجدها لك إن شاء الله شفيعة يوم القيامة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:47 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adcbba561baf2cb8c03635952d704836.gif











أحمد لله على لطفه الخفي، وفضله وإحسانه الجلي، وأصلي وأسلم على النبي الأمي وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان وبعد ..









http://imagecache.te3p.com/imgcache/e943acd5f8dd172ae89244d8d917995c.gif








فإن كثيراً من الناس يجهل تنوّع أسباب البلاء والمصائب وحِكم الخالق في ذلك، ويجهل تبعاً لذلك تنوُّع آثار النوازل والمصائب الشرعية والقدرية على من حلت بهم، فثمت أمور مهمة يجب إدراكها وإذا تحقق في الإنسان العلم بها، عرف أن لا تلازم بين نزول المصائب واختصاص من نزلت به بتعاظم ذنوبه على غيره ممن لم تنزل به مصيبة .


فلله حِكم لطيفة منها ما يند عن فهم أكثر الناس، بل منها ما لا يُدركه أحد من الخلق، فيستشكلون كثيراً من النصوص الشرعية من الوحي المبين، وما سمى الله نفسه بـ "الحكيم" إلا لدقة مقاصد ابتلائه الناس دقةً تستوجب طول التأمل، وحدة النظر، ومع ذا فقد لا يُدركها الإنسان وقد يُدرك شيئاً منها، وقد يُوفق الإنسان لإدراك أكثرها، فنحن نرى في "التاريخ" والحاضر الحاكم أو السلطان الذي بسط نفوذه على ولاياته ورعاياه، وتأتيه أخبار القوة والضعف والخير والشر يسوس أمر دُنياه فيَقسم ويُعطي ويمنع، ويَطلب عدوّاً ويَدفع، سياسةَ من عَرف مواضع الزيادة والنقصان، ولا يُدرك هذا أفراد رعاياه الذين سلطانهم على مواضع أقدامهم وبيوتهم، فهؤلاء الأفراد ربما سَخطوا من تلك السياسة، لأنهم لم يُدركوا ما أدرك، فإذا مضى الزمن اتضح لكثير منهم ما خفي عليهم من حِكم السياسة، ولو أُعطي الواحد منهم حسب رغبته وهواه لاضطرب العباد والبلاد، ومن تلك الحِكم التي تخفى عللها على أفراد الرعايا وإن صلحوا، ما روي في الصحيح عن سعد رضي الله عنه قال: «أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم رهطاً وسعد جالس فترك رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً هو أعجبهم إلي فقلت: يا رسول الله ما لك عن فلان فوالله إني لأراه مؤمنا فقال: أو مسلما فسكت قليلا ثم غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي فقلت: ما لك عن فلان فوالله إني لأراه مؤمنا، فقال: أو مسلما ثم غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي وعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: يا سعد إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه خشية أن يكبه الله في النار».

فرسول الله صلى الله عليه وسلم رأى إعطاء المفضول وحرمان الفاضل لحِكمة خفية غالبة للقاعدة الأصلية في إكرام الناس بحسب تفاضلهم، وهي تأليف القلوب وكسب المودة، وهذا كما أنه حكمة بشرية بالغة في أبواب العطاء والمنع، حفظاً لتوازن العباد في الدين والدنيا، فهو في باب الحِكَم الإلهية في المنع والعطاء ألطف وأدق، لأن الخالق ألطف وأحكم وأعلم من العباد بحالهم.

فإذا كان هذا لحاكم يشترك ضعفاً وفاقة وجهلاً مع رعيته في جنب علم الله وقوته وحكمه ولطفه فالواجب أن ندرك أن لله حِكَماً كثيرة في سياسة الخلق تدق عن فهم كثير من العلماء، فضلاً عن العامة، له حكمة تناسب سعة علمه المطلقة، وللإنسان حكمة تليق بقلة علمه.

وكثير ممن ينظر إلى الماديات وأسبابها ولا يتجاوزها في تصرفات المخلوقين مع بعضهم، يطبق ذات النظر بنفس البساطة في تصرف الله في أحوال مخلوقاته، ويجهل أن الحكمة في وضع سير الكون وتنظيمه اقتضت أن يجعل الخالق حجاباً بين تصرفه في المخلوقات وأحوالها، وبين تصرف المخلوقات بإذنه في أنفسهم وأحوالهم بمقتضى الإرادة الممنوحين إياها.

وقد بين الله كثيراً من أصول تلك الحِكم بياناً مجملاً، وأخفى سبحانه أكثر الحِكم في آثار المصائب والمحن على العباد، فتظهر للإنسان حكمة وتخفى عليه حِكم، والإنسان فيها بحسب يقينه بالله وقوة إيمانه بأسماء الله ومعانيها، والتي منها (الحكيم واللطيف والخبير والقوي والعزيز والجبار) فمن صاحب يقينه بالله علم ومعرفة بأسماء الله وصفاته أدرك ما لم يُدركه غيره، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: «إن لله تسعة وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنة» [رواه البخاري] .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:48 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/e943acd5f8dd172ae89244d8d917995c.gif







وإن من الأمور المهمة التي يجب إدراكها في هذا الأمر :


أولاً : أن المصائب والمحن بأنواعها دقيقها وجليلها وظاهرها وباطنها لا تنزل إلا بذنب، ولكن تتباين الحِكم من نزولها فلله في المصائب لطف ونكاية، يظهر أثرها لمن تأمل الحال من أهل المعرفة، والإنسان أبصر بنفسه من غيره في الغالب.

وهذا أصل بينه الله في مواضع كثيرة من كتابه، وبينه صلى الله عليه وسلم كذلك، قال تعالى: {وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ} [النساء:٧٩] وقد أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد أنهما سمعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر الله به من سيئاته» .

وقد تقع بعض النوازل والمصائب، فلا يجد المصاب سبباً من أول وهلة يُوجب نزول المصيبة، وربما ضجر، ولم يظهر له سبب البلاء لغفلة جبل عليها الإنسان عن أخطائه، ولذا قال تعالى حاكياً حال الصحابة بعد مصيبة غزوة أُحد: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران:١٦٥].

فالله تعالى استفهم استفهاماً إنكارياً تعجبياً أن يجهل ذلك مثلهم مع سبقهم في الفضل والعلم والديانة.
فالمصائب وإن كانت دقيقة محتقرة هي من العبد وذنوبه، فقد أخرج أحمد والبخاري ومسلم عن عائشة قالت: قال النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: «ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله بها عنه حتى الشوكة يشاكها».

وأخرج ابن أبي شيبة عن عوف بن عبد الله قال: "كان ابن مسعود يمشي فانقطع شسعه فاسترجع فقيل: يسترجع على مثل هذا ؟ قال: مصيبة" .


ثانياً : أن المصائب تنزل بالصالحين وبخيار الخلق ولكنها تختلف أثراً وحكمة فيهم، فقد أخرج أحمد عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طرقه وجع فجعل يشتكي ويتقلب على فراشه فقالت عائشة: لو صنع هذا بعضنا لوجدت عليه فقال النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: «إن الصالحين يشدد عليهم وأنه لا يصيب مؤمنا نكبة من شوكة فما فوق ذلك إلا حطت به عنه خطيئة ورفع له بها درجة».

وقال تعالى في أصحاب نبيه: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴿١٥٥﴾ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴿١٥٦﴾ أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة:155-١٥٧]، أخرج عَبد بن حُميد ، وابن جَرير عن عطاء قال: هم أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام.

وفي هذا تذكير وتعليم للمسلمين أن تمام النعمة وكرامة المنزلة عند الله لا يحول بينهم وبين لحاق مصائب الدنيا، وليستيقنوا أن ثمن الاتباع ليس سلامة الدنيا بل سلامة الآخرة، ولو كانت السلامة الدنيوية بقدر الاتباع لكان المجاهد بماله ونفسه أبعد الناس عن القتل وفقد المال.

ولكن الأثر الدنيوي في نفس الإنسان الصالح من المصيبة أقل، لهذا قال تعالى في الآية السابقة: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ} تقليلاً لأثره وتهويناً من شأنه، وتفريقاً بينه وبين ما يشترك به المؤمن مع الظالم من نفس المصيبة نوعاً وقدراً، ففي الآية السابقة ذكر مصيبة المؤمن بالجوع والخوف، التي يعاقب بمثلها الكفرة ولكن بأثر يختلف فقال تعالى عن مصيبتهم: {فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} [النحل:١١٢] ولكن الأثر اختلف فذكر أن مصيبة الكفر (لباس) أي تستحكم أثراً على جميعهم كاستحكام اللباس على الجسد.

وقد يُصاب الإنسان بمصيبة، وغيره ممن هو أعظم ذنباً منه في سلامة أو تكون مصيبته أدنى، لاختلاف الحِكمة الإلهية ومراتبها من اللطف والنكاية، وقد يجتمعان في شخص.

وهذه الحِكم كلها ليست على مرتبة واحدة بل هي على مراتب متباينة تدق وتجل على قدر لا يُمكن الإحاطة به يليق بسعة علم الله وحكمه ولطفه، فمن الناس من لا يُراد له تكفير جميع ذنوبه فتهون مصيبته مع كثرة ذنوبه، عمن أُريد تكفير جميع ذنوبه فتعظُم مصيبته وإن كانت ذنوبه دون الأول كثرة وعظماً، فهو أحب إلى الله وأقرب في الحالين قبل المصيبة وبعدها.

ومن الناس من تنزل به المصيبة وتَعظم، فيُحرم كمال أجرها لسخطه وعدم صبره، فيَعظُم نزول البلاء بشأنه خاصة ليبقى له من آثاره قدر يكفر به شيئاً من ذنبه ولو قل، لأن عدم الصبر والتكفير يتعالجان والغلبة بحسب مقام الإنسان عند ربه وقُربه من رحمته .

لهذا فأثر المصيبة على الصابر في نفسه أكبر من أثرها على الساخط المتضجر ولو استوت مصيبتهما قدراً بل ربما مع قلة مصيبة الصابر على الساخط.

ومن الناس من تنزل به المصيبة رحمة به ليرجع إلى ربه، روى ابن جرير عَن ابن عباس في قوله تعالى: {وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [السجدة:٢١] قال: "هي المصائب" .

وقال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ} [الأنعام:٤٢].

ومن أسباب نزول البلاء إظهار ضعف الدنيا وهوانها وسرعة زوالها، وكبح جماح الطمع والجشع واللهث وراءها فإذا رأينا زوال بعضها من أموال وأنفس وزروع فزوالها جميعها كذلك، لأن الدنيا أجزاء وأبضاع فإذا أمكن زوال بعضها أمكن زوالها كلها، {لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [الحديد:٢٣].


ثالثاً: أن المصائب تتنوع في الناس ظهوراً وخفاء ونوعاً وقدراً فقد يُبتلى الإنسان بباطن أمره بلاء هو أعظم من ظواهر البلاء في غيره، فيَخصه الله بنوع باطن من البلاء لأنه أليق في تكفير ذنبه كما أخرج أحمد عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا كثرت ذنوب العبد ولم يكن له ما يكفرها ابتلاه الله بالحزن ليكفرها».

ومن الناس من تلازمه صغائر البلايا والمصائب وتتنوع عليه، ولو كانت مصيبة واحدة كبيرة عليه لما أطاق، فيلطف الله به ومنهم عكس ذلك، أخرج أحمد والترمذي عن أمية بنت عبد الله قالت : سألت عائشة عن هذه الآية {مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ} [النساء:١٢٣] قالت: لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحد بعد أن سألت عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «يا عائشة هذه مبايعة الله العبد بما يصيبه من الحمى والحزن والنكبة حتى البضاعة يضعها في كمه فيفقدها فيفزع لها فيجدها تحت ضبنه حتى إن العبد ليخرج من ذنوبه كما يخرج التبر الأحمر من الكير».

ومن الناس من تكون بداية مصيبته بالعطاء، فيُمنح المال أو الولد ويتبعه بقلبه ويُشرب حبه، ويتعلق به حتى إذا استحكم منه سُلبه أو بعضه فعظمت مصيبته أعظم مما لو كان باقياً على فقره وعقمه نكاية به.

ومن الناس من تكون حاله كذلك لكنه عند حلول الرزق لا يتبعه نفسه ويعطيه حقه من شكر المنعم، فزواله منه يختلف عن غيره.


رابعاً: أن كثيراً من العباد يُخطي في اعتبار المصائب وتقدير آثارها، ويقتصر نظره إلى وجوه الحرمان والمنع والسلب، ولا ينظر إليها مع وجوه أخرى كالعطاء ونوعه وقدره في قلب صاحبه، وموازنة ذلك مع المصيبة ونوعها وقدرها، وأثرها عليه، فالمصيبة التي تُرجعك إلى الله خير من النعمة التي تُبعدك عنه، والإنسان مجبول على الاضطراب في هذا التقدير إلا ما رحم الله، قال تعالى: {فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ} [الشورى:٤٨] أي إنه جحود نعم ربه يُعدد المصائب ويجحد النعم، فإذا كان موصوفاً بتغطية النعم "فالكفور" من الكفر وهو التغطية لغة، فهو في ذكر مقاديرها ومراتبها وآثارها في النفوس وغير ذلك من دقائق الموازنة أحرى بالكفر والجحود، وبهذا يكون أبعد عن معرفة ظواهر الحِكم في المصائب فضلاً عن بواطنها.

وقد روى ابن جرير الطبري عن الحسن البصري في قوله تعالى: {إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ} [العاديات:٦]. قال: "هو الكفور الذي يعد المصائب وينسى نعم ربه".

وإذا كان الإنسان بمثل هذا الجحود وعدم العدل حتى فيما هو في حق نفسه، فكيف في حق غيره، وإحصاء الله لتنوع المصائب وتنوع آثارها على الناس يسير، {مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} [الحديد:٢٢] .

وحكمة الله في الثواب والعقاب اقتضت المساواة في الجزاء على تلك الأعمال المتماثلة في الآخرة، وأما في تعجيل الحسنة، واللطف والنكاية في الدنيا عند إنزال البلاء اقتضت حكمته اختلاف البلاء والجزاء، وإن تساوت السيئات نوعاً وقدراً، لاختلاف الحكمة الإصابة عليها.

وعقل الإنسان وإدراكه يميل إلى الاطراد في الأسباب ومسبباتها لضعفه البشري، ولكن الله غرس فيه عقلاً يتذكر به ما يغيب عنه، ليخرج عن الاطراد إلى البحث عن الحكم الدقيقة والأسباب الخفية، وكلما أكثر التأمل في الحكم الإلهية ظهر له ما يَخرج عن النسق المستمر المظنون، ويدرك ما يخفى على غيره من عظيم لطف الله، وأما من يريد الاطراد في الحكم الكونية، ففيه شبه من البهائم، فالله خلق العقل البشري على نمط لا يؤمن بالاطراد التام في فهم الحوادث وأسبابها وآثارها فهما لا تتعداه، وأما الحيوان البهيم فإدراكه مخلوق على نمط لا يتخطاه في فهم الحوادث من أول الخلق إلى نهاية العالم، لا يزيد عنه ولا ينقص فالشاة والبعير في زمن آدم لا تختلف عن حالها في زماننا فهماً للحوادث وإن تعددت، وكذلك تكون إلى أن تكون تراباً.


خامساً: أن المصيبة تنزل بالبلد من غرق أو قتل أو فقد المال أو زلازل، فتعم الصالح والفاسد، {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً} [الأنفال:٢٥] جاء في صحيح مسلم عن عبد الله بن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا أراد الله بقوم عذابا أصاب العذاب من كان فيهم ثم يبعثون على نياتهم»

والسنة الإلهية في تعميم البلاء بالبلدان بسبب ظهور الشر وعدم ظهور مقاومته ظهوراً يليق بمقدار الشر ووزنه في نظر الشرع وتقديره لا في نظر الناس وتقديرهم، ففي الصحيح قيل: «يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون"؟ قال: "نعم إذا كثر الخبث» .

فالكوارث حينئذٍ تعم في الظاهر، إلا أن آثارها على الأفراد تختلف من حال إلى حال، من لطف إلى نكاية أو بهما جميعاً، ولله في ذلك حِكم دقيقة تحير الألباب لدقة لطفه وكمال علمه وتمام حكمته سبحانه، فيجتمع في النازلة الواحدة في البلد الواحد من دقائق الحِكم قدراً لا يُحصى، فيؤخذ قوم لطفاً ويؤخذ قوم نكاية، ويسلم آخرون لطفاً، ويسلم آخرون إمهالا واستدراجاً، فربما تسقط البيوت على أهلها ويخرج المفسد ويهلك غيره، في حكم بعيدة المدى اقتضتها حكمة الله في تدبير سير هذا العالم .




سبحانه كل شيء عنده بمقدار، بنظام واعتبار، بلا جزاف ولا خلل.









http://imagecache.te3p.com/imgcache/e943acd5f8dd172ae89244d8d917995c.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:48 PM
أعتبر هذا الموضوع مصيري ومهمّ جداً ()
ويتعلق بكلّ واحدْ منّا .. أياً كان جنسه ، أو تفكيره ، أو جنسيته ، أو لغته .. أو ثقافته ،








http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/civil_war_by_mitinandim.jpg?w=500&h=370






فـ بالتأكيد كلنا يعيش حياته وفق طريقة معينة خاصة به ،


ويشاركها مع أسرة مميزة ، وأصدقاء يحبّهم ..


ولديه أشياء يحبها وأخرى لا يحبها ،


ويُجبر على فعل بعض الأمور .. بينما هناك أمور يختار أن يفعلها ،







http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/1-204.jpg?w=500






إلا أن الجميع - ومع كل هذه التنوّعات – له :


“ نهاية واحدة ! “







http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/dd32f6b351.jpg?w=455&h=600







.. فـ بغض النظر عن عدد السنوات التي عشناها في هذه الحياة الدنيا ، سوف يحاسبنا ربنا جميعاً ،


بميزانٍ واحد عادل .. وأنى له سبحانه أن يظلم أحداً !


وقد جاء هذا واضحاً في القرآن الكريم :


{ فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره * ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره }

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:48 PM
ولأجل هذا ، يجب أن يرقى كل فردٍ بنفسه ..





ويسمو بها ،


ويجعلها أفضل في كل شيء !






http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/eac113528a0c6bbde37c05a38f3e28b2.jpg (http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/were_u_looking_for_me__by_queenenigma09.jpg?w=800)







في تفكيره ..


وسَمْته ..


وأخلاقه وتعامله مع النّاس ..








http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/tumblr_kwfs1muhwo1qzcp6io1_400.jpg?w=400







والأهم من ذلك كلّه :


” تعامله مع ربّ الناس “







http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/tumblr_l6dq3fvrh21qcdi6xo1_500.jpg?w=467&h=700







يا أحباب


- أذكر نفسي قبل أن أذكركم -


أنّنا = لاشيء بدون الله سبحانه وتعالى !





ومع أننا نعصيه كثيراً ، إلا أنه يمنحنا وقتاً للتوبة أكثر !


وننساه كثيراً ، لكنه يعطينا نعماً أكثر !


ونتكبر عن حقه كثيراً ، إلا أنه يرحمنا أكثر !


و فضله علينا أكبر وأكثر مما نستطيع ردّه .. أو حتى عدّه !





ولو وقفنا مع أنفسنا .. بصراحة


لوجدنا أننا -غالباً - نتذكر الله قبل الاختبارات ،


أو عند المواقف الصعبة “والوهقة” !


لماذا ؟!

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:49 PM
هل نريد أن يسلط الله علينا أستاذة قاسية حتى ندعوه بالفرج دائماً ؟


أم ننتظر إصابتنا بـ “الخواء الروحي” و “ضيقة الصدر” حتى نتذكر أن لدينا


شيئاً يسمّى القرآن ؟


أو يجب أن نكون فقراء أو مرضى ، حتى نتعلق بالله ونتوكل عليه ونستغفره


ونصلي له في جوف الليل ؟


.. وقد تكون هذه التساؤلات مؤلمة ، لكنها مع الأسف .. تعكس الحقيقة !







http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2011/01/1-166.jpg?w=500











فـ لنكن متأكدين من أن حياتنا مع الله وبالقرب منه ،


ستشرقُ بشمس التوفيق


وتمتلئ بأزهار السعادة


وتفيض راحة وطمأنينة ()






๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
قيل لابن المبارك:ماخير ماأعطي الرجل؟
قال: غريزة عقل،
قيل: فإن لم يكن قال: أدب حسن،
قيل: فإن لم يكن؟ قال:أخ صالح يستشيره،
قيل فإن لم يكن ؟ قال صمت طويل،
قيل : فإن لم يكن ؟ قال: موت عاجل.



أفضل الرجال
سئل حكيم أي الرجال أفضل؟
قال: الرجل الذي إذا حاورته وجدته حكيما،
وإذا غضب كان حليما،
وإن ظفر كان كريما،
وإذا استمنح منح جسيما،
وإذا وعد وفى وإن كان الوعد عظيما،
وإذا شكي اليه وجد رحيما.



الرجل العظيم
قيل في الرجل العظيم :
الرجل العظيم : من إذا وعظ اتعظ .
وقيل: من يصلح المعوج ويهدي إلى الصراط المستقيم.
وقيل:من إذا قال فعل، وإذا وعد أوفى.
وقيل: من إذا تكلم أفاد، وإذا خطب أجاد.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:49 PM
ثلاثه امور اقوى من السحر

يقول الشيخ عادل المقبل جاءني في يوم من الايام رجل،ودخل علي في مركز الهيئة قال لي: يا أخي ان ابني مسحور، وان امرأة قد سحرته ،وان امرأة تعرفها أنت،امرأة سيئة،امرأة بغي سحرته..

فوالله انه لا ينام الليل، ولايهنأ بالطعام حتى يذهب الى عتبة بيت هذه المرأة فيشم العتبة ثم تهدأ نفسه، وأنا أريدك أن تفك سحره..
فقلت له: أنا والله يا أخي ما أستطيع أن أفك سحره.
قال: لا تستطيع أن تفك سحره ؟!!
قلت أي الشيخ عادل المقبل: والله يا أخي ما أقدر .
قال:أقول لك تقدر تفك سحره ؟!!
قلت: يا أخي عصا موسى ليست معي أتلزمني بما لا أستطيع؟ ولكني سأرشدك الى ثلاث أمور، ان لم تنفعك هذه الثلاث أمور فوالله لن ينفعك أحد أبداً!!
قال: هاتها..
قلت: الأولى عليك بالدعاء والانكسار بين يدي الله جل وعلا في ثلث الليل الأخير،

يوم ينزل ربنا جل وعلا الى السماء الدنيا فيقول من يدعوني فاستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟من يستغفرني فأغفر له؟
وذلك كل ليلة ربنا جل وعلا يناديك والله لن يخذلك
قال: والثانية؟
قلت:الزم الاستغفار واكثر منه،

فانه يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: {من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لايحتسب}
قال: والثالثة؟
قلت: هل أنت تعد هذا البلاء مصيبة؟
قال:نعم
قلت:أذكرك بحديث ام سلمة رضي الله عنها
قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « مامن عبد تصيبه مصيبة ، فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون : اللهم أجرني في مصيبتي ،واخلف لي خيرا منها، إلا أجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيرا منها .

قالت : فلما توفي أبو سلمة ،

قلت كما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخلف الله لي خيرا منه ( أي من أبي سلمة )

رسول الله صلى الله عليه وسلم .

رواه مسلم .
قال: وغيرها؟
قلت: والله ماعندي غير هذي ان ما نفعتك هذي والله ما غيرها ينفعك ابد..
فخرج من عندي
وبعد خمسة أيام - يا اخوان - جاءني الرجل والله وجهه كالقمر ليلة البدر
قال: انا اريدك
فقلت: تفضل ياعمي
قال: لا حتى يخرجون الناس
فخرج الناس
ثم قال:تفضل!!

فأدخل يده في جيبه وأخرج عملاُ فأعطاني اياه
فلما فكيته واذا هو عمل سحر
قلت له :أفا..أفا..لا تبيع دينك ياعم!!
فمسك لحيته وقال:والله الذي لا اله غيره ما أبيع ديني لو مات ابنائي واحد واحد
والله لقد رأيت نِعَم الله جل وعلا علي بدعائي له وانكساري بين يديه فكيف أكفر بالله وأذهب الى هؤلاء السحرة؟!
قلت له:طيب وش الخبر؟
فما أجابني!!
قلت له:هل دعوت الله؟
فما أجابني الا بالبكاء!!
ثم بكى بكاءاً شديداً
ثم أدخل يده في جيبه الأيسر وأخرج عملاً آخر وأعطاني اياه
فقلت: ياعم أخبرني ما الخبر؟
قال: والله الذي لا اله غيره من خرجت من عندك وأنا كل يوم الساعة 2 في الليل أقوم وأناجي ربي وأدعوه وأنا ساجد واسأله أن يفرج عني ما أنا فيه ولزمت الاستغفار طيلة تلك الايام..
لزمت الاستغفار..و والله الذي لا اله غيره كلما تذكرت ذلك المصاب الجلل قلت: انا لله وانا اليه راجعون..ظاناُ بأن هذا حق وأن ما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام صدق، وأنه لابد وأن يُفَرَج عني ما أنا فيه..
وفي يوم من الأيام في تمام الساعة الثانيةليلاُ واذا بجرس الهاتف يرن فرفعت السماعة:ألو السلام عليكم
وعليكم السلام..أنت فلان؟
قلت:انا فلان!
قال:هل تريد سحر ابنك؟
قلت:نعم!
قال: أخرج بجوار بيتك في أرض براحة تحت الحجر موجود سحر ابنك
يقول فخرجت وذهبت للحجر ورفعته فوجدت السحر الأول!
قال: كنت سآتيك من اول يوم ولكني خفت يامطوع ان تقول عني مجنون هذا!
وفي اليوم الثاني في نفس الوقت رن الهاتف مرة أخرى ورفعت الهاتف فقال لي: أنت فلان؟
فقلت:نعم
قال: اذهب وخذ باقي السحر خلف المكان بحَجَرتين
قال:فوجدت السحر وأحضرته اليك!
من هو؟ يسالني(اي يساله عن هوية المتصل)
فقال الشيخ عادل المقبل: الله اعلم ولكنني أظن ان هذا ربما ان هذه المرأة البغي ذهبت فدفنت هذا السحر مع شخص من أصحابها ..
فدعوت الله جل وعلا الذي نواصي العباد بيده
وقلوبهم بين اصبعيه من اصبعه
فسخره أن أخرج لك هذا السحر
ومايعلم جنود ربك الا هو
فقال الرجل للشيخ المقبل:صدقت..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:50 PM
من أعظم ~~> فوائـــــــــــــد الدعـــــــــــــــــــاء




أن العبد إذا دعا الله لايخرج
من دعائه إلا ويرزقه الله
ثلاثة أحوال :



1_ يستجيب الله له .
٢_ يكف عنه شر في الدنيا بسبب دعآئه.
٣_ وإما يؤخرها إلى يوم القيامه
فيؤتيه بها حسـنـآآآآآآت ,,,





وفي بعض الآثار
أن الناس إذا رأو يوم القيامة
جـزاء دعوآتهم التي لم تستجب
في الدنيا ودوا لو
أن الله لم يستجب لهم في الدنيا دعـوة
حتى يـروها يـوم الـقـيامــة


...▲ ثوابـــــآعظيــــمــآ ▲..



إذآ فالدعاء عبآده سواء
استجيب أم لم يستجاب لك ,,



لقول الرسول صلى الله عليه وسلم
(من فتح له باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمه وماسئل الله شيئآ يعطى أحب إليه من أن يسأل العافيه.
إن الدعاء ينفع مما نزل و مما لم ينزل فعليكم عباد الله
بالـــــدعـــــــآء )
*
قال تعالى[ فمن الله علينا ووقانا عذاب السموم٠
إنا كنا من قبل ندعوه إنه هو البر الرحيم ]


دلت هذه الآيه على
أن أهل الجنه عللوا نجاتهم من عذاب
النــــــــــــــار بسبب الدعـــــــــــــااااء '



وقال عليه السلام { الدعاء هو العباده }



اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه **

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أحسبك ستقول : نعم ، فعمري قصير ، و ضاع منه الكثير ، واحتاج إلى استدراك ما فاتني منه ، وتعويض ما ضاع عليَّ من أيامه ولياليه ، فكيف لا أفرح بهذه الغنيمة العظيمة ؟! وكيف لا آخذ بها ، وفيها الخير الذي آمل ، والفضل الذي أرجو؟!
هكذا همم الأبطال ، فإليك ما وعدتك به !
فإن الصلاة في الفلاة حيت تغيب عيون الرقيب ، وتنقطع العلائق عن الخلائق ، ويبقى الإخلاص والتجرد هو المحرك الوحيد لكل فعل صالح
إنه إيمان الخلوات والفلوات الذي يهيمن على النفوس الصادقة ، ويسيطر على القلوب المخلصة ..
فلا رياء ، ولا سمعة ، ولا طلب محمدة ، ولا التماس ثناء ، ولا رجاء عطاء ، وإنما طلب للأجر والثواب من رب الأرباب ، فلا شيء في القلب يسكن غير الله !


http://upload.all-patch.org/images/46993sss.bmp

لحديث رواه أبو داود عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"الصلاة في الجماعة تعدل خمسا وعشرين صلاة فإذا صلاها في فلاة فأتم ركوعها وسجودها بلغت خمسين صلاة" ورواه الحاكم بلفظه وقال صحيح على شرطهما
(أي البخاري ومسلم )وصدر الحديث عند البخاري وغيره



http://imagecache.te3p.com/imgcache/4557b4de04d6c36cd81dd2b3378f2538.jpg

وعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا كان الرجل بأرض قي فحانت الصلاة فليتوضأ فإن لم يجد ماء فليتيمم فإن أقام صلى معه ملكاه وإن أذن وأقام صلى خلفه من جنود الله ما لا يرى طرفاه
الراوي: سلمان الفارسي المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/149
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]


صلاة النافلة في البيت
http://www.albrwaz.com/vb/imgcache/17701.imgcache

وعن زيد بن ثابت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة "
( صحيح )

صلاة الرجل تطوعا حيث لا يراه الناس تعدل صلاته على أعين الناس خمسا وعشرين
الراوي : صهيب بن سنان الرومي القرشي
المحدث : الألباني
المصدر : صحيح الجامع - لصفحة أو الرقم: 3821
خلاصة حكم المحدث : صحيح


http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/d44d3e4961a94fc4e1e04658d41343d4.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/4ba0ad8fe60e75e03a6d973182874831.jpg)

وعن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه وسلم : يعجب ربك من راعي غنم في رأس شظية يؤذن بالصلاة ويصلي فيقول الله عز وجل انظروا إلى عبدي هذا يؤذن ويقيم الصلاة يخاف مني قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة
(صحيح) رواه أبو داود والنسائي



فالثابت الآن أن صلاة الرجل في فلاة تعدل خمسين صلاة ولكن هل يترك المسلم الصلاة في الجماعة ويذهب إلى البر ليحصل أجر خمسين صلاة
يقول الشيخ محمد الشقنيطي حفظه الله
هذا الحديث سكت عنه الحافظ ابن حجر-رحمه الله- ونص بعض العلماء على أنه في حكم الحسن وهذا منهج يتخذ بعض أئمة الحديث والحفاظ على أن الغالب على الإمام ابن حجر-رحمة الله عليه- في سكوته أنه يحسن الحديث ويمشيه وعلى هذا فالحديث يدل على فضل الصلاة بالفلاة ، والمراد من ذلك أن يحصل اتفاقاً لا قصداً وفرق بين الاتفاق والقصد الاتفاق أن تكون في سفر فتنـزل وتصلي ، وأما بالنسبة للقصد أن يترك الإنسان المدينة ثم يخرج إلى برية ويصلي فهذا قصد وفرق بين الاتفاق والقصد والقاعدة المشهورة : " أنه يجوز في الاتفاق ما لا يجوز في القصد "
هذا والله أعلم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:51 PM
من كتاب ** الغرباء **

للإمام الآجرِّيّ رحمه الله تعالى

باب الحث على بلوغ مراتب الغرباء

http://imagecache.te3p.com/imgcache/f33e55eb90df892d4899b00153066102.gifhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/f33e55eb90df892d4899b00153066102.gif

[ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(( إنّ الإسلام بدأ غريبًا وسيعود كما بدأ غريبًا، فطوبى للغرباء ))ـ

أخرجه مسلم في صحيحه]

قال محمد بن الحسين -رحمه الله-:

من أحب أن يبلغ مراتب الغرباء فليصبر

على جفاء أبويه وزوجته وإخوانه وقرابته


فإن قال قائل:

فلم يجفوني وأنا لهم حبيب!!

وغمّهم لفقدي إياهم إياي شديد؟؟


قيل:

لأنك خالفتهم على

ماهم عليه من حبهم

الدنيا وشدة حرصهم عليها

ولِتمكّن الشهوات من قلوبهم،


ما يبالون ما نقص من دينك ودينهم

إذا سَلِمَتْ لهم بك دنياهم،


فإن تابعتهم على ذلك

كنت الحبيب القريب،


وإن خالفتهم وسلكت طريق أهل الآخرة

باستعمالك الحق جفا عليهم أمرك،


فالأبوان متبرّمان بفعالك،


والزوجة بك متضجرة فهي تحب فراقك،


والإخوان والقرابة قد زهدوا في لقائك،


فأنت بينهم مكروب محزون،

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:51 PM
فحينئذٍ نظرت إلى نفسك بعين الغربة

فأنست ما شاكلك من الغرباء،


واستوحشت الإخون والأقرباء،


فسلكت الطريق إلى الله الكريم وحدك،


فإن صبرت على خشونة الطريق

أيامًا يسيرة واحتملت

الذّل والمداراة مدةً قصيرةً وزهدت

في هذه الدار الحقيرة؛

أعقبك الصبر أن ورد بك إلى دار العافية؛


أرضها طيبة ورياضها خضرة

وأشجارها مثمرة وأنهارها عذبة؛


{وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ}

[الزخرف:71]


وأهلها فيها مخلدون؛

{يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ * خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ

فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ *وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ*

عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ}

[المطففين:25-28]

{ يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ}
[الصافات:45]

{لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ *وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ *

وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ * وَحُورٌ عِينٌ *

كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ * جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}

[الواقعة:19-24]


http://imagecache.te3p.com/imgcache/b3f29e2e62d173adb9af34ec396efd63.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم









http://imagecache.te3p.com/imgcache/4d7c5a4b8cca418aa7fab9ef9e510759.gif


http://imagecache.te3p.com/imgcache/6cfed923b3ebace7c90eee6e09aed5b6.gif


http://imagecache.te3p.com/imgcache/85dddcb3ddce5f3860ad73e329ec11b6.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:52 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/87fee8c496100e6fc84715a16d4f27d0.gif



http://imagecache.te3p.com/imgcache/7aa089181c84c41f8f08264651778216.gif



http://imagecache.te3p.com/imgcache/aeaef1212642215a4bd83f8b5d6b51c5.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:52 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/454a10cbb58725bc302faf980f2ea02a.gif



http://imagecache.te3p.com/imgcache/59973990d725c147285f5843b3e7c9c0.gif



http://imagecache.te3p.com/imgcache/128906bb8723e04212bc8d8bcf225f9b.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:52 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/18e0ba0dc51274fa95187d9ac8fdcf58.gif




منقوووول بمحبه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:53 PM
[]بسم الله الرحمن الرحيم
اخواتي في الله واخواني في الله
لي رجاء عندكم ادعوا للمسلمين جميعا
اللهم انصر المظلمين علي الظالمين
اللهم انصر الحق علي الباطل
اللهم انصر الاسلام والمسلمين
اللهم امين ----- اللهم امين ------- اللهم امين
:36_1_55:
عدم الاستعجال في الإجابة والتحلي بالصبر.
قال ابن الجوزي حيث يخاطب نفسه فيعاتبها عتابًا لطيفًا فيقول: «نزلت في شدة، وأكثرت من الدعاء أطلب الفرج والراحة وتأخرت الإجابة فانزعجت النفس وقلقت. فصحت بها: ويلك تأملي أمرك أمملوكة أنت أم مالكة، أمدبرة أنت أم مدبرة؟ أما علمت أن الدنيا دار ابتلاء واختبار، فإذا طلبت أغراضك لم تصبري على ما ينافي مرادك فأين الابتلاء؟ هل الابتلاء إلا الإعراض وعكس المقاصد؟ فافهمي معني التكليف وقد هان عليك ما عزَّ وسهل ما استصعب، فلما تدبرت ما قلته سكتت بعض السكون.

فقلت لها وعندي: جواب ثان وهو أنك تقتضين الحق بأغراضك ولا تقتضين نفسك بالواجب له، وهذا عين الجهل، وإنما كان ينبغي أن يكون الأمر بالعكس لأنك مملوكة والمملوك العاقل يطالب نفسه بأداء حق المالك، ويعلم أنه لا يجب على المالك تبليغه ما يهوى. فسكنت أكثر من ذلك السكون.


وقلت لها: عندي جواب ثالث: وهو أنك قد استبطأت الإجابة، وأنت سددت طرقها بالمعاصي فلو قد فتحت الطريق أسرعت، كأنك ما علمت أن سبب الراحة التقوى أو ما سمعت قوله تعالى:
((وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا))
((وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا))
، أو ما فهمت أن العكس بالعكس؟ آه من سكر غفلة صار أقوى من كل سكر في وجه مياه المراد يمنعها من الوصول إلى زرع الأماني – فعرفت النفس أن هذا حق فاطمأنت.

فقلت: وعندي جواب رابع: وهو أنك تطلبين ما لا تعلمين عاقبته، وربما كان فيه ضررك فمثلك كمثل طفل محموم يطلب الحلوى. والمدبر له أعلم بالمصالح كيف وقد قال تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ(فلما بان الصواب للنفس في هذه الأجوبة زادت طمأنتها.

فقلت لها عندي جواب خامس: وهو أن هذا المطلوب ينقص من أجرك، ويحط من مرتبتك فمنع الحق لك ما هذا سبيله عطاء منه لك ولو أنك طلبت ما يصلح آخرتك كان أولى لك، فأولى لك أن تفهمي ما قد شرحت لك.
فقالت: «لقد سرحت في ما شرحت، فهمت، فهمت»

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:53 PM
عن أبي هريرة قال قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
(( يمسخ قوم من أمتي في آخر الزمان قــــردة و خنـــــازير
قيل : يارسول الله ويشــهدون أن لاإاله إلا الله وأنك رسول الله و يصومـــون ؟!
قــــال : نـــــعـــــم ، قيـــل : فمــا بــــالـــهـــــم يا رسول الله ؟
قــــال : يتخذون الــــمــعـــازف و القينات و الدفـــوف و يشربون الأشربة
فبــاتو على شربهم و لهوهم ، فأصبحوا وقد مـــســـخوا
قـــــــــــــردة و خـــــــــــنــــــــــــازيــ ــر )) .. حديث صحيح..




عن عمران بن الحصين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( يكون في أمتي قـــذف و مـــــسـخ و خــســف .قيل يارسول الله : ومتى ذاك ؟!
قـــال : إذا ظهـرت الـــمــــعــازف وكثرت القيان وشربت الخمور )) أخرجه الترمذي





سبحــان الله .،. أفلا نعـتـبـر ؟؟!
أفلا نخاف إذا قمنا الفجر نجد وجوهنا قد مسخت و انقلبت
إلى قـــردة أو خنـــازير !!! بسبب الأغـــااااني !!!




أو يخسف بنا أي تنشق الأرض و تبتلعنا !!
او يقذفنا أي يرمي علينا حجارة من السماء !!




وهذا هو شرح الحديث ,,,




قال تعالى ..
[ ومن الناس من يشتري لــهو الحديث ليضل الناس بغير علم ويتخذها هزوآ أولـئك لهم عـــــذاب مــــــــهــين ]
أقسم ابن مسعود ثلآث مرات أن المقصود بـ(لهو الحديث) هنا
أنه (( الـــــــغــــــنــــــــــــا ء ))



والعذاب المهين هو عـذاب خــزي و هــوان و ذل مقابل كبره وعناده .




وكما قال عليه السلام
(مستمع الأغاني يصب في أذنيه الآنك يوم القيامه)
و < الآنــك > هو
.. الرصـــاص الحـــار المــــذاب ..
وبعضنا إذا سقطت نقطة ماء في إذنه جلس ليالي يبكي..فكيف سيتحمل الرصاص الحار المذاب !!





والأغـــــــــــانـــــــــي ,,,
هي ( الصــوت الملعــون في الدنيا والآخرة )
و هي ( مزمــار الشيـطـان )
وهي ( الصوت الأحمق ) الذي به ..
أمراض القلوب وقسوتها وفسادها ..
تنبت النفاق في القلب_قال ابن مسعود[إن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع]



تصد عن ذكــرالله وعن الصـــــلاة ..



تنسي ذكر الشهـــاده عند المـوت ..



تربي على الذلــه و الشهـــوه ..



تمحو محبـة القـــران ..



تجلب سخط الله ومن ثم ..




‎ ‎الــــــــنــــــااااااار ..









قال الإمام مالك :_



( إنما يفعله الفساق عندنا )









والأغاني تسبب الهم والضيق والنكد والحياة الضنك _ قال تعالى



( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )


ومن الاغاني الموسيقى التي تساهل الكثير فيها وهي التي تكون بالتلفاز
أثناء الأخبار وغيرها وألعاب الآطفال وغيرها الكثيررررررررر







أخيـــــرآ..



تذكر أيها المستمع إذا سمعت مقطع صغير لأغنيه لاتنظر إلى صغره ولكن



انظر إلى << عظمة من عصيت >>




قال تعالى....


{ فمن يعمل مثقال ذرة خيرآ يره ومن يعمل مثقال ذرة شرآ يره }






وقال سبحانه....[وتحسبونه هينــآ وهو عند الله عظيم ]







_لذلك تذكر أيها المستمع



إن الله أعطاك أكبر نعمه وهي(السمع) فتسمع بها مايغضبه ؟؟!



بدلآ من أن تشكره أو ما تسمع مايغضبه !!
تخيل لو سلب الله منك سمعك سوف تبكي وتقول يا ربي رد
إلي سمعي ولن أسمع مايغضبك !!

لذلك تذكر أنك الآن بنعمه فاستغلها بالطاعه حتى لاتسلب منك !






قال تعالى [ ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالآ مبينا]







وغيرك الأصم الذي يتمنى لو رد إليه سمعه ليستمع آيه من كتاب الله..



و أعلم أن سمعك يشهد عليك يوم القيامه .. قال تعالى



[يوم تشهد عليهم ألسنتهم وايديهم وأرجلهم بما كانوا يفعلون ]


[ أن تقول نفس ياحسرتى على مافرطت في جنب الله ]











*لذلك تذكر أن هذا ابتـــلاء من الله و امتحان ليجزي الصـــابرين الذين حرموا أنفسهم في الدنيا من لذة الإستماع
يعوضهم الله بشجــرة في الجنــه
تصدر أصواتــآ شجيه رائعـــه ..



فالتوبة التوبة قبل فوات الأوااااااااان ..




واستبدل كلام الشيطان بكلام الرحمن حتى تنال السعاده والراحه والتوفيق في الدنيا والأخره ..



فالدنيا دار ممر وليست دار مقر ..



فمن أراد السعاده فليلتمس طريق الهدايه والأعمال الصالحه ,,





_فإن الله ينزل في كل ليله إلى سماء الدنيا فيقول :



هل من داع فأستجيب له ؟!



هل من مستغفر فأغفر له ؟!
هل من تائب فأتوب عليه ؟!


فهيأ لنستجيـــب لنـــــــداء اللــــه ,,,







و في النهاية أقووووول إني تعبت مررره على كتابة الموضوع من كل ناحية التجميع للاحاديث الصحيحة وِ_و_و_ألخ
علشان كذا أبـــــغى تــــفـــــااااااعـل و تـــوبة صــادقة واللي عنده أو عندها أغاني في الكمبيوتر و الجوال
ياللــه امــــــسحـــــــــهــا الآن بدون تردد خليك قـــووووووي لايغلبك الــشيـطان فتكون من الـخاســــرين !!
وياليت لو تعلنها وتكتب علشان يتأثــرون الناس ويقتـــدون فيك ,,,


والملتقى الـــجـــنــــة بأذن الله *

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:54 PM
لماذا الدعاء؟

المجيب د. علي بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد

التصنيف الفهرسة/ الرقائق والأذكار/ الدعاء/فضل الدعاء


السؤال
فضيلة الشيخ: تحية واحتراماً. وبعد:
تأتيني حالات أدعو الله كثيراً وبشدة، بأن يجعل لي من أمري رشدا،وأن يعطيني من فضله، وتارة أخرى أقول: طالما أن الإنسان عمره محسوب، ورزقه مقسوم لا يصله أي كائن من كان، والرزق حتى للمشرك معروف منذ الطفولة، وسواء صبرت أو جزعت فالأمر سيان والرزق آت، فلماذا الدعاء؟ أم الدعاء يعجِّل بالرزق؟ عفواً هذا ليس يأساً ولا قنوطاً مني. ختاماً تقَّبل فائق احترامي وتقديري.

الجواب
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. أما بعد:
فالذي ينبغي أن يعلم أن الدعاء من أجل ما يتقرَّب به العبد إلى ربه - عز وجل- وقد ورد الأمر به في كثير من نصوص الكتاب والسنة، قال تعالى: "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" [غافر:60]، وفي الحديث "الدعاء هو العبادة" خرجه الإمام أحمد(17888)، والترمذي(3247)،
وابن ماجة(3828)، ومن المعلوم أن الدعاء على قسمين: دعاء عبادة، ويشمل جميع ما يتقرب به العبد إلى ربه من أنواع العبادة، ودعاء مسألة يطلب فيه السائل أمراً خاصاً. وكلاهما مطلوب من العبد فعله، ولا يلزم من الإجابة تحقق عين المطلوب، بل قد يحصل له خير مما طلب، ففي الحديث عن جابر - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: "ما من عبد مسلم يدعو بدعاء، إلا آتاه الله ما سأل، أو ادخر له في الآخرة خيراً منه، أو كف عنه من السوء مثله ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم" خرجه الترمذي(3381).

وسؤالك هذا يدور حول علاقة الدعاء بالقضاء؟
وهل يرد الدعاء القضاء؟
هي مسألة أجاب عنها الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله- بقوله: (الدعاء من الأسباب التي يحصل بها المدعو وهو في الواقع يرد القضاء، ولا يرد القضاء إلا الدعاء، يعني له جهتان، فمثلاً: هذا المريض قد يدعو الله تعالى بالشفاء فيشفى، فهنا لولا هذا الدعاء لبقي مريضاً، لكن بالدعاء شُفي، إلا أنا نقول: إن الله سبحانه وتعالى قد قضى بأن هذا المرض يشفى منه المريض بواسطة الدعاء، فهذا هو المكتوب. يظن أنه لولا الدعاء لبقي المرض، ولكنه في الحقيقة لا يرد القضاء، لأن الأصل أن الدعاء مكتوب، وأن الشفاء سيكون بهذا الدعاء، هذا هو القدر الأصلي الذي كتب في الأزل، وهكذا كل شيء مقرون بسبب، فإن هذا السبب جعله تعالى سبباً يحصل به الشيء، وقد كتب ذلك في الأزل قبل أن يحدث، انظر المجموع الثمين من فتاوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ج 1/157، والحاصل أيتها السائلة أن علم الله السابق بما كان وما سيكون وكتابته مقادير الخلائق أزلاً أمر يجب اعتقاده والتسليم به، لكنه لا يكون حجة للعبد في ترك ما أمر الله وشرع من فعل الأسباب والأخذ بها طاعة لله واستجابة لأمره وطلباً لمرضاته، ومن أهم ما أمر الله به ودعا الناس إلى فعله، وجعله من أهم الأسباب المعينة على تحقيق المطالب الدعاء، فادعي الله وألحي في الدعاء، واخلصي في التوجه إلى الله، ولا تبطئي الإجابة واشغلي نفسك بذكر الله وطاعته وامتثال أوامره، واجتناب نواهيه، ولا تشغلي نفسك بسؤال الله عما يفعل ولم يفعل، ربنا كذا وكذا ، فإنه - جل وعلا- "لا يسأل عما يفعل وهم يسألون" [الأنبياء:23]

والله الموفق. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:55 PM
ألسسسلأم عليــكمَ ...


[عشــرون آية من آيات (http://www.t555t.com/vb/t42125.html)الاعجاز (http://www.t555t.com/vb/t42125.html)العلمي (http://www.t555t.com/vb/t42125.html)في القران (http://www.t555t.com/vb/t42125.html)الكريم‎]



1 - قال تعالى : ( ثٌمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاْءِ وَهِيَ دُخَاْنٌ ) - أُلقِيَت هذه الآيات في المؤتمر العلمي (http://www.t555t.com/vb/t42125.html)للإعجاز القرآني الذي عقد في القاهرة ولما سمع البروفيسور الياباني ( يوشيدي كوزاي) تلك الآية نهض مندهشاً و قال لم يصل العلم والعلماء إلى هذه الحقيقة المذهلة إلا منذ عهد قريب بعد أن التَقَطِت كاميرات الأقمار الاصطناعية القوية صوراً و أفلاماً حية تظهر نجماً وهو يتكون من كتلة كبيرة من الدخان الكثيف القاتم ثم أردف قائلاً ( إن معلوماتنا السابقة قبل هذه الأفلام والصور الحية كانت مبنية على نظريات خاطئة مفادها أن السماء كانت ضباباً ) وقال ( بهذا نكون قد أضفنا إلى معجزات القرآن معجزة جديدة مذهلة أكدت أن الذي أخبر عنها هو الله الذي خلق الكون قبل مليارات السني ن ).



2- قال تعالى : ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِيْنَ كَفَرُواْ أَنَّ السَّمَوَاْتِ وَ الأَرْضَ كَاْنَتَاْ رَتْقَاً فَفَتَقْنَاْهُمَاْ )
لقد بلغ ذهول العلماء في مؤتمر الشباب الإسلامي الذي عقد في الرياض 1979م ذروته عندما سمعوا الآية الكريمة وقالوا: حقاً لقد كان الكون في بدايته عبارة عن سحابة سديمية دخانية غازية هائلة متلاصقة ثم تحولت بالتدريج إلى ملايين الملايين من النجوم التي تملأ السماء . عندها صرح البروفيسور الأمريكي (بالمر) قائلاً إن ما قيل لا يمكن بحال من الأحوال أن ينسب إلى شخص مات قبل 1400 سنة لأنه لم يكن لديه تليسكوبات و لا سفن فضائية تساعد على اكتشاف هذه الحقائق فلا بد أن الذي أخبر محمداً هو الله وقد أعلن البروفيسور(بالمر) إسلامه في نهاية المؤتمر.



3- قال تعالى : ( وَجَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ ) الأنبياء30
وقد أثبت العلم الحديث أن أي كائن حي يتكون من نسبة عالية من ا لماء و إذا فقد 25 بالمائة من مائه فإنه سيقضي نحبه لا محالة لأن جميع التفاعلات الكيماوية داخل خلايا أي كائن حي لا تتم إلا في وسط مائي. فمن أين لمحمد صلى الله عليه وأله وسلم بهذه المعلومات الطبية؟؟



4- قال تعالى ( وَالسَّمَاْءَ بَنَيْنَاْهَاْ بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوْسِعُوْنَ ) الذاريات
- وقد أثبت العلم الحديث أن السماء تزداد سعة باستمرار فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بهذه الحقيقة في تلك العصور المتخلفة؟ هل كان يملك تليسكوبات وأقماراً اصطناعية؟!! أم أنه وحي من عند الله خالق هذا الكون العظيم؟؟؟ أليس هذا دليلاً قاطعاً على أن هذا القرآن حق من الله ؟؟؟



5- قال تعالى ( وَالشَّمْسُ تَجْرِيْ لِمُسْتَقَرٍّ لَهَاْ ذَلِكَ تَقْدِيْرٌ الْعَزِيْزِ الْعَلِيْمِ ) يس -
وقد أثبت العلم الحديث أن الشمس تسير بسرعة 43200 ميل في الساعة و بما أن المسافة بيننا وبين الشمس 92مليون ميل فإننا نراها ثابتة لا تتحرك وقد دهش بروفيسور أمريكي لدى سماعه تلك الآية القرآنية وقال إني لأجد صعوبة بالغة في تصور ذلك العلم القرآني الذي توصل إلى مثل هذه الحقائق العلمية التي لم نتمكن منها إلا منذ عهد قريب .



6- قال تعالى ( وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقَاً حَرَجَاً كَأَنَّمَاْ يَصَّعَّدُ فِيْ السَّمَاْءِ )
والآن عندما تركب طائرة وتطير بك وتصعد في السماء بماذا تشعر؟ ألا تشعر بضيق في الصدر؟ فبرأيك من الذي أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بذلك قبل 1400 سنة؟ هل كان يملك مركبة فضائية خاصة به استطاع من خلالها أن يعرف هذه الظاهرة الفيزيائية؟ أم أنه وحي من الله تعالى؟؟؟



7- قال تعالى ( وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَاْرَ فَإِذَاْ هُمْ مُظْلِمُوْنَ ) يس 37 ,
وقال تعالى ( وَلَقَدْ زَيَّنَّاْ السَّمَاْءَ الدُّنْيَاْ بِمَصَاْبِيْحَ )
- حسبما تشير إليه الآيتان الكريمتان فإن الكون غارق في الظلام الداكن وإن كنا في وضح النهار على سطح الأرض ، و لقد شاهد العلماء الأرض و باقي الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية مضاءة في وضح النهار بينما السموات من حولها غارقة في الظلام فمن كان يدري أيام محمد صلى الله عليه وأله وسلم أن الظلام هو الحالة المهيمنة على الكون ؟ وأن هذه المجرات والنجوم ليست إلا مصابيح صغيرة واهنة لا تكاد تبدد ظلام الكون الدامس المحيط بها فبدت كالزينة والمصابيح لا أكثر؟ وعندما قُرِأَت هذه الآيات على مسمع احد العلماء الامريكيين بهت وازداد إعجابه إعجاباً ودهشته دهشة بجلال وعظمة هذا القرآن وقال فيه لا يمكن أن يكون هذا القرآن إلا كلام مص مم هذا الكون ، العليم بأسراره ودقائقه.



8- قال تعالى ( وَجَعَلْنَاْ السَّمَاْءَ سَقْفَاً مَحْفُوْظَا ً)
- وقد أثبت العلم الحديث وجود الغلاف الجوي المحيط بالأرض والذي يحميها من الأشعة الشمسية الضارة و النيازك المدمرة فعندما تلامس هذه النيازك الغلاف الجوي للأرض فإنها تستعر بفعل احتكاكها به فتبدو لنا ليلاً على شكل كتل صغيرة مضيئة تهبط من السماء بسرعة كبيرة قدرت بحوالي 150 ميل في الثانية ثم تنطفئ بسرعة و تختفي وهذا ما نسميه بالشهب، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بأن السماء كالسقف تحفظ الأرض من النيازك والأشعة الشمسية الضارة؟ أليس هذا من الأدلة القطعية على أن هذا القرآن من عند خالق هذا الكون العظيم؟؟؟




9- قال تعالى ( وَالْجِبَاْلَ أَوْتَاْدَاً ) الن , وقال ( وَأَلْق َى فِيْ الأَرْضِ رَوَاْسِيَ أَنْ تَمِيْدَ بِكُمْ )
بما أن قشرة الأرض وما عليها من جبال وهضاب وصحاري تقوم فوق الأعماق السائلة والرخوة المتحركة المعروفة باسم (طبقة السيما) فإن القشرة الأرضية وما عليها ستميد وتتحرك باستمرار وسينجم عن حركتها تشققات وزلازل هائلة تدمر كل شيء .. ولكن شيئاً من هذا لم يحدث.. فما السبب ؟
- لقد تبين منذ عهد قريب أن ثلثي أي جبل مغروس في أعماق الأرض وفي (طبقة السيما) وثلثه فقط بارز فوق سطح الأرض لذا فقد شبه الله تعالى الجبال بالأوتاد التي تمسك الخيمة بالأرض كما في الآية السابقة ، وقد أُلقِيَت هذه الآيات في مؤتمر الشباب الإسلامي الذي عقد في الرياض عام 1979 وقد ذهل البروفيسور الأمريكي (بالمر) والعالم الجيولوجي الياباني (سياردو) وقالا ليس من المعقول بشكل من الأشكال أن يكون هذا كلام بشر وخاصة أنه قيل قبل 1400 سنة لأننا لم نتوصل إلى هذه الحقائق العلمية إلا بعد دراسات مستفيضة مستعينين بتكنولوجيا القرن العشرين التي لم تكن موجودة في عصر ساد فيه الجهل والتخلف كافة أنحاء الأرض) كما حضر النقاش العالم (فرانك بريس) مستشار الرئيس الأمريكي (كارتر) والمتخصص في علوم الجيولوجيا والبحار وقال مندهشاً لا يمكن لمحمد أن يلم بهذه المعلومات ولا بد أن الذي لقنه إياها هو خالق هذا الكون ، العليم بأسراره وقوانينه وتصميماته) .



10- قال تعالى ( وَتَرَى الْجِبَاْلَ تَحْسَبُهَاْ جَاْمِدَةً وَ هِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَاْبِ صُنْعَ اللهِ الَّذِيْ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ )
- كلنا يعلم أن الجبال ثابتات في مكانها ، ولكننا لو ارتفعنا عن الأرض بعيداً عن جاذبيتها وغلافها الجوي فإننا سنرى الأرض تدور بسرعة هائلة (100ميل في الساعة) وعندها سنرى الجبال وكأنها تسير سير السحاب أي أن حركتها ليست ذاتية بل مرتبطة بحركة الأرض تماماً كالسحاب الذي لا يتحرك بنفسه بل تدفعه الرياح ، وهذا دليل على حركة الأرض ، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بهذا ؟ أليس الله ؟؟



11- قال تعالى ( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَاْنِ*بَيْن َهُمَاْ بَرْزَخٌ لاْ يَبْغِيَاْنِ ) الرحمن
- لقد تبين من خلال الدراسات الحديثة أن لكل بحر صفاته الخاصة به والتي تميزه عن غيره من البحار كشدة الملوحة والوزن للماء حتى لونه الذي يتغير من مكان إلى آخر بسبب التفاوت في درجة الحرارة والعمق وعوامل أخرى ، والأغرب من هذا اكتشاف الخط الأبيض الدقيق الذي يرتسم نتيجة التقاء مياه بحرين ببعضهما وهذا تماماً ما ذكر في الآيتين السابقتين ، وعندما نوقش هذا النص القرآني مع عالم البحار الأمريكي البروفيسور (هيل) و كذلك العالم الجيولوجي الألماني (شرايدر) أجابا قائلين أن هذا العلم إلهي مئة بالمئة وبه إعجاز بيّن وأنه من المستحيل على إنسان أمي بسيط كمحمد أن يلم بهذا العلم في عصور ساد فيها التخلف والجهل .



12 - قال تعالى ( وَأَرْسَلْنَاْ الرِّيَاْحَ لَوَاْقِحَ )
- وهذا ما أثبته العلم الحديث إذ أن من فوائد الرياح أنها تحمل حبات الطلع لتلقيح الأزهار التي ستصبح فيما بعد ثماراً، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بأن الرياح تقوم بتلقيح الأزهار؟ أليس هذا من الأدلة التي تؤكد أن هذا القرآن كلام الله ؟؟؟



13- قال تعالى ( كُلَّمَاْ نَضَجَتْ جُلُوْدُهُمْ بَدَّلْنَاْهُمْ جُلُوْدَاً غَيْرَهَاْ لِيَذُوْقُواْ الْعَذَاْبَ ) - وقد أثبت العلم الحديث أن الجسيمات الحسية المختصة بالألم والحرارة تكون موجودة في طبقة الجلد وحدها، ومع أن الجلد سيحترق مع ما تحته من العضلات وغيرها إلا أن القرآن لم يذكرها لأن الشعور بالألم تختص به طبقة الجلد وحدها. فمن أخبر محمداً بهذه المعلومة الطبية؟ أليس الله ؟؟



14- قال تعالى ( أَوْ كَظُلُمَاْتٍ فِيْ بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاْهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَاْبٌ ظُلُمَاْتٌ بَعْضُهَاْ فَوْقَ بَعْضٍ إِذَاْ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكُدْ يَرَاْهَاْ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوْرَاً فَمَاْلَهُ مِنْ نُّوْرٍ

- لم يكن بإمكان الإنسان القديم أن يغوص أكثر من 15 متر لأنه كان عاجزاً عن البقاء بدون تنفس أكثر من دقيقتين ولأن عروق جسمه ستنفجر من ضغط الماء وبعد أن توفرت الغواصات في القرن العشرين تبين للعلماء أن قيعان البحار شديدة الظلمة كما اكتشفوا أن لكل بحر لجي طبقتين من المياه، الأولى عميقة وهي شديدة الظلمة ويغطيها موج شديد متحرك وطبقة أخرى سطحية وهي مظلمة أيضاً وتغطيها الأمواج التي نراها على سطح البحر، وقد دهش العالم الأمريكي (هيل) من عظمة هذا القرآن وزادت دهشته عندما نوقش معه الإعجاز الموجود في الشطر الثاني من الآية قال تعالى ( سَحَاْبٌ ظُلُمَاْتٌ بَعْضُهَاْ فَوْقَ بَعْضٍ إِذَاْ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكُدْ يَرَاْهَاْ ) وقال إن مثل هذا السحاب لم تشهده الجزيرة العربية المشرقة أبداً وهذه الحالة الجوية لا تحدث إلا في شمال أمريكا وروسيا والدول الاسكندنافية القريبة من القطب والتي لم تكن مكتشفة أيام محمد صلى الله عليه وأله وسلم ولا بد أن يكون هذا القرآن كلام الله .



15- قال تعالى ( غُلِبَتِ الرُّوْمُ*فِيْ أَدْنَى الأَرْضِ ) الروم 2-3

- أدنى الأرض : البقعة الأكثر انخفاضاً على سطح الأرض وقد غُلِبَت الروم في فلسطين قرب البحر الميت, ولما نوقشت هذه الآية مع العالم الجيولوجي الشهير (بالمر) في المؤتمر العلمي (http://www.t555t.com/vb/t42125.html)الدولي الذي أقيم في الرياض عام 1979 أنكر هذا الأمر فوراً وأعلن للملأ أن هناك أماكن عديدة على سطح الأرض أكثر انخفاضاً فسأله العلماء أن يتأكد من معلوماته، ومن مراجعة مخططانه الجغرافية فوجئ العالم (بالمر) بخريطة من خرائطه تبين تضاريس فلسطين وقد رسم عليها سهم غليظ يشير إلى منطقة البحر الميت وقد كتب عند قمته (أخفض منطقة على سطح الأرض) فدهش البروفيسور وأعلن إعجابه وتقديره وأكد أن هذا القرآن لا بد أن يكون كلام الله .




16- قال تعالى ( يَخْلُقُكُمْ فِيْ بُطُوْنِ أُمَّهَاْتِكُمْ خَلْقَاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِيْ ظُلُمَاْتٍ ثَلاْثٍ )

- لم يكن محمد طبيباً ، ولم يتسن له تشريح سيدة حامل ، ولم يتلقى دروساً في علم التشريح والأجنة ، بل ولم يكن هذا العلم معروفاً قبل القرن التاسع عشر ، إن معنى الآية واضح تماماً وقد أثبت العلم الحديث أن هناك ثلاثة أغشية تحيط بالجنين وهي:
أولاً : الأغشية الملتصقة التي تحيط بالجنين وتتألف من الغشاء الذي تتكون منه بطانة الرحم والغشاء المشيمي والغشاء السلي وهذه الأغشية الثلاث تشكل الظلمة الأولى لالتصاقها ببعضها.
ثانياً : جدار الرحم وهو الظلمة الثانية.


ثالثاً: جدار البطن وهو الظلمة الثالثة .

فمن أين لمحمد محمد صلى الله عليه وأله وسلم بهذه المعلومات الطبية؟‍‍‍‍‍‍‍؟؟



17- قال تعالى ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُزْجِيْ سَحَاْبَاً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاْمَاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاْلِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاْءِ مِنْ جِبَاْلٍ فِيْهَاْ مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيْبُ بِهِ مَنْ يَشَاْءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاْءُ يَكَاْدُ سَنَاْ بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَاْرِ )

- يقول العلماء : يبدأ تكون السحب الركامية بعدة خلايا قليلة كنتف القطن تدفعها الرياح لتدمج بعضها في بعض مشكلة سحابة عملاقة كالجبل يصل ارتفاعها إلى 45ألف قدم وتكون قمة السحابة شديدة البرودة بالنسبة إلى قاعدتها، وبسبب هذا الاختلاف في درجات الحرارة تنشأ دوامات تؤدي إلى تشكل حبات البرد في ذروة السحابة الجبلية الشكل كم تؤدي إلى حدوث تفريغات كهربائية تطلق شرارات باهرة الضوء تصيب الطيارين في صفحة السماء بما يسمى (بالعمى المؤقت) وهذا ما وصفته الآية تماماً. فهل لمحمد صلى الله عليه وأله وسلم أن يأتي بهذه المعلومات الدقيقة من عنده؟؟؟



18- قال تعالى ( وَلَبِثُواْ فِيْ كَهْفِهِمْ ثَلاْثَ مِائَةٍ سِنِيْنَ وَازْدَاْدُواْ تِسْعَاً )

- المقصود في الآية أن أصحاب الكهف قد لبثوا في كهفهم 300 سنة شمسية و 309 سنة قمرية، و قد تأكد لعلماء الرياضيات أن السنة الشمسية أطول من السنة القمرية ب 11يوماً، فإذا ضربنا ال 11يوماً ب 300 سنة يكون الناتج 3300 وبتقسيم هذا الرقم على عدد أيام السنة (365) يصبح الناتج 9 سنين. فهل كان بإمكان سيدنا محمد صلى الله عليه وأله وسلم أن يعرف مدة مكوث أهل الكهف بالتقويم القمري والشمسي ؟؟؟




19- قال تعالى (وَإِنْ يَسْلُبُهُمُ الذُّبَاْبُ شَيْئَاً لاْ يَسْتَنْفِذُوْهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّاْلِبُ وَالمطْلُوْبُ)
وقد أثبت العلم الحديث وجود إفرازات عند الذباب بحيث تحول ما تلتقطه إلى مواد مغايرة تماماً لما التقطته لذا فنحن لا نستطيع معرفة حقيقة المادة التي التقطتها وبالتالي لا نستطيع استنفاذ هذا المادة منها أبداً. فمن أخبر محمداً بهذا أيضاً؟أليس الله عز وجل العالم بدقائق الأمور هو الذي أخبره؟



20- قال تعالى ( وَلَقَدْ خَلَقْنَاْ الإِنْسَاْنَ مِنْ سُلاْلَةٍ مِنْ طِيْنٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاْهُ نُطْفَةً فِيْ قَرَاْرٍ مَكِيْنٍ*ثُمَّ خَلَقْنا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَاْ الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَاْ الْمُضْغَةَ عِظَاْمَاً فَكَسَوْنَاْ الْعِظَاْمَ لَحْمَاً ثُمَّ أَنْشَأْنَاْهُ خَلْقَاً آخَرَ فَتَبَاْرَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَاْلِقِيْنَ ) المؤمنون 11-13 وقال تعالى ( يَاْ أَيُّهَاْ النَّاْسُ إِنْ كُنْتُمْ فِيْ رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّاْ خَلَقْنَاْكُمْ مِنْ تُرَاْبٍ ثُمَّ مِنْ نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِن ْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ )
الحج - من الآيات الكريمة السابقة يتبين أن خلق الإنسان يتم على مراحل على النحو التالي :


1- التراب : ودليل ذلك أن كافة العناصر المعدنية والعضوية التي يتركب منها جسم الإنسان موجودة في التراب والطين والدليل الثاني أنه بعد مماته سيصير تراباً لا يختلف عن التراب في شيء




2- النطفة : وهي التي تخرق جدار البويضة وينجم عن ذلك البيضة الملقحة (النطفة الأمشاج) التي تحرض الانقسامات الخلوية التي تجعل النطفة الأمشاج تنمو وتتكاثر حتى تصبح جنيناً متكاملاً كما في قوله تعالى ( إِنَّاْ خَلَقْنَاْ الإِنْسَاْنَ مِنْ نُّطْفَةٍ أَمْشَاْجٍ )



3- العلقة: بعد الانقسامات الخلوية التي تحدث في البيضة الملقحة تتشكل كتلة من الخلايا تشبه في شكلها المجهري ثمرة التوت (العلقة) والتي تتميز بقدرتها العجيبة على التعلق على جدار الرحم لتستمد الغذاء اللازم لها من الأوعية الدموية الموجودة فيه.



4- المضغة : تتخلق خلايا المضغة لتعطي براعم الأطراف وأعضاء وأجهزة الجسم المختلفة فهي تتكون إذاً من خلايا مخلقة أما الأغشية المحيطة بالمضغة ( الغشاء المشيمي و كذلك الزغابات التي ستتحول إلى الخلاص لاحقاً ) فإنها خلايا غير مخلقة، وتحت الدراسة المجهرية تبين أن الجنين في مرحلة المضغة يبدو كقطعة لحم أو صمغ ممضوغ عليها علامة أسنان وأضراس ماضغة.
ألا يؤكد هذا قوله تعالى ( مِنْ مُضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغيْرِ مُخَلَّقَةٍ ) فهل كان لمحمد صلى الله عليه وأله وسلم جهاز(إيكو) عرف من خلاله هذه الحقيقة ؟!



5- ظهور العظام : ثبت علمياً أن العظام تبدأ بالظهور في نهاية مرحلة المضغة وهذا يوافق الترتيب الذي ذكرته الآية ( فَخَلَقْنَاْ الْمُضْغَةَ عِظَاْمَاً ) .



6- كساء العظام باللحم : لقد أثبت علم الأجنة الحديث أن العضلات (اللحم) تتشكل بعد العظام ببضعة أسابيع ويترافق الكساء العضلي بالكساء الجلدي للجنين وهذا يوافق تماماً قوله تعالى ( فَكَسَوْنَاْ الْعِظَاْمَ لَحْمَاً ) .عندما يشرف الأسبوع السابع من الحمل على الانتهاء تكون مراحل تخلق الجنين قد انتهت وصار شكله قريب الشبه بالجنين ويحتاج بعض الوقت ليكبر ويكتمل نموه وطوله ووزنه ويأخذ شكله المعروف.



والآن: هل كان من الممكن لمحمد صلى الله عليه وأله وسلم أن يدلي بهذه المعلومات الطبية وقد عاش في عصر يسود فيه الجهل والتخلف؟؟؟

لقد أُلقِيَت هذه الآيات العظيمة في مؤتمر الإعجاز الطبي السابع للقرآن الكريم عام 1982 وما إن سمع العالم التايلاندي (تاجاس) المتخصص بعلم الأجنة تلك الآيات حتى أعلن على الفور وبدون تردد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله، كما حضر المؤتمر البروفيسور الشهير ( كيث مور) وهو أستاذ كبير في الجامعات الأميركية والكندية وقال (من المستحيل أن يكون نبيكم قد عرف كل هذه التفصيلات الدقيقة عن أطوار تخلق وتصور الجنين من نفسه ولا بد أنه كان على اتصال مع عالم كبير أطلعه على هذه العلوم المختلفة ألا وهو الله) وقد أعلن إسلامه في المؤتمر الذي عقد عام 1983 وسطّر معجزات القرآن باللغة العربية في كتابه الجامعي الشهير الذي يُدَرّس لطلاب الطب في كليات أمريكا وكندا....



* القرآن الكريم المعجزة الخالدة قال تعالى ...

( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t024.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t024.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t024.gif



الخروج على الحكام



اعلم - رحمني الله وإياك - أن الحكام على ثلاثة أقسام:
1.حاكم مسلم عادل , تجب طاعته ومعونته ونصحه والدعاء له
2. حاكم ظالم ( جائر فاسق ) ، فيجب الصبر عليه وطاعته في المعروف, و يحرم الخروج عليه بالإجماع
3.حاكم كافر يجب الخروج عليه إذا توفر شرطان أساسيان :
الأول :
أن يكون كفره بواحا توافر البرهان عليه لدى العلماء الثقات
الثاني :
أن تتوفر القوة الكافية التي يمكن بها عزله وتنصيب غيره من أهل الصلاح ، دون أن يترتب على ذلك مفسدة أكبر أو شر أعظم

ـ قال الشيخ ابن باز - رحمه الله - ( فتاواه 8/203 ):

« ..... لا يجوز لهم منازعة ولاة الأمور ولا الخروج عليهم إلا أن يروا كفرا بواحا (أي ظاهرا
مكشوفا) عندهم من الله فيه برهان ، وما ذاك إلا لأن الخروج على ولاة الأمور
يسبب فسادا كبيرا وشرا عظيما فيختل به الأمن، وتضيع الحقوق ولا يتيسر ردع الظالم ولا نصر المظلوم،
وتختل السبل ولا تأمن، فيترتب على الخروج على ولاة الأمور فساد عظيم وشر كثير،
إلا إذا رأى المسلمون كفرا بواحا عندهم من الله فيه برهان، فلا بأس أن يخرجوا على هذا السلطان
لإزالته إذا كان عندهم قدرة، أما إذا لم يكن عندهم قدرة فلا يخرجوا، أو كان الخروج يسبب شرا أكثر.

والقاعدة الشرعية المجمع عليها ( أنه لا يجوز إزالة الشر بما هو شر منه بل يجب درء الشر بما يزيله أو يخففه) وأما درء الشر بشر أكثر فلا يجوز بإجماع المسلمين فإذا كانت هذه الطائفة التي تريد إزالة هذا السلطان الذي فعل كفرا بواحا وعندها قدرة تزيله بها وتضع إماما صالحا طيبا من دون أن يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين وشر أعظم من شر هذا السلطان فلا بأس، أما إذا كان الخروج يترتب عليه فساد كبير واختلال الأمن وظلم الناس، واغتيال من لا يستحق الإغتيال إلى غير هذا من الفساد العظيم، فهذا لا يجوز بل يجب الصبر والسمع والطاعة في المعروف ومناصحة ولاة الأمور والدعوة لهم بالخير، والاجتهاد في تخفيف الشر و تقليله وتكثير الخير ، هذا هو الطريق السوي الذي يجب أن يسلك، لأن في ذلك مصالح للمسلمين عامة، ولأن في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير، ولأن في ذلك حفظ الأمن وسلامة المسلمين ومن شر أكثر، نسأل الله للجميع التوفيق والهداية. انتهى من رسالة. . »
(المعلوم من واجب العلاقة بين الحاكم والمحكوم) فلتراجع.

ـ من فتوى الشيخ ابن باز: قال - رحمه الله - ( فتاواه 8/202 ):
« . . . فإذا أمروا بمعصيةٍ فلا يُطاعون في المعصية؛ لكن لا يجوز الخروج عليهم بأسبابها . . . » وقال - رحمه الله - ( فتاواه 8/203 ): «. . لا يجوز لهم منازعة ولاة الأمور، ولا الخروج عليهم إلا أن يروا كفراً بواحاً عندهم من الله فيه برهان » .

ـ وقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - عن الخروج على الحاكم الكافر :
« إن كنّا قادرين على إزالته؛ فحينئذٍ نخرج ، وإذا كنّا غير قادرين ؛ فلا نخرج ؛ لأن جميع الواجبات الشرعية مشروطةٌ بالقدرة والاستطاعة . ثم إذا خرجنا فقد يترتب على خروجنا مفسدة أكبر وأعظم مما لو بقي هذا الرجل على ما هو عليه . لأننا خرجنا ثم ظهرت العِزّةُ له؛ صِرْنا أذِلّة أكثر، وتمادى في طغيانه وكفره أكثر.

فهذه المسائل تحتاج إلى: تعقُّلٍ، وأن يقترن الشرعُ بالعقل، وأن تُبعد العاطفة في هذه الأمور، فنحن محتاجون للعاطفة لأجل تُحمِّسنا، ومحتاجون للعقل والشرع حتى لا ننساق وراء العاطفة التي تؤدي إلى الهلاك».

* الخوارج الذين يرون أنه لا طاعة للإمام والأمير إذا كان عاصياً؛ لأن من قاعدتهم أن الكبيرة تُخرج من الملة( فهذا مذهب الخوارج الخروج بالمعصية والتكفير بالكبيرة. فإذا خرج من خرج على إمامه للكفر فلا يجامع الخوارج في صفتهم ووصفهم وحكمهم )

قول بعض السفهاء: إنه لا تجب علينا طاعة ولاة الأمور إلا إذا استقاموا استقامة تامة !
فهذا خطأ، وهذا غلط، وهذا ليس من الشرع في شيء؛ بل هذا مذهب الخوارج الذين يريدون من ولاة الأمور أن يستقيموا على أمر الله في كل شيء . وهذا لم يحصل من زمن، فقد تغيرت الأمور( وهذا حق )

ليس معنى ذلك أنه إذا أمر بمعصية تسقط طاعته مطلقاً ! لا . إنما تسقط طاعته في هذا الأمر المُعيّن الذي هو معصية لله، أما ما سوى ذلك فإنه تجب طاعته وأما الخروج عليهم وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فسقةً ظالمين.

قال ابن تيمية - رحمه الله -
مُشيراً إلى شيءٍ من التلازم بين الخروج والمفسدة ( المنهاج 3/391 ): « ولعله لا يكاد يعرف طائفة خرجت على ذي سلطان إلا وكان في خروجها من الفساد ما هو أعظم من الفساد الذي أزالته » انتهى.

وقال - رحمه الله - ( شرح رياض الصالحين 5/269 ط دار الوطن ):
« يجب علينا أن نسمع ونطيع وإن كانوا هم أنفسهم مقصرين؛ فتقصيرهم هذا عليهم، عليهم ما حُمّلوا وعلينا ما حُمّلنا ».

حكم خروج الحسين رضي الله عنه:
لم يكن في خروج الحسين رضي الله عنه مصلحة. ولذلك نهاه كثير من الصحابة وحاولوا منعه ولكنه لم يرجع، وبهذا الخروج نال أولئك الظلمة من سبط رسول الله، صلى الله عليه وسلم، حتى قتلوه مظلوماً شهيداً. وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن يحصل لو قعد في بلده، ولكنه أمر الله تبارك وتعالى وما قدره الله كان ولو لم يشأ الناس.

ـ سُئل فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني محدِّث الديار الإسلامية وعلاَّمة عصره
س: ما يسمى في الوقت الحاضر بالانقلاب العسكري على الحاكم، هل هو وارد في الدين، أم هو بدعة ؟
الجواب: هذه الأفعال لا أصل لها في الإسلام، وهي خلاف المنهج الإسلامي في تأسيس الدعوة وإيجاد الأرض الصالحة لها، وإنما هي بدعة كافرة تأثر بها بعض المسلمين.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:56 PM
ـ سئل الشيخ صالح الفوزان :
هناك من يسوّغُ للشّباب الخروج على الحكومات دون الضّوابط الشّرعيّة؛ ما هو منهجنا في التّعامل مع الحاكم المسلم وغير المسلم؟

فأجاب : الحمد لله منهجنا في التّعامل مع الحاكم المسلم السَّمعُ والطّاعة؛ يقول الله سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [النساء: 59.]. والنبي صلى الله عليه وسلم كما مرَّ في الحديث يقول: "أوصيكم بتقوى الله والسّمع والطّاعة، وإن تأمّر عبدٌ؛ فإنّه مَن يَعِش منكم؛ فسوف يرى اختلافًا كثيرًا؛ فعليكم بسنّتي وسنّة الخلفاء الرّاشدين المهديّين من بعدي" ؛ هذا الحديث يوافق الآية تمامًا. ويقول صلى الله عليه وسلم: "مَن أطاع الأميرَ؛ فقد أطاعني، ومَن عصى الأمير؛ فقد عصاني" [رواه البخاري في "صحيحه" (4/7-8).]... إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة في الحثِّ على السّمع والطّاعة، ويقول صلى الله عليه وسلم: "اسمع وأطِع، وإن أُخِذ مالُك، وضُرِبَ ظهرُك" [رواه الإمام مسلم في "صحيحه" (3/1476) من حديث حذيفة رضي الله عنه بلفظ قريب من هذا.].
فوليُّ أمر المسلمين يجب طاعته في طاعة الله، فإن أمر بمعصيةٍ؛ فلا يطاع في هذا الأمر (يعني: في أمر المعصية)، لكنّه يُطاع في غير ذلك من أمور الطّاعة.
وأمّا التعامل مع الحاكم الكافر؛ فهذا يختلف باختلاف الأحوال: فإن كان في المسلمين قوَّةٌ، وفيهم استطاعة لمقاتلته وتنحيته عن الحكم وإيجاد حاكم مسلم؛ فإنه يجب عليهم ذلك، وهذا من الجهاد في سبيل الله. أمّا إذا كانوا لا يستطيعون إزالته؛ فلا يجوز لهم أن يَتَحَرَّشوا بالظَّلمة الكفرة؛ لأنَّ هذا يعود على المسلمين بالضَّرر والإبادة، والنبي صلى الله عليه وسلم عاش في مكة ثلاثة عشرة سنة بعد البعثة، والولاية للكفَّار، ومع من أسلم من أصحابه، ولم يُنازلوا الكفَّار، بل كانوا منهيِّين عن قتال الكفَّار في هذه الحقبة، ولم يُؤمَر بالقتال إلا بعدما هاجر صلى الله عليه وسلم وصار له دولةٌ وجماعةٌ يستطيع بهم أن يُقاتل الكفَّار.

هذا هو منهج الإسلام: إذا كان المسلمون تحت ولايةٍ كافرةٍ ولا يستطيعون إزالتها؛ فإنّهم يتمسَّكون بإسلامهم وبعقيدتهم، ويدعون إلى الله، ولكن لا يخاطرون بأنفسهم ويغامرون في مجابهة الكفّار؛ لأنّ ذلك يعود عليهم بالإبادة والقضاء على الدّعوة، أمّا إذا كان لهم قوّةٌ يستطيعون بها الجهاد؛ فإنّهم يجاهدون في سبيل الله على الضّوابط المعروفة.
هل المقصود بالقوّة هنا القوّة اليقينيّة أم الظّنّيّةُ؟
الحمد لله: القوّة معروفة؛ فإذا تحقّقت فعلاً، وصار المسلمون يستطيعون القيام بالجهاد في سبيل الله، عند ذلك يُشرعُ جهاد الكفّار، أما إذا كانت القوّة مظنونةً أو غير متيقّنةٍ؛ فإنه لا تجوز المخاطرة بالمسلمين والزَّجُّ بهم في مخاطرات قد تؤدّي بهم إلى النّهاية، وسيرةُ النبيّ صلى الله عليه وسلم في مكّة والمدينة خير شاهد على هذا.

القاعدة الشرعية المجمع عليها: ( أنه لا يجوز إزالة الشر بما هو أشر منه، بل يجب درء الشر بما يزيله أو يخففه ) . أما درء الشر بشرٍ أكثر فلا يجوز بإجماع المسلمين، فإذا كانت هذه الطائفة التي تريد إزالة هذا السلطان الذي فعل كفراً بواحاً عندها قدرة تزيله بها، وتضع إماماً صالحاً طيباً من دون أن يترتب على هذا فساد كبير على المسلمين، وشر أعظم من شر هذا السلطان فلا بأس ، أما إذا كان الخروج يترتب عليه فساد كبير، واختلال الأمن، وظلم الناس واغتيال من لا يستحق الاغتيال ... إلى غير هذا من الفساد العظيم، فهذا لا يجوز، بل يجب الصبر والسمع والطاعة في المعروف، ومناصحة ولاة الأمور، والدعوة لهم بالخير، والاجتهاد في تخفيف الشر وتقليله وتكثير الخير . هذا هو الطريق السوي الذي يجب أن يسلك؛ لأن في ذلك مصالح للمسلمين عامة، ولأن في ذلك تقليل الشر وتكثير الخير، ولأن في ذلك حفظ الأمن وسلامة المسلمين من شر أكثر.

ـ يقول النووي - رحمه الله - ( شرحه لصحيح مسلم كتاب: الإمارة، باب: وجوب طاعة الأمراء . . . ): « . . . وأما الخروج عليهم وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فسقةً ظالمين، وقد تظاهرت الأحاديث على ما ذكرته، وأجمع أهل السنة أنه لا ينعزل السلطان بالفسق » انتهى .

ـ قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - ( الفتح 13/9 تحت الحديث رقم: 7054 ):
« قال ابن بطال: وفي الحديث حجة على ترك الخروج على السلطان ولو جار، وقد أجمع الفقهاء على وجوب طاعة السلطان المتغلب والجهاد معه، وأن طاعته خير من الخروج عليه؛ لما في ذلك من حقن الدماء وتسكين الدهماء . وحجّتهم هذا الخبرُ وغيره مما يساعده، ولم يستثنوا من ذلك إلا إذا وقع من السلطان الكفر الصريح ».

وفي الختام نسأل الله بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى أن يوفق الجميع للخير، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يصلح أحوال المسلمين جميعاً، وأن يعيذنا وإياهم من شرور النفس، وسيئات الأعمال واتباع الهوى، وأن يعيذنا جميعاً من مضلات الفتن، كما نسأله سبحانه أن يوفق ولاة أمرنا لكل خير، وأن يعينهم على كل خير، وأن ينصر بهم الحق، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يوفق أعوانهم للخير، وأن يعيذهم من كل ما يخالف شرع الله، وأن يجعلنا وإياكم وإياهم من الهداة المهتدين، كما نسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، وأن يولي عليهم خيارهم، ويصلح قادتهم، وأن يجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى، إنه سميع قريب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
..............




منقول للفائدة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:56 PM
إستفتاء،، في موقع ألماني

س:- هل توافق على أن يكون الإسلام دين أساسي في ألمانيا، كاليهودية والنصرآنية؟؟

هني الرابط

http://www.tagesschau.de/inland/wulffrede112.html (http://www.tagesschau.de/inland/wulffrede112.html)

اختار كلمة ja = نعم

بعدين كلمة stimme abgeben للتأكيد

إنشروا للفآئدة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:57 PM
اللهم لك الحمد كله
كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم
وبارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم
اللهم الطف بأهل مصر
اللهم احفظهم بحفظك
واكلأهم برعايتك
و احفظ بلاد المسلمين يا رب العالمين
اللهم انصر المسلمين في أرض الكنانة
وحكّم فيهم شرعك
واكفهم الشر كله
ربِ انصر إخواننا وأهلنا في مصر
و لا تنصر عليهم
ربِ ثبت أقدامهم وارحمهم
..

ربِ رد كيد كل من أراد بهم السوء
يا عزيز يا جبار
..

اللهم تول أهل مصر برعايتك
اللهم احقن دمائهم ...اللهم ول عليهم خيارهم
اللهم احقن دماءهم
واحفظ أعراضهم
و سلم ذراريهم و أموالهم
.

نسألك اللهم
أن تعصم دماء المسلمين
وجنبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن
وان تصرف عنهم الأشرار
وجميع بلاد المسلمين
*****
نسألك اللهم
أن يجعل لإخواننا هناك
من كل هم فرجا
ومن كل ضيق ومخرجا
وترزقهم الرشد والرشاد
وتحفظهم من الفتن
ما ظهر منها وما بطن
.

اللهمّ يا الله
نسألك السلامة لأهل مصر
اللهمّ بدّل خوفهم أمنا
اللّهمّ أظهر أمر الدين في أرض الكنانة
وولّ عليهم أخشاهم لربّهم وأتقاهم له
اللهمّ ولّ عليهم من يحكّم فيهم شرعك
اللهم احفظ المسلمين في مصر
واحقن دمائهم وآمنهم
في أنفسهم وأموالهم
وول عليهم خيارهم
اللهم احفظ المسلمين في مصر
من الفتن ما ظهر منها وما بطن
اللهم اكفهم شر أنفسهم
وشر الأشرار وكيد الفجار
وطوارق الليل والنهار
إلا طارقا يطرق بخيرك
يا رحمن يا رحيم
.
اللهم عجل الفرج
وأرح العباد والبلاد
اللهم إختر لهم ولا تخيرهم
اللهم كن لأهلنا في مصر ناصراً ومعيناً
اللهم ارزقهم الأمن والأمان والسلامة والإيمان
اللهم اعصم دماء المسلمين و أعراضهم و أموالهم
اللهم أبعد الظالمين من بينهم
اللهم أبرم لإخواننا في مصر أمرا رشيدا
تُعِز فيه أولياءك، وتُذِل فيه أعداءك
ويُعمل فيه بطاعتك
اللهم يا حي يا قيوم
يا من بيده ملكوت كل شيء
أنت تعلم ما حل بإخوانٍ لنا و وأخوات

***
اللهم يا الله
من لتلك الأعراض ومن لتلك الدماء
ومن لتلك الأرواح إلا أنت
اللهم إحفظهم بحفظك
وأمن خوفهم وأبرم لهم أمر رشد
يعز فيه أهل طاعتك
ويبعد عنهم أهل المعاصي والفجور
اللهم آمين والحمد لله رب العالمين
.

اللهم آمين
اللهم آمين
اللهم آمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ بلسم الجراحات هو الإيمان بالقضاء والقدر، وعجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سراء شكر، فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيراً له، قد علم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وعلم أن ما أخطأه لم يكن ليصيبه، علم أنّ الأُمّة لو اجتمعت على أن ينفعوه بشيء، لن ينفعوه إلا بشيء قد كتبه الله له، ولو اجتمعت على أن يضروه بشيء لم يضروه إلى بشيء قد كتبه الله – عزّ وجل – عليه، رضي فرضى الله عنه، وسعد في حياته وأخراه، وإطمأن قلبه وسكنت روحه، فهو في نعيم وأي نعيم!!



فالإيمان بالقضاء والقدر نعمة على البشر وبلسم وظل وافر من الطمأنينة وفيض من الأمن والسكينة، ووقاية من الشرور، وحافظ على العمل، وباعث على الصبر والرضا، والصبر مُرٌّ مذاقه، لذيذة عاقبته.
صبرت ومَن يصبر يجد غبَّ صبره **** ألذَّ وأحلى من جني النحل في الفم
فاحرص على ما ينفعك، وارض بما قسم الله لك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أنني فعلت كذا، ولكن قل: "قدر الله وما شاء فعل".


* قال الإمام ابن الجوزي – رحمه الله –:


من الإبتلاء العظيم إقامة الرجل في غير مقامه. مثل أن يحوج الرجل الصالح إلى مداراة الظالم والتردد إليه، وإلى مخالطة من لا يصلح، وإلى أعمال لا تليق به، أو إلى أمور تقطع عليه مراده الذي يؤثره.
مثل أن يقال للعالم: تردد على الأمير وإلا خفنا عليك سطوته، فيتردد فيرى ما لا يصلح له ولا يمكنه أن ينكر.


أو يحتاج إلى شيء من الدنيا وقد مُنع حقه، فيحتاج أن يعرّض بذكر ذلك، أو يصرح لينال بعض حقه، ويحتاج إلى مداراة مَن تصعب مداراتَه، بل تتشتت همّته لتلك الضرورات.
وكذلك يفتقر إلى الدخول في أمور لا تليق به، مثل أن يحتاج إلى الكسب فيتردد إلى السوق أو يخدم مَن يعطيه أجرته.


وهذا لا يحتمله قلب المراقب لله سبحانه لأجل ما يخالطه من الأكدار.


أو يكون له عائلة وهو فقير فيتفكر في إنائهم، فيدخل في مداخل كلها عنده عظيم.


وقد يُبتلى بفقد مَن يحب، أو ببلاء في بدنه، وبعكس أغراضه وتسليط معاديه عليه فيرى الفاسق يقهره والظالم يذله.


وكل هذه الأشياء تكدر عليه العيش، وتكاد تزلزل القلب.


وليس في الإبتلاء بقوة الأشياء إلا التسليم فيرى الرجل المؤمن الحازم يثبت لهذه العظائم، ولا يتغير قلبه، ولا ينطق بالشكوى لسانه.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:59 PM
انطلاقاً من قول يحيى ابن أبي كثير :
( تعلّموا النية فإنها أبلغ من العمل )


تأتي فكرتنا الـ صغيرة جداً جداً ،
التي بإمكانها أن تقلب حياتنا جداً جداً 


ألا وهي :
” الــنـيـة الـذكـيـة “

(http://abeeralkasabi.wordpress.com/2010/05/20/%d9%83%d9%8f%d8%aa%d9%8f%d8%a8-%d9%85%d9%8f%d9%82%d8%aa%d8%b1%d8%ad%d8%a9/msgplus_img0498/)


http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/12/d8b9d986d988d8a7d986.jpg?w=500&h=186






وهي تعني أن نحتسب الأجر عند أدائنا للأعمال الروتينية !
أو بمعنى آخر ” تحويل العادات إلى عبادات “
لأن صلاح القلب بصلاح العمل .. وصلاح العمل بصلاح النية ()
وبذلك نحصل على الكثييير من الحسنات التي نحتاجها في
(يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلبٍ سليم )


- – - - - – - -


أمثـــلة :


(1)
http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/12/d8a7d984d8b3d8b9d98ad8afd8a9.jpg?w=500&h=338



النوم .. عمل يومي ضروري كلنا نستمتع فيه
فجميعنا نحتاج أن ننام ،
لكن الفرق أني أستطيع أن أنام بحساب أجر مفتوح حتى أستيقظ !
كل ما علينا أن نفكر ونحن نغمض أعيننا :
يا ربّ اجعل نومنا راحة للبدن الذي سيعمل لأجلك .. يطيعك ويعبدك كما تحبّ
.
(2)
http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/12/d8a7d984d986d8b8d98ad981d8a9.jpg?w=500&h=352



دورة المياه .. المحطة المتكررة كلّ يوم ! http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/02/msgplus_img0386.png?w=19&h=19 (http://abeeralkasabi.wordpress.com/2010/02/03/%d8%a5%d8%ac%d8%a7%d8%a7%d8%b2%d8%a9/msgplus_img0386/)



فيها العديييد من الفرص لاكتساب الأجر ،

{يحبّ المتطهرين} = كل مرة نستحم مأجورين
الوضوء = مع كل قطرة تُغسل ذنوب
” غفرانك “ = نشكر الله بعد كل دخول للخلاء ، فيبارك لنا الله في النعم !
وبالتأكيد النيات غير محصورة هنا .. نحتاج أن نفكّر فقط .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:59 PM
(3)

http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/12/d8a7d984d984d8b0d98ad8b0d8a9.jpg?w=500&h=266




الطعام حاجة ضرورية للإنسان ،
وتتدرج في الأهمية .. من الوجبات الرئيسية حتى الحلويات والمشروبات ،
فما رأيكم أن نحتسبها كلها لله ؟
بحيث أن هذا الطعام يقوينا ويعيننا على إرضاء الله عزّ وجلّ ،
والمؤمن القويّ كما تعلمون .. خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضعيف ،
فلنبني أجساد وعقول تصنع حضارة مشرقة في المستقبل القريب بإذن الله ()
.. ولاننسى الأجر طبعاً ؛)






.

(4)




الثياب .. مستحيل أن يتحرك الإنسان بدونها !
أو بالأخص .. هي الفقرة المفضلة للجنس الناعم
وبما أننا أكثر من يستخدم حديث “إن الله جميل يحبّ الجمال “
فلن لنجد صعوبة بأن نتذكر أن هيئتنا المرتبة والأنيقة هي لأجل الله عزّ وجل ،
سواءاً كنّا في الجامعة ، أو في المناسبات ، أو حتى في السفر !
فلا أحد يستطيع أن يمثل دين الإسلام الصحيح بشكل صحيح إلا المسلمين طبعاً ،
والأناقة تكتمل حين يكون اللباس المناسب للشخص المناسب في المكان المناسب ..
وهذا يتضمن بالتأكيد كل ما هو محتشم وراقي ، يعكس أخلاق الشخص واحترامه لنفسه ،
ومع كل قطعة نختارها .. نجدد النيّة لذلك http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/02/msgplus_img0480.png?w=19&h=19 (http://abeeralkasabi.wordpress.com/2010/02/03/%d8%a5%d8%ac%d8%a7%d8%a7%d8%b2%d8%a9/msgplus_img0480/)







.

(5)




القراءة تبني الثقافة في مختلف المجالات ،
حتى لو كان الشخص لا يستهويها .. إلا أنه مثلا مضطر بعض الأحيان لقراءة المناهج الدراسية لأجل الاختبار
.. وحتى رسائل الجوال ، والماسنجر والعديد من الأشياء التي لا يفهمها الإنسان إلا بقراءتها !
فلو نوينا أننا نقرأ لنرفع الجهل عن أنفسنا ، ونتميز عن الجهلاء
كما قال تعالى (هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) ؟
حتى درجاتهم مختلفة عند الله في الدنيا والآخرة !
والقراءة هي غذاء الروح ، بالضبط مثل ما يكون الطعام غذاء البدن ..
فـ من لا يأكل يموت من الجوع ،
ومن لا يقرأ يموت من الجهل .. ويضيع في ظلامه !







.

(6)
http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/12/d8a7d984d8aad982d986d98ad8a9.jpg?w=500&h=296


الإنترنت .. – نيتي المفضلة – http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/02/msgplus_img0400.png?w=19&h=19 (http://abeeralkasabi.wordpress.com/2010/06/09/%d8%aa%d8%b5%d9%88%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%88%d8%b1%d8%aa%d8%b1%d9%8a%d 9%87-portrait-photography/msgplus_img0400/)
وبصفتي أقضي ساعات على جهازي الجميل ككل شباب هذا الجيل ،
فكّرت .. كيف يمكن أن أجد الأجر هنا ؟
وجدت أني أستطيع أن أشترك في مواقع ومجموعات بريدية مفيدة ،
أو أن اختار مقطع لمحاضرة ممتعة من اليونيوب .. وأعتبرها مجلس ذكر ،
أو أن أتواصل و أسدي خدمة لأحد “متوهق” من الأقارب والأحباب والأصحاب ،
.. والكثيير من الامور التي تجرّ الأجور !
وبذلك أصيب عصفور الأجر وعصفور العمل بحجر النية

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 09:59 PM
(7)

http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/f5f29dd8c7b7b7076229908d53e7d160.jpg (http://abeeralkasabi.files.wordpress.com/2010/12/d8a7d984d8b5d8afd98ad982d8a9.jpg?w=500&h=757)



كل مكان يحتاج مال ، وقد اخترت المحفظة لهذه ” النية الصديقة “ لأن استخداماتها أصبحتأكثر من
مجرد حافظة للنقود .. ففيها بطاقات الهوية ، ومفتاح المنزل ، والعديد من الأشياء
التي تجعلنا نفتحها كثيراً ،
ونستطيع أن نستفيد من هذا الاستخدام المتكرر لها بأن نجعلها تذكرنا
أننا كلما دفعنا لمشتريات وحاجيات قد لا تكون ضرورية .. يكون هناك مساكين لايجدون قرشاً يشترون به ،
وكلما أخذنا مفتاح المنزل لنفتحه باطمئنان .. يكون هناك مسلمين لا يجدون لهم لا مأوى ولا أمان .. إما لفقر أو حرب ،
وكلما خرجنا مع أهلنا أو أصدقائنا لنستمتع .. هناك من لا يجد له أسرة ولا صديق وفي يشاركهم حياته !
فـ لنحمد الله كثيراً ،
ولنتصدق كثيراً ،
ولنحتسب أكثر في كلّ مرة !
لأن الغنى هو غنى النفس وغنى الأخلاق ورصيد الحسنات
.. ليس أبداً مال أو مظهر أو ماديات !







- – - - - – - -







بعد كلّ هذه الأمثة التي لم تستغرق مني سوى دقائق من التأمل .. لازلت متأكدة من أنّ هناك المزيد لديكم بالطبع !

فلنفكّر معاً ونصنع نيّات ذكيّات نعلقها لتذكرنا دائماً بتجديد النية ،






وهكذا ،

عندما نعتني بتفاصيل أيامنا ، نجد أن حياتنا أصبحت راقية وعلى مستوى رفيع من الإنجازات !
لأن القاعدة الذهبية للسعادة = عمل + أجر







( فلنغتنمها )

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:00 PM
العودة الى الله .. !!!

وهل نحن نرحل بعيدا عنه أو نولى حتى نعود يا ترى .. ؟!
نعم ..
كثيرا ما يحدث للأسف ..
كما قال الرسول عليه الصلاة والسلام
" الا من أبي .. .... "

كلٌ يدخل الجنه الا من أبي
وما يأبي الا الخاسرون

الرحيل

تأخذنا الحوادث وثقال الأمور فى الدنيا ..
فنلهو عن حقيقة أننا أمة أشرف الخلق عليه الصلاة والسلام ..
أمه خصها الله تعالى .. بميزات تمناها كل المرسلين .. عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام

بسم الله الرحمن الرحيم ..
" كنتم خير أمة أخرجت للناس .. تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر "
صدق الله العظيم

خصنا الله تعالى بأننا الأمة التى نالت شرف البعث المحمدى ..
وخصنا بأننا الأقرب الى رحمته .. وغفرانه
جعل للجنه ألاف الأبواب نصل بها اليها
وأغلق النار أمامنا الا من باب واحد ..
الشرك به والعياذ بالله تعالى ..
أفرد لنا من أبواب الجزاء ما لا يحصي عددا ولا يفنى بددا
وجعل لنا من سبل النجاة والقرب منه .. عشرات ومئات السبل
كلها أهون عملا من بعضها البعض
وكلها أثقل من بعضها البعض فى خير الجزاء
جعل لنا التوحيد سبيلا للنجاة مهما طال العذاب
وجعل لنا حب رسوله عليه الصلاة والسلام طاعه مقربة
وجعل لنا القرءان شفاء .. من كل داء ..
والصلاة دعاء ..
جعل الصوم جـُـنه من كل فتنه
وجعل الزكاة أمانا لعباده من شر البلايا
وجعل الحج الى بيته الحرام عودٌ مأمول الى يوم مقدمنا الى الدنيا فارغى الكتاب من الذنوب
جعل لنا الطاعات جميعها .
سبلا للفوز فى الدنيا والآخرة
فالعلم شرف الدنيا .. ومقياس فوز الآخرة
والجهاد طريق التميز فى الدنيا وسبيل القرب منه تعالى فى الآخرة
جعل الهروب منه اليه ..
والنجاة منه اليه
علمنا بالقلم .. وأغدق بالنعم ..
فسبحانه من تفرد فى صفاته تفردا مطلقا ..
من دعانا لقرب منه ..
فطوبي لمن أجاب الدعاء

كيف نعود الى الله

عندما يفقد الانسان الطريق الحقيقي لهدفه فى الدنيا
أو يجهل قيمتها الدنيا .. والهدف منها فى الأساس تحت مختلف الدوافع ..

ثم تأت كلمة .. أو عبارة .. أو حادثة فردية .. أو شخص ما .

تكون الاشارة هنا ..
دافعا للحيرة .. والتفكير
والحيرة وعلى الرغم من قسوتها البالغه ..
الا أنها بداية طريق العودة

لكن وكيف نعود ؟!
الحيرة فى اجابة السؤال يغلفها الخوف الرهيب من أن نخطئ طريق النجاة ..
فالمسالك متشابكة .. والأكمة غير واضحة المعالم
ونحن سائرون يأخذنا الاضطراب

ولا طريق هنا الا العلم .. والاقتناع
العلم .. لأنه لا هدى بسواه
والاقتناع الروحى بما نسمعه من العلماء
كما قال الامام على بن أبي طالب رضي الله عنه
" استفت قلبك وان أفتوك "

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:00 PM
ولكن يا ترى ..
هل كل القلوب كقلب بن أبي طالب !!

أزمة قلب أم أزمة عقل

من البلايا المزمنه التى تعانيها الأجيال الحالية من الحائرين اللاهثين خلف الاجابة
هى رهنهم الهداية والحق بالأشخاص لا بالعلم ..
ورهنهم للحق بالرجال
وتلك كارثة كبري ..
بسببها رأينا من أسلم نفسه لدعاة الافراط تارة .. والتفريط تارة أخرى
مع أن جوهر العقيدة الاسلامية بسيط الادراك على الرغم من تعقيده البالغ
وتلك هى معجزة الاسلام الحقيقية ..

فالعقيدة الاسلامية جاءت موسوعه شاملة لما يخص البشر
" ما فرطنا فى الكتاب من شيئ "
صدق الله العظيم ..
من بداية ادراك الخالق .. وحتى تسيير شئون الحياة ..

فلا حاجة بنا الى تعقيد ولا الى تجهيل أو افراط أو تعصب
فالاسلام معياره الحقيقي هو الوسطية وتعبر عن جوهره الأيات والأحاديث العملاقة التى اعتدنا سماعها لكن القليل منا من أنصت اليها

بسم اله الرحمن الرحيم
" أفلا ينظرون ... "
وما نظرنا ..

" أفلا يتدبرون القرءان .."
وما تدبرنا

جاء لنا الرسول عليه الصلاة والسلام بتلك الآيات التى تدعو لاعمال العقل فلا وجود للتعصب اذا .. فكل شيئ مطروح ..
بسم الله الرحمن الرحيم
" فان اختلفتم فى شيئ فردوه الى الله والرسول "
صدق الله العظيم .

فتعالوا نتأمل ونستبصر ..
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ..
" بنى الاسلام على خمس ............... "

الى نهاية أشهر الأحاديث النبوية قاطبة ..
فكم منا سمعه ..!! ولكن كم ممن سمعوه تدبروا فى معانيه .؟!!

بنى الاسلام على خمس .,
اذا فالمعنى واضح .. فهذه هى أركان الاسلام وأساسه .. فأين الاسلام . أين مبناه اذا ..
وان كان الاسلام لا يصح الا بالأركان الخمسه ..
فهل تكفي تلك الأركان وحدها ومنفردة لاكتساب النجاة ..
كلا بالطبع ..
والا لما سمعنا عشرات الأدلة التى تعنى هذا القول ومنها ..
قول رسول الله عليه الصلاة والسلام فيما معناه
" لا يدخلن الجنة نمام .. ولا قاطع رحم .. " ثم حديث آخر " ولا من قلبه مثقال ذرة من كبر "
ومن بيننا من يقوم ويقعد راكعا وساجدا والقلب منه فى فساد مقيم ..
لأن القلب ذاته محل النية لم يخلص لله تعالى ..

فالحديث الشريف الى تحدث عن الأركان .. أتمه الحديث الذى تحدث عن النية ..
وبه أتاح لنا الرسول عليه الصلاة والسلام معرفة الاسلام بدون لبس أو غموض
فحديث النية الذى ورد فيه " ولكل امرئ ما نوى "
رد أمر أنفسنا الى أنفسنا ..
وأن الاسلام يعتمد على الاخلاص .. والاخلاص سر غير مدرك الا لخالق الكون تعالى

وحتى ممارسة الأركان .. ان كانت قياما وقعودا ..
فقد انتهت مبررات القيام بها لانعدام فائدتها دون أدنى شك ..
وتعبر عن ذلك الأحاديث النبوية الشريفة فى اعجاز مبهر ..
" من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له .. "
" رب صائم ليس له من صيامه الا الجوع والعطش "
صدق رسول الانسانية عليه الصلاة والسلام
اذا هى نية النجاة .. تلك التى تحكم رغبة المرء حقا ..
فليس كل من عبر بلسانه عن رغبة النجاة بطالب لها أو ساع اليها
لكن ان لم تكن رغبته تلك أقرب اليه من حبل الوريد .. فلا رغبة ولا نية ..
كلنا قائل برغبته .. معبر عنها
لكن هل تعمقنا فى أنفسنا فأدركنا هدفنا حقا ..
أم أن الأمر لا يعدو الا كونه محاولة لارضاء الضمير وفقط ...

وتحضرنى قصة بالغه التعبير

جاء الى أحد العلماء ذات مرة .. رجل يطلب الى اليه أن يدله عن النوافل التى تكفل له رؤية رسول الله عليه الصلاة والسلام
فدله الفقيه على النوافل من صلاة وذكر ..
وبعد فترة أتاه الرجل شاكيا .. فدله على النوافل الأكبر وهكذا عدة مرات .,
حتى استغرب الفقيه من مثابرة الرجل وعدم ملاقاته للجزاء
فقال له ..
" اذهب الى بيتك وقم بتناول عشاء دسم وحار .. ولا تتناول شربة ماء احدة واخلد الى النوم بعدها
وعندما تستيقظ عد الى وقص على ما تلاقيه فى منامك "
ففعل الرجل ونام وهو على عطش شديد ..
وفى الصباح أتى للعالم وقال له ..
" قضيت ليلتى أحلم بحلم واحد لا يفارقنى .. وهو أنى أمر فى صحراء لاهبة أبحث عن الماء باستماته فلا أجده "
فتبسم الفقيه وقال له ..
" لو بت وشوقك الى رؤية رسول الله صلي الله عليه وسلم أكبر من شوقك للماء لرأيته "
فتأملوا معى ..

عندما تكون النية غير مصدقة لما وقع من عمل .. فلا جزاء ولا فائدة ..

والعودة الى الله تعالى ..
لا تكون الا بذهن وروح غارقة فى الخشية والادراك لجلال الخالق وربوبيته المطلقة ..
فان صح وجود هذا بنية الانسان ..
فلا بأس عليه ولا خشية .

وأحد العلماء من ذوى البصيرة المتقدة ..
كان فى حلقات دروسه يبصر تلاميذه ويراقبهم بعين البديهه الحقة ..
فكان أن انتقي منهم وحدا فضله عن أقرانه وقربه اليه ..
ولم يشاهد أقرانه شيئا يفضل به زميلهم هذا حتى يقربه الامام
فلما أتوا الى أستاذهم شاكين تلك القربي فى غبطة طلاب العلم
تبسم وقال لهم ..
سأجعلكم تحكمون بأنفسكم ..
وأتى لكل منهم بدجاحة وسكين ...
وطلب اليهم جميعا أن يذهب كل منهم منفردا ويختبأ فى مكان لا تراه عين به قط .. ويذبح الدجاجة ويأت بها اليه
وحذرهم تحذيرا قاسيا من أن مخالفة أوامره
فأطاعه جميع تلاميذه ..
وعاد كل منهم وقد ذبح الدجاجة الا هذا التلميذ النابغ المقرب
فسألهم الامام جميعا عن أماكن اختبائهم وهل رآهم من أحد فأجابوا جميعا بالنفي
وعندما أتى التلميذ النابغ .. سأله الامام ..
لماذا لم تذبح دجاجتك ؟!!

فقال له فى ايمان خاشع .. " بحثت حتى أرهقتنى الحيلة عن مكان لا يرانى به أحد فلم أجد مكانا لا يرانى به خالقي سبحانه وتعالى .. فأتيت "
فالتفت الامام لتلاميذه وقال
" هل عرفتم الآن لماذا تفوق عليكم ؟"

تلك هى المعضلة الحقة ...
اخلاص النية وادراك معية الله وقربه تعالى منا الى أقصي درجات القرب
وبعدها ..
لا خشية كما أسلفنا القول .. ولا خوف

كما قال الامام أبي الحسن الشاذلى عندما سؤل من تلميذه المقرب أبي العباس المرسي عن أى المناهج أصلح للمرء
التقشف والزهد أم التمتع بالأطايب
فأجاب سائلة فى حكمة بالغه ..
" يا أبا العباس .. اعرف الله وكن كيف تشاء "

نعم اعرف الله وكن كيف تشاء فحيثما كسبت عملا وجدت الله عنده

تلك كانت أزمة القلب حيث محل النية ..
فماذا عن أزمة العقل .. حيث محل الادراك
تلك لها بوح آخر ان شاء الله

م / ن

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:01 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/d1aa57b256a413cc2d089d0c3c570610.png



قال تعالى :[ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ]


قد تقول إحدى الأخوات [ أنا خجـــوله ]

فأقول لها يالغاليه :
............................ لماذا نخجل من قول الحق ؟!
أوليس أحق بالخجل من يفعل الحرام ؟

عن أبي سعيد الخدري قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : [من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ] . رواه مسلم




فـلأحظي لم يقل الخجول لا ينكر !
الدعــــوة للجميع .. مسؤولية الجميع .

فلا تجعلي الأنكار سبب في إضعاف إيمانك .. و درجتك عند الله عز وجل .

وأنتِ من أهل الخير والصـلاح " أحسبك والله حسيبك "


فبدئـــــي من الأن ..




||█|| قصــة ||█||


يقول احد الدعاة والمشائخ المعروفين >لو قُلت اسمه لعرفتيه .

كان طبعي الخجل وليس لدي جرأه على إنكار المنكر ومواجهة الحضور .

فأخذت أتدرج مع نفسي في تعويدها على القوة في الجرأة وعدم الخجل في قول الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

يقول لم اجد حل في ذلك إلا أن


أدخل لحضيرة الغنم عندنا وأجلس ألقي عليها خطبه >>> http://imagecache.te3p.com/imgcache/33ac7c366bfc29268ac77a2b9f9ff7b7.gif

حتى اكسر رهبة مواجهة الحضور ، واتغلب على الخجل .

استمريت على ذلك فترة والله يعين غنمنا عليّ http://imagecache.te3p.com/imgcache/a400c69bd4b8495856d378ecd927123e.gif

حتى تغلبت على الخجل ولله الحمد والمنة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:02 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/d1aa57b256a413cc2d089d0c3c570610.png




فنصيحتي لنفسي المقصره ولكِ يالحبيبه
تغلبي على الخجل فهذا فهو الخجل المذموم
الخجل في قول الحق .

اجمعي اخواتكِ ألقي عليهم كلمة ، حديث ، موعظه ، آيه

حتى تكسري رهبة مواجهة الغير في قول الحق .


طريقه جربتها فأتت أُكلها ولله الحمد ..

أجلس بعد الأنتهاء من الصلاة سويعات بمفردي
والقي محاضره ، كلمة ، فائده استفدتها

فـ الحمدلله مع الدعـــــاء
.................. ............ والألحاح على الله
............................... ................. و تدربي النفس
.................................................. ............. و تذكر الأجر


http://imagecache.te3p.com/imgcache/d1aa57b256a413cc2d089d0c3c570610.png


فـ أبدئي من الأن يا داعيتنا الغاليه
وضعي هذه النقاط نصب عيناك :

█ الأجر الذي تكسبي في أمرك بـ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
.................. فـ أزرعي الخير وسوف يأتي يوم حصاده ، أن رأيتي النتائج دعوتكِ خير وبركه
ولكن لا تنتظريها وتجعليها هي همكِ فأجرك عند الله قد كُتب ..


█ كل ماتفعله من خير فلكِ نصيب منه ~ [ فالدال على الخير كفاعله ]


█ أنكري المنكر ولو بكلمة ( أتقي الله يالغاليه )


█ إعلمي أن التي أمامك انسانه لها شعور كما لكِ ، توددي لها بالنصيحه
وخاطبيها بالحسنــى والكلام الطيب . >>[ يالغاليه ، حبيبتي ... ]


█ قبل أن تنزعي بذرة الشر بقلبها أبحثي عن بذرة الخير واسقيها .
وامدحيها بما هي أهله
مثل ..
[ والله أني أحبكِ في الله وماشاء الله أنتِ انسانه فيك خير ويعجبني فيك حب الخير يالغاليه
بس لو زودتي الخير خيرين
ولبستي عباءة ساتره أفضل ]

[ والله أني أحب مرافقتكِ في الدنيا وفي الأخرة في جنات الخلود ....] .



█ ثم ناصيحها برفق ولين .
وتذكري [ ماكان الرفق في شيء إلا زانه ]
فمع اللين القلوب القاسيه تلين .


█ لا تكونين ناشره لأسرارهم و مشاكلاهم ، فنحن أمة تناصح و ليس التفاضح .


█ احتسبي الأجر وجددي النية لله سبحانه وتعالى ، و إيــــاك والعُجب بالعمل أو بنفسك
فإنه محبط للعمل .


وأختتم ما بدأت به..

أنتِ كـ السحاب في سماء الأمة
................................... فجعلـــي خيركِ يهطل على أرض الأمة .






فـ شكراً من القلب لكل من قرأت واتسع صدرها لنصيحتي فإنها والله لنفسي المقصره ثم لكِ يالحبيبه ..
ولنشارك بـ الأجر كل من لديها نصيحة أو رأي أو شيء يخدم به الأمة
فلتضعه مشكورة مأجوره ..

▌ جعلنا الله ممن يستمع القول ويتبع أحسنه ~



فــجعلي خيرك يهطل على أرض الأمة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif


< وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون >

نعرف جميعاً أن كل حياتنا سكناتنا , حركاتنا

ماهي إلا ملك لله سبحانه ..

ونعرف يقيناً أننا نستغل تلك الأشياء لمصالحنا الدنيوية

وقتنا وصحتنا وعقولنا أجسادنا

اسمع كثيراً بعض الجمل التي أعتاد الناس تكرارها

حول أن الدين دين يسر وليس عسر..

أن لنفسك عليك حق..

لابأس أن تعمل للدنيا والآخرة في نفس الوقت

أن نعمل للدنيا ونحاول أن تكون اعمالنا نافعة ليوم الحساب

نسمع الكثير ونقرأ الكثير ونتجاهل الكثير

لكن لا أُخفيكم لستُ مقتنعاً بها أبدً..

لم انجح في العمل للحياتين في نفس الوقت كما ينبغي

نعم نستطيع , لكن عند المقارنة نجد بأننا نعطي دنيانا أكثر..

نعم نحن نصلي نقرأ القرءان نصوم نؤدي الصدقات

نتبع بعضاً من سنن رسولنا الحبيب

سمعنا أن يعمل المرء حسب إستطاعته..

لكن أين نحن من مجاهدة النفس..؟

أين نحن من مواجهة الفتن وملذات الحياة ...؟

أين نحن ممن بشرهم الله بالجنة ,

وهم لازالوا يعملون ويتقربون ويجاهدون انفسهم..؟

نحاول أن نكون قرءانيين أخلاقياً..

لكن هل نحن نؤدي تلك الأمور كما ينبغي ...؟

هل نقوم بأعمالنا بحضور فكر بعيد تماماً عن مُلهيات الدنيا...؟

هل قمنا بعمل مقارنة بين من كسب منا أكثر , الدنيا ام الآخرة...؟

كم ساعة في اليوم تعطيها لربك ولنفسك لتتقي نار جهنم...؟

هل نستحق بالفعل شفاعة رسولنا لنا...؟

هل نحن أُمناء حفظنا ماستودعنا إياه علماء الأمة اللذين كرسوا حياتهم

ليُورثونا طوق النجاة ..؟

سبقنا أُناس كانوا يبكون على تلك اللحظات

التي يقضونها مع ذويهم دون عبادة..

كانوا يبكون على ساعات اضاعوها في البحث عن العلم ,

وكأن العلم ليس بعبادة...

كانوا يبكون أياماً لايستطيعون فيها حفظ سورة أو مجموعة أحاديث...

أين نحن منهم ....؟

أو بمعنى أصح على ماذا نبكي ..؟

أو على ماذا نضحك...؟

هل نقيم اوقاتنا , نحاسب أنفسنا ..؟

عندما يجلس أحد االشباب فوق سيارته على طريق ...

وعندما يجتمعون في النوادي في الإستراحات في المجمعات

وعندما يجتمعون في سهرةً ما أو حفلةً ما..


عندما يقضي الإنسان نصف اليوم او ربعه مقابلا للتلفاز ...

عندما يكون في موقف إنتظار مستشفى , مطار , دائرة حكومية...

عندما لانستطيع أن ننام , أو نشعر بالملل , بالضيق , بالخوف..

عندما نعاني من مشكلةً ما...

عندما نفقد شيئاً عزيزاً علينا..

عندما نشعر بالظلم , بالقهر , بالألم , ..

هل فكرنا للحظات بأننا كنا لله ..

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون..

لماذا قُلبت هذه الآية ..

وأصبح الناس يفسر بأن وجوده لعبادة الدنيا وليس مالكها وخالقها...؟

نحن لانستحق أن نكون أمة محمد صلوات الله عليه ..

لم نكن أهلاً لتلك الأمانة التي حملونا إياها...

أضعناها... كنا ناكرين للجميل , جاحدين , خائنين...

أخجل كثيراً من نفسي ومن حالنا ...

هناك فئات بيننا فيهم من الخير الكثير..

لكن لايكفي ... لايكفي ..لايكفي...

تساؤلات أُفكر بها كثيراً وأريدكم أن تشاركوني إياها...

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:03 PM
كيف كان حال السلف مع القرآن؟ وكيف أصبحت حالنا معه؟ ولماذا ضعفت منزلة القرآن في نفوسنا وصارت صلتنا به أقل من صلتنا بالجرائد ووسائل الإعلام؟
ما الذي تغيَّر حتى صرنا إلى هذه الحال؟ هل تغيَّر القرآن؟ أم تغيرنا نحن في عيشنا وحياتنا مع القرآن؟ وما مقياس الأمم في رِفعَتِها وضَعَتِها وفي عزَّتها وذُلِّها؟
روى مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إنَّ الله - تعالى - يرفع بهذا الكتاب أقواماً، ويضع به آخرين».
وهذا يشمل الفرد، والقوم، ويشمل أيضاً الأمة، فمن أقبل على القرآن من هؤلاء نال الرفعة والمكانة، ومن أعرض عنه عوقب بالذلة والمهانة.


وبهـذا الميـزان النبـوي للقـرآن عـرف سـلفنا الصـالح - رحمهم الله تعالى - مكانة القرآن ومنزلته وأثره، فجعلوا القرآن عماد حياتهم، تلاوةً وتعلُّماً وتعليماً وعملاً؛ فالصغير ينشأ بتعلُّم القرآن، والأسرة تُربَّى بالقرآن، والعلم يُفتَتَح بتعلُّم القرآن وحِفْظِه، ومدارس العلم كلها أساسها وعمادها القرآن، ومساجدهم معمورة بالقرآن، وعباداتهم وصلواتهم، ومجالسهم وسَمَرهم، وأسفارهم وتنقلاتهم، وجهادهم وفتوحاتهم... كل ذلك إنما عماده القرآن، أما أحكامهم وقضاياهم وعلاقاتهم، فلا تخرج عنه أبداً.
لقد كانت - حقاً - أمة تعيش وتحيا بالقرآن؛ فكان من أمرها ما كان، وهذه بعض صور تعامل سلفنا الكرام مع هذا الكتاب العزيز:
1 - عــن أبي موسى - رضي الله عنه - قــال: قــال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إني لأعرف أصوات رفقة الأشعريين بالليل حين يدخلون، وأعرف منازلهم من أصواتهم بالقرآن بالليل؛ وإن كنت لم أرَ منازلهم حين نزلوا بالنهار»(البخاري (http://www.albayan-magazine.com/bayan-277/ramdan/2.htm#_ftn1) ومسلم).
2 - وعن أبي الأحوص الجشمي قال: إن كان الرجل ليطرق الفسطاط طروقاً - أي يأتيه ليلاً - فيسمع لأهله دوياً كدوي النحل (أي بالقرآن). قال: «فما بال هؤلاء يأمنون، ما كان أولئك يخافون؟»( رواه ابن المبارك في الزهد بإسناد صحيح).
فهذه حالهم وصفتهم مع القرآن، وهي صفة عامة لأمصار المسلمين؛ ولذا كانوا يأمنون ولا يخافون. قال ابن مسعود - رضي الله عنه -: «إن هذا القرآن مأدبة الله؛ فمن دخل فيه فهو آمن».
3 - وعن الحسن البصري - رحمه الله - أنه قال: «إن من كان قبلكم رأوا القرآن رسائل من ربهم، فكانوا يتدبرونها بالليل وينفِّذونها بالنهار».


وهكذا القرآن: عبادة وذكر لله - تعالى - مع تدبر وتفهُّم يعقبه تطبيق وعمل.
4 - وحامل القرآن هو حامل لراية الإسلام في كل ما تحتاجه هذه الراية من عزم وقوة، وجِدٍّ وفتوة. قال الفضيل بن عياض - رحمه الله -: «حامل القرآن حامل راية الإسلام، لا ينبغي له أن يلهو مع من يلهو، ولا يسهو مع من يسهو، ولا يلغو مع من يلغو، تعظيماً للقرآن».
5 - أما أحوال السلف مع القرآن تدبراً وخشوعاً فأمر معروف؛ حتى إن الإمام التابعي الثقة قاضي البصرة زرارة بن أوفى العامري الحرشي (أبو حاجب البصري) الذي روى له الجماعة وكان من العباد، روى بَهز بن حكيم قصة وفاته فذكر أنه أمَّهم في الفجر في مسجد بني قشير فقرأ حتى بلغ قوله - تعالى -: {فَإذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِ . فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ} [المدثر: ٨ - ٩] فخرَّ ميتاً. قال بهز: فكنت فيمن حمله.
لقد كان القرآن عند سلفنا أساسَ الحياة، وأساس المناهج لا يزاحمه أي علم أو أي منهج آخر، وكانت العلوم الأخرى كلها تأتي بعده تبعاً.
فالذي يدخل في الإسلام كان أوَّل ما يتعلمه القرآن.
والوفود التي كانت تفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تتعلم القرآن وتأخذ معها ما تستطيعه منه.
وكان مقياس الرجال ومعرفة أقدارهم تبدأ بمدى معرفتهم وحفظهم للقرآن.
فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقدِّم الشاب الصغير عمرو بن سلمة على مشيخة قومه وكبارهم ؛ حيث أمرهم أن يؤمهم أقرؤهم، فنظروا، فلم يكن أحد أكثر منه قرآناً من الركبان فقدموه بين أيديهم وهو ابن ست أو سبع سنين... الحديث.


وهذا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - وهو خليفة جعل شُوَّاره من القراء، وأدخل معهم عبد الله بن عباس - على صغره - لتميُّزه بحفظ القرآن والعلم به؛ فعن ابن عباس- رضي الله عنهما - قال: «كان القراء أصحابَ مجلس عمر - رضي الله عنه - ومشاورته كهولاً كانوا أو شباباً»(البخاري).
وحِفْظُ القرآن كان أول ما يُبدَأ به في تعليم الصغار. وحِلَق الشيوخ كانت تبدأ بالقرآن بالنسبة لطلاب العلم. وعيب كبير أن يبدأ طالب علم بفن من الفنون الشرعية قبل تعلُّم القرآن وحفظه. ومحفوظات الطلاب كانت تتركز في البداية على القرآن.


والخلاصة: أن التعليم في الأمة الإسلامية كلها كان أساسه وعماده القرآن وعلومه وتفسيره.
هذا حال سلفنا مع القرآن؛ فقارِنوه بأحوال أمة الإسلام في عصرها الحاضر، فستجدون سؤالاً يثور في نفوسكم: ولكن كيف ضعفت هيبة القرآن في نفوسنا وحياتنا ومعاملاتنا؟ وهل هناك وسيلة أو وسائل يمكن أن تعود بها تلك المنزلة لهذا القرآن العظيم؟
والجواب: نعم! هناك وسائل كثيرة؛ لأنَّ القرآن باقٍ ومحفوظٌ لم يتغير ولن يتغير مهما تغيرنا نحن أو حاول أعداؤنا أن يغيرونا أو يصرفونا عنه.
وإنِّي ذاكرٌ عدداً من المسائل والقضايا حول هذا الموضوع الكبير: كيف نحيا وأمةَ الإسلامِ بالقرآنِ؟
أولاً: المعرفةُ والإدراكُ الحقيقي لمنزلةِ هذا القرآنِ، وأنه كلامُ الله - تعالى - لا يُقاسُ بكلام البشرِ مهما كانوا، وينبني على هذا أمرٌ مهمٌّ، ألا وهو الثقةُ بنصوصِهِ ثقةً مطلقةً، والتصديقُ الجازمُ بكلِّ ما جاء به من حقائقَ وأحكام، تتعلق بالفرد وبالأمة في جميع شؤونها العبادية والأخلاقية والاجتماعية والنفسية والتشريعية...


فلا مجال لصوت أنْ يعلو فوق القرآن، ولا لمتعالمٍ أنْ يتعالمَ على القرآنِ، فيعمـلَ في نصـوصِه تحـريفاً وتعطيلاً، أو أن يُشكِّكَ في شيءٍ منْ حقائقِ القرآن ومعانيه، أو أن يأخذَ منه ما يَشتهي ويتركَ ما خالفَ من هواه، أو أن يجعلَه عِضِين مفرَّقاً يؤمنُ ببعضِه ويكفرُ ببعضِه الآخرِ؛ وإنما هو التسليم الكامل لله - تعالى -: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً} [النساء: ٢٢١] {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثاً} [النساء: ٧٨].
وهذا التسليم لا يخـاطبُ به فئـة معينة كالحكـام - مثلاً وهم مخاطبون - وإنَّما يخاطب به كل فرد في خاصة نفسه وحياته وعباداته ومعاملاته. وينبغي لكل مسلم أن يعلمَ أنَّ هذا القرآن كما وصفه علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: (فيه نبأ ما قبلكم، وخبرُ ما بعدكم، وحُكْمُ ما بينكم، هو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين، ونوره المبين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، وهو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يَخْلَق عن كثرة الرد، ولا تنقضي عجائبه، وهو الذي لم تنتهِ الجن إذ سمعته حتى قالوا: {إنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً . يَهْدِي إلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً} [الجن: ١ - ٢].
من قال به صدق، ومن عمل به أُجِر، ومن حكم به عدل، ومن دعا إليه هُدِي إلى صراط مستقيم).
إنَّ من المؤسف أننا قد نصدِّق بهذا نظرياً، لكننا في الحقيقة نكاد نشكك فيه عملياً. وهذا من أخطر أمراضنا، وهذا يمثل التباين بين النظرية والتطبيق، والقول والعمل، والدعاوى والحقائق في الواقع.


وهناك أمر آخر، وهو أنه قد يظن ظانٌّ أنَّ بعض الحقائق التي جاءت في القرآن، مثل وعد الله بنصرِ المؤمنين، أو كتابة الذلة على اليهود، ونحو ذلك قد تخلفت، فتضعف ثقته بالقرآن، ويظن أنه محتاج إلى أن يتأوَّل أو يحرف النصوص القرآنية لتتوافق مع الواقع.
وهذا خطأ كبيرٌ يؤدي إلى أن يقلب المسألة؛ بحيث يجعل ما يراه في الواقع هو الأصلَ وما جاء في القرآن تابعاً له.
إنَّ الواجب أن نوقن يقيناً تاماً أن ما جاء في القرآن حق وصدق لا شك فيه أبداً، وأنَّ تخلُّف وعد الله أو ما يقرره من حقائق تتعلق بالأمم أو بمخالفي شرع الله وأحكامه من هذه الأمة أو من غيرها من الأمم، إنما هو لتخلف الأسباب التي ذكرها الله - تعالى - مثل تخلِّي المسلمين عن دينهم، أو عدم قيامهم به على الوجه الأكمل، أو وقوعهم في الذنوب والمعاصي التي تجعلهم يستحقون العقوبات... وهكذا.


إنَّ خلاصة هذا الأصل - الذي بدأنا به - أنه يقومُ على أنَّ جميع ما جاء به القرآن حق وصدق لا شك فيه، وأنَّ المسلم - وهو يقرأ القرآن ويتدبر معانيه - عليه أن يستحضرَ ذلك في كل آية، وفي كل قصة، وفي كل حكم، وفي كل أمر وفي كل نهي، وفي كل توجيه جاء به هذا الكتاب الكريم.
إن حقائق القرآن كثيرة، وهي ثابتة لا تتغير بتغير الزمان والمكان والأحوال.
وإليكم نماذج فقط من هذه الحقائق:


- قال - تعالى -: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً} [طه: ٤٢١].
- وقال - تعالى -: {وَلَن يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْـمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً} [النساء: ١٤١].
- وقال - تعالى - عن اليهود: {ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إلاَّ بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ} [آل عمران: ٢١١].


- وقال - تعالى -: {إن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}. [محمد: ٧]
- وقال - تعالى -: {إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} [الرعد: ١١].
- وقال - تعالى -: {فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ} [النساء: ٥٦].
- وقال - تعالى - عن الربا: {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ} [البقرة: ٦٧٢].

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:04 PM
~| السلام عليكم ورحمة الله وبركاته |~




وقفت عند باب كبير علق في اعلاه لوحه كتب عليها "مغسلة الأموات للنساء "فوقفت قليلا اقرأ تلك اللوحة واتسائل ماخلف ذلك الباب ؟ ياترى مافيه ؟فقرعت الباب بهدوء فلم يٌفتح لي !ثم قرعت وقرعت ومامن مجيب !!فقرعته بشده!واخيرا فُتح ..وإذا بامراه متوسطة العمر تقف خلف الباب وهي تلبس قفازين ومريلة بلاستيكية قد امتلأت بالمياه فنظرت إالي ثم ابتعدت عن الباب لتسمح لي بالدخول وقلت :السلام عليكم وانا ادخل الى المكان فردت السلام وانا في حاله لايعلمها الا الله مشيت بخطى خائفه وقلب مضطرب ..فسألت الله الثبات "اللهم ثبتني"فماذا أرى ؟
غرفه كبيرة..خراطيم مياه قد علقت بمواسير في الاعلى وعن شمالي طاولة كبيرة قد وضع عليها اكوام كثيرة من الاقمشة البيضاء ..يالدهشتي ماتلك الاقمشة ؟
انها الاكفان التي يكفن بها الميت !!من القطن الابيض لـاخطوط لاورود لارسومات ثم هناك طاولات مفتوحة من الاعلى يوضع عليها الميت ..وقد وضع على ثلاث طاولات منها ثلاث جنائز لنساء فنظرت الى هناك فإذا بدولاب كبيرجداً قد ملئ بأدوات التغسيل من اقمشة وقطن ومقصات ومايطيّب به الميت واربطة وكافور وسدر ورائحة الكافور قد ملأت المكان وصوت صب المياه يملأ الآذان ثم نظرت الى الارض فإذا سطول المياه إحداها قد ملئ بالكافور والماء والآخر بالسدر والماء والثالث بالماء فقط ..
وانا انظر الى كل ذلك بدهشه وذهول وقد تزايدت ضربات قلبي ...
فانا انتقلت الى عالم آخر لم يره الكثير من الناس وإذا بتلك الأخوات العاملات في تغسيل الأموات من النساء يعملن بنشاط وصمت والسنتهن تلهج بالدعاء لتلك الجنازه بين فترة وأخرى ..ياألله ياألله ارحمنا برحمتك واغفر لها وارحمها ..اللهم بدلها دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من اهلها ..اللهم حرم لحمها وشحمها ودمها على النار ...ثم قالت لي احداهن :هل هذه المرأه هي التي تريدين تغسيلها ؟
قلت : نعم واذا هناك امراتين غيرها قد غطيتا كل واحدة على طاولة ..فاتجهت اليها وانا امشي بهدوء ..سمعت صوتا واذا هي احد المغسلات تناديني :انتبهي ,الطفلة التي فوق الطاولة التي امامك !فالتفت فإذا طفلة قد لفت بقماش ووضعت على الطاولة فقد انتهت من تغسيلها الآن ...فاقتربت من المرأة التي اريد تغسيلها وانا اشعر بخوف شديد ,قالت المغسلة ويبدوا انها رئيستهن ..امرأة كبيرة في السن تعلوها المهابة ووجهها مشرقا كانه البدر وتعمل بجد و تنتقل من مكان الى اخر بحماس شديد قالت :هيا ابدأي فالوقت متاخر فسيصلى عليها بعد صلاة العصر فبدات اقدم رجلا وأواخر الاخرى واقتربت من الجنازة واذا هي قد لفت بعناية بالغة بقماش ابيض كبير فاخذت المقص وبدات اقص الرباط ويدي ترتجف وهي تحمل ذلك المقص الكبير ووضعت بجانبي تلك المراهةقاروره الطيب والقطن والكافور وقالت :خذي ماتشائين ..
ثم اذا بصوت المراة المغسلة يناديني ويقطع حبل افكاري هل فصلت لها اكفان ؟ لابد ان تقصي الاكفان قبل ان تبدأي !!فنظرت اليها وانا افكر ..اكفان !!..فقالت : وانتبهي لمقاساتها فقلت بتعجب :..مقاسها ..يالله ,نظرت الي وقالت :مالك ؟اتعرفين ؟قلت :نعم نعم اعرف .
وامسكت المقص اريد ان اقص فما استطاعت يدي لتمسكه من الرهبه والخوف فتركته وعدت الى الجنازة ونظرت فإذا تحت القماش الاول بلاستيك كبير قد لفت به فلما كشفت البلاستيك ظهرت !!
فإذا السكون على وجهها فقلت في نفسي ايه رحلتي نعم رحلتي ..عن هذه الدنيا الى دار اخرى ..لقد تركتي كل شيء ..كل شيء الزوج ,الاولاد ,الدار .الذهب ,الاقارب ,لاكلام ..انه طريق كلنا سائرون عليه وكل نفس ستلقى هذا المصير ولكن هل من معتبر ؟وبدانا بتغسيلها وتقليبها من جهة الى اخرى ..لاتعترض ..لاتقاوم لاترفض ..ووضعنا السدروالماء ثم الكافور وضفرنا شعرها والبسناها ثوبها الجديد ..ذلك القماش الابيض بعدقصه من تلك الاكفان بعد تطييبها ووضعنا الاربطة حتى لاينفك ذلك الكفن واحكمنا الرباط حتى لايسقط عندما تحمل على الاعناق ثم غطيناها بتلك العباءه السوداء التي كانت لاتخرج الا بها وهي حية ..واقبل الاهل لوداعها والسلام عليها الزوج والولد والبنات انها آخر لحظه ينظرون اليها ستوضع بتلك الحفرة الضيقة ويوضع عليها التراب ..فراشها التراب ووسادتها الطين ..ونظرت اليها بناتها فعلت الصرخات تملأ المكان ..صرخات الحزن والفراق ولكن انتهى كل شيء وقضي الامر ..لابد من الرضلى والتسليم ..انه قدر الله ..هاهي تحمل على الاعناق ثم وضعت امام الإمام ..ليصلى عليها فما أضعفك ياإنسان ..كيف تظلم ؟ كيف تكذب ؟ بل كيف تعصي الإله الذي خلقك فسواك فعدلك ..الم تعلم انك ستصير الى هذا المصير ؟واصطفت النساء في مصلاهن للصلاة عليها والدموع تملأ العيون وسحابات الحزن تغطي الوجوه والألسنه تلهج بالدعاء ...اللهم ارحم موتى المسلمين وارحمنا إذا صرنا الى ماصاروا اليه إذا حملنا على الأعناق وغطى علينا التراب ..وارحمنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض ..يوم لاينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليـــم ...........
اتمني ماتحرموني من دعواتك

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:04 PM
جدول اذكارروووعه والله مايأحذمنك وقت منظم ومرتب ولها فضل عظيم اطبعيها وخليها معلقة على باب ثلاجةالمطبخ كل ماتعدين اقريها والله تنالين اجر عظيم وانتي ماتدرين

الموضوع منقوول واعجبني واتمنى تستفيدون منه
ترتبين جدووول وكل اللي تحتاجين له ;
(ورقه+مسطرة+قلم ازرق+قلم رصاص)+همةعالية

طبعا تكتبين كل شي وتسطرين الجدولبالازرق
وتحطين علامة صح او خطأبالرصاص<<عشان بنهاية كل اسبوع تمسحيالعلامات
وتبدأي اسبوع جديد ومايحتاج كل اسبوع تسوين جدولجديد
بس امسحي العلامات وابدأي من جديد

انابسوي اللحين الجدول"بسوي لكم خانات الجدولبالاحمر" عشانتبان




الجدول 9 أعمدة و28صف

طبعاً مابين الاقواس () يعنيعدد المرات


بسمالله
خانات العمده:
الأعمال _السبت_الأحد_الاثنين_الثلاثاء_ الاربعاء_الخميس_الجمعة_عددالفراغات

خانات العمده:

سورة الاخلاص (11)
...................
الاستغفار (1000)
...................
سبحان الله وبحمده سبحانالله العظيم(100)
.............................
لا حول ولاقوة الا بالله (100)
............................
سبحان الله وبحمده (100)
............................
الصلاة علىالنبي(10)
........................
استغفر الله الذي لا الهالا هو
الحي القيوم واتوب اليه(10)
...........................
الاستغفار لأمي (10)
.........................
الاستغفار لأبي (10)
..........................
الاستغفار لاي احد من اهلك ميت
بالنسبه لي انا اجدادي موتى
الاستغفارلجدي(10)
...........................

سبحان الله والحمدلله ولااله الا الله
والله أكبر (بدون عدد)
.........................
لا اله الا الله (100)
.........................
أذكارالصباح
....................
اذكارالمساء
.........................
أذكار قبلالنوم.والاستيقاظ
..............................
الوضوء 24ساعة
واذا ماقدرتي 24 ساعة خلاص توضي قبلماتنامي
.........................
مراجعة ماحفظ من القران
او قراءة جزء من القران
........................
حفظ وجه منالقران
........................
صلاةالوتر
........................
صلاةالقيام
.......................
صلاةالضحى
.............................. .
سنةالفجر
........................
سنةالظهر
.......................
سنةالمغرب
.........................
سنة العشاء
.....................
الصدقه كل يوم (حتى لو ريال )
حتى لو تحطي كل يوم ريال في حصاله اومحفظة
وبنهاية الاسبوع او الشهر تصدقي فيها
...........................
صله الرحم
ممكن نصل الرحم برساله جوال او مكالمه
او زيارة
.......................

لا تقولين الجدولطويل
واللي فيه كثير...لالالالالاhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t020.gif
انا ماقلت سوي كل الليفيه
انا قلت حاسب نفسك بالليفيه
شوفي انتي كل يوم وش سويتي
حلو انو الانسان يحاسب نفسهقبل لا يحاسبه الغير

جربي تسوين اللي بالجدول وشوفيعدد الفراغاتاللي تخليها في الجدول
وشوفي نفسك تتحسنين يوم عن يوم او اسبوع عن اسبوع ؟؟

اعجبنيكثيرا ونقلته وان شاء الله راح انفذه واتمنى يعجبكم انتم ايضا وتطبقوه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شحالكم ؟؟ شخباركم ؟؟ عساكم بخيرر

نشوف انتشرت كثير من اللفاظ الغير مستحبه مثل السب والشتم واللعن وغيررها من اللفاظ التي نبذها ديننا الاسلامي ولكن الان نعتبرر هذه اللفااظ عاديه واصبح ليس هناك انسان لا يلفظها

فهل نسيت ياخي / ونسيتي ياختي ؟

قول الله تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

ويقصد برقيب والعتيد الملائكه التي تسجل الحسنات والسيئات

فرقيب يسجل الحسنات والعتيد السيئات

فياخي واختي احرصوو على قول الكلمه الطيبه لكي تسجل في كتابكم وتكون لكم شفاعة وقد تكون سبب في دخولكم الجنه

وغير الشتم والسب واللعن

السخريه فلا تخلو اي جلسه وجمعه من السخريه

وقد نهاانا الله عنه بقووله : {ياأيُّها الَّذين آمنوا لا يَسخَرْ قومٌ من قومٍ عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساءٌ من نساءٍ عسى أن يَكُنَّ خيراً منهنَّ }

ونبتعد عن الغيبة والنميمه في حديثنا وحوارنا

فقد نرئ الكثير من مجالس الغيبه و النميمه ماعندهم غير فلان عمل كذا وفلان سوا كذا

فهل ياخواني وخواتي احدكم يحب اكل لحم انسان ميت ؟؟

الكل سوف يتفزز من هذه الفكره فهي من صفات الكلب ياكل لحم اخيه بعد موته ولكن بعضنا ياكل لحم اخيه وهو حي فـ نرئ الكثير الذي ياكلون لحم اخوانهم

من غير تقزز او ملل

فقال الله تعالي : { أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ }

وفالختام اتمنى اني لم اطل عليكم كثيرا

وان تعودو لسانكم علي الكلمه الطيبه واللفظ الحسن وذكر الله افلا بذكر الله تتطمئن القلوب .. ^^


اتمنى اذا في غلط فالكتابه او الايات او المعلومات تنبهووني

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:05 PM
•¤»((¯★¯))«¤•هل أنت من المتوسمين ؟•¤»((¯★¯))«¤•

Oo●•· لشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم رحمهما الله تعالى ·•●oO


● ۩۞۩قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "الاستقامة" ( 1 / 364 ) :۩۞۩
وهذا الحسن والجمال الذي يكون عن الأعمال الصالحة في القلب يسري إلى الوجه، والقبح والشين الذي يكون عن الأعمال الفاسدة في القلب يسري إلى الوجه، كما تقدم. ثم إن ذلك يقوى بقوة الأعمال الصالحة والأعمال الفاسدة؛ فكلما كثُر البر والتقوى قوى الحسن والجمال، وكلما قوى الإثم والعدوان قوى القبح والشين، حتى ينسخ ذلك ما كان للصورة من حسن وقبح. فكم ممن لم تكن صورته حسنة ولكن من الأعمال الصالحة ما عظم به جماله وبهاؤه، حتى ظهر ذلك على صورته.
ولهذا ظهر ذلك ظهوراً بينا عند الإصرار على القبائح في آخر العمر عند قرب الموت، فنرى وجوه أهل السنة والطاعة كلما كبروا ازداد حسنها وبهاؤها، حتى يكون أحدهم في كبره أحسن وأجمل منه في صغره، ونجد وجوه أهل البدعة والمعصية كلما كبروا عظم قبحها وشينها، حتى لا يستطيع النظر إليها من كان منبهرا بها في حال الصغر لجمال صورتها.

وهذا ظاهر لكل أحد فيمن يعظم بدعته وفجوره، مثل الرافضة وأهل المظالم والفواحش، من الترك ونحوهم، فإن الرافضي كلما كبر قَبُحَ وجهه وعظم شينه، حتى يقوى شبهه بالخنزير، وربما مسخ خنزيراً وقرداً، كما قد تواتر ذلك عنهم. ونجد المردان من الترك ونحوهم قد يكون أحدهم في صغره من أحسن الناس صورة، ثم إن الذين يكثرون الفاحشة تجدهم في الكبر أقبح الناس وجوهاً. حتى إن الصنف الذي يكثر ذلك فيهم، من الترك ونحوهم، يكون أحدهم أحسن الناس صورة في صغره، وأقبح الناس صورة في كبره، وليس سبب ذلك أمراً يعود إلى طبيعة الجسم، بل العادة المستقيمة تناسب الأمر في ذلك، بل سببه ما يغلب على احدهم من الفاحشة والظلم، فيكون مخنثا ولوطيا وظالما وعونا للظلمة، فيكسوه ذلك قبح الوجه وشينه.

ومن هذا أن الذين قَوِيَ فيهم العدوان مسخهم الله قردة وخنازير من الأمم المتقدمة. وقد ثبت في الصحيح أنه سيكون في هذه الأمة أيضا من يُمسخ قردة وخنازير، فإن العقوبات والمثوبات من جنس السيئات والحسنات، كما قد بُيِّن ذلك في غير موضع.

● ۩۞۩وأما ابن القيم رحمه الله – فيقول في "مفتاح دار السعادة" ( 2 / 179 ) :۩۞۩
وتأمل حكمتَهُ تعالى في مسخِ مَن مَسَخَ من الأُمم في صُورٍ مختلفَةٍ مناسبَةٍ لتلكَ الجرائم؛ فإنها لما مُسِخت قلوبُهم وصارت على قلوبِ تلك الحيواناتِ وطِباعِها اقتضت الحكمَةُ البالغةُ أنْ جُعِلت صُورُهم على صُورِها لتتمَّ المناسَبَةُ ويكمُل الشَّبهُ، وهذا غايةُ الحكمَةِ.
واعْتَبِر هذا بمن مُسِخوا قِردةً وخنازير، كيف غَلَبت عليهم صفاتُ هذه الحيوانات وأخلاقُها وأعمالُها.

ثم إن كنتَ من المتوسِّمين فاقرأ هذه النُّسخَةَ من وجوهِ أشباهِهم ونُظرائهم، كيفَ تراها باديةً عليها ؟ وإن كانت مستورةً بصورَةِ الإنسانيّة فاقرأ نسخة القردة من صُورِ أهلِ المكرِ والخديعةِ والفسقِ الذين لا عُقول لهم، بل هم أخفُّ الناسِ عُقولاً وأعظمُهم مكراً وخداعاً وفسقاً.

فإن لم تقرأ نُسخَة القِرَدةِ من وجوهِم فلست من المتوسِّمين، واقرأ نسخَةَ الخنازيرِ من صوَرِ أشبهاهم ولا سيَّما أعداءُ خيارِ خَلْقِ الله بعدَ الرُّسُلِ وهم أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فإنَّ هذه النُّسخَةَ ظاهرَةٌ على وجوهِ الرَّافضَةِ يقرأُها كلُّ مؤمنٍ كاتبٍ وغير كاتبٍ، وهي تظهرُ وتَخفى بحسبِ خِنزيريّةِ القلبِ وخُبثهِ؛ فإن الخنزير أخبث الحيوانات وأردؤها طباعاً، ومن خاصيَّتهِ أنَّه يَدَعُ الطيِّباتِ فلا يأكلُها، ويقومُ الإنسانُ عن رجيعه فيُبادرُ إليه.

فتأمَّلْ مُطابَقَةَ هذا الوصفِ لأعداءِ الصَّحابَةِ كيفَ تجدُهُ مُنطبقاً عليهم؟ فإنَّهم عَمَدوا إلى أطيَبِ خَلقِ اللهِ وأطهرهم فعادوهم وتبرَّؤوا منهم، ثم والَوا كُلَّ عدوٍّ لهم من النَّصارى واليهودِ والمُشركينَ، فاستَعانوا في كلِّ زمانٍ على حربِ المؤمنينَ الموالين لإصحابِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم بالمشركين والكفَّارِ وصرَّحوا بأنَّهم خيرٌ منهم.

فأيُّ شبَهِ ومُناسَبةٍ أولى بهذا الضَّربِ منَ الخنازير ؟! فإنْ لم تقرأ هذه النُّسخَةَ من وجوههم فلستَ من المتوسِّمين.

وأمَّا الأخبارُ التي تكادُ تبلغُ حدَّ التَّواترِ بمَسخِ مَن مُسخَ منهم عندَ الموتِ خِنزيراً فأكثرُ مِن أن تُذكرَ هاهُنا، وقد أفرَدَ لها الحافظُ محمد بن عبد الواحد المقدسيّ كتاباً.

●۩۞۩ وقال رحمه الله في "إغاثة اللهفان" ( 2 / 126 ) :۩۞۩
والمقصود : أن النجاسة تارةً تكون محسوسة ظاهرة، وتارة تكونُ معنويةً باطنة، فيغلب على الروح والقلب الخبث والنجاسة، حتى إن صاحب القلب الحي لَيَشَمُّ من تلك الروح والقلب رائحة خبيثة يتأذى بها، كما يتأذى من شَمَّ رائحة النّتْن، ويظهر ذلك كثيراً في عَرَقِهِ، حتى يجد لرائحة عرقِهِ نَتْناً، فإن نَتْن الروح والقلب يتصل بباطن البدن أكثر من ظاهره، والعَرق يفيض من الباطن، ولهذا كان الرجل الصالح طيب العرق، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أطيب الناس عرقاً، قالت أم سُلَيم - وقد سألها عليه الصلاة والسلام – عنه؛ وهي تلتقطه؟-: هو من أطيب الطيب.
فالنفس النجسة الخبيثة يقوى خُبثها ونجاستها؛ حتى يبدوَ على الجسد، والنفس الطيبة بضدها، فإذا تجردت وخرجت من البدن وُجِدَ لهذه كأطيب نَفْحَة مسك وُجدت على وجه الأرض، ولتلك كأنتن ريح جِيفة وجدت على وجه الأرض.

● ۩۞۩وقال رحمه الله في "روضة المحبين" ( 1 / 222 ) :۩۞۩
ترى الرجلَ الصالح المحسن ذا الأخلاق الجميلة من أحلى الناس صورة وإن كان أسودَ أو غيرَ جميل، ولا سيما إذا رُزِق حظاً من صلاة الليل فإنها تنوّر الوجه وتحسّنه.
وقد كان بعضُ النساء تُكثر صلاة الليل، فقل لها في ذلك، فقالت: إنها تُحسّن الوجه، وأنا أحب أن يحسنَ وجهي. ومما يدل على أن الجمال الباطنَ أحسنُ من الظاهر أن القلوب لا تنفك عن تعظيم صاحبه ومحبته والميل إليه.

وأما الجمال الظاهر فزينة خص الله بها بعضَ الصور عن بعض، وهي من زيادة الخلق التي قال الله تعالى فيها: ﴿ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ ﴾ قالوا: هو الصوت الحسن، والصورة الحسنة.

وكما أن الجمال الباطن من أعظم نعم الله تعالى على عبده، فالجمال الظاهر نعمة منه أيضا على عبده يوجب شكرا، فإن شكره بتقواه وصيانته؛ ازداد جمالا على جماله، وإن استعمل جماله في معاصيه سبحانه؛ قلبه له شيئا ظاهرا في الدنيا قبل الآخرة، فتعود تلك المحاسن وحشة وقبحاً وشينا، وينفر عنه من رآه، فكل من لم يتق الله عز و جل في حسنه وجماله انقلب قبحاً وشيناً يشينه به بين الناس، فحسن الباطن يعلو قبح الظاهر ويستره، وقبح الباطن يعلو جمال الظاهر ويستره.

●۩۞۩ وقال رحمه الله أيضاً في "إغاثة اللهفان" ( 2 / 476 ) :۩۞۩
قال بعض أهل العلم : إذا اتَّصف القلبُ بالمكر والخديعة والفسق، وانصبغ بذلك صِبغةً تامةً: صار صَاحبه على خُلُق الحيوان الموصوف بذلك من القردة والخنازير وغيرهما، ثم لا يزال يتزايد ذلك الوصف فيه حتى يبدوَ على صَفَحَات وَجْهِه بُدُوّاً خفيّا، ثم يقوى ويتزايد حتى يصير ظاهراً على الوجه، ثم يقوى حتى يقلبَ الصورة الظاهرة كما قلب الهيئة الباطنة، ومَن له فِراسة تامة يرى على صور الناس مَسخاً من صور الحيوانات التي تَخلّقوا بأخلاقها في الباطن، فقلَّ أن ترى مُحتالاً مكاراً مخادعاً خَتَّاراً؛ إلا وعلى وجهه مَسْخةُ قرد، وقلَّ أن ترى رافضيَّاً؛ إلا وعلى وجهه مَسْخةُ خنزير، وقلَّ أن ترى شرِهاً نَهِماً، نفسُه نفسٌ كَلْبيّة إلا وعلى وجهه مَسْخةُ كلب، فالظاهر مرتبط بالباطن أتمَّ ارتباط، فإذا استحكمت الصفات المذمومة في النفس قويت على قلب الصورة الظاهرة.
ولهذا خوّف النبيُّ صلى الله عليه وسلم من سابَق الإمام في الصلاة بأن يجعل الله صورته صورة حمار؛ لمشابهته للحمار في الباطن؛ فإنه لم يستفد بمسابقة الإمام إلا فسادَ صلاته، وبطلان أجره، فإنه لا يُسَلِّم قبله، فهو شبيه بالحمار في البلادة وعدم الفِطْنَة.
منقول للفائده

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

من اعتز بغير الله ذل

الحمد لله مُعزِّ مَنْ اطاعه ، ومُذلّ مَنْ عصاه .
أحمده سبحانه حمداً كثيراً طيباً مُباركاً فيه ، كما يُحبُّ ربُّنا ويرضى .
وأصلي وأُسلّم على من بعثه ربه هاديا ومُبشّرا ونذيرا ، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجا منيرا


أمـا بعـد :.نعم لقد اقتضت حكمة الله أنه ما ارتفع شيء مِن الدنيا إلاَّ وضعه الله


قال مَن لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم : حقٌّ على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلاَّ وَضَعَه . رواه البخاري .




واقتضت حكمته أنَ مَن اعتزّ بِغير الله ذلّ .
روى الإمام أحمد في " الزهد " من طريق عن جبير بن نفير قال : لَمَّا فُتحت قبرص وفُرِّق بين أهلها ، فبكى بعضهم إلى بعض ، رأيت أبا الدرداء جالسا وحده يبكي فقلت : يا أبا الدرداء ما يُبكيك في يوم أعزّ الله فيه الإسلام وأهله ؟ قال : ويحك يا جبير ! ما أهون الخلق على الله إذا هُم تركوا أمره ، بينا هي أمة قاهرة ظاهرة لهم الملك تركوا أمْر الله عز وجل فصاروا إلى ما ترى .

وقال جعفر بن محمد : مَن أخْرَجَه الله مِن ذُلّ الْمَعْصِية إلى عِزّ التَّقْوى أغْنَاه الله بِلا مَال ، وأعَزّه بلا عَشِيرَة ، وآنَسَه بلا أنِيس .
وقال يحيى بن أبي كَثير : كَان يُقَال : مَا أكْرَم العِبَاد أنْفُسَهم بِمِثْل طَاعَة الله ، ولا أهَانَ العِبَاد أنْفُسَهم بِمِثْل مَعْصِيَة الله .
وقال الحسن البصري : أبَى الله عَزَّ وَجَلَّ إلاَّ أن يُذِلّ مَن عَصَاه .

قال القرطبي : فَمَن طَلَب العِزَّة مِن الله وصَدَقَه في طَلَبها بافْتِقَار وذُلّ وسُكُون وخُضُوع وَجَدَها عِنْده - إن شاء الله - غير مَمْنُوعَة ولا مَحْجُوبَة عنه . قال صلى الله عليه وسلم : مَن تَواضع لله رَفَعه الله . ومَن طَلبها مِن غَيره وَكَلَه إلى مَن طَلَبها عِنده . وقد ذَكَرَ قَومًا طَلَبُوا العِزَّة عند مَن سِواه ، فقال : (الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا) ، فأنْبَأك صَرِيحا لا إشْكَال فيه أنَّ العِزَّة له يُعِزّ بِها مَن يَشاء ، ويُذِلّ مَن يَشاء .
وقال : فَمَن كَان يُرِيد العِزَّة لِيَنَال الفَوْز الأكْبَر ويَدخُل دَار العِزَّة - ولله العِزَّة - فَلْيَقْصد بالعِزَّة الله سبحانه والاعْتِزَاز به ، فإنه مَن اعْـتَزّ بالعَبْد أذَلَّه الله ، ومَن اعْـتَزّ بِالله أعَـزَّه الله . اهـ .

ومَن اعتزّ بالكفّار أذلّه الله ، وأذاقه الذلّ والصَّغار على أيديهم !
ذلك أن حكمة الله اقتضَت أن مَن أعان ظالِمَا سلّطه الله عليه .
قال الثعلبي : والذين آمَنُوا بألْسِنَتِهم مِن غَير مُوَاطَأة قُلُوبِهِم كَانوا يَتَعَزَّزُون بِالْمُشْرِكِين ، كَمَا قَال تعالى : (الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا) . اهـ .
وقال الزمخشري : الْمَذَلَّة والْهَوَان للشَّيْطَان وذَوِيه مِن الكَافِرِين والْمُنَافِقِين . اهـ .

واعتزت أُمَم بِقُوّتَها فأذَلَّها الله ، وأتَى الله بُنْيَانهن مِن القواعد فَخَرَّ عليهم السقف ..
(قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ) ..
وتلك مصارِع الأُمم شاهدة على أن مَن يُغالِب اله يُغلَب ، وأن مَن اعتَزّ بغير الله ذلّ ..

تلك " عاد " التي اعْتَزَّت بِقُوَّتِها ، فقالت بكبرياء وتَجَبُّر : (مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً) فأتاهم الجواب : (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ) وكانت عاقبة الطُّغيان والْجَبَرُوت : (فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآَخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ) ..
أهلكهم الله بأخفّ الأشياء وألطفها ، وهي الريح ، إلاّ أنها كانت ريحا عاتية ..

وأما " ثمود " فاعْتَدّوا بِبُنيانهم ، وقد ذَكّرهم نَبِيُّهم عليه الصلاة والسلام بِقوله : (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آَلاءَ اللَّهِ وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ) .
وبَلَغ بهم الاعتداد بِقُوّتهم أن اسْتَمْطَروا العذاب ، فقالوا : (يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) فكان هلاكهم بِالصيحة : (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ) .

واعْتَزّ شيخ الطُّغاة " فِرعون " بِكثرة قومه ، وبأن أنهار مصر تجري مِن تحته .. فأخرجه الله منها ذليلا صاغِرا .. وأغرقه في الماء الذي كان يزعم أنه يملكه !
وأوْرَث الله بني إسرائيل ما كان فيه فرعون (كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آَخَرِينَ) ، فما كان لهم مِن عزاء ، ولا كان عليهم مِن باكٍ .. (فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ) .

وتحصّنت اليهود في حصونها ، وظنّوا أن لهم فيها مَنَعَة .. فأتاهم الله من حيث لم يحت سِبوا ..
(وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الأَبْصَارِ) .

واعْتَزَّت قُريش بِكَثْرتها ، فقالت : (نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالاً وَأَوْلادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ) ، فأذَلّها الله حتى جاءت تستغيث بالنبي صلى الله عليه وسلم وتَسْأله الطعام .. كما في قصة إسلام ثُمَامة بن أثال رضي الله عنه ، وهي مُخرّجة في الصحيحين .
ولعلها أثَر دعوته صلى الله عليه وسلم : " اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ " رواه البخاري ومسلم .
قال البغوي : فابْتَلاهم الله عز وجل بالقَحْط حتى أكَلُوا الكِلاب والْجِيَف . اهـ .

وفيهم قال الله عَزّ وَجَلّ : (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) .
قال ابن كثير : هذا مثل أريد به أهل مكة . اهـ .

ومَن اعتز بالكثرة ذلّ
ولقد عاب الله على أصحاب نَبِيِّه اغترارهم بِالكثرة ، فقال : (وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ) .

وشواهد التاريخ المعاصر أكثر مِن أن تذكر؛ فَرَأس الكُفْر وحاملة لواء الصليب ومُجَدَدِّة الحروب الصليبية اعْتَدَّت بِكَثرت جيوشها وقُوّتها ، فَأَبَى الله إلاَّ أن يُرْغِم أنْفَها على يَد أحْدَث وأفْقَر دَولة ، فأرْغَم الله أنْفَها في أفغانستان ، في حين كانت تتصور انها في نُزهة أو في حَفل لَهْو وشُرب ! وَتَخَيَّل سَاسَتها وقُوّاد جُيوشها أن المسألة لا تُجَاوز وَقت احْتِساء كاس مِن الْخَمر !!
وبعد أن أرْغَم الله أنْفَها في مُدّة تَزيد على تِسع سَنوات لم تستطع معها إحْرَاز أيّ تَقَدُّم رَغْم استخدامها لكل الوسائل والطُّرُق والأساليب ، وقَتْل الابرياء ، وسَفْك الدماء ..
ثم تُعْلِن – راغِمَة - أنها فَشِلَت في تَحقيق الأمن في أفغانستان .. نعم ... عَجِزَت أمريكا عن تحقيق ما حَقَّقه رِجال طالبان الفقراء العُزَّل في مُدّة سنتين !
وتقف أمريكا لِتُعْلِن إرْغَام أنْفِها بأظْهَر صُوَرِه : رَغبتها في مُفاوضة رجال الجبال الذين أرْغَمُوا أنفها !!
• (ويسعى الاميركيون في استمالة قادة طالبان ومقاتليها، وتفادي تقديم تنازلات سياسية كبيرة أو تقويض الدستور الأفغاني) [صحيفة الحياة - الاربعاء, 03 فبراير 2010 ويطلب الحاكم الصُّوري في أفغانستان ! الـتَّدَخُّل مِن أجل قبول " طالبان " في المفاوضات

وحين أمْضَت أمريكا في أفغانستان ما أمْضَاه الرُّوس قَبْلها في مَقبرة الغُزَاة ومَرْغَمَة أُنُوف الطُّغَاة اعْلَنَت كما أعْلَن سَلَفها أن الإنسحاب هو الحل الوحيد للخروج مِن الْمَأزَق ، والسبيل الأوْحَد للخَلاص !

(يأتي هذا وسط ارتفاع في أعداد القتلى في صفوف قوات الاحتلال في أفغانستان بعد مرور أكثر من تسع سنوات على احتلال أفغانستان ، وبعد أن مُنِيت بِحَصيلة قياسية مِن الخسائر خلال العام الجاري)

ومِن قَبْل أرْغَم الله أنُوف الرُّوس في أفغانستان ، وخَرَجَت روسيا تَجُرّ أذْيَال الهزيمة ، وبَاعَتْ حُلَفاءها بِالتُّراب وسَلامة الكِلاب !!

حقا .. إنها " فضيحة الدهر " .. كما قال الشيخ سَفر وفقه الله وعافاه ، أن تَقِف أمريكا عاجزة ذليلة مُرغمة الأنْف أمام عُصبَة قليلة .. تحصد أثر الهزائم ، وتنقل الجثث ! لم تستطع تحقيق نصْر يُذكر !

وأبَى الله إلاَّ أن يُرْغِم أنْف أمريكا مَرّة ثانية فَخَاضَت حَرْبا لا هَوَادة فيها على العراق ، فَغَاصَت في حَمَّامات دم ، وأوْحَال إجْرام لم تستطع أن تَخْرُج منها بِمَاء الوَجْه !
فكانت حصيلة الْحَرْبَين (أفغانستان والعراق) ما يزيد على خمسة وثلاثين ألف قَتيل !


ورأينا سقوط أئمة الكفر ورؤس الطواغيت .. وقادة البغي والقمع . .رغم تترّسهم بالحصون والأطواق الأمنية !
وعلى سبيل المثال : المثال الحيّ الذي يَنْضَح بالعِبَر ، وهو سقوط إمام مِن أئمة الكفر وقائد مِن قادة الْحَرْب على الإسلام : إذ كان قد نَجَح في بناء جهاز أمني بوليسي تضاعف قوامه أربع مرات خلال العشرين سنة الماضية ، حتى أصبح قوامه : 120 ألف عنصر .

ومع ذلك لم يُغنوا عنه من الله شيئا ! بل وخَرَج طريدا شَريدا لا يَجِد مَن يُؤويه .. حتى أئمة الكُفر وأولياؤه لا يُرحِّبون به !
حاله معهم كَحَال إبليس (إِذْ قَالَ لِلإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ) .

وذلك أنَ مَن غالَب الله غُلِب .. مهما تَتَرَّس وتَحَرَّس وتَفَرْعَن !

لَمّا جِيءَ بِحُيَيّ بْنِ أَخْطَب إلَى النبي صلى الله عليه وسلم وَوَقَعَ بَصَرُهُ عَلَيْهِ قَالَ : أَمَا وَاَللّهِ مَا لُمْت نَفْسِي فِي مُعَادَاتِك ، وَلَكِنْ مَنْ يُغَالِبْ اللّهَ يُغْلَبْ ! ثُمّ قَالَ : يَا أَيّهَا النّاسُ لا بَأْسَ قَدَرُ اللّهِ وَمَلْحَمَةٌ كُتِبَتْ عَلَى بَنِي إسْرَائِيل ، ثُمّ حُبِسَ فَضُرِبَتْ عُنُقُهُ .

ومهما طال ليل الظُّلْم .. فإن صُبْح العَدْل والانْتِصَاف منهم قَريب ..
ومهما طالت أيام الظالمين .. فإن نهايتهم وَشِيكة وأيامهم معدودة ..
ومهما قَويَت شوكة الطُّغيان .. فإنها مَكْسُورَة مَدْحُورة بإذن الله ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:06 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
علامة الخوف من الله تتبين في سبعة أشياء :


أولها:

يتبين في لسانه فيمتنع لسانه من الكذب والغيبة وكلام
الفضول ويجعل لسانه مشغول بذكر الله وتلاوة القرآن
ومذاكرة العلم..


والثاني:

أن يخاف في أمر بطنه فلا يدخل بطنه إلا طيباً حلالاً
ويأكل من الحلال مقدار حاجته..


والثالث:

أن يخاف في أمر بصره فلا ينظر الى الحرام ولا الى
الدنيا بعين الرغبة ..
وإنما يكون نظره على وجه العبرة..


والرابع:

أن يخاف في أمر يده فلا يمدن يده الى الحرام وإنما يمد
يده إلى مافيه طاعة الله عز وجل ..


والخامس:

أن يخاف في أمر قدميه ..
فلا يمشي في معصية الله ..


والسادس:

أن يخاف في أمر قلبه فيخرج منه العداوة والبغضاء وحسد
الإخوان ويدخل فيه النصيحة والشفقة للمسلمين..


والسابع:

أن يكون خائفاً في أمر طاعته فيجعل طاعته خالصة
لوجه الله .. ويخاف الرياء والنفاق ..


فإذا فعل ذلك فهو من الذين قال الله تعالى فيهم:
( والآخرة عند ربك للمتقين )

وقال تعالى :
( إن للمتقين مفازاً )

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:07 PM
السسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



http://imagecache.te3p.com/imgcache/abb9b9cabdd9d4d849aa4e135d99a06a.jpg


http://imagecache.te3p.com/imgcache/efdc1b482b9135f53cbec9fbed932965.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/2792ca4cd729962f590dde73cc2484ad.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/17b2514bfc35817f525a27c4b6b66fca.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/a4f9692985412d50497ba6f2a006ad5a.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:07 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/b9c9ec1913f083fc3e7b05b9cf1a2f4e.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/bd07d6ed9e1005cf8f6c571ce6c94189.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/5b7345390f1a0e6b93719057dcc9eee0.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:07 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/4f08b1b98904ce05df8756a5b191dd29.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/fbd1ae435df5ac4f43482ef66b45f318.jpg

http://imagecache.te3p.com/imgcache/e5df5cd9b6494dd11c7958a87f6f85b7.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:08 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/1dd678e9cabd829851515f074290d288.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/f9ec62d4ef51b23e82aa3fdb84d087c8.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:08 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/08c700189f100249b150e359ae873d1e.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/1e41a3f7110656594223da68655eb810.jpg
http://imagecache.te3p.com/imgcache/7cff2fbc6d5884eb9f279ecf7f1e87bc.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد
http://imagecache.te3p.com/imgcache/ac2f82b78bec7aba6d46ddeab6efb45e.gif : {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} النور/31
ويقول سيدنا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وأتم التسليم " التائب من الذنب كمن لا ذنب له" رواه ابن ماجه.
والتوبة هي الرجوع عن المعصية.
والغفلة هي الانشغال بمعصية الله عن طاعته.
وإن جنحت نفسك يوماً إلى الوقوع في المعاصي والانغماس في الشهوات المحرمة
اعلم أنّ الخالق غفورٌ رحيم وأنّه مهما أسرفت في الذنوب ثم تبت منها فإنّ الله يغفرها جميعاً. قال تعالى :{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}. الزمر/53
والقنوط من رحمة الله هو أن يجزم المرء في نفسه بأنّ الله لا يرحمه ولا يغفر له بل يعذبه. وهذا القنوط ذنب من الكبائر.
http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
كلام جميل اوى
طب بعد معرفنا الكلام ده كله

لماذا لانتوب ؟؟
سؤال قليل الكلمات .. كثير المعاني
الكثير منا لايعرف قدر التوبة .. ولايعرف فضلها وكيف الطريق إليها
القلب قد يتعلق بالذنب .. بمال
بحب النفس .. بشيء من الذنوب والمعاصي
والقلب إذا تعلق بشيء عز اقتلاع هذا الشيء منه
كلنا مذنبون .. كلنا مخطئون .. لست انت أو انا بمعصومين عن الخطأ
اشغل قلبك بالحق حتى لايشغلك بالباطل
اندم على مافات .. يعافيك الله مما هو آت
http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
لازم تعرف ولازم تعرفى يا اختى ان التوبة
هي طريق الفلاح والنجاح في الدارين
هي سبب لمحبة الله لنا
قال تعالى إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)
فعلينا أن نسارع اليها وأن نترك التأجيل
http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
طب انا دلوقتى عارفه الكلام ده كله والمشكله عندى مش فى التوبه نفسها
المشكله دلوقتى انى انا زهقانه كل ما اتوب واقول خلاص الحمد لله بعد كام يوم ارجع تانى لنفس الذنوب كأن شئ لم يكن
اعمل ايه انا دلوقتى انا زهقت


صبرا اختاه....صبراا


1-ما هى مشكلتك ؟
اعاني من هموم وضيق وسلوكيات لا ترضي الله ، واريد حلاً للتخلص منها ..
2- ما الحل ؟
عليك بأن تغير الحال ، أنت بحاجة إلى
حراسة نفسك من الآن ولأنك انت تريد ذلك ، وطالما أنت تريد فإنك قادر بإذن الله بخلاف من لايريد ..


طب اغير حالى ازاى
انا الشيطان مزهقنى وبيقوللى سيبك من الطاعات دى ربنا مش هيتقبل منك
بيقولى ازاى يا بنت الناس بتتوبى وترجعى تانى سيبك لحد متبقى اد التوبه ابقى توبى
مفيش داعى للتسويف
مفيش داعى لانى اسمع كلام الشيطان
هتوب مره واتنين وتلاته والف
هستمر على الطاعات
حتى ولو بعمل ذنوب كتيره
مش هتخلى عن طاعاتى برده
هصلى وهصوم وهصدق وهدعى للخير
مش هقفل كل الابواب
هسيب على الاقل باب واحد مفتوح

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:09 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
فكل بن آدم خطاء ، ولكن احذر أن تتمادى في أخطاءك وتقصيرك في جنب الله فتبوء بالإثم والخسارة ، وعليك بالتوبة النصوح التي تجب ما قبلها وتمحو ما سلف من الذنوب والمعاصي ،
فاستغل الوقت قبل أن ينقضي أجلك ثم لا ينفع الندم حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99)لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100)

http://imagecache.te3p.com/imgcache/e7e2f7fa57ff482bb1d4f0c7743e27df.gif


ارجوكِ اختى قفى مع نفسك وقفه صادقه
اصدقِ مع نفسكِ ، ولا تبخلى في بذل النصح لها .
قولى لها : ثمَّ ماذا ؟‍‍ ما هي النهاية لكل ما أنت فيه من إعراض عن سبيل الله ؟‍
هذا أول سبيل للعلاج ، سل نفسك : ماذا تريدين ؟ هل تريدين الجنة أم النار ؟ فإن قلت : الجنة فبماذا تطمعين فيها وأنت في هذا البلاء، وأنت تعصين الله في السر والعلن ، في الليل والنهار ، حالك هذا والله لا يرضي الله ، إنَّ هذا لهو الغرور عينه .


سل نفسك :مالك تشتهين الدنيا وقد علمت حقيقتها؟
أليس نعيمها منغصًا ؟ أليس كل فيها يزول ويفنى ؟ فمالك تريدين الدنيا وهي إلى رحيل ولا تعملين للجنة وهي دار الخلود ؟
اصدق مع نفسك في الجواب ، وإياك من التلون والخداع ، إياك أن تظفر بك نفسك في التسويف والقنوط .
بعضنا إذا سالته : هل تريد الدنيا أم الآخرة ؟ يقول : الآخرة قطعًا ، وحاله شاهد على كذبه .
وآخرون لا يدرون ماذا يريدون ؟ وبعضنا لا يريد أن يفوت الدنيا ولا الآخرة ، والجمع بين النقيضين محال ..
وأنت تعرف ماذا تريد ؛



لذا لم يبقى عليك إلا الاستعانة بالله ثم اتخاذ ((

قـــــراراً شــجاعاً )) منك لا رجعة فيه بإذن الله ..

وتأكد أن الله يحب العبد التائب المقبل عليه ..
http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
ماذا بعد ذلك


خلاص انا اقتنعت بالكلام ده وان شاء الله من النهارده مش هقفل كل الابواب وهستمر رغم عن انف الشيطان
بس برده خايفه
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gifأهنئك على هذه المشاعر
التي تدل على قلب مؤمن بربه زادك الله هدى وصلاحا وفلاحا
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gifاعلمى أن الله يفرح بتوبة عبده متى ما صدق في الإقبال على ربه.
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gifالخوف المحمود من الله لايوصل الإنسان إلى القنوط من رحمة ربه
قال تعالى ( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا ..)
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gif اعلمى أن يني آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون ..
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gifاستمرى في الطاعات فان الحسنات يذهبن السيئات
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gifابحث عن صحبة تعينك على طاعة الله .
http://imagecache.te3p.com/imgcache/adb1f5ceb002c70c450eda631326479d.gifاجعل من هذا الشهر بداية جديدة في الاقبال على الله والالحاح في الدعاء بصلاح الحال.


يااختي من منا ليس عنده ذنب ولا يقع في المعصية والتقصير ؟
ليس هناك معصوم فالكل يذنب ولكن فضل من الله تعالى ان فتح لنا باب التوبة
وهنيئا لك العودة والتوبة اسال الله ان يجعلنا واياك من الثابتين
واحمدي الله تعالى ان عندك قلب حي ويحزن من المعصيه والتقصير والتفكير في الاصلاح وليس كبعض الناس لايرى انه فعل شيئا نسال الله العافيه
والتوبة الصادقة النصوح مطلوبه منا جميعا مذنبين او غير مذنبين فهذا امر من الله تعالى في قوله [ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ]



نعم نريد تكفير السئيات ودخول الجنات ؟
فالنبادر بالتوبة الصادقة ونكسب ماعند الله تعالى من فضل

يبقى من النهارده مش هنقول لا مش هصلى عشان انا بسمع اغانى .... لا مش هتصدق عشان انا مش متدينه اوى
لا والف لا
فالنبادر بالحسنات
بالله عليكِ يا اختى
لا تغلقى كل الابواب
يقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله:
كنت
أسير في طريقي فإذا بقاطع طريق يسرق الناس، ورأيت نفس الشخص 'اللص' يصلي في المسجد، فذهبت إليه وقلت: هذه المعاملة لا تليق بالمولى تبارك وتعالى،
ولن يقبل الله منك هذه الصلاة وتلك أعمالك...
فقال السارق: يا إمام، بيني وبين الله أبواب كثيرة مغلقة، فأحببت أن أترك بابا واحدا مفتوحا.
بعدها بأشهر قليلة ذهبت لأداء فريضة الحج، وفي أثناء طوافي رأيت رجلا متعلقا
بأستار الكعبة يقول: تبت إليك.. ارحمني.. لن أعود إلى معصيتك..
فتأملت هذا الأواه المنيب الذي يناجي ربه، فوجدته 'لص الأمس فقلت في نفسي: ترك بابا مفتوحا ففتح الله له كل الأبواب'.


إياك أن تغلق جميع الأبواب بينك وبين الله عز وجل حتى ولو كنت عاصيا وتقترف معاصيَ كثيرة، فعسى باب واحد أن يفتح لك أبوابًا
http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
واصلي على ماانت عليه من اقبال على الله تعالى وعزم على التغيير وجاهدي نفسك ولايكون هناك فتور ابدا فالنفس اذا اشتغلت بالخير لم يكن للشيطان مدخل عليها ليشغلها بالشر .
والله تعالى قال وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا
لنجاهد حق الجهاد لنهدى السبيل ونفوز بالدنيا والاخرة بعد توفيق الله تعالى



اسأل الله تعالى ان يمن علينا وعليكم بتوبه صادقه نصوح قبل الممات وان نثبت عليها ونلقى الله تعالى وهو راضِ عنا ونفوز برحمته



http://imagecache.te3p.com/imgcache/baf877b5f4a36b014784f9304fe21b50.gif
ان كان هناك من توفيق فهو من الله وان كان هناك من خطأ او عيب فهو من الشيطان ومنى نسأل الله العفو المغفره


لا تنسونى من صالح دعائكم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:09 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/23dfab0bdce429e52085a49d3d3f7841.png
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صبآحكم ,, مسآئكم ..
http://imagecache.te3p.com/imgcache/52991d7ff65a05526454bd1170a0f14c.gifhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/52991d7ff65a05526454bd1170a0f14c.gif



http://imagecache.te3p.com/imgcache/f1401d8c54760df10fbddd952d11ff02.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/2078a8cb5bf0d7aa8bc9b003ff74b578.png


http://imagecache.te3p.com/imgcache/d2387c836c245e2ef1a6d1d2cb5be232.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/6ac049636ee080f7aa62e62c8c5ff78d.png

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:10 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/b08cd3790ad8dd0adbae3eab7c9ee871.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/ff66034ab5bdb562b88aac3f9bebc099.png

http://imagecache.te3p.com/imgcache/c1c51dfa6642374b4f9c4e3917efe9be.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/6def14877cdc4330849ad609d267eec0.png


http://imagecache.te3p.com/imgcache/27a05850bd849250c86e94a1082c34e9.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/21197780b0b2a42b706937c622288183.png

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:10 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/b90637a57e14612784b8ba9c9be413a4.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/2689f3d079ef45dc81551749bb8c8649.png


http://imagecache.te3p.com/imgcache/7a42b9034248eb5231c14fe74a3eaf79.png. .http://imagecache.te3p.com/imgcache/3d86865e3aee08d933eefc288943b1f3.png



وبس ,,

لقلوبكم ..[ http://imagecache.te3p.com/imgcache/71009c967d45f8fed9add929fec49647.gif ]..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:11 PM
من النّـــوادر‎
[أنت الراكب.. وأنا الماشي


خرج إبراهيم ابن ادهم إلى الحج ماشيا.. فرآه رجل على ناقته فقال له: إلى أين يا إبراهيم؟ قال: أريد الحج. قال: أين الراحلة فإن الطريق طويلة؟ فقال: لي مراكب كثيرة لا تراها.. قال: ماهي؟


قال: إذا نزلت بي مصيبة ركبت مركب الصبر


وإذا نزلت بي نعمة ركبت مركب الشكر


وإذا نزل بي القضاء ركبت مركب الرضا


فقال له الرجل: سر على بركة الله، فأنت الراكب وأنا الماشي


*******


الكلمة.. ومعناها


غرق في البحر مركبان من مراكب المسلمين، فكتب الوالي إلى السلطان يخبره بذلك فكتب: بسم الله الرحمن الرحيم، أي أستفتح بالبسملة، اعلم أيها الأمير: أن شلنديتين أي مركبين قد صفقا من جانب البحر أي غرقا، وهلك من فيهما أي تلفوا


فكتب السلطان إلى الوالي: ورد كتابك أي وصل وفهمناه أي قرأناه.. أدب كاتبك أي اصفعه واستبدل به أي اعزله فإنه مائق أي أحمق والسلام أي انتهى الكتاب


*******


علوت بقدر علمي


سئل أحد العلماء وهو على المنبر عن مسألة فقال: الله أعلم لا أدري، فقيل له: هذا المنبر لا يرقاه الجهلاء فقال: إنما علوت بقدر علمي، ولو علوت بقدر جهلي لبلغت السماء


*******


أبو علقمة والطبيب


دخل أبو علقمة النحوي على طبيب فقال له: أمتع الله بك، إني أكلت من لحوم هذه الجوازل، فطسئت طسأة فأصابني وجع ما بين الوابلة إلى دأية العنق، فلم يزل يربو وينمو حتى خالط الخلب والشراسيف، فهل عندك دواء لي؟


فقال الطبيب: نعم، خذ خربقاً وشلفقاً وشربقاً فزهزقه وزقزقه واغسله واشربه


قال أبو علقمة: ما فهمت ما قلت


قال الطبيب: ولا أنا فهمت ما قلت


*******


يطفيء السراج لئلا يتحرج السائل


روي عن سعيد بن العاص أنه كان يطعم الناس في رمضان فتخلف عنده ذات ليلة شاب من قريش بعدما تفرق الناس


فقال له سعيد: أحسب أن الذي خلفك حاجة؟ قال: نعم: أصلح الله الأمير . فأطفأ سعيد الشمعة ثم قال ما حاجتك؟ قال: تكتب لي إلى أمير المؤمنين أن عليّ دينا، واحتاج إلى مسكن . قال: كم دينك؟ قال ألفا دينار، وذكر ثمن المسكن . فقال سعيد: خذها منا ونكفيك مؤونة السفر.. فكان الناس يقولون: إن إطفاء الشمعة أحسن من إعطائه المال، لئلا يرى في وجهه ذل المسألة


*******


أحسن الدروس


دخل الحسن والحسين رضي الله عنهما المسجد فوجدا شيخاً يتوضأ فلا يحسن الوضوء، فأرادا أن يرشداه إلى الطريقة الصحيحة في الوضوء ولكنهما خشيا أن يشعراه بجهله فيؤذيا شعوره، فاتفقا على رأى حيث اقتربا من الرجل، وقال كل منهما لأخيه إنه أحسن وأكمل منه وضوءاً فلما رأى الرجل وضوءهما رجع إلى نفسه وأدرك ما كان يقع فيه من الخطأ فقال لهما: أحسنتما في وضوئكما، كما أحسنتما في إرشادي، فبارك الله فيكما.. وأعاد الرجل وضوءه


*******


تخرب.. ويموت صاحبها


قال عون بن عبد الله: بنى ملك ممن كان قبلكم مدينة، فتفوق في بنائها ثم صنع طعاماً ودعا الناس إليه، وأقعد على أبوابها أناساً يسألون كل من خرج: هل رأيتم عيباً؟ فيقولون: لا، حتى جاء في آخر الناس قوم فقراء وعليهم ثياب بالية غليظة، فسألوهم: هل رأيتم عيباً؟ فقالوا: نعم عيبين، فأدخلوهم على الملك . فقال: هل رأيتم عيباً؟ فقالوا: عيبين، قال: وما هما؟ قالوا: تخرب.. ويموت صاحبها . قال: فهل تعلمون داراً لا تخرب ولا يموت صاحبها؟ قالوا: نعم دار الآخرة، فدعوه، فاستجاب لهم وانخلع من ملكه وتركه وتعبد معهم




*******


علام الهمُّ؟؟


رأى إبراهيم بن الأدهم رجلاً مهموماً، فقال له: أيها الرجل: أيجري في هذا الكون شيء لا يريده الله؟ قال: لا


قال: أينقص من رزقك شيء قدره الله؟ قال: لا


قال: أينقص من أجلك لحظة كتبها الله في عمرك؟ قال: لا


قال إبراهيم: فعلام الهم إذن؟؟


*******


أتدري لم وليت؟


استعمل الخليفة المنصور رجلا على خرسان، فأتته امرأة في حاجة فلم ترى عنده ما يفيدها ولا قضى حاجتها


فقالت له قبل أن تنصرف: أتدري لم ولاك أمير المؤمنين؟


قال: لا


قالت: لينظر، هل يستقيم أمر خرسان بلا وال ٍ أم لا؟

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:11 PM
خيـــط من نـــور ..يواري ..خيــــوط الظلام





http://imagecache.te3p.com/imgcache/58c5685ecf5e1ce15b3a889354923181.jpg






في رحلة حياتنا ..توقفنا خلجات !! خلجات أنفسنا وتتشبث



بنا,,لأجل أن نلتفت إلى شعاع النورالذي يتسلل وسط الظلام



الذي يغشى أنفسنا وقلوبنا ؛؛


وتخبرنا وتنبهنا,,حتى نمسك بخيوط النور ونجمعها خيطاً



خيطاً..فيصبح القلب وتغدو النفس والروح كمشكاة تضيئ ولو لم


تمسسها نار ..فيتبدد الظلام ويشرق فجر الروح ويتألق..
لـكن!! لو أعرضنا عن هذا الشعاع العابر كل مرة ستزداد حلكة
الظلام حتى يصبح موحشاً..فيستوحش من النور إن اتاهـ ..بل
يردهـ ويحاربه ويدفعه بكل قوة..لأنه ألف الظلام..
ولأجل الأنتصار بهذه المعركة..علينا الصبر وجمع خيوط النور
خيطا تلو الآخر ,,فنجد في النهاية ان الظلام انقشع
كاملا..وانتصر النور..
هذا حال انفسنا مع ظلمات المعاصي واتباع الاهواء والاخلاد
لها ..فقد زادت نكت القلب فلاندري هل بقي فيه قبسات من نور ام
انه قد أحتواه الظلام ..
ولكن الأكيد ان النور دووما يأتي إلينا..بألألوان جميله واشكال
عديدة..


فنور آيات الله التي تتلى ..ونور التصيحه تهدى ,,ونور صحبة
صادقة تبنى ..ونور الكلمات العابرة التي تطرق آذاننا ..والآيات



الشاهدة التي تملأ أعيننا ..وقصص ومواعظ سارت إلينا..ونفس



لوامة تعاتبنا,,وعقل واعٍ يستحثنا..ووووو الكثير..من خيوط


النور التي تتسلل لواذا بين الظلمات..


وللننتبه ...فهي الآن تأتينا ونعرض عنها ..وغداً ربما ننتظرها


ولا تأتي...أو نذهب نحن ولم نجمعها ولم نعرف قدرها..


فلنمسك بكل نوور يشرق على قلوبنا المظلمة حتى يكتمل


نورها ,, بإذن ربها..وان أشرقت بنور ربها,,فلنهنأ ولنبشرفهي


بعده تستوحش كل ظلام بل ستهرب منه حتى قبل أن يصل..



تحياتي وتقديري

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:12 PM
أكبر موسوعة فتوى نسائية ’’’’


أسئلة تربوية أجاب عليها الشيخ سلمان العودة



ما هي النصيحة التي توجهها للطالبات اللاتي يتحدثن عن الأندية الرياضية واللاعبين والفنانين ويعجبن بهم ؟
الجواب :
ومن يتحدث عن مثل هذه التوافه؟ نحن أمة مجاهدة .. نريد الفتاة التي تربي المجاهدين .. وهيهات أن تربي مجاهداً إذا كان همها منصباً على متابعة الموضات والأزياء والتسريحات .. أو متابعة أحداث الانتاج الفني ، أو متابعة الرياضة والكرة 0 أقول بوضوح : من تتابع الرياضة والفن مريضة ! بل ومريضة بالقلب .. وعليها مراجعة المستشفى سريعاً .. إنه المستشفى الذي لا يرد مراجعاً ، و لا يحتاج إلى طوابير انتظار قال الله تعالى : (قُلْ يَاعِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) وقال صلى الله عليه وسلم ( إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل )0

احياناً يكون عندي أوقات فراغ كثيرة وخصوصاً أيام العطل و لا أدري بماذا اشغل وقت فراغي فأرجو إرشادي إلى ما تراه الأصلح وفقك الله ؟
الجواب :
عجيب أن يوجد وقت فراغ .. الناس يبحثون عن وقت .. ونحن نشكو من فراغ ! ما أكثر الواجبات التي تنتظرها ! إنني أتساءل : الفتاة المطالبة بالقيام بدورها في المنزل والتدرب على ذلك استعداداً لعش الزوجية ، وتعلم أمور دينها وعبادتها من صلاة وصوم وحج وعبادة وغيرها ، والقيام بحقوق ربها من أداء الواجبات وما يمكن أداؤه من السنن والمستحبات ، ومعرفة ما يحاك ضد المرأة المسلمة من الخطط والمؤامرات ، إضافة إلى قيامها بواجب الدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. هذه الفتاة .. أين ستجد وقت الفراغ ؟ إنها ما إن تنتهي من عمل المنزل حتى يحين وقت صلاة فريضة أو نافلة ، وما إن تنتهي من صلاتها حتى يحين موعد حلقة لتحفيظ القرآن ، أو درس في الدعوة إلى الله .. أو اجتماع مناصحة و تذكير ..الخ 0 فهي في عمل دائب لا ينقطع 0 من طرائف خطط الأعداء التي ننفذها بأيدنا ، أن المرأة شكت ، أو شكوا على لسانها كثرة الأعمال فلا بد من خادمة ، ثم طباخة ، ثم مربية ، فصارت الأم – فضلاً عن غير المتزوجة – لا عمل لها .. فبدأوا يصيحون من الفراغ الذي تعانيه المرأة فلابد أن توفروا لها مجالاً تقض فيه فراغها ، وفروا لها المرافق المختلطة ، والملاعب المختلطة والبرامج الهادفة والنوادي والجمعيات و .. و .. والله المستعان ! نحن لا نعارض أي نشاط حقيقي للمرأة المسلمة بشروط :
1- أن يكون منبثقاً من حاجة حقيقة وليس مفتعلاً لأهداف أخرى0
2- أن يكون ملتزماً بالشروط الشرعية من البعد والاختلاط بالرجال ، أو السفور أو التبرج ، أو غير ذلك من السلوكيات المنحرفة0
3- البعد عن الاتجاهات الفكرية الوافدة التي تنادي بما تسميه ( تحرير المرأة )
حرية زعموها واسمها لغةً ( فوضى ) *** وسيان شاءوا الحق أم جاروا!
4- أن يكون تحت إشراف نسوة أمينات وأن تبعد عنه داعيات الشر والفساد والرذيلة .
بعض الطالبات تكون مراييلهن قصيرة فوق الكعبين فهل فعلهن هذا صحيح ؟
الجواب :
اليوم فوق الكعبين وغداً إلى أنصاف الساقين وبعده إلى الركبتين وصدق حبيبي صلى الله عليه وسلم ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) متفق عليه .
إنه تشبه بالكافرات وفي الوقت نفسه تشبه بالرجال .. أهل التشمير .


لحد الركبتين تشمرينا *** بربك أي نهر تعبرينا ؟!
كأن الثوب ظل في صباحٍ *** يزيد تقلصاً حينا فحينا
تظنين الرجال بلا شعورٍ *** لأنك ربما لا تشعرينا !

ان الزواج السعيد يأتي عن طريق الحب والتعارف قبل الزواج ، عبارة نسمعها ونقرؤها كثيراً 0 فما رأيكم فيها ؟
الجواب :
الزواج من الممكن أن يكون سعيداً لمدة أسبوعين أو شهر إذا كان مبنياً على حب سابق حيث عواطف كل من الزوجين تجاه الآخر قويه .. ثم تهدأ العواطف .. وكما يقال في المثل : ذهبت السكرة وجاءت الفكرة !
** بدأ الرجل يفكر بعقله لا بعاطفته .. امرأة اتصلت بي سراً ، تكلمت معي ، كانت تقول كذا وكذا ، ربما خانت أهلها ، الآن ما عدت انظر إلى جسدها الجميل وشعرها وشكلها .. كل هذه صرت أنظر إليه ببرود ، لكنني فتحت عيني على أخلاقها على عفافها على حيائها .. لم لا أتصور أنها تدير قرص الهاتف في غيبتي على غيري .. كيف آمن أن أسافر شهراً أو شهرين وأنا لا أدري ماذا أحدثت بعدي ؟
** والذي أعلمه من خلال مراقبتي الشخصية أن غالب الزوجات التي تمت على هذا الأساس تنتهي بالفشل . اللهم لو وقع نظر إنسان فجأة ومن غير قصدٍ على امرأة فأعجبته فسعى إليها وتزوجها فهذا شيء آخر.
** يجب على الشباب والفتيات ألا يأخذوا أسلوب حياتهم من المسرحيات الهابطة التي تعرض على أبصارهم .. إن (( التمثيل )) لا يناسب الحياة الحقيقية .. ومن الخطأ أن أتخذ قراراً يتعلق بحياتي كلها بمثل هذه السذاجة .






س1/ هل يوجد حرج على المرأة في التعامل مع الرجال في مجال عملها وخاصة إذا كان في مجال المختبرات الطبية ؟
ج1/ إذا اضطرت المرأة للعمل وجب عليها ألا تعمل في مكان تختلط فيه مع الرجال , وإن كانت طبيعة عملها تستوجب التعامل مع الرجال فليكن ذلك بدون اختلاط وبغاية قصوى من الحذر . ويجب على المرأة أن تكون متحجبة بالحجاب الشرعي ومحتشمة وإن اضطرت إلى مكالمة الرجال فلا تخضع بالقول كما قال الله تعالى : { فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ } "الأحزاب:32" كما يجب عليها أن تحذر مس الطبيب غاية الحذر , وألا تسمح لنفسها بالخلوة بأحد من الرجال فهذا من أعظم المنكرات .
س2/ ما حكم تدريس المرأة المسلمة لتلاميذ ذكور في المرحلة التأسيسية ؟
ج2/ إذا كان الذكور غير بالغين , أي لم يتجاوزوا سن العاشرة – لأنها مظنة البلوغ الشرعي عند بعضهم – وعادة ما يكون ذلك في الصفوف الأولى من دراستهم , فإن الأصل هو جواز تدريسهم من قبل المعلمات لعدم وجود المانع الشرعي من ذلك , لكننا نقول : إن اشتغال النساء بتعليم البنات , واشتغال الرجال بتعليم الفتيان أسلم وأجدى على الفريقين , علمياً وشرعياً , فإن من المعلوم أن الصغار يتقلدون صفات أنثوية من معلماتهم , كما أن النساء غير قادرات بطبعهن على السيطرة على الفتيان , وتلقينهم المعلومات كما يفعل الرجال , مما يترك آثاراً سلبية من الناحيتين العلمية والأخلاقية .
ونرى منعه سداً لذريعة التوسع في هذا الباب , فإن العادة أن الضوابط التي توضع لا تنفذ كما أنه قد يكون في الصغار من مرج طبعه , وقد يكون في المعلمات من تسول لها نفسها استدراج الصغار , خصوصاً إذا كانوا حسان الوجوه , وهي غير متزوجة أو مطلقة , فإذا تذكرنا أن وسائل الإعلام اليوم قد طبعت الثقافة الجنسية , التي كانت إلى عهد قريب محجوبة عن الصغار .. إذا تذكرنا ذلك , فإن تدريس المرأة الصغار تكتنفه جملة مخاطر , أما الإذن فهو فتح باب فيه من المفاسد ما فيه , والسلامة لا يعدلها شيء .
س3/ هل يجوز للمرأة أن تعمل مدرسة في مدارس البنين المتوسطة ؟
ج3/ لا يجوز للمرأة أن تعمل مدرسة للبنين في هذه المرحلة لأن الطلاب في هذه المرحلة عادة يكونون مراهقين وطبيعة التدريس تستلزم المخالطة ولا يجوز مخالطة المرأة للرجال . لقوله تعالى : { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ } "الأحزاب : 53" فهذه الآية تدل على أنه لا يجوز مخالطة الرجال للنساء ولا التكلم معهم إلا من وراء حجاب . وخاصة أن هذه الوظيفة متوفر من يشغلها من الرجال وللمرأة وظائف تتناسب مع طبيعتها .
س4/ هل يجوز فتح صالون نساء للتجميل ؟
ج4/ من المعلوم أن المرأة تحب أن تتجمل لزوجها , وهذا مطلب شرعي لدوام الألفة بينهما والمحبة . وهذا التجميل قد لا يتأتى لبعض النساء إلا بوجود امرأة تقوم بهذا العمل . إن لم تكن الزوجة ممن يحسن القيام به , وعلى هذا ففتح صالونات لتجميل النساء لا حرج فيه إن اقتصر العمل فيه على تجميل من تتجمل لزوجها , ولا تبرز زينتها للأجانب , ولا تفتن بذلك , وخلا من عمل محرم , كنمص الحواجب ووصل الشعر والاطلاع على العورات , وأما إن كانت هذه الصالونات ترتادها البرة والفاجرة والمتحجبة والمتبرجة أو اشتملت على محرم فلا يجوز فتحها ولا العمل فيها , لما في ذلك من التعاون على معصية الله وقد قال جل وعلا : { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } " المائدة: 2" فإن كنت تعلمين من نفسك عدم التهاون في هذا الأمر والتساهل في تسهيل معصية الله لمن تعصي الله تعالى بتبرجها . فلا حرج فيه إن شاء الله . وإن كنت لا تستطيعين التحكم بمن تأتي إلى هذا المحل فإن عليك أن تبتعدي عن هذا المجال وتبحثي عن مجال آخر مباح .
س5/ ما حكم عمل المرأة مدلكة وما فيه من اطلاعها على العورات وملامستها ؟
ج5/ يجوز للمرأة أن تعمل مدلكة للنساء , بشرط ألا تكشف عن عوراتهن , أو تمسها إلا عند الضرورة الملجئة , أو الحاجة التي في معناها , أو تقاربها , وكذا محارمهما من الرجال .
وأما تدليكها للرجال الأجانب فلا يجوز , لما في ذلك من الفتنة بالمس , وهو أشد فتنة من النظر , وكلاهما محرم . قال الإمام النووي يرحمه الله . وقد قال أصحابنا : كل من حرم النظر إليه حرم مسه بل المس أشد , فإنه يحل النظر إلى الأجنبية إذا أراد أن يتزوجها , ولا يجوز مسها .ا. هـ.
س6/ أريد أن أرتبط بامرأة صالحة والحمد لله إلا أن لديها رغبة في ممارسة مهنة المحاماة . ما حكم الشرع في ذلك ؟
ج6/ لا يجوز للمرأة أن تعمل في مكان تختلط فيه بالرجال , لما في ذلك من محاذير شرعية , ولما يترتب عليه من التعرض للمفاسد . ويمكن للمرأة أن تعمل في مجال يلائمها كالتدريس , وتطبيب النساء وما شابه ذلك .
س7/ لي قريبة تسكن في الخارج ولديها مال وعمرها 16 عاماً ووالدها يعمل عملين ولديهم بيت ملك ولديهم سيارتان ولديهم من الخير ما يكفي أكثر من عائلة وهي لا تساعد أمها في المنزل وذهبت الآن لتعمل في مطعم من دون محرم وحدها لكي تمسح الطاولات وتلبي طلبات الزبائن فقط من أجل جلب زيادة من المال لكي تسرف فيه فهل هذا جائز ؟ وهي مكتفية وملبى لها كل طلباتها وزيادة فهل يجوز عملها ؟
ج7/ إن وظيفة المرأة التي تليق بها وتتناسب مع طبيعتها هي أن تقر في بيتها , وتقوم بشؤونه وشؤون أولادها إذا رزقها الله تعالى بأولاد . أما العمل خارج البيت فلا يتناسب مع طبيعتها أصلاً , ولكن إذا احتاجت له فلها أن تمارس منه ما كان أقرب لطبيعتها وأليق بحالها , مع الالتزام بشرع الله تعالى في التستر وعدم الاختلاط المحرم بالرجال ونحو ذلك .
والذي يظهر من السؤال أن هذه الفتاة ليست بحاجة أصلاً إلى العمل وأن العمل الذي تمارسه لا يليق بالمرأة , ولا يتناسب مع طبيعتها , ويشتمل على محاذير شرعية كبيرة فعليها إذن أن تتوب إلى الله تعالى توبة نصوحاً , وتترك هذا العمل الذي يشتمل على محاذير شرعية جمة , وتقر في بيت أبيها , وتحمد الله تعالى على ما أعطى من الخير الكثير , وتشكر نعمته ولا تكفرها , فإن كفران النعمة موجب لزوالها , كما أن على والدها أن يمنعها من الخروج لمثل هذه الأعمال فإنه مسؤول أمام الله سبحانه وتعالى عنها .
س8/ أعمل في مجال الإعلام وعملي هو أن أقوم بستر عورات الممثلات أو عارضات الأزياء حتى لا يظهرن عاريات في المجلة فهل مهنتي جائزة علماً أني أضطر لرؤية عورات النساء لسدها ومنع نشرها .. وما حكم راتبي من عمل كهذا ؟
ج8/ إن المرأة كلها عورة بالنسبة لنظر الرجال الأجانب إليها , ولا يحل لها أن تبدي شيئاً من عورتها أمامهم ولو كان ذلك عن طريق التصوير في مجلة أو نحوها , وإذا كنت تقومين بستر عورات الممثلات أو عارضات الأزياء في المجلة , بحيث لا يظهر شيء من أبدانهن وشعورهن وتقصدين بذلك إنكار المنكر , فلا شك أنه هذا عمل خير . وإن كان يبقى – مع عملك هذا – شيء من عوراتهن وزينتهن , فننصحك بترك هذا العمل لأن ما يدخل عليك من المفاسد أعظم من هذه المصلحة الجزئية التي تقومين بها . وأيضاً , فالمجلات التي تنشر صور الممثلات وعارضات الأزياء لا خير فيها , بل هي باب من أبواب الفتنة والشر , وعملك فيها يعد معاونة لهم على ذلك . وأعلمي أن سلامة الدين لا يعدلها شيء , ففري بدينك من هذا المجال الذي لا يرضي الله تعالى , ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه .
س9/ هل يجوز للمرأة الخروج للعمل بضوابط شرعية والعمل سيكون في مكان مختلط ولكن مكان عملي سيكون في غرفة مع النساء مع العلم أنني ملتزمة بالحجاب الشرعي وأغطي وجهي ولله الحمد ؟
ج9/ يجوز للمرأة أن تخرج للعمل , إذا كان ثم حاجة لها , أو كان المجتمع بحاجة إلى عملها ولو لم تكن هي بحاجة إلى العمل , كعملها طبيبة أو مدرسة . ويشترط لذلك أن تخرج إلى عملها بلباسها الشرعي غير متطيبة , وتتجنب العمل في الأماكن المختلطة قدر طاقتها , وكذا الحديث مع الرجال فيما لم تدع الحاجة إليه . ومنه يعلم أنه لا حرج في عملك هذا ما دمت في مكان مخصص للنساء مع التزامك بالحجاب الشرعي , ولا يضر كونك تدخلين إلى هذه الغرفة وتصلين إليها من أماكن مختلطة حولك , مع الحذر أن يدخل عليكن أحد من الرجال من غير تنبيه مسبق , حتى تستطعن التستر حال دخوله .
س10/ هل يجوز للمرأة الخروج للعمل بإذن زوجها إذا اضطرتها مستلزمات الحياة لها ولأولادها في مكان مختلط على بعد 80 كم من بيتها مع محاولتها جاهدة البحث عن عمل آخر ومراعاة الآداب العامة في مكان العمل حتى يأتي الفرج ؟
ج10/ إن اختلاط الرجال بالنساء في مكان واحد محرم شرعاً ، لما يترتب عليه من مفاسد وأضرار كثيرة دينية ودنيوية لا تخفى على أحد ، وبناءً على ذلك ، فإن العمل في الأماكن المختلطة لا يجوز إلا لضرورة لا يمكن دفعها إلا بذلك ، ولا يبيحه إذن الزوج فيه ، بل يجب عليه أن يمنع الزوجة منه ديانة وغيرة ، وقياماً بالمسؤولية التي من أهمها أن يقيها نار جهنم . قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ } "التحريم :6"
وننبه هنا إلى أمرين اثنين :
الأول : أنه لا مانع من أن تقوم المرأة بالكسب عن طريق عمل تمارسه في بيتها ، كالخياطة ، والحياكة ، والنسيج . كما أنه لا مانع أن تقوم خارج بيتها بعمل يلائم طبيعتها ، كتدريس البنات ، وتطبيب النساء ونحو ذلك .
ويشترط أن يكون ذلك بإذن الزوج ، وألا يكون فيه تضييع لحق واجب ، وأن تلتزم بالحجاب ، والتستر عند خروجها ، وألا يكون مكان العمل فيه اختلاط ، بل إن المرأة قد تثاب بذلك إذا أحسنت النية والقصد ، وقامت بذلك خدمة لمجتمعها وأمتها .
الثاني : إذا لم يكن للمرأة عائل يعولها ، واضطرت لإيجاد مصدر رزق ، ولم تجد لذلك سبيلا إلا العمل في مكان مختلط جاز لها العمل فيه مع التحفظ غاية التحفظ ، والبحث المستمر عن عمل لا يقتضي الاختلاط بالرجال ، وذلك لقول الله تعالى : { وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ } "الأنعامhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/a17561cdede39636b970a918e010ffe7.gif9" ولقوله تعالى :{ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ } "البقرة:173".
وتعليقاً على ما في السؤال من أن مكان العمل على بعد ثمانين كيلومتر من بيت المرأة نقول : إنه إذا كان مكان العمل خارج المدينة التي تسكنها المرأة , بحيث يعد ذهابها إليه سفراً , فإنه لا يجوز لها الذهاب إليه إلا مع محرم أو زوج , لما في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال http://imagecache.te3p.com/imgcache/d37159dab31cb009967f74848f4fb026.gifلا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة يوم إلا مع ذي محرم ). فإن لم تجد المحرم , أو الزوج القادر على السفر معها وكانت مضطرة للعمل على الوضع السابق بيانه , فعليها أن تحاول السفر عبر رفقة آمنة , وألا تخلو في سفرها مع رجل أجنبي منفرد , وتحت أي ظرف من الظروف .
س11/ ما حكم فتح دكان الحلاقة للنساء وقت صلاة الجمعة , وصلاة الجمعة ليست واجبة على المرأة ولها أن تصليها في الدكان ولكن النداء في سورة الجمعة عام للرجال والنساء كما قال العلماء ؟
ج11/ لقد أجمع الفقهاء على أن صلاة الجمعة لا تجب على المرأة , ومما يستدل به لذلك ما رواه أبو داود من حديث طارق بن شهاب رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : ( الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة : مملوك وأمراة , وصبي ومريض ) فللمرأة ألا تحضر إلى الجمعة ولو كانت قريبة من المسجد , أو سمعت النداء , بل أن تصلي الظهر في المكان الذي هي فيه خير لها من صلاة الجمعة مع الناس . ونريد أن ننبه هنا على أمرين :
الأول : أن على من أراد أن يقيم صالوناً لحلاقة النساء , لابد أن يراعي فيه بعض الضوابط , ومنها :
- أن يكون المباشر للعمل امرأة مسلمة .
- ألا يشتمل العمل على محرم , كحلق رأس من يعلم أنها تتبرج للأجانب , لأن في ذلك عوناً لها على ما هي فيه من إثم , وقد قال تعالى { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } " المائدة: 2" . ومن هذا القبيل من تريد أن تحلق رأسها ليصير على وضع فيه تشبه بالكافرات , أو الرجال , أو الساقطات من النساء .
الأمر الثاني : أن هذا الدكان يجب أن يغلق عند شروع مؤذن الجمعة في الأذان الثاني أذان الخطبة , وذلك لقوله تعالى :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ }"الجمعة : 9"
س 12/ أعمل طبيبة نساء في مجال تنظيم الأسرة وسؤالي هو : ما الحكم في طبيعة العمل في هذا المجال ؟ وما حكم العائد المادي منه ؟
ج 12/ إن صحة عمل الطبيبة في مجال تنظيم الأسرة تتوقف على نوع عملها , فإن كان عملها في حيز منع الحمل نهائياً , أو منعه خوف فقر , أو عدم استطاعة تربية الأطفال , أو في أي باب لا يضر بصحة الأم فعملها لا يجوز , لأن الإسلام جاء بإكثار النسل لا بتقليله , فقد روى أبو داود والنسائي من حديث معقل بن يسار رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم http://imagecache.te3p.com/imgcache/d37159dab31cb009967f74848f4fb026.gif تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم ) وروى نحوه أحمد من حديث أنس بن مالك . وقد منع الفقهاء التعقيم ( منع الحمل النهائي ) ومن ذلك ما نقله البجيرمي عن فقهاء الشافعية قولهم : يحرم استعمال ما يقطع الحمل من أصله . ويستوي في ذلك قطع الإنجاب بعد أن كان , أو منع الحمل ابتداء قبل الإنجاب .
وإن كان عمل الطبيبة النسائية في مجال الإجهاض فهو غير جائز أيضاً , إلا إذا كان الإجهاض حفاظاً على حياة الأم أو بعض أعضائها . لأن الإجهاض قتل نفس كتب الله أن تخلق , جاء في كتاب الشرح الكبير للدردير من المالكية قوله : ( ولا يجوز إخراج المني المتكون في الرحم ولو قبل الأربعين يوماً وإذا نفخت فيه الروح حرم إجماعاً ) وجاء في كتاب شرح الخرشي ما نصه : (لا يجوز للمرأة أن تفعل ما يسقط ما في بطنها من الجنين , وكذا لا يجوز للزوج فعل ذلك ولو قبل الأربعين ) .
وأما إن كان عمل الطبيبة في مجال المحافظة على صحة المرأة والأطفال والمساعدة في تنشئة الطفل سليماً فهو عمل محمود , والأجر الذي تأخذه الطبيبة على عملها هذا حلال طيب , وقد أفتى بنحو ما ذكرنا من حرمة تحديد النسل ومنع الحمل , وفعل ما يعين عليه المجمع الفقهي الإسلامي , واللجنة الدائمة, ومجلس هيئة كبار العلماء .
س 13/ مجموعة من المعلمات ينتقلن يومياً مسافة مائة كيلومتر خارج بلدتهن للتعليم في بلدة أخرى وليس معهن محارم , فهل يجوز لهن ذلك وهل يعد هذا من باب الضرورة أو الحاجة ؟
ج 13/ إن المسافة التي ذكرتها في سؤالك (مائة كيلومتر ) هي مسافة سفر عند كل الفقهاء – لا نعلم بينهم في ذلك خلافاً معتبراً - ، ولا يجوز للمرأة ، أو النساء أن يسافرن بلا محارم مطلقاً من غير تحديد مدة للسفر ، قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم : ( ولم يُرد صلى الله عليه وسلم تحديد أقل ما يسمى سفراً ، فالحاصل أن كل ما يسمى سفراً تُنهى عنه المرأة بغير زوج أو محرم .. لرواية ابن عباس المطلقة ، وهي آخر روايات مسلم السابقة : " لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم " وهذا يتناول جميع ما يسمى سفر ) . وعلى هذا فلا يجوز انتقال هذه المجموعة من المعلمات من بلدتهن إلى بلدة أخرى وحدهن دون أزواجهن أو محارمهن ، وعليهن أن يثبتن لجهة العمل أن هذا الأمر يجب أن يوجد له حل ، وعلى الجهة المسؤولة إيجاد الحل المنشود ، فإن رفضت ذلك فيجب على من لم تكن تحت ضرورة ملجئة التخلي عن هذا العمل المؤدي إلى الوقوع في هذا المحظور .
س14/ هل عمل الطبيبة ومبيتها في المستشفى للمناوبة حرام ؟
ج14/ لا بأس أن تعمل المرأة طبيبة أو تبيت في المستشفى إذا دعت الضرورة إلى ذلك ، بل إن ذلك مطلوب شرعاً لتتولى المرأة الطبيبة علاج النساء ورعايتهن في المستشفى . ويجب على المرأة ، إذا عملت طبيبة ألا تخاط الرجال ، ولا تكون في مكان تخلو فيه برجل غير زوج لها أو محرم . ويجب عليها في حالة الخروج من بيتها أن تلتزم بالحجاب الشرعي ، وألا تخرج متطيبة .
س15/ ما حكم عمل المرأة في وسائل الإعلام المرئية ؟
ج15/ مما لا شك فيه أن وسائل الإعلام المرئية لها إيجابيات ومنافع ولها كذلك سلبيات ومضار, فما كان منها من سلبيات ومضار , فلا يجوز العمل فيها للرجال والنساء على السواء , لأن العمل في مثل هذا المجال من باب التعاون على الإثم والعدوان وكذا من باب إشاعة الفاحشة بين المؤمنين كمن يعمل في مجال الأفلام والغناء ونحو ذلك . وأما ما كان منها إيجابياً ونافعاً فلا حرج في العمل فيه بالنسبة للرجال إن ضبط ذلك بضوابط الشرع . ولا يجوز للمرأة أن تعمل في مجال الأعلام المرئي كأن تعمل مذيعة أو مقدمة برامج أو نحو ذلك لأن هذا يؤدي إلى مفاسد عظيمة منها أن المرأة ستسعى جهدها في تحسين صوتها وصورتها للمشاهدين , وقد يحصل أن تحدث خلوة مع رجال أجانب عنها عند التسجيل ولإعداد ونحو ذلك , فالذي ينبغي على المسلمين عمله هو سد هذا الباب بالكلية والسعي في ذلك قدر المستطاع . وأما الرجل فإنه أجدر للقيام بهذه المهمة ، وكثير من الإعلاميين لا يتخذون المرأة في هذا المجال إلا لجذب أنظار من لا يراعي بصره ، فإن من المعلوم أن المرأة لا تضيف شيئاً جديداً للنشرة أو البرنامج .



المصدر مجلة الأسرة...

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







أتحدث إليكم اليوم عن أستاذ له قصة فريدة .

قام هذا الأستاذ بتوزيع الأسئلة على تلاميذه قبل الامتحان ،

وأخبرهم أن هذه الأسئلة سوف تأتيهم في الاختبار ،

وأنها سبعة أسئلة، ثلاثة في الفترة الأولى ...

وأربعة في الفترة الثانية،

وتعهد لهم أن هذه هي الأسئلة المطلوبة في الامتحان ،

ولن يحصل فيها تغيير أو تبديل مهما كانت الظروف .



ولكن الطلاب مع كشف هذه الأسئلة انقسموا إلى قسمين:

القسم الأول كذبوه، والقسم الثاني صدقوه،

والذين صدقوا انقسموا أيضاً إلى قسمين...


قسم حفظوها وطبقوها فنجحوا في الفترة الأولى،

وهم ينتظرون الفترة الثانية ...


وقسم قالوا:، إذا قرب الامتحان حفظناها وذاكرناها،
فأدركهم الامتحان وهم على غير استعداد .

هل تعرفون هذا الأستاذ ؟


سأكشف لكم اسم هذا الأستاذ،

وسأخبركم بأسئلته السبعة التي كشفها ،

ومع ذلك رسب بعض من الطلاب ..

إني أجزم أنكم كلَّكم تعرفون هذا الأستاذ ..


إنه الأستاذ والمعلم الجليل محمد بن عبد الله بن عبد المطلب صلى الله عليه وسلم ...


هو الذي حذرنا من الامتحان بل وسهل علينا الأمر بأن كشف لنا الأسئلة حتى نستعد ..


أما الأسئلة .. فقد ثبت عنه عليه الصلاة والسلام ،
أن كل إنسان يُسأَل سبعةَ أسئلة، على

فترتين، ثلاثةَ أسئلة في القبر، وأربعةَ أسئلة يوم القيامة .


أسئلة القبر ثلاثة، من ربك؟ ما دينك؟ من نبيك؟


أسئلة يسيرة فوق الأرض، لكنها عسيرة تحت الأرض ..

فوق الأرض ، الجواب سهل ، يعرفه



الصغير قبل الكبير ..
أما تحت الأرض في ظلماتِ القبور وحشتِها ...


وضيقِها وهولِ مطلعها، فهناك تطيش العقول،

إلا من رحم الله
قال تعالى (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ، ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء) .


حتى يأذن الله لإسرافيل بالنفخ في الصور النفخةَ الأولى،

فيَصْعَق أهلُ الأرض والسماء، إلا من شاء الله ..

حتى إذا تكاملت عدة الأموات، ولم يبق إلا اللهُ جل جلاله ..

أذن سبحانه لإسرافيل أن ينفخ في الصور النفخةَ الثانية،

فإذا هم قيام ينظرون .. فيقوم الناس لرب العالمين ...


في يومٍ تذهل فيه المرضعة عما أرضعت،

وتضع كل ذات حمل حملها، يومَ يفرّ المرء من أخيه،

وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه ...



يومَ يتذكر الإنسان ما سعى، وبرّزت الجحيم لمن يرى،

يومٌ مقداره خمسون ألف سنة، يقف الناس فيه على أقدامهم حفاة عراة ..



انقطعت فيه الأنساب، وانتهت فيه الأحساب،

وكلهم أذلة بين يدي ربّ الأرباب ..


إنه يوم الدين، وما أدراك ما يوم الدين؟!

يوم لا تملك نفس لنفس شيئًا والأمر يومئذ لله .


يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد، وتدنو الشمس،

فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون ولا يحتملون

ثم يحين السؤال في ذلك اليوم العظيم ،

لجميع الناس (فوربك لنسألنهم أجمعين ، عما كانوا يعملون) .


ومن السؤال أن يُسألَ العبدُ أربعةَ أسئلة ..

أخبر عنها المعلم الأول صلى الله عليه وسلم بقوله:
(لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع:
عن عمره فيم أفناه؟
وعن شبابه فيم أبلاه؟ ...
وعن علمه ماذا عمل به؟
وماله من أين اكتسبه؟
وفيم أنفقه؟).

أسئلة عظيمة رهيبة، سوف نُسأل عنها بين يدي الله الواحد القهار،

أسئلةٌ مكشوفةٌ واضحةٌ أمام الجميع ...


ولكنَّ السعيدَ من يوفق للعمل على ضوئها، ليوفق إلى حسن الإجابة عنها.


إن المؤمن الصادق يتذكر بامتحان الدنيا ،
امتحان الآخرة، وشتان ما بين الامتحانين،

فإن امتحان
الدنيا يمكنك فيه التعويض، في الفصل الثاني ...


أو في الدور الثاني، أو السنة التي بعدها،

ولكن يوم القيامة الخسارة أعظم وأجل،

إنها خسارة النفس والأهل ...


(قل إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ).


أسأل الله أن يرزقنا الثبات في الدنيا والآخرة



http://imagecache.te3p.com/imgcache/8834dc86a60d29164ad43fdee4ab7675.gif http://imagecache.te3p.com/imgcache/8834dc86a60d29164ad43fdee4ab7675.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:13 PM
المحفز لتلاوة القرآن الكريم





http://imagecache.te3p.com/imgcache/fef70d58e41495e9938c442b173d4b47.jpg






http://imagecache.te3p.com/imgcache/2d349b2629299a7bedbbbe6cba5359b4.png


2.3 MB

http://imagecache.te3p.com/imgcache/310ef9acb1f93915566f3dcb29a9b677.png


مجاني

http://imagecache.te3p.com/imgcache/75970d0b761213d4534f0561442f173e.png




http://imagecache.te3p.com/imgcache/38ffdcb39755e1639445e570dbe4feca.png





http://imagecache.te3p.com/imgcache/03efa655e76f4af65a7615505ec19dfa.png


الهدف الأساسي من البرنامج:


إن برنامج "المحفز لتلاوة القرآن الكريم" يهدف إلى مساعدة المستخدم على تلاوة صفحة واحدة (على الأقل) يومياً، حيث يعمل البرنامج عند بدء تشغيل الحاسوب، و يفتح على الصفحة التالية للصفحة التي قرأها المستخدم في المرة السابقة.
يروي الترمذي عن عبد الله بن مسعود يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف.

كما يوفر برنامج "المحفز لتلاوة القرآن الكريم" طريقة سهلة للبحث عن آية ما، و نسخها إلى أي محرر نصوص بسرعة و يسر.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:14 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/4468915bdd109ed43683ed0546e94e32.png



http://imagecache.te3p.com/imgcache/7ca4e1b5a582990c5b0a11c04d0de2b7.jpg







مزايا البرنامج :




تذكير المستخدم يومياً بقراءة صفحة واحدة من القرآن (على الأقل) من حيث انتهى في المرة السابقة.
إمكانية البحث عن كلمة أو عبارة في نص المصحف.
إمكانية الانتقال حسب السورة و الآية و الجزء و الصفحة.
إمكانية نسخ نص آية أو أكثر إلى أي محرر نصوص مع أو دون علامات الإعراب و بالرسم العثماني أو الرسم الإملائي الحديث.
المساعدة على تحفيظ القرآن بضبط البرنامج ليقوم بتكرار تلاوة صفحة معينة.
إمكانية الاستماع إلى التلاوة و الطلب من البرنامج إيقاف تشغيل الحاسوب بعد مدة محددة بالدقائق.
إمكانية إضافة تلاوات مخصصة من الانترنت أو من القرص المحلي باستخدام الملفات الصوتية المتوفرة لدى المستخدم (دون الرجوع إلى المبرمج).
إمكانية إضافية لتلاوة القرآن من الانترنت مباشرة (أكثر من 27 تلاوة حالياً).
ترجمة صوتية (منطوقة) لمعاني القرآن الكريم باللغة الإنكليزية
إمكانية التحكم بحجم الخط المستخدم لعرض النص القرآني و نوعه و لونه و لون الصفحة بشكل كامل ما يساعد الذين لديهم مشكلة في الرؤية.
و مزايا أخرى لطيفة...


التلاوات المتوفرة حالياً مع البرنامج:


ماهر المعيقلي
إبراهيم الأخضر
أبو بكر الشاطري
أحمد علي العجمي
سعد الغامدي
سعود الشريم
عبد الباسط عبد الصمد - مجود
عبد الباسط عبد الصمد - مرتل
عبد الباسط عبد الصمد - ورش
عبد الرحمن السديس
عبد الله بصفر
علي الحذيفي
محمد الطبلاوي
محمد أيوب
محمد جبريل
محمد صديق المنشاوي - مجود
محمد صديق المنشاوي - مرتل
محمود الحصري - مجود
محمود الحصري - مرتل
مشاري العفاسي
هاني الرفاعي
معاني القرآن بالانكليزية
عربي و انكليزي






http://imagecache.te3p.com/imgcache/63a6fc92be2219101c6e38bbb668ada1.png (http://www.salaamsoft.com/mohaffez/download/setup.zip)



تنزيل البرنامج Download
(http://www.salaamsoft.com/mohaffez/download/setup.zip)
(http://www.salaamsoft.com/mohaffez/download/setup.zip)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:14 PM
تحريك السبابة في التشهد !!! ومواضع التحريك

فتوى الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله -

- سئل فضيلة الشيخ: عن حكم تحريك السبابة في التشهد من أوله إلى آخره؟

فأجاب فضيلته بقوله:

تحريك السبابة إنما يكون عند الدعاء، وليس في جميع التشهد، فإذا دعى حركها كما جاء ذلك في بعض الأحاديث..

"يحركها يدعو بها" ووجه ذلك أن الداعي إنما يدعو الله عز وجل،

والله سبحانه وتعالى في السماء لقوله تعالى: (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ*

أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ).

وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

"ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء" فالله تعالى في السماء – أي في العلو – فوق كل شيء، فإذا دعوت الله فإنك تشير

إلى العلو، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خطب الناس في حجة الوداع وقال:

"ألا هل بلغت"؟ قالوا: نعم، فرفع إصبعه إلى السماء وجعل ينكتها إلى الناس يقول: "اللهم اشهد، اللهم اشهد، اللهم اشهد

ثلاثاً"، وهذا يدل على أن الله تعالى فوق كل شيء، وهو أمر واضح معلوم بالفطرة، والعقل،والسمع، والإجماع،

وعلى هذا فكلما دعوت الله عز وجل فإنك تحرك السبابة تشير بها إلى السماء، وفي غير ذلك تجعلها ساكنة،

فلنتتبع الآن مواضع الدعاء في التشهد :

السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، اللهم صل على محمد وعلى

آل محمد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، أعوذ بالله من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات،

ومن فتنة المسيح الدجال،

هذه ثمانية مواضع يحرك الإنسان إصبعه فيها نحو السماء، وإن دعا بغير ذلك أيضاً رفعها؛

لأن القاعدة أن يرفعها عند كل دعاء.

وهنا الرابط :

http://www.kl28.com/ebnothiminr.php?search=1538

وهذه فتوى لفضيلة الشيخ ابن باز - رحمه الله - :

عند الجلوس للتشهد أريد توضيح تحريك السبابة, هل هو عند بداية التشهد، أم بعد نهاية التشهد عند الدعاء فقط؟

السنة أن تشير بالسبابة، يقيم السبابة من أول الجلوس في التحيات، التشهد الأول والأخير،

أما التحريك فالسنة أن يكون عند الدعاء،

عند: اللهم صلي، اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، عند الدعاء، يحركها قليلاً عند الدعاء،

أما كونها قائمة هذا من حين يجلس، تكون قائمة إشارة إلى التوحيد، ويعقد إبهامه مع الوسطى ويقبض الخنصر والبنصر،

أو يقبض أصابعه كلها ويشير بالسبابة هذا سنة، لكن التحريك يكون عند الدعاء.

وهذا هو الرا بط وبالصوت :


http://www.binbaz.org.sa/mat/21169

حكم تحريك السبابة في الصلاة

يقول هذا السائل سماحة الشيخ أولاً: إنني أشهد الله أنني أحبك في الله، ثانياً: أسأل سماحتكم عن تحريك السبابة في الصلاة

هل تحرك مرة واحدة عند التشهد أم عدة مرات، حيث أني أشاهد بعض المصلين يقومون بتحريك السبابة باستمرار في كل

الصلاة، أفتونا مأجورين جزاكم الله خيراً؟[1]

السنة الإشارة بالسبابة إذا جلس للتشهد الأول والأخير يقبض أصابعه كلها ويشير بالسبابة، وربما قبض النبي صلى الله عليه

وسلم الخنصر والبنصر، وحلق إبهامه على الوسطى وأشار بالسبابة عليه الصلاة والسلام في جلسته للتشهد، أما التحريك

فيكون عند الدعاء كما جاء في الحديث: (كان يحركها إذا دعا)[2] يعني عند الدعاء يحركها قليلاً مثل قوله: ((اللهم صل

على محمد، أعوذ بالله من عذاب جهنم، اللهم أعني على ذكرك)) ونحو ذلك من الدعوات قبل السلام يشير بإصبعه عند

كل دعاء حركة قليلة كما جاءت به السنة، ونقول: أحبك الله الذي أحببتنا له، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من المتحابين في

جلال الله.

[1] سؤال موجه إلى سماحته بعد الدرس الذي ألقاه بالمسجد الحرام في 25/12/1418هـ.

[2] أخرجه الناسي في كتاب السهو، باب بسط اليسرى على الركبة برقم 1270.

مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد التاسع والعشرون

رحمهما الله رحمة واسعة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:15 PM
احبتي يا مسلمين تونس الخظراء




بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل سبيل محبته جل جلاله متعلقاً باتباع خليله المصطفى محمد صلى الله علية وسلم
وصيّر الإيمان منتفياً عَمّن قدّم حب أحد من الخلق على حب حبيبه رسول الله صلى الله عليه وسلم والصلاة والسلام الأتمَّان الأكملان على النبي المصطفى والهادي المجتبى والسراج المنير، والداعي البشير ، والرحمة المهداة والنعمة المسداة ، صلى الله وسلم عليه ما تعاقب الليل والنهار ، وصلى الله عليه ما ذكره الذاكرون الأبرار ، وصلى الله عليه عدد قطر الأمطار ، وورق الأشجار، وحب الرمل والأحجار ، وعلى آله الأطهار، وعلى المهاجرين والأنصار، والتابعين بإحسان إلى يوم الدين. أما بعد..
:

أيها الإخوة المسلمون في تونس الخضراء في تونس المحبه في تونس السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

إن بيننا وبينكم وشيجة الأخوة الإسلامية، التي هي أوثق الروابط وأبقاها، قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} ، وقال سبحانه: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} ، وقال صلى الله عليه وسلم: ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى )) ، وقال صلى الله عليه وسلم: ((المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا، وشبك بين أصابعه)).

أيها الأخوة المسلمون في تونس المحبه تونس الايمان : انطلاقا من رابطة الأخوة الإسلامية فإنه يسرنا ما يسركم ويسوؤنا ما يسوؤكم، وهذا هو الواجب بين المؤمنين أن يشاركوا إخوانهم المؤمنين في آمالهم وآلامهم.

أيها المسلمون في تونس : إن ما حدث في بلادكم هذه الأيام من الاضطرابات هو من الفتن التي يجب على المسلمين أن يعتصموا فيها بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنها ستكون فتنة» قلت: فما المخرج منها يا رسول الله قال : «كتاب الله؛ فيه نبأ ما قبلكم وخبر ما بعدكم ، وحكم ما بينكم» الحديث، وفيه: «ما تركه من جبار إلا قصمه الله، وما ابتغى الهدى من غيره إلا أضله الله» ، وقال صلى الله عليه وسلم:

«ستكون فتن، القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، والماشي فيها خير من الساعي، من تَشرَّف لها تستشرفْه» فاحذروا أن تنساقوا مع الأهواء المضلة بالعدوان على الأنفس والأعراض والأموال، وكونوا متعاونين على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان، واعلموا أن ما جرى وما يجري في هذا الوجود فإنه بقدر الله، ولله في ذلك حكم بالغة، والله تعالى يبتلي عباده بالحوادث التي يميز بها الخبيث من الطيب، قال تعالى: {.. أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} ، {وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ}

وإن الموفق في هذه الفتنة من يعمل على إطفائها، محكِّما كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي يجب أن يكون دستور جميع الدول الإسلامية، وإن من الواجب على عموم المسلمين في تونس وعلى ذوي العقل والرأي الرشيد خاصة أن يعملوا على ضبط الأمن وحماية المستضعفين من عدوان المعتدين، وعصابات المفسدين، كما نهيب بأهل العلم في أن ينهضوا بمسؤوليتهم وأن يأخذوا بزمام المبادرة قبل فوات الفرصة.

هذا؛ وإنكم في الأيام القادمة ستبتلون بالانتخابات، فاجعلوا أهم أمركم إقامة شرع الله الذي به صلاح الدنيا والآخرة، فلا تمدوا أيديكم ولا تمنحوا أصواتكم إلا لمن يكون ولاؤه للإسلام، ومن تأمنونه على دينكم ودنياكم.

احبتي اهل تونس نصيحتي لكم تمسكوا في دينكم في كتاب ربكم في سنة نبيكم ولا تقبلو عنها بديل واقيموا الصلاة في مساجدكم جماعه كما امرنا رب العالمين

نسأل الله أن يولِّي عليكم من يكون به صلاح أمركم، واجتماع كلمتكم، وألا يشمت بكم عدوا ولا حاسدا، إنه سبحانه سميع مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:15 PM
سمعت في إذاعة القرآن شيء يخوف أول مرة يمر علي
وهي قصة حصلت في عهد موسى عليه السلام ، والقصة كالتالي
أن إمرأة أتت إلى موسى عليه السلام تائبة وقالت له يا موسى أنا زنيت و قد حملت
من الزنا و عندما أنجبت الطفل قتلته
فقال لها موسى عليه السلام : ما هذا العمل العظيم الذي فعلتي ، أخرجي من هنا قبل أن ينزل الله علينا نار من السماء بسبب ما فعلتي
وذهبت المرأة ، ثم أرسل الله عز وجل ملك من السماء إلى موسى عليه السلام يقول له: ماذا فعلت بالمرأة التائبة ، أما وجدت أفجر منها؟؟؟؟


فقال موسى و من أفجر منها ؟؟؟؟؟
فقال : تارك الصلاة عامداً متعمداً ، عمله أعظم مما عملت هذه المرأة

... جمع الصلوات
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من جمع صلاتين من غير عذر فقد أتى باباً من أبواب الكبائر"
وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تتركن صلاة متعمداً. فإنه من ترك صلاة متعمداً برئت منه ذمة الله" تخيل.. ذمة الله برئت منه!! فلا رعاية ولا حماية ولا حراسة من الله عز وجل....
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث الإسراء والمعراج: "ورأيت ليلة أسري بي أناساً من أمتي ترضخ رؤوسهم بالحجارة (أي تكسر بها) كلما رضخت عادت فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ فقال: هؤلاء الذين كانت رؤوسهم تتكاسل عن الصلاة"!!
يقول الله تعالى: (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا) مريم: 59.
يقول ابن عباس رضي الله عنه: ليس معنى أضاعوا الصلاة تركوها بالكلية.. ولكن كانوا يجمعونها فيؤخرون صلاة الظهر إلى صلاة العصر ويؤخرون صلاة المغرب إلى صلاة العشاء.. والغي: واد في جهنم تستعيذ منه النار لشدة حره!

فهل يصر أحد بعد ذلك على جمع الصلوات !

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



الإنسان الحكيم يعلم علم اليقين أن الحياة الدنيا مرحلة ابتلاء وامتحان، وميدان جهاد، ومصابرة، ويدرك إدراك الخبير أن الصراع ما زال مستمرا بين الحق والباطل، والرشد والغي، والصدق والكذب، منذ نزل آدم عليه السلام إلى الأرض، وسيستمر إلى ما شاء الله، فالباطل والغي والكذب من سلوكيات الشيطان وجنوده من شياطين الإنس والجن. هؤلاء الذين قال تعالى عنهم "المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف" "التوبة:67" إنهم يدعون إلى المنكر، من باطل وغي وكذب، بأنواع المكر والحيل والخداع، يحسنون القبيح ويقبحون الحسن، ويخدعون به أكثر الناس لنيل حظوظ عاجلة وشهوة حاضرة، مع الغفلة عن المصير والنهاية.

أما الحق والرشد والصدق، فيحمله الرسل وأتباعهم من العلماء والمصلحين، ويوضحونه للناس ويبصرونهم به ويكشفون عنه الشبه، ويجاهدون في سبيله فيهتدي على أيديهم من شاء الله هدايته، من ذوي البصائر النافذة والعقول الراجحة، الذين يميزون بين الضار والنافع، وينظرون في عواقب الأمور، ويصبرون على مجاهدة الهوى، والنفس، والشيطان، ومجاهدة المنافقين فيتقربون إلى الله بالجهاد في سبيله، والثبات على دينه، عند تلاطم أمواج الفتن، واشتداد أذى الفتانين.

العرب اليوم يعيشون في معترك فتن عظيمة متنوعة، فالمال فتنة وقد فاض اليوم بأيدي الناس، والأولاد فتنة وقد استعصى أمرهم على كثير من أولياء أمورهم، ومخالطة الأشرار من المنافقين فتنة، وقد امتلأت بهم بلاد المسلمين، والدعاية إلى الباطل والتنفير من الحق فتنة، وقد تعاظم اليوم خطرها وتطاير شررها وتنوعت أساليبها، فالعالم أصبح قرية صغيرة بسبب تطور وسائل النقل ووسائل الإعلام، وما يقال أو يفعل في أقصى الأرض يصل إلى أقصاها بواسطة المذياع والتلفاز والانترنت، بأسرع وقت وأقرب طريق، وأصبح صوت الباطل في هذه الأجهزة واضحا وجهوريا. وصوت الحق فيها خافتا وخفيا. فغالب هذه الآليات الحديثة ديدنها الهدم والتخريب والتحريش والتشويش، وترويج الباطل وتشويه الحق، والقليل من هذه الآليات إذا جعلت في برامجها ذرة من الحق سلطت عليه الباطل حتى يغطيه ويمحو أثره.

تأتي مشاهد السخرية التي تزين الباطل وتشوه الحق، تحول العلم الصحيح إلى علم مزيف، والدين الحق إلى دين مشين، والخبر اليقين إلى خبر مريب، فتسمع التنفير مما أباح الله، وترويج الخلاعة والمجون. ولم يرحم الإعلام المكتوب، في أغلبه، من مقالات منحرفة، وأخبار ما أنزل الله بها من سلطان، وخصام بلا مصالحة، إلى جانب ذلك أصبح المتلقي، في حيرة، وتردد، أآخذ الحقيقة من المذياع، أم التلفاز، أم الانترنت، أم من صحيفة من الصحف أم من كتاب مغر!.

فماذا يصنع هذا المتلقي؟ فالباثون لا يميزون بين الحق والباطل، والصحيح من الزيف، بل يزعمون أنها أحسن ما قيل، والغريب أن من تراث العرب والإنسانية ما ينفع الناس ويهديهم لكن هؤلاء الباثون يقولون إنها وردت في كتب قديمة، ويسمونها الكتب الصفراء، للتنفير منها، أما تلك التي بأيديهم فيقولون إنها كتب عصرية من إنتاج المفكرين وآراء المثقفين ولو كانوا "لا يعلمون شيئا ولا يهتدون" "المائدة:104"، "أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين" "البقرة:16".

من تعنت العرب، أنهم لم يمتثلوا لأقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أخبرهم في حديث روته عائشة "إنما بعثني الله مبلغا ولم يبعثني متعنتا"، وآخر عن ابن مسعود "هلك المتنطعون"، ولم يلتزموا بأمر الله تعالى "وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ، وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ، وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ" "آل عمران:103- 105".


أين أنتم يا معشر العرب، ألم ينهكم خاتم المرسلين كما نهت الرسل من قبله "إياكم والفتن فإن وقع اللسان فيها مثل وقع السيف"؟!، "إن الله تعالى رفيق يحب الرفق ويعطي عليه ما لا يعطي عن العنف"، "إياكم والفتن فإنها تشعل نيران الحروب المدمرة، وتهدم الكيان"، "إن السعيد لمن جنب الفتن، ولمن ابتلي فصبر"، "إن الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم"..

لماذا يا عرب لا تتعاونوا على البر والتقوى؟ ألم يكفكم قول الله تعالى حين أمر ونهى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله" "المائدة:2" ألم يقل لكم خاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم "ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به". وقال "ما من إمام أو وال يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلة والمسكنة إلا أغلق الله أبواب السماء دون خلته وحاجته ومسكنته".


والغريب أننا نجد العرب المسلمين الذين أوجب عليهم دينهم وفرض عليهم الزكاة، ليرحموا من في الأرض، في عصرنا هذا انحرفوا، ومالوا إلى الإسراف والتبذير فيما لا ينفع الناس وهذا مخالف لحديث صحيح روي عن جابر "المؤمن يألف ويؤلف، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف، وخير الناس أنفعهم للناس" ونجدهم أيضا قد خالفوا مقصد رسول الله صلى الله عليه وسلم "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"، وأيضا "المسلمون عند شروطهم ما وافق الحق من ذلك"..

فأين التآلف؟ وأين المسالمة؟ وأين التعاون على البر والتقوى؟ ومتى يقلع العرب عن إثارة الفتن والخصومات؟ ومتى يتحدون ويعتصمون بحبل الله؟ ومتى يزهقون الباطل ويحقون الحق؟ ومتى يشكرون الله الذي قال لهم "وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا" "البقرة:143" ويلتزمون بالاعتدال؟ "علموا ويسروا ولا تعسروا، وبشروا ولا تنفروا، وإذا غضب أحدكم فليسكت"، "علموا ولا تعنفوا فإن المعلم خير من المعنف".

فيا أيها الإنسان "عليك بالبر فإن صاحب البر يعجبه أن يكون الناس بخير وفي خصب"، "عليك بالعلم، فإن العلم خليل المؤمن، والحلم وزيره، والعقل دليله، والعمل قيّمه، والرفق أبوه، واللين أخوه، والصبر أمير جنوده". وختاما أدعو الله أن يهدي الناس للتآخي والتواد.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:16 PM
الشيخ ناصر العمر: لا يجوز السكوت على المظالم لكن إحراق النفس من أكبر الذنوب
المسلم ـ خاص | 13/2/1432 هـ




http://imagecache.te3p.com/imgcache/2242acd3ed0d5d88634cdb5bf9114480.jpg
د. ناصر العمر

أكد فضيلة الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر المشرف العام على موقع المسلم أن إحراق النفس من أكبر الذنوب فلا يجوز قتل النفس تعبيراً عن الغضب، أو طلباً لرفع الظلم وإنما يكون إزالة الظلم بالطرق والأساليب الشرعية التي لا يترتب عليها مفاسد أعظم مما يراد زواله.

وبين فضيلته بأن الأمة تعيش مظالم عظيمة في كثير من بلاد المسلمين، ولا يجوز السكوت على هذه المظالم الخاصة والعامة فضلاً عن إقرارها أو تأييدها، بل يجب السعي الجاد لرفعها عن الشعوب والأفراد بكل وسيلة شرعية لأن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك الله أن يعمهم بعقاب من عنده، {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال:25]، ولكن هذا لا يبرر أن يكون قتل النفس من أساليب رفع الظلم .



http://imagecache.te3p.com/imgcache/fea260b7257bc01828233673b561ce39.jpg

وأشار فضيلته إلى ما تناقلته الأنباء بعد أحداث تونس من تكرار محاولة إحراق النفس في عدد من البلدان العربية؛ اقتداءً بمن أحرق نفسه في تونس وأن هذا يعد من أكبر الذنوب كما في نصوص الكتاب والسنة مستشهداً بالأية الكريمة: {وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً} [النساء:29]، وقوله تعالى: {وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195] موضحاً أن النفس يدخل في ذلك، فنفس الإنسان ليست ملكاً له؛ بل هو مؤتمن عليها ومطالب بالمحافظة عليها حتى يلقى ربه.

وبين فضيلته بأن نصوص العلماء قديماً وحديثاً ظاهرة متضافرة على تحريم هذا العمل، وبيان عِظَم جُرم مرتكبه، فلا يجوز قتل النفس تعبيراً عن الغضب، أو طلباً لرفع الظلم، وإنما يكون إزالة الظلم بالطرق والأساليب الشرعية التي لا يترتب عليها مفاسد أعظم مما يراد زواله.

وأوضح فضيلته أن من الأساليب المحرمة قتل النفس وانتهاك الأعراض وإتلاف الأموال والإخلال بالأمن، ومن القواعد المقررة في الشريعة أن (الغاية الشريفة لا تبرر الوسيلة المحرمة).
وأضاف الشيخ ناصر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يصلي على قاتل نفسه كما ثبت في الصحيح عن جابر بن سمرة رضي الله عنهما قال: أتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمشاقص، فلم يصلِّ عليه ، رواه مسلم.

ودعا وسائل الإعلام أن تبصر الناس بسوء هذا العمل في العاجل والآجل سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه، وأن يصلح أحوال المسلمين وولاتهم، وأن يهديهم للالتزام بشرعه؛ فلن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، وكفى الله المسلمين شر الظالمين أينما كانوا.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:16 PM
ما أجمل الحيــآة مع ( الله ) !

الله إسم لم يطلق إلا على الله ( هل تعلم له سميا ) .
الله الأصل في أسماء الله وصفاته ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) .
الله أول إسم في أول آية من كتاب الله ( بسم الله الرحمن الرحيم ) .
الله تضمن كلمة الشهادة التي تنقل من الكفر إلى الإيمان ( لا إله الإ الله محمد رسول الله ) .
الله اسم عظيم وكريم .
~× عندما يحار العقل أمام معجزة ربانية يصرخ صرخة داخلية ياالـــله
~× عندما تعجب النفس بجمال كوني ومنظر جميل رائع تصرخ من أعماقها ياالـــلــه .
~× عندما نرى الجمال بكل صورة ، جمال الصورة وجمال الخَلق والخُلق يسعد اللسان بقول ياالــله .

~× عندما تضيق النفس وتداهمنا الأحزان والهموم والأوهام نرددها بإنشراح صدر ياالـــله .
~× عندما يضيق الطريق وتظلم الدنيا أمام حلم أو أمنية أو رغبة نرى أن تحقيقها سعادة لنا نقول ياالــله .
~× عندما نسير في دروب الحياة المليئة بالشهوات والشبهات والمشكلات نبحث عن عون من الله .
~× عندما نقترف المعاصي ونتخبط في الأثام ويضيق الصدر ويصبح العيش ضنكاً والدنيا نكداً نلهج بطلب العفو من الله .
~× عندما تداهمنا الأمراض ويعتل الجسم وتضعف القوى ونبحث عن العلاج نطلب الشفاء من الله .
~× عندما يداهمنا خريف العمر وتتساقط أوراق العمر ويحدودب الظهر ويضعف العقل نردد ياالــله .
~× عندما يقترب منا الموت ونرى ملك الموت وهو ينزع الروح ونطلب الثبات نقول يااللــه .



وكثيرة هي الأحداث والصور التي نعيشها ، وكثيرة هي الأمور التي نريدها وكثيرة هي الأماني التي نريدها وكثيرة هي المصائب التي نقع فيها ، في هذه الدنيا التي أتعبت أنفس وأرهقت عقول وأفنت اجساد .
هي دار كدح ونصب وعناء و العاقل من يلتجيء دوم ويرتبط بعلاقة قوية مع رب السماء .
الله لايريد منا طعام فهو يطعمنا .
الله لايريد منا شراب فهو يسقينا .
الله لايريد منا رزقا فهو يرزقنا .
الله لايريد منا ملك فهو مالك الملك .
الله لايريد منا إلا التوحيد .
نعبده لانشرك به ، نقدسه لانجعل له شريك ، ندعوه بلاوسيط ، نتضرع إليه بخشوع وبكاء ، نذل هذه النفس الأمارة بالسوء له سبــحانه .
نؤمن أنه إله وأنه رب وأن له أسماء وصفات نعلم ماأخبرنا بها وما لم يخبرنا لانعلمه ولكن نؤمن به بلا تشبيه ولا تعطيل ولاتكييف .
نؤمن برسله عليهم الصلاة والسلام والكتب السماوية والملائكة واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره .



الرسالات التي ختمت بمحمد عليه الصلاة والسلام بدين عظيم قويم لن يقبل من أحد غيره هو الإسلام .
نؤمن بالملائكة فهم مخلوقات من نور ويفعلون مايؤمرون وهم خلق أبداً لايعصون منهم من أخبرنا عنهم الصادق الأمين عليه الصلاة والسلام ومنهم من لانعرفه ولكن نؤمن بوجودهم .
نؤمن بالكتب السماوية التي إنزلت قبل القران ، ختمها الله بالقران فجمع فيه كل شيء بلا نقص فتعالى الله عن النقص في كلامه فالقران كلام الله نسخ ماقبله من الكتب التي حرفت وبدلت .
نؤمن باليوم الاخر ، يوم القيامة ويوم الحساب ويوم إعطاء الكتب إما بيمين أو بشمال نسال الله أن يجنبنا طريق الخذلان وأن يجعل مستقرنا في الجنان .
نؤمن بالقدر خيره وشره ، نستسلم لقضاء الله ولا نتواكل ونترك العمل بل نعمل وكل ميسر لما خلق له وإنما نتوكل ونأخذ بالأسباب وماكتب لك سياتيك مهما صده عنك العالم أجمع ومالم يكتب لك لن يأتيك مهما حاول العالم أن يأتي به لك ، هي أقدار كتبت نسال الله من خيري الدنيا والآخرة .

وعندما نتدبر القرآن الكريم و سيرة خير المرسلين صلى الله عليه وسلم ونقرأ أحاديثه الشريفة وندرس حياة الصحابة الأجلاء ونقرا كلمات تسطر من نور الإيمان .
نعرف أننا نتعامل مع رب كريم ، يجزاي عن القليل كثير .
نعرف أننا نتعامل مع رب غفور يغفر الذنب العظيم ولا يبالي .
نعرف أننا نتعامل مع رب تواب يقبل التوبة ويحب التوابين من يكثرون التوبة فيانفس من يكثر التوبة سوى من يقع في الذنب أكثر من مرة فهل تعقلين ؟!
نعرف أننا نتعامل مع رزاق يرزقنا من حيث لانحتسب وخزائنة ملئ بالخيرات ، فهل نحمل هم رزقاً ونفكر في مستقبل قد لاندركه وأكرر لانتواكل ولكن لاتكون قضية الرزق شغلنا الشاغل .
نعرف أننا نتعامل مع رب رحيم ، رحمته وسعة كل شيء ، ورحمته أعظم من رحمة أم ولدتك او أب حمل همك فلما الحزن يامؤمن لما الحزن ! (( ورحمتي وسعة كل شيء ))

نعلم أننا نتعامل مع رب عليم وسميع وقريب يعلم السر وأخفى فنزن العمل قبل أن نعمله والكلمة قبل أن نصدرها ونصدح بالدعاء سراً وخفاء وإعلانا لخضوعنا لرب السماء فهو قريب مجيب .
نعلم أننا نتعامل مع رب أعلى فعندما نخر ساجدين في خضوع تام وذل تام نقول سبحان ربي الأعلى فهو أعلى له العلو المطلق في ذاته دون إضافة إلى موجود من موجداته .
نعلم أننا نتعامل مع عظيم ، عظم شأنه وجلال قدره الذي جاوز حدود العقل .
نعلم أننا نتعامل مع كبير ، أكبر من كل شيء ، صغر دون جلاله كل كبير .
الله بديع السماوات والأرض ، الله نور السماوات والأرض ، الله ذو الجلال والإكرام ، الله مالك الملك .
الله السالم من كل عيب والبرئ من كل آفة فهو السلام .
الله العزيز له العزة بمعانيها الثلاثة عزة قوة وعزة الامتناع وعزة الغلبة .
الله
لانمل من ذكره .
اذكره في نفسك أخي المسلم ليذكرك في نفسه .
أذكره في ملأ ليذكر في ملأ خير منه .
اذكره وأكثر من ذكره ليملأ قلبك طمأنينة وراحة وقلها ياالـــلــه .

فيامن يبحث عن السعادة .
ويامن يبحث عن الطمأنينة .
ويامن أغقلت دونه أبواب الملوك والأغنياء .
يامن داهمته الخطوب والأحزان .
يامن كان المرض له رفيقا فأعياه .
العلاج بين يديك ..
وما أجمله من علاج ..
حين يكون قرب من الله وأنس بالله ورضا لله ورضا بقضاء الله وقدر الله .
أحبــابي : ما أجمل الحياة مع الله .


هدى
قال تعالى ( قل هو الله أحد * الله الصمد * لم يلد ولم يولد * ولم يكن له كفواً أحد ) الإخلاص

نور من السنة
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم إن لله تسعة وتسعين إسماً مائة إلا واحداً من أحصاها دخل الجنة . رواه البخاري .

وقفة :
قال الفضيل رحمه الله: من خاف الله دله الخوف على كل خير.

للامانة منقول

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:17 PM
أعجب حسن خاتمة مرت بي !

القــصـــة ملخّصة:


قال الشيخ أبو إسحاق الحويني :

جاءني شابين ملتزمين فقالا لي :

جئنا نحدثك بقصة عجيبة وقعت لنا :

بينما كنّا نَمُرُ أمام مستشفى ـ في مصر ـ ، فإذا بسيارة متوقفة أمام المستشفى وفيها امرأة كبيرة السنّ بدأت تحتضر، فسارعنا إليها، وقُمنا بتلقينها الشهادة وقلنا لها : يا أمّاه.. قولي :

" لا إله إلا الّله محمّد رسول اللّه " ،

فإذا بها ترفع السبابة وتقول:




" لا إله إلا الله محمّد رسول الله "، ثمّ فاضت روحها لبارئها.
وما هي إلا لحظات، وإذا بابنها الذي أخرجها منذ زمن يسير من المستشفى وعاد إلى إدارة المستشفى لاستخراج ببعض الوثائق، يجدّ أمهُ قد فارقت الحياة.
فجعل الابن المصدوم بموت أمه يبكي لفقدانها،
فاقترب منه الشابان وقالا له:
أبشر خيراً.
فقال لهما متعجباً : كيف ؟ بماذا أبشر؟
فقالا له: لقد مررنا بمحض الصدفة ووجدنا أمّك تحتضر، ولقد قمنا بفضل الله بتلقينها الشهادة
والحمد لله لقد نطقت بكلمة التوحيد قبل أن تفيض روحها لخالقها .
فإذا بالابن يصيح ويرغي ويزبد مرسلا صيحة مدوية :
ويلكم؟؟ ماذا فعلتم؟؟ لقد كَفّرتُم أمي !
فصُعق الشابين، ولم يفهما شيئا
فقال الابن غاضبا: إنّ أمي " قبطية " ـ أي نصرانية ـ وها هي قد ماتت على الإسلام .
فسبحان الله والحمد الله ولا إله إلا الله والله أكبر
يُقدّر الله تعالى ويسبق الكتاب، فتخرج المرأة من الكفر إلى الإسلام لتنجو من النّار الخالدة في آخر دقيقة من عمرها بإذن الله تعالى.
فمن الذي جاء بالشابين في آخر رمق من عمرها ليكونا سببا في أنّ تكون من أهل الجنّة بحول الله وقوته وحده ؟
إنّه الله الرّحمن الرّحيم التوّاب
من يدري ؟ فلعلّ من أسباب نجاتها، أنّها فعلت عملاً صالحاً وكانت مخلصة فيه، فكتب الله لها به النّجاة من النّار والموت على الإٍسلام.
أو كانت تودّ اعتناق الإسلام، وكان حضور الشابين الدفعة التي كانت تنقصها.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:17 PM
3 - حكم البدعة في الدين بجميع أنواعها :


كل بدعة في الدين فهي محرمة وضلالة ، لقوله - صلى الله عليه وسلم - : وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وقوله - صلى الله عليه وسلم - : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد وفي رواية : من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد فدل الحديثان على أن كل محدث في الدين فهو بدعة ، وكل بدعة ضلالة مردودة ، ومعنى ذلك أن البدع في العبادات والاعتقادات محرمة ، ولكن التحريم يتفاوت بحسب نوعية البدعة ، فمنها ما هو كفر صراح ، كالطواف بالقبور تقرّبًا إلى أصحابها ، وتقديم الذبائح والنذور لها ، ودعاء أصحابها ، والاستغاثة بهم ، وكأقوال غلاة الجهمية والمعتزلة . ومنها ما هو من وسائل الشرك ، كالبناء على القبور والصلاة والدعاء عندها ، ومنها ما هو فسق اعتقادي كبدعة الخوارج والقدرية والمرجئة في أقوالهم واعتقاداتهم المخالفة للأدلة الشرعية ، ومنها ما هو معصية كبدعة التبتل والصيام قائمًا في الشمس ، والخصاء بقصد قطع شهوة الجماع .


تنبيه :

من قَسَّمَ البدعة إلى بدعة حسنة وبدعة سيئة فهو مخطئ ومخالف لقوله - صلى الله عليه وسلم - : فإن كل بدعة ضلالة لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - حكم على البدع كلها بأنها ضلالة ، وهذا يقول : ليس كل بدعة ضلالة ؛ بل هناك بدعة حسنة . قال الحافظُ ابنُ رجب في شرح الأربعين : ( فقوله - صلى الله عليه وسلم - : كل بدعة ضلالة من جوامع الكلم لا يخرج عنه شيء ، وهو أصل عظيم من أصول الدين ، وهو شبيه بقوله - صلى الله عليه وسلم - : من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد ، فكل من أحدث شيئًا ونسبَهُ إلى الدين ، ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالة ، والدين بريء منه ، وسواء في ذلك مسائل الاعتقادات ، أو الأعمال أو الأقوال الظاهرة والباطنة ) انتهى .


وليس لهؤلاء حجة على أن هناك بدعة حسنة إلا قول عمر - رضي الله عنه - في صلاة التراويح : نعمت البدعة هذه .


وقالوا أيضًا : إنها أُحدثت أشياء لم يستنكرها السلف ، مثل جمع القرآن في كتاب واحد ، وكتابة الحديث وتدوينه .


والجواب عن ذلك أن هذه الأمور لها أصل في الشرع ، فليست مُحدثة ، وقول عمر : ( نعمت البدعة ) يريدُ البدعة اللغوية لا الشرعيّة ، فما كان له أصل في الشرع يُرجَعُ إليه ، إذا قيل : إنه بدعة ، فهو بدعةٌ لغةً لا شرعًا ؛ لأن البدعة شرعًا : ما ليس له أصل في الشرع . وجمع القرآن في كتاب واحد له أصل في الشرع ؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يأمر بكتابة القرآن ، لكن كان مكتوبًا متفرقًا ، فجمعه الصحابة - رضي الله عنهم - في مصحف واحد حفظًا له .
والتراويح قد صلاها النبي - صلى الله عليه وسلم - بأصحابه ليالي ، وتخلَّفَ عنهم في الأخير خشية أن تفرض عليهم ، واستمرّ الصحابةُ - رضي الله عنهم - يصلونها أوزاعًا متفرقين في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - وبعد وفاته ، إلى أن جمعهم عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - على إمام واحد كما كانوا خلف النبي - صلى الله عليه وسلم - وليس هذا بدعة في الدين .
وكتابةُ الحديث أيضًا لها أصل في الشرع ، فقد أمر النبي - صلى الله عليه وسلم - بكتابة بعض الأحاديث لبعض أصحابه ؛ لما طلب منه ذلك ، وكان أبو هريرة - رضي الله عنه - يكتب الحديث في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - وكان المحذور من كتابته بصفة عامة في عهده : خشية أن يختلط بالقرآن ما ليس منه ، فلما تُوفّي - صلى الله عليه وسلم - انتفى هذا المحذور ؛ لأن القرآن قد تكامل ، وضبط قبل وفاته - صلى الله عليه وسلم - فدوَّنَ المسلمون الحديثَ بعد ذلك حفظًا له من الضياع ، فجزاهُمُ الله عن الإسلام والمسلمين خيرًا ؛ حيث حفظوا كتاب ربهم وسنة نبيهم - صلى الله عليه وسلم - من الضياع وعبث العابثين .


الفصل الثاني ظهور البدع في حياة المسلمين والأسباب التي أدت إليها

1 - ظهور البدع في حياة المسلمين ، وتحته مسألتان :


المسألة الأولى : وقت ظهور البدع :



قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - واعلم أن عامة البدع المتعلقة بالعلوم والعبادات إنما وقع في الأمة في أواخر عهد الخلفاء الراشدين ، كما أخبر به النبي - صلى الله عليه وسلم - حيث قال : من يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين وأول بدعة ظهرت : بدعةُ القدر ، وبدعة الإرجاء ، وبدعة التشيع والخوارج ، ولما حدثت الفرقة بعد مقتل عثمان ظهرت بدعة الحرورية ، ثم في أواخر عصر الصحابة حدثت القدرية في آخر عصر ابن عمر وابن عباس وجابر وأمثالهم من الصحابة - رضي الله عنهم - وحدثت المرجئة قريبًا من ذلك ، وأما الجهمية فإنما حدثوا في أواخر عصر التابعين بعد موت عمر بن عبد العزيز ، وقد روي أنه أنذر بهم ، وكان ظهور جهم بخُراسان في خلافة هشام بن عبد الملك .
هذه البدع ظهرت في القرن الثاني ، والصحابةُ موجودون ، وقد أنكروا على أهلها ، ثم ظهرت بدعة الاعتزال ، وحدثت الفتن بين المسلمين ، وظهر اختلاف الآراء والميل إلى البدع والأهواء ، وظهرت بدعة التصوف ، وبدعة البناء على القبور بعد القرون المفضلة ، وهكذا كلما تأخر الوقت زادت البدع وتنوعت .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:18 PM
بسم الله

والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله

وعلى اله واصحابه أجمعين

وبعد :




- الايثار (http://www.malak-rouhi.com/vb/showthread.php?t=22296)هو ان يقدم المسلم حاجة غيره من الناس على حاجته، برغم احتياجه
ما يبذله، فقد يجوع ليشبع غيره و يعطش ليروي سواه ، بل قد يموت في
سبيل حياة الاخرين، وبهذا الشعورالنبيل يجدد حقيقة ايمانه فيطهر نفسه من
الاثرة والانانية التي هي حب النفس وتفضيلها على غيرها وهي صفة ذميمة
نهى عنها الرسول صلى الله عليه وسلم .

- فما اقبح ان يتصف الانسان بالانانية وحب النفس، وما اجمل ان يتحلى
المسلم بالايثار وحب الاخرين، وهذا هو درب الفائزين الذين اثنى الله
عز و جل عليهم بقوله تعالى : { ويؤثرون على انفسهم ولو كان بهم خصاصة }
سورة الحشر. ( خصاصة : اي شدة وحاجة)

- الإيثار خُلق رفيع يبعد الإنسان عن الظلم والرذيلة (كالغش والبهتان -
والتلاعب بالاسعار وايذاء الاخرين وهو نتيجة الزهد في الدنيا وايثار الاخرة
ولا يمكن الوصول إلى خُلق الإيثار إلا بالقناعة والسخاء والبذل والعطف
على الفقراء والمحتاجين والايتام .

- من خصائص المؤمن (http://www.malak-rouhi.com/vb/showthread.php?t=22296)ان يؤثر اخاه المؤمن (http://www.malak-rouhi.com/vb/showthread.php?t=22296)في حظوظ الدنيا على نفسه طلبا -
لثواب الاخرة ، وان من اعظم الكرامة ان تؤثر بخيرك لغيرك،لقول الرسول
صلى الله عليه و سلم : ( لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحبه لنفسه )

- فهذا سيد الخلق وخاتم النبيين وإمام المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، -
جاءته امراة واعطته بردة هدية،فلبسها صلى الله عليه وسلم وكان محتاجا
اليها ورأه احد اصحابه فطلبها منه وقال: ما احسن هذه...اكسنيها فخلعها
النبي صلى الله عليه وسلم واعطاها اياه فقال الصحابة للرجل:ما احسنت،
لبسها الرسول صلوات الله عليه محتاجا اليها ثم سالته وعلمت انه لا يرد احدا
فقال الرجل: إني والله ما سألتُه لألبسها، إنما سألتُه لتكون كفني. [البخاري] .
واحتفظ الرجل بثوب الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فكان كفنه .
وفي رواية للبيهقي قالت عائشة رضي الله عنها: ما شبع رسول الله -
صلى الله عليه وسلم ثلاثة متوالية، ولو شئنا لشبعنا ولكن كان يؤثر
على نفسه.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:18 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
القران كلام الله فهو نور يضي لنا الطريق الى دروب الجنه وهو سعادة لنا في الدارين ...فيجب علينا قراءته وحفظه والعمل بما جاء به.

ومن القواعد والضوابط المعينه في حفظ القران :
١-يجب ان يكون حفظك على شيخ لتصحيح التلاوه
٢-احفظ كل يوم وجهين وجها بعد الفجر ووجها بعد العصر اوبعد المغرب وبهذه الطريقه تحفظ القران كاملأ خلال سنه .
٣-الحفظ يكون من سورة الناس الى سورة البقرة، لانه ايسر .وبعد حفظك للقران تكون مراجعتك من البقرة الى الناس.
٤-الحفظ يكون من مصحف موحد في الطبعه ليكون معينا على رسوخ الحفظ وسرعة الاستذكار لمواطن الأيات واواخر الصفحه وأولها.
٥-كل من حفظ القران في السنتين الاولتين يتفلت عليه المحفوظ وهذه تسمى(مرحلة التجميع) فلاتحزن من تفلت القران منك وكثرة خطئك ،وهذه مرحلة صعبة للإبتلاء، للشيطان منهانصيب ليوقفك عن حفظ القران فدع عنك وساوسه واستمر في حفظه فهو كنز لايعطى لأي أحد.
اللهم اجعل القران الكريم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا .واجعله يوم القيامه شاهد لنالاعلينا.
وصلى اللهم وسلم على نبينا محمد

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:18 PM
حبيت اضع بين ايديكم موضوعي
حتى تعم الفائدة على الجميع
* ان لكل شيء في الحياة:- اسم ، صورة . ثم حقيقة ، فاذا تحققت حقيقه الشئ يأتي منها نفع هذا الشيء .. بمعنى:-
*التجارة مثلا
هناك من يسمي نفسه تاجر : الاسم تاجر ، الصورة : عنده محل و مكان للتجارة و سجل تجاري .... فاذا لم يبذل الجهد لهذه التجارة و يبدأ في تفعيل هذا الاسم كان مجرد اسما فقط فمثلاتجده فاتح محلا منظر فقط بدل ما يقعد على القهوة بيقضي وقت فهل هذا تاجر ؟ طبعاً لا .. فهذا وحده لا يكفي لكي يكون تاجر بحق ..
-و لكن التاجر الحقيقي تجده يبذل الجهد لهذه التجارة : يستيقظ من الفجر ليذهب للسوق و يحمل السيارات و يذهب الى المحل او شركتة و يشرف على البضاعة بنفسه و يتفق مع التجار ويكون وسط محله يتابع البيع .... و هكذا يصبح الموضوع حقيقة فاذا حدث ذلك كله يعود النفع من هذه التجارة على هذا التاجر .... بل فإذا غاب صبيه يوم فإنه يذهب بنفسه و يفتح المحل و يرتب البضاعة و قد ينشغل طوال اليوم مع العملاء و الصفقات و ينسى يأكل..فى سبيل تحصيل الربح من التجارة .
ثم ان هذا التاجر لا يفعل ذلك بدون ما يكون لديه خطه مسبقه وبرنامج عمل و جدول اعمال مسبق فى ذهنه بهذة الاعمال و الخطوات... فهو فكر فى هذا الترتيب مسبقا ليضمن نجاحه فى التجارة و تحصيل الربح..بل انك لا تقوم بأى أمر قبل أن تكون قد رتبت له فى ذهنك خطه معينه و خطوات مرتبه لانجازة.
**فهل تحصيل الايمان لا يستحق منا ان نفكر و نرتب له و هو السبيل للنجاح فى الدنيا و الاخرة و الوصول للجنه..
* كذلك الزراعة: تجد الفلاح يصحوا مبكراً و يتابع الارض و اذا عنده رى اليوم فإنه يصحو في عز البرد و ينزل الأرض لأنه هايروي الارض النهارده فهو فلاح بجد و بحق و حقيقي فلما تحققت عنده حقيقة الزراعة عاد عليه نفع هذه الحقيقة و باع المحصول و أثمر مجهوده لأنه بذل الجهد بجد لتحقيق الزراعة.
*كذلك الصناعة : لها اسم ، صورة ، من مصانع و ماكينات ثم لها حقيقة و هي بذل الجهد ليخرج المنتج من المصنع و الا لا تكون هناك صناعة فإذا تحركت عجلة الانتاج ظهر نفع هذه الصناعة .
***بل انك فى اقل امور حياتك تضع لنفسك خطه لانجاز هذا الامر فمثلا اذا كنت ستسافر لاجازة فانك تفكر فى المكان و تحجز فية و تعد سيارتك و تفكر ماذا ستاخذ معك للرحله ............ وهكذا..
فإن العلماء يقولون ان " الايمان ايضا " كذلك :-- له اسم ، صورة ، ثم حقيقة-وهذه الحقيقة لا تظهر الا ببذل الجهد فإذا ظهرت حقيقة الايمان عاد النفع الى الانسان .
كيف ذلك و هل للإيمان نفع
:- المشكلة ان الناس لا ترى نفعا للإيمان و لذلك لا تتحرك لبذل الجهد لتحقيق حقيقة الايمان فغالبا ما تجد ان الناس تتصور ان الايمان سيأتي هكذا لوحده بدون بذل جهد لتحصيله تماما كالطالب الذي اسمه طالب فقط و لكن صورته و حقيقته غير ذلك فهو لا يحضر للمدرسة و لا يبذل جهد المذاكرة فهو منظر فقط ولا يحصل حقيقة الدراسة فلا يعود عليه نفعها.
* في حين أن الكل على يقين بأنه لو نام في بيته فلن ياتى له احد ولن ياتى له عمل.
**و الفلاح الذى يبيع امام بيته بعد ما يرجع من الارض و الزراعه.. سكر ، شاى , اذا لم يبيع في يوم ما فانة لا يتضايق .. لأنه لا يرى انه بقال.. هذا شئ ثانوى بجانب الارض و الزراعة .
و المشكلة اننا مثل هذا الفلاح الهاوى نتعامل مع الايمان كانه شئ ثانوى في حياتنا بجانب انشطة حياتنا التى نعطى لها اهمية و اولويه عظمى من: الاشغال و الاعمال- و البيت- و الاولاد – و المصالح الدنيوية التى لا تنتهى الخخخخخ.............ولما يتبقى بعض وقت ممكن نهتم بتحصيل الايمان و اذا لم يتوفر وقت مش مهم...
** الخلاصة
: يقول العلماء ان بذل جهد الايمان يلزمه و يصاحبه ولا بد ( التقديم والتأخير ) بمعنى :-
عند بذل الجهد للإيمان لابد من تقديم أمره و تبديته على اى شيء آخر حتى يظهر حقيقة هذا الجهد ....
***و بالتالي لابد ان تكون عندك اولوية لاعمال الايمان ....و يتبع ذلك انك عامل لنفسك نظام مرتب لتحصيل ذلكمش اعمل اي شي وخلاص بكفي والله هذا الي بقدر اعمله
*ابدا اليوم بصلاة الفجروبصدقة واجعلها يوميه... فالملكان يناديان كل يوم بأمر من الله طبعا " اللهم اعطي منفقا خلفا ،واعطي ممسكا تلفا ".. وصلاه الفجر هى أخطر صلاه على مجريات أحداث اليوم حيث يقدر لك سيناريو أحداث اليوم عندها إما يوم سهل موفق أو غير ذلك..وأحرص على صلاه الجماعه بالمسجد قبل تكبيره الاحرام صف أول إن أمكن..
اعمل لنفسك ورد يومي
قراءة للقرآن-جزء باليوم ...اعمل لنفسك جدول حفظ القرآن و نظامه و مع مين و امتى الوقت لذلك..لومره فى الاسبوع على يد شيخ مثلا..3 صفحات مثلا كل اسبوع -اخراج صدقات قديه كل شهر وكيف و لمن و في أي مصارف وتقسم المبلغ على ايام الشهر بحيث هذا البند موجود فى حياتك كل يوم فتتصدق يوميا اقرء أذكار الصباح و المساء كل يوم .. ما اجمل قيام الليل اقرء القرءان لوتصلي ركعتين قبل ان تنام ...وتحافظ على ال 12 ركعه السنن الراتبه و هكذا..
لوتسمع و تشاهد درس او ندوة دينيه عن مواضيع تخص حيتنا الدينيه والدنيويه كل فترة
صوم 3 ايام كل شهر..ولا تنسى أن تدعو الله فى أوقات الاجابه .فى السجود,بين الآذان و الاقامه ,بعد الصلوات,فى قيام الليل و وقت السًحر...
أى يكون لديك خطه مسبقه وبرنامج عمل و جدول اعمال مسبق فى ذهنك بهذة الاعمال و الخطوات..لكى تنجح مع الله
لابد ان يكون فى ذهنك جدول يومى واضح لهذه الاعمال
اذن ابدا الآن فى وضع جدولك الثابت اليومى لاعمال تحصيل حقيقه الايمان
وهذا الجدول غير الفرائض و التى تعطيك الاساسيات للاسلام – اى : اسمك – وصورتك فقط ..
اما حقيقه ايمانك فلن ياتى الا ببذل جهد لتحصيلة...ولا بد له من خطه وجدول اعمال لتحقيق ذلك..
ثم ان هذا الايمان اى حقيقة الايمان لها نفع في الدنيا قبل الاخرة وهو ما يجب ان نفهمه :- وذلك في الدنيا قبل الاخرة و هذا الجهد يرجع بالنفع على حياتك الدنيا قبل الاخرة فمن انفق في سبيل الله و تصدق على خلق الله- فالله سبحانه و تعالى يضمن له ان ينفق عليه
" يابن آدم انفق ينفق عليك "
... ثم ان هذه المعاملة الوحيدة التي تعود بالنفع بالأضعاف و ليس بالنسبة و الفرق الرهيب 10 اضعاف او 70 ضعف او 700 ضعف و يضاعف لمن يشاء .
يقول الله سبحانه وتعالى" أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ.(16)اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(17).إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ(18).سورة الحديد
ان الله يريد ان يقول لنا فى هذة الايات
**ان من مات قلبه وتجمد ايمانة ويريد احياؤة وعودة الايمان اليه فعليه بالصدقه فهى تطفئ غضب الرب و تستمطررحمات الله على قلوب العباد فتحيا بعد مواتها كما يحيى الله الارض بعد موتها ... وقد بين الله الآيات .. لعلكم تعقلون..
فان القلب الذى يبحث عن الايمان والفوز لابد له اولا ان يكون قلبا حيا وذلك ياتى بالصدقه.
هذا التحصيل للإيمان لا يأتي الا بجهد الذي يتطلب تفريغ بعض الاوقات لتحصيل ذلك مع رؤية النفع الذي يعود على الانسان و تغيير شكل حياته السابقة فتصبح افضل كثيرا مما كان يتصور ..
يمكنك البدء باستغلال الاوقات المهدرة الكثيرة فى يومك ثم بالتدريج ستستطيع تفريغ اوقات اكثر لتوجيهها لتحصيل الايمان...
************************************************** *******************
و لوجود مثل هذا الجدول فى ترتيب يومك فوائد كثيرة 1- وضع مستهدف تسعى لتحقيقةيحفزك على الانجاز بالفعل
2- تكون البنود واضحة فيسهل العمل والانجاز.
3- سهولة استحداث و اضافة بنود جديدة..
4- ضمان المساهمه في بنود مختلفة
:-صدقة-ذكر-قراءة ,حفظ قران-قيام-صلاة ضحى-صلاة سنن- صيام 3 ايام بالشهر-دعاء-درس علم-بر والدين-زيارة مريض-كفالة يتيم-اطعام – امر بالمعروف- صلة رحم- كلمه طيبة.
5-ضمان الترقي في الاعمال مع الزمن والمعرفه
انت بتزيد ولا بتنقص فكل يوم لابد وأن تزيد في القرب من الله عما قبل ووجود جدول اعمال يسهل لك ادراك ذلك انت بتزيد ولا بتنقص .... لان العلماء يقولون ان الطريق الى الله طريق صاعد كالمنحدر اذا لم تزدد فيه و توقفت فانك تنزلق..فلابد من الزياده ولو بسيطه ... نسأل الله الزيادة
6- ضمان اقرراعمل الجدول
ولكن متى و اين و كيف ولمن.
7- ضمان عدم التسويف..
" لما اخلص جامعة – لما اشتغل- لما اتزوج و استقر – لما الاولاد يكبروا
ولكن لا
احبتي في الله
اخواني وخواتي الاعضاء-
ابدا الآن من اليوم ..وكل يوم ضع جدولك من الآن .. .لان الدنيا مشاغلها لا و لن تنتهىالا بموتك..
فالدنيا هي دار استكمال الايمان اما الاخرة فهي دار استكمال الشهوات.. فالدنيا هى نسخه تجريبيه من البرنامج للتجربه و الاختبار اما النسخه الكامله منالبرنامج التى بدون أى منغصات فهى فى الآخرة .
8- ضمان انى لو مت فى اى وقت فان النية منعقدة مع الله
على انجاز مهام هذا الجدول كل يوم فتلقى الله بنيه صادقة لعمل مستمر فى طاعة اللة. وهذا هو الاجراء العملى الذى يمكن أن نأخذه تجاه ما نرى من حالات وفاه لاعزاء علينا فنتعلم كيف نكون مستعدين فى أى يوم للقاء الله بل فرحين مطمئنين لذلك فقد أزلنا إحساس الوحشه مع الله من أنفسنا. نسال اللة تحصيل حقيقه الايمان و الفوز برضوانه ..
انشرها لمن تحب لتعم الفائدة و يكون لك اجر دعوة للخير
ان شاءالله
اخواني وخواتي الاعضاء
أسألكم خالص الدعاء لي ..
في وقت سأكون في أمس الحاجة إلى دعائكم الطيب
فلتدعوا لي بالرحمة و المغفرة ..
و لتسألوا الله أن أنال شفاعة محمد و آل محمد
يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ..
ربي يحميكم ويحفظكم من كل مكروه امين يارب

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:19 PM
http://www7.0zz0.com/2010/12/22/13/978883287.jpg

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هو حكم الشرع في الشخص الذي يؤخر الزواج، مع العلم بأنه قادر على الزواج لكنه يفكر دائماً في صعوبات هذه الحياة، علماً بأنه يبلغ من العمر الثالثة والثلاثين؟

الواجب على المقتدر الزواج، هذا هو الصواب ما دام له شهوة يشتهي النكاح فالواجب عليه أن المبادرة بالزواج إذا استطاع ذلك، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) هذا فيه الأمر فليتزوج، والصواب أنه للوجوب إذا قدر عليه وله شهوة، وإذا كان يخاف الزنا صار الأمر أشد، فالحاصل أنه يجب عليه إذا كانت له شهوة، وكان يستطيع النكاح يجب عليه البدار وعدم التأخير، وإذا كان يخشى الفتنة وجب بكل حال أن يبادر بالزواج حتى الشيخ الكبير إذا كان عنده قدرة، وليس عنده ما يعفه وجب عليه الزواج، ولو كان شيخاً يجب عليه الزواج لأن العلة موجودة الخوف والفتنة، والواجب على من عنده قدرة على الزواج أو إن كان شيخاً أو كهلاً أو شاباً يجب عليه البدار بالزواج وليس له التأخير، وإذا كان عنده واحدة لا تعفه لأن شهوته كبيرة والواحدة لا تعفه وهو يستطيع نكاح الثانية وجب عليه أن ينكح الثانية، والثالثة والرابعة، إذا استطاع ذلك حتى يعف نفسه وحتى يحصل بسببه كثرة النسل والأمة، ولو لم ترض النساء، النساء من طبيعتهن أن لا يرضين بالجارات، لكن هو ينظر في الأصلح ويسترضي زوجته بما يسر الله من المال وغيره ويعدل، ولا يضره ذلك لا بأس، عليها أن ترضى بذلك، وعليه أن يعدل، وإذا أرضاهن جميعاً بما قسم الله له من المال فهذا خيرٌ إلى خير، والواجب عليهن أن يرضين، وأن يصبرن فإذا عدل ولم يحف، إذا عدل واتقى الله، المقصود أن الواجب على الرجال الشباب والشيوخ أن يتزوجوا وأن لا يؤخروا الزواج إذا كانوا يشتهون النكاح وعندهم قدرة، يجب البدار والمسارعة إلى الزواج، لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج)، والذي لا تعفه الواحدة وهو على خطر يخشى الفتنة يجب عليه أن يتزوج الثانية والثالثة إذا احتاج إليها، والرابعة إذا احتاج، يبادر لا يتأخر، وعليه أن يعدل ويتقي الله. جزاكم الله خيراً، الواقع سماحة الشيخ أن الشاب يواجه عدداً من المشاكل عندما يريد أن يتزوج وأهم تلك المشاكل السكن، إذ لو سكن سكناً جماعياً مع أسرته مع أمه وأبيه وإخوته قد يحدث شيئاً من المشاكل بل إنه من المؤكد حدوثها، فما هو توجيه سماحة الشيخ؟ الله يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ، وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا، إن استطاع أن ينفرد انفرد، وإلا سكن مع أهله واتق الله ما استطاع حسب الطاقة. جزاكم الله خيراً

http://www.binbaz.org.sa/mat/19647

فتوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:20 PM
إلى كل باحث عن رقة القلب
صالح بن عواد المغامسي

{هُوَ اللَّهُالَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُالرَّحِيمُ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُالسَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُسُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُالْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتوَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}

لكل منيسمع ليّ أو لغيري ولكل من يقرأ لنا أو لغيرنا لا تعود نفسك أن يرق قلبك إلى شيءأعظم من القرآن . كل حياة لقلبك لو سمعت مئات المحاضرات والله الذي لا إله إلا هو لاتعدل آية واحده من كتاب الله .

الله جل وعلا يقول :{ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِلَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِيَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ مَا يُقَالُ لَكَإِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِن قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍوَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ} . المؤمن لا يريد شيء أعظم من رضوان الله ورضوان الله لا ينالبشيء أعظم من حب كلام رب العالمين جل جلاله.

ومن أعظم ما أثنى الله به على أولياءهوالصالحين من خلقه أنهم تتصفون بثلاث صفات – رزقنا الله وإياكم إياها بإخلاص – إذاتليت عليهم آيات الله :

وجلُ القلب واقشعرار الجلد وذرف العين .
قال الله موسى وهارونوإبراهيم وإدريس وإسماعيل ومريم وابنها في سورة مريم فذكرهم بصفات متفرقة ثم أجملقال جل وعلا : { أُوْلَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ مِنذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَوَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْآيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا}.

والأشياء بالتعود وأعظم ما ينصح بهالإنسان ليحي قلبه أن يقوم بين يديّ الله في الليل ثم يأتي لآيات أثنى الله فيهاعلى ذاته العلية , ولا يوجد كلام أجمل وأعظم تأثيراً من ثناء الله على نفسه وإخبارالله عن ذاته بما أنه لا أحد أعظم من الله فلا كلام أعظم من كلام الله وبما أنه لاأحد أعظم من الله فلا أحد أعلم بالله من الله .

هذه الأمور القواعد أحفظها جيداً :

لاأحد أعظم من الله ولا كلاماً أعظم من كلام الله ولا أحد أعلم بالله من الله .

فإذاجئت تقف بين يديه اختر آيات في أول تعودك على قيام الليل أثنى الله بها على ذاتهالعلية ثم رددها كثيراً وأنت تصلي حتى تستميل قلبك وتذرف عينك تدريجياً ثم معالأيام يصبح قلبك لا يسكن بشيء أعظم من ذكر الله " ومن استأنس بالله استوحش من خلقه " .

الله يقول عن ذاته العلية :{ أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّوَلَوْ شَاء لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًاثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُاللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا} هذه أشياءمحسوسة تراها و أنت قبل أن تنام فإذا ربطتها بخالقها عظم اليقين في قلبك { وَجَعَلَالنَّهَارَ نُشُورًا وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْرَحْمَتِهِ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء طَهُورًا لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةًمَّيْتًا وَنُسْقِيَهُ مِمَّا خَلَقْنَا أَنْعَامًا وَأَنَاسِيَّ كَثِيرًا وَلَقَدْصَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّاكُفُورًا}

ويقول جل وعلا خواتيم الحشر:{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّاهُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ هُوَ اللَّهُالَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُالْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّايُشْرِكُونَ هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءالْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُالْحَكِيمُ}.

أين شعر الشعراء ؟ أين كلام البلغاء؟ أين وصف الفصحاء؟

هذا كلام ربالعزة في رب العزة جلا جلاله هذا هو قوت القلوب الحقيقي الذي يعيش به المؤمن ويتعودألا يشرب إلا منه ولا ينهل إلا من معينه هذا الذي يسوق إلى رضوان الجنات ويوفق بهالمؤمن للطاعات ويقاد فيه إلى أعلى المنازل .

اللهم أنت الله لا إله إلا أنتعالم الغيب والشهادة مصير كل أحد إليك ورزق كل أحد إليك أسألك اللهم بأسمائك الحسنىوصفاتك العُلى أن تصلي على محمد وعلى آل محمد ، وإن ترزقنا الإخلاص فيما نقول ونسمعوصلي اللهم على محمد وعلى آله .


المصدر : محاضرة الدر المنثور

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:20 PM
بيان غلظ تحريم قتل الإِنسان نفسه
وأن من قتل نفسه بشيء عذب به في النار،
وأنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة
http://img233.imageshack.us/img233/8153/saidaonlinesuicide1.jpg


خالد بن سعود البليهد

1-حديث أَبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ في نَارِ جَهَنَّمَ يَتَرَدَّى فِيهِ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيها أَبَدًا، وَمَنْ تَحَسَّى سُمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَسُمُّهُ في يَدِهِ يَتَحَسَّاهُ في نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فيها أَبَدًا، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَديدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ في يَدِهِ يَجَأُ بِها في بَطْنِهِ في نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيها أَبَدًا).
2-حديث ثَابِتِ بْنِ الضَّحَّاكِ، وَكانَ مِنْ أَصْحابِ الشَّجَرَةِ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَنْ حَلَفَ عَلى مِلَّةٍ غَيْرِ الإِسْلامِ فَهُوَ كَما قَالَ، وَلَيْسَ عَلى ابْنِ آدَمَ نَذْرٌ فِيما لا يَمْلِكُ، وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ في الدُّنْيا عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيامَةِ، وَمَنْ لَعَنَ مُؤْمِنًا فَهُوَ كَقَتْلِهِ، وَمَنْ قَذَفَ مُؤْمِنًا بِكُفْرٍ فَهُوَ كَقَتْلِهِ).

3-حديث أَبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: شَهِدْنا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَيْبَرَ، فَقالَ لِرَجُلٍ مِمَّنْ يَدَّعِي الإِسْلامَ: (هذا مِنْ أَهْلِ النَّارِ، فَلَمّا حَضَرَ الْقِتالُ قاتَلَ الرَّجُلُ قِتالاً شَديدًا فَأَصابَتْهُ جِراحَةٌ، فَقِيلَ يا رَسُولَ اللهِ الَّذِي قُلْتَ إِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَإِنَّه قَدْ قاتَلَ الْيَوْمَ قِتالاً شَدِيدًا، وَقَدْ مَاتَ، فَقالَ صلى الله عليه وسلم: إِلى النَّارِ قَالَ فَكادَ بَعْضُ النَّاسِ أَنْ يَرْتابَ؛ فَبَيْنَما هُمْ عَلى ذلِكَ إِذْ قِيلَ إِنَّهُ لَمْ يَمُتْ وَلكِنَّ بِهِ جِراحًا شَدِيدًا، فَلَمّا كانَ مِنَ اللَّيْلِ لَمْ يَصْبِرْ عَلى الْجِراحِ فَقَتَلَ نَفْسَهُ: فَأُخْبِرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِذلِكَ، فَقالَ: اللهُ أَكْبَرُ أَشْهَدُ أَنّي عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، ثُمَّ أَمَرَ بِلالاً فَنادى في النَّاسِ: إِنَّه لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلاّ نَفْسٌ مُسْلِمَةٌ، وَإِنَّ اللهَ لَيُؤَيِّدُ هذا الدِّينَ بِالرَّجُلِ الْفاجِرِ).

4-حديثُ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم الْتَقى هُوَ وَالْمُشْرِكُونَ فَاقْتَتَلُوا فَلَمَّا مَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلى عَسْكَرِهِ، وَمالَ الآخَرُونَ إِلى عَسْكَرِهِمْ، وَفي أَصْحابِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ لا يَدَعُ لَهُمْ شاذَّةً وَلا فَاذَّةً إِلاَّ اتَّبَعَهَا يَضْرِبُها بِسَيْفِهِ، فَقالُوا ما أَجْزَأَ مِنّا الْيَوْمَ أَحَدٌ كَما أَجْزَأَ فُلانٌ؛ فَقالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (أَما إِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَقالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ: أَنا صَاحِبُهُ قَالَ فَخَرَجَ مَعَهُ كُلَّما وَقَفَ وَقَفَ مَعَهُ، وَإِذا أَسْرَعَ أسرع مَعَهُ؛ قَالَ فَجُرِحَ الرَّجُلُ جُرْحًا شَديدًا، فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ بِالأَرْضِ، وَذُبابَهُ بَيْنَ ثَدْييْهِ ثُمَّ تَحامَلَ عَلى نَفْسِهِ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَخَرَجَ الرَّجُلُ إِلى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقالَ: أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللهِ قَالَ: وَما ذَاكَ قَالَ: الرَّجُلُ الَّذي ذَكَرْتَ آنِفًا أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَأَعْظَمَ النَّاسُ ذَلِكَ، فَقُلْتُ: أَنا لَكُمْ بِهِ، فَخَرَجْتُ في طَلَبِهِ، ثُمَّ جُرِحَ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ في الأَرْضِ، وَذُبابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ، ثُمَّ تَحامَلَ عَلَيْهِ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَقالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ ذَلِكَ: إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ فيما يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ فِيما يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهْوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ).

5-حديث جُنْدُبَ بْنِ عَبْدِ اللهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم (كَانَ فيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ بِهِ جُرْحٌ فَجَزِعَ، فَأَخَذَ سِكِّينًا فَحَزَّ بِها يَدَهُ فَما رَقَأَ الدَّمُ حَتّى مَاتَ، قَالَ اللهُ تَعالَى بادَرَنِي عَبْدي بِنَفْسِهِ حَرَّمْتُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ).

* الشرح:
هذا الباب في بيان جرم عظيم وكبيرة من كبائر الذنوب ألا وهي قتل المسلم نفسه وإزهاق روحه التي بين جنبيه لأجل جزع أو قلة صبر أو ضيق حال أو تعرض لفتنة وغير ذلك. وقد ورد الوعيد الشديد والعذاب الأكيد على هذه الفعلة الشنيعة. فقد دل الحديث الأول على عظم العذاب على قاتل نفسه في الآخرة وأن جزائه في النار من جنس عمله في الدنيا سواء بسواء من باب العدل فيعذب بنفس الطريقة التي قتل نفسه بها فإن كان قتل نفسه برميها من جبل أو مكان عال كان عذابه كذلك بترديه من جبل في النار وإن كان قتل نفسه بسم شربه كان عذابه أيضا بسم يتجرعه في النار وإن كان قتل نفسه بآلة من حديد كام عذابه أيضا بحديدة يطعن بها في بطنه وهكذا الجزاء من جنس العمل. وقوله خالدا مخلدا في النار هذا مؤول عند أهل السنة ليس على ظاهره خرج مخرج الزجر والتخويف وتحقيق مذهب أهل السنة والجماعة أن قاتل نفسه من أهل الإسلام موحد عاص مؤمن بإيمانه فاسق بمعصيته غير خارج من الملة وإن كان مرتكبا لكبيرة خلافا لمذهب الخوارج.
ودل الحديث الثاني على تحريم الحلف بغير ملة الإسلام كقوله والله أنا يهودي او نصراني إن كنت كاذبا لأنه لا يجوز للمسلم تعظيم الكفر وأهله. وقد ورد في الصحيح أن من حلف بغير الإسلام فليتب من ذلك وكفارته أن يتشهد.
ودل الحديث على بطلان النذر في شيئ لا يملكه العبد كاأن يقول إن شفى الله مريضي فسأتصدق بشاة فلان أو مال فلان فنذره لاغ لا ينعقد بذلك لأنه لا يحق له التصرف بمال الغير. ودل أيضا على تحريم لعن المؤمن وهو كقتله في التحريم والإثم. وجعل النبي صلى الله عليه وسلم تكفير المسلم كقتله لأن الكفر سببا في استباحة دمه وقتله. وهذا يدل على خطورة تكفير المسلم ولعنه ويدخل في معناه قذفه بالزنا والعظائم وقد تساهل بعض الناس في إطلاق لسانه في أعراض المسلمين وهذا يدل على ضعف الإيمان وخبث الطوية وقلة الورع في المحارم.
فالواجب على المسلم الحذر الشديد من هذا المسلك المشين. وفي الحديث الثالث بيان لقصة ذلك الرجل الذي كان ظاهر عمله الصلاح والخير وهو في حقيقة الأمر وداخليته الشر والفساد وقد اغتر بظاهره الصحابة رضي الله عنهم وغبطوه ثم بين لهم الرسول صلى الله عليه وسلم حقيقة حاله وأنه من أهل النار يعني يدخل النار ويستوجبها لجرمه ثم لما اشتدت الجراحة في بدنه جزع ولم يصبر فقتل نفسه وختم له بسوء والعياذ بالله. وهذه القصة فيها صدق نبوة الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه أخبر بالغيب فوقع كما قال. وفيه أن المؤمن يجب عليه أن يوقن بخبر الله ورسوله ولا يرتاب أبدا ولو لم يظهر له معنى الخبر وتأويله بل عليه أن يسلم الأمر لله ويصدقه ولو لم يطق ذلك لأن عقله لا يحيط وصفا ولا معرفة كنه الغيب الذي يخبر الله به وأكمل المؤمنين إيمانا أعظمهم صدقا ولذلك كان أبو بكر يدعى الصديق لعظم تصديقه. ومما يؤسف له اليوم ضعف التصديق عند طائفة من المسلمين لتأثرهم بالماديات.
وفيه أن العبرة بخواتيم العمل وهذا يوجب على المؤمن الحذر من سوء الخاتمة ولكن جرى عدل الله ولطفه أنه لا يخيب من كان صادقا في إيمانه وأن يخذل من كانت سريرته منطوية على الشك والنفاق. وفيه أن شرط دخول العبد الجنة أن يكون مسلما بدين محمد مصدقا بشرعه مؤمنا بوحيه وهذا يدل على أن جميع الكفار بصنوفهم وأصحاب البدع المكفرة الجنة عليهم حرام. وفيه أن من حكمة الله تسخير الرجل المنافق والفاسق لنصرة الدين فلنا عمله الظاهر ونيته وسوء قصده عليه يحاسبه ربه يوم القيامة.
وهذا يدل على أن المؤمن إذا دعي لعمل صالح أجاب ولو كان القائم عليه فيه شبهة أو ريبة أو يعرف بشر فلا حرج عليه في المشاركة عند ترجح المصلحة وانتفاء المفسدة ولذلك قرر الأئمة مشروعية القتال وإقامة الجمعة مع إمام الجور وهذا يبين وسطية منهج أهل السنة خلافا للغلاة.
وفي الحديث الرابع تفصيل أتم لقصة الرجل الذي قتل نفسه. وفيه دليل على أن الانسان قد يكون يعمل الصالحات في حياته ويثني عليه الناس ويعجبون بعمله ثم والعياذ بالله ينتكس ويعمل السيئات التي توجب له دخول الجنة وهذا ظاهره مشكل ولكن قوله فيما يبدو للناس يزيل الإشكال ويبين بأن المراد أن هذا الرجل كان يرائي بعمله ونيته فاسدة في الداخل ويظهر عمله لغرض من الدنيا ثم غلب عليه سوء القصد فختم له بسوء فيدخل النار. وعكس ذلك رجل كان عاصيا يجاهر بالذنوب لا يطيع الله يذمه الناس ويحذروه ولكن في قلبه نية صالحة تشعره بالندم والخوف من الله ويحدث نفسه بالتوبة فتغلب هذه النية الصالحة على قلبه عند موته فيختم له بعمل صالح فيدخل الجنة. أما من كان مؤمنا وعمل الصالحات طاعة لله إيمانا واحتسابا فهذا يختم له بخير ويثبته الله عند موته إنفاذا لوعده ورحمة بعبده المؤمن ولا يظلم ربك أحدا. وفي الحديث الخامس ذكر لقصة رجل كانت في يده قرحة واشتد عليه الألم ثم أخذ سكينا فقطع موضع القرحة قصدا للموت لم يرد المداواة فنزف دمه حتى مات فحرم الله عليه الجنة وأدخله النار لأنه تجاوز حد الله وتسبب في قتل نفسه واستعجل الموت وترك ما يجب عليه من الصبر ولم يوقن بالثواب المترتب على صبره.
والتحريم المذكور في الحديث ليس على سبيل التأبيد عند أهل السنة وإنما المراد تحريم مؤقت حتى يطهر من عمله ويكون صالحا لدخول الجنة. وفيه دليل على تحريم تعاطي العبد الأسباب المفضية للموت كالسرعة الجنونية وتعاطي المخدرات والمخاطرة بالنفس في الألعاب الرياضية الخطيرة. وقد كثر في هذا الزمان الإنتحار في المسلمين لضعف الوازع الديني وقلة البصيرة وكثرة الجهل والاستخفاف بغضب الرب وعذابه والله المستعان. أما الكفار فالإنتحار عندهم ظاهرة مشهورة منذ القدم لخوائهم الروحي وإنكارهم البعث وفساد فطرتهم.
فينبغي على المسلم أن يعظم حرمة هذه النفس وأن يوقن بعظم العقوبة على قتل النفس ولا يرتكب هذه الجريمة مهما بلغت به الأحوال وضاقت عليه الأسباب وتعرض للفتنة والأذى وعليه أن يصبر ويرضى بالقدر ويحتسب الثواب ويسلم أمره لله ويعلم أن البلاء طريق إلى الجنة ويعلم إنما هي أيام قلائل ويلقى ربه ويفضي إلى ما قدم من العمل.






خالد بن سعود البليهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:20 PM
إذا أردنا أن نبدأ من البدية فإن رأس الأمر الإسلام وعمادة الصلاه فيها يقام الدين وبدونها يهدم إن تعليم الأبناء الصلاه وتعودهم عليها أمر ليس بالهين لإنك تتعامل مع نفس بشرية وليس مع عجينة تشكلها كيف تشاء والمثل الإنجليزي يقول إذا استطعت أن تجبرالفرس علي أن يصل إلى النهرفلن تستطيع أبدا أن ترغمه على أن يشرب فالأمر فيه مشقة ونصب وتعب بل هو جاهد في الحقيقة ولعل فيما يلي ما يعين على تحمل هذه المشقة ومواصلة ذلك الجهاد يعد الاهتمام جيدا بالطفل الأول استثمارا لما بعد ذلك لان أخوتة الصغار يعتبرونة قدوتهم وهو الأبوين التضرع إلى الله عزوجل بالدعاء (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء) والاستعانة به عزوجل لإننا لن نبلغ الآمال بمجهودنا وسعيا بل بتوفيقة تعالي فلنلح بالدعاء ولا نيأس وعدم اليأس أبدا من رحمه الله ولنتذكر أن رحمته وفرجه يأتيان من حيث لاندري فإذا كان موسى علية السلام قد أستسقى لقومة ناظرا إلى السماء الخالية من الحسب فأن الله تعالي قد قال له ( أضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه أثنتا عشرة عينا) ليكن لديك اليقين بإن الله عزوجل سوق بأجرك على جهادك وأنه بقدرته سوف يرسل لأبنك من يكون السبب هدايته أويوقعه في ضرف أو موقف معين يكون السبب في قربه من الله عزوجل فما عليك إلا الاجتهاد ثم الثقة في الله تعالي وليسفي مجهودك في مرحلة بين الخامسة والسابعة يمكن ترغيب الأطفال بالكلام البسيط اللطيف الهادئ عن نعم الله وفضله وكرمه وعن حب الله تعالي للعبد ورحمته له حتي يشتاق لرضاء الله من تلقاء نفسه بعد أن نتحدث عن يسر الطاعة وسهولته على المؤمن وأثرها على حياة الإنسان كما نعلمة أن الصلاة سعي إلى الجنة وأعلمي أختي الفاضلة أن الله عزوجل إذا علم منك صدق النية فسوف يعينك ويقيضلك من يعنك في ذلك ويسهله عليك قال تعالي ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وأن الله لمع المحسنين ) وتذكري أن لك أجر صلاته وصالح أعماله (من دعا إلى هدى كان له مثل الأجر مثل اجور من تبعه لا ينقص من اجورهم شيئا) وختاما نسأل الله أن يرزقنا ذرية صالحة بررة اتقياء ننفعهم وينفعونا .... اللهم امين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:21 PM
أخي المسلم اقرا و تأمل
صلاة الفجر تشكو من قلة المصلين فيها مع انها صلاة مباركة مشهودة اقسم الله بوقتها فقال والفجر و ليال عشر
أخي المسلم
كم من أجور ضيعتها يوم نمت عن صلاة الفجر كم حسنات ضيعتها يوم سهوت عن صلاة الفجر او أخرتها كم من كنوز فقدتها يوم تكاسلت عن صلاة الفجر
1/ صلاة الفجر تعدل قيام ليلة كاملة
يقظة من نوم + إجابة للأذان + صلاة مع أهل الإيمان = ثواب قيام ليلة
قال صلى الله عليه و سلم من صلى العشاء في جماعة فكانما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكانما قام الليل كله أخرجه مسلم

2الحفظ في ذمة الله لمن صلى الفجر
فعن ابي ذر رضي الله عنه قال.قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من صلى الصبح فهو في ذمة اللهرواه مسلم
كن من رجال الفجر و اهل صلاة الفجر اولئك الذين ما ان سمعوا النداء يدوي الله اكبر.الصلاة خير من النوم .هبوا و فزعوا و ان طاب المنام و تركوا الفرش و ان كانت وثيرة ملبين النداء فخرج الواحد منهم الى بيت من بيوت الله تعالى و هو يقول اللهم اجعل في قلبي نورا و في لساني نورا و اجعل في سمعي نورا و اجعل في بصري نورا و اجعل من خلفي نورا و من امامي نورا و اجعل من فوقي نورا فما ظنك بمن خرخ لله في ذلك الوقت لم تخرجه دنيا يصيبها و لا اموال يقترفها اليس هو اقرب الى الاجابة في السعادة يعيشها حين لا ينفك النور عنه طرفة عين .

3 صلاة الفجر جماعة نور يوم القيامة
قال صلى الله عليه و سلم بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة

4 دخول الجنة لمن يصلي الفجر في جماعة
قال صلى الله عليه و سلم من صلى البردين دخل الجنة والبردين هما الفجر و العصر
وقال صلى الله عليه و سلم لن يلج النار احد صلى قبل طلوع الشمس و قبل غروبها

5 يمنع الرزق و بركته
قال ابن القيم ونومة الصبح تمنع الرزق لانه وقت تقسم فيه الأرزاق

6قال صلى الله عليه و سلم
ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها

7 تقرير مشرف يرفع لرب السماء عنك
قل صلى الله عليه وسلم يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل و ملائكة بالنهر و يجتمعون في صلاة الفجر والعصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسالهم الله و هو اعلم كيف وجدتم عبادي فيقولون تركناهم وهم يصلون و اتيناهم و هم يصلون فيا عبد الله يا من تحافظ على صلاة الفجر سيرفع اسمك الى الملك جل و علا . الا يكفيك فخرا و شرفا

8 الرزق والبركة لمن صلى الفجر جماعة
قال صلى الله عليه وسلم اللهم بارك لأمتي في بكورها

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:21 PM
http://www.osrah.net/forum/uploaded/2117/01193864510.gif
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هذا في زمانهم!!رحمهم الله...فكيف لو أدركوا زماننا!؟




http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif

عن الزبيدي عن الزهر عن عروة
عن عائشة رضي الله عنها قالت:
"رحم الله لبيداً إذ يقول:
ذَهَبَ الذينَ يُعَاشُ في أكنافِهِم*****وَبَقِيتُ في خَلفً كجلدِ الأَجربِ
قالت عائشة: كيف لو أدرك زماننا هذا ؟
قال عروة: رحم الله عائشة، كيف لو أدركت زماننا هذا ؟
قال الزهري: رحم الله عروة، كيف لو أدرك زماننا هذا ؟
قال الزبيدي: رحم الله الزهري، كيف لو أدرك زماننا هذا ؟
سير أعلام النبلاء (2/198)








هذا في زمانهم!!رحمهم الله...فكيف لو أدركوا زماننا!؟





عن الحسن البصري رحمه الله قال (( لو أن رجلا أدرك السلف الأول ثم بُعث اليوم ما عرف من الإسلام شيئا ـ قال : ووضع يده على خده ثم قال : إلا هذه الصلاة ـ ثم قال : أما والله ما ذلك لمن عاش في هذه النكراء ولم يدرك هذا السلف الصالح ، فرأى مبتدعا يدعو إلى بدعته ورأى صاحب دنيا يدعو إلى دنياه ، فعصمه الله من ذلك ، وجعل قلبه يحنّ إلى ذلك السلف الصالح يسأل عن سبيلهم ويقتص آثارهم ويتبع سبيلهم ليعوض أجرا عظيما ، فكذلك فكونوا إن شاء الله )) البدع والنهي عنها لابن وضاح




هذا في زمانه!! رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!!؟





قال الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام -رحمه الله تعالى- توفي سنة 224 هـ-: "المتبع للسنة كالقابض على الجمر، وهو اليوم عندي أفضل من ضرب السيف في سبيل الله - عز وجل-"

.كتاب الإيمان
هذا في زمانه!! رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!؟







http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif

قيل للإمام عبد الله بن المبارك -توفي سنة (181هـ) -رحمهُ اللهُ-:
هل بقي مَن ينصحُ؟!
فقال:«وهل تعرفُ مَن يقبلُ؟! »
«تاريخ بغداد» (7/191)













هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟




قال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه:

"إنكم في زمان كثير فقهاؤه قليل خطباؤه قليل سؤاله كثير معطوه العمل فيه قائد للهوى.
وسيأتي بعدكم زمان قليل فقاؤه كثير خطباؤه كثير سؤاله قليل معطوه الهوى فيه قائد للعمل
اعلموا أن أحسن الهدى في آخر الزمان خيرٌ من بعض العمل"
قال الحافظ في الفتح : "سنده صحيح ، ومثله لا يقال من قبل الرأي" أهـ
وقد أخرج هذا الأثر - أيضاً - الإمام مالك في الموطأ 1/173
علق الإمام بن عبد البر توفي 463 هـ، رحمه الله ـ
"والعيان في هذا الزمان على صحة معنى هذا كالبرهان" أهـ







http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif




هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟

قال الخطيب البغدادي في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع 2/415:
أنا الحسن بن أبي بكر ، أنا أحمد بن إسحاق بن بنجاب الطيبي ، والحسن بن علي بن زياد ، نا أبو نعيم ضرار بن صرد ، نا عبد العزيز بن أبي حازم قال: قال أبي:" كان الناس فيما مضى من الزمان الأول إذا لقي الرجل من هو أعلم منه قال: اليومَ يومُ غُنمي ، فيتعلم منه ،
وإذا لقي من هو مثله قال: اليوم يوم مذاكرتي ، فيذاكره ،
وإذا لقي من هو دونه علمه ، ولم يَزهُ عليه .
قال: حتى صار هذا الزمان ، فصار الرجل يعيب من فوقه ابتغاء أن ينقطع منه، حتى لا يرى الناس أن له إليه حاجة !
وإذا لقي من هو مثله لم يذاكره ، فهلك الناس عند ذلك.اهـ
أبو حازم هو : سلمة بن دينار الأعرج من صغار التابعين ثقة من الزهاد تولى قضاء المدينة،









هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟

في اختصار المقريزي لكتاب الوتر لمحمد بن نصر ص 326:
وقال معاذ القارئ في قنوته : اللهم قحط المطر ، فقالوا: آمين !
، فلما فرغ من صلاته قال قلت: اللهم قحط المطر،
فقلتم: آمين ! ألا تسمعون ما أقول ، ثم تقولون: آمين .
*معاذ القارئ صحابي صغير رضي الله عنه ، قيل: إنه ممن أقامه عمر يصلي بالناس التراويح .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:22 PM
هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟

http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif
أَخْبَرَنَا الأوزاعي عَنِ الزُّهْرِيِّ عَن عروة بن الزبير قَالَ , قَالَ مسور بن مخرمة لقد وارت الأرض أقواما لو رأوني جالسا معكم لاستحييت منهم








هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟





سمع حذيفة رضي الله عنه رجلا يقول اللهم أهلك المنافقين

فقال يا ابن أخي لو هلك المنافقون لاستوحشتم في طرقاتكم من قلة السالك.
مدارج السالكين (1/358)









هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟

""عن عيسى بن يونس، عن الأوزاعي، عن حبان بن أبي جبلة،
عن أبي الدرداء قال:لو خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكم اليوم،
ما عرف شيئاً مما كان عليه هو وأصحابُه إلا الصلاة !
قال الأوزاعي: فكيف لو كان اليوم..؟!
قال عيسى: فكيف لو أدرك الأوزاعي هذا الزمان..؟!""
البدع والنهي عنها لابن وضاح
قلت :
هذا في زمانهم!!رحمهم الله...فكيف لو أدركوا زماننا!؟







http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif

عن أم الدرداء قالت:
دخل عليّ أبو الدرداء وهو مغضب،
فقلت:ما أغضبك؟
فقال:والله ما أعرف من أمَّة محمد شيئاً إلا أنهم يصلّون جميعاً.رواه البخاري 650.
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري(2/138):
وكأنّ ذلك صَدَرَ من أبي الدرداء في أواخر خلافة عثمان، فيا ليت شعري، إذا كان ذلك العصر الفاضل بالصفة المذكورة عند أبي الدرداء فكيف بمن جاء بعدهم من الطبقات إلى هذا الزمان؟!

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:22 PM
هذا في زمانهم!!رحمهم الله...فكيف لو أدركوا زماننا!؟

عن أنس رضي الله عنه قال :
ما أعرف شيئاً ممَّا كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم !
قيل : الصلاة؟
قال: أليس ضيَّعتم ما ضيَّعتم فيها ؟!
رواه البخاري 529 .
هذا في زمانهم!!رحمهم الله...فكيف لو أدركوا زماننا!؟








قال مالك بن دينار :

أقسم لكم، لو نبت للمنافقين أذناب ما وجد المؤمنون أرضاً يمشون عليها
حلية الأولياء (2/376)
هذا في زمانه!!رحمه الله...فكيف لو أدرك زماننا!؟









قال حماد بن زيد :

قيل لأيوب السختياني:العلم اليوم أكثر أم أقل ؟!
فقال أيوب الكلام اليوم أكثر !! والعلم كان قبل اليوم أكثر.
المعرفة والتاريخ:2/232)
هذا في زمانه !! رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!؟
http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif







قال ذو النّون المصريّ رحمه الله:

كان الرّجل من أهل العلم يزداد بعلمه بغضا للدّنيا وتركا لها،
فاليوم يزداد الرّجل بعلمه للدّنيا حبّا وطلبا،
وكان الرّجل ينفق ماله على العلم،
واليوم يكتسب الرّجل بعلمه مالا،
وكان يرى على طالب العلم زيادة صلاح في باطنه وظاهره
فاليوم يرى على كثير من أهل العلم فساد الباطن والظّاهر
المدخل لابن الحاج (2/ 126)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:22 PM
هذا في زمانه !!رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!؟


عن عبد العزيز بن أبي رواد ، قال :

« كان من قبلكم إذا رأى من أخيه شيئا يأمره في رفق ، فيؤجر في أمره ونهيه
وإن أحد هؤلاء يخرق بصاحبه ، ويستعقب أخاه ، ويهتك ستره »
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لابن أبي الدنيا
هذا في زمانه !!رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!؟
http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif
قال الأوزاعيّ- رحمه اللّه تعالى-:
كان هذا العلم كريما يتلقاه الرّجال، فلمّا دخل في الكتب، دخل فيه غير أهله
سير أعلام النبلاء (7/ 114).
هذا في زمانه !!رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!؟
قال عبد الله بن عمر رضي الله عنه :
لقد عشنا برهة من دهرنا وإن أحدنا ليؤتى الإيمان قبل القرآن
وتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم
فنتعلم حلالها وحرامها وما ينبغي أن يوقف عنده منها كما تتعلمون أنتم القرآن اليوم
ولقد رأينا اليوم رجالا يؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان فيقرأ ما بين فاتحته إلى خاتمته ما يدري ما آمره ولا زاجره
ولا ما ينبغي أن يوقف عنده منه وينثره نثر الدقل .
أخرجه الحاكم في مستدركه حديث رقم101 وقال أنه صحيح على شرط الشيخين ، ووافقه الذهبي. وأخرجه البيهقي في سننه (3/120)
هذا في زمانه !!رحمه الله ... فكيف لو أدرك زماننا!؟









http://dl4.glitter-graphics.net/pub/36/36344lk962lm10n.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:23 PM
تفجير الكنيسة وتفجير المسَلَّمات
29/1/1432 هـ
أ.د. ناصر العمر


" بسم الله الرحمن الرحيم "
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وبعد، فقد تناقلت وكالات الأنباء خبر تفجير كنيسة الإسكندرية، ويشرع في هذا المقام بيان الحكم الشرعي من قبل أهل العلم ولاسيما من سئل من المفتين وتمكن من تصور المسألة على وجهها الصحيح فيتأكد الجواب في حقه وهذا من فروض الكفايات إذا قام به بعض علماء الأمة سقط عن الباقين.

وقد بين أهل العلم في هذه البلاد وغيرها في أكثر من مناسبة أنهم يجرمون التفجيرات في بلدان المسلمين غير المحتلة بعساكر الكفار الذين لا يختلف في كفرهم وجواز قتلهم، كاليهود في فلسطين مع وجوب مراعاة الشروط اللازمة في ذلك حتى لا يكون من قتل النفس بدون حق أو يترتب على ذلك مفاسد أعظم من المصلحة المراد تحقيقها وليس هذا مكان بيان وتفصيل هذا الأمر وإنما يرجع إليه في مظانه كما بين العلماء أما التفجير في بلاد المسلمين فهو محرم لأنه ينال معاهدين أو مستأمنين أو من لهم شبهة عهد أو أمان بل قد علم من الواقع أنها تنال بعض المسلمين أيضاً، وكل هؤلاء لهم ما يعصم دماءهم، ولا يجوز أن تستباح الدماء بالشبه، بل الشبهة توجب عصمة الدم حتى في الحدود، ولا يصح عند أهل العلم قياس التعدي على الدماء المعصومة لمن ذكروا بمسألة التترس (إذ لا خوف استئصال ولا مصلحة عظيمة كفتح دار الكفر هنا ولا ما يقارب ذلك مما نص عليه العلماء في مسألة التترس) بل المفاسد المترتبة على هذه الأعمال أكبر، وهذا مقرر عند سواد طلاب العلم وأهل الدعوة في هذه البلاد ناهيك عن علمائها، قديماً وحديثاً.

مع أنه حتى هذه الساعة لم يتحقق هل الذي قام بتلك التفجيرات بمصر مسلمون أم غير مسلمين؟
وهل من قاموا بها إن كانوا من المسلمين قاموا بها لشبهات دينية أو ثارات وإحن شخصية؟

وهل من الممكن أن تكون هذه التفجيرات بمباشرة أو دفع أو دعم لوجستي من قبل استخبارات دول أخرى كالموساد أو غيرها من أجل إثارة الفتن بين المسلمين وغيرهم؟ كل ذلك ممكن فلا نستبق التحقيقات ولا نرمي بريئاً بالظنة.

وبهذه المناسبة نحذر شباب المسلمين من التسرع في الحكم على هذه النوازل قبل الرجوع إلى علمائهم الراسخين التزاماً بقوله تعالى: (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً).

لكن مما يسترعي الانتباه في زخم الحدث وضوضائه طائفة من المنافقين والعلمانيين، تعودت استثمار الفتن، فاستغلت تلك الضوضاء للمتاجرة بقضية الكنيسة ودماء الأقباط! بل والقيام بتفجيرات أخرى لا تقل خطورة عن تفجير الكنيسة، بل هي أخطر! إذ قاموا بمحاولات لتفجير المسلمات الشرعية، وزعزعة العقيدة الإسلامية! في انتهازية أيدلوجية لا دليل شرعي أو منطق عقلي صحيح يؤيدها.

ومن المعروف عن تلك العصابة من المنافقين والعلمانيين أنها (وسواسة خناسة) إذا فجر مسجد للمسلمين من قبل اليهود أو الوثنيين أو الصليبيين، خنسوا وبدؤوا في الهمس والوسوسة والدعوة للتهدئة وضبط النفس، فدماء المسلمين لا تساوي عندهم شيئاً، وربما اعتذروا للصليبي الغازي أو الهندوسي المعتدي أو اليهودي المجرم، وحملوا المسؤولية المصلين بمن فيهم الأطفال الصغار والشيوخ الكبار، أما إذا فجرت كنيسة فينتفشون ويرفعون صراخهم ويحملون المسؤولية كافة الإرهابيين والصحويين (زعموا)، وربما اتهموا كل المتدينين في المجتمع بل قد يجرمون التدين في الأمة وقد فعل هذا بعضهم قبل أن تُظهِر نتائج التحقيقات شيئاً!

وكعادتهم حاول بعض الحمقى النيل من المناهج الشرعية، وآخر من الخطب والخطباء، وثالث اتهم الوعي الإسلامي في المجتمع، ولم يكتف حتى زعم أن "التخلّف هو واقع اجتماعي إسلامي يجب أن يقتلع"! إلى غير هذا من دعاوى العريضة الكاذبة التي يرددونها لهدم التدين في الأمة والسبب المساعد على بث هذا الزعم تصرفات حفنة لا يدرى من هي وما انتماؤها ومن دعمها في تفجير الكنيسة! أما الأصل الدافع لتبني تلك الدعوى فليس حادث التفجير في حد ذاته بل هم لا يفرقون بين من يقوم بالتفجيرات المحرمة وبين من يرى الجهاد الصحيح المنضبط بالشروط الشرعية، فأي جبل يناطح هؤلاء المهزومون؟! أيحق لعاقل إن كان يهرف بما يعرف أن يصم الإسلام في بلداننا بالتخلف، لقيام شرذمة لا تمثل سواد المسلمين بتبني التفجيرات ضد من عصم دمه وماله، بينما يعظم هؤلاء المنافقون بكل غباء حضارة دول قد دنس بعض موظفيها الرسميين بل بعض كبار مسؤوليها مساجد المسلمين وديارهم وانتهكوا حرماتهم! أم أن هذا هو سرَّ تقدمهم الحضاري عنده؟!

فهذه طائفة، وطائفة أخرى قبل أن ينجلي غبار الحدث عن مرتكبيه طفقوا في محاولات خاسرة لتفجير بعض (مسلمات الشريعة)، ولا سيما فيما يتعلق بالولاء والبراء، حتى قال قائلهم: موتاهم في النار وموتى الكنيسة في الجنة مع الشهداء والأبرار! فانظر كيف يتحول اللبراليون والمنافقون إلى تكفيريين كبار يعلنون التكفير ويحكمون بالخلود في النار على صفحات الجرائد الرسمية دون بينة أو دليل، ثم يرمون الدعاة والناصحين بالتكفير! وفي مقابل تكفيرهم هذا! يبالغون في تولي إخوانهم من أهل الكتاب وإظهار أخوتهم لهم، وتقديم التعازي وصناعة المراثي والمطالبة بكفالة ما لم يفكروا يوماً من الدهر بالمطالبة بكفالته للمسلمين المضطهدين في بلدانهم المحتلة أو الأصلية! ولم يبق لهم إلاّ إظهار اللطم وشق الجيوب والمطالبة بإقالة الحكام ورد الحق المسلوب، ( ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحدا ًأبداً وإن قوتلتم لننصرنكم).

وأخيراً.. قد لا نعجب من انتفاضة البابا في روما لأبناء ملته، ومطالبته الحكومة المصرية بحماية أتباع مذهبه، ولكني أعجب من سكون كثير من المسلمين –ولاسيما أهل الفضل- وبرودهم تجاه قضاياهم، كما أعجب من جرأة بعض المنافقين والعلمانيين وأشباههم الذين فاقت انتفاضتهم انتفاضة البابا لأبناء شريعته، فذاك لم يتجرأ على استغلال الحدث من أجل الطعن على التدين في المجتمع، ولا على الدين الإسلامي، أما هؤلاء فقد فعلوا! مع أننا نعلم من سلبيتهم تجاه الحوادث التي تنزل بالمسلمين ومساجدهم أن الدافع لهم هنا غير إنساني خلافاً لما يدعون! وإني لأخشى أن يجيء اليوم الذي ينتهزون فيه تصرفات بعض الغلاة في الدعوة إلى نبذ المصلين وترك الصلاة لأن الغلاة يصلون! وهم الآن حول هذا يحومون ويدندنون، فإذا رأيتموهم فاعلموا أنهم الذين سمى الله فاحذروهم (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون)!

نسأل الله السلامة والعافية، وأن يحفظ بلاد المسلمين من عبث العابثين وتفجيرات الغالين والجافين، وأن يوفق ولاة أمور المسلمين لتحقيق الأمن الشرعي ليتحقق الأمن الشامل الذي أرشد الله إلى سبيله في محكم التنزيل بقوله سبحانه: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون).

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


المصدر : موقع المسلم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:24 PM
أحببناها فكرهنا فراقها .. فهل تستحق كل هذا ..؟؟



>> انها الدنــيــــــا <<


حقيرة انت .. ومع هذا تشبثنا بك كثيرا..
عمرناك على حساب آخرتنا ..
التهينا بالتكاثر في الاموال والابناء ..


حرصنا على انتهاز الفرص للحصول على المزيد و كل ما نريد



وبكل الطرق وقد نتجاوز الخطوط الحمراء ولا نبالي




وكأننا نعيش للأبد..!!



تمسكنا بها حتى كرهنا فراقها ..
وأخشى أن نكون ممن كره لقاء الله دون أن نشعر ..!!
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال:
قال الله : إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه ، وإذا كره لقائي كرهت لقاءه ) .



فهل تستحق الدنيا كل هذا التشبث..؟؟



صحيح أننا أمرنا بإعمار الأرض ولكن الوسطية مطلوبة لا إفراط ولا تفريط



تأملوا هذه الصورة .. تأملوا حجم الأرض بالنسبة للشمس ..




http://sub3.rofof.com/img4/01oawzs12.jpg


فما موقعي أنا وأنت من هذه الصورة؟؟
نحن لا شيء امام ملكوت الله العظيم فلم التجبر والتكبر ..



وعلى ماذا يعصي الخلق الخالق .. اليست بنعم الله ..؟؟



سبحان الله شر البلية ما يضحك ..!!
::
::
::
قد غمسنا بنعم لا تعد ولا تحصى فهل شكرناها ؟؟
وما نحن امامها الا على صنفين الا من رحم الله ..
اما :
متغافل عنها .. متسخط دوما .. يبحث باستمرار عن المفقود ويتجاهل الموجود .. فهو حزين مهموم ..
فهل الامر يستحق كل هذا التسخط ..؟؟
او :
صنف استشعر ما يحيط به من نعم لكنه بكل اسف نسب الخير لنفسة
تكبر على الخلق .. طغى وتجبر ..
ولم يتنبة انها ابتلاء ان لم يحسن شكرها ...
عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏:


‏يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الرجال ‏ ‏يغشاهم الذل من كل مكان‏...فهل تستحق الدنيا كل هذا التجبر والتكبر..؟؟
::
::
السنا على يقين أننا سنفارقها حتما يوما ما ..؟؟



فلما الحقد والحسد لا يزال بين أوساط المسلمين
ورد الإساءة بمثلها أو أكثر ..؟؟



لم التقصير في حقوق الغير وفي المقابل تقوم الدنيا ولا تقعد لو احدهم اخطأ في حقنا .. ؟؟



ما رأيكم هل نحن منصفين ..؟؟
::
::
::



ولنفترض أننا بالفعل ظلمنا دون أدنى حق فهل يستحق الأمر أن يصل لدرجة شكوى الخالق للخلق والعياذ بالله ..؟؟
فأين الايمان بالقضاء والقدر إذا ..؟؟



قال صلى الله عليه وسلم : (لايؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره من الله ، وحتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه ، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه )::
::
::



الم يكافئ المولى المؤمن المتسامح بأن أجره على الله وليس على احد من خلقة
{ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ }
عفا عمن ظلمه ، وأصلح بالعفو بينه وبين ظالمه أي : أن الله سبحانه يأجره على ذلك
::
::
::



الم يكرم الله الصابرين بمعيتة سبحانه وكفى بها من سلوى
( ان الله مع الصابرين)
ام انك لم تستشعر تلك المعية ..؟؟
فهي مصيبة اكبر من مصيبتك الاساسية ..



بعد هذا كله فهل تستحق الدنيا كل هذا الأنين والآهات ..؟؟
::
::
::




الم يعدنا ربي ووعده حق ان يخلف لنا خيرا مما فقدنا ان كان في ما فقدنا الخلف ..؟؟



عن ام سلمه رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « مامن عبد تصيبه مصيبة ، فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون ,اللهم أجرني في مصيبتي ،واخلف لي خيرا منها، إلا أجره الله تعالى في مصيبته وأخلف له خيرا منها .


فهل يستحق ما فات كل هذا الهم والحزن ..؟؟
::
::
::



اليست ايام قليلة ونودعها ..؟؟




ثم ماذا ..؟؟
هل سنأخذ معنا غير ما جنته يدانا ..خيرا كان ام شر ..؟؟
وغير حفرة صغيرة نملكها..يحيط بنا تراب من كل الجهات ..؟؟
بعد هذا فهل تستحق ان نجتهد لارضاء الخلق بإغضاب الخالق ..؟؟





هل تستحق ان نستميت لنشيد اجمل القصور ونتباهى باجمل الاثاث..والا كنا اتعس الناس؟؟
هل تستحق ان نمنع الفقراء من اموالنا ولو اليسير منها ..؟؟
::
::
::



أخواتي... أخواني ..
"اتقوا النار ولو بشق تمرة، ولو بكلمة طيبة"
"فإن حرَّها شديد، وقعرها بعيد، ومقامعها من حديد"
عش في دنياك واعمرها بالخير والاصلاح
ولا تأسى كثيرا لما فاتك من خير ..
فالسعيد كل السعادة من زحزح عن النار وأدخل الجنة،
والتعيس الشقي من حرم جنة عرضها السموات والأرض


رزقني الله وأياكم اعمار الارض بالخير لتكون شاهدا لنا لا علينا ..



وجمعني بكم في جنان الفردوس على سرر متقابلين ..

-------------

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:24 PM
إخواني,,,هناك تصويت يقوم به موقع الياهو لمنع الحجاب على أخواتنا المسلمات في نيوزلندا ونسبة التصويت بالموافقة عالية


وقد تمكنا سابقاً من كسر ذلك وبعد توفيق الله يمكننا أن نجعل التصويت لصالح أخواتنا المسلمات

فصوتوا يا إخوان وأنشروا في المنتديات والإيميلات ولكل من تعرفوا وذلك لنصرة المسلمين

وأرجو من الجميع التصويت بـ NO

http://nz.news.yahoo.com/polls/popup/-/poll_id/55492

السؤال على الموقع باللغة الإنجليزية وترجمته :
Would you vote for a ban on face-covering Muslim veils in NZ?
هل تصوت لصالح فرض حظر على ارتداء النقاب الذي يغطي الوجه المسلمة في نيوزيلندا؟

المهم أن تصوتوا هناك ب لا


/طبعا هذه أمانة الحاضر يخبر بها الغائب (وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الإثم والعدوان)

وحتى يعلم غير المسلمين أن المسلمين متكاتفين في كل مكان وزمان ومن شذَّ شذَّ بالنار

نسأل الله التوفيق والسداد وأن يكتب الأجر لنا جميعا


http://nz.news.yahoo.com/polls/popup/-/poll_id/55492

http://img46.imageshack.us/img46/7435/72260411.png (http://img46.imageshack.us/i/72260411.png/)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:24 PM
السلام عليكم ورحمـةالله وبركاتـه
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أمابعد
خرج ابن ماجة وغيره عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ قال
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ( مَاءُ زَمْزَمَ لِمَا شُرِبَلَهُ ) هذا حديث صحيح صححه جماعة من أهل العلم. منهم سفيان بن عيينة والمنذري وابن الملقن و الألباني وحسنه ابن القيم وقواه ابن حجر والزركشي والعجلوني و الزرقاني. فهو حديث ثابت إن شاء الله


معناه : أي من شربه لحاجة نالها، وقد جربه العلماء والصالحون لحاجات أخروية ودنيوية، فنالوها بحمد الله تعالى، وفضله، قاله النووي في "تهذيب الاسماء "


وهذه أسماء جماعة من أهل العلم شربوه بنية قضاءبعض الحاجات لهم فقضاها الله سبحانه وتعالى لهم .


1- الإمام الكبير محمد بن إسحاق بن خزيمة
قال أبو بكر محمد بن جعفر، سمعت ابن خزيمةوسئل:من أين أوتيت العلم؟فقال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -ماء زمزم لما شرب له)، وإني لما شربت، سألت الله علما نافعا. ) " سير أعلام النبلاء"



2-الإمام الحاكم صاحب كتاب المستدرك


قال: شربت ماء زمزم، وسألت الله أن يرزقني حسن التصنيف والجمع قال المهذاني ( فرزق حسن التصنيف ) " الأنساب " للسمعاني


3- الحافظ الكبير الخطيب البغدادي


لما حج الخطيب البغدادي شرب ماء زمزم لثلاث: أن يحدث بتاريخ بغداد وأن يملى بجامع المنصور وأن يدفن عند بشرالحافي فقضي له بذلك. اي فاعطاه الله الثلاث التي طلبها ) " تذكرةالحفاظ"


4- العلامة ابن العربي المالكي المفسرالمشهور
قال (كنت بمكة مقيما في ذي الحجة سنة 489، وكنت أشرب من ماء زمزم كثيرا، وكلما شربته نويت به العلم والإيمان، ففتح الله لي ببركته في المقدار الذي يسره لي من العلم، ونسيت أن أشربه للعمل، ويا ليتني شربته لهما حتى يفتح الله لي فيهما، ولم يقدر فكان صغري للعلم أكثر منه للعمل، وأسأل الله تعالى الحفظ والتوفيق برحمته) " مقدمة المحقق لكتاب العواصم ".


5- الحافظ اب نحجر العسقلاني
حكى أنه شرب ماء زمزم ليصل إلى مرتبة الذهبي في الحفظ فبلغها وزاد عليها "ذيل تذكرة الحفاظ للسيوطي"


6-العلامةعبد الرحمن بن عمر بن رسلان بن نصير أبي حفص البلقيني الأصل القاهري الشافعي


( وكان يذكر أنه لم يكن له تقدم اشتغال في العربية، وانه حج في حياة أبيه يعني في سنة سبع وثمانين وسبعمائة فشرب ماء زمزم لفهمها فلما رجع أدمن النظر فيهافمهر فيها في مدة يسيرة ) " الضوء اللامع "


7- العلامة أحمدبن إبراهيم بن عبد الغني ابن أبي إسحاق، أبو العباس، السروجي الحنفي( وحكى عنه أنه شرب ماء زمزم لولاية القضاء، فحصل له ) " طبقات الحنفية "


8- الشيخ أحمد بن عبد الله الشريفي بن عبد الله الشريفي المكي الفراش بالحرم المكي(وذكر أنه كان أضر فشرب من ماء زمزم للشفاء من ذلك فعوفي ) الدرر الكامنة "


قال الإمام ابن القيم : (وقد جربتُ أناوغيرى من الاستشفاء بماء زمزمَ أُموراً عجيبة، واستشفيتُ به من عدة أمراض، فبرأتُ بإذن الله، وشاهدتُ مَن يتغذَّى به الأيامَ ذواتِ العدد قريباً من نصف الشهر، أوأكثر، ولا يجِدُ جوعاً، ويطوفُ مع الناس كأحدهم، وأخبرنى أنه ربما بقى عليه أربعين يوماً، وكان له قوةٌ يجامع بها أهله، ويصوم، ويطوف مراراً. ) " زاد المعاد "




كيفية الشرب من ماء زمزم


وخرج البيهقي وغيره عن ابن أبي مليكة قَالَ
كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عَبَّاسٍ جَالِسًا فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ مِنْ أَيْنَ جِئْتَ قَالَ مِنْ زَمْزَمَ قَالَ فَشَرِبْتَ مِنْهَا كَمَا يَنْبَغِي قَالَ وَكَيْفَ قَالَ إِذَا شَرِبْتَ مِنْهَافَاسْتَقْبِلْ الْقِبْلَةَ وَاذْكُرْ اسْمَ اللَّهِ وَتَنَفَّسْ ثَلَاثًاوَتَضَلَّعْ مِنْهَا فَإِذَا فَرَغْتَ فَاحْمَدْ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ آيَةَ مَابَيْنَنَا وَبَيْنَ الْمُنَافِقِينَ إِنَّهُمْ لَا يَتَضَلَّعُونَ مِنْ زَمْزَمَ ) وهذا حديث صحيح ، صححه ابن الملقن في "شرح البخاري" والبوصيري في "زوائده" و العيني في "شرح البخاري" ولم يصب من ضعفه والله أعلم


وقد خرج الفاكهي في " أخبارمكة" بسند صحيح أن ابن عباس قال له قل ( وَقُلِ: اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ عِلْمًا نَافِعًا، وَرِزْقًا وَاسِعًا، وَشِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ " وله طريق أخرى عند الدراقطني .


والتضلع من ماء زمزم هو : الإكثار والامتلاء شبعا وريا


قال الإمام ابن القيم : ( وكنت آخذ قدحا من ماء زمزم فأقرأ عليه الفاتحة مرارا فأشربه فأجد به من النفع والقوة ما لم أعهد مثله في الدواء والأمر أعظم من ذلك ولكن بحسب قوة الإيمان وصحة اليقين والله المستعان)
"مدراج السالكين " فمن تيقن بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم


وهو ما رواه ابن أبي شيبة في مسنده والطيالسي و أصله في مسلم عَنْ أبي ذر رَضِيَ الله عَنْه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ زَمْزَمُ طَعَامُ طُعْمٍ وَشِفَاءُ سَقَمٍ ) و صححه ابن حجر في "المطالب العالية والألباني . وشرب حتى تضلع فليبشر بالشفاءبحول الله و قوته و من شرب شاكا او مسيئا للظن بربه فلن ينفعه إلا إن يشاءالله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:25 PM
http://files.rooo7i.net/images_cash/up1/100622070323OduA.gif















سـرور الدنيا أن [ تقنع ] بما رُزقت







/ القناعـه /


تعرَيفْ القناَعة


[القَناعْة ] هـيَ الرضْـا بَمْـا قسَمْ اللّه و لَوْ كـاَنْ قليَلاً و هـيَ عـدَمْ
التطَلعْ إلىْ ماَ فيَ ايَديْ الآخرَينْ و هيَ علاَمْة علَىْ صَدقْ الايَمانْ .






مراتب القناعة :





* المَرتبْة الأعَلىْ :
أنَ يَقتنـْع بالبُـلغْة مَنْ دَنياْه و يَصـرْف نفَسْه عَنْ التَعرْض لَمْا سَواهْ .


* المَرتبْة الأوَسْط :
أنَ تنَتهيْ بَه القَناعْة إلَىْ الكَفايْة و يحَذْف الفَضوْل و الزيَادْة .


* المَرتبْة الأدَنـىْ :
أنَ تنتَهيْ بَه القَناعْة إلَىْ الوَقوفْ عَلىْ مَا سَنحْ ، فلَا يَكرْه مَا أتاَه وَإنَ كاَنْ كَثيْراً ،
و لَا يطَلبْ مَا تعَذرْ و إَن كَانَ يسَيراً .





آثار القناعة :


1.امَتلْاء القَلبْ بالإَيمْـان بالله سَبحـانْه و تعَـالىْ و الثَقْة بَـه و الرَضْـا
بمَا قَدر و قَسْم .


2. الحَياة الطَيبْة .


3. تحَقيْق شَكر المَنعْم سَبحانْه و تعَالىْ .


4.الفَلاحْ و البَشرْى لمَن قَنعْ .


5 . الوَقـايْة مَـنْ الذَنــوْب التَــيْ تفَتــكْ بالَقـلبْ و تَـذهْـب الحَـسـنْات
كاَلحسْد و الغَيبْة و النَميمْة و الكَذْب .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:25 PM
6. حَقيقْة الَغنىْ فَيْ القَناعْة .


7. الَعزْ فَي القَناعْة و الذَلْ فَيْ الطَمعْ .


8. القَانْع تعَزفْ نفَسْه عَنْ حَطامْ الدَنيْا رغَبةً فيَمْا عَنْد الله .


9.القَنوْع يحَبْه الله و يَحبْه الناَسْ .


10. القَناعْة تشَيعْ الألفة و المحَبة بَينْ النَاسْ





مَنْ الأسَباْب المَؤديْة للَقناعْة :


1.الاسَتعــانْة باللّـه و الَتوكـلْ عَلـيْــه و التَسـليْـم لقَضـائْه و قَــدرهْ .

2. قَدرْ الدَنيْا بقَدرْها و إنَزالهْا منَزلتهْا .

3.جَعلْ الهَمّ للآخرَة و التَنافْس فيَهْا .

4. النَظـر فـيْ حَـالْ الصَــالحيْـن و زهَــدهْـم و كْفـافهَم و إعَـراضــهْـم عنَ الدَنيْا و مَلذاتْها .


5. تَأمل أحَوالْ مَنْ هَمْ دوَنكْ .


6. مَجاهْدة النَفسْ علَى القَناعْة و الكَفافْ .


7. مَعرفْة نعَم الله تعَالْى و التَفكرْ فيَها .


8. أنَ يعَلْم أن لبَعْض النعَيْم ترَة و مفَسْدة .


9.أنَ يعَلــمْ أن فَــيْ القَــناعْــة راحَـة النَفــسْ و سَـلامْة الصَــــدْر واطَمئنْان الَقلبْ .


10. الدَعـاْء .


11. تقَويةْ الإيَماْن باَلله تَعالىْ وتَرويْض القَلبْ علَى القَناعْة والَغنْى .


12. اليَقيْن بأن الَرزْق مكَتوْب و الإنَساْن فَيْ رَحْم أمَه .


13.تدَبْـــر آيـاَتْ الَقـرآن العَظيـمْ لا سَيـمْـا مَـا تتَحــدْث عَـنْ الَـرزْق والاكتَسْاب .


14. معَرفة حَكمْة الله تعاَلى فَيْ تَفاوْت الأرَزاقْ والمَراتبْ بيَن العَباْد .


15.الَعلْم بأَن الرَزْق لا يخَضْع لمَقاييْس البَشرْ مَنْ قَوْة الَذكاْء و كَثرْة
الحَركةْ و سَعْة المَعارْف .


16. العلَـمْ بـأنْ عَاقبْة الغنَـى شَـرْ و وَبـاْل عَلْـى صَاحْبـه إذَا لـمَ يكَـنْ
الاكْتسَاب و الصَرفْ مَنهْ بالَطرْق المَشروعْة .


17. النظَـر فْــي التَفـاوْت البَسـيْـط بيَن الغَـنيْ و الَفـقيْـر علَـىْ وجَـه




يقَولْ الرَسْول صَلْى الله علَيهْ و سَلم :


( قد أفلـح من أسلم ، ورُزق كفـافًا، وقَنَّعـه اللّه بمـا آتـاه )








http://files.rooo7i.net/images_cash/up1/1006220703418UDV.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني واخواتي أنظروا الى هذه الكلمات:
(( موت .. مات .. ميت .. قبر.. نشر.. حشر..عرض .. جنة... نار.. ))

إنها كلمات مكونة من ثلاثة حروف فقط .. سهلة النطق..لكنها تهز القلوب الحية

وتقض المضاجع..



موت..

كلمة تخبرك عن ضيف سيحل بك رغم أنفك وبدون تحديد لموعد الزيارة.. فهو

صاحب الشأن بهذا الخصوص..!! وقد قصم ظهور الجبابرة وأوسدهم التراب..

فكيف بك أنت؟!



مات..

كلمة تخبرك عن إنسان فارقك إلى غير رجعة أو لقاء في هذه الدار .. وأصبح

من أخبار الماضي ولم يبق لك منه إلا الذكريات.. وإن كان فارقك منذ سويعات..



ميت..

كلمة ستقال عنك في إحدى اللحظات .. إنها أجلك ونهايتك في هذه الحياة.. فهل أنت مستعد لما بعدها؟!



قبر..

هو بيتك الذي ستسكنه بعد منزلك الوارف هنا .. حفرة في التراب.. لا زجاج فيها

ولا نوافذ ولا رخام.. فهل جملته بالطاعة؟! وأثثته بالأعمال الصالحة؟!



نشر ..

موعد الأذن بخروجك من قبرك أشعث أغبر..



حشر..

لحظة.. اجتماعك بالأولين والآخرين .. كما ولدت أمك.. لحظة ينشغل فيها كل

امرئ بنفسه عن بنيه.. وزوجه.. وولده.. وأمه.. وأبيه.. وكل ذويه..



عرض..

موقف عظيم.. يوم طويل.. بل خمسين ألف سنة.. ستقفها.. تنتظر العرض وفصل

القضاء .. تدنو فيه الشمس من رؤوس الخلائق.. فتكون على بعد ميل منهم.. ميل

واحد فقط!!! فيسيل العرق منهم قدر أعمالهم فإلى أين سيصل عرقك يا ترى ؟؟



جنة..

منزلك الأبدي.. تخلد فيه أبد الآبدين.. إن كنت من أهل الطاعة لتفوز بدار

السعادة والنعيم..أسأل الله أن أكون وإياك منهم .. فقل آمين ,,,



نار..

منزلك إلى أن يشاء ربك.. إن كنت من أهل الشقاوة والبؤس والعياذ بالله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:26 PM
حكم الزواج في الإسلام
الزواج شرعه الله سبحانه وتعالى لبقاء النسل، ولاستمرار الخلافة في الأرض كما قال الله تعالى: {وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة}، والخليفة هنا هم الإنس الذين يخلف بعضهم بعضا في عمارة هذه الأرض وسكناها بدليل قوله تعالى بعد ذلك: {أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك}، وقال تعالى أيضا: {وهو الذي جعلكم خلائف في الأرض}، ولا يمكن أن نكون خلائف في الأرض إلا بنسل مستمر، وليس كل نسل مرادا لله سبحانه وتعالى ولكن الرب يريد نسلا طاهرا نظيفا، ولا يتحقق ذلك إلا بالزواج المشروع وفق حدود الله وهداه.

ولما كان الإسلام دين الفطرة، ودين الله الذي أراد عمارة الأرض على هذا النحو فإن الإسلام قد جاء بتحريم التبتل والحث على الزواج لكل قادر عليه ويدل على هذا أحاديث منها:

1- حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: [رد رسول الله صلى الله عليه وسلم على عثمان بن مظعون التبتل ولو آذن له لاختصينا]، والتبتل هو الانقطاع عن الزواج عبادة وتدينا وتقربا إلى الله سبحانه وتعالى بالصبر على ذلك والبعد عما في الزواج من متعة وأشغال ابتغاء رضوان الله سبحانه وتعالى، ومعنى هذا أن هذه العبادة غير مشروعة في الإسلام. بل قد جاء حديث آخر يبين أنها مخالفة لسنة الإسلام وهديه وهو الحديث الآتي:

2- حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: أن ثلاثة نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال بعضهم: لا أتزوج النساء، وقال بعضهم: أصلي ولا أنام، وقال بعضهم: أصوم ولا أفطر، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: [ما بال أقوام قالوا كذا وكذا، ولكني أصوم وأفطر، وأصلي وأنام، وأتزوج النساء. فمن رغب عن سنتي فليس مني] (متفق عليه).

وقد جاءت الأحاديث التي تحث على الزواج وتبين أن الزواج عون على طاعة الله ومرضاته من ذلك:

1- حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء] (رواه الجماعة).

وفي هذا الحديث ما يدل على أن الزواج معين على العفة وصون الجوارح عن زنا الفرج كما في الحديث:

[إن العين تزني وزناها النظر، وإن اليد تزني وزناها البطش، وإن الأذن تزني وزناها السمع، وإن الفرج يصدق هذا أو يكذبه]، وإعفاف النفس وصونها عن كل ذلك من أفضل ما تقرب به المتقربون إلى ربهم سبحانه وتعالى كما لا يخفى ما في ترك الزواج من الآثار السيئة النفسية المدمرة على كل من الرجل والمرأة وهو ما عبر عنه القرآن بالعنت حيث قال تعالى في شأن إباحة الزواج من الإماء: {ذلك لمن خشي العنت منكم}، وهو الإرهاق النفسي الذي يصاحب الكبت الجنسي.

2- ومن هذه الأحاديث أيضاً قوله صلى الله عليه وسلم في معرض بيان ما يثاب به العبد وتكتب له به الحسنات: [وفي بضع أحدكم صدقة]، والبضع هو من المباضعة -والمباضعة: هي الجماع- قالوا يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: [أرأيتم إن وضعها في حرام أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في حلال كان له بها أجر]، وهذا الحديث غاية في بيان المراد في هذا الصدد وأن الزواج ليس من المباح الملهي وإنما هو من المباح الذي يتقرب به إلى الله سبحانه وتعالى.

3- وفي قوله صلى الله عليه وسلم: [دينار تنفقه على أهلك، ودينار تنفقه على مسكين، ودينار تنفقه في سبيل الله،أعظمها أجراً الذي تنفقه على أهلك] (رواه مسلم).

وفي هذا بيان أن النفقة على الأهل أحب النفقات وأعظمها أجراً عند الله سبحانه وتعالى وبالطبع هذا كله إذا ابتغى المسلم وجه الله سبحانه وتعالى لما جاء في حديث سعد بن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: [واعلم أنك لن تنفق نفقة صغيرة ولا كبيرة تبتغي بذلك وجه الله إلا أجرت عليها حتى اللقمة تضعها في فم امرأتك] (متفق عليه).

وقد استدل ببعض الأحاديث المتقدمة من يرى وجوب الزواج وأن من تركه مع القدرة عليه فهو آثم وهذا رأي ابن حزم وقول من أقوال الإمام ابن حنبل وعموم الفقهاء والأئمة على استحباب ذلك ولكن لا يخفى مع هذا أن من تركه زهادة فيه وهو آمن على نفسه من الفتنة وانشغالاً بأعمال أخرى من البر والدعوة والجهاد فنرجو أن لا يكون مثل هذا آثماً بتركه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:27 PM
هَنيئًـا بـنعمَة البنات ...







سطور من مذكرات فتاة:


http://al-eman.com/aleman/others/recommendation-image/1039.JPG


(لقد تأذيت كثيرًا كوني فتاة، فقد كان رقمي الفتاة الثامنة وبدون إي إخوة ذكور حتى إنّ عماتي كن يرغبن بتسميتي "نهاية أو كفاية أو ختام"، ولكن أمي وأبي لم يدعانا نحسّ بذلك أبدًا، بل كانا دائمًا يربوننا على ضرورة الاعتماد على أنفسنا دون الاحتياج إلى مساعدة أخ ذكر! وهذا ما برهنّا عليه أنا وشقيقاتي عندما أمسكنا لصًا بمفردنا أنا وأختين لي ـ ونحن صغار ـ، بينما تقاعس أبناء الجيران عن الامساك به..!

لقد كان أبي يفرح بالذرية ولدًا أو بنتًا، ولكن عندما يعرف أنه أنجب بنتًا يقول: (أشعر أن الدنيا أضاءت بالبشرى!)..يعرف أن البنت هي من ستكون له وجاءًا من النار يوم القيامة إن أحسن تربيتها، ألا تكفي هذه ليستبشر بالبنات؟) [بناتي حياتي، أسماء محفوظ، ص(32)].

كيف كانت المرأة؟

كثير من الناس يجهلون ما كانت عليه المرأة قبل الإسلام، وربما يسمعون أن الإسلام أنصف المرأة وأنقذها فقط من الوأد والرِقّ، لكنهم لا يعرفون أنّ المرأة كانت في جميع الحضارات مهيضة الجناح..لا تقوم لها قائمة ولا يُرفع لها ذكر ولا يرى لها شأن.. ففي مجتمعات اليونان القديمة كانت تعامل معاملة الرقيق، ومما يؤثر عن فيلسوفهم "أرسطو" قوله: (إن الطبيعة لم تزود المرأة بأي استعداد عقلي يعتد به)..!

ولم يكن وضع المرأة عند الرومان بأحسن حالًا من أختها عند اليونان، فهي عندهم مملوكة للأب ثم للزوج، مكبلة الحرية مقيدة التصرف، تعامل هي كإرث، ولا ترث أبًا ولا زوجًا.

وعند اليهود كانوا يعتبرون المرأة نجسة خصوصًا أثناء الحيض أو النفاس، لذلك كانوا يعزلونها في مكان وحدها ويبعثوا لها الطعام والشراب مع الخادم الذي يحرص على ألا يمسها حتى لا يتنجس!!
أما في الجزيرة العربية فقد كانت المرأة أحسن حالًا من هؤلاء النسوة، إلا أن الظلم قد طالها هي الأخرى، فكثير من العرب كانوا يكرهون إنجاب البنات ويغتمون وتسودّ وجوههم إذا ولدت لأحدهم بنت، وبعض القبائل كانوا يئدون بناتهم أي يقتلونهن أحياء بالدفن في التراب..! [أخطاء شائعة في تربية البنات، عادل فتحي عبد الله ص(9)].

وفي الإسلام عرفت الفتاة العدل والإنصاف..!

ابنتي زهرة..

لقد جاء الإسلام وقد بلغ تردي الحال بالمرأة أن بعض الناس ينكرون إنسانيتها، فجاء الإسلام ليؤكد إنسانيتها، ويعلن للعالم كرامتها على ربها إن اتقت وأحسنت، وإذ بآيات القرآن الكريم تتنزل تتوعد من كانوا يئدون المرأة ويسلبونها حقها في الحياة، قال تعالى: {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ} [التكوير 8-9]، وتعيب على من يتشاءم ويتضايق بإنجاب البنات، قال تعالى:{وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ} [النحل:58- 59]، وتقرر أن الله عز وجل هو الوهّاب المتصرف في خلقه بالرزق والذرية، قال تعالى: {لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ} [الشورى: 49- 50].

يقول ابن القيم في تعليق رائع له على هذه الآية الكريمة، قال رحمه الله:

(قسم الله سبحانه حال الزوجين إلى أربعة أقسام اشتمل عليها الوجود، وأخبر أن ما قدره بينهما من الولد فقد وهبهما إياه، وكفى بالعبد تعرضًا لمقته أن يتسخط ما وهبه، وبدأ سبحانه بذكر الإناث:فقيل جبرًا لهن لأجل استثقال الوالدين لمكانهن، وقيل- وهو أحسن- إنما قدمهن لأن سياق الكلام أنه سبحانه فاعل ما يشاء لا ما يشاء الأبوين..! فإن الأبوين لا يريدان إلا الذكور غالبًا وهو سبحانه قد أخبر أنه يخلق ما يشاءء، فبدأ بذكر الصنف الذي يشاء ولا يريده الأبوان. وعندي وجه آخر: وهو أنه قدّم ما كانت تؤخره الجاهلية من أمر البنات حتى كانوا يئدونهن، أي:هذا النوع المؤخر عندكم مقدم عندي في الذِكر، وتأمّل كيف نكّر الله سبحانه الإناث وعرّف الذكور فجبر نقص الأنوثة بالتقديم، وجبر نقص التأخير بالتعريف). [أحكام المولود، ابن القيم، ص(20)].

وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالبنت وحفاوته بها:

أما الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم فقد رفع مكانة المرأة المسلمة وانتصر لها، مبينًا ذلك أحسن البيان بقوله وفعله، يقول صلى الله عليه وسلم: (لا تَكْرهوا البنات؛ فإنهن المؤنسات الغاليات) [صححه الألباني في السلسلة الصحيحة للألباني، رقم(3206)].

وكانت سيرته مع بناته وزوجاته نموذجًا عمليًا رائعًا في احترام المرأة وتقديرها، وحسن معاملتها، فقد أخرج الحاكم عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: (ما رأيت أحدًا كان أشبه كلامًا وحديًثا من فاطمة برسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت إذا دخلت عليه رحب بها وقام إليها فأخذ بيدها فقبلها وأجلسها في مجلسه) [صححه الألباني في صحيح الأدب المفرد، (947)].

الأجر العظيم في تربية البنات:

لم تقف الشريعة في مواجهة النفس البشرية لتعاكسها وإنما لتهذبها، وتأخذ بناصيتها إلى الحق والعدل، يظهر ذلك بوضوح تام لمن يتأمل في ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم مبينًا فضل تربية البنات والإحسان إليهن، قال صلى الله عليه وسلم: (من كان له ابنتان أو أختان فأحسن إليهما ما صحبتاه، كنت أنا وهو في الجنة كهاتين ـ يعني السبابة والوسطى ـ) [صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، رقم(1026)].

وذلك من أجل أن تكون القاعدة هي إزالة لاتصور الفاسد عن البنات وعدم الكراهية لهن، وإحلال الحب لما أحبه الله تعالى ووهبه للوالدين وأن الخيرفيما يختاره الله للعبد لا فيما يختاره العبد لنفسه. [منهج التربية النبوية للطفل، محمد نور سويد، ص(191)]، وتحقيقًا لإنصاف المرأة والإنتصار لها بعد ما عانته من ذل وهوان، وتغيير الصورة الذهنية عن المرأة في عقل المجتمع الجاهلي وقتئذ، إضافة إلى ترغيب النفوس في تربية البنات والفرح بإنجابهن لما يترتب على رعايتهم من الثواب العظيم.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:27 PM
ونالت من الحقوق حتى صارت ملكة متوجة..!

- فقد حفظ حياتها من الوأد، وجعل الإحسان إليها من أفضل الطاعات والقربات.

- أثبت حقها في الميراث كما للرجل، قال تعالى: {لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا} [النساء: 20].

- كفل الإسلام لها الحقوق المادية كالرجل سواءًا بسواء، فأصبح لها الحق في التملك والتصرف والدفاع عن مالها ونفسها بالتقاضي، وشرع لها حق الوصية، والبيع والشراء والإجارة والهبة والإعارة والوقف والصدقة.

- شدد الوعيد على من اعتدى على حقها أو ظلمها، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلمقال: (اللهم إني أحرّج حقّ الضعيفين اليتيم والمرأة) [صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، (1015)].

- جعل لها حق قبول الخاطب أو رفضه، وليس لوليها إجبارها على من لا تريد الزواج منه، قال صلى الله عليه وسلم: (لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا البكر حتى تستأذن، قالوا: يا رسول الله، وكيف إذنها؟ قال: أن تسكت) [رواه البخاري ومسلم].

- راعى الإسلام حق أمومتها؛ فأمر ببرها والإحسان إليها، وأوجب لها النفقة على من يعولها من الرجال في كل مراحل حياتها، ابنة، وزوجةً، وأمًا.

- راعى الإسلام ضعفها البدني؛ فلم يوجب عليها الجهاد، عن عائشة رضي الله عنها قالت: يا رسول الله، على النساء جهاد؟ قال: (نعم، عليهن جهاد لا قتال فيه: الحج والعمرة) [صححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، (2901)].

- وحتى المرأة الغير مسلمة حظيت في الإسلام بالعدل والرحمة، فقد نهى الإسلام عن قتل المرأة في الحروب، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: (أن امرأة وجدت مقتولة في بعض مغازي الرسول صلى الله عليه وسلم فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان) [رواه البخري ومسلم].

- وأعظم من ذلك كله المساواة بالرجال في الجزاء الأخروي أمام الله سبحانه وتعالى، فهي مخاطبة بالتكاليف الشرعية ومسئولة عنها، نائلةً جزاء عملها من ثواب أو عقاب، قال تعالى:{فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ} [آل عمران: 195]. [رحلة إلى قلب ابنتي، محمد سعد جاد الله، ص(20) بتصرف].

وفي الختام..أقول لكم:

يا أم زهرة، ويا أبا زهرة:

لقد أسفر نور الإسلام، فافترَّ ثغر الدهر لنساء العرب عن جو مشرق، وأمل بعيد، وأسلوب للحياة جديد، ونعمت المرأة في ظله بالكرامة، ونهلت من معين العلم، وشُرع لها من الحقوق ما لم يشرع للمرأة في عصر من العصور، تلك هي المرأة التي وثب الإسلام بها، ووثبت به، فأخملت من بين يديها، وأعجزت من خلفها، فلم تشبهها امرأة من نساء العالمين في جلال حياتها وسناء منزلتها. [عودة الحجاب، محمد إسماعيل، (2 74)].














للكَـاتبـة .. / سحـرِ محمّـد يُسـرِي ْ


المصادر: ( تخص الكاتبة )

• منهج التربية النبوية للطفل، محمد نور سويد.
• الدور التربوي للوالدين في تنشئة الفتاة المسلمة، حنان عطية الطوري.
• أخطاء شائعة في تربية البنات، عادل فتحي عبد الله.
• رحلة إلى قلب ابنتي، محمد سعد جاد الله.
• بناتي حياتي، أسماء محفوظ.
• عودة الحجاب، د.محمد اسماعيل المقدم.



و دامت السعآدة عليكُم ...،

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:27 PM
قال تعالى (( وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين )) الاية ، وفى الحديث (( الدين النصيحة )) صحيح


وفى هذه العجالة ، اذكر نفسى واخوانى واخواتى ، بخلق هام جدا ، دعت الحاجة الماسة الى التذكير به فى هذه الاونة بالذات ، وفى المحيط الدعوى الذى نعمل فيه (( برنامج البالتوك )) وان كان الحديث ينسحب الى غيره من البرامج التى لها نفس السمات وسائر المنتديات الحوارية ايضا


اذكر نفسى واياكم بخلق ( أداب وضوابط الحديث مع النساء والحذر من فتنتهن ) مع التنبيه على بعض الخطوط العريضة فى الموضوع وايجاد بعض الحلول العملية ... نسأل الله التوفيق والاخلاص


أولا : لا احد اكبر من الفتنة ؛ اخى الكريم لا تورد نفسك موارد الفتن ، فانت اضعف من ذلك .(. وخلق الإنسان ضعيفا) (النساء: 28) فعلام تضيع دينك ؟!! لا تحادث الاخوات ، مادامت ليست هناك مصلحة شرعية راجحة !


وانت اختى المسلمة : لا تكونى معول هدم فى بناء هذه الامة ، فكم من داعية عصفت به الفتن !؟ ، وكم من رجل صالح داهمته الشهوات ؟! والسبب ( إمرأة ) وتذكرى قول النبى صلى الله عليه وسلم ( ما رأيت نا قصات عقل ودين أذهب للُب الراجل الحازم منكن ) ! صحيح


فسبحان الله ... الرجل الحازم تذهب المرأة عقله !! فما بالك برجال هذا الزمان ؟ !! والله المستعان



ثانيا : الفتنة خطافة : البعض يتعذر بكلام فارغ .. يريد ان يستطيل فى شره ، .... سلامات بدون داعى ، وتحيات بدون مناسبة ، ووجوه تعبيريه ، وابتسامات ، وورود ، ونكات ، ومزاح ، و هههههههه !! ،


** ما هذا يا رجالات الاسلام ؟ يا حرس العقيدة ؟؟ ! .. ما بين لحظة واخرى ستضيـــــــع .. اتق الله فى نفسك ، لا تنساق خلف سفاسف النساء .. القلوب ضعيفة والفتنة خطافة .


وانت يا اختاه : رفقا باخوانك الرجال / لا تحسنى الظن كثيرا ، فاحسنهم حالا لا يتحمل طويلا


ثالثا : توقف فورا : التوبة واجبة على الفور ، والتخلص من الضرر لازم على وجه السرعة ، لان الضرر فتاك ، والخطر جسيم ، وفى الحديث ( ما تركت بعدى فتنة ، اضر على الرجال من النساء ) صحيح


توقف عن الكلام فى الخاص ، وفى الويسبر ، اغلقى الخاص يا مؤمنة ، كفانا تفريطا
(وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون ) الاية


رابعا: واما عن العام : فالله الله فى الغرف الاسلامية ، غرف الدعوة الى الله ، وساحات التدريس ، وطلب العلم ... المزيد من الوقار يا عباد الله .. المزيد من التقديس لحرمة المجلس المبارك ، ما الفرق بين غرفنا وبين غرف النصارى !! عجبا والله


ابتسامات ، وضحكات ، ومزاح ، وتراحيب ... بين رجال ونساء ... ومعظم النار من مستصغر الشرر



خامسا : لا تنزعج منى : فانى مشفق على نفسى وعليك ، ولك ناصح امين ، ادلك على سبيل الوقاية ، قبل ان تنضرم النار ، فان الفتنة اذا وقعت عجز عن دفعها الحكماءُ ،


ومن وقع فى شراك الحب والعشق والغرام المحرم ، عز على الناصحين استنقاذُه ، وأعيى الاطباءَ دواؤُه


اللهم هل بلغت ؟؟ هذا وصلى الله وبارك على نبينا محمد واله وصحبه وسلم


وكتبه اخوكم المحب لكم : احمد بن فرحات

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:28 PM
حكم الأشتراك بالفيس بوك

السلام عليكم
كيفكم ياأحلى أعضاء
أتمنى يعجبكم الموضوع
الله الله بالردود والتقيم:

ماحكم الأشتراك ب" الفيس بوك " ( ) ؟ .
الجواب:

الحمد لله
أولاً:
موقع " الفيس بوك " هذا أسسه " مارك سيكربرج " ، وهو أحد طلاب جامعة " هارفارد "



في أمريكا ، وذلك في بداية عام 2004 م ، وقد كان استخدامه محصوراً على طلاب الجامعة ، ثم أخذت الشبكة بالتوسع لتشمل جامعات أخرى في مدينة " بوسطن " ، حتى شمل التوسع العالَم أجمع ، وذلك في أواخر عام 2006 م .
فالغرض القائم على تأسيسه لأجل التعارف وبناء علاقات اجتماعية ، ويعدُّ هذا الموقع أهم مجتمع افتراضي على الإنترنت ، وقد بلغ عدد مستخدميه عشرات الملايين ، وهو في ازدياد مضطرد ، وله قبول واسع في عالمنا العربي والإسلامي ، وهو متاح لأكثر من أربعين لغة ، ويخطط أصحابه لإضافة لغات أخرى .

ثانياً:
وعالم " الفيس بوك " هو عالم المواقع الكتابية ومواقع المحادثة – التشات - ، فيها إثم كبير ومنافع للناس ، إلا أن هذا الموقع تميَّز عن غيره بأشياء ، منها :
1. توفر المعلومات الشخصية التفصيلية عن المنتسب له ، وقد ترتب على هذا أشياء من الشر ، مثل :
أ. أنه كان السبب في إعادة العلاقات القديمة بين العشاق ! مما تسبب في إرجاع تلك العلاقات وحصول خيانات وطلاقات .
وكان فريق من " المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية " في مصر قد أعد دراسة حول موقع " الفيس بوك " استغرقت عدة أسابيع خلص من خلالها لنتائج خطيرة ، ومما جاء فيها أن :
" العديد من رواد الموقع نجحوا في العثور على حبهم الأول وعلاقتهم القديمة وأعادوا إقامة الجسور المهدمة خارج حظيرة الأسرة ، وهو ما ينذر بحدوث أخطار تهدد الحياة الزوجية للأسرة المسلمة " .
ب. تجنيد بعض دوائر المخابرات الأجنبية لبعض المنتسبين ، وذلك بالنظر في سيرتهم ، وحالهم الاقتصادية والمعيشية ، واستغلال ذلك بالتجسس لصالحها .
وقد كشفت بعض الصحف الأجنبية عن وجود شبكة جواسيس لليهود لتجنيد الشباب العربي والمسلم للتجسس لمصالحهم .
وجاء في موقع " محيط " – بتاريخ 25 جمادى الأولى 1431 هـ - وقد نقلوا عن صحيفة فرنسية خبر استغلال اليهود موقع " الفيس بوك " لتجنيد عملاء له - :
ويقول جيرالد نيرو الأستاذ في كلية علم النفس بجامعة " بروفانس " الفرنسية ، وصاحب كتاب " مخاطر الإنترنت " : " إن هذه الشبكة تم الكشف عنها بالتحديد في مايو – أيار - 2001 م ، وهي عبارة عن مجموعة شبكات يديرها مختصون نفسانيون إسرائيليون مجندون لاستقطاب شباب العالم الثالث ، وخصوصا المقيمين في دول الصراع العربي الإسرائيلي ، إضافة إلى أمريكا الجنوبية " .
وهذا التجنيد – بالطبع – قبل تأسيس موقع " الفيس بوك " ، وقد زادت فرص حصول تلك الشبكة – ومثيلاتها – على الشباب الصالح للتجنيد من خلال النظر في سيرتهم ، ومن خلال " الدردشة " معهم .
ج. سرقة الحسابات المصرفية ، وانتحال شخصية المنتسب من خلال السطو على معلوماته الشخصية .
2. الانتشار الواسع للموقع جعل منه موقع محادثة عالمي يجمع أشخاصاً من شتى أصقاع الدنيا ، وقد زادوا الطين بِلَّة بأن جعلوا لمنتسبي موقعهم برنامجاً يسهل تلك المحادثات من غير الدخول في الموقع كذاك الذي أنتجه موقع " " وهو " الماسنجر " ، وفي المحادثات المباشرة من الفساد ما يعلمه كل مطلِّع على أحوالها في عالم الإنترنت ، وخاصة أن ذلك البرنامج سيتاح من خلال الرؤية لكلا الطرفين مع الكتابة ، ومن مفاسد تلك المحادثات والعلاقات الآثمة :
أ. تضييع الأوقات النفيسة في التافه من المحادثات والتعارف المجرد .
ولينتبه المسلم العاقل لعمره فإنه محدود ، وإنه لن يُخلَّد في الأرض ، وسيلقى ربَّه تعالى فيسأله عن شبابه فيم أبلاه ، وعن عمره فيم أفناه ، وليتأمل العاقل سلف هذه الأمة وعلماؤها كيف نظروا للوقت وللعمر :
فهذا ابن عقيل الحنبلي رحمه الله يقول عن نفسه : " إنِّي لا يحل لي أن أضيع ساعة من عمري ، حتى إذا تعطل لساني عن مذاكرة ومناظرة ، وبصري عن مطالعة : أعملت فكري في حال راحتي وأنا مستطرح ، فلا أنهض إلا وقد خطر لي ما أسطره ، وإني لأجد من حرصي على العلم وأنا في عشر الثمانين أشد مما كنت أجده وأنا ابن عشرين " .
نقله عنه ابن الجوزي في كتابه " المنتظم " ( 9 / 214 ) .
وقال ابن القيم رحمه الله : " فوقت الإنسان هو عمُره في الحقيقة ، وهو مادة حياته الأبدية في النعيم المقيم ، ومادة معيشته الضنك في العذاب الأليم ، وهو يمر مر السحاب ، فما كان من وقت لله وبالله فهو حياته وعمره ، وغير ذلك ليس محسوباً من حياته ، وإن عاش فيه عيش البهائم ، فإذا قطع وقته في الغفلة واللهو والأماني الباطلة ، وكان خير ما قطعه به النوم والبطالة : فموت هذا خير من حياته " .
" الجواب الكافي " ( ص 109 ) .
ب. بناء علاقات آثمة بين الرجال والنساء ، مما يسبب دماراً للأسرة المستقرة .
وقد جاء في دراسة " المركز القومي " – السابق ذِكره – أن :
" حالة من كل خمس حالات طلاق تعود لاكتشاف شريك الحياة وجود علاقة مع طرف آخر عبر الإنترنت ، من خلال موقع " الفيس بوك " .
وقد بيَّنا حكم المراسلة والمحادثة بين الجنسين في فتاوى متعددة ، فانظر أجوبة الأسئلة : ( 78375 ) و ( 34841 ) و ( 23349 ) و ( 20949 ) ، ( 26890 ) ، ( 82702 ) .
ثالثاً:
ولا يُنكر وجود منافع من ذلك الموقع من بعض العقلاء الحريصين على إيصال الخير للناس ، وقد أحسن هؤلاء حيث عمدوا إلى وسائل الاتصال والتواصل الحديثة – كالإنترنت والجوال والفضائيات – ودخلوا في عالَم أولئك الناس فخدموا دينهم ، ودعوا إلى ربهم ، وبخاصة ما كان عملاً جماعيّاً ؛ لأنه أدنى أن لا يقع الداخل في ذلك العالَم في الفتنة ، ومن تلك المنافع في ذلك الموقع :
1. وجود صفحات خاصة لمشايخ ودعاة ، ينصحون فيها الناس ، ويجيبون على أسئلتهم ، وخاصة أصحاب " المجموعات " – الجروبات - ، " ويستفيد صاحب المجموعة عند اجتماع عدد كبير من المشاركين في هذه المجموعة من إرسال رسائل جماعية ، وفتح مواضيع للنقاش , وإضافة مقاطع فيديو بأعداد كبيرة ، وإمكانيات رائعة " .
2. القيام بحملات عالمية لتنبيه مستخدمي الموقع على حدث إسلامي عالمي طمسه وأماته الإعلام الكافر ، أو لنصرة الشعوب المقهورة ، أو لإغلاق موقع أو صفحة شخصية .
3. نشر كتب ومقالات وفتاوى نافعة ومفيدة بين روَّاد ذلك الموقع .
4. التواصل بين الأصدقاء والأقارب ، وخاصة من بعدت بهم الديار ، وللتواصل الهادف أثره الطيب في المحافظة على الثوابت الشرعية والأخلاق الفاضلة .

رابعاً:
وأما من حيث الحكم الشرعي في التسجيل في موقع " الفيس بوك " : فإنه يعتمد على مراد الداخل إليه فإن كان من أهل العلم وطلابه والمجموعات الدعوية فهو جائز طيب ؛ لما يمكنهم تقديمه من منافع للناس ، وأما من يدخل للفساد أو لا تؤمن عليه الفتنة وانزلاقه سهل وخصوصاً من الشباب والشابات فإنه لا يجوز له دخوله.
والذي يعلم واقع زماننا هذا وما فيه فتن تقرع باب كل بيتٍ منَّا : لم يعتب على فقيه أو مفتٍ أن يمنع من شيء فيه ضرر صرف أو غالب ، ولا يكون النفع القليل بمشجع لأن يقال بالجواز خشية على من دخل فيه ، فإذا غلب الخير والنفع وقلَّ الشر والضرر أو اضمحل : اطمأنت النفوس للقول بالجواز ، ولذلك كان من علمائنا التشديد في جلب " الفضائيات " أول الأمر ؛ لما كان فيها من ضرر وشر صرف ، فلما صار فيها خير عظيم ، ووجدت قنوات إسلامية بالكامل ، ووجدت " رسيفرات " لا تستقبل إلا تلك القنوات : صار القول بالجواز وجيهاً، بل رأينا لكثير من العلماء مشاركات وبرامج نافعة .
فالذي لا يستطيع أن يتحكم بنفسه في عالَم " الفيس بوك " وأمثاله فعليه الامتناع ، ويجوز لمن سار وفق الضوابط الشرعية في حفظ نفسه ، وعدم الانسياق وراء الهوى والشهوة ، ويدخل ليفيد ويستفيد.
نسأل الله أن يحفظنا من الفتن ما ظهر منها وبطن وهو الهادي إلى سواء السبيل

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:28 PM
أمر الله سبحانه وتعالى عباده بالتعاون على البر والتقوى ونهاهم عن التعاون
على الإثم والعدوان حيث قال سبحانه وتعالى في سورة المائدة:
{وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ
إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}[1].
فجدير بكل مسلم وكل مسلمة في أنحاء الدنيا أن يحفظوا هذا العمل وأن يعنوا به
كثيرا؛ لأن ذلك يترتب عليه بتوفيق الله صلاح المجتمع، وتعاونه على الخير،
وابتعاده عن الشر، وإحساسه بالمسئولية، ووقوفه عند الحد الذي ينبغي أن يقف عنده
، وقد جاء في هذا المعنى نصوص كثيرة منها قوله عز وجل: {وَالْعَصْرِ *
إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ
وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}[2]
فهذه السورة العظيمة القصيرة اشتملت على معان عظيمة من جملتها
التواصي بالحق
وهو التعاون على البر والتقوى -وكل إنسان محتاج إلى هذا التعاون أيما
كان ذكرا كان أو أنثى، حيث تحصل له السعادة العاجلة والآجلة بهذا التعاون
والنجاة في الدنيا والآخرة والسلامة من جميع أنواع الهلاك والفساد، .
ولا ريب أن أهل العلم أولى الناس بتحقيق هذه الأمور وذلك بالتعاون على
البر والتقوى عن إيمان وصدق وإخلاص وصبر ومصابرة؛ لأن العامة قد لا يستطيعون
ذلك لعدم فقههم وعلمهم، ولا يستطيعون إلا الشيء اليسير من ذلك
على حسب علمهم، ولكن أهل العلم لهم القدرة. على ذلك أكثر من غيرهم
وكلما زاد العلم بالله وبرسوله وبدينه زاد الواجب وزادت المسئولية وفي هذا
المعنى يقول عز وجل: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ}[5] الآية، فكون بعضهم أولياء بعض
يقتضي التناصح والتعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والصبر عليه
والحذر من كل ما يخالف هذه الولاية ويضعفها. فالمؤمن ولي أخيه وولي
أخته في الله، والمؤمنة كذلك ولية أختها في الله وولية أخيها في الله،
وهذا واجب على الجميع، وعلى كل منهم أن يدل أخاه على الخير وينصح له
ويحذره من كل شر، وبذلك تتحقق الولاية منك لأخيك بالتعاون معه
على البر والتقوى، ولهذا يقول عليه الصلاة والسلام:عليه الصلاة والسلام
: ((المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً وشبك بين أصابعه)) متفق عليه
، ويقول النبي عليه الصلاة والسلام أيضاً: ((مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم
وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)) متفق عليه. فهذه الأحاديث الثلاثة وما جاء في معناها أصول عظيمة في وجوب
محبتك لأخيك كل خير وكراهتك له كل شر ونصيحتك له أينما كان وأنه وليك وأنت
وليه كما قال سبحانه: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ}[6] العقاب
لمن خالف أمره وارتكب نهيه وتعدى حدوده. نسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته
العلا أن يوفقنا وإياكم وسائر المسلمين للتعاون على البر والتقوى والصدق في ذلك
، والله ولي التوفيق، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأتباعه بإحسان

الشيخ عبدالعزيزبن عبدالله بن باز
رحمه الله وامي وجميع اموات المسلمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:28 PM
رقااااائق

عسى ان ترق القلوب القاسية


(( التزود للاخرة ))


تزود من الدنيا فانك لاتدرى**اذاجن ليل هل تعيش الى الفجر؟


فكم من فتى يصبح ويمسى لاهيا ** وقد نسجت اكفانه وهو

لايدرى


وكم من عروس زينوها لزوجها ** وقد قبضت ارواحهم ليلة القدر

وكم من صغار يرتجى طول عمرهم ** وقد ادخلت اجسادهم ظلمة

القبر
وكم من صحيح مات من غير علة ** وكم من سقيم عاش حينا

من الدهر


(( الضحك والبكاء ))

ولدتك امك يابن ادم باكيا ** والناس حولك يضحكون سرورا

فاحفظ لنفسك ان تكون اذا بكوا ** فى يوم موتك ضاحكا مسرورا



(( الرضا والتسليم ))

سلم امورك للطيف العالم ** وارح فؤادك من جميع العالم

واعلم بان الامر ليس كما تشاء ** بل مايشاء الله احكم حاكم

فاطرب وطب وانس الهموم باسرها ** ان الهموم تزيل لب الحازم

لاينفع التدبير عبدا عاجزا ** فاتركه تبقى فى نعيم دائم



(( نصائح ))

دواء قلبك خمس عند قسوته ** فدم عليها تفز بالخير والظفر

خلاء بطن وقران تدبره ** كذا تضرع باك ساعة السحر

كذا قيامك جنح الليل اوسطه ** وان تجالس اهل الخير والخبر

(( رسالة ورد ))




كتب رجل صالح الى اخر يساله


الموت باب وكل الناس داخله ** ياليت شعرى بعد الباب مالدار

؟؟؟
فاجابه بقوله

الدار جنة عدن ان عملت بما ** يرضى الاله وان فرطت فالنار

هما محلان ماللمرء غيرهما ** فانظر لنفسك ماذا انت مختار ؟؟؟




(( الخشوع فى الصلاة ))
للخشوع سببين

-البعد عن اكل الحرام اولها

-ترك الفضول والهذيان ثانيها

بمعنى اكل الحلال وترك مالايعنينى

فكم من مصلى ماله من صلاته ** سوى رؤية المحراب والخفض

والرفع
تراه على سطح الحصيرة قائما ** وهمته فى السوق فى الاخذ

والدفع



(( الثقة بالله ))

سال الناس خادم ابراهيم بن ادهم مااعجب مارايت منه؟

قال بقينا فى الطريق الى مكة حفظها اللهاياما لم نجد طعاما ثم

دخلنا الكوفة فنظر الى ابراهيم وقال ياحذيفة ارى بك الجوع ؟ فقلت هو ماراى الشيخ
فقال ابراهيم على بدواة وقرطاس يعنى قلم وورقة وكتب

بسم الله الرحمن الرحيم

انت المقصود بكل حال والمشار اليه بكل معنى يقصد الله عز وجل

انا حامد انا شاكر انا ذاكر ** انا جائع انا ضائع انا عارى

هى ستة انا الضمين لنصفها ** فكن الضمين لنصفها يابارى

مدحى لغيرك لهب نار خضتها ** فاجر عبيدك من دخول النار

والنار عندى كالسؤال فهل ترى ** ان لاتكلفنى دخول النار

ثم اعطانى الورقة وقال اخرج ولاتعلق قلبك بغير الله واعطى

الورقة لاول من تلقاه

فاول من لقيت رجل فاعطيتها له فقراها فبكى

وقال مافعل صاحب هذه الورقة ؟

قلت هو فى المسجد فاعطانى صرة فيها ستمائة دينار ثم لقيت

رجلا فقلت له من هذا الرجل فقال نصرانى

فجئت ابراهيم واخبرته فقال لاتمسها فانه يجىء الان

فجاء بعد قليل واكب على راس ابراهيم واسلم






وحتى لااطيال عليكم اليوم ختم بالكلمة التى هى عنوان كل خير

الا وهى كلمة التقوى


خل الذنوب صغيرها وكبيرها فهو التقى ** واصنع كماش فوق

ارض الشوك يحزر مايرى

لا تحقرن صغيرة ** ان الجبال من الحصى

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:29 PM
.. السلام عليكم
فرع مستودع المدينة المنورة الخيري
قناديل البر
إنها صدقة فضعها في فقراء مدينة النبي صلى الله عليه وسلم
200ريال سلة غذائية شهرية
يدآ بيد نسد جوعة الفقير
للتواصل_المدينة المنورة_دوار القبلتين
خلف مدرسة عبدالقدوس الأنصاري
هاتف: 8478888 _ جوال:0501258888_
فاكس:8460503
حساباتنا في مصرف الراجحي_الصدقات:432608010163630
_ الزكاة: 432608010164646
الموقع:www.m-madina.com (http://www.m-madina.com)


البريد الإلكتروني :

m-poor@*******.com (m-poor@*******.com)
http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t133.gif
احببت ان اطرح هذا الموضوع لمشاركتنا في الأجر
اختكم صحوبه عضوه من أعضاء هذا المستودع الخيري
الأسر المحتاجه كثيييير
ومن يريد ان يساهم بنشرها فليفعل ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:29 PM
*{~

لماذا خاطب الله تعالى آدم وحده عندما تاب عليه في قوله عز وجل
( فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه ) ؟

السؤال:
لماذا خاطب الله تعالى آدم وحده عندما تاب عليه في الآية رقم/37 من سورة البقرة ،
فقال تعالى : ( فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ) ،
ولم يقل الله تعالى : ( فتاب عليهما ) أي : آدم وحواء ؟


الجواب :
الحمد لله
اجتهد المفسرون في تلمس وجه الحكمة في إفراد الضمير ( الهاء ) من
قوله تعالى : ( فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ) البقرة/37 ،
فقال عز وجل : ( فتاب عليه )، ولم يقل سبحانه : ( فتاب عليهما )،
مع أن كلا من آدم وحواء أكلا من الشجرة .


وبتأمل والتدبر يتبين للناظر العديد من الأسباب والحكم التي يمكن من خلالها تفسير هذا التساؤل .



أولا :
مَن تأمل سياق جميع الآيات الواردة في قصة آدم عليه السلام وأكله من الشجرة ، يعلم أن الشخصية البارزة المقصودة في تلك القصة هو آدم عليه السلام وليس غيره ، لأنه أبو البشر وأول الأنبياء ، لذلك فأكثر الآيات تتحدث عنه عليه السلام ،وتخاطبه بشخصه ، وتذكره بضمير الغائب المفرد ، وتحكي تفاصيل أحداث قصته ، وتجعله الشخصية المركزية فيها ، وهكذا - ومن ذلك نسبة العصيان إليه وحده كما سيأتي - ، يمكنك أن تقرأ ذلك في سورة البقرة ، والأعراف ، وطه ، وغيرها ، فناسب أن تكون هذه الآية على السياق نفسه .


ثانيا :
كثيرا ما يرد في نصوص الوحي في الكتاب والسنةتغليب استعمال ضمير المذكر ، ويراد به ما يشمل الإناث أيضا ، حتى قال علماء أصول الفقه : إن الأصل في خطاب الذكور بالتكاليف الشرعية أنه يشمل الإناث إلا ما ورد النص بتخصيصه .
بل كثيرا ما تستعمل اللغة العربية ضمير المذكر في السياقات التي تشمل الذكور والإناث .
فالمؤنث في استعمال اللغة العربية والاستعمال الشرعي تابع للمذكر ، ولذلك لا تذكر النساء في كثير من التكاليف والأخبار الشرعية .



ثالثا :
كما يمكننا أن نستأنس من استعمال ضمير المذكر وطي ذكر المؤنث : أن الستر أولى بالمرأة من الذِّكر ، وأن الخطاب الشرعي يدعوها دائما إلى البعد عن حديث الرجال ، خاصة في مقام الخطأ والمعصية ، لذلك طوى القرآن الكريم أيضا التصريح بنسبة المعصية إلى حواء ، واقتصر ذلك على آدم عليه السلام ، وذلك في قوله عز وجل : ( وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى . ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى ) طه/121-122.
ثم إن أساليب اللغة العربية تتسع لهذا السياق القرآني ، كما في قول الشاعر :
رماني بأمر كنت منه ووالدي *** بريئا ومن فوق الطوي رماني .

فقال : ( بريئا ) ولم يقل : ( بريئين )، مع أن المقصود إثبات براءته هو ووالده .
وقد جاء في القرآن الكريم قوله عز وجل : ( وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ ) التوبة/62. ولم يقل يرضوهما ، وقال سبحانه : ( وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا ) الجمعة/11، ولم يقل انفضوا إليهما، وذلك جريا على الإيجاز والاختصار، ومراعاة للمقصود الأعظم من الأمرين .


وننقل ههنا من كلام المفسرين ما يؤيد أوجه الحِكَم السابقة :


قال الإمام القرطبي رحمه الله :
" إن قيل : لم قال : ( عليه ) ولم يقل : ( عليهما ) وحواء مشاركة له في الذنب بإجماع ، وقد قال : ( ولا تقربا هذه الشجرة ) البقرة/35، و ( قالا ربنا ظلمنا أنفسنا ) الأعراف/23 ؟

فالجواب :
أن آدم عليه السلام لما خوطب في أول القصة بقوله : ( اسكن ) خصه بالذكر في التلقي ، فلذلك كملت القصة بذكره وحده .
وأيضا فلأن المرأة حرمة ومستورة ، فأراد الله الستر لها ، ولذلك لم يذكرها في المعصية في قوله : ( وعصى آدم ربه فغوى ) طه/121.
وأيضا لما كانت المرأة تابعة للرجل في غالب الأمر لم تذكر ، كما لم يذكر فتى موسى مع موسى في قوله : ( ألم أقل لك ) الكهف/75.
وقيل : إنه دل بذكر التوبة عليه أنه تاب عليها ، إذ أمرهما سواء ، قاله الحسن .
وقيل : إنه مثل قوله تعالى : ( وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها ) الجمعة/11، أي : التجارة ؛ لأنها كانت مقصود القوم ، فأعاد الضمير عليها ، ولم يقل : ( إليهما ) ، والمعنى متقارب .
وقال الشاعر : رماني بأمر كنت منه ووالدي * بريئا ومن فوق الطوي رماني .
وفي التنزيل : ( والله ورسوله أحق أن يرضوه ) التوبة/62، فحذف إيجازا واختصارا " انتهى.
" الجامع لأحكام القرآن " (1/325)


وقال الماوردي رحمه الله :
" فإن قيل : فِلمَ قال : ( فَتَابَ عَلَيْهِ ) ، ولم يقُلْ : ( فتابَ علَيْهِما ) والتوبة قد توجهت إليهما ؟
قيل : عنه جوابان :
أحدهما : لما ذكر آدم وحده بقوله : ( فَتَلَّقى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ ) ، ذكر بعده قبول توبته ، ولم يذكر توبة حوَّاء - وإن كانت مقبولة التوبة - لأنه لم يتقدم ذكرها .
والثاني : أن الاثنين إذا كان معنى فعلهما واحداً ، جاز أن يذكرَ أحدهما ، ويكونَ المعنى لهما ، كما قال تعالى : ( وَإذَا رَأَوا تِجَارَةً أَوْ لَهْواً انْفَضُّوا إِلَيْهَا ) الجمعة/11، وكما قال عز وجل : ( وَاللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ ) التوبة/62. " انتهى من " النكت والعيون " (1/110)
والله أعلم .


الإسلام سؤال وجواب
~}

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:29 PM
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ثم الحمد لله كما ينبغي لجلاله وعظيم سلطانه
مالك الملك ذو القوة المتيــــن خالق الخلق ومدبر الأمر
ثم الصلاة والسلام على السراج المنيـــر قائد الصحابة
والمجاهدين وعلى آله وصحبــه ومن سار بسنته إلى
يوم العرض واللقاء .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
و بعـد :...........................

نصرة لله
نصرة لدين الله
نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم
نصرة لعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها
نصرة لصحابة رسول الله رضي الله عنهم أجمعين
نصرة للإسلام والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها
نصرة للمرابطين القانتين الثابثين الزاهدين

أقدم
السلسلة العلمية المختصرة

http://img818.imageshack.us/img818/9541/500479.gif

بعنوان

ديننا الإسلام
جميع الحقوق محفوظة لكافة المسلمين
في الطباعة والنشر والتوزيع


الجزء الأول

المقدمة : إليكم معاشر عباد الله عامة والمسلمين خاصة تحيــــــة
حب في الله معطرة بريح الجنان ورياحين الحور الحسان تخالجها
نسائم العز والنصر لدين الله الخاتم .

نحمد الله تعالى أن أنعم علينا بالإيمــــان والإسـلام بهدي كتابـــــه
وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فجعلـه نورا للعالمين يهدي به
من يشاء من عباده إلى صراط مستقيم .

إعلموا رعاكم الله أن الإسلام قد بدأ غريبا وسيعود
غريبــــــــــــــــــــــــــــــا كما بدأ

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الإسلام
بدأ غريبًا، وسيعود غريبًا، فطوبى للغرباء . رواه مسلم

لذا وجب على كل مسلم العلم بدينـــــــــه والبحث عنه ليتمكن من
معرفة شروط الإيمـــــــان والإسلام الصحيحة التي نزل بها الروح
الأمين على قلب محمد بن عبد الله خاتم النبيين والمرسلين صلواة
ربي وسلامه عليه ومن ثم تبليغه للأقرب فالأقرب ... حتى يعلــــم
الناس حقيقة الإسلام العظيم حقا وعدلا .

معاشر المسلمين إعلموا رعاكم الله
أن المرء لا يكون مسلما حقا إلا بشروط إيمانيـــــــة خاصة وضع
أسسهـــــــا ربنا الكبير المتعال لا إله إلا هو ذو العرش المجيــــــد

ولذا ستعجبون إخوة الإسلام كثيرا من بعض المسائل الأساسيــــة
اللازمة توفرها في كل عبد صادق محب مخلص لله وذلك لشـــــدة
غربة النــــــــــــور المحمدي في هذا الزمن الذي غيبت فيه عقيدة
الإسلام من كتب المناهج الدراسية ..... فضلا عن الحرب الشرسة
التي يتعرض إليها أهل الإسلام ونبيهم شرقا وغربا ..الشيء الذي
دفعني بقوة إلى إعادة كتابة و نشر هذه السلسلة المباركة بيــــــن
عباد الله مسلمين و مشركين لعل الله يهدي بها قلوبا غلفـــا وآذانا
صما وعيونا لا ترى من النور إلا سرابا .

إن هذه السلسلة المباركـة بحمد الله الكريم تضم بين طياتها بحمـد
الله دعوة ربانية محمدية موجهة إلى كل باحث عن حقيقة الإسـلام
وأسسه المجمع عليها كهديــــة سماوية خالــــــــــدة باقية ما بقي
الليل والنهار ... كما أنها بذات الوقت سيف بتـار قاطع لكـل لسان
سليط مبلس فتان .

ولذا حاولت اليوم بتوفيق من الله السميع العليم ترتيب مجموعـــة
من الدروس الأساسية الواجبـة معرفتها على مسلــــم و مسلمــــة
وذلك كما ما ورد حرفيا بنصوص كتـــاب الله وسنة رسوله وهدي
سلــــــــف الأمـة رضي الله عنهم أجمعيـــــن وذلك باختصار شديد
وعجالة... تفاديا مني لأي كلل أو ملل من طرف الطالـب الكريــــم
الحريص على معرفة الحق المبين .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:29 PM
فإليكم أيها الكرام هذه الكنوز المكنونة من درر كتاب الله و سنــــة
رسوله صلى الله عليه وسلم حتى تصلوا إخواني إلى لب معــــاني
التوحيد الذي هو حق الله على عبــــــــــــاده أجمعين .

فنبدأ بعون الحي القيوم مع الدرس الأول من دروس السلسلة
العلمية الهامة تحت عنوان

تعريف الإسلام..... ؟؟؟

أقول وبالله التوفيق والسداد
إن الإسلام هو : إستسلام لله و طاعة لله و إنقياد له

فنقول الإسلام هو
الإستسلام لله بالتوحيد والإنقياد له بالطاعة
والخلوص من الشرك

وذاك ثمرة الإيمان

قال ربنا جل جلاله في محكم التنزيل

وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين

فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجــر بينهم ثم لا
يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليمــــــــا

إذا يتبين لنا من خلال الآيتين الكريمتيـــــــــن أن أس الإسلام
هو الإستسلام التام لله وطاعته في ما أمر والإنقياد إلى حكمه
دون حرج أو إلتباس .

والإسلام هو الدين الذي جاء به محمد بن عبد الله والشريعة التي
ختم الله بها الرسالات السماوية وهو التسليم للخالق والخضوع
له وتسليم العقل والقلب لعظمة الله وكماله ثم الانقياد له بالطاعة
وتوحيده بالعبادة والبراءة من الشرك به .

فقد بلغ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الناس عن هذا الـــــدين
وأحكامه فنبذ عبادة الأصنام و كل يعبد ويتبع ويطاع من دون الله
في غير طاعة الله ورسوله .

فالمسلمون لهم رسالة عامة وليست حصرية على شعب دون
شعب أو قوم دون قوم بل هي دعوة شاملة للبشر كافـــــة كي
يتحقق العدل وتشمل المساواة الناس .

فالإسلام يقوم على أساس الفطرة الإنسانية والتسوية بين
مختلف أفراد المجتمع فلا يفرق بين الضعيف والقوي أو الغني
والفقير أو الشريف والوضيع كما لا يفرق الإسلام بين الأمم
والشعوب المختلفة إلا بطاعتها لله والتزامها بتقواه وقد قال ربنا
العليم الحكيم في كتابه العزيز

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
أي يعبدون الله بما أمر وكما أراد جل جلاله .

وقد أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أقوام يأتون في
آخر الزمان يقولون بالإسلام لكنهم على غير ذلك فقال نبينـــــا
صلواة ربي وسلامه عليه من حديث مسلم

ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته
حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمــــره
ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلـون
ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمـن
ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبـه
فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خــــردل

قال الشيخ المجدد محمد إبن عبد الوهاب رحمه الله في
تعريفه للإسلام
الإسلام : هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة
والبراءة من الشـــــــــــــــــــرك وأهله

وفي هذا التعريف مربط الفرس ألا وهو
البراءة من الشرك وأهله

لذلك سنسلط الضوء بشدة على مسألة الكفـــــر و الشـــــــــرك
لما لهما من أهمية قصوى في سلامة الدين عند العبد المسلـــم
بحيث أنه لا يتحقق الإيمان إلا بشرط الكفر بالطاغوت واجتناب
الشرك ومن ثمة الإيمان بالله وهذا ما تكلم به أهـل الأصول بأن
قالوا : لابد من التخلي قبل التحلي

ولذا فإن أول ما فرضه ربنا جل جلاله على نبيه محمد صلى
الله عليه وسلم هو الكفر بالطاغوت ومن ثم الإيمان بالله
حيث قال ربنا جل جلاله في كتابه العزيز

فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة
الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:30 PM
فنجد هنا أن الله تعالى أمرنا بتكفير الطاغوت والكفر به
بل وإجتنابه لأن الإجتناب أعظم درجة من التحريـــــــم

ولقد جاء في كتاب : آيات الأحكام للصابوني قوله
أن الإجتناب أقوى تأكيدا في التحريم من مجرد لفظ "حرَّم" لأن
في الاجتناب معنى زائداً على مجرد التحريــم لأن المقصود فيه
البعد كلية عن الشيء المنهي عنه .

يقول ربنا الحق المبين : فاجتنبوه [المائدة:9] أي أبلغ في النهي
والتحريم من لفظ "حرَّم" لأن معناه البعد عنه بالكلية وهو مثـــل
قوله تعالى: ولا تقربوا الزنا [الإسراء:32] لأن القرب منـــــه إذا
كان حراما فيكون الفعل محرماً من باب أولى فقوله
فاجتنبوه معناه كونوا في جانب آخر منه .

وكلما كانت الحرمة شديدة جاء التعبير بلفظ الاجتناب كما قال
ربنا تبارك وتعالى : فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ [الحج:30]
ومعلوم أنه ليس هناك ذنب أعظم من الإشراك بالله .أهـ

فالشرك أيها الأفاضل كفر وظلم عظيم ولقد حذرنا
منه ربنا جل جلاله وأكد علينا أنــه مخلد لصاحبه
في جهنم عياذا بالله فقال

إن الشرك لظلم عظيم

وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت ألا تشرك بي شيئا

إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء

فعن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" ما مجادلة أحدكم في الحق يكون له في الدنيا بأشد مجادلة من
المؤمنين لربهم في إخوانهم الذين ادخلوا النار قال : يقولون :
ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا
فأدخلتهم النار قال : فيقول : اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم قال
فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم فمنهم من أخذته النار إلي أنصاف
ساقيه ومنهم من أخذته إلي كعبيه فيخرجونهم فيقولون : ربنا قد
أخرجنا من أمرتنا قال : ويقول : اخرجوا من كان في قلبه وزن
دينار من الإيمان ثم قال : من كان في قلبه وزن نصف دينار حتى
يقول : من كان في قلبه وزن ذرة
قال أبو سعيد : فمن لم يصدق فليقرأ هذه الآية :
( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )

و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم - : قال الله تبارك وتعالى :
أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي
غيري تركته وشركــــــــــــــــــــــــــــــــــه
رواه الإمام مسلم وفي رواية ابن ماجه
( فأنا منه بريء وهو للذي أشرك ) .

إذا هنا أيها الأحباب يتبين لنا خطورة الشرك والكفر ثم وجوب
إجتنابهما بالكلية فرضا من ربنا العزيز الجبار وها أنتم تلاحظون
أن سياق الآيات تقدم الكفر بالطاغوت على الإيمان بالله

فالتكفير حكم شرعي وأصل من أصول ديننا
فلا إسلام بلا كفر وتكفير للطاغوت وزبانيته

فلقد تظافرت النصوص في تبيان هذا الأمر العظيم و عـــــــــــــدم
الإستهانة بقضية الكفر بالطاغوت وبيان أنه أصل هام تبنى عليه
بقية أصول وفروع هذا الدين .
فلا بد من أن يسبق الإيمان الكفر بالطاغوت ولو قُدم الإيمان على
الكفر بالطاغوت فإن الإيمان لا ينفع صاحبه في شيء إلا بعــــــد
الكفر بالطاغوت والتخلي عن الشرك .

فالإيمان بالله والإيمان بالطاغوت ضدان لا يجتمعان لأن الإيمان
بأحدهما يستلزم بالضرورة انتفاء الآخر كما جاء في حديــــــث
نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه حيث قال

لا يجتمع الإيمان والكفر في قلب واحد

و لذلك نجد أن الإسلام في الإستسلام والطاعة والإنقياد هو عين
" العروة الوثقى التي لا إنفصام لها "
وقد ذكر أهل العلم أن العروة الوثقى تعني الإيمان وتعني الإسلام
حتى قال بعضهم : إنها تعني لا إله إلا الله

قال تعالى
فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد
استمسك بالعروة الوثقى

فمن هو الطاغوت إذا الذي أمرنا الله بتكفيره والكفر به ؟؟؟؟


هذا ما سيتم تفصيله في الدرس القادم بعون الله تعالى ومدده


ومن كان من الإخوة له أي سؤال بخصوص
هذا الدرس حصرا فليتفضل مشكورا


الكــــــــاتب : أخوكـــــــــم في الله
العبد الفقيـر : حذيفــــة بن اليمان



تحميل الدرس كملف وورد
على روابط متعددة

http://img814.imageshack.us/img814/8448/dawlatalislam.gif (http://www.mirrorcreator.com/files/ESQE1FI6/)


هذا والحمد لله رب العالمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :



من طبيعة البشر أن تعتريهم هموم وأحزان تثقل كواهلهم



وتمنعهم لذة الراحة والأمان ولكن من جعل الله سبحانه



كفيله ونصيره فلن يطرق اليأس بابه ( ولاتيأسوا من روح الله



أنه لاييأس من روح الله الا القوم الكافرون )



فكيف نصاب بالأحباط ونحن نعلم أن كل ما يصيبنا



هو من قدر الله وحكمته ( ما أصاب من مصيبه في الأرض



ولا في أنفسكم الا في كتاب من قبل أن نبرأها أن ذلك على



الله يسير لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولاتفرحوا بما أتاكم



والله لايحب كل مختال فخور )



أن كتاب ربنا خير من يزرع في التفوس الأمل والتفاؤل



( ولاتقنطوا من رحمة الله )



قال بعض العلماء :( لولا الأمل ما بنى بانا بنيا ولاغرس


غارس غرس )



لذا كان اليأس من الأمور المنهي عنها في ديننا الحنيف



( فلاتكن من القانطين )



ومن أهم أسباب اليأس :



الاستعجال ( وكان الانسان عجولا )



والوزن الخاطىء للأمور



قال رجل لأحد الحكماء : (أن لي أعداء فقال له : ومن يتوكل



على الله فهو حسبه قال الرجل : ولكنهم يكيدون لي



فقال له : ولايحيق المكر السيء الا بأهله


قال الرجل : ولكنهم كثيرون فقال له : كم من فئة قليله



غلبة فئه كثيره بأذن الله )



وقال صلى الله عليه وسلم : ( ثلاثة لاتسأل عنهم رجل نازع



الله عزوجل رداءه فأن رداءه الكبر وازاره العزه ورجل شك في



أمر الله والقنوط من رحمة الله )



جعلني الله وأياكم ممن تعلق بالله فأكفاه الدنيا وأهوالها

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:31 PM
إن المرأة إذا تبرجت وتكشفت للرجال - غاض ماء وجهها، وقل حياؤها، وسقطت من أعين الناس، وعملها هذا دليل على جهلها وضعف إيمانها ونقص في شخصيتها، وهو بداية الضياع والسقوط لها، وهي بتبرجها وتكشفها تنحدر بنفسها إلى مرتبة أدنى من مرتبة الإنسان الذي كرمه الله وأنعم عليه بفطرة حب الستر والصيانة، ثم إن التبرج والسفور أيضا ليس دليلا على التحضر والتحرر كما يزعم أعداء الإسلام ودعاة الضلالة، وإنما هو في الحقيقة انحطاط وفساد اجتماعي ونفسي، ودعوة إلى الفاحشة والفساد، وهو عمل يتنافى مع الأخلاق والآداب الإسلامية، وتأباه الفطر السليمة. ولا يمكن أن تعمل هذا العمل إلا امرأة جاهلة قد فقدت حياءها وأخلاقها؛ لأنه لا يتصور أبدا أن امرأة عاقلة عفيفة يمكن أن تعرض نفسها ومفاتنها هذا العرض المخجل والمخزي للرجال في الأسواق وغيرها دون حياء أو خجل.

وريما تعتقد بعض النساء أنها إذا خرجت متبرجة كاشفة وجهها ومفاتنها للناس أنها بذلك ستكسب إعجاب الناس واحترامهم لها، وهذا اعتقاد خاطئ؛ لأن الناس لا يمكن أبدا أن يحترموا من تعمل مثل هذه الأمور، بل إنهم يمقتونها وينظرون إليها نظرة ازدراء واحتقار، وهي في نظرهم امرأة ساقطة معدومة الكرامة والأخلاق، فكيف ترضى امرأة عاقلة لنفسها بكل ذلك؟! وما الذي يدعوها إلى أن تهين نفسها وتنزل بها إلى هذا المستوى؟! أين ذهب عقلها وحياؤها؟!

فيا من أغراها الشيطان بالتبرج والسفور: اتقي الله وتوبي إليه من هذا العمل القبيح، واعرفي مالك وتذكري مصيرك، وتذكري سكناك وحيدة فريدة في القبر الموحش المظلم، وتذكري وقوفك بين يدي الله عز وجل، وتذكري أهوال يوم القيامة، وتذكري الحساب والميزان، وتذكري جهنم وما أعد الله فيها من العذاب الأليم لمن عصاه وخالف أموره .. تذكري كل ذلك قبل أن تقدمي على مثل هذا العمل، واعلمي أنك والله أضعف من أن تتحملي شيئا من عذاب الله، أو أن تطيقي شيئا من هذه الأهوال العظيمة التي أمامك، فارحمي نفسك ولا تعرضيها لمثل ذلك، وبادري بالتوبة النصوح قبل أن يغلق في وجهك الباب ، ويعلوك التراب، فتندمي ولات ساعة مندم.

كلمة إلى بعض الرجال

إنها لم تفسد أكثر النساء ولم تصل إلى هذا الحد من التبرج والسفور والتهاون بدينها وحجابها إلا بسبب تهاون بعض الرجال مع نسائهم واستهتارهم بدينهم وفقدهم لنخوة الرجال وغيرتهم وعدم نهيهن عن مثل هذه الأعمال.

فيا حسرتاه … ترى كم فقد بعض الرجال من رجولتهم حتى أصبحوا أشباه رجال لا رجالاً، فويل ثم ويل لأولئك الذين لا يعرفون كرامتهم، ولا يحفظون رعيتهم، ولا يحسنون القيام على ما استرعاهم الله من النساء، ولقد توعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من فرّط في حق رعيته فقال: (ما من راع يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة)


فيا أيها الرجال إن أعراضكم كأرواحكم وقد فرطتم بها كثيرا، فأهملتم الرعاية، وضيعتم الأمانة، وركبتم الخطر، وإن تهلكون إلا أنفسكم وما تشعرون أفلا تعقلون وتتوبون إلى ربكم وتحفظون نسائكم.


وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وسلم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


يسر المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في ساجر أن يقدم لكم

( مشروع نكسوهم وندعوهم )

http://img826.imageshack.us/img826/9490/39722067.jpg

في العام الماضي قام أحد المحسنين جزاه الله خيرا بتأمين عدد من الفرش لبعض العمال وانطلق مشروع نكسوهم لندعوهم وكانت نتائجة رآئعة جدا


وكانت النتائج الطيبة وإسلام بعض العمالة بفضل الله ثم بدعمكم

http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/973a917658bd31e8bff736fe062487b2.jpg (http://img5.imageshack.us/img5/4771/73311640.jpg)

النتيجه كانت اسلام شخصين من الهندوس ( من الجالية الهندية ) بسبب هدية نكسوهم وندعوهم هذا غير أن الرعاة المسلمين
يتعلمون دينهم عن طريق كتب تهدى اليهم مع الهدية

في هذا العام ينطلق المشروع للمرة الثانية
بميزانية 24 الف ريال لتامين 300 كسوة
شارك معنا بمبلغ 80 ريال

مكونات الكسوة ( تتكون من 6 عناصر )

نسخة من العشر الأخير فيه 3 اجزاء من القرآن + واحكام مهمة لكل مسلم + معطف شتوي + قفازات صوفية + شال + قبعة + شماغ


للاتصال والاستفسار /
جوال /0566531500
ثابت /016320005
ثابت / 016320006

للاتصال من خارج السعودية /
جوال/ 00966566531500
ثابت/ 0096616320005
ثابت/ 0096616320006

للتبرع لصالح المشروع
( هذه الحسابات رسمية باسم المكتب التعاوني للدعوة الإرشاد بساجر وسيخرج لك أسمهم في شاشة الصراف )

حساب الراجحي
196608010081002

حساب الأهلي
37350700000705

رقم الآيبان للتحويل من أي بنك
SA2480000196608010081002


ساعدونا في نشر الموضوع فالدال على الخير كفاعلة فلا تحرم نفسك الخير

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:32 PM
من دلائل القدرة الإلهية في تكيفات النباتات الأرضية





http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/Cactus1web.jpg
صورة لنبات صحراوي تحورت أوراقه إلى أشواك للحفاظ على الماء في الصحراء





الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى
أستاذ علوم النبات في الجامعات المصرية

يدعي الدارونيون أن الحياة خلقت على الأرض بالمصادفة والعشوائية وتطورت بالطفرةوالانتخاب الطبيعي وأنه لا خالق للكون ولا مدبر ولا حكمة في الخلق.
والله سبحانهوتعالى أنبئنا أنه الخالق البارئ المصور، خلق المخلوقات بقدرته ومشيئته وعلمهوتقديره وأن كل شيء في الكون خلق بقدر معلوم ومحكوم فقال تعالى: "إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ" (القمر/49).أي : "خلقهما بقضاء سبق به علمه وجرى به قلمه بوقتها ومقدارهاوجميع ما اشتملتا عليه من الأوصاف" (تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان،عبد الرحمن بن ناصر السعدي). وقال أيضا: "وهذا شامل للمخلوقات والعوالم العليةوالسفلية، أن الله وحده خلقها، لا خالق لها سواه، ولا مشارك له في خلقه".
وقالسبحانه: "قالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى" (طه/50). "أي ربنا الذي خلقجميع المخلوقات، وأعطى كل مخلوق خلقه اللائق به (الدال) على حسن صنعه من خلقه، منكبر الجسم وصغره وتوسطه وجميع صفاته، ثم هدى كل مخلوق إلى ما خلقه له، وهداهالهداية الكاملة المشاهدة في جميع المخلوقات... فالذي خلق المخلوقات، وأعطاها خلقهاالحسن الذي لا تقترح العقول فوق حسنه، وهداها لمصالحها، هو الرب على الحقيقة" )المرجع السابق/586).
وإذا دققنا في النباتات الأرضية وجدنا هناك توافقا معجزابينها وبين البيئات الأرضية التي شاء الله سبحانه وتعالى أن تعيش فيها، فالنباتاتالتي تعيش في الماء تختلف في صفاتها الظاهرية والتشريحية والوظائفية عن نباتاتالبيئة الجافة والنباتات الوسطية.
ففي النباتات الوسطية (Mesophytes) نجد الجذورالأرضية المتناسبة مع طول المجموع الخضري للنبات، وعدد أوراقه وأزهاره وثماره، ومدةتعميره على قيد الحياة، فهناك الجذور القصيرة الوتدية والقصيرة الليفية، وهناكالجذور الوتدية العميقة والجذور المتشعبة تحت الأرض، والجذر يتجه دائما نحو الأرضبالانتحاء الأرضي والانتحاء المائي.




http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/450px-CampanulaPatula.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:32 PM
صورة لاحد النباتات الوسطية



أما المجموع الخضري فمتلائم تماما معالبيئة الوسطية في مياهها، وحرارتها، وضوئها، فالساق قائمة قوية أو ضعيفة، خشبية أوعشبية، مصمتة أو مجوفة حسبما يجب أن تعيشه على الأرض، وما تحمله من أوراق وأزهاروثمار والأفرع الجانبية في كل مكان تنمو في وسطية وتحمل الأوراق العادية المفلطحةالخضراء في وضع أمثل للقيام بعملية البناء الضوئيوهي دائمة الخضرة، متساقطة أوغير متساقطةوالساق ملساء أو عليها أشواك للتسلق أو يتحور بعض أوراقها أوأطرافها إلى معاليق تتعلق بها وتتسلق إن كانت ساقا ضعيفة وهي تزهر وتثمر في ميقات محدد.
وفي نباتات الظل الأرضية نجد الأوراق قد تفلطحت لاستقبال أكبر كمية منالضوء وهي تتجه نحو الضوء في انتحاء ضوئي عجيب، وفقدت الأوراق عادة طبقتها العماديةالداخلية وانتشرت البلاستيدات الخضراء في خلاياها الوسطية الإسفنجية لكي تقتنص الطاقةولا حاجة إلى الطبقة عمادية الخلايا الحامية للورقة من كميات الضوء الزائدة.




http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/800px-Acer_buergerianum_leaf.jpg
صورة لاحد نباتات الظل حيث تفلطحت أوراقها لاستقبال أكبر كمية من الضوء




وفي البيئةالصحراوية الجافة القاسية في الحرارة وشدة الرياح هيأ الله سبحانه وتعالى هذهالنباتات لمجابهة هذه البيئة القاسية، فتحولت أوراقها الخضراء الرقيقة إلى أشواك أوأوراق حرشفية، وقامت السيقان بالتفلطح واحتواء البلاستيدات الخضراء للقيام بعمليةالبناء الضوئي. وخلق الله سبحانه وتعالى في سيقانها خلايا برانشمية تحوي موادمخاطية محبة وممسكة بالماء للاحتفاظ به، وقد غلف الله سبحانه وتعالى تلك السيقانبطبقة كيوتينية شمعية لتحول دون فقدها للماء، وخلق لها جذورا طويلة عميقة لتستطيعالحصول على الماء من تلك البيئة الجافة القاسية.
ولما كان النتح معظمه عن طريقالأوراق لذلك جعل الله سبحانه وتعالى أوراق النباتات الصحراوية متلائمة مع البيئةحيث تتساقط تلك الأوراق بعد مدة قصيرة كما هو الحال في نبات العاقول (Alhagi marurnuw)، وقد تنعدم الأوراق نهائيا وتحل الساق محلها في عملية البناء الضوئي كمافي نبات الرتم (Retama raetam) وأحيانا يلف النبات أوراقه كما يلف السيجار ليمنعفقدان الماء من السطح العلوي للورقة الذي اخفي في الداخل بعملية اللف المعجزةوالعجيبة كما هو الحال في نبات قصب الرمال (Ammophila arenaria)., وبعض النباتات يحيط بثغورها أوبار نباتية أو شعيرات تزيد من تراكمالماء حول الثغر وبذلك يقل النتح كما في نبات الدفلة (Narum olender)، و يتحول بعض الأجزاء الخضرية المفلطحةإلى أشواك كما هو الحال في نبات السلة .( Zilla spinosa)وتتخذ بعض النباتاتالصحراوية شكلا كرويا يساعدها على تحمل الرياح الشديدة والمحملة بالرمال.
وتعتمدكثير من النباتات العادية في دعامتها - وخاصة العشبية منها - على تصلب خلاياهابالانتفاخ وضغط الامتلاء الحادثين من امتصاص الماء، ولذلك نجد أن النباتاتالصحراوية تعتمد في تدعيمها على أنسجة دعامية ميتة تتحمل الجفاف ولا تتهدل عندفقدانها للماء.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:33 PM
http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/800px-Helmgras_kijkduin_februari_2005.JPG
صورة لنبات قصب الرمال








http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/798px-Nerium_oleander_wild2.jpg
صورة لنبات الدفلة الصحراوي








http://quran-m.com/userfiles/image/Vegetable/DSCN0071bs.jpg
صورة لنبات السلة الشوكي





فمن خلق هذا التكوين المعجز المتلائم مع البيئة؟
ومن قدر لهذاالنبات الضعيف هذه التراكيب والمركبات والسلوكات العجيبة؟
يدعي الدارونيون أنهاالمصادفة والانتخاب الطبيعي خلقا هذه التراكيب والمركبات والسلوكيات ولكن الإبداعفي الخلق والتقدير في السلوك والحكمة في التركيب كلها عوامل تتنافى مع المصادفةوالعشوائية وتتوافق مع العلم والحكمة والتقدير في الخلق، وهذا كله لا يتأتى إلا منخالق، عليم خبير، مبدع، لطيف.
وفي النباتات المائية، حيث الوسط المائي وتوافرالمياه فان النباتات لا تحتاج إلى طبقة أدمة سميكة تحمي تراكيبها الداخليةمن الجفاف، وهذا ما نراه حقيقة واقعة في تلك النباتات، وهي لا تحتاج في أوراقهاوسيقانها إلى خلايا عمادية تلي البشرة الخارجية مباشرة تحميها من أشعة الشمسوقوتها، ولها في الداخل خلايا برانشمية محتوية على البلاستيدات الخضراء الكثيفةلاقتناص اقل كمية من الضوء، وتحتوي في داخلها على فراغات هوائية كبيرة وعديدةمهمتها تخزين الهواء للانتفاع بما فيه من ثاني أكسيد الكربون في البناء الضوئي ومن أكسجين في التنفس الهوائي، كما أن هذه الفراغات تعمل كعوامات لتعويم النباتاتولبعضها مثانات هوائية مليئة بالهواء تعمل أيضا عوامات للنبات.
وللنباتات المتطفلة التي لا تنتج غذاءها بالبناء الضوئي ممصات تدخلها إلى داخل أنسجة العائلثم تبدأ امتصاص الغذاء الجاهز والماء من العائل.
وللنباتات الزهرية أزهار تكيفتمع التلقيح الحشري ونقل حبوب اللقاح من نبات لآخر وهي تنتج الرحيق ذا الرائحةالمميزة والجاذبة لجذب الحشرات إليها لنقل حبوب لقاحها بين الأزهار المختلفة للجنسالواحد والنوع الواحد.
ولبعضها ميازيب طويلة يتجمع فيها الرحيق حتى يتمكن بعضالفراش من إدخال خراطيمه فيه وامتصاص الرحيق ونقل حبوب اللقاح من زهرة إلى أخرى, وبعض النباتات تكيفت للعيش في الغابة وتسلق جذوع الأشجار بالالتفاف والمعاليق أوالمحاليق للوصول إلى الضوء والوضع الأمثل للإزهار والإثمار وبقاء النوع.وبعض النباتات تعيش على قمم الأشجار في الغابات حيث الضوء والوضع الأمثلان للنمووالإزهار والإثمار.
ولبعض النباتات المغمورة في الماء في تربة شحيحة بالأكسجين ممصات تطلقها إلى أعلى فوق سطح الماء لتحصل على كفايتها من الأكسجين اللازم لتنفس الجذور والنبات.
لبعض النباتات أشواك حادة تحول دون الرعي الجائر والقطع الجائروتحد منهما بقاء لجنسها ونوعها.
وبعض النباتات لها غدد تفرز بعض المواد السامة والمنفرة للحيوان حماية لنفسها منه.
ولبذور وثمار بعض النباتات تراكيب تحولها إلى سابحات في الهواء، ولبعضها خط اطيف وأشواك تتعلق بها في أصواف وأشعار وأوبارالحيوان وملابس الإنسان لتنقل إلى مسافات بعيدة بحثا عن الغذاء في ارض الله الواسعة.
ولبعض النباتات آليات وتراكيب تدفع بالبذور إلى مئات الأمتار بعيدا عنالنبات الأم. ولبعض البذور والثمار جدر سميكة مقاومة للعصارة الهاضمة لمعدتي الإنسان والحيوان حتى إذا أكلا ثمارها نقلا بذورها إلى مسافات بعيدة يقضيان فيها حاجته ويتبرزان فيها.
إنه عالم التحورات النباتية المعجز والمبدع الذي يعلن أن للكون خالقا عليما لطيفا قديرا خلق كل شيء بقدر ولغاية مقدرة وبحكمة بالغة.









ـــــــــــــــــــــ
أ.د نظمي خليل أبوالعطا موسى
أخبار الخليج – الملحق الإسلامي – العدد ( 11935) - الجمعة 26 نوفمبر 2010 الموافق 20 ذو الحجة 1431 هــ

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:33 PM
تقاسم الهناء





http://www.drbakkar.com/media/k2/items/cache/84c42b9986b8cecdea81ed6abb66c108_L.jpg (http://www.drbakkar.com/media/k2/items/cache/84c42b9986b8cecdea81ed6abb66c108_XL.jpg)





نشأ صاحبنا في قرية معروفة يحب أهلها بعضهم لبعض ، فكان التودد إلى الأصحاب أحد طباعه ، وتعلَّم من حياة القرية البساطةَ والانفتاح والتواصل ، فكانت هذه المعاني عبارة عن ميسم عام لشخصيته ...
كان قلبه أبيض كالثلج ، وكان لديه هموم عديدة ، وكان من جملة همومه إدخال السرور على إخوانه وأصحابه، حيث لازمه في السنوات الأخيرة شعور قويّ بتفكك العالم على الرغم من كثرة أدوات الاتصال وتكاثرها، وكان يعتقد أن العزلة نوع من الموت ، ولهذا فإنه قرر أن يكسرها بكل وسيلة ممكنة ، وقد رأى أن إرسال الرسائل القصيرة والمعبرة إلى جوالات الأصحاب والأحباب مفيد جداً في ذلك ، ولهذا فإنه قرر أن يحاول تقاسم الهناء والسرور مع نفر منهم كلما شعر بالارتياح ووجد الوقت للتعبير عنه ، ولهذا فإنه يستعرض الأسماء المحفوظة في جواله ليختار منها أربعة أو خمسة أو عشرة ... ليرسل لهم التحية المقرونة بالدعاء ، إنه يريد أن يقول لهم : أنا بخير،وأرجو أن تكونوا بخير..
إنه ماهر جداً في صياغة التعبيرات الأنيقة والمختصرة ، ويرسل الرسائل ويتلقاها الإخوان ، فمنهم من يدعو له في سره ، ومنهم من يثني عليه أمام زوجته وأولاده ، ومنهم من يرد على تحيته بمثلها ، ومنهم من يرد عليها بأحسن منها ...


فلسفة صاحبنا في هذا بسيطة للغاية حيث إنه يعتقد أن الهناء مثل العلم ينمو بالتبادل ، فإذا كنت سعيداً فضاعف سعادتك من خلال مساعدة الآخرين على الشعور بمثل ما تشعر ، وليس هناك شيء يفعل ذلك كالدعاء والثناء.
وذات يوم طلب من أحد أبنائه أن يفرغ له الأسماء المسجلة في هاتفه على ورق ، فملأت نحواً من خمسين ورقة ، وقد كان ابنه وهو يُفرغ تلك الأسماء يشعر بشيء من الضيق لأنه يرى أنه يقوم بعمل لا معنى له ، وبعد مدة اكتشف أن أباه يتناول في كل يوم الورقة العليا من تلك الأوراق، ليدعو لأصحاب الأسماء المرقومة فيها ثم يضعها في أسفلها ! قد أُعجب الابن بذلك ، وصنع بالأسماء التي على جواله كما صنع بالأرقام التي على جوال أبيه ، إنهما صارا ممن تقول لهم الملائكة كل يوم : (( ولك مثله ، ولك مثله ))
هذا هو الكرم الذاتي وهذه هو العطاء غير المشروط فحيّا الله الكرماء في كل زمان ومكان .



وإلى أن ألقاكم في رسالة قادمة



أستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته






محبكم د.عبد الكريم بكار


في 22/1/ 1432هـ

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:33 PM
من أكبر مظاهر عظمة الدين الإسلامي في أنه راعى التجاذبات والتنافرات النفسية ما بين الإنسان من حيث كونه إنسانًا له احتياجات عاطفية وشخصية وفطرية وحريات يسعى لتحقيقها، وبين كونه ضلعًا وحجرًا أساسيًا في بناء المجتمع وتشييد الحضارة، فلم يبالغ هذا الدين في رسم الصورة النمطية للحضارة القائمة عليه وتكليف الإنسان ببناء مجتمعه وتنمية بلاده، مهمشًا بذلك الفرد وحقوقه ومتطلباته الأساسية، ولكنه اهتم اهتمامًا بليغًا بحقوق الأفراد وكفالة الحريات المختلفة له ولأبنائه، وجعل ذلك مدخلاً أصيلاً وباحة رئيسة لصرح الحضارة والتنمية، حيث لا يشيد العبيدُ صروحَ الحضارات، وإنما الذين يشيدونها هم الرجال الأحرار أرباب العزة والأنفة والثقة في خير دين ختم الله تعالى به الرسالات وأنزل من أجله خير الرسل؛ لذا فإن كبت الحريات وقهر الرجال ومنعهم حقوقهم الأساسية هو أقوى معاول هدم المجتمعات الإنسانية بشكل عام، وهو أكبر عوامل الانحطاط والتخلف التي تقاسي منها البشرية المعاصرة؛ لذا فإن الدعوة إلى الإسلام والالتزام به وتحكيمه بين العباد ليست دعوة ساذجة بالصورة التي يصورها معتنقو التصورات البشرية الزائفة، وإنما هي دعوة في صميم الإصلاح البشري ودفع الظلم ورفع التخلف والرجعية عن كواهل البشر.


لقد قاست البشرية العمشاء خلال عقود طويلة من أعمارها من تجارب ومناهج بشرية قاصرة، كانت تولي اهتمامًا بأنواع من الحقوق على حساب أنواع أخرى، فهي حينًا تقدِّس الفرد وتعبُده وتعطيه أكثر مما يستحق، فيكون ذلك على حساب المجتمع، فتقع الشعوب في أزمة فردية وتقديس للذات وتهميش لبناء المجتمعات، وحينًا آخر تُعْلِي من قدر المجتمع وتنسى الفرد، فتبخسه حقوقه، فتتضاءل قيمة الفرد ويصير مجرد ترس في عجلة الحياة تنتفع منه الدولة وتمص دماءه ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً، فإن مرض أو أعيق أُلْقِي في مزبلة النسيان... وهكذا تظل الأمم تعاني وتقاسي الأمرَّين، ولا تصل في نهاية الحال إلى نتيجة تسر الناظرين.

لقد راعى الإسلام النزعة الفردية في الفطرة الإنسانية، فلم يتجاهلها ولم يهملها، بل عزَّزها وأعلى من قيمتها، ولكن ليس على حساب الجماعة المسلمة، بل جعل توازنًا فريدًا بين كلا النزعتين عزَّ نظيره في الأنظمة البشرية الوضعية القديمة والمعاصرة، فمهما أوتي واضعو الأنظمة والمناهج والقوانين من علم فإن علمهم هذا يظل قاصرًا مقارنة بعلم الله تعالى المحيط، فقد يصيبون الفرد في مقتله ويضرونه من حيث يظنون فيه النفع، فالتشريعات التي تأخذ جانب الرجال ربما كانت على حساب نساء المجتمع فتضرهن، وما كان منها في جانب النساء ربما جاءت على حساب الرجال فتضرهم، وما كان منها في جانب الفرد أضر بالمجتمع، وما كان منها في جانب المجتمع أضر بالفرد ومصالحه وحرياته، وهكذا، فهي حالة من الاضطراب وتضارب المصالح والمنافع بين المخلوقين، والضحية في النهاية هي الأمة بأفرادها وجماعاتها ورجالها ونسائها، وهذا شأن التخبط لا يقر له قرار ولا يستمر على حال.

أما دين الله تعالى فقد راعى الجميع دون حيف أو ضيم أو ظلم، ودون تقديم لأحد الأطراف على الآخر، بل راعى مصالح الجميع بما يتناسب مع المصلحة العامة للمجتمع، وهذا بناءً على علم الله تعالى المحيط للكائنات: (أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) [الملك: 14]، فوحيه (لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت: 42]، والسنة النبوية المشرفة جزء لا يتجزأ من ذلكم الوحي: (وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى) [النجم: 3، 4]، فهما وحيان من مشكاة واحدة لا تحابي أحدًا ولا تعادي أحدًا.

لقد آمنت الأمة الإسلامية بحقوق أبنائها منذ القديم، فكفلت لهم حقوقًا تتضاءل بجانبها الحقوق التي استحدثتها الأنظمة الوضعية القاصرة، واستمدت من تعاليم الإسلام العظيم مبادئ تُعْلِي من قيمة الفرد وتعوِّل عليه في قيام النهضة وتراهن عليه في تشييد الحضارة؛ لأجل ذلك كان لابد لهذا الكائن المكرَّم أن تتاح له مساحات من الإبداع والبناء لم تتح لأحد قبلاً، بدءًا من حرية انتقاد إمام المسلمين وخليفتهم والإنكار عليه وتذكيره بالحق ومقاومة فساده، وانتهاءً بحقوق الطفل بين أفراد أسرته وفي مجتمعه، مرورًا بكفالة حريات الرأي والاجتهاد والتملك والعمل، إلا أنه -الإسلام- صيانةً لهذه الحريات العامة أحاطها بسياج من التقييد بمبدأ المحافظة على حق الغير، سواء أكان هذا "الغير" فردًا أم جماعة، فما يؤديه الفرد من تكاليف إزاء الآخرين فهي في حقه تكاليف وواجبات وفي حق غيره حقوق وحريات، فمنشؤها التكليف الذي يتنافى مع الإطلاق في استعمالها؛ إذ لا حرية مع الفوضى، ولا فوضى في الحرية المسؤولة.

فالحريات العامة مصونة، إلا أنه ملاحَظ فيها حق الغير من الفرد والمجتمع؛ صيانةً لها وتحقيقًا للتوازن بين المصالح الفردية والحريات المتعارضة، وهذا من أبرز خصائص هذا الدين عدلاً ومصلحة، فيما لم تتمكن بقية الأنظمة الوضعية من تحقيق هذه المعادلة الصعبة على أرض الواقع، وإن كانت حققت أحيانًا نوعًا من الإبهار التنظيري في المؤلفات والأبحاث والدساتير النظرية.

إن الإسلام لا يستمد قوته وعظمته من مجرد تشريعات نظرية، أو مفاهيم ذهنية مجردة، أو مبادئ فلسفية يدعمها المنطق والعقل فحسب، وإنما يستمد قوته وعظمته من قابلية هذه التشريعات والمفاهيم والمبادئ للتطبيق على أرض الواقع، ومن كونها في حدود الاستطاعة والطاقة البشرية المحدودة، وهذا ما لا يمكن أن يتحقق في أي نظام بشري قاصر إلا حينما يستمد من الإسلام روحه وتشريعاته ومبادئه، فكثير من الأنظمة الغربية أو المغايرة للإسلام التي تكفل الحريات وتدرجها في دساتيرها قد أفادت كثيرًا من التشريعات الإسلامية المتوازنة، ولكنها رغم ذلك لم تسلم من الشطط والشطحات المنبني بعضها على بعض؛ لأنها أخذت من الإسلام وتركت، وهذا لا يصح في حق هذه التشريعات الموزونة بميزان رباني دقيق، فالتشريع الإسلامي كتلة واحدة، غير قابل للتفكيك وإعادة التقسيم أو الانتقاء، ومن هنا كانت الدقة في ضرورة الاستسلام له باعتباره كلاًّ لا يتجزأ: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً) [البقرة: 208]، فاستلهام هذه الكتلة الواحدة ضمانةٌ من الوقوع في التناقضات والاضطراب والحيرة والقلق التي تسببها الانتقائية العشوائية أو المنظمة، وضمانة كذلك لتقدم المجتمع ونهوضه وبقائه متحفزًا مشدود الأطراف بشريعته، والقضاء على ما يخلخله ويُرَهِّلُه من الأمراض المجتمعية التي يتسبب بها الإيمان ببعض الكتاب والكفر ببعض، فإذن ذلك باعث على رد الشريعة كُلِّيَّةً في مراحل متأخرة بسبب تمييع قبولها في النفس البشرية؛ حيث إن حالة التحفز للتطبيق، والتهيؤ للانقياد، تضع النفس في وضع الاستعداد الدائم للتنفيذ، فما مرَّ منها خلسةً في لحظة ضعف أو هوى استدركته فيما بعد واستقامت من جديد على الطريق، وليس ذلك إلا في حالة الانقياد للنظام الإسلامي العظيم، الذي يسوق الإنسان من جانبيْ التأثير فيه؛ الجانب العاطفي الأخلاقي التربوي، والجانب السياسي السلطاني، فهو حثَّ على الالتزام بالفضائل والأخلاق والمبادئ وربى عليها أتباعه وجعل لها ثوابًا أخرويًّا متميزًا، وفي الوقت ذاته جعل للدولة سلطانًا على القيم والمبادئ والحقوق وجعل لها حوافز وعقوبات مادية دنيوية لا يسع أحدًا الخروج عليها وإلا عرض نفسه للمساءلة والعقوبة.

إن محاسن الإسلام ومظاهر عظمته التشريعية والحضارية كثيرة كثيرة، تحتاج إلى جهد مؤسسي بحثي للوقوف عليها والإفادة منها في بناء الحضارة الإسلامية المعاصرة، وما ذُكِر هنا هو مجرد نتف من الفيضان الإسلامي الذي لا يكف خيره، ولا ينقطع عطاؤه؛ فقد بنى خير أمة، وأعظم قادة، وأغنى حضارة مرت على صفحات التاريخ بشهادة أعدائه قبل أصدقائه ومحبيه..


كذلكَ أخرجَ الإسـلامُ قومـي *** شبـابًا مُخلـصًا حـرًّا أمينًا
وعلَّمهُ الكـرامةَ كـيف تُبـنى *** فيأبـى أنْ يُقَّـيدَ أو يهـونَ
دعوني مـن أمـانٍ كـاذبـاتٍ *** فـلم أجـدِ المُنى إلا ظُنـونًا
وهاتوا لي مـنَ الإيـمانِ نـورًا *** وقَـوُّوا بينَ جـنبيَّ اليَقـينَ
أمدُّ يـدي فـأنـتزعُ الرواسي *** وأبني الـمجدَ مؤتـلقًا مكينًا



اللّهُمَّ إنّي أسألُك إيماناً يُباشِرُ قَلبي ، ويَقيناً صادقاً حتّى أعلمَ أنّه لا يُصيبُني إلاّ مَا كتبتَ لي ، ورَضِّني بما قَسمتَ لي ، يا أرحمَ الراحمين .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:34 PM
بِسْمِ الله آلْرَّحْمّنِ آلْرَّحِيمِ



آلْسَّلَـآآمُ عَلَيْكُم وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَآآتُهُ ..



إخوتي /أخواتي ... في الله




لنتوقف مَعَاً عنْدَ هذه الآية:{ وَلَذِكْرُ اللهِ أَكْبَرُ} العنكبوت:45 ، ولنرى قول النبي عليه الصلاة والسلام ، فعن ابي موسى الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت ".



فالحمد لله الذي جعل للعباد منحة وهدية هي في حقيقتها حياة للقلوب وصلاح للنفوس وصفاء للأذهان {ألا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُ القُلُوبُ} الرعد:28.



المهمة العظمى :



ذكر الله تعالى ---> هي آلْمُهِمَة آلْعُظمى التي خَلَقَنآآ الله مِنْ أَجْلِهَآآ، { وَمَآ خَلَقْتُ آلْجِنّ وَالْإنسَ إلّا لِيَعْبُدُونِ} الذاريات:56، وهو آلْنَّآآمُوس آلْذي يَسِير آلْكون عَلى نسقِه وَمُقْتضاه؛ لِيكون آلْعبد قآآنتاً خآآشِعاً لله مُسْلِماً مُسْتَسلماً سآآجداً ومسبّحاً.



ونُوجِزُ آلْقول:



إنّ ذِكْر الله مَآآ هُو في حقيقته إلـآآ آلْطَّرِيق آلْسوي آلذي يَصل بِنَآآ إلى آلْجَنَّّة ، ومَآآ عدآآآه فَمَآآ هو إلا شُذُوذ وَإِنْحِرآآآف وَخُرُوج عن آلْجَآآآدة .



- تَوْظِيفُهآآ:



وَعِبَآآدُ الله مُطَآآلَبُون بِآلْحَتْمِيَّة بتوظيف آلْمهمة آلَعظِيمة لِلِعبادة، فَآلْذِّكرُ حَيَآآةُ آلْرُوووح، وَإِنّمآآ تتربى آلْرُوووح بِحُسن ذِكْرِهآآ لله ، وَكثرتُه لله وَتعبّدهآ لَهُ بِتَحقِيق آلـإِيمان وَ آلْتَّوْحِييد وَآلخَوف وَآلْرْجَآآء.
فَآلْذِّكِر يُرَبِي آلْرُوووح فَتَصْفُو آلْنَّفْس وَيَرِقّ آلْقَلْب، وَيَتَرَبّى فِي آلـإِنْسَآآن آلْضَّمِير آلْحَّي آلْذي يَكُونْ لَهُ دَورٌ كَبِير فِي تَوْجِيه حَيَآآةِ صَآآحِبه.. فَتَكُون آلْثَّمَرةُ عَبْداً رَبّآنياً رَآآقِياً رَحْمَآنِياً.



- ثِمَآآرُ ذِكْرِ الله:



إِنّ كَثْرَةِ آلْذِّكْرِ لله تعالى بِشَتَى آلْصُوَر مِنْ تَسْبييحٍ وَتَحْمِيييدٍ وَ ثَنَآآآء وَإسْتِغْفَآآر وَ صَلَآآة عَلَى الْنَبِيِّ صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم وَ قِرَآآءة آلْقُرْآآآن وَغَيْر ذَلِك، لَآبُدّ أَنْ تُؤْتِي ثِمَآرهآ فِي سَآئِر آلْـأُمُور وَآلْأحْوَآآل:



1- فَهِيَّ تَزِيدُ آلْإِيِمَآن { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }الأنفال:2 ، وَ إِذَآ زَآآد آلْإِيِمَآن ظَهَرَت بِآلْتَّبَعِيَّة آثآآرَهُ آلْوَآآضِحَة عَلَى آلْنفس في: مُعْتقدآآت صَحِيحَة، وَ أَفْهَآآم سَلِيمة، وَأَخْلَآآقٌ سَآمِيَّة ، وَمَوَآآقِفْ مُتَزِنَة رَبَآنِيَّة مُعتدلة ، وَنَشآآط نَآفِع ، وَعِلْمٌ صَآآلح، وَصَلَآآآحٌ عآآآم .
فَآلْإِسْلَآآم دِينٌ عَظِيم يَتَمَتع بِشمول وَجَمَآآل فِي كُلِ جَوَآآنِبَه.



2- تَجْعل آلْإِنْسَآآن يَسْعى دَآآئِماً لِلبُلُوغ بِنَفْسهِ إِلى دَرَجِة مَآ مِنْ دَرَجَآآتِ آلْكَمَآآل آلْإِنْسَّآآنِي فِي آلْعُقُول وَآلْقُدرآت وَآلْطَّآقَآت آلْجِسْمِيَّة وَآلْعِلْمِية وَغَيْرِهَآآ ؛ مِمَّآ يَجْعَلُهُ قَآدِراً عَلَى آلْإِرْتِفَآآع بِنَفْسه وَآلرُقِىّ بِهآآ.



3- حُصُول آلْأَمن آلْنَّفْسي ؛ فَمِن ثِمَآآر آلْعِبَآدَة شُعُور آلْمُسْلِم بِسَعَآدة وَأَمْن وَإطْمِئْنَآآن فِي نَفْسِه، وَلِذَّة وجْدَآنِية عَآلِية فَيظهر ذَلكَـ جَلِياً وَآضِحاً عَلى نَفْسِهِ وَقَسِمات وَجهه وَجَوآآرحَهُ وَأَعْضَآآئه { الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الأمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ} الأنعام:82 .



4- يَكْفِي أَنَّّ ذِكرِ الله طَآآرِد لِلِشيآآطِين .



5- ذِكْرِ الله يُرْضي الله وَآلْمَلَائِكَة وَآلْنبي صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم.



6- يُزِيل آلْهَمّ وَآلْغَمّ عَنْ آلْقُلوب وَيُقَوِّي آلْأَبْدَآن .



7- تَشْهَدُ آلْأرْض بِشَوَآآهدِهآآ لِذَآآكِرِ الله كَثِيراً لَآآ تَرَآآهُ مِنْ كَثْرَةِ آلْذكر ظمآناً.



8- آلْذي يَذْكُرُ ربّه كَثِيراً عَلَى جَنْبِه أَو قَآآعِداً أَو نَآآئِماً يَشْهَدُ كُلُ ذَلِكِـ لَهُ بِآلْحُبِّ عند آلْرَّحْمَن.



- قَآآلَ آلْنَّبِي صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم "لَيْسَ عَلَى أَهْلِ لَآ إِلَهَ إِلْآ الله وَحْشَةُ فِيِ آلْمَوْتِ وَلَآ فِي آلْقُبُورِ وَلَآ فِي آلْنُشُوز، كأَنِي أَنْظُرُ إِلَيْهِم عِنْدَ آلْصَِّيْحَة يَنْفِضُوُنَ رُؤُوسِهِم يَقُولُونَ: آلْحَمْدُ لله آلْذِي أَذْهَبَ عَنَّآ آلْحَزَنّ".



- وَقَآلَ آلْنَّبِي صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم: "لَيْسَ يَتَحَسْر أَهْل آلْجَنَّّة عَلَى شَيءٍ إِلْآ عَلَى سَآعَةٍ مَرّْت بِهمْ لَمْ يَذْكْرُوآ الله عَزَّ وَجَلَّ فِيْهَآ".



- وَ قَوْلُهُ صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم: "سَبَق آلْمُفْرِدُون، قَآلُوآ: وَمَآ آلْمُفْرِدُون يَآ رَسُولَ الله؟ ، قَآل: آلْذّآكِرُونَ الله كَثِيراً وَآلْذَآكِرَآت".



- قَوْلُهُ صَلَى الله عَليَهِ وَسَلَم: "مَآ عَمل آدَمِي عَمَلَاً أَنْجَى لَهُ مِنْ آلْعَذَآبِ مِنْ ذِكْرِ الله".



- قَوْلُه صَلَى الله عَلَيْهِ وَسَلَم: " أَلَآ أُنَبْئِكُم بِخَيْرِ أَعْمَآلِكُم وَأَزْكَآهَآ عِنْدَ مَلِيْكِكُم ، وَأَرْفَعِهَآ فِي دَرَجَآتِكُم ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ إِنْفَآقِ آلْذَّهَبِ وَآلْوََرَِقِ، وَخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تُلْقُوا عَدُوَكُمْ فَتَضْرِبُوا أَعْنَآقَهُم وَيَضْرِبُوا أَعْنَآقَكُمْ ، قَآلُوا: بَلَى، قَآل: ذِكْرُ الله".






لِـــ/ آلْدَآعِيَّـة : نبيل جلهوم مِنْ حَيَاةُ آلْذَّآكِرِيِنْ جَنَّةُ آلْعَآبِدِيِن




تقبلو خآآلصـ ودي قيثآآرهـ الذكرىhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t024.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:34 PM
مأثورات

http://upload.te3p.com/uploader/434992/01277228811.jpg

بالمال اصون وجهى .. واكرم عرضى .. واستعين به على طاعه ربى.
خير ما اعطى الانسان غريزه عقل .. فان لم يكن فحسن ادب .. فان لم يكن فأخ عاقل يستشيره .. فأن لم يكن فصمت طويل .. فان لم يكن فموت عاجل .

رب عمل صغير تكثره النيه .. ورب عمل كبير تصغره النيه.

البصير لا يأمن اربع : ذنب مضى لا يدرى ما يصنع فيه الرب عز وجل وعمر قد بقى لا يرى ما فيه من الهلكه .. وفضل قد اعطى العبد لعله مكر واستدراج .. وضلاله قد زينت يراها هدى .. وزيغ قلب ساعة فقد يسلب المرء دينه ولا يدرى.

الكبر ان تزدرى الناس .. والعجب ان ترى ان عندك شيئا ليس عند غيرك .

من استخف بالعلماء ذهبت اخرته ..، ومن استخف بالامراء ذهبت دنياه .. ومن استخف بالاخوان ذهبت مروءته.

من اقوال عبد الله بن المبارك
----------------------------------------------------------------------------


ترك العمل من اجل الناس رياء .. والعمل من اجل الناس شرك ،،والاخلاص ان يعافيك الله عنهما.

انما امس مثل .. واليوم عمل .. وغدا امل.

من خاف الله لم يضره احد .. ومن خاف غير الله لن ينفعه احد.

العلماء كثير .. الحكماء قليل.

احفظ لسانك .. اقبل على شأنك .. اعرف زمانك .. اخف مكانك.
من اقوال الفضيل بن عياض

--------------------------------------------------------------------------
ثلاثة
ثلاثة لاينتصفون من ثلاثة:شريف من دنىء..بر من فاجر..وحليم من احمق..!
مرؤة
المرؤة هى كتمان السر..والبعد عن الشر..!
كمال
الكامل من عدت سقطاته..!
لاخير
لاخير فى قول بلا فعل..ولا فى منظر بلا مخبر..ولا فى مال بلا جود..ولافى صديق بلا وفاء..ولا فى فقه بلا ورع..ولا فى صدقة بلا نية..ولا فى حياة الا بصحة وامن..!
احترس
من اسرع الى الناس بما يكرهون..قالوا فيه مالا يعلمون..!
عبرة
ثلاثة مااذكرهن الا لمعتبر:مااتيت باب صاحب سلطة الا ان ادعى..ولا دخلت بين اثنين حتى يدخلانى بينهما..ومااذكر احدا بعد ان يقوم من عندى الا بخير..!
مناظرة
مانازعنى احد او جادلنى الا قيمت المسالة كالاتى:ان كان فوقى عرفت له واطعته..وان كان دونى رفعت قدرى عنه..وان كان مثلى تفضلت عليه..!
حلم
قال رجل للاحنف بن قيس:لئن قلت واحدة لتسمعن عشرة.. فاجاب الاحنف: لكنك ان قلت عشرا لم تسمع واحدة..!
سيادة
قال رجل للاحنف واراد ان يعيبه: بما سدت؟..قال الاحنف:بتركى من مالايعنينى..كما عناك من امرى مالا يعنيك..!
غضب
لاينبغى للامير ان يغضب..لان الغضب فى السلطة غذاء الظلم..!
عفو
كلم الاحنف مصعبا فى محبوسين فقال:ان كانوا حبسوا فى باطل فالعدل يسعهم..وان كانوا حبسوا فى حق فالعفو يسعهم..!
"من اقوال الاحنف بن قيس"

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




قرأت لابن تيمية ..
يقول:
[ من تمام نعمة الله على المؤمنين أن ينزل بهم الشدة والضر وما يلجئهم إلى توحيده فيدعونه
مخلصين له الدين ويرجونه لا يرجون أحد سواه وتتعلق قلوبهم به لابغيره فيحصل لهم من التوكل
عليه والإنابة إليه وحلاوة الإيمان وذوق طعمه والبراءة من الشرك ماهو أعظم نعمة عليهم من
زوال المرض والخوف أو الجذب أو حصول اليسر وزوال العسر في المعيشة ]

قال نبينا صلى الله عليه وسلم :
( عجب ربنا من قنوط عباده وقرب غِيَرِهِ، ينظر إليكم أزلين قنطين فيظل يضحك يعلم أن فرجكم قريب )

عن أبى رزين قال : ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ضحك ربنا من قنوط عباده وقرب غيره ،فقال أبو رزين: أو يضحك الرب عز و جل ؟ قال: نعم فقال: لن نعدم من رب يضحك خيرا.

ووالله إن قلب المؤمن ليستبشر ويفرح حين يعلم هذه الصفة ، وحين يؤمن بها فيشعر أن رحمة الله قريب ويشعرُ بصفات الجمالِ لله عز وجل

فنجد أن الشدة حينما تقع على العبد ويشتد الألم ويشتد البلاء ، حتى يظن العبد أن الأمر قد أنقطع وأنه لا سبيل الى الشفاء والفرج ،،،،

فيضحك الله عز وجل من قنوط عباده مع قرب الفرج،

فاعلم أنه ّإذا اشتد بنا الفقر ، أواشتد بنا المصاب، وحقد الحاقدين وعداوة الكاره الباغض .أو اشتد المرض أو كبر الهم
تذكر ، لعل ربي يضحك الآن من شدة ما ضَّر بنا ، وفرجه قريب

قال تعالى : " فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا "
و قد قال ان مع العسر يسرا و ليس بعد العسر يسرا تأكيدًا على أن العسر لابدَّ أن يجاوره يسر , فالعسر لا يخلو من يسر يصاحبه ويلازمه ...و كل المآسي و ان تناهت فموصول بها فرج قريـــب .
ففي بطن العسر هناك يسر كثير وهذا وعد الله وسنته في عباده,

وقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : " أن الفرج مع الكرب " وكلما اشتدت الأزمة كلما كان ذلك إيذانًا بانقضاءها وزوالها, وأشد أوقات الليل حلكة هو ما يسبق طلوع الفجر , وما بعد الضيق إلا الفرج ...

كما أن حلاوة الفرج لا تكون الا لمن عرف العسر و الكرب قبله.


يقول الشاعر:
إذا ضاق بك الصدر***ففكر في ألم يشرح
فإن العســر مقرون***بيسرين فلا تبــرح


و الايمان بهذا يجعل العبد لا يتأثر
بلحظات العسر بل ينتظر اليسر القريب من الله ، فاللكرب نهاية مهما طال أمره ، وان الظلمة لتحمل في أحشائها الفجر المنتظر .

وقال تعالى: (ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون).

فلن تعدم خيرا من رب يضحك
فضحك الرب عز وجل يُشعر العبد برحمة ربه فمعرفتك بهذه الصفة لله عزوجل تورثك حباً لله فإنك تعبد رباً يضحك ، تستبشر بذلك فيقوى عندكِ الرجاء فى الله

فأبشر بالفرج ان كنت مهموم أبشر بخيري الدنيا والآخره
اخذت الأجر وسيأتيك فرج عظيم بإذن الله كالفجر الصادق ...

ياغالي
توضأ وهاتِ يدك ، ضعها هنا على قلبك، وافتح أبواب الرحمة في صوتگ وگلامُ الرب ♥
واقرأء .. اقرأء حتى تظهر البحة في صوتك، و يغادر عيناك الدمعُ..
اقرأء :
" ولسوف يعطيك ربك فترضى* ألم يجدك يتيماً فأوى* ووجدك ضالاً فهدى *ووجدك عائلاً فأغنى*"


وكن الأقوى بقلبْكِ و قُربُكِ من خالقكِ ...

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:35 PM
سباعية السعادة


صالح الشناط


بسم الله الرحمن الرحيم


ابدأ الآن.. وكن أسعد إنسان



سباعية السعادة


قد لا تستطيع أن تمنع طيور الهمّ أن تحلق فوق رأسك، ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش فيه.
ندر في هذا الزمان أن تجد رجلاً أو امرأة دون هم، في كل يوم التقي عدداً من الأشخاص، كل عنده هم، أو يزيد، وليس في ذلك إشكال، فهذه هي طبيعة الحياة


طبعت على كدر وأنت تريدها ... صفواً من الأقذاء والأكدار

إلا أن ما يدمى له القلب وتدمع له العين، وتعكر له الأجواء، هو أن يأخذ ذلك الهمّ أكثر من حجمه، فينتقل من حدود التفكير إلى حدود التغيير، أقصد تغيير الأفعال الإيجابية لوجود ذلك الهم.


يا صاحب الهمّ إنّ الهم منفرج ... أبشر بخير فإنّ الفارج الله
إذا بليت فثق بالله وارض به ... إنّ الذي يكشف البلوى هو الله

مهما..
همسة: أنت شيء آخر لم يسبق لك في التاريخ مثال ولن يأتي مثلك في الدنيا شبيه
مهما قرأتَ في تفريج الهّم، من أساليب وأفكار، لن تنتفع بشئ إلا إذا كانت مستمدة من كتاب الله وسنّة نبيه صلى الله عليه وسلم، وإنما هي عبارة عن مسكنات، سرعان ما يذهب مفعولها وتعود لتصارع الألم من جديد.
لذلك أيها الحبيب أضع بين يديك سبع جواهر من كنز النبوة، وقد يكون هذا الكنز يحتاج لشئ من البذل والجهد، ولاشك وإلا لما كان كنزاً، إلا أنه سيكون سبب سعادتك بإذن الله، فهذه هي الحياة أخيا لا بد أن تقدم لتشعر بالطمأنينة والراحة، ألا ترى إلى ذلك الرجل الذي يتعب عشرات السنين، ليستريح، بضع سنوات في آخر عمره، وهو رجل خاسر، يظنّ أنه يجمع المال ليستمتع فيه في كبره، وحقيقة أمره أنه لن يستمتع فعند الكبر تدبّ الأمراض، وشتان بين متعة الشباب، والمشيب


ألا ليت الشباب يعود يوماً ... فأخبره بما فعل المشيب

إلا أن تعبنا اليوم، ليس كتعب ذلك الرجل، لأن تعبنا مصحوب بلذة، ونتائج العلاج تظهر بسرعة، يقول أحد السلف: ما زلت أسوق نفسي إلى الله وهي تبكي حتى سقتها وهي تضحك.
يالله، لقد تحصل على اللذة في الدنيا قبل الآخرة!
ويقول آخر: رحل أناس عن الدنيا، وما ذاقوا أطيب ما فيها! قيل وما أطيب ما فيها؟ قال: ذكر الله.
ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية:إن في الدنيا جنّة من لم يدخلها لم يدخل جنّة الآخرة.
ويقول أحد الصالحين: نحن في سعادة، لو علم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه منها لجالدونا عليها بالسيوف.
وصية: اذبح الفراغ بسكين العمل، ويضمن لك أطباء العالم 50% من السعادة مقابل هذا الإجراء

سباعية السعادة.. جواهر بمجموعها تقتني أغلى كنز في العالم

بداية..
كم من مهموم سبب همه أمرٌ حقير تافه لا يذكر
قبل أن نشرع في عرض سريع لجواهر السعادة السبعة، أنبهك على ضرورة أن تغرس في قلبك العزيمة والإصرار والصبر واليقين فمن ثبت نبت..
سجن أحمد بن حنبل وجلد، فصار إمام أهل السنة، وحبس ابن تيمية، فأخرج من حبسه علماً جماً، ووضع السرخسي في قعر بئر معطلة، فأخرج عشرين مجلداً في الفقه، وأقعد ابن الأثير فصنف جامع الأصول والنهاية من أشهر وأنفع كتب الحديث، ونفي ابن الجوزي من بغداد، فجود القراءات السبع، وأصابت حمى الموت مالك بن الريب، فأرسل للعالمين قصيدته الرائعة الذائعة التي تعدل دواوين شعراء الدولة العباسية، ومات أبناء أبي ذؤيب الهذلي فرثاهم بإلياذة أنصت لها الدهر، وذهل منها الجمهور، وصفق لها التاريخ.

الجوهرة الأولى: كتاب الله..
إضاءة: القران هو ميزان حبك لله.. فمن أحب الله أحب كلامه
أيها العزيز، أيتها الكريمة، كتاب الله هو المصدر الرئيسي للسعادة الدنيوية ومن ثم الأخروية، فهو موعظة من الله وهدى، ورحمة وشفاء لما في الصدور، ألا يكفينا أن الله عز وجل قال: "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين". فيا من هجرت كتاب الله، عد، فإنه يحنّ إليك، فهو المؤنس، وهو الصديق، وبه تطرد الهموم، وتفر الغموم، وتقتل الأحزان.


وإذا شعرت بنقص فيك تعرفه ... فغذِّ روحك بالقرآن واكتمل

من اليوم، لا بد من ورد يومي، لا تتركنّه مهما كانت الظروف، فهذا ابن تيميمة، يقرأ القران في سجنه ثلاث وثمانين مرة، ويقبض الله روحه في الختمة الأخيرة بعدما قرأ آخر آية من سورة القمر: "إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر"، وهو الذي كان يتلو عندما يوضع في سجنه: "وضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب".
فلابد من صفحات تقرأها يومياً، وتحفظ قدراً منها، وأن تقرأ القرآن بأحكامه، فذلك والله لهو النعيم.
دعوة: تعال لتقرأ القرآن بين الجداول والخمائل بين الطيور وهي تتلو خطب الحب، وبين الماء وهو يروي قصة وصوله من التل.

الجوهرة الثانية: ذكر الله..
لفتة: ذكره سبحانه جنّته في أرضه من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة
ذكر الله.. إنها جنة الله في أرضه، فما أعظمها من لذة، وما أجلها من نعمة، ويكفيك قول العلي القدير: "ألا بذكر الله تطمئن القلوب"، لا بد أن يكون عندنا يقين على هذه الآية، فمفهوم الآية، أن الذاكر لله مطمئن القلب، والذكر الذي تتحصل به الطمأنينة، والسكينة، هو الذكر الكثير، أما سمعت وصية النبي صلى الله عليه وسلم: "اذكر الله حتى يقال مجنون"، وقال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا ً كثيرا ً"..
فلا تغفلن أخي، ولا تنسين أخيتي، فإن الذاكر لله حي وإن حبست منه الأعضاء، وأن الغافل عن ذكر الله ميت وإن تحرك بين الأحياء.
اذكر الله ولو قطر القلب دماً، ولو أظلمت الدنيا، أغلقت جميع الأبواب، فقد أمر الله من هو في أشد المواقف أن يذكر الله بقوله: "يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون".
عاهد الله من الآن على أن لا تغفل عن ذكره، وستجد نتائج، سريعة ومبهرة.

نداء: يا من شكى الأرق وبكى من الألم وتفجع من الحوادث، ورمته الخطوب، هيا اهتف باسمه المقدس، هل تعلم له سمياً .


الله أكبر كل هم ينجلي ... عن قلب كل مكبر ومهلل

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:35 PM
الجوهرة الثالثة: قيام الليل..
قدوة: كان صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمرٌ قال: "أرحنا بالصلاة يا بلال" فكانت قرة عينه وسعادته وبهجته.
إن حدثت نفسك أن القيام أمر صعب، فسيكون صعباً، والعكس بالعكس.. إنه جنة العباد، تغمرهم السعادة إذا جنّ الليل، ويشتاقون إليه إذا رأوا الظلال في النهار، فهو لذة وأي لذة، وسكينة وأي سكينة، وسر السعادة..
لما احتضر أبو الشعثاء رحمه الله بكى فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: إني لم أشتفِ من قيام الليل
اعلم أيّها الطيب وأيّتها الكريمة، أنّه لا بد من الثباث في البدايات، فإنما النصر صبر ساعة كما يقولون، فكذلك آثار القيام، خذ قراراً داخلياً، بأنه مهما كانت الأسباب سأثبت قائماً لله في الأسحار. فما هي إلا البداية حتى تحلق روحك الى عالم آخر، يقول الفضيل بن عياض رحمه الله: إني لأستقبل الليل من أوله فيهولني طوله فأفتتح القرآن فأُصبح وما قضيت نهمتي (أي ما شبعت من القرآن والصلاة) .
أما إن ألفت الفراش، فلم يدعك تفارقه، ونمت عن صلاة الليل فاعلم أنها الذنوب، قال رجل لإبراهيم بن أدهم رحمه الله: إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء، فقال: لا تعصه بالنهار وهو يقيمك بين يديه في الليل، فإنّ وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف، والعاصي لا يستحق ذلك الشرف. وقال سفيان الثوري رحمه الله: حرمت قيام الليل خمسة أشهر بسبب ذنب أذنبته.
قم يامسكين بين يدي الرحمن الرحيم، قم في الأسحار وناجي العزيز الغفار وقل:


لبست ثوب الرجا والناس قد رقدوا ... وقمت أشكو إلى مولاي ما أجـد
فقلت يا عُدتي فـي كـل نائبـة ... ومن عليه لكشف الضـر أعتمـد
أشكو إليك أمـورًا أنـت تعلمهـا ... مالي على حملها صبرٌ ولا جلـدُ
وقد مددت يـدي بالـذل مبتهـلاً ... إليك يا خير من مُـدتْ إليـه يـد
فـلا تردَّنَّهـا يـا ربّ خائـبـةً ... فبحر جودك يروي كل مـا يـردُ


تنبيه: إذا داهمك الخوف وطوقك الحزن، وأخذ الهم بتلابيبك، فقم حالاً إلى الصلاة، تثوب لك روحك وتطمئن نفسك، إن الصلاة كفيلة بإذن الله باجتياح مستعمرات الأحزان والغموم ومطاردة فلول الاكتئاب.

الجوهرة الرابعة: الدعاء..
إنارة: إن عبداَ يجيد فن الدعاء حري أن لا يهتم ولا يغتم ولا يقلق
يا الله.. ما أجمل التذلل بين يديك يا إلهي، وما أروع تلك الدمعات وهي تنسكب على الخدود، خشوعاً للإله المعبود، نعمة والله لا ينالها إلا الموفق، فقد ناداك الله يا قائم يا داعي.. فقال: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له. وأدخلك أيها الحبيب تحت قوله "عبادي".. فقال: إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني


ومما زادني فخراً وتيهاً ... وكدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي ... وأن صيّرت أحمد لي نبياً

وتنعّم بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ليس شيء أكرم على الله من الدعاء
وحذار أن تترك الدعاء فهو العبادة، وفي تركه قال النبي صلى الله عليه وسلم: "وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين". فتدبر!
ولا تنتظرنّ نتيجة الدعاء، فتتركه، فأنت مأمور بالدعاء على سائر الأحوال (ادعوني)، ولو لم يستجب الله لك، فإنّ النتيجة ايجابية لا شك، لإنك إما أن يستجيب الله لك في الدنيا، أو يكف عنك شراً بدعائك، أو يؤخرها لك إلى يوم القيامة فيؤتيك حسنات.
وصية: مد يديك، ارفع كفيك، أطلق لسانك، أكثر من طلبه، بالغ في سؤاله، ألح عليه، الزم بابه، انتظر لطفه، ترقب فتحه، أشد باسمه، أحسن ظنك فيه، انقطع إليه، تبتل إليه تبتيلاً حتى تسعد وتفلح.

الجوهرة الخامسة: الخلق الحسن..
إضاءة: إن هؤلاء السعداء لهم دستور أخلاق عنوانه "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميمٌ"
إنها حياة مختلفة بالخلق الحسن، فهو الزاد للصبر على مشاق هذه الحياة، والحياة كلها مشاق، قال الله: لقد خلقنا الإنسان في كبد.. ولله درّ الإمام أحمد لما سئل متى يرتاح المؤمن؟ فقال: لا راحة للمؤمن إلا بدخول الجنة..
أيها الغالي وايتها الكريمة.. لا بد للأخلاق الحسنة من صبر، فإن الأخلاق إن كانت طبعاً فبها ونعمت، وإن لم تكن موجودة طبعاً، فلا بد من مجاهدة النفس لتحصيلها.. يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
"وكما يكون الخُلقُ طبيعة، فإنه قد يكون كسباً، بمعنى أن الإنسان كما يكون مطبوعاً على الخلق الحسن الجميل، فإنه أيضاً يمكن أن يتخلق بالأخلاق الحسنة عن طريق الكسب والمرونة .
ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم لأشج عبدالقيس "إن فيك لخلقين يحبهما الله: الحلم والأناة" قال يا رسول الله، أهما خلقان تخلقت بهما، أم جبلني الله عليهما؟ قال: "بل جبلك الله عليهما" . فقال: الحمد لله الذي جبلني على خلقين يحبهما ورسوله".
وخذ هذه النصيحة المعينة على تغيير الأخلاق إلى الأحسن من ابن المقفع: "وعلى العاقل أن يحصيَ على نفسه مساويها في الدين، والأخلاق، وفي الآداب، فيجمع ذلك كله في صدره، أو في كتاب، ثم يكثر عرضه على نفسه، ويكلفها إصلاحه، ويوظف ذلك عليها توظيفاً من إصلاح الخَلَّة أو الخلتين في اليوم، أو الجمعة، أو الشهر".

وصية: اقبل دنياك كما هي، وطوع نفسك لمعايشتها ومواطنتها، فسوف لا يصفو لك فيها صاحب ولا يكمل لك فيها أمر؛ لأن الصفو والكمال والتمام ليس من شأنها ولا من صفاتها.

الجوهرة السادسة: طلب العلم..
حديث: الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه وعالم ومتعلم
أنت سعيد ما دمت تطلب العلم بصدق وإخلاص.. ولا حظ لنفسك في الطلب في سلطة، أوشهرة، أومال..
قال ابن القيم رحمه الله: العلم يشرح الصدر ويوسعه حتى يكون أوسع من الدنيا، والجهل يورثه الضيق والحصر والحبس، فكلما اتسع علم العبد انشرح صدره واتسع، وليس هذا لكل علم، بل للعلم الموروث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو العلم النافع، فأهله أشرح الناس صدراً، وأوسعهم قلوباً، وأحسنهم أخلاقاً، وأطيبهم عيشاً.
وخير من نثري أن أذكر ما نسب الى معاذ بن جبل في فضل العلم بقوله: "تعلموا العلم، فإن تعلمه لله خشية، وطلبه عبادة، ومذاكرته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة، وبذله لأهله قربة، لأنه معالم الحلال والحرام، ومنار سبيل أهل الجنة، وهو الأنيس في الوحشة، والصاحب في الغربة، والمحدث في الخلوة، والدليل على السراء والضراء، والسلاح على الأعداء، والزين عند الأخلاء، يرفع الله به أقواماً فيجعلهم في الخير قادة وأئمة، تقتص آثارهم، ويقتدى بأفعالهم، وينتهى إلى رأيهم، ترغب الملائكة في خلتهم، وبأجنحتها تمسحهم، يستغفر لهم كل رطب ويابس، وحيتان البجر وهوامه، وسباع البر وأنعامه، لأن العلم حياة القلوب من الجهل، ومصابيح الأبصار من الظلم، يبلغ العبد بالعلم منازل الأخيار، والدرجات العلى في الدنيا والآخرة، التفكر فيه بعدل الصيام، ومدارسته تعدل القيام، به توصل الأرحام، وبه يعرف الحلال من الحرام، هو إمام العمل، والعمل تابعه، يلهمه السعداء ويحرمه الإشقياء".
ولابد لك يا طالب العلم من همّة وإلا فلن تتحصل عليه، قال الشافعي رحمه الله: العلم إذا أعطيته كلك أعطاك بعضه، وإذا أعطيته بعضك لم يعطك شيئاً


بقدر الجد تُكتسب المعالي ... ومن طلب العُلا سَهِر الليالي
تروم العز ثم تنام ليلاً ... يغوص البحر من طلب اللآلي
علو القدر بالهمم العوالي ... وعِزّ المرء في سهر الليالي
تركت النوم ربي في الليالي ... لأجل رضاك يا مولى الموالي

واعلم ان من أكثر طرق الباب يوشك أن يفتح له، وبقدر ما تتعنى تنال ما تتمنى، فلا بد من الجدّ والمثابرة، والصبر على طلبه، وسهر الليالي، وثني الركب بين يدي أهل العلم، وتمسك بنصيحة الشافعي لطالب العلم:
من أحبّ أن يفتح الله قلبه ويرزقه العلم فعليه بالخلوة، وقلة الأكل، وترك مخالطة السفهاء وبغض أهل العلم الذين ليس معهم إنصاف ولا أدب.
وقفة: إن أعقل الناس هم الذين يعملون للآخرة لأنها خير وأبقى، وإن أحمق وأبله هذه الخليقة هم الذين يرون أن هذه الدنيا هي قرارهم ودارهم ومنتهى أمانيهم.

الجوهرة السابعة: الدعوة إلى الله..
إضاءة: إن الجالس على الأرض لا يسقط، والناس لا يرفسون كلباً ميتاً
إنها نفسنا الذي نتفسه، ولولاها لضاقت علينا الدنيا بما رحبت، فهي لذة وأي لذة، وإنها لتفضي على الحياة جمالية تنسي الهموم وتجمعها على همّ واحد هو هم الآخرة. وهي شرف لا يناله إلا من يحبه الله .. فما هى إلا استعمال من الله أراده لعبده لينال بذلك شرف التأسى بالانبياء والسير على نهج الصالحين والتمتع بحلاوة القرب منه سبحانه وتعالى.. فاذا أردت أن يحبك الله فاسأله دائماً أن يستعملك ولا يستبدلك.
وتأمل أخي الحبيب وأختي الغالية هذه النقاط في فضل الدعوة والداعية عند الله
- يكفي الدعاة منزلة ورفعة .. أنهم خير هذه الأمة على الإطلاق، قال تعالى: "ُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ".
- ويكفي الدعاة شرفاً وكرامة أن قولهم في مضمار أحسن الأقوال، وأن كلامهم في التبليغ أفضل الكلام.. قال جل جلاله: "وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ" .
- ويكفي الدعاة منَّا وفضلاً أن الله سبحانه يشملهم برحمته الغامرة، ويخصهم بنعمته الفائقة.. قال عز من قائل: "وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ".
- ويكفي الدعاة أجراً ومثوبة.. أن أجرهم مستمر ومثوبتهم دائمة.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من اتبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً".
- ويكفي الدعاة فخراً وخيرية.. أن تسببهم في الهداية خير مما طلعت عليه الشمس وغربت.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ".. فوالله لأن يهدي بك رجلاً واحداً خير لك من حُمر النَّعم". وفي رواية : "خير لك مما طلعت عليه الشمس وغربت" .
فأي منزلة تضاهي منزلة الدعوة، وهل في تاريخ الإنسانية كرامة تعادل كرامة الداعية؟
مقامات: إذا أردت أن تعرف عند الله مقامك فانظر فيما أقامك





النهاية


يقولون: إذا لم تقرأ إلا ما يعجبك فلن تستفيد أبداً

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:35 PM
الإحسان إلى اليتيم خلق إسلامي رفيع حثنا الإسلام عليه وندبنا إليه , بل وجعله من أفضل الأعمال وأزكاها , قال تعالى : \" لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمالَ عَلى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبى وَالْيَتامى وَالْمَساكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقابِ وَأَقامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْساءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177) سورة : البقرة.



ولقد جاء الإسلام واليتيم ليس له حظ في الحياة فأمر بإكرامه والإحسان إليه ,حينما هاجر المسلمون إلى الحبشة وأرادت قريش إرجاعهم , وقف جَعْفَرُ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ، أمام النجاشي ملك الحبشة يشرح له محاسن الإسلام وأخلاقياته السامية فَقَالَ لَهُ : أَيُّهَا الْمَلِكُ ، كُنَّا قَوْمًا أَهْلَ جَاهِلِيَّةٍ ، نَعْبُدُ الأَصْنَامَ ، وَنَأْكُلُ الْمَيْتَةَ ، وَنَأْتِي الْفَوَاحِشَ ، وَنَقْطَعُ الأَرْحَامَ ، وَنُسِيءُ الْجِوَارَ ، يَأْكُلُ الْقَوِيُّ مِنَّا الضَّعِيفَ ، فَكُنَّا عَلَى ذَلِكَ ، حَتَّى بَعَثَ اللَّهُ إِلَيْنَا رَسُولاً مِنَّا ، نَعْرِفُ نَسَبَهُ وَصِدْقَهُ ، وَأَمَانَتَهُ وَعَفَافَهُ ، فَدَعَانَا إِلَى اللهِ لِنُوَحِّدَهُ وَنَعْبُدَهُ ، وَنَخْلَعَ مَا كُنَّا نَحْنُ نَعْبُدُ وَآبَاؤُنَا مِنْ دُونِهِ مِنَ الْحِجَارَةِ وَالأَوْثَانِ ، وَأَمَرَنَا بِصِدْقِ الْحَدِيثِ ، وَأَدَاءِ الأَمَانَةِ ، وَصِلَةِ الرَّحِمِ ، وَحُسْنِ الْجِوَارِ ، وَالْكَفِّ عَنْ الْمَحَارِمِ وَالدِّمَاءِ ، وَنَهَانَا عَنِ الْفَوَاحِشِ ، وَقَوْلِ الزُّورِ ، وَأَكْلِ مَالَ الْيَتِيمِ ، وَقَذْفِ الْمُحْصَنَةِ ، وَأَمَرَنَا أَنْ نَعْبُدَ اللهَ وَحْدَهُ ، لاَ نُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا ، وَأَمَرَنَا بِالصَّلاَةِ ، وَالزَّكَاةِ ، وَالصِّيَامِ . أخرجه أحمد 1/201(1740) و\"ابن خزيمة\" 2260 .
ولقد أكد القرآن الكريم على حقيقة الإحسان إلى اليتيم , وعدم الاعتداء على ماله , قال تعالى : \" وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (152) وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153) سورة الأنعام .
وقال : \" وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) سورة الإسراء .
وجعل الإسلام من السبع الموبقات التي توبق صاحبها وتدخله نار جهنم ( أكل مال اليتيم ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: ( اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، وَمَا هُنَّ ؟ قَالَ : الشِّرْكُ بِاللهِ ، وَالسِّحْرُ ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ، وَأَكْلُ الرِّبَا ، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزَّحْفِ ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافِلاَتِ.)\".أخرجه البخاري 4/12(2766) و7/177و((مسلم)) 1/64(175).
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ (وَلاَ تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِى هِىَ أَحْسَنُ) وَ(إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا) قَالَ اجْتَنَبَ النَّاسُ مَالَ الْيَتِيمِ وَطَعَامَهُ فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ فَشَكَوْا ذَلِكَ إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم فَأَنْزَلَ اللَّهُ (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَهُمْ خَيْرٌ) إِلَى قَوْلِهِ (لأَعْنَتَكُمْ ). أخرجه أحمد 1/325 (3002) و(أبوداود) 2871.
قال الشاعر :

لا تنتهب مال اليتامى ظالما * * * ودع الربا فكلاهما فسقان
وحذر القرآن من إهانة اليتيم وأذاه بأي نوع من الاهانة والأذى , قال سبحانه: \" فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) كَلَّا بَلْ لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18) وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا (20) كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) سورة الفجر .
وقال : \" فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) سورة الضحى .
وقال : \" أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) سورة الماعون .
وأكد القرآن كذلك على أن الله تعالى يحفظ حق اليتيم ويبقى صلاح الوالدين له بعد الممات , قال تعالى : \" وَأَمَّا الْجِدارُ فَكانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُما وَكانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغا أَشُدَّهُما وَيَسْتَخْرِجا كَنزَهُما رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ وَما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذلِكَ تَأْوِيلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً (82) سورة الكهف .
كما أكد على أن إكرام اليتيم سبيل إلى الفوز بالجنة , قال تعالى في وصف المؤمنين المتقين : \" وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10) فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21) إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا (22) سورة الإنسان .
ولقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم حق الضعيفين : اليتيم والمرأة من أولى الحقوق بالرعاية والعناية , عَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْخُزَاعِيِّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: اللَّهُمَّ إِنِّي أُحَرِّجُ حَقَّ الضَّعِيفَيْنِ : حَقَّ الْيَتِيمِ ، وَحَقَّ الْمَرْأَةِ.أخرجه النسائي في \"الكبرى\" الألباني في \" السلسلة الصحيحة \" 3 / 12 9105.
قال الشاعر :
كفاك بالعلم في الأُمِّيِّ معجزةً * * * في الجاهلية والتأديب في اليتمِ
ذُكِرتَ بِاليُتمِ في القُرآنِ تَكرِمَةً *** وَقيمَةُ اللُؤلُؤِ المَكنونِ في اليُتُمِ كما جعل صلى الله عليه وسلم كافل اليتيم مرافقا ومصاحبا له في الجنة , فعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله , صلى الله عليه وسلم: أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ كَهَاتَيْنِ فِى الْجَنَّةِ , وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى , وَفَرَّقَ بَيْنَهُمَا قَلِيلاً. أخرجه اْحمد 5/333(23208) (البخاري) 7/68(5304).
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: كَافِلُ الْيَتِيمِ لَهُ ، أَوْ لِغَيْرِهِ ، أَنَا وَهُوَ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ ، إِذَا اتَّقَى اللهَ. وَأَشَارَ مَالِكٌ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى. أخرجه أحمد 2/375(8868) . ومسلم (7578).
قال : كعب بن مالك قال : أول أمر عتب على أبي لبابة أنه كان بينه و بين يتيم عذق ، فاختصما إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقضى النبي صلى الله عليه وسلم لأبي لبابة ، فبكى اليتيم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : \" دعه له \" ، فأبى ، قال : \" فأعطه إياه و لك مثله في الجنة \" ، فأبى فانطلق ابن الدحداحة فقال لأبي لبابة : بعني العذق بحديقتين . قال : نعم . ثم انطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ! أرأيت إن أعطيت هذا اليتيم هذا العذق ، ألي مثله في الجنة ؟ قال : نعم ، فأعطاه إياه ، قال : فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : كم من عذق دواح لأبي الدحداح في الجنة - مرارا \" .أخرجه أحمد ( 3 / 146 ) و ابن حبان ( 2271) و الطبراني في \" المعجم الكبير \" ( 22 / 300 / 763 ) و الحاكم ( 2 / 20 )الألباني في \" السلسلة الصحيحة \" 6 / 1131.
وكذا جعل صلى الله عليه وسلم خير البيوت البيت الذي فيه يتيم يكرم وشرها البيت الذي فيه يتيم يهان , فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ: خَيْرُ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُحْسَنُ إِلَيْهِ ، وَشَرُّ بَيْتٍ فِي الْمُسْلِمِينَ بَيْتٌ فِيهِ يَتِيمٌ يُسَاءُ إِلَيْهِ ، ثُمَّ قَالَ بِإِصْبَعَيْهُ : أَنَا وَكَافِلُ الْيَتِيمِ فِي الْجَنَّةِ هَكَذَا ، وَهُوَ يُشِيرُ بِإِصْبُعَيْهِ. أخرجه \"البُخاري\" في \"الأدب المفرد\" 137. و\"ابن ماجة\" 3679.
وجعل أيضاً مسح رأس اليتيم عطفا وحنوا عليه سبباً لجلاء ومعالجة قسوة القلب , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ؛ أَنَّ رَجُلاً شَكَا إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَسْوَةَ قَلْبِهِ ، فَقَالَ لَهُ : إِنْ أَرَدْتَ أَنْ يَلِينَ قَلْبُكَ فَأَطْعِمِ الْمِسْكِينَ ، وَامْسَحْ رَأْسَ الْيَتِيمِ. أخرجه أحمد 2/263(7566) الألباني في \"السلسلة الصحيحة\" 2 / 533.
وعَنْ أَبِى أُمَامَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ مَسَحَ رَأْسَ يَتِيمٍ لَمْ يَمْسَحْهُ إِلاَّ لِلَّهِ كَانَ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ مَرَّتْ عَلَيْهَا يَدُهُ حَسَنَاتٌ وَمَنْ أَحْسَنَ إِلَى يَتِيمَةٍ أَوْ يَتِيمٍ عِنْدَهُ كُنْتُ أَنَا وَهُوَ فِى الْجَنَّةِ كَهَاتَيْنِ وَفَرَّقَ بَيْنَ أُصْبُعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى. أخرجه أحمد 5/250(22505).
ولقد جاء في فضل الإحسان إلى الأرملة واليتيم عن بعض العلويين وكان نازلا ببلخ من بلاد العجم وله زوجة علوية وله منها بنات وكانوا في سعة ونعمة فمات الزوج وأصاب المرأة وبناتها بعده الفقر والقلة فخرجت ببناتها إلى بلدة أخرى خوف شماتة الأعداء واتفق خروجها في شدة البرد فلما دخلت ذلك البلد أدخلت بناتها في بعض المساجد المهجورة ومضت تحتال لهم في القوت فمرت بجمعين جمع على رجل مسلم وهو شيخ البلد وجمع على رجل مجوسي وهو ضامن البلد فبدأت بالمسلم وشرحت حالها له وقالت أنا امرأة علوية ومعي بنات أيتام أدخلتهم بعض المساجد المهجورة وأريد الليلة قوتهم فقال لها أقيمي عندي البينة إنك علوية شريفة فقالت أنا امرأة غريبة ما في البلد من يعرفني فأعرض عنها فمضت من عنده منكسرة القلب فجاءت إلى ذلك الرجل المجوسي فشرحت له حالها وأخبرته أن معها بنات أيتام وهي امرأة شريفة غريبة وقصت عليه ما جرى لها مع الشيخ المسلم فقام وأرسل بعض نسائه وأتوا بها وبناتها إلى داره فأطعمهن أطيب الطعام وألبسهن أفخر اللباس وباتوا عنده في نعمة وكرامة قال فلما انتصف الليل رأى ذلك الشيخ المسلم في منامه كأن القيامة قد قامت وقد عقد اللواء على رأس النبي وإذا القصر من الزمرد الأخضر شرفاته من اللؤلؤ والياقوت وفيه قباب اللؤلؤ والمرجان فقال يا رسول الله لمن هذا القصر قال لرجل مسلم موحد فقال يا رسول الله أنا رجل مسلم موحد فقال رسول الله أقم عندي البينة أنك مسلم موحد قال فبقي متحيرا فقال له لما قصدتك المرأة العلوية قلت أقيمي عندي البينة إنك علوية فكذا أنت أقم عندي البينة إنك مسلم فانتبه الرجل حزينا على رده المرأة خائبة ثم جعل يطوف بالبلد ويسأل عنها حتى دل عليها أنها عند المجوسي فأرسل إليه فأتاه فقال له أريد منك المرأة الشريفة العلوية وبناتها فقال ما إلى هذا من سبيل وقد لحقني من بركاتهم ما لحقني قال خذ مني ألف دينار وسلمهن إلي فقال لا أفعل فقال لا بد منهن فقال الذي تريده أنت أنا أحق به والقصر الذي رأيته في منامك خلق لي أتدل علي بالإسلام فوالله ما نمت البارحة أنا وأهل داري حتى أسلمنا كلنا على يد العلوية ورأيت مثل الذي رأيت في منامك وقال لي رسول الله العلوية وبناتها عندك قلت نعم يا رسول الله قال القصر لك ولأهل دارك وأنت وأهل دارك من أهل الجنة خلقك الله مؤمنا في الأزل قال فانصرف المسلم وبه من الحزن والكآبة ما لا يعلمه إلا الله فانظر رحمك الله إلى بركة الإحسان إلى الأرملة والأيتام ما أعقب صاحبه من الكرامة في الدنيا. الذهبي : الكبائر 42 .

ولكفالة اليتيم وإكرامه فوائد كثيرة منها :

(1) صحبة الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم في الجنّة، وكفى بذلك شرفا وفخرا.
(2) كفالة اليتيم صدقة يضاعف لها الأجر إن كانت على الأقرباء (أجر الصّدقة وأجر القرابة).
(3) كفالة اليتيم والإنفاق عليه دليل طبع سليم وفطرة نقيّة.
(4) كفالة اليتيم والمسح على رأسه وتطييب خاطره يرقّق القلب ويزيل عنه القسوة.
(5) كفالة اليتيم تعود على الكافل بالخير العميم في الدّنيا فضلا عن الآخرة.
(6) كفالة اليتيم تساهم في بناء مجتمع سليم خال من الحقد والكراهيّة، وتسوده روح المحبّة والودّ.
(7) في إكرام اليتيم والقيام بأمره إكرام لمن شارك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في صفة اليتم، وفي هذا دليل على محبّته صلّى اللّه عليه وسلّم.
(8) كفالة اليتيم تزكي المال وتطهّره وتجعله نعم الصّاحب للمسلم.
(9) كفالة اليتيم من الأخلاق الحميدة الّتي أقرّها الإسلام وامتدح أهلها «1».
(10) كفالة اليتيم دليل على صلاح المرأة إذا مات زوجها فعالت أولادها وخيريّتها في الدّنيا وفوزها بالجنّة ومصاحبة الرّسول صلّى اللّه عليه وسلّم في الآخرة.
(11) في كفالة اليتيم بركة تحلّ على الكافل وتزيد من رزقه. موسوعة نضرة النعيم 8/3253 .

يقول الشاعر : عبد الرحمن العشماوي :

انظرْ إلى وجه اليتيمِ، ولا تكنْ* * * إلا صديقاً لليتيمِ حميما
وارسمْ حروفَ العطف حَوْل جبينهِ* * * فالعَطْفُ يمكن أنْ يُرى مرسوما
وامسح بكفِّكَ رأسه، سترى على* * * كفَّيكَ زَهْراً بالشَّذَا مَفْغُوما
ولسوف تُبصر في فؤادكَ واحةً* * * للحبِّ، تجعل نَبْضَه تنغيما
ولسوف تبصر ألفَ ألفِ خميلةٍ* * * تُهديك من زَهْر الحياةِ شَميما
ولسوف تُسعدكَ الرياضُ بنشرها * * * وتريكَ وجهاً للحنانِ وسيما
انظرْ إلى وجه اليتيم وهَبْ له* * * عَطْفاً يعيش به الحياةَ كريما
وافتحْ له كَنْزَ الحنانِ، فإنما * * * يرعى الحنانُ، فؤادَه المكلوما
يا كافلَ الأيتامِ، كأسُكَ أصبحتْ* * * مَلأَى، وصار مزاجُها تسنيما
ما اليُتْمُ إلاَّ ساحةٌ مفتوحةٌ * * * منها نجهِّز للحياةِ عظيما
حَسْبُ اليتيم سعادةً أنَّ الذي * * * نشرَ الهُدَى في الناسِ عاشَ يَتيما

اللّهُمَّ إنّي أسألُك إيماناً يُباشِرُ قَلبي ، ويَقيناً صادقاً حتّى أعلمَ أنّه لا يُصيبُني إلاّ مَا كتبتَ لي ، ورَضِّني بما قَسمتَ لي ، يا أرحمَ الراحمين .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:36 PM
عند أول قدم بالجنة :
ما أعظم هذه اللحظة أنت تدخلون الجنة ها أنتم تضعون اقدمكم ..
لحظة صمت تذوبون فيها بعالم ليس له وصف لا تشعرون بمن حولكم تنسون كل ما مضى في رحلة القدوم للجنة ، وصدق الإمام أحمد بن حنبل حينما سئل رحمه الله : متى يجد المؤمن طعم الراحة ؟ قال : عند أول قدم يضعها العبد في الجنة.
لا راحة قبل الجنة ..
المؤمنة في الدنيا في إزعاجات وقلاقل وفتن وحوادث ونكبات وأذى وهم وبلاء ، وهي صابرة على العبادة والمؤمن في الدنيا في إزعاجات وقلاقل وفتن وحوادث ونكبات وأذى وهم وبلاء ، وهو صابر على العبادة
..


طبعت على كدر وأنت تريدها ******** صفواً من الأقذاء والأكدار

فعند أول قدم تضعونها في الجنة تشعرون براحة ليس لها مثيل تنسون كل الأذى والفتن والبلاء .

الاستقبال .. والمستقبلون :
والآن أخوتي المشتاقين بعد الإحساس بالراحة والأمن وقمة النشوة والسعادة
انظروا إلى هؤلاء المستقبلين لكم !!
نعم إنهم يحيونكم بتحية أهل الجنة : سلامٌ عليكم
وقد حكى لنا القرآن ذلك المشهد في قوله جلّ وعلا :) وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ((الزمر:73)
فهنيئاً لكم هذا الاستقبال !!
تستقبلككم الملائكة عند دخولكِ إلى دار السلام ، إلى جنات النعيم ، وأول المستقبلين هو رضوان خازن الجنان[1] ، ثم الملائكة الموكّلون بنعيم الجنة وأهلها ، قال تعالى :)وَتَتَلَقَّـاهُمُ الملائكة هَـذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ()الأنبياء:103) وقال تعالى: )وَالمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ((الرعد :24،23) .
تخيل وأنت تسمع الملائكة تسلم عليك وأنت تدخل مع أبيك وأمك وزوجك ، مع أحبابك ، مع ذريتك ، فكل عائلة إذا كانت صالحة تدخل مع آبائهم وأزواجهم وذرياتهم كما قال الحق تعالى :)وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ()الرعد:23) ، وتستقبلهم الملائكة عند الأبواب تقول: ) سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ((الرعد:24(
على أي شيء صبرتم أيها المشتاقون ؟ !
على صلاة الفجر، وعلى قيام الليل ، صبرتوا على صيام التطوع ، صبرتوا على ذكر الله ، وقراءة القرآن .. صبرتوا على ابتلاء الله وعلى ترك المنكرات .
فهنيئاً لكم هذا الاستقبال

أروع مداخل الاستقبال :
انطلقوا بنا رعاك الله مع أروع دخول ..
ماذا عند باب الجنة ؟ ما هي أفضل أنواع مداخل الاستقبال ؟!!
انطلقوا ..
عطشى بل ضمآى أكيد !!
وتحتاجون لاغتسال ..
عند باب الجنة مباشرة أمام الداخل شجرة عظيمة ينبع من أصلها عينان أعدت إحداهما لشرب الداخلين ، والأخرى لاغتسالهم فيشربون من الأخرى لتجري نضرة أشعارهم أبداً .[2]

نعيم نسيان كل شقاء :
يكفي احبتي أن تعلموا أنكم بمجرد دخولكم الجنة تختفي كل تعاسة أو شقاء مر بكم .. وكل نصب وتعب وجهد مرير يتحول إلى سعادة دائمة ..
واسمعوا المولى عز وجل يقول : )وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ * الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لَا يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلَا يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ((فاطر:33-35( .
لقد انغمست كل جوارحكم وأحاسيسكم بالجنة فصبغت بها ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ... ويؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة فيصبغ صبغة في الجنة فيقال له يا ابن آدم هل رأيت بؤسا قط ؟ هل مر بك شدة قط ؟ فيقول لا والله ما مر بي بؤسا قط ، ولا رأيت شدة قط ) .رواه مسلم


لكم حياة ما بها موت وعا********فية بلا سقم ولا أحزان

ولكم نعيم ما به بؤس وما******** لشبابكم هرم مدى الأزمان



هذه هي النفس ورغم تزاحم مناظر البؤس التي عاشتها ورأتها بشتى أنواعها وأحجامها ، وبالرغم من معاناتها الطويلة للشدة التي مرت بها من المحن والابتلاءات إلا إنها تقسم بالله في تلك اللحظات وهي التي ليس من طبعها الكذب عندما كانت في الدنيا فهل تُراها تكذب في ذلك اليوم الرهيب ؟ !
إنه ليس الكذب ولكنه ذلك الشعور الذي تملّكها عندما صبغت صبغة في الجنة فيا ترى ماذا رأت ؟ ورأت؟ ماذا سمعت ؟ وبماذا شعرت ؟ مما جعلها تنسى ذلك البؤس الذي رأته في الدنيا فأقسمت بالله إنها لم تر بؤسا قط ، ولم يمر بها شدة قط
نــور ولكن من أين :
تصوروا ما الذي تروه ؟! لا شمس في الجنة ، سبحان ربي!
من أين يأتي الضوء ؟! وفيها ظلال ، سبحان الله !
ومن أين يأتي الظلال إذا لم يكن فيها شمس ؟!
قال تعالى : ) لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً()الإنسان:13)
أي : لا شمس فيها ولا برد .. من أين تأتي الأنوار إذن؟!
يقول شيخ الإسلام : نور يأتي من قبل عرش الرحمن فيضيء لأهل الجنان .
الله أكبر!
وسئل ابن عباس رضي الله عنه عن نور الجنة فقال : ما رأيت الساعة التي تكون فيها قبل طلوع الشمس فذلك نورها إلا أنه ليس فيها شمس ولا زمهرير[3]
فهذه الجنة قد تزينت لمن يطلبها .. في مقعد صدق عند مليك مقتدر ..

درجات بعضها فوق بعض :
أحبتي اعلموا أن الجنة درجات وليست درجة واحدة ، وهذه الدرجات بعضها فوق بعض ، قال تعالى :) دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا((النساء:96) ، وقال عز من قائل :) لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ((الأنفال:4)
ومن الذين وضحوا هذه المسألة شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ، قال : "والجنة درجات متفاضلة تفاضلاً عظيماً ، وأولياء الله المؤمنون المتقون في تلك الدرجات بحسب إيمانهم وتقواهم"[4]
احبتي اعلموا أن الجنة مقببة ، أعلاها وأوسعها ووسطها هو الفردوس وسقفه العرش كما قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : ( إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه وسط الجنة وأعلى الجنة فوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة )


لكن عاليها هو الفردوس مسـ********ـقوف بعرش الخالق الرحمن

وسط الجنان وعلوها فلذاك كا********نت قبة من أحسن البنيان

منه تفجر سائر الأنهار فالـ********ـينبوع منه نازل بجنان



وأعلى مقام في الفردوس الأعلى هو مقام الوسيلة وهو مقام الشفيع النبي محمدصلى الله عليه وسلم
ومن سأل الله له الوسيلة حلت له شفاعته صلى الله عليه وسلم يوم القيامة .
ثم غرف أهل عليين وهى قصور متعددة الأدوار من الدر والجوهر تجرى من تحتها الأنهار يتراءون لأهل الجنة كما يرى الناس الكواكب والنجوم في السماوات العلا ، وهى منزلة الأنبياء والشهداء والشهيدات والصابرين والصابرات من أهل البلاء والأسقام والمتحابين في الله والمتحابات.
ثم باقي أهل الدرجات ..
وفي الجنة مائة درجة ، وأدناهم منزلة من كان له ملك مثل عشرة أمثال أغنى ملوك الدنيا، ففي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن في الجنة مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض ) وهذا يدل على أنها في غاية العلو والارتفاع ، والدرجة الواحدة من الجنة لا يمكن وصف سعتها فهي أوسع مما يتخيل العقل البشري .. إنها جنة عرضها كعرض السماء والأرض ..
قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن في الجنة مئة درجة ، ولو أن العالمين اجتمعوا في إحداهن وسعتهم) رواه أحمد .
نعم أحبتي ليس كما على الأرض التي تعاني بعض المناطق فيها من الاكتظاظ والأزمة السكانية .. فسبحان الخالق المبدع




دعـــاء :



اللهم إنا نسألك الفردوس الأعلى من الجنة وما قرب إليها من قول وعمل



ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل



[1] - الجنة دار الأبرار والطريق الموصل إليها ( للشيخ أبي بكر الجزائري )

[2] - الجنة دار الأبرار والطريق الموصلة إليها ( لأبي بكر الجزائري )

[3] - حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح ( لابن القيم ) / ص96

[4] - الجنة والنار ( لـ د. عمر سليمان الأشقر ) / ص154

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال...

أنا شاب في الخامسة والثلاثين من عمري وأب لطفلين. وقد أوقعني الشيطان في الزنا مرتين. مرة قبل الزواج ومرة بعده. وندمت على ذلك ندمًا شديدًا فهل يقبل الله توبتي؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الجواب,,,,

بسم الله و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد :
فقد حرم الإسلام أي نوع من أنواع الاستمتاع بين الذكر و الأنثى في غياب الشرع فلا بد من وجود الزواج الشرعي حتى يحق لكل من الذكر و الأنثى الاستمتاع بالطرف الآخر .
ويجب على من وقع في الزنا ، أو تسبب في ذلك أو أعان عليه أن يبادر إلى التوبة النصوح، وأن يندم على ما مضى ، وألا يرجع أبداً وأن يعزم على ذلك تمام العزم وأن يكره أن يعود إلى المعصية كما يكره أن يلقى في النار .
ويجب عليه أن يستتر بستر الله ـ عز وجل ـ ،فالتوبة تهدم ما قبلها من الذنوب و المعاصي ، و التوبة مفتوحة حتى تطلع الشمس من مغربها أو أن تبلغ الروح الحلقوم ، و التائب من الذنب كمن لا ذنب له.
يقول الأستاذ الدكتور الحسيني أبو فرحة الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف :
الزنا من الكبائر. وعقوبته شديدة وأضراره جسيمة بالأفراد والمجتمعات، ومن هنا حرمه الله عز وجل. وشدد عقوبته.
وقد جعل عقوبة الزاني الذي لم يسبق له الزواج الجلد مائة وتغريب عام. والزاني بعد الزواج عقوبته الرجم من الجنسين.
ولكن من وقعت منه جريمة الزنا. وستره الله عز وجل فعليه أن يعجل في التوبة النصوح. والتوبة النصوح. أن يتوب من الذنب ثم لا يعود إليه. فيقلع عن الذنب ويندم على فعله. ويعزم عدم العودة إليه. وإن كان يتعلق بحق آدمي رد إلى صاحب الحق حقه إن أمكنه ذلك. وفي حالتك لا يمكن الحديث مع صاحب الحق. فبحسبك ترك هذه الفعلة الشنعاء مع الندم الشديد. والعزم على عدم العودة لها. والمحافظة على الفرائض والإكثار من نوافل العبادات مع البعد عن سائر ما حرم الله عز وجل.
إن تبت إلى الله تعالى على هذا النحو قبل الله عز وجل توبتك. فقد دعاك الله ودعا كل عاص إلى التوبة بقوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحًا" وقوله: "وتوبوا إلى الله جميعًا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون".
وقال صلى الله عليه وسلم: "يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة" رواه مسلم.
والله يا أخي يفرح بتوبة عبده ويبدل سيئاته حسنات إذا حسنت توبته قال صلى الله عليه وسلم: "لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله في أرض فلاة" متفق عليه. أي عثر على بعيره الذي فقده وأيقن بالهلاك بسبب فقده في الأرض الواسعة. ثم وجده مصادفة ففرحته ببعير" كبيرة. لأن عثوره عليه منجاة له من الهلاك.
كما يوضح ذلك رواية مسلم لهذا الحديث. ففي رواية مسلم. يقول صلى الله عليه وسلم: "لله أشد فرح بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلت منه. وعليها طعامه وشرابه. فآيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها. وقد آيس من راحلته. فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها. ثم قال من شدة الفرح: الله أنت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح". فاقبل يا أخي على التوبة وعمل الصالحات. ولا تكشف ستر الله عنك يغفر الله لك ويبدل سيئاتك حسنات إن شاء الله. ويفرح بتوبتك
أهـ
وبالجملة فإن على من وقع في ذلك الجرم أن يبادر إلى التوبة النصوح ، وأن يقبل على ربه بكليته ، وأن يقطع علاقته بكل ما يذكره بتلك الفعلة ، وأن ينكسر بين يديه مخبتاً منيباً ، عسى أن يقبله ، ويغفر سيئاته ، ويبدلها حسنات ، (( والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما ))
والله أعلم.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:36 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/23409dd6fe8e7051824e5e3226f99271.gif


بسم الله الرحمن الرحيم


هدف الوجود عبادة المعبود..



{وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار}.


لم يخلقهما باطلا، بل بالحق:

{وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق}.



والحق هو عبادة الله وحده:

{ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه هو الباطل}.



فدوران الحق عليه؛ بإفراده وحده بالعبادة، في الباطن بالحب، وفي الظاهر بالطاعة، فهو الغاية من الخلق:

{وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون}.



أرسل الله الرسل، وكانت قضيتهم الكبرى والأولى هي

تعبيد الناس لله تعالى وحده:
{ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاعبدون}.



فما من نبي إلا ابتدأ قومه بقوله:

{اعبدوا الله ما لكم من إله غيره}. وعليه درج وبه وإليه انتهى، قال النبي صلى الله عليه وسلم في مرض موته:
(لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد).



وقد ذكروا لأقوامهم أن الشرط ما بينهم وبين خالقهم ورازقهم:

قيامهم بهذا الحق.


فإن وفوّا، فأسلموا الوجه له، نالوا ثوابه، وإن قصروا استحقوا من العقاب بقدر ذلك، إلا أن يرحمهم الله، والله يغفر لمن يشاء، وإن أعرضوا خلدهم في جهنم.
{إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار
وما للظالمين من أنصار}.



ونحن نؤمن بأن علينا أن نرعى ما جاءت به الرسل، ونحن تحت مظلة رسالة محمدية خاتمة كاملة، ظهر فيها تعظيم التوحيد لله تعالى بالخبر الصادق الذي لا يكذب، فصله تفصيلا، حيث التمسناه فوجدناه موضوعا في الأركان، وفي مراتب الدين، في مقدمها وأولها.


فهو الركن الأول من أركان الإسلام؛ فإن شهادة أن لا إله الله ليس إلا تفسيرا وشعارا للتوحيد الإلهي، ومعناه:

أشهد أنه لا معبود يستحق أن يعبد وحده إلا الله تعالى.



وهو في الركن الأول من أركان الإيمان؛ فإن قوله: (أن تؤمن بالله). معناه: بوجوده، وربوبيته، وألوهيته، وأسمائه وصفاته. فالإيمان بألوهيته هو: التصديق والإقرار بأنه وحده الإله المعبود.


وأما مرتبة الإحسان فكله لهذا التوحيد خالصا؛ فهو:

(أن تعبد الله كأنك تراه).
أي تفرده وحده بالعبادات لا شريك له، بالغا بإخلاصك درجة استحضار رؤيتك له بقلبك.


فإن تعذر هذا المقام، فدونه:
(فإن لم تكن تراه، فإنه يراك). أن تعبده مستحضرا رؤيته لك.


هذا المقام للتوحيد من الدين، ليفرض علينا فرضا لازما واجبا: أن نعقد له المجامع، والمدارسات، والندوات، واللقاءات، والمحاضرات. لنكشف عن أسراره ووسائله، ودقائقه وغاياته، وفوائده ومحاسنه، ونجيب عن سؤالاته، وتفاصيل أحواله، ونميزه عن نقيضه الشرك الأصغر والأكبر.


يحملنا على ذلك منزلته التي فاقت منازل قضايا أخرى، قفزت إلى أعلى درجات الأولوية، كجمع الكلمة، وتحسين الأخلاق والمعاملة، وعلاج أدواء النفس، وأمراض المجتمع، وعمارة الدنيا. على إقرار بأهميتها، لكنها بحسب ما سبق من النصوص، هي دون أهمية ومنزلة التوحيد الإلهي، الذي لم ينله من الرعاية والعناية عشر ما ناله ما سواه من القضايا.


والحاجة تزيد مع رؤية ورصد واقع بعيد عن روح هذا التوحيد، وإخلال ظاهر به، تمثل في أضرحة ومزارات ملأت البلاد، تشبعت بها طائفتان تنظيرا وتطبيقا:
الشيعة، والصوفية.


فقدموا لها القرابين، والصلوات عندها، وطافوا بها، ونادوا واستغاثوا، وأغدقوا على صناديق النذور، فساقوا أموالهم - على فقر وعوز - فانتفع بها سدنة الأضرحة لا أحد سواهم، فبذلوا قلوبهم، وقربانهم، وقرباتهم، وأموالهم لمن لا يستجيب لهم إلى يوم القيامة.


شرك عملي صريح، مضاد للتوحيد ورسالات الرسل، يحميه وينظر له ويبرره مشايخ (= صوفية) وآيات (= شيعة)
جعلوا همهم في تبرئة هذه الأعمال، أن تكون شركا أو ذريعة إليه، وأسرفوا في تحسينها، وزينوا فعلها، وأوهموا الضعفاء أنها من القربات، والمسوغات لقبول الأعمال، فارتكب أناس من الأعمال ما لو قورنت بأعمال من كان يتقرب إلى ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر، ومن كان يتعبد للات والعزى ومناة، لما كان ثمة فرق بينهما.



واتكئوا على شبهات، من آثار ضعيفة وموضوعة، وحكايات من نسج الخيال والمنام، ونصوص لا تدل على مطلوبهم إلا بتعسف وتأويل بتحريف، وتركوا الواضحات البينات، التي تحرم وتعوق الشرك وسبل الشرك ومقدماته، ولكثير منهم سلطة روحية على أتباع هم كثيرون، فتأكد بهم الداء، وعظمت بهم جراحات التوحيد.


وإن في العالِمين بمنزلة التوحيد، لتراخيا وتقصيرا واعتلالا، فمنهم الذي رجع فركب رأس الجهل، فاستحمق واستغبى داعية التوحيد، ناعتا إياه بقلة المعرفة، و "التسلف"؛ بمعنى أنه دعي في مناداته بالتزام منهج السلف الصالح..؟!!،


بما يكشف عن هدى لم يرفع به رأسا.
ومنهم الذي رأى اليوم ليس يومه، فكف وتراخى ونسي ما كان يدعو إليه.
ومنهم من لا يزال يؤمن بقضية التوحيد، فهو يجاهد بها على تقصير وضعف، والله يغفر له.


تراخى الكلام في فضل التوحيد وتحقيقه، مع مسيس الحاجة إليه، وفقر الخلق: {يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله}. أي إلى توحيده في قلوبكم وأعمالكم، والناس عنت ومشقة، وضنك وضيق، لا يجدون مخرجا؛ لأنهم عنه غافلون:

كالعيس في البيداء يقتلها الظمى
والماء فوق ظهورها محمول
فكل المشكلات وجميعها تحل بالتوحيد لله تعالى، وما الآفة
إلا في التعبد لغيره..


فلو سأل سائل: لم التوحيد الإلهي بهذه المنزلة ؟.



لكان الجواب:
لأنه حق الله، وحق النفس، والمجتمع.
وكلها تعود إلى الإنسان بما يطيب حياته، فطيب الحياة مطلب كل إنسان، وفي التوحيد ذلك.



فهو حق الله تعالى، لحديث معاذ:

(أتدري ما حق الله على العباد، وحق العباد على الله؟.



حق الله على العباد:

أن يعبدوه فلا يشركوا به شيئا. وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئا).


حقه أن يفرد بالعبادة؛ أي بالحب الكامل، والتعظيم والخضوع والطاعة الكاملة، فلا يقدم أحد عليه في هذه الأمور، فلا يحب مثل حبه، ولا يعظم ولا يطاع مثله؛ ذلك لأنه وحده المستحق، من أجل أنه خلق الخلق ورزقهم؛ أي أوجد وأبقى، فلولا خلقَه لم يوجد شيء، ولولا رزقَه ما بقي حي، فهذه نعمه على الإنسان، وفي طبع الإنسان:
الحب، والخضوع، والطاعة لصاحب النعمة. إذن مفترض به أن يبذل كل ذلك لله تعالى على أكمل وجه، أو إنه لئيم ينكر الجميل.


في حديث ابن مسعود:
(أي الذنب أعظم؟. قال: أن تجعل لله ندا، وهو خلقك).


الشرك أعظم الذنب:
{إن الشرك لظلم عظيم}. لأنه بذل القلوب وماء الوجه لمن لا يستحق:
{الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلك من شيء سبحانه وتعالى عما يشركون}.



والبشر في حاجة لرد الجميل، والمكافأة بالمثل، لكن الله غني لا يحتاج إلى الخلق ولا عباداتهم:
(يا عبادي!، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني...
يا عبادي!، إنما هي أعمالكم أحصيها لكم، ثم أوفيها إياكم فمن وجد خير فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه).
فما أمرهم بعبادته إلا ليعلمهم ويربيهم على الإحسان برد الجميل، ويردهم عن خلق اللئام. كذلك ليرحمهم؛ فصلاح قلوبهم، وأبدانهم، وعقولهم في أن تكون لله وحده، وهذا يتبين بالثاني.


فالحق الثاني:

أن تنعم النفس وتصفو، فيذهب عنها الكدر.
وذلك لا يكون إلا بتعلقها بالله باطنا بالحب والتعظيم، وظاهرا بالطاعة،
قال تعالى:
{الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب}،
{فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام}،
{من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة}.



فآثار التوحيد:

الطمأنينة في القلب، والانشراح في الصدر، والحياة الطيبة.
نعيم على ظاهر الإنسان وباطنه، جزاءا وفاقا.


وللشرك الذي أصله تعلق القلب بغير الله تعالى آثار، قال تعالى:
{ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق}
ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء}،
{ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا}.



فآثاره:

الخوف والرعب، والضيق والحرج، ثم المعيشة الضنك.
أحوال شاقة على الظاهر والباطن



ذلك أن الفطرة هيئت لتعظم الله وتطيعه، فهي متألهة، فهذا غذاؤها، وبه تستقر وتستقيم، فإن عظمت وأطاعت غيره، تغذت بما يضرها، فتضطرب وتنحرف، فيحدث لها القلق والضيق.


وأما أنه حق المجتمع، فذلك أن الناس لم يجتمعوا إلا لتحصيل المصالح ودفع المفاسد، فتحقيق كل فرد للتوحيد يمنعه من الظلم والعدوان؛ لأنه يربيه على فعل الحق، وترك الباطل، فيعم الصلاح المجتمع، فتتحقق المصالح، وكل إخلال بالتوحيد، إخلال بالمصلحة الخاصة، فالعامة.


إذا ما تعود المرء فضيلة الجود والسخاء بمعرفة ما لغيره من فضل، وتخلى عن خلق اللئام في الشح والجحود والنكران، وتعلق بالله تعالى حبا، وتوكلا، وخشية، وصدقا، وتزين بالعمل الصالح: وجد من الطمأنينة والأمن، ما يبين له به:
أن التوحيد سر السعادة، وإكسير الحياة.


مما قرأت للدكتور :
لطف الله خوجه



طًبتًمٍ ب سلآمً...

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:37 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/73fb8a16b519d96edc8e2bc6342675d4.gif






وبه نستعين







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







والصلاة والسلام على رسول الله خير البشرية عليه الصلاة والسلام











>>وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون<<













http://imagecache.te3p.com/imgcache/58e1e037355589bad3766b8683948697.gif





يُحكى بأن رجلاً ابتلاه الله برجله فصبر وشكر لما به ... وعندما اشتد به ألام والوجع لم يعد قادرا على التحمل ... توجه فورا إلى الطبيب وبعد أن أتم الفحوصات اللازمة ... وبينما هو ينتظر النتيجة لتلك الفحوصات وإذا بالطبيب ينظر إليه بكل حسره و ألم وهو يقول " آسف" لابد من بتر رجلك.... وإذا بتلك الصاعقة التي نزلت على رأسه ....





بعدما عرف النتيجة ... حمد وشكر رب العالمين ووكل أمره إلى الله ..




اخذ يفكر بخبر البتر ... اخبر الطبيب بأنه يريد فرصة للتفكير ... وافق الطبيب ...




واخذ الرجل يفكر " وانه لشيء صعب أن يتخلى الإنسان عن شيء من أعضائه ..




بماذا تتوقعون فكــــر ؟؟ طبعا إجابتي و أجابتك ستكون بأنه فكر كيف سيمشي وكيف سيمضى حياته ؟؟ وكيف و كيف ؟؟




لا والله ما فكر بهذا لقد كان رجل ذا دين وذا قوة في الإيمان وحبا لبلاء الله وراضي بقضائه وقدره




لقد جلس طوال الوقت وهو يستغفر الله ويستغفر ويستغفر إلى ....................... أن غمضت أجفانه وغرق في نوم عميق ..... واذا بذلك الوجه .... وإذا بذلك النووووووور الذي يعجب له كل من في الكون وإذا بذلك الوجه الذي يشع نورا وسرورا يخبره بأن لا يرضى على بتر رجله ....




من يا ترى صاحب هذا الوجه ؟؟؟ انه رسول الله صلى الله عليه وسلم ...




يستيقظ ذلك الرجل ويسرع إلى الطبيب ويخبره عن عدم موافقته وإذا بالطبيب يُْصعق ما بال ذلك الرجل يرفض البتر وقد ينتشر المرض ويؤدي بحياته وبدل ان يخسر رجل واحدة يخسر حياته كلها ؟؟؟؟




الطبيب يحدِثُهُ وهو لا يفارقه ذلك الوجه الكريم ويزيد في الرفض




قال للطبيب اطلب بأن تعيد الفحوصات لنتأكد قبل الطبيب بذلك ولقد كان متيقناً بأن الرجل قد بُليّ في رِجلِهِ ....




عند ظهور النتيجة وإذا بصاعقةً اكبر تلطم وجه الطبيب وينقلب إلى علامة تعجب !!!!!! من هول ما يرى في النتيجة ....




وإذا بمعجزة تنزل بهذا الرجل ... التقي النقي ... نحسبه والله حسيبة ...ذلك الرجل الصابر الشاكر ... تنزل عليه رحمة من رب الأرباب من فوق سبع سموات ... وإذا النتيجة سليمة مائه في المائة




وانه لا يشكو من أي شيء بتاتا ....




الله اكبر .... الله اكبر .... الله اكبر




سبحانه وتعالى يبتلي من يشاء ويعذب من يشاء ويدخل برحمته من يشاء سبحانه منزل الداء والدواء سبحان العزيز القهار سبحان اللطيف الخبير سبحان الله الكريم ....




السبب هو المهم في كل ما ذكرت لكم .... وهو الذي دعاني لأكتب هذه القصة لعل بها من العضة و العبره لمن ابتلاه الله .....




هل خطر على بالنا سبب كل هذا ؟؟؟




إنه الاستغفار أي والله انه الاستغفار ...الله سبحانه وتعالى يقول ....؛




وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ....؛






اللهم اجعلنا من المستغفرين في كل وقت .. اللهم آمين .




رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو رسول الله الذي قد غُفِر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر "كان يستغفر الله في اليوم 70 مرة"




نحن الضعفاء الكبلين والمشبعين بالذنوب والمعاصي مع هذا لا نستغفر إلا قليلا بل ربما نستغفر فقط عند الانتهاء من الصلاة 3 مرات ولا ندرى هل أتممناها أم لا ... وقليل منا من يطبق ما قاله رسول الله لِمَ ؟ هل هذا ثقة بان الله لن يعذبنا ؟ وان حسناتنا فاقة سيئاتنا ؟ وبلغت عنان السماوات ؟




وان كنا كذلك ... فلنتيقن بأن ما ممن أحد سيدخل الجنه بعمله لا ورب محمد ..... لن ندخل إلا برحمة الله عز وجل ان شاء رحمنا وان شاء عذبنا ... نعوذ بالله من سخطه.




يدخل من يشاء الجنه ويدخل من يشاء النار .. ليس ظلما لا وهو المنزه عن هذا و " ليس بظلامٍ للعبيد "




ولكن ليبين لنا وللناس أجمعين بأن ليس لأحد فضلا على الله بل هو المتفضل الوحيد على جميع العباد .




" ربــــي لستُ للفردوس أهلا .... ولا أقوى على النارِ الجحــــــيمِ"




فرحمتك ربي هو ما أريد و أسعى ..فإن لم ترحمني فيا ليت أمي لم تلدني .. يا ليتني كنت حشره ...يا ليتني كنت شجره ... يا ليتني كنت جمادا....






http://imagecache.te3p.com/imgcache/58e1e037355589bad3766b8683948697.gif




إخواني و أخواتي ...




أريد أن احدث نفسي قبل أنفسكم ..... لنتقي الله في أنفسنا ...




إن كتبت ليس معناه بأني افضل منكم لا ورب محمد بل لو أن للذنوب رائحة لما جالسني أحد ..ولكن اسأل الله العفو و العافية في الدنيا و الآخرة اسأل الله أن يغفر لي ولكم وعسى ان تشفع لي هذه الحروف عند رب الناس وان تنتفعوا بها .....




أخيرا .... إن أصبت فذلك من الله وحده وان أخطأت أو نسيت فمني و من الشيطان ....




" ربي إن عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأن عفوك اعظموا "






وصلاة ربي على المبعوث رحمة للعالمين ..... وعلى آله وصحبه ومن والاه الى يوم الدين ..وسلم تسليما كثيرا ....






http://imagecache.te3p.com/imgcache/58e1e037355589bad3766b8683948697.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه

ما حكم تقبيل القرآن الكريم عند الانتهاء من قرءاته ؟

السؤال : أري بعض الناس عندما ينتهون من قراءة القرآن الكريم في المصحف يقبلونه ويضعونه فوق رءوسهم فما حكم الدين؟

يجيب عن هذا السؤال فضيلة الشيخ سالم محمد سالم أمين عام لجنة الفتوي بالأزهر يقول:
القرآن هو الكتاب الكريم والدستور العظيم. انزله الله علي رسوله الكريم محمد - صلي الله عليه وسلم - بواسطة الروح الأمين هدي ونوراً وتبيانا لكل شيء ومن المتفق عليه وجوب احترام المصحف باعتباره انه يضم كلام الله عزوجل بين دفتيه فلا يمسه إلا المطهرون.

وبالنسبة لتقبيله ورفعه علي الرأس فللعلماء فيه قولان فمنهم من منع ذلك وقد سئل الامام أحمد بن حنبل رضي الله عنه عن حكم تقبيل المصحف فقال: ماسمعت فيه شيئاً اما الامام الزركشي فيري استحباب ذلك قياسا علي تقبيل الحجر الاسود في الكعبة ولان القرآن هدية الله تعالي لعباده فشرع تقبيله كما يستحب تقبيل الحجر الاسود والذي أراه عدم فعل ذلك اقتداء برسول الله صلي الله عليه وسلم والسلف الصالح. واحترام المصحف وتقديره انما يكون بالعمل بما فيه. وان يقبل علي القراءة بقلبه وعقله خاشعاً متواضعا لله عزوجل خاضعا لعظمته. متدبرا في كل آية يقرؤها فالتدبر روح القراءة والذي يقبل المصحف انما يعبر بطريقته الخاصة عن حبه للقرآن وتقديره

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:37 PM
قم يابائس ونح ** البؤس جانبا

واسجد للرحمن سجدات ** فما خاب للرحمن عابدا

هو الملاذ وان يكن ** جل المصائب نازلا

واهجر ظنونك والهواجس ** وقل انى لربى راحلا

مقبلا ساعيا ** لتوبتك راجيا

فى سكون الليل ** والثلث الاخير نازلا

وايا تكن مصائبك ** فادعوه تضرعا

وقل ربى انا عابدا ** انا حامدا انا شاكرا

انا صابرا انا راضيا ** انا املا انا راجيا

تجدك فرحا مسرورا ** مبتهجا وبالسعادة غامرا

ابتلاك لانه احبك ** وانتظرك اتيا

تلكئت فى المسير ** وظننت انك ناجيا

فاشتد البلاء وزاد ** حتى اتيت مسرعا

دع الذنوب والمعاصى ** ونقى قلبا قاسيا

رتل القران وقل ** به تحيا اخلاقى

بخشوع وخضوع ** يلين قلبا قاسيا

حب الرسول نبيه ** بابى وامى محمدا

رسولنا نبينا ** سنته طريقنا

سل له الوسيلة ** والفضيلة انه شفيعنا

لولاه ماكنا ولاكنا ** بالمسلمين تسمينا

هو خير البرية ** رسولا كريما نبيا

حب الصحابة كلهم ** ابو بكر..عمر..عثمان..وعليا

نجوم سطعت ** فى سماء الدين عليا

تركوا الدنيا لدينهم ** والرحمن عليهم رضيا

وقل رب نجنى وارحمنى ** ورضى عنى والديا

ربيانى وعلمانى ** حتى صرت فتيا

بحبهما وبرهما ** اكون تقيا

ربى توفنى مسلما ** وكن عنى رضيا


بقلمى..........،،













http://imagecache.te3p.com/imgcache/cd482f1a8f8ad22544c2b0a546405b17.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:38 PM
هذا الموضوع استكمالا للموضوع


هيا نشتاق الى الجنة (1) (http://forum.te3p.com/462131.html#post8696729)









4- نساء الجنة :



نساء الجنة أعظم بجمالهن وحسنهن فإنهن محورات العيون ملألآت الخدود, تكسوهن النضرة, ويملؤهن الجمال,أخاذات بنظراتهن, ساحرات بحسنهن, قاصرات بطرفهن , طاهرات مطهرات , قال تعالى : \" وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقًا قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (25) سورة البقرة .
وقال : \" فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57) كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59) هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61) سورة الرحمن .
وقال : فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ (70) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (71) حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (75) سورة الرحمن.
وعَن حُمَيْدٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ؛ لَرَوْحَةٌ فِي سَبِيلِ اللهِ ، أَوْ غَدْوَةٌ ، خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَلَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ ، أَوْ مَوْضِعُ قِيدٍ - يَعْنِي سَوْطَهُ - خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ اطَّلَعَتْ إِلَى أَهْلِ الأَرْضِ ، لأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا ، وَلَمَلأَتْهُ رِيحًا ، وَلَنَصِيفُهَا عَلَى رَأْسِهَا خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا.
- وفي رواية : غَدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللهِ ، أَوْ رَوْحَةٌ ، خَيْرٌ مِنَ الدَّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَلَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ ، أَوْ مَوْضِعُ قَدَمٍ مِنَ الْجَنَّةِ ، خَيْرٌ مِنَ الدَّنْيَا وَمَا فِيهَا ، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، اطَّلَعَتْ إِلَى الأَرْضِ ، لأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا ، وَلَمَلأَتْ مَا بَيْنَهُمَا رِيحًا ، وَلَنَصِيفُهَا - يَعْنِي الْخِمَارَ - خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا. أخرجه أحمد 3/141(12463) والبُخَارِي( 4/20(2792).
وعن بن عباس أنه قال :(لو أن حوراء أخرجت كفها بين السماء والأرض لافتتن الخلائق بحسنها، ولو أخرجت نصيفها( خمارها) لكانت الشمس عند حسنها مثل الفتيلة في الشمس لا ضوء لها، ولو أخرجت وجهها لأضاء حسنها ما على الأرض , عَنْ عَلِيٍّ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:إِنَّ فِي الْجَنَّةِ سُوقًا ، مَا فِيهَا بَيْعٌ وَلاَ شِرَاءٌ ، إِلاَّ الصُّوَرُ مِنَ النِّسَاءِ وَالرِّجَالِ ، فَإِذَا اشْتَهَى الرَّجُلُ صُورَةً دَخَلَ فِيهَا ، وَإِنَّ فِيهَا لَمَجْمَعًا لِلْحُورِ الْعِينِ ، يَرْفَعْنَ أَصْوَاتًا لَمْ يَرَ الْخَلاَئِقُ مِثْلَهَا ، يَقُلْنَ : نَحْنُ الْخَالِدَاتُ فَلاَ نَبِيدُ ، وَنَحْنُ الرَّاضِيَاتُ فَلاَ نَسْخَطُ ، وَنَحْنُ النَّاعِمَاتُ فَلاَ نَبْؤُسُ ، فَطُوبَى لِمَنْ كَاَن لَنَا ، وَكُنَّا لَهُ.أخرجه التِّرْمِذي (2550 و2564).
قال تعالى : \" إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ (55) هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ (56) لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ(57)سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ (58). سورة يس.
عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْغِفَارِيِّ ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ذَاتَ يَوْمِ ، وَقَدْ أَهَلَّ رَمَضَانُ ، فَقَالَ : لَوْ يَعْلَمُ الْعِبَادُ مَا رَمَضَانُ ، لَتَمَنَّتْ أُمَّتِي أََنْ يَكُونَ السَّنَةَ كُلَّهَا ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ خُزَاعَةَ : يَا نَبِيَّ اللهِ ، حدَّثنا ، فَقَالَ : إِنَّ الْجَنَّةَ لَتُزَيَّنُ لِرَمَضَانِ مِنْ رَأْسِ الْحَوْلِ إِلَى الْحَوْلِ ، فَإِذَا كَانَ أَوَّلُ يَوْمٍِ مِنْ رَمَضَانَ هَبَّتْ رِيحٌ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ ، فَصَفَّقَتْ وَرَقُ الْجَنَّةِ فَتَنْظُرُ الْحُورُ الْعِينُ إِلَى ذَلِكَ ، فَيَقُلْنَ : يَا رَبِّ ، اجْعَلْ لَنَا مِنْ عِبَادِكَ فِي هَذَا الشَّهْرِ أَزْوَاجًا تَقَرُّ أَعْيُنُنَا بِهِمْ ، وَتَقَرُّ أَعْيُنُهُمْ بِنَا ، قَالَ : فَمَا مِنْ عَبْدٍ يَصُومُ يَوْمًا مِنْ رَمَضَانَ ، إِلاَّ زُوِّجَ زَوْجَةً مِنَ الْحُورِ الْعِينِ فِي خَيْمَةٍ مِنْ دُرَّةٍ مِمَّا نَعَتَ اللهُ : ? حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ ? عَلَى كُلِّ امْرَأَةٍ سَبْعُونَ حُلَّةً ، لَيْسَ مِنْهَا حُلَّةٌ عَلَى لَوْنِ الأُخْرَى ، تُعْطِي سَبْعِينَ لَوْنًا مِنَ الطِّيبِ ، لَيْسَ مِنْهُ لَوْنٌ عَلَى رِيحِ الآخَرِ ، لِكُلِّ امْرَأَةٍ مِنْهُنَّ سَبْعُونَ أَلْفَ وَصِيفَةٍ لِحَاجَتِهَا ، وَسَبْعُونَ أَلْفَ وَصِيفٍ ، مَعَ كُلِّ وَصِيفٍ صَحْفَةٌ مِنْ ذَهَبٍ ، فِيهَا لَوْنُ طَعَامٍ ، تَجِدُ لآخِرِ لُقْمَةٍ مِنْهَا لَذَّةً لاَ تَجِدُ لأَوَّلِهِ ، لِكُلِّ امْرَأَةٍ مِنْهُنَّ سَبْعُونَ سَرِيرًا مِنْ يَاقُوتَةٍ حَمْرَاءَ ، عَلَى كُلِّ سَرِيرٍ سَبْعُونَ فِرَاشًا بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ ، فَوْقَ كُلِّ فِرَاشٍ سَبْعُونَ أَرِيكَةً ، وَيُعْطَى زَوْجُهَا مِثْلَ ذَلِكَ عَلَى سَرِيرٍ مِنْ يَاقُوتٍ أَحْمَرَ ، مُوَشَّحٍ بِالدُّرِّ ، عَلَيْهِ سِوَارَانِ مِنْ ذَهَبٍ ، هَذَا بِكُلِّ يَوْمٍ صَامَهُ مِنْ رَمَضَانَ ، سِوَى مَا عَمِلَ مِنَ الْحَسَنَاتِ. أخرجه أبو يَعْلَى (5273) و\"ابن خزيمة\" 1886 .
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قَالَ:لاَ تُؤْذِي امْرَأَةٌ زَوْجَهَا فِي الدُّنْيَا ، إِلاَّ قَالَتْ زَوْجَتُهُ مِنَ الْحُورِ الْعِينِ : لاَ تُؤْذِيهِ ، قَاتَلَكِ اللهُ ، فَإِنَّمَا هُوَ عِنْدَكِ دَخِيلٌ ، يُوشِكُ أَنْ يُفَارِقَكِ إِلَيْنَا. أخرجه أحمد 5/242(22452) و\"ابن ماجة\"2014 , الألباني رقم : 7192 في صحيح الجامع .
أحد التابعين يقول وكله إشتياق إلى الجنة وحورها: لأشترين حورية من الحور العين بثلاثين ختمة للقرآن لا أنام حتى أختم هذه الثلاثين ختمة، ويختم تسعًا وعشرين فيغلبه النوم فينام فيرى حورية من حوريات أهل الجنة تأتي فتركله برجلها، وتقول:

أتخطُبُ مثْلِي وعنِّي تَنَامُ *** ونومُ المُحبِّينَ عنِّي حَرَام
لأنا خُلِقْنَا لكلِّ امرئٍ *** كَثيرِ الصلاةِ كثيرِ القِيام فقام بعدها، وأكمل ذلك واجتهد، وقال: برحمة الله لأجتهدن إلى أن أنال هذه؛ إلى أن أنال هذه الحورية.
وهذا أبو سليمان الدارني, ينام ليلة من الليالي، عابد زاهد عبَد الله، وأخلص لله، وصدق مع الله، يمني نفسه بما في الجنة من نعيم، فيقول في ليلة من الليالي -نائمًا والنفس أحيانًا تحدث بما ترغب وبما تريد وبما تحب- قال: فرأيت -فيما يرى النائم- كأن حورية جاءتني، وقالت: ما هكذا يفعل الصالحون -يا أبا سليمان- أتنام وأنا أربى لك في الخدور من خمسمائة عام. لا إله إلا الله؛ فما نام بعدها إلا قليلا؛ جد وطلب ليلحق بها.





5- ولدان الجنة :


قال تعالى : \" وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا(15) قَوَارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا(16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنثُورًا(19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا(20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا(21). سورة الإنسان.
قال ابن كثير رحمه الله : أي : يطوف على أهل الجنة للخدمة ولدان من ولدان الجنة ، مخلدون : أي :
على حالة واحدة ، مخلدون عليها لا يتغيرون عنها ؛ لا تزيد أعمارهم عن تلك السن .تفسير ابن كثير 8/292.
وقال ابن عباس رضي الله عنهما : غلمان لا يموتون , وقال ابن القيم رحمه الله :قال أبو عبيدة والفراء : مخلدون : لا يهرمون ولا يتغيرون , قال : والعرب تقول للرجل إذا كبر ولم يشمط : إنه لمخلد ، وإذا لم تذهب أسنانه من الكبر قيل : هو مخلد . ابن عادل : اللباب في علوم الكتاب 18/385.
وقال ابن القيم: وشبههم سبحانه باللؤلؤ المنثور لما فيه من البياض وحسن الخلقة. وفي كونه منثورا فائدتان.
إحداهما : الدلالة على أنهم غير معطلين ، بل مبثوثون في خدمتهم وحوائجهم .
الثانية : أن اللؤلؤ إذا كان منثورا ، ولاسيما على بساط من ذهب أو حرير ، كان أحسن لمنظره وأبهى ، من كونه مجموعا في مكان واحد.
وقد اختلف العلماء فيمن يكون هؤلاء الولدان,فروي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، والحسن البصري أن المراد بالولدان هنا ولدان المسلمين الذين يموتون صغارا ولا حسنة لهم ولا سيئة .
وروي عن سلمان رضي الله عنه أنه قال : أطفال المشركين هم خدم أهل الجنة .
قال الحسن : لم يكن لهم حسنات يجزون بها ، ولا سيئات يعاقبون عليها ، فوضعوا في هذا الموضع .
قال شيخ الإسلام رحمه الله : قال شيخ الإسلام رحمه الله : ولا أصل لهذا القول. انظر: مجموع الفتاوى (4/279).
وقيل : إن هؤلاء الولدان أنشأهم الله لأهل الجنة ، يطوفون عليهم كما شاء ، من غير ولادة .
وهذا القول الأخير هو الذي ارتضاه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى .
فقد سئل رحمه الله : عن الولدان : هل هم ولدان أهل الجنة ؟ .فأجاب :الولدان الذين يطوفون على أهل الجنة خلق من خلق الجنة ; ليسوا بأبناء أهل الدنيا بل أبناء أهل الدنيا إذا دخلوا الجنة يكمل خلقهم كأهل الجنة ؛ على صورة آدم أبناء ثلاث وثلاثين سنة ، في طول ستين ذراعا . وقد روي أيضا أن العرض سبعة أذرع .انظر : مجموع الفتاوى : 4/312





6- أصدقاء الجنة :


أصدقاء الدنيا قد تكون صداقتهم ومجالستهم لغرض شخصي ومصلحة مستفادة , وقد يغضب أحدهم على صاحبه فيقلب له ظهر المجن , وقد يحسد الصاحب صاحبه ويحقد عليه , وقد يجلس الصديق مع صديقه وليس يشغلهم غير الغيبة والكلام على الناس بالقيل والقال .
أما رفاق الجنة وأصدقائها فقد نزع الله الغل والحقد من قلوبهم , وصفى كلامهم من السوء وقلوبهم من الضغينة , قال تعالى : \" إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (47) لَا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ (48). سورة الحجر.
قال تعالى : \" إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا(31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36). سورة النبأ.
قال تعالى : \" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمْ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (9) دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (10). سورة يونس.
قال الجزائري : ونزعنا ما في صدورهم من غل : أي حقد وحسد وعداوة وبغضاء.
على سرر متقابلين : أي ينظر بعضهم إلى بعض ما داموا جالسين وإذا انصرفوا دارت بهم الأسرة فلا ينظر بعضهم إلى قفا بعض. لا يمسهم فيها نصب: أي تعب. الجزائري:أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير3/84.

وما أروع ما قاله ابن القيم رحمه الله في وصف نعيم الجنة , قال في :( حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح 355- 360) : \" وكيف يقدر قدر دار غرسها الله بيده وجعلها مقراً لأحبابه، وملأها من رحمته وكرامته ورضوانه، ووصف نعيمها بالفوز العظيم، وملكها بالملك الكبير، وأودعها جميع الخير بحذافيره، وطهرها من كل عيب وآفة ونقص. فإن سألت: عن أرضها وتربتها، فهي المسك والزعفران. وإن سألت: عن سقفها، فهو عرش الرحمن. وإن سألت: عن ملاطها، فهو المسك الأذفر. وإن سألت: عن حصبائها، فهو اللؤلؤ والجوهر. وإن سألت: عن بنائها، فلبنة من فضة ولبنة من ذهب، لا من الحطب والخشب. وإن سألت: عن أشجارها، فما فيها شجرة إلا وساقها من ذهب. وإن سألت: عن ثمرها، فأمثال القلال، ألين من الزبد وأحلى من العسل. وإن سألت: عن ورقها، فأحسن ما يكون من رقائق الحلل. وإن سألت: عن أنهارها، فأنهارها من لبن لم يتغير طعمه، وأنهار من خمر لذة للشاربين، وأنهار من عسل مصفى. وإن سألت: عن طعامهم، ففاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون. وإن سألت: عن شرابهم، فالتسنيم والزنجبيل والكافور. وإن سألت: عن آنيتهم، فآنية الذهب والفضة في صفاء القوارير. وإن سألت: عن سعت أبوابها، فبين المصراعين مسيرة أربعين من الأعوام، وليأتينّ عليه يوم وهو كظيظ من الزحام. وإن سألت: عن تصفيق الرياح لأشجارها، فإنها تستفز بالطرب من يسمعها. وإن سألت: عن ظلها ففيها شجرة واحدة يسير الراكب المجد السريع في ظلها مئة عام لا يقطعها. وإن سألت: عن خيامها وقبابها، فالخيمة من درة مجوفة طولها ستون ميلاً من تلك الخيام. وإن سألت: عن علاليها وجواسقها فهي غرف من فوقها غرف مبنية، تجري من تحتها الأنهار. وإن سألت: عن ارتفاعها، فانظر إلى الكوكب الطالع، أو الغارب في الأفق الذي لا تكاد تناله الأبصار. وإن سألت: عن لباس أهلها، فهو الحرير والذهب. وإن سألت: عن فرشها، فبطائنها من استبرق مفروشة في أعلى الرتب. وإن سألت: عن أرائكها، فهي الأسرة عليها البشخانات، وهي الحجال مزررة بأزرار الذهب، فما لها من فروج ولا خلال. وإن سألت: عن أسنانهم، فأبناء ثلاثة وثلاثين، على صورة آدم عليه السلام، أبي البشر. وإن سألت: عن وجوه أهلها وحسنهم، فعلى صورة القمر. وإن سألت: عن سماعهم، فغناء أزواجهم من الحور العين، وأعلى منه سماع أصوات الملائكة والنبيين، وأعلى منهما سماع خطاب رب العالمين. وإن سألت: عن مطاياهم التي يتزاورون عليها، فنجائب أنشأها الله مما شاء، تسير بهم حيث شاؤوا من الجنان. وإن سألت: عن حليهم وشارتهم، فأساور الذهب واللؤلؤ على الرؤوس ملابس التيجان. وإن سألت: عن غلمانهم، فولدان مخلدون، كأنهم لؤلؤ مكنون. وإن سألت: وإن سألت عن عرائسهم وأزواجهم، فهن الكواعب الأتراب، اللائي جرى في أعضائهن ماء الشباب، فللورد والتفاح ما لبسته الخدود، وللرمان ما تضمنته النهود، وللؤلؤ المنظوم ما حوته الثغور، وللدقة واللطافة ما دارت عليه الخصور. تجري الشمس في محاسن وجهها إذا برزت، ويضيء البرق من بين ثناياها إذا تبسمت، وإذا قابلت حبها فقل ما شئت في تقابل النيرين، وإذا حادثته فما ظنك في محادثة الحبيبين، وإن ضمها إليه فما ظنك بتعانق الغصنين، يرى وجهه في صحن خدها، كما يرى في المرآة التي جلاها صيقلها (الصيقل: جلاء السيوف، والمقصود هنا تشبيه وجه الحوراء بالمرآة التي جلاها ولمعها منظفها حتى بدت أنظف وأجلى ما يكون)، ويرى مخ ساقها من وراء اللحم، ولا يستره جلدها ولا عظمها ولا حللها. لو أطلت على الدنيا لملأت ما بين الأرض والسماء ريحاً، ولاستنطقت أفواه الخلائق تهليلا وتكبيراً و تسبيحاً، ولتزخرف لها ما بين الخافقين، ولأغمضت عن غيرها كل عين، ولطمست ضوء الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم، ولآمن كل من رآها على وجه الأرض بالله الحي القيوم، ونصيفها (الخمار) على رأسها خير من الدنيا وما فيها. ووصاله أشهى إليها من جميع أمانيها، لا تزداد على تطاول الأحقاب إلا حسناً وجمالاً، ولا يزداد على طول المدى إلا محبةً ووصالاً، مبرأة من الحبل (الحمل) والولادة والحيض والنفاس، مطهرة من المخاط والبصاق والبول والغائط وسائر الأدناس. لا يفنى شبابها ولا تبلى ثيابها، ولا يخلق ثوب جمالها، ولا يمل طيب وصالها، قد قصرت طرفها على زوجها، فلا تطمح لأحد سواه، وقصرت طرفه عليها فهي غاية أمنيته وهواه، إن نظر إليها سرته، وإن أمرها أطاعته، وإن غاب عنها حفظته فهو معها في غاية الأماني والأمان. هذا ولم يطمثها قبله أنس ولا جان، كلما نظر إليها ملأت قلبه سروراً، وكلما حدثته ملأت أذنه لؤلؤاً منظوماً ومنثوراً، وإذا برزت ملأت القصر والغرفة نوراً. وإن سألت: عن السن، فأتراب في أعدل سن الشباب. وإن سألت: عن الحسن، فهل رأيت الشمس والقمر. وإن سألت: عن الحدق (سواد العيون) فأحسن سواد، في أصفى بياض، في أحسن حور (أي: شدة بياض العين مع قوة سوادها). وإن سألت: عن القدود، فهل رأيت أحسن الأغصان. وإن سألت: عن النهود، فهن الكواعب، نهودهن كألطف الرمان. وإن
سألت: عن اللون، فكأنه الياقوت والمرجان. وإن سألت: عن حسن الخلق، فهن الخيرات الحسان، اللاتي جمع لهن بين الحسن والإحسان، فأعطين جمال الباطن والظاهر، فهن أفراح النفوس وقرة النواظر. وإن سألت: عن حسن العشرة، ولذة ما هنالك: فهن العروب المتحببات إلى الأزواج، بلطافة التبعل، التي تمتزج بالزوج أي امتزاج. فما ظنك بإمرأة إذا ضحكت بوجه زوجها أضاءة الجنة من ضحكها، وإذا انتقلت من قصر إلى قصر قلت هذه الشمس متنقل في بروج فلكها، وإذا حاضرت زوجها فياحسن تلك المحاضرة، وإن خاصرته فيا لذة تلك المعانقة والمخاصرة:

وحديثها السحر الحلال لو أنه *** لم يجن قتل المسلم المتحرز
إن طال لم يملي وإن هي أوجزت *** ود المحدث أنها لم توجز
إن غنت فيا لذت الأبصار والأسماع، وإن آنست وأنفعت فيا حبذا تلك المؤانسة والإمتاع، وإن قبلت فلا شيء أشهى إليه من ذلك التقبيل، وإن نولت فلا ألذ ولا أطيب من ذلك التنويل. هذا، وإن سألت: عن يوم المزيد، وزيارة العزيز الحميد، ورؤية وجهه المنزه عن التمثيل والتشبيه، كما ترى الشمس في الظهيرة والقمر ليلة البدر، كما تواتر النقل فيه عن الصادق المصدوق، وذلك موجود في الصحاح، والسنن المسانيد، ومن رواية جرير، وصهيب، وأنس، وأبي هريرة، وأبي موسى، وأبي سعيد، فاستمع يوم ينادي المنادي: يا أهل الجنة إن ربكم تبارك وتعالى يستزيركم فحيى على زيارته، فيقولون سمعاً وطاعة، وينهضون إلى الزيارة مبادرين، فإذا بالنجائب قد أعدت لهم، فيستوون على ظهورها مسرعين، حتى إذا انتهوا إلى الوادي الأفيح الذي جعل لهم موعداّ، وجمعوا هناك، فلم يغادر الداعي منهم أحداً، أمر الرب سبحانه وتعالى بكرسيه فنصب هناك، ثم نصبت لهم منابر من نور، ومنابر من لؤلؤ، ومنابر من زبرجد، ومنابر من ذهب، ومنابر من فضة، وجلس أدناهم - وحاشاهم أن يكون بينهم دنيء - على كثبان المسك، ما يرون أصحاب الكراسي فوقهم العطايا، حتى إذا استقرت بهم مجالسهم، واطمأنت بهم أماكنهم، نادى المنادي: يا أهل الجنة سلام عليكم. فلا ترد هذه التحية بأحسن من قولهم: اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت ياذا الجلال والإكرام. فيتجلى لهم الرب تبارك وتعالى يضحك إليهم ويقول: يا أهل الجنة فيكون أول ما يسمعون من تعالى: أين عبادي الذين أطاعوني بالغيب ولم يروني، فهذا يوم المزيد. فيجتمعون على كلمة واحدة: أن قد رضينا، فارض عنا، فيقول: يا أهل الجنة إني لو لم أرض عنكم لم أسكنكم جنتي، هذا يوم المزيد، فسلوني فيجتمعون على كلمة واحدة: أرنا وجهك ننظر إليه. فيكشف الرب جل جلاله الحجب، ويتجلى لهم فيغشاهم من نوره ما لو لا أن الله سبحانه وتعالى قضى ألا يحترقوا لاحترقوا. ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره ربه تعالى محاضرة، حتى إنه يقول: يا فلان، أتذكر يوم فعلت كذا وكذا، يذكره ببعض غدراته في الدنيا، فيقول: يا رب ألم تغفر لي؟ فيقول: بلى بمغفرتي بلغت منزلتك هذه. فيا لذت الأسماع بتلك المحاضرة. ويا قرة عيون الأبرار بالنظر إلى وجهه الكريم في الدار الآخرة. ويا ذلة الراجعين بالصفقة الخاسرة. {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ * تَظُنُّ أَن يُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ . القيامة:22-25.
فحيى على جنات عدن فإنها ** * منزلك الأولى وفيها المخيم
ولكننا سبي العدو فهل ترى ** * نعود إلى أوطاننا ونسلم قال زهير حسن حميدات في كتابه ( نعيم الجنة ص 6 ) : لما خلق الله عز وجل الجنات يوم خلقها وفضل بعضها على بعض، جعلها سبع جنات، دار الخلد، ودار السلام، وجنة عدن، وهي قصبة الجنة، وهي مشرفة على الجنان كلها، وهي دار الرحمن تبارك وتعالى، ليس كمثله شيء ، ولا يشبه شيء، ولباب جنات عدن مصراعان: من زمرد وزبرجد من نور، كما بين المشرق والمغرب، وجنة المأوى، وجنة الخلد، وجنة الفردوس، وجنة النعيم، سبع جنات خلقها الله عز وجل من النور كلها، مدائنها وقصورها، وبيوتها وشُرَفِها، وأبوابها ودرجها، وأعلاها وأسفلها، وآنيتها وحليِّها، وجميع أصناف ما فيها من الثمار المتدلية، والأنهار المطرزة بألوان الأشربة، والخيام المشرفة، والأشجار الناضرة بألوان الفاكهة، والرياحين العبقة، والأزهار الزاهرة، والمنازل البهية.
وأما عن صفة أهل الجنة: فيدخلها أهل الجنة، جردا مردا مكحلين، أبناء ثلاثين، أو ثلاث وثلاثين، عليهم التيجان، وإن أدنى لؤلؤة منها لتضيء ما بين المشرق والمغرب، ولو أن ما يقل ظفر مما في الجنة بدا، لتزخرفت له ما بين خوافق السماوات والأرض، ولو أن رجلا من أهل الجنة اطلع فبدا سواره، لطمس ضوؤُه ضوءَ الشمس كما تطمس الشمس ضوء النجوم. وإذا فتحت الجنة أبوابها دخلت أول زمرة على صورة القمر ليلة البدر، والذين يلونهم كأشد كوكب دري في السماء إضاءة، قلوبهم على قلب واحد، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، يسبحون الله بكرة وعشيا، لا يسقمون فيها ولا يموتون، ولا ينزفون، ولا يبولون، ولا يتغوطون، ولا يمنون، ولا يمتخطون، ولا يتفلون، آنيتهم من الذهب والفضة، وأمشاطهم الذهب، ومجامرهم الألوّة، ورشحهم المسك، أزواجهم الحور العين، أخلاقهم على خلق رجل واحد، على صورة أبيهم آدم، ستون ذراعاً في السماء، وبجمال يوسف، وقلب أيوب، وعُمْر عيسى، وخُلُق محمد، عليهم جميعاً الصلاة والسلام.
لكل واحد منهم زوجتان من الحور العين، على كل زوجة سبعون حلة، يرى مخ سوقهما من وراء لحومهما وحللهما، كما يرى الشراب الأحمر في الزجاجة البيضاء.
ثم يأتي النعيم الأكبر والجائزة الكبرى في الجنة , عنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ ، أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم ، قال:إِنَّ اللهَ يَقُولُ لأَهْلِ الْجَنَّةِ : يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ ، فَيَقُولُونَ : لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ ، وَالْخَيْرُ في يَدَيْكَ. فَيَقُولُ : هَلْ رَضِيتُمْ ؟ فَيَقُولُونَ : وَمَا لَنَا لاَ نَرْضَى ؟ يَا رَبِّ ، وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ. فَيَقُولُ : أَلاَ أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ ؟ فَيَقُولُونَ : يَا رَبِّ ، وَأَىُّ شيء أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ ؟ فَيَقُولُ : أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رضواني ، فَلاَ أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا. أخرجه أحمد 3/88(11857و\"البُخَارِي\" 8/142(6549) و\"مسلم\" 8/144(7242) والتِّرْمِذِيّ\" 2555 .
وعن صهيب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل أهلُ الجنةِ الجنةَ يقولُ اللهُ تريدون شيئًا أَزِيدُكُمْ فيقولون ألم تُبَيِّضْ وُجُوهَنَا ألم تُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ وَتُنَجِّنَا مِنَ النَّارِ فَيَكْشِفُ الحجاب فما أُعْطُوا شيئًا أحبَّ إليهم من النظرِ إلى ربِهم .أخرجه مسلم (1/163 ، رقم 181) ، والترمذي (5/286 ، رقم 3105) . و أحمد (4/332 ، رقم 18955) . ( صحيح الجامع 18955) .




اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ. اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ نَعِيمًا لَا يَبِيدُ، وَقُرَّةَ عَيْنٍ لَا تَنْفَدُ، وَمُرَافَقَةَ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَعْلَى الْجَنَّةِ جَنَّةِ الْخُلْدِ.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:38 PM
عشرةأسباب لحب الله للعبد وحب العبد لله




ذكر ابن القيم عشرة أسباب لحب الله للعبد وحب العبد لله وهى :


أولاً: قراءة القرءان وتدبر آياته والمقصود بمعانيها

ثانياً: التقرب من الله بالنوافل بعد الفرائض، فهذا ما يقوله تعالى في حديثه القدسي 'لا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه...'

ثالثاً: ذكر الله باستمرار في كل الظروف باللسان والقلب والفعل، فيتحدد مدى حب المرء لله بذلك ['الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض....' (آل عمران 191) - 'من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه...' (حديث قدسي)]

رابعاً: تقديم ما يحبه الله على ما تحبه عندما تغمرك رغباتك ['يابن آدم...خلقت الأشياء كلها من أجلك وخلقتك من أجلي، سر في طاعتي يطعك كل شيء']

خامساً: التوق إلى أسماء الله الحسنى وصفاته، وطواف القلب في بستان هذه المعرفة

سادساً: تفقد دلائل كرم الله ولطفه ونعمه، ما ظهر منها وما بطن

سابعاً: وهي الأجمل، لين القلب وخشوعه وخضوعه أمام الله

ثامناً: الاختلاء بالله حين يهبط إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل، وقراءة كتابه الكريم وختم ذلك بطلب التوبة والمغفرة

تاسعاً: مجالسة الأحباء والمخلصين والاستفادة من أجمل ما يقولوا،. عدم الحديث إلا أن يكون الحديث ذا فائدة وأنت تعلم انه سيصلح من شأنك ويفيد غيرك

عاشراً: الابتعاد عن كل ما يحول بين القلب والله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من المؤسف أخواني أن نرى كثير من شبابنا
وهم من رواد المساجد

يصلي صلاة خاطئة وقد يصلي طيلة حياته

دون أن تقبل منه صلاه



فكيف أذا بصلاة من لا يعرف طريق المساجد

فأخي فى الله واجب عليك أن تعرف طريقه الصلاة

الصحيحة فأنت مكلف بأدائها خمس مرات فى اليوم


وأنت أيضا المرشد والمعلم لأهـلك وأولادك



وهذه أبرز الكتب التي تعينك على ذلك

وهى بصيغه PDF لتسهيل القراءة



الشرح الفقهي المصور - صفة الصلاة (http://www.saaid.net/rasael/salah/Salat.pdf)


صفه صلاه النبى من التكبير الى التسليم كأنك تراها (http://www.4shared.com/file/GKRgA01_/________.html)


تلخيص صفة صلاة النبي (http://www.4shared.com/file/2EfLmCD8/___.html)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:39 PM
قال الإمام القشيري رحمه الله : مرض ولدي مرضآ شديدآ ، حتى يئست من شفائه،
واشتد الأمر عليّ ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في منامي ،
فشكوت له ما بولدي ، فقال لي : أين أنت من آيات الشفاء ؟... فانتبهت
، ففكرت فإذا هي في ستة مواضع من كتاب الله تعالى ، فجمعتها... في صحيفة
وقرأتها مرات على نية الشفاء ، فكان الشفاء بإذن الله تعالى ..
_________________________________________


سورة الفاتحه
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3)
مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) صدق الله العظيم

سورة التوبة (الآية 14)
قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ
قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ...صدق الله العظيم

سورة يونس (الآية 57)
يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ
وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ...صدق الله العظيم

سورة النحل (الآية 69)
ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا
شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ...
صدق الله العظيم

سورة الإسراء (الآية 82)
وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ
إَلاَّ خَسَارًا... صدق الله العظيم

سورة الشعراء (الآية 80)
وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ... صدق الله العظيم

سورة فصلت (الآية 44)
وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ
قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى
أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ... صدق الله العظيم


وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد واّله وصحبه أجمعين
اللهم إنا نتوسل إليك بك ونقسم عليك بذاتك أن ترحم وتغفروتفرج كرب معدها
وقارئها وآبائهم وأمهاتهم وأن ترزقنا صحبة النبى فى الجنة
ولا تجعل منا طالب حاجه الآ أعطيته أياها فأنك ولى ذلك والقادر عليه وصلى
اللهم وسلم على حبيبك ونبيك محمد أمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




في صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة
صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى }
ففي هذا الحديث أنه جعل الصدقة الكلمات الأربع . والأمر والنهي
وركعتا الضحى كافيتان

http://imagecache.te3p.com/imgcache/615f4511ca8f962da9124cf419252508.gif

أنواع الصدقات

* الكلمة الطيبة
* عون الرجل أخاه على الشيء
* الشربة من الماء يسقيها
* إماطة الأذى عن الطريق
* الإنفاق على الأهل وهو يحتسبها
* كل قرض صدقة، القرض يجري مجرى شطر الصدقة
* المنفق على الخيل في سبيل الله
* ما أطعم زوجته، ما أطعم ولده
* تسليمه على من لقيه
* التهليلة، التكبيرة، التحميدة، التسبيحة، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر
*
* التبسم في وجه أخيه المسلم
* إرشاد الرجل في أرض الضلال إذا تاه رجل وضل الطريق
* ما أطعم خادمه، ما أطعم نفسه
* إفراغه من دلوه في دلو أخيه
* الضيافة فوق ثلاثة أيام
* إعانة ذي الحاجة الملهوف
* الإمساك عن الشر
* قول: أستغفر الله
* هداية الأعمى، إسماع الأصم والأبكم حتى يفقه،
* ما أعطيته امرأتك
* الزرع الذي يأكل منه الطير أو الإنسان أو الدابة
* ما سرق منه فهو صدقة
* وما أكله السبع فهو صدقة
* إنظار المعسر بكل يومٍ له صدقة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:39 PM
فــضــائــل وفــوائــد الصــدقــة



http://imagecache.te3p.com/imgcache/615f4511ca8f962da9124cf419252508.gif

أولاً: أنها تطفئ غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله : { إن صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك وتعالى } صحيح الترغيب.

ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله : { والصدقة تطفئ
الخطيئة كما تطفئ الماء النار } صحيح الترغيب.

عَنْ كَعبِ بْنِ عُجرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : " يَا كَعْبُ بْنِ عجرةَ إِنَّهُ لا يَدْخُلُ
الْجَنَّةَ لَحْمٌ وَلاَ دَمٌ نَبَتَا عَلَى سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلى بِهِ ، يَا كَعْبُ بن عَجرةَ النَّاسُ
غَادِيَانِ ، فَغَادٍ في فَكَاكِ نَفْسِهِ فَمُعْتِقُهَا ، وَغَادٍ فَمُوثِقُهَا ، يَا كَعْبُ بن عجرةَ ،
الصَّلاةُ قُرْبَانٌ ، وَالصَّوْمُ جُنَّةٌ ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِيءُ الْخَطِيئَةَ كَمَا
يَذْهَبُ الْجَلِيدُ عَلى الصَّفَا " . أخرجه ابن حبان في صحيحه

http://imagecache.te3p.com/imgcache/615f4511ca8f962da9124cf419252508.gif

ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله : { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة}.

رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء
ولو كعكة أو بصلة )،
قد ذكر النبي أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } في الصحيحين .


خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله : { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ
خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل
الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء،
فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ )
صحيح الترغيب


سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا أردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } رواه أحمد

سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه
السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل
والكثير، ففدى نفسه منهم )
[صحيح الجامع]

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:40 PM
يقول ابن القيم في الوابل الصيب

فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ
أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء،
وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به
لأنهم قد جربوه.

ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى:
{ لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ } آل عمران:92

تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك
يقول : { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما:
اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } في الصحيحين

عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } في صحيح مسلم

الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: {وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ} [البقرة{2}.
ولما سأل النبي عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما
بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: {بقي كلها غير كتفها } في صحيح مسلم



الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: { إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيم}ٌ [الحديد ]
وقوله سبحانه: { مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً
كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} البقرة(5)



الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له
باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال:
{ من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله،
هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة،
ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد،
ومن كان من أهل الصدقة
دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان }
قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة
فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } في الصحيحين



الرابع عشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام وإتباع الجنازة وعيادة المريض
في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة
أن رسول الله قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ }
قال أبو بكر: أنا. قال:
{ فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال:
{ فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا،
فقال رسول الله : { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } رواه مسلم



الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر،

فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه،
وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه،
فكلمَّا تصدَّق
اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه،
وعظم سروره، ولو لم يكن في
الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها
والمبادرة إليها
وقد قال تعالى: { وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ } الحشر:9


اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


(( لا صلاة لمن لا يقيم صلبة في الركوع والسجود ))


عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:
« لا صَلاَةَ لِرَجُلٍ لاَ يُقِيمُ صُلْبَهُ فِي الرُكُوعِ وَالسْجُودِ ».صحيح الدارقطني ( 1 / 348 )


وعَنْ عَلِيِّ بْنِ شَيْبَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : صَلَّيْنَا خَلْفَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم
فَلَمَحَ بِمُؤْخِرِ عَيْنِهِ إِلَى رَجُلٍ لاَ يُقِيمُ صُلْبَهُ فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ
فَلَمَّا قَضَى نَبِيُّ اللهِ صلى الله عليه وسلم الصَّلاَة قَالَ :
« يَا مَعْشَر الْمُسْلِمِينَ إِنَّهُ لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لاَ يُقِيمُ صُلْبَهُ فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ».
ابن خزيمة وابن ماجه ، تعليق الألباني "صحيح"


ويقول رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:
« إِنَّ الرَّجُلَ لَيُصلِّي ستِّيْنَ سَنَهً وَمَا تُقْبَلُ لَهُ صَلاَةٌ
وَلَعَلَّهُ يُتِمُّ الرُّكُوعَ وَلاَ يُتِمُّ السُّجُودَ ، وَيُتِمُّ السُّجُودَ وَلاَ يُتِمُّ الرُّكُوعَ ».
السلسلة الصحيحة ( 2535 ) ، الترغيب والترهيب ( 529 ) ، تعليق الألباني "حسن".


وعن أَبِي قَتَادَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :
« أَسْوَأُ النَّاسِ سَرِقَةً الَّذِي يَسْرِقُ مِنْ صَلاتِه ».
قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَيْفَ يَسْرِقُ مِنْ صَلاَتِهِ ؟
قَالَ :«لا يُتِمُّ رُكُوعَهَا وَلا سُجُودَهَا». أَوْ قَالَ « لا يُقِيمُ صُلْبَهُ فِي الرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ ».
أحمد ( 22695 ) ، تعليق شعيب الأرنؤوط "حديث صحيح"
تعليق الألباني "صحيح" ، صحيح الجامع ( 986 ) .


عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا - رَفَعَهُ - قَالَ :
« إِنَّ الْيَدَيْنِ تَسْجُدَانِ كَمَا يَسْجُدُ الْوُجْهُ ، فَإِذَا وَضَعَ أَحَدُكُمْ وَجْهَهُ
فَلْيَضَعْ يَدَيْهِ ، وَإِذَا رَفَعَهُ فَلْيَرْفَعْهُمَا ».صحيح أبو داود ( 892 )


وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم
دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَدَخَلَ رَجُلٌ فَصَلَّى ثُمَّ جَاءَ فَسَلَّمَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم
فَرَدَّ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم السَّلاَمَ قَالَ :
« ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ ». فَرَجَعَ الرَّجُلُ فَصَلَّى كَمَا كَانَ صَلَّى
ثُمَّ جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَسَلَّمَ عَلَيْهِ
فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :«وَعَلَيكَ السَّلاَمُ».
ثُمَّ قَالَ : « ارْجِعْ فَصَلِّ فَإِنَّكَ لَمْ تُصَلِّ ». حَتَّى فَعَلَ ذَلِكَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ
فَقَالَ الرَّجُلُ : وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا أُحْسِنُ غَيْرَ هَذَا عَلِّمْنِي
قَالَ :« إِذَا قُمْتَ إِلَى الصَّلاَةِ فَكَبِّرْ ، ثُمَّ اقْرَأْ مَا تَيَسَّرَ مَعَكَ مِنَ الْقُرْآنِ
ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعاً ، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَعْتَدِلَ قَائِماً
ثُمَّ اسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِداً ، ثُمَّ ارْفَع حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِساً
ثُمَّ افْعَلْ ذَلِكَ فِي صَلاَتِكَ كُلِّهَا». متفق عليه



وعن زيد بن وهب عن حذيفة :

أنه رأى رجلا يصلي فطفف فقال له حذيفة منذ كم تصلي هذه الصلاة ؟؟؟

قال منذ أربعين عاما

قال ما صليت منذ أربعين سنة !!!!

ولو مت وأنت تصلي هذه الصلاة لمت على غير فطرة محمد صلى الله عليه و سلم

ثم قال إن الرجل ليخفف ويتم ويحسن.


- = نسأل الله القبول = -

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:41 PM
هل عذاب القبر دائم أم منقطع


جوابها أنه نوعان : نوع دائم سوى ماورد في بعض الأحاديث أنه يخفف عنهم مابين النفختين ، فإذا قاموا من قبورهم قالوا : (يــويلنا من بعثنا من مرقدنا ) يــٍس : 52
ويدل على دوامه قوله تعالى : ( النار يعرضون عليها غدواً وعشياً )غافر : 46

ويدل عليه ايضاً حديث سمرة الذي رواه البخاري في رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم : <فهو يفعل به ذلك إلى يوم القيامه >
وفي حديث ابن عباس في قصة الجريدتين : < لعله يخفف عنهما مالم ييبسا > فجعل التخفيف مقيداً برطوبتهما فقط .

وفي حديث الربيع بن أنس ، عن أبي العاليه ، عن أبي هريره : < ثم أتى على قوم ترضخ رؤوسهم بالصخر ، كلما رضخت عادت لا يفتر عنهم من ذلك شيء >
وفي الصحيح في قصة الذي لبس بردين وجعل يمشي يتبختر فخسف الله به الأرض : < فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامه >


*******************************

النوع الثاني : إلى مدة ثم ينقطع ، وهو عذاب بعض العصاة الذين خفت جرائمهم فيعذب بحسب جرمه ، ثم يخفف عنه ، كما يعذب في النار مدة ، ثم يزول عنه العذاب .
وقد ينقطع عنه العذاب بدعاء أو صدقة أو إستغفار أو ثواب حج ، أو قرآة تصل إليه من بعض أقاربه أو غيرهم ، وهذا كما يشفع الشافع في المعذب في الدنيا ، فيخلص من العذاب بشفاعته ، لكن هذه شفاعة قد لا تكون بإذن المشفوع عنده ، والله سبحانه وتعالى لا يتقدم أحدٌ بالشفاعة بين يديه إلا من بعد إذنه ، فهو الذي يأذن للشافع أن يشفع إذا أراد أن يرحم المشفوع له ، ولا تغتر بغير هذا ، فإنه شرك و باطل يتعالى الله عنه : (من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه) البقرة : 255
(ولا يشفعون إلا لمن أرتضى) الأنبياء : 28
(مامن شفيعٍ إلا من بعد إذنه)يونس : 3
(ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن ارتضى)سبأ : 23
(قل لله الشفاعة جميعاً له ملك السماوات والأرض)الزمر : 44

وقد ذكر ابن أبي الدنيا : وحدثني محمد بن موسى الصائغ ، حدثنا عبدالله بن نافع قال : مات رجل من أهل المدينه ، فرآه رجل كأنه من أهل النار ، فاغتم لذلك ، ثم إنه بعد ساعة أو ثانيه رآه كأنه من أهل الجنه ، قال : ألم تكن قلت إنك من اهل النار ؟ قال : قد كان ذلك ، إلا أنه دفن معنا رجل من الصالحين ، فشفع في أربعين من جيرانه ، فكنت أنا منهم .

قال ابن أبي الدنيا : وحدثنا أحمد بن يحيى قال : حدثني بعض أصحابنا قال : مات أخي ، فرأيته في النوم ، فقلت : ما كان حالك حين وضعت في قبرك ؟ ، قال : أتاني آتٍ بشهاب من نار ، فلولا أنه داعياً دعا لي لرأيت أنه سيضربني .

وقال عمرو بن جرير : إذا دعا العبد لأخيه الميت أتاه بها ملك إلى قبره ، فقال : يا صاحب القبر الغريب هذه هدية من أخٍ عليك شفيق .

وقال بشار بن غالب : رأيت رابعة في منامي ، وكنت كثير الدعاء لها ، فقالت لي : يابشار بن غالب هداياك تأتينا على أطباق من نور مخمرة بمناديل الحرير ، قلت : وكيف ذلك ؟ قالت : هكذا دعاء المؤمنين الأحياء إذا دعوا للموتى استجيب لهم ، وجعل ذلك الدعاء على أطباق النور وخمر بمناديل الحرير ، ثم أتى بها الذي دعي له من الموتى ، فقيل :هذه هدية فلان لك .
قال ابن أبي الدنيا : وحدثنا أبو عبدالرحمن بن بحير ، قال : حدثني بعض أصحابنا قال : رأيت أخاً لي في النوم بعد موته ، فقلت : أيصل إليكم دعاء الأحياء ؟ قال : إي والله يترفرف مثل لنور ثم يلبسه .


من كتاب الروح لأبن القيم الجوزيه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:41 PM
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فى تفسير الآيات :

كلا سوف تعلمون أي: سوف تعلمون عاقبة أمركم بالتكاثر الذي ألهاكم عن الآخرة

ثم كلا سوف تعلمون وهذه الجملة تأكيد للردع مرة ثانية، ثم قال:

كلا لو تعلمون علم اليقين يعني:

حقًّا لو تعلمون علم اليقين لعرفتم أنكم في ضلال، ولكنكم لا تعلمون علم اليقين،

لأنكم غافلون لاهون في هذه الدنيا،ولو علمتم علم اليقين لعرفتم أنكم في ضلال عظيم.

ثم قال تعالى: لترون الجحيم.

ثم لترونها عين اليقين لترون هذه الجملة مستقلة ليست جواب «لو» ولهذا يجب على القارىء

أن يقف عند قوله: كلا لو تعلمون علم اليقين

ونحن نسمع كثيراً من الأئمة يصلون فيقولون كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم

وهذا الوصل إما غفلة منهم ونسيان، وإما أنهم لم يتأملوا الآية حق التأمل،

وإلا لو تأملوها حق التأمل لوجدوا أن الوصل يفسد المعنى

لأنه إذا قال «كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم»

صار رؤية الجحيم مشروطة بعلمهم، وهذا ليس بصحيح،

لذلك يجب التنبه والتنبيه لهذا من سمع أحداً يقرأ «كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم»

ينبه ويقول له:

يا أخي هذا الوصل يوهم فساد المعنى، فلا تصل وقف.

أولاً: لأنها رأس آية، والمشروع أن يقف الإنسان عند رأس كل آية.

ثانياً: أن الوصل يفسد المعنى «كلا لو تعلمون علم اليقين لترون الجحيم»

إذاً لترون الجحيم جملة مستأنفة لا صلة لها بما قبلها، وهي جملة قسمية،

فيها قسم مقدر والتقدير: والله لترون الجحيم،

ولهذا يقول المعربون في إعرابها: إن اللام موطئة للقسم، وجملة «ترون» هي جواب القسم،

والقسم محذوف والتقدير «والله لترون الجحيم» والجحيم اسم من أسماء النار

ثم لترونها عين اليقين تأكيد لرؤيتها، ومتى ترى؟ تُرى يوم القيامة.


المصدر ابن عثيمين ولقراءة تفسير السورة كاملة
على هذا الرابط

http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_17887.shtml (http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_17887.shtml)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
رجال معهم سياط... ،
والمراد بهم من يتولى ضرب الناس بغير حق من ظَلَمَة الشُّرَط أو من غيرهم ، سواء كان ذلك بأمر الدولة أو بغير أمر الدولة .

قال النووي : " فأما أصحاب السياط فهم غلمان والي الشرطة " شرح النووي على صحيح مسلم 17/191

. وقال السخاوي : " وهم الآن أعوان الظلمة ويطلق غالبا على أقبح جماعة الوالي ، وربما توسع في إطلاقه على ظلمة الحكام " . الإشاعة لأشراط الساعة ص 119 .
والدليل على كون ظهورهم من أشراط الساعة روايةُ الإمام أحمد وفيها
" يخرج رجال من هذه الأمة في آخر الزمان معهم أسياط كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه " . المسند 5/315 . صححه الحاكم في المستدرك 4/483 وابن حجر في القول المسدد في الذب عن المسند ص53-54 .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:42 PM
علامات مضيئة ,, هنيئاً لمن عمل بها





قالت عائشة رضي اللهُ عنها :

أقلّوا الذنوب ، فإنكم لن تلقوا اللهَ بشيءٍ أفضل من قلّةِ الذنوب ..

http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif



قال مورق العجلي :

ماوجدتُ لمؤمنٍ مثلاً إلا مثل رجلٍ في البحرِ على خشبةٍ فهو

يدعو يارب ، يارب ، لعلّ اللهَ عز و جل أن ينجّيهِ ....................


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif


قال يحيى بن معاذٍ رضي اللهُ عنهُ :

من أحبّ الجنةَ انقطعَ عن الشهوات ، ومن خافَ النّار انصرف عن السيئات ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif


قال الربيع بنُ خُثيمٍ لأصحابِهِ :

تدرونَ ما الداءُ و ما الدواءُ و ما العلاج ؟؟

قالوا : لا !!! قال : الداءُ : الذنوب ..

و الدواءُ : الإستغفار .. و الشفاءُ : أن تتوبَ فلا تعود ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:42 PM
عن طلقِ بنِ حبيب قال :

إن حقوق اللهِ أعظم من أن يقومَ بها العبادُ ، و إن نِعَمَ اللهِ

أكثرُ من أن تُحصى ، ولكن أصبحوا تائبين، و أمسوا تائبين ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif


قال ابنُ سيرين :

إذا أرادَ اللهُ عز و جل بعبدِهِ خيراً جعلَ لهُ واعظاً من قلبِهِ يأمُرُهُ وينهاهُ ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif


قال معاذ بن جبل :

إن المؤمن لا يسكُنُ روْعُهُ ، حتى يتركَ جسْرَ جهنّمَ وراءهُ ..

( تأمّلوا هذا جيداً ) ..



http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:42 PM
قال بلال بن سعد :

رُبّ مسرورٍ مغبون ، يأكلُ و يشرب و يضحك ، وقد حُقّ لهُ في

كتابِ اللهِ عز وجل أنهُ من وقودِ النار .

( نعوذُ باللهِ من ذلك ) ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif


قال سلمة بن دينار لجلسائِهِ :

لوددتُ أن أحدكم يُبقي على دينِهِ كما يُبقي على نعلِهِ ..


http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif


قال الحسن :

ياابن آدم : تركُ الخطيئةِ أيسرُ من طلبِ التوبةِ ..



أسأل الله العظيم أن يغفر لنا و لكم و يتجاوز عنا و عنكم ..

إنهُ وليّ ذلك و القادر عليه ، وصلى اللهُ على نبيّنا محمد

و على آلِهِ و أصحابِهِ أجمعين

http://imagecache.te3p.com/imgcache/04702ef3c988b60569ac75881c4541cf.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:43 PM
حافظوا على فطرة الله ولا تهملوها

الإنسان أكرم مخلوق خلقه الله بيديهِ ، وأسجدَ له ملائكته ، وجعله في الأرض خليفة ، وأرسل إليه الرسل ، وأنزل عليهم الكتب .. وحباه فطرة قويمة ، تقبل الحقّ ، وتقبل على الخير ، فحَقّ على الآبَاء والمربّين أن يحوطوها بعنايتهم ، فلا تفسدها الأهواء ، ولا تشَوّهها أيدي العابثين .
عَن أَبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ( مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ ، أَوْ يُنَصِّرَانِهِ ، أَوْ يُمَجِّسَانِهِ ، كَمَا تُنْتَجُ البَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ ؟ ) ،
شرح معاني الكلمات :
ـ تُنْتَجُ : تولد ، والنتاج للبهائم كالولادة للإنسان .
ـ البَهِيمَةُ : كلّ ذات أربع قوائم من دوابّ البرّ والبحر ، ما عدا السباع .
ـ جَمْعَاءَ : هي التي لم يذهب من بدنها شيء .
ـ جَدْعَاءَ : هي التي قُطع بعضُ أطرافِها .


صورة من العناية الإلهيّة بطفولة النبيِّ صلى الله عليه وسلم المباركة

حفّت النبيَّ صلى الله عليه وسلم يد العناية الإلهية منذ الصغر ، وحفظتْه مِن حظّ الشيطان ، فلا سبيل له إلى قلبه بحال ، لأنّها كانت تهيّئه لأعظم رسالة ، تقود الإنسانيّة إلى ما فيه عزّها وسَعادتها ، وإذا أشرقت البدايات فلا تَعجب بما تكون عليه النهايات .
عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَلْعَبُ مَعَ الصِّبْيَانِ ، فَأَتَاهُ آتٍ فَأَخَذَهُ ، فَشَقَّ صَدْرَهُ ، فَاسْتَخْرَجَ مِنْهُ عَلَقَةً فَرَمَى بِهَا ، وَقَالَ : هَذِهِ نَصِيبُ الشَّيْطَانِ مِنْكَ ، ثُمَّ غَسَلَهُ فِي طَشْتٍ مِنْ ذَهَبٍ ، مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ ، ثُمَّ لأَمَهُ ، فَأَقْبَلَ الصِّبْيَانُ إِلَى ظِئْرِهِ ( ) : قُتِلَ مُحَمَّدٌ ، قُتِلَ مُحَمَّدٌ ، فَاسْتَقْبَلَتْ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَقَدِ انْتَقَعَ لَوْنُهُ ( ) ، قَالَ أَنَسٌ رضي الله عنه : فَلَقَدْ كُنَّا نَرَى أَثَرَ المَخِيطِ فِي صَدْرِهِ )

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:43 PM
نص الإيميل الأصلي الذي أرسلته فتـاة لبنـانية مقيمـة باستراليـا اسمهـا سـارة لمـوقع الأستاذ عمرو خالد


:



I am a Lebanese girl with a Muslim father and Christian mother, I lived in Lebanon for the first 10 yrs of my life and then I migrated with my parents to Australia where I was completely cut off from any Arabic Culture or Islamic teachings, until I am 22 yrs old now, for I am a Muslim by name only, I do not know how the Quran looks life, I do not know the fatiha and do not know how to pray and religion does not play any role in my life whatsoever. Then my parents got divorced and they each re-married, I entered university and both my parents left Australia, they left me alone with no family or siblings and without knowing anything about my family in Lebanon.
I lived alone and was forced to work to afford living by myself for I go to university in the morning and work at a bar at night and I have a boyfriend and have not left anything harram, except that I have done it, for I have completely adapted the Western way of living. I know very simple Arabic and I am very beautiful and I participated in a beauty queen's contest in New Zealand and I won in the city I live in. I am now preparing to enter a bigger contest in NewZealand, and I have become a supermodel on the cover of many inappropriate magazines, and through all this, I was visiting a family of Lebanese origin in Australia and they were watching a halaqua for Amr Khaled about 3ifa (modesty, purity, chastity) and it had the website on it, and I completely fell apart b/c I felt he was speaking to me. I ask if allah can accept me .



ترجمته للغة العربية :
أنا فتاة لبنانية الأصل لأب مسلم وأم مسيحية . عشت في لبنان العشر سنوات الأولى من عمري، ثم هاجر أبي و أمي إلي أستراليا لتنتهي علاقتي بالشرق الأوسط من ذلك التاريخ . وعمري الآن 22 سنة و بسفري إلى أستراليا انتهت علاقتي بالدين تماما ؛ فكل ما أعلمه أني مسلمة فقط ، فلا أعرف شكل المصحف ولا أعرف حتى شكل الفاتحة، ولا أعرف كيف أصلي، ولا يمثل الدين أي أهمية في حياتي .
ثم انفصل أبي عن أمي في استراليا و تزوج كل منهما بآخر، حتى دخلت الجامعة ثم ترك أبي و أمي أستراليا ، و تركوني وحدي بلا عائلة أو إخوة ولا أعرف شيئاً عن أجدادي في لبنان
عشت وحيدة ، اضطررت لأعمل لأصرف علي نفسي ،وكنت أدرس في الصباح في الجامعة وأعمل في بار مساء و اصبح لي boy friend
بالمعني الغربي للكلمة، ولم أترك شيئاً من الحرام إلا وفعلته دون خجل أو ألم فإني غربية تماماً ، أعرف العربية بشكل بسيط و لأنني شديدة الجمال فقد اشتركت في مسابقة جمال نيوزلندا و فزت في البلدة التي أقيمت فيها المسابقة، وأستعد الآن لدخول المسابقة الكبرى في نيوزلندا .
وصرت موديل لغلاف المجلات الغير محترمة وفي أثناء ذلك كنت أزور عائلة من أصل لبناني تقيم في أستراليا ،وشاهدت حلقة رمضانية تتكلم عن العفة و عليها عنوان الموقع ، فأصباني إنهيار شديد و أن هذه الحلقة تخاطبني أنا.. وأنا أرسل إليكم أسألكم هل من الممكن أن يقبلني الله فهل من الممكن أن يتقبلني الله و أعود إلى الله .

ثم رد عليها الأستاذ عمرو خالد في يومها، و قال: ان الله يغفر الذنوب جميعًا و أن من أسمائه الحسنى" الغفور" وأنه كتب على نفسه الرحمة، و أنه قال : أن رحمتي سبقت غضبي.. و سرد عليها قصص أناس ملأتهم الذنوب و المعاصي ورجعوا إلى الله .

أرسلت سارة بعدها بيومين تقول :


I cant Belive that allah can forgive me ,I cant stop crying, I need to learn How to pray to allah .


ترجمته للعربية :
لا أصدق أنه يمكن أن يسامحني الله .. وظللت أبكي كثيراً و أنا أريد أن أتعلم الصلاة .



**********

ثم رد عليها الأستاذ عمرو خالد في يومها وطلب منها عنوانها في نيوزلندا لكي يرسل إليها شرائط الشيخ العجمي ومشاري راشد وجميع مجموعات شرائطه .

أرسلت سارة للأستاذ عمرو عنوانها :


The address is: 28a cornhill st,North east valley, Dunedin, New Zealand .

فقام الأستاذ عمرو خالد بإرسال جميع الشرائط إلى العنوان الموضَّح في الإيميل .

أرسلت سارة للأستاذ عمرو تقول :


I dont know how to thank you... No one takes care of me like you ... I wish if I have a brother like you ..

لا أعرف كيف أشكرك ،لا أحد يراعني مثلك ، كنت أتنمى أن يكون لي أخ مثلك .

ثم أرسلت سارة بعد يومين فقط تقول :


Salam aleekom, are u ok? I have a big surprise for you.. I learned sorat al naba.. I can say it without looking to quran.Im gonna pray with it .

سلام عليكم أرجو أن تكون بخير أنا عندي لك مفأجاة ، أنا تعلمت سورة النبأ و يمكنني قولها دون النظر إلى المصحف .

ثم أرسلت سارة بعد أسبوع فقط تقول :


Salam aleekom ,I learned surat youssif , I thought that I will not but alhamd lellah .

لقد تعلمت سورة يوسف و كنت أعتقد أنها لا يمكن أن يحدث ذلك و لكن الحمدلله .

ثم أرسلت سارة بعد يوم واحد فقط تقول:


Salam aleekom ,Iwear heejab ,and left my boy friend, and I left the comptetion .

لقد ارتديت الحجاب و تركت صديقي و تنازلت عن لقب ملكة جمال البلدة .

ثم فجـأة أرسلت سارة بعد 3 أيام تقول :


Salam aleekom, really I dont know how 2 thank u. I wish if I can live more 2do something to islam,But it seems god wants something else. Anyway alhamd lellah .

السلام عليكم ، لا أعرف كيف أشكرك ، كنت أرغب في العيش أكثر من هذا لخدمة الإسلام و لكن يبدو أن ربي لا يريد هذا و لكن .. الحمد لله .

فقام الأستاذ عمرو خالد و زوجتة الدكتورة علا بالاتصال بها للإطمئنان على حالها فعـلمـوا أن سـارة مريضة بسرطان في المخ و أنها ستجري عملية نسبة نجاحها 20 % فقط .


**********
أرسلت سارة مجموعة الرسائل التـالية في مدة يومين فقط.. و الرسائل هي :


Salam aleekom, do you think that god will forgive me? Do u think that iI will go to janna? or God will put me in the hell?

السلام عليكم ، هل ممكن أن يسامحني الله ، هل تعتقد أني سأدخل الجنة أم سيقذف الله بي في النار .


I love God , Iam talking 2 him now hope he loves me too

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:43 PM
إني أحب الله.. إني أتكلم معه الآن .


I want my mother to call me before friday Iam sure she will be sad and May be she will come to see me I didn't see her since 1997 .!!

أتمنى أن تكلمني أمي قبل يوم الجمعة ، انا متأكدة أنها ستكون حزينة ، و يمكن أن تأتي لتراني فهي لم تراني منذ عام 1997 .


Salam aleekom, Im going to the hospital,I live 22 years away from god but from 3 weeks I swear that I left my boy friend , and I wear hjaab only for allah ,I don't know muslims except you and the visitors in the forum , so please pray for me and for my mother .


لقد عشت بعيدة عن الله 22 عاماً و لكني تبتُ إلى الله من 3 أسابيع و لكني أشهدكم أني تبْتُ إلى الله و تركت " صديقي " و تحجبت و إلتزمت بالصلاة و أشهدكم أني فعلت كل هذا من أجل ربي و أنا لا أعرف مسلمين سواكم فأرجوكم ادعوا لي أن يرحمني الله و يغفر لي و ادعوا الله أن يهدي أمي فهي لا تعرف عني شيئا .


وكـانت آخر الرسـائل.. من صديقـة سـارة :
The latest Message is from Sarah Friend :
Sarah is dead , Im so sorry for your loss ...


لقد توفيت سارة ..



..
...
...


"رحمك الله يا سارة"


**********



قال تعـالى:
(أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) .


صدق الله العظيم











.




تريد أن تعرف قصتي مع سارة... إنها قصة مؤثرة للغاية... تعلمت منها أنا شخصياً دروس كثيرة في الحياة ...


علمتني سارة ألا أحكم على الناس بشكلها أو بمظهرها..


علمتني سارة أن الناس بداخلهم حب للإيمان عظيم و عميق مهما ظهر عكس ذلك..


و علمتني سارة حب الله لعباده


إليكم قصة سارة... على موقع منتدى عمرو خالد و في انتظار تعليقاتكم.


قصتي .... أختكم سارة

هذه قصة سارة كما حكتها بنفسها ولكن بلغتنا .... فلقد كانت عربيتها رحمها الله بسيطة ... في محاولة أن نوصل لكل الناس .. كيف كانت حياة سارة ... وكيف أنها عاشت حياتها الحقيقية مع الإيمان لمدة 3 أسابيع فقط .. حتى اختارها الله سبحانه إلى جواره ...
هذه هي القصة وندعو الله أن تصل لقلب كل من يريد العودة إلى طريق الله ... فالطريق مفتوح أمامه ... فهو طريق الحق ... العفو ... الرحمن ... سبحانه .

هذه قصتي .. أنا سارة ... ولكن هل من متدبر ... هل من مدكر؟

وتبدأ القصة:
أتصور أن هذه آخر مرة قد أمسك فيها قلما لأكتب ... وأنا في هذا الركن الهادئ من المسجد.

والبداية من هناك .. من لبنان .. لم أعد أذكر عن طفولتي الكثير .. بيت جدي .. أهلي .. أقاربي .. في المدرسة أدخل حصة الدين مع المسلمين وفي البيت علقت أمي صليبا كبيرا فوق فراشي ..

كنت أعرف أني مسلمة و لكني لم أعرف لذلك معني حين وطئت أقدامنا نيوزلندا ... كنت سعيدة جدا .. طفلة في العاشرة تجد نفسها تنطلق في ساحات رحبة .. جميلة .. متطورة.و بدأت بذور مراهقتي تنبت في أبهة الطبيعة .. واكتشفت أني جميلة .. بل فاتنة .. وتهافت الفتيان في المدرسة لمصادقتي .. والفوز برضائي .. كان جمالي سلاح بتار حصلت به علي كل ما أردت إلا الأسرة.

فقد انفصل أبي عن أمي .. ثم تزوج كل منهما ثم رحلا كليهما و تركاني وحيدة وشعرت بغصة لفَت روحي لفترة ولكنى نفضتها عن نفسي و بدأت حياتي الحقيقة.

كان علي أن أعمل لأعول نفسي .. وكان جمالي مفتاح لكثير من الأعمال والكلمات العربية القليلة التي أعرفها تعطيني دلالا ونعومة تفتقدها الأستراليات ومن بين الشباب الذين حاموا حولي اخترته .. كان شابا وسيما يافعا تصادقنا وعشنا معا .. كان رفيقي وحبيبي وصديقي وشعرت معه بدفء المشاركة ووهج المغامرة.
وذات ليلة وبينما وأنا في عملي في أحد البارات .. اقترح علي أحد الزبائن أن أدخل مسابقة الجمال المحلية والتي كان واثقا من فوزي بتاجها .وسرحت بخيالي لبعيد .. لو فزت ,سيؤهلني ذلك للمسابقة الوطنية ثم قد أحمل تاج الكون علي رأسي .. من يدري؟ .. كانت فكرة مثيرة .. وكافأت الرجل بسخاء جعله يزداد تأكدا أن هذا الجسد الجميل يستحق أن يتوج علي العالم عنوانا للأنوثة والحب.

ودخلت المسابقة وفزت فيها فعلا ... وأصبحت أشهر فتاة في البلدة وأصبحت كل أيامي وليالي صاخبة .. يصحبني فيها كل الناس فأظل أشرب وألهو وأتلذذ بكل متعة ممكنة .. أو غير ممكنة.شعرت أن الجميع يحسدونني علي ما عندي و أنا عندي الكثير بل وينتظرني ما هو أكثر و كان صديقي دائما معي.
وتنوعت الأعمال التي أقوم بها .. فلم أعد فتاة البار فقط بل نجحت في الحصول علي عقد للإعلانات .. كما صرت فتاة الغلاف الأكثر إثارة ..
وتفنن المصورون في إبراز مكنونات جمالي و تلاعبوا بأوضاع جسدي حتى تذهب صورتي بلب من يراني ... وجري المال في يدي بوفرة ..

وأتاحت لي الشهرة التعرف علي شخصيات كثيرة في هذا المجتمع .. ولأنهم قاموا بنشر تفصيلات كثيرة عن حياتي منها أن أصولي عربية من لبنان اتصلت بي أسر أسترالية من أصل لبناني واحتفوا بي .. و كنت أجد في صحبتهم شيئا جميلا بل ورائعا لا أجده في مكان آخر رغم أن البيوت والناس لا تختلف كثيرا عن الآخرين ... ربما كان عبق الماضي ورائحة الوطن ..

كانت الأسر بعضها مسلم والآخر مسيحي وأنا لا إلي هؤلاء ولا إلي هؤلاء ولم يكن ذلك يمثل لي أي مأزق .. وكل أسرة تشعر أني منها ربما لأني مسلمة الاسم مسيحية الأم.

هل كان هذا اليوم حقيقيا .. أم أنني تخيلته .. كنت مدعوة علي العشاء لدي أحد الأسر اللبنانية الصديقة .. أسرة مسلمة كنت أكرهم وأحبهم في آن واحد كنت أختنق في بيتهم .. حيث لا أستطيع أن أصطحب صديقي .. ولكني كنت أرتاح بينهم راحة غريبة.

وفي هذه الليلة نويت أن أكل وأنزل فورا لأعود لحبيبي فقد وعدته بليلة من ليالي العمر وطلبت منه تجهيز كل شيء لحين عودتي .
وجلسنا إلي الطعام ..وهم يحدثونني عن لبنان وعن أهمية أن أتعلم العربية وأتابع أخبار الوطن .. وأنا لا أسمع بل أبتسم في بلاهة جميلة .. وحتى يثبتوا وجهة نظرهم فتحوا التلفاز علي الفضائية اللبنانية وتوالت التعليقات و الضحكات و أنا أزفر غيظا وأحاول جر عقارب الساعة لأرحل ..
وكانت البرامج تجري أمامي علي الشاشة و أنا أنظر بلا أذن وأسمع بلا عقل ولكن صمتهم المفاجئ من حولي جعلني أنتبه للشاشة .. شاب يتحدث .. التفت إلي جارتي وسألتها قالت هذا الداعية عمرو خالد يتكلم في الدين .. وفي رأسي سقطت الفكرة بسرعة .. أنا مالي ومال الدين .. وأي دين هذا؟ .. أنا أريد أن أنهي هذه الجلسة الفاترة لأنهل من البحر الدافئ .. ولكن الترجمة الإنجليزية للكلمات صفعتني، .. هذا الشاب يتحدث عن العفة .. العفة .. ما هذا؟ كلمة جديدة ..غريبة لها وقع شاذ على أذني ...ما الذي دفعني إن الملم ثيابي حولي وكأني عارية وهو يراني؟؟؟
لست أدري وجدت أنفاسي تتلاحق وقلبي تضطرب دقاته ... العفة .. معني لم أسمع به من قبل ولكنه جميل .. نظيف ..طاهر .. بريء .. وأنا لست كذلك .. أنا لست عفيفة .. بل أنا قذرة ملوثة .. حاولت أن أنفض رأسي وأستأذن وأهرب ولكن شيء ما سمرني في مقعدي .. شيء ما جعلني أستمع للنهاية .. وأبكي .. وأبكي .. وأبكي ويعلو صوت بكائي .. ونحيبي ولم أعد أشعر بشيء ولا بأحد .. أنا قذرة عاصية .. بلا دين ولا هوية ..أنا جسد ممتهن لا عفة له ولا شرف أنا سأحترق في النار .. لن ينفعني جمالي ولن يقبلني الله به .. الله ..
لماذا لم أتذوق طعم الكلمة من قبل .. أن لها معاني عميقا قوية علي اللسان وفي الأذن وعلي القلب.

لم أعد أدري كيف وصلت إلي منزلي ولا من الذي كان هناك .. أنا أذكر فقط جلوسي أمام شاشة الكمبيوتر .. كنت قد التقطت عنوان موقع الداعية .. ودخلت إليه .. وظللت أحاول القراءة .. ولكن الحروف خانتني فكتبت إليه - أخي الأكبر -أول رسالة في حياتي أسال فيها عن الله ؟عن ديني؟.. عن ربي ؟.. عن حياتي ؟.. وبكل خجل أسأل هل من الممكن أن يتقبلني الله وأكون
مسلمة؟ .. تصورت انه لن يرد فقد صارحته بكلمات قليلة بحقيقتي وقلت في نفسي سيحتقرني ويتقزز منى ولو وصلتني إجابة ستكون: من فضلك لا تراسلينا ثانية . ولكنه رد على وأكثر من ذلك ....

أريد أن أجد ما أعبر به لقد قال لي إن الله ممكن أن يقبلني ..بل وممكن أن أفوز بالجنة وأصبح مسلمة طاهرة عفيفة ..وقال لي إن هذه ليست مجاملة من عنده بل آية في القرآن :معناها لا تقنطوا أو تيأسوا من رحمة الله وبكيت ..أصبحت دموعي هي سلاحي وتوبتي وندمى ..
تمنيت أن أظل أبكي حتى أغتسل وأتطهر واسمع هاتف السماء يقول لي قد قبلناك أصبح الكمبيوتر صديقي ورفيقي ورسائلي إلي موقعك عوني وذخري وحين حصلت علي رقم هاتفك كانت أول مرة في حياتي أسمع من يبدأني بالسلام عليكم ويحييني ويرحب بي .لم أكن أعرف عن ديني كل هذه الرقة وحسن المعاملة أشعرتني زوجتك أني شخصية هامة جدا وأنكما كنتما تنتظران مكالمتي ..أنا ..بعد كل ما كان منى.. وقبل أن تناولك زوجتك السماعة كانت كل جوارحي قد هدأت وانفك تلعثم لساني..

ووصلتني أشرطة القرآن .. وظللت أسمعها و أسمعها وأترك صوت القارئ يصدع في زوايا روحي ..أغترف من هذا المنهل الذي لا ينضب و تجتاحني السكينة والسعادة ..
وبدأت أحفظ القرآن لأول مرة في حياتي .. وحفظت سورة النبأ مع الفاتحة لأصلي بهما .. بدأت أصلي .. وأصلي وكأنني أعوض كل ما فات وأدخر لما لن أناله في اليوم الآتي.. كيف حرمني أهلي من كل ذلك ..كيف لم يشعروا هم أيضا بجمال لحظات السجود بين يدي الخالق ..وكأني تائهة ارتمى على أعتاب البيت ..أدق بابا اعرف انه سينفتح وسأجد داخله الآمان ..والعطاء .... نصيحتي إن كان لي أن انصح رغم خبرتي القليلة لكل مسلم ..
صلى ..صلوا ..... صدقوني ليس ارق ولا ابلغ من الصلاة مناجاة لله

هل أصف نظرات الرعب من الزملاء والزميلات في الجامعة حين دخلت الفصل يلفني حجاب كبير وملابس فضفاضة .. لم يعرفني أحد في البداية ولكن شهقاتهم و تحلقهم حولي جعلاني أراهم للمرة الأولي .. من هؤلاء ؟
كيف كنت أحيا معهم؟؟
كانت عيونهم زجاجية فارغة .... وعلى الوجوه خليط من مشاعر أحلاها بغيض ..ما هذه المنافسة والمطاحنة المحمومة التي كنت أعيش فيها ؟ مساكين بلا إله يعبد ولا ملجأ يحتموا به .

وبدأت أحفظ سورة يوسف- النبي العفيف - وتحرقني دموعي بين السطور ..
تدعوه سيدة البيت وتتوعده بالويل والثبور وعظائم الأمور وهو يفضل السجن على المعصية والحبس على الخيانة ..... ما أجمل ربى .... لا تضحكوا منى إن الله جميل ... كريم ..وأنا أحببت الله من كل قلبي ولذلك أطعته

يا رب أردت أن أعوض سني عمري التائهة و أعمل لخدمة دينك و إعلاء كلمتك .. ولكن لن يكون إلا ما أردت ... و ها أنا ذا اليوم الخميس في المسجد أصلي و أدعو فغدا سأستسلم ليد جراح المخ والأعصاب ليزيل ورما سرطانيا بذر بذوره في رأسي.


==================


ربي ...إذا قبضت روحي فاقبضي وأنت عني راضي .. وإذا أرسلتني فأعني علي خدمة دينك و أسألكم جميعا الدعاء .


==================

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:44 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/78e1c7ae7819a240c486c19475a9dc18.gif



النار شاسعة واسعة , بعيد قعرها مترامية اطرافها يدلنا على هذا امور:
الاول ..الذين يدخلون النار أعداد لا تحصى ومع كثرة عددهم فإن خلق الواحد فيهم يضخم حتى يكون ضرسه في النار
مثل جبل أحد ..وما بين منكبيه مسيرة ثلاثة ايام . ومع ذلك فانها تستوعب الاعداد الهائله وجدت على امتداد
الحياة الدنيا من الكفرة المجرمين على عظم خلقهم ويبقى فيها متسع لغيرهم وقد أخبرنا الله بهذي الحقيقه
فس يورة ق *{{يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد}}*..
ان النار تشبه الطاحونة التي ينحدر اليها الوف والوف من اطنان الحبوب فتدور بذلك كله لا تمل ولا تكل وينتهي
الحب والطاحونة تدور انتظار المزيد وقد جاء في حديث احتجاج الجنة والنار ان الله يقول للنار "إنما انت عذابي أُعذب بك من أشاء ولكل واحد منهما ملؤها فأما النار فلا تمتلئ حتى يضع رجله -وفي رواية حتى يضع الله تبارك وتعالى
رجله-فتقول ::قط قط فهنالك تمتلئ ويزوى بعضها الى بعض ولا يظلم الله من خلقه أحداً رواه مسلم والبخاري
عن ابي هريرة"جامع الاصول"
وعن انس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( لاتزال جهنم يلقى فيها وتقول :هل من مزيد , حتى يضع المولى جل في علاه قدمه .. فينزوي بعضها الى بعض فتقول..قط قط بعزتك وكرمك))متفق عليه.



الثاني...يدل على بعد قعرها ايضاُ ان الحجر اذا القي من اعلاها الى آمادٍ طويله حتى يبلغ قعرها ففي صحيح مسلم عن ابي هريره رضي الله عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم((اذ سمع سقطة فقال النبي "تدرون ماهذا؟؟
قلنا الله ورسوله أعلم, قال هذا حجر رمي به في النار منذ سبعين خريفاً فهو يهوي في النار الآن"))
وروى الحاكم عن ابي هريرة والطبراني عن معاذ وابي امامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قالوا"لو أن حجراً
مثل سبع خلفات القي من شفير جهنم هوى في سبعين خريفا لا يبلغ قعرها"



http://imagecache.te3p.com/imgcache/6c59674fda9bfe4fffdc3c2055c75e88.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:44 PM
ذكر صاحب " الفرج بعد الشدة " :


أن أحد الحُكماء ابتُلي بمصيبة ,

فدخل عليه إخوانه يعزونه في المصاب ,

فقال :

إني عملت دواءً من ستة أخلاط .

فقالوا : ماهي...؟

قال :

الأول : الثقة بالله .

والثاني : علمي بأن كل مقدور كائنٌ .

والثالث : الصبر خير ما استعمله الممتحَنون .

والرابع : إن لم أصبر أنا فأي شيء أعمل ..؟

ولم أكن أُعين على نفسي بالجزع .

والخامس : قد يمكن أن اكون في شر مما انا فيه .

والسادس : من ساعة إلى ساعة فرج .



http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif



المحنة كالمرض ,

لابد له من زمن حتى يزول ,

ومن استعجل في زواله أوشك أن يتضاعف ويستفحل ,

فكذلك المصيبة والمحنة,

لابد لها من وقت , حتى تزول آثارها ,

وواجب المُبتلى :

الصبر وانتظار الفرج ومداومة الدعاء .



http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gifhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif



قال تعالى :

<< ولاتيأسوا من روح الله إنه لاييأسُ من روح الله إلا القومُ الكافرون >>


قال تعالى :

<< ومن يقنطُ من رحمة ربه إلا الضالون >>


وقال تعالى :

<< لاتدري لعل اللهَ يُحدثُ بعد ذلك أمراً >>


قال تعالى :

<< لاتحزن إن الله معنا >>



هذه وقفات أخترتها لكم من كتاب

( لاتحزن ).... لعائض القرني




أتمنى أن تنال إعجابكم



دعواتكم ..http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:44 PM
كان النبي الكريم صلى الله عليه وسلم يحب الفأل وكان أمله بالله كبيرا عظيما وثقته بمولاه



ليس لها مثيل وكان صلى الله عليه وسلم يعزز في قلوب اصحابه هذه الصفة العظيمة التي



تقترن بثقته بمولاهم فقد مر النبي الكريم بجبل أحد فقال صلى الله عليه وسلم [ هذا أحد



يحبنا ونحبه ] اراد النبي الكريم ان يقتلع من قلوب اصحابه التشاؤم وهذا الموقف التشاؤم



من جبل احد حيث كانت هزيمة المسلمين فكان لا يحب صفة التشاؤم وزرع في قلوبهم التفاؤل



من جبل احد .



وكان صلى الله عليه وسلم يغير الاسماء التي تحمل في طياتها شيء من التشاؤم لأثر ذلك



على صاحبه فقد قال صلى الله عليه وسلم لجد سعيد بن المسيب وكان اسمه حزن فقال



[ اسمك سعيد ] فرفض الرجل ان يغير اسما اسماه ابوه فقال سعيد بن المسيب وكان هذا



والله اننا لنجد اثر الحزن في نفوسنا يعني ذريته



وقد كان صلى الله عليه وسلم يزرع الامل والتفاؤل في قلوب الناس مع امله بالله العظيم



وهو في اصعب الظروف واحلك ا لمواقف ففي حفر الخندق وضرب الصخرة بين النبي



صلى الله عله وسلم فتح باب اليمن وباب الشام والمغرب والمشرق



أي عظمة هذه! وأي ثقة بالله هذه! واي نموذج رائع للامل والتفاؤل بالمستقبل في وقت



ظروف لا تواتي لأحد ان ينطق ببنت شفة




اخواني اعضاء منتدى تعب قلبي المواقف كثيرة لا تعد ولا تحصى من حياته صلى الله



عليه وسلم في هذا الشأن ولكن ذكرت أمثله لنعزز أملنا ونبقى متفاءلون ونوثق عرى



الثقة بالله مولانا خصوصا في ظروف صعبة تمر بها الامة الاسلامية فالعودة الى الدين



والتفاؤل والثقة بالنصر والتمكين للامة مطلب ديني واسلوب حضاري وتطوير ذاتي



لعلكم تقولون نحن متفاؤلون ولكن هل عززنا هذا التفاؤل بالثقة بالله والتوكل عليه



بالمعنى الصحيح في جميع أمورنا ؟؟ أجب على هذا السؤال لنفسك ولا نغالط



لنقوم بتصحيح الخطاء وترقيع الخروق





بقلم أخوكم / أمير البيان



فإن اصبت فمن الله وحده وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان



والله من وراء القصد

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:44 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد:

فهذه وصية أخوية من قلب مشفق لكل أخ وأخت وقع له شيء من البلاء أسأل الله أن ينفع بها.

فإن المؤمن يبتلى في هذه الدنيا أنواعا من البلاء وصورا شتى. كما قال تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ).
وتجري عليه أحوال عجيبة قد لا تخطر على باله ولا تجري في حسابه.
ويفقد أمورا ثمينة قد أنفق فيها الغالي والنفيس.

ومع كثرة البلاء يصيب المؤمن ضعف وخور ووهن شديد وقد يترك في نفسه آثارا سيئة وأعراضا نفسية ورؤية متشائمة فينقطع عن الخير ويغلبه الحزن والاكتئاب ويسوء ظنه بربه.

لماذا تحزن وأنت تعلم أن البلاء علامة على محبة الله كما قال رسولك الكريم صلى الله عليه وسلم: (إنّ عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحبّ قوماً ابتلاهم، فمن رَضِيَ فله الرضا، ومن سَخِطَ فله السخط).

لماذا تحزن وأنت تعلم أن البلاء كفارة لذنوبك كما قال قدوتك صلى الله عليه وسلم: (ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة).

لماذا تحزن وأنت تعلم أن البلاء طريق للجنة كما قال حبيبك صلى الله عليه وسلم: (يقول الله تعالى ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبَضتُ صفيّه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة).
هل تعلم بأن مجرد صبرك على البلاء فقط من غير عمل صالح كثير يرفع درجاتك في الجنة وينزلك المنازل العالية كما أخبر بذلك رسولك صلى الله عليه وسلم: (إن الرجل ليكون له المنزلة عند الله فما يبلغها بعملٍ ، فلا يزال الله يبتليه بما يكره حتّى يبلّغه إيّاها).

أيها المؤمن لماذا توهن وأنت تعلم أن ما أصابك لم يكن باختيارك وقدرتك فلا تلومن نفسك على أمر ليس في طاقتك دفعه وإنما هو بتقدير الله وقضائه لحكمة أرادها الله منك. فلوم النفس على الأقدار المؤلمة نقص في العقل وضعف في البصيرة وخلل في الإيمان بالقدر.

أيها المؤمن أبشر بالخير العظيم لما فاتك من فقد العزيز وعرض الدنيا وأنت صابر محتسب فإن الله إذا أراد بعبد خيرا أصاب منه كما ورد في الأثر.

تذكر أيها المؤمن أن رسولك صلى الله عليه وسلم نزل به عظيم البلاء فكان قويا صابرا ثابتا لم يوهن ولم يجزع ومضى في سبيل الطاعة والخير ولم يبدل تبديلا.

تذكر أنك ما زلت قويا بالله واثقا بعطائه ولطفه ورحمته لا تتزعزع ولا توهن ولا تضعف أمام حزن الأيام وصروف الليالي فاستعن بالله وتوكل عليه أحسن التوكل.

أيها المؤمن تنبه أن الشيطان عدوك اللدود يريد أن يطيح بك ويلقي في روعك الحزن والأسى والوهن لما أصابك من البلاء فتحصن منه بالذكر وتغلب عليه.

أيها المؤمن كلما نزل بك البلاء تجلد واصبر وأظهر الرضا وإياك أن تضعف وتخور أمام أهلك وولدك وخاصتك لأن ذلك يضعفهم وينزل الخوف في روعهم ويفقدهم الثقة والتوازن بل أعطهم الأمان وامنحهم الهدوء ، وإذا خلوت بربك فبث همك وأرسل دمعتك وأخرج أحزانك.

أيها المؤمن إذا اشتد عليك الحال وضاقت بك السبل فاركن إلى ربك الرحيم كاشف الهم وتعلق برحمته ولطفه واسترجع في مصيبتك وافزع إلى الصلاة والزم الذكر حتى يكشف كربك وتزول كربتك كما كان نبيك صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة وكان يقول: (أرحنا بالصلاة يا بلال). وقال ثابت البناني: (وكانت الأنبياء إذا نزل بهم أمر فزعوا إلى الصلاة).

أيها المؤمن تأمل كما أن الله قد أخذ منك وابتلاك فقد منحك الكثير من النعم وحفظ لك أنواعا من الخير والأمور التي تجلب لك السرور والحبور وأعظم ذلك الإيمان والهدى ومعرفة الحق واتباعه فاحمد الله على ذلك وحافظ عليه.

أخي المؤمن أنت تملك بإذن الله القوة والقدرة والثبات والشجاعة على تجاوز هذه المصيبة والمضي قدما في بذل الخير وفعل الطاعات وتكثير الحسنات فلا تقعد عن ذلك ولا يغلبك اليأس والقنوط ولا تسوف فإن العمر قصير.

أخي المؤمن إن أعظم ما يكشف الهم عنك ويزيل الغم من روحك ويجعلك منشرح الصدر بذل الخير لأهل الحاجات ورفع البلاء عن المتضررين وإدخال السرور عليهم ومد يد الرحمة والإحسان للبؤساء كما كان رسولك صلى الله عليه وسلم حريصا كل الحرص على فعل ذلك.
أيها المؤمن إلى الأمام ننتظر عطائك وبذلك ومسابقتك في الخيرات وسيرك إلى العلياء وثباتك حتى تلقى ربك وتفوز برضاه والملتقى الجنة عند محمد وصحبه.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:45 PM
طريقة سهله جداً لحفظ أذكار الصباح والمساء والمداومة عليها






قبل أن أدخل في الموضوع ~ خذ نسختك ((أذكار الصباح والمساء )) وهي عبارة عن صفحة واحدة
فقط ملف وورد ~


((( حمل نسختك من هناا))

http://www.upgulf.com/dld6V448789.doc.html (http://www.upgulf.com/dld6V448789.doc.html)


الأن ندخل في الموضوع المهم جداً .. ~

قبل فترة كنت أتجول في إحدى المنتديات ولفت نظري موضوع فتاة تطلب أفضل شيخ يستخدم الرقية في منطقتها حيث أنها جربت مشائخ في الرقية ولم يأتوا بنتيجه معها فهي تريد شيخ ماهر وقوي في الرقية حتى يخلصها من العين والسحر التي تعاني منها .. فقالت : إني أعاني من الحسد والسحر وأنا أريد هذا الشيخ بمنتهى السرعة .
فقام احد الأخوان جزاه الله خير بالرد عليها قائلاً :
أختي الكريمة : المعاناة التي تعانيها كلها وساوس شيطانية .. يريد الشيطان أن تتعلقي بالمخلوقين والبشر ويصرفك عن التعلق والتوكل على رب المخلوقين .. الله سبحانه وتعالى .. توجهي وتعلقي وتوكلي على الله القوي العزيز ودعي كل مخلوق ضعيف لا يملك لنفسه شيء .. أدعي الله بكل مشاعرك وأحاسيسك أخلصي العبادة له وأحسني الظن به
قال الله سبحانه وتعالى ـ في الحديث القدسي ـ : ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي بي ما شاء ) أي لو تظن أن الله هو الذي سيشفيك ويفرج عليكzوالله يا أخواني وأخواتي بين يدنا كنز ثمين ودواء عظيم لكل ما نعانيه من مشاكل يومية ومشاكل نفسية ومشاكل صحية

ألا وهي أذكار الصباح والمساء .. ما تاخذ مننا وقت كثير ما بين 7 دقائق إلى 10 دقائق تقريباً و.. ولكنها فيها الخير والبركة والصلاح والتحصين من كل شر وشيطان سواء من شياطين الإنس أو الجن ومن كل عين وحسد وسحر ومن شر كل دابة ..

يعني مو شرط نحفظها أو نقولها كلها .. لو إن شاء الله جزء منها ما بين دعائين إلى اربعة أدعية - يعني شيء من لا شيء- على الرغم إن حفظها كلها والمداومة عليها هي الأفضل بإذن الله .. ~

أهمية الورد اليومي ( أذكار الصباح والمساء ) :
عملنا جدول بسيط وسهل للغاية لتسهيل حفظ وتذكر هذه الأدعية وكتبنا بجانب كل دعاء أهميته .. خذ نسختك من هذا الجدول في الرابط الذي في بداية الموضوع .. وأقرأه بتمعن وتدبر .. وأقرأ أهمية كل دعاء فيه ..

طريقة حفظها والمداومة عليها
من طبيعة العقل البشري أنه يحفظ ويتذكر .. ولكنه يحب أن يتذكر .. لأن الذكرى أفضل وأقوى من الحفظ .. ويريحه كثيراً من جهد الإسترجاع ..
على سبيل المثال .. الفرق بين شخص يحفظ ما يقرأه .. وشخص أخر يتذكر ما يقرأه ..
الأول الذي يحفظ .. ممكن ينسى الذي حفظه ومن الصعب عليه أن يسترجعه ..
الثاني الذي يتذكر .. ممكن أن يسترجع الذي قرأه بكل سهوله ..

الأشياء التي تساعد على التذكر :
1- الترتيب والتقسيم :
كل ما كان الذي تقرأه مرتب ومقسم كل ما سهل على العقل تذكره بسرعة .. فاللخبطه والفوضى تتعب العقل .. ولكن رتب ما تقرأه وقسمه .. ليسهل عليك إسترجاعه ..
ونحنو هنا قد رتبنا وقسمنا الأذكار إلى ثلاث أقسام في جدول ... فأنت تذكرها على هذا التقسيم وهذا الترتيب :
أ‌- الأذكار اليومية من القرآن الكريم .
ب‌- الأذكار التي تحتاج إلى تكرار . ( توجد أدعية تقولها 10 مرات وأخرى 7مرات وأخرى 4مرات وأخرى 3مرات) .. فنحنو رتبناها على هذا الترتيب لكي يسهل عليك تذكرها وإسترجاعها في أي وقت .
ج- الأذكار التي تُقال مره وحده فقط .

2- تلوين ما تقرأه :
قم بتلوين ما تقرأه .. فالألوان تساعدك كثيراً في تذكر ما تقرأ .
فنحنو في ملف الوورد المرفق مع الموضوع لم نلون الأذكار .. فقم أنت بتلوينها بالألوان التي تناسبك وتريحك وتجعلك تتذكرها في أي وقت .

3- ربط كل دعاء بحركة :
أربط كل دعاء بحركة بسيطه لكي تذكرك هذه الحركة بالدعاء .. على سبيل المثال
عندما قمت بترتيب وقراءة الأذكار .. قمت بربط كل دعاء بثني أصابعي ..
بمعنى أني عندما حفظت الدعاء الأول قمت بثني أصبعي الخنصر والدعاء الثاني بثني أصبعي البنصر والثالث بثني أصبعي الوسطى والرابع بثني أصبعي السبابه والخامس بثني أصبعي الإبهام .
والدعاء السادس بفتح أصبعي الخنصر وهكذا إلى أن أفتح باقي أصابعي كلها .
والحركات الخفيفه التي يعملها الإنسان بيده كثيرة فأختار الحركة التي تناسبك وتريحك وأربطها بدعاء ..

الخلاصة :
حركة + دعاء = تذكر الدعاء بكل سهوله وبساطه .

كيفية المداومة على الأذكار :

التدرج في الحفظ والمداومة عليها يومياً : ..
إن التدرج في الحفظ وبالترتيب من أنجح الوسائل لترسيخ ما تقرأ في العقل .. على سبيل المثال ..

الأدعية اليومية التي من القرآن الكريم القسم الأول ( أ ) ــ في الجدول المرفق ــ .. كلنا حافظينها .. آية الكرسي وآخر آيتين من سورة البقرة وسورة الإخلاص والمعوذتين .. نداوم على ترديدها في الصباح والمساء ..

بعدها أحفظ الدعاء الأول (1) من القسم الثاني (ب) ــ في الجدول المرفق ــ وقم بالمداومة عليه في الصباح والمساء إلين يثبت الدعاء في ذهنك ويصبح سهل عليك ذكره .. بعدها أحفظ الدعاء الذي بعده (2) .. وهكذا أحفظ دعاء .. دعاء .. وداوم عليها يومياً .. إلى أن تحفظها .. وتسهل عليك إسترجاعها في أي وقت ..



وفي أخر المطاف ~
دعونا نستغل وجودنا في الحياة ~
وأسأل الله لي ولكم ولكل المسلمين الهداية والثبات ~

حقوق نشر الموضوع لكل من أراد الأجر ~ والدال على الخير كفاعله ~

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:45 PM
الدعاء [ لطلب ] نزول المطر :

http://imagecache.te3p.com/imgcache/838f7c66ce05d21a6e9a86ba0c89a389.gif


قال أنس رضي الله عنه : دخل رجل المسجد يوم الجمعة
ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب فقال :
يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله يغيثنا
فرفع رسول الله يديه ثم قال :" اللهم أغثنا اللهم أغثنا " .

عند رؤية السحاب ونزول [ المطر ] :

عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم:
كان إذا رأى ناشئا في أفق
السماء ترك العمل وإن كان في صلاة ثم يقول (اللهم إني
أعوذ بك من شرها) .
فإن مطر قال اللهم صيبا هنيئا )، (أخرجه أبو داود و صححه: الألباني)
وعند البخاري في الأدب المفرد ( اللهم صيبًا نافعًا ) وعند البخاري ومسلم
( مطرنا بفضل الله ورحمته)
الناشئ : السحاب الذي لم يتكامل اجتماعه
الصيب : هو المطر الذي يجيء ماؤه

الدعاء لا يرد وقت نزول [ المطر ] :

http://imagecache.te3p.com/imgcache/1ca25898ced9ceb51af4da0d0de3742d.jpg


قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( اثنتان لا تردان :
الدعاء عند النداء وتحت المطر ) (حسنه الألباني- صحيح الجامع)
قال المناوي : أي لا يرد أو قلما يرد, فإنه وقت نزول الرحمة.

الدعاء والذكر [ حال ] نزول المطر :

روى الإمام البخاري في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم :
صلى صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من
الليل فلما انصرف أقبل على الناس
فقال (هل تدرون ماذا قال ربكم)
قالوا الله ورسوله
أعلم قال: (قال الله أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ،
فأما من قال
مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب
وأما من قال
مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب ) .
روى الإمام البخاري عن عائشة قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كان إذا رأى المطر قال ( اللهم صيبا نافعا ) .
( اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق )
فكل ذلك صحيح ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم .
أو أي دعاء وذكر فيه شكر الله على نزول المطر .

الدعاء إذا [ اشتد نزول المطر ] وخشي من الضرر :

في الصحيحين عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال: ( اللهم حوالينا ولا علينا ) ، ( رواه البخاري)



الوضوء من [ ماء المطر ] :

ماء المطر طهور: يرفع الحدث ويزيل الخبث
جائز لأن ماء المطر طاهر كما قال الله تعالى ( وَأَنَزَلنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُوراً )
الفرقان:48
فهو طاهر في نفسه مطهر لغيره كما قال الإمام البغوي
رحمه الله تعالى

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:45 PM
حكم سب المطر :

البعض قد يتأذى من المطر .. فقد يُبلل ملابسه وقد
يَتسبب بحصول حادث وقد يمرض
البعض وقد .....وقد ..... فالبعض قد
يؤدي به إلى سب المطر ،
وسب المطر محرمٌ لا يجوز .




http://imagecache.te3p.com/imgcache/5fe4c4da8899e1b6b183bf43f4a349f6.jpg




http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/bec10ceaf2c9f1a2d6037592bb517239.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/b8449d371f4cca202a95d24585d7ee42.jpg)



http://imagecache.te3p.com/imgcache/e140e093fc52e4426a854fb1563159c1.jpg







http://imagecache.te3p.com/imgcache/5c3949197ce3323ab05f513bb9f00fc3.jpg



اللهم اجعلها سقيا خير ورحمة وبركة لاسقيا عذاب

http://imagecache.te3p.com/imgcache/607792182ea003f8990f960d38c359c7.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..




السؤال :

ما حكم قول (الله لا يسامح فلان) ؟

الجواب :

الحمد لله وحده
أرى - والله أعلم - أن هذا اعتداء في الدعاء، لأنه ليس من شأن

المخلوق أن يتألى على الخالق بأن لا يسامح أو يعفو عن أحد، فهذا لله

وحده عز وجل ، وفي مسلم : عَنْ جُنْدَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله

عليه وسلم- حَدَّثَ « أَنَّ رَجُلاً قَالَ وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلاَنٍ وَإِنَّ اللَّهَ

تَعَالَى قَالَ مَنْ ذَا الَّذِى يَتَأَلَّى عَلَىَّ أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ فَإِنِّى قَدْ غَفَرْتُ لِفُلاَنٍ

وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ ». أَوْ كَمَا قَالَ.

وفي شرح السنة للبغوي :

أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن أبي توبة ، أنا أبو

طاهر محمد بن أحمد بن الحارث ، أنا أبو الحسن محمد بن يعقوب

الكسائي ، أنا عبد الله بن محمود ، أنا إبراهيم بن عبد الله الخلال
،
نا عبد الله بن المبارك ، عن عكرمة بن عمار

نا ضمضم بن جوس قال : دخلت مسجد المدينة ،

فناداني شيخ ، فقال : يا يمامي تعال وما أعرفه ، فقال :

لا تقولن لرجل : والله لا يغفر الله لك أبدا ، ولا يدخلك

الله الجنة ، قلت : ومن أنت يرحمك الله ؟ قال : أبو هريرة ،قال :

فقلت : إن هذه لكلمة يقولها أحدنا لبعض أهله إذا غضب ، أو لزوجته ، أو لخادمه ،

قال : فإني سمعت رسول

الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : " إن رجلين كانا في بني إسرائيل

متحابين أحدهما مجتهد في العبادة ، والآخر كأنه يقول : مذنب ،
فجعل يقول : أقصر أقصر عما أنت فيه ، قال : فيقول خلني

وربي ، قال : حتى وجده يوما على ذنب استعظمه ، فقال :

أقصر ، فقال : خلني وربي ، أبعثت علينا رقيبا ؟ فقال :

والله لا يغفر الله لك أبدا ، ولا يدخلك الله الجنة أبدا ،

قال : فبعث الله إليهما ملكا ، فقبض أرواحهما ، فاجتمعا

عنده ، فقال للمذنب : ادخل الجنة برحمتي ، وقال للآخر :

أتستطيع أن تحظر على عبدي رحمتي ، فقال : لا يا رب

قال : اذهبوا به إلى النار ، " قال أبو هريرة : والذي نفسي

بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته.

هذا رأيٌ رأيته

والله أعلى وأعلم

مصطفى رضوان
ملتقى أهل الحديث

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


هذا البرنامج من أروع برامج القران الكريم صغير جدا باستطاعتك تحميله في اقل من 5 ثواني
وفيه اصوات اكثر من 28 قارئ . .
صورة البرنامج
http://imagecache.te3p.com/imgcache/fe69787c71383761a1be835f8f89ac7c.gif (http://women.bo7.net/girls56080)
البرنامج صغير الحجم فقط 76 كيلو بايت ,
وميزته
بتواجد الكم الهائل من القُراء والمشايخ , وبسهولة تحميله في أقل من 5 ثواني فقط :
- هذا كتاب الله ياأخوان , وأفضل ما أنزل على هذه الأرض
فأتمنى أن يكون في جهاز كل شخص ..
قبل الختام ... ساهم في نشر هذا البرنامج .. لعل الله سبحانه ان يكتب لك بموضوع واحد ملايين ملايين الحسنات ..
اخواني .. ... لاتحرمونا دعواتكم .. ولاتحرموا من ساهم في صنعه ونشره ..


رابط التحميل:-http://up3.fileaty.com/download-27c25ccac2.rar.html (http://up3.fileaty.com/download-27c25ccac2.rar.html)






شاركوا في هذه الحمله ولكم الاجر باذن الله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بين العلماء وأهل الإفتاء
والمجالس العلمية
والدعاة إلى الله
****
السلام عليكم ورحمة الله تعالى
إخوتي الأفاضل
الخلاف ::
وفهم النصوص الشرعية
وتباين الفهم للنصوص الشرعية
أقرّه نبي هذه الأمة , ولم يُحسم لموقف
ولم يتحيز رسول الله , صلى الله عليه وسلم
لأي من الفريقين الذين فهموا
كلام رسول الله , وتباين الفهم بينهم
عندما فرغ رسول الله , صلى الله عليه وسلم
من غزوة الخندق , وتبين غدر بني قريظة
(قبيلة من يهود المدينة المنورة
لها عهد مع رسول الله , وغدرت به)
وأراد رسول الله عليه السلام
أن لا يعطي يهود فرصة الإستعداد العسكري
ويضع حداً لمن يغدر
(
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لَنَا لَمَّا رَجَعَ مِنْ الْأَحْزَابِ
لَا يُصَلِّيَنَّ أَحَدٌ الْعَصْرَ إِلَّا فِي بَنِي قُرَيْظَةَ
فَأَدْرَكَ بَعْضَهُمْ الْعَصْرُ فِي الطَّرِيقِ
فَقَالَ بَعْضُهُمْ لَا نُصَلِّي حَتَّى نَأْتِيَهَا
وَقَالَ بَعْضُهُمْ بَلْ نُصَلِّي
لَمْ يُرَدْ مِنَّا ذَلِكَ
فَذُكِرَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَلَمْ يُعَنِّفْ وَاحِدًا مِنْهُمْ
)
هناك من صلى عند دخول وقت الصلاة
ولم يصلي في بني قريضة , لبعد المكان
وسَيُضيّع وقت صلاة العصر
وهم يعلمون قول الله تعالى
"
أَقِيمُوا الصَّلَاةَ , إِنَّ الصَّلَاةَ
كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ
كِتَابًا مَوْقُوتًا
"
وفهموا من كلام نبي الله
أن يُسرعوا في المسير
وليس إضاعة الصلاة
كما صلاها الفريق الآخر
بعد صلاة العشاء
****
والفريق الأخر
عآب عليهم عملهم أنهم صلوا العصر
ليس في المكان الصريح , والذي حدده رسول الله
صلى الله عليه وسلم
مكان صلاة العصر , في بني قريضة
كما قال الله تعالى
"
قُلْ
أَطِيعُوا
اللَّهَ وَالرَّسُولَ
فَإِنْ تَوَلَّوْا
فَإِنَّ اللَّهَ
لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ
"
والفريق الذي صلى في وقتها
عابوآ على الآخرين أنهم
أضاعوا الصّلاة
وصلوا العصر بعد العشاء
*****
عندما وصلوا المكان
(عند بني قريضة)
وكلٌ شكى لِرسول الله تعالى
الطرف الآخر
*****
رسول الله
صلى الله عليه وسلم
لم يعب فريقا على فهمه
وأقر للطرفين فهمهم
والتباين الشديد للتطبيق
***
إخوتي
القضايا الخلافية لم تُحسم
وقد يطول فيها الجدل ونقول ::
كما قال أحد العارفين بالله
"
هذا التباين في الفهم
سر عظمة هذا الدين
وسر صلاحية هذا الدين
لكل زمان ومكان وحال
"
والذي يجعل فهمه المتباين
مع فهم آخر مختلف
أن فهمه هو الصح المطلق
فهذا والعياذ بالله , جعل فهمه
أكثر ممن قال النص
سواء قول لله تعالى , أو قولٍ
لرسول الله تعالى
...
وكأنه يقول
أنا عندي نص , وفهم لهذا النص
خير من هذا النص المقدس
من كتاب الله تعالى , أو سنة رسول الله
وغير فهمي وتفسيري لهذا النص
لا يوجد فهم صحيح
...
نسأل الله العفو والعافية
في الدين والدنيا والآخرة
هذا من جعل من نفسه إله أو رسول
****
**
*
..
القيادت التاريخية والتي
إتخذت من أصحاب الفهم الأوحد
هو الفهم المطلق
سواء من النصوص الدينية او الحياتية
وقتها الأمة
تتدحرجت إلى حضيض الأمم
***
هذا التاريخ القريب والبعيد إدرسوه
وأستنتجوا المواعظ والعبر
***
وإذا كان هناك فهم متباين كثيرا
عندها لا نختلف , بل نتبع هذه القاعدة
وعلى أساسها كانت عزة الأمة وتفوقها
(
تعالوا نعمل
على ما إتفقنا عليه
ويعذر يعضنا بعضا
على ما إختلفنا عليه
)
****
الله تعالى وضع قاعدة التعامل مع من إختلف معنا
في العقيدة , وليس في فهم النصوص الشرعية
(
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ
تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ
أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا
وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ
فَإِنْ تَوَلَّوْا
فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ
(64)
)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:47 PM
فَإِنْ تَوَلَّوْا
فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ
***
لكم دينكم ولنا دين
ونحن أصحاب الدين الصحيح
"
وَمَنْ يَبْتَغِ
غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا
فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ
وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ
مِنَ الْخَاسِرِينَ
"
***
لم نحاربهم
ولا نجادلهم
إلآ بالتي هي أحسن
لهم معابدهم وعقائدهم
ولهم حقوق المواطنة
والحياة الكريمة
***
هذا لأهل الكتاب
فكيف
للذي يختلف معنا في الفهم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
***
أهل العلم وأهل الفتوى
وهم أهلٌ لها , لا جدال في ذلك
أما في الدعوة إلى الله
وترغيب الناس في الدين
وحب الدين وتخويف الناس
من معصية الله تعالى
وتبليغ الدين لمن لم يبلغه
هذهِ مهنة الجميع
إخوتي
للعالم ولغير العالم , ولكل طبقات الناس
ولكل اعمارهم وأجيالهم
وألسنتهم , وإختلاف جغرافياتهم
***
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو
أَنَّ النَّبِيَّ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
:: قَالَ
بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً
وَحَدِّثُوا
عَنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا حَرَجَ
وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا
فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ
"
بلغوا :: تكليف
عني :: تشريف
ولو آية :: تخفيف
حتى لا يكن عذراً لأحد
وَمَنْ كَذَبَ عَلَي رسول الله مُتَعَمِّدًا
فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ
***
مثلا شب حريق في مكان
المطلوب :: التبليغ عن هذا الحريق
هل المطلوب من المبلغ , أن يكون اجتاز
دورات تعليمية وتدريبية على إطفاء الحرائق
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم أي إنسان يمكن أن يبلغ الناس
أو أهل الإختصاص , عن هذا الحريق
**
يمكن أن يبلغ عن الحريق
عالم كبير في علم الحرائق
وممكن إنسان أخرس
فقط يصرخ ويشير بيديه وبعنف
عن شيء مخيف هناك
وحريق قد شب في مكان ما
***
الداعي إلى الله
مُبَلّغ
أنه بعد هذه الحياة
جهنم
وحريق مرعب
وتعاسة في الدنيا
وبعد الممات
لمن لم يلتزم أوامر الله تعالى
ومُرَغّب
أن هناك جنة
وحياة سعيدة في الحياة الدنيا
وبعد الممات
لمن يلتزم أوامر الله تعالى
**
وعندما يلتزم المهتدي إلى الله
يبحث عن العلماء والخبراء
بأوامر الله ونواهيه
***
العلوم وأنواع
1)
علم كالهواء
***
2)
وعلم كالغذاء
***
3)
وعلم كالدواء




***
4)
وعلم المحرمات
معروف ومفصل
وليس عليه خلاف
"
وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ
مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ
**
5)
وعلم المباحات
العلوم الهندسية
والحضارية
****
**
*
(1)
علم كالهواء
علم معرفة الله تعالى
وتعلق القلب بالله
ودوام الذكر والتسبيح
وربط الأحداث والأقدار كلها بيد الله
**
(2)
وعلم كالغذاء
الصلاة والعبادات بأنواعها
وتتوارثه الأجيال بالقدوة
مع بعض الخلاف في كيفيتها
ونحتاج إلى بعض المتخصصين
**
(3)
علم كالدواء
وهنا
يكمن الإشكال الكبير
عندما يمرض الإنسان
لا يوصف الدواء إلا أصحاب الإختصاص
ولا يجري العمليات الجراحية
الإ أهل الخبرة في الطب
وكذلك
توزيع الميراث
والقضايا المستجدة
والمصالح المرسلة
في التعاملات الخارجية
والحروب والعلاقات الدولية
والحالات الطارئة
هذه القضايا ليست لمن هب ودب يفتي بها
تحتاج الى مجامع علمية وفقهية متخصصة
وليس أستاذنا د. عمرو خالد
وليس شيخ بعينه يتولى الإفتاء
في هذه القضايا
...
هناك أمثلة لعلماء أجلاء
نحترمهم ونأخذ من علمهم
إنزلقوا في الإفتاء
في بعض القضايا الكبيرة
وتبين فيما بعد كم خطأهم
وتراجعوا عن فتواهم
وحسبتْ عليهم أشنع الزلات
....
مثلا قضية صناع الحياة
والنت والمنتديات والتعليم
قد تحدث بعض الممارسات الخاطئة
هذه الممارسات تحتاج إلى تعديل
وليس تحريم وتفكيك
كما ينادي من جَهِلَ في علم الإفتاء
ومن أفتى بغير علم
فاليتبوء مقعده من النار
***
وهذه ألقضية الكبيرة
تحتاج إلى مجمع يدرس المعضلة
ويناقشها , ويأسس لها
لكيفية الممارسة الصحيحة
وتعديل بعض القرارات الخطأ
وعند التنفيذ تدرس بعناية
ويمكن تغير الموقف
حسب نتائج التاطبيق
ولها مجلس للمشورة والتشريع
والمتابعة
..
وبعض الفتاوي الشخصية
والأرتجالية لو أُخذ بها لتوقفت حياة البشر
قد يفتي شخص بتحريم أكل اللحوم
هذه الفتوى صالحة أن يطبقها على نفسه لسبب ما
ولكن لا يجوز أن يفرضها على زوجته وعياله
***
ننتبه إخوتي
فتاوي مرحلية
تحمل طابع البعد الثلاثي
الزمان والمكان والحال
هذه الفتاوي
تحتاج إلى دراسات ومجامع علمية
ومناقشات وترجيجات وغير ذلك
فَرْدٌ بِعيّنهِ
مهما وصل من علم لا يصلح رأيه
في قضايا كبيرة
وإن رأيت أحدهم كان من كان يتنطع
للقضايا الكبيرة
ضع مئة علامة إستفهام
والعياذ بالله ممن يترجل الفتاوي
ويتنطع بالدفاع عن فتواه
وما أكثرهم
***
أحد العلماء الكبار , من تاريخنا العريق
سُئل 73 مسألة
أجاب عن 3 مسائل
و70 مسألة
قال
لا أدري
***
هذا العالم الذي يقول ::
هذه المسائل
تحتاج إلى
دراسات وتقنينات
مشورات ومتابعات
هذا هو العالم
يريد مصلحة الأمة
ومصلحة الجماعة والدولة
ومصالح الدول الأخرى
أن تكون الدراسة
جامعة لمصالح الإنسانية
***

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:48 PM
نعمة العافية من أجل نعم الله تعالى على عبده , والتي ينبغي عليه أن يشكر ربه عليها وأن يسأله دائما دوامها وتمامها , عنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:الدُّعَاءُ لاَ يُرَدُّ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ ، قَالَ : فَمَاذَا نَقُولُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ : سَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ. أخرجه أحمد 3/119(12224) و\"أبو داود\" 521 والتِّرْمِذِيّ\" 212 .
وعَنْ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، قَالَ:أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللهِ ، أَيُّ الدُّعَاءِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : سَلِ اللهَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ ، فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، ثُمَّ أَتَاهُ الْغَدَ ، فَقَالَ : يَا نَبِيَّ اللهِ ، أَيُّ الدُّعَاءِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : سَلِ اللهَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ ، فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، فَإِذَا أُعْطِيتَ الْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، فَقَدْ أَفْلَحْتَ.أخرجه أحمد 3/127(12316) و\"البُخَارِي\" ، في (الأدب المفرد) 637 و\"ابن ماجة\" 3848 والتِّرْمِذِيّ\" 3512 .
وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَارِثِ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ قَالَ:قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِى شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ سَلِ اللَّهَ الْعَافِيَةَ فَمَكَثْتُ أَيَّامًا ثُمَّ جِئْتُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ عَلِّمْنِى شَيْئًا أَسْأَلُهُ اللَّهَ فَقَالَ لِى يَا عَبَّاسُ يَا عَمَّ رَسُولِ اللَّهِ سَلِ اللَّهَ الْعَافِيَةَ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ.أخرجه \"أحمد\" 1/209(1783) و\"البُخَارِي\" في (الأدب المفرد) 726 والتِّرْمِذِيّ\" 3514.
قال المباركفوري في شرح الترمذي : في أمره صلى الله عليه وسلم للعباس بالدعاء بالعافية بعد تكرير العباس سؤاله بأن يعلمه شيئا يسأل الله به دليل جلي بأن الدعاء بالعافية لا يساويه شيء من الأدعية ولا يقوم مقامه شيء من الكلام الذي يدعى به ذو الجلال والإكرام , والعافية هي دفاع الله عن العبد , فالداعي بها قد سأل ربه دفاعه عن كل ما ينويه , وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل عمه العباس منزلة أبيه ويرى له من الحق ما يرى الولد لوالده ففي تخصيصه بهذا الدعاء وقصره على مجرد الدعاء بالعافية تحريك لهمم الراغبين على ملازمته وأن يجعلوه من أعظم ما يتوسلون به إلى ربهم سبحانه وتعالى ويستدفعون به في كل ما يهمهم , ثم كلمه صلى الله عليه وسلم بقوله \"سل الله العافية في الدنيا والآخرة\" فكان هذا الدعاء من هذه الحيثية قد صار عدة لدفع كل ضر وجلب كل خير والأحاديث في هذا المعنى كثيرة جدا . تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي للمباركفوري 9/395 بتصرف.
فالعافية من أفضل ما يعطى المرء في دنياه بعد حسن الإيمان بخالقه ومولاه , عَنْ سَلَمَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ مِحْصَنٍ الأَنْصَارِيِّ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ ، آمِنًا فِي سِرْبِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا. أخرجه البُخَارِي ، في \"الأدب المفرد\"300 و\"ابن ماجة\"4141 و\"التِّرمِذي\" 2346 .
قال أحدهم :

إذا اشتدت البلوى تخفّفْ بالرضا * * * عن الله قد فاز الرضيُّ المراقب
وكم نعمة مقرونة ببليّة * * * على الناس تخفى والبلايا مواهب يقول ابن الجوزي : \"السعيد من ذل لله وسأل العافية , فإنه لا يوهب العافية على الإطلاق , إذ لابد من بلاء , ولا يزال العاقل يسأل العافية ليتغلب على جمهور أحواله , فيقرب الصبر على يسير البلاء , وفي الجملة ينبغي للإنسان أن يعلم أنه لا سبيل لمحبوباته خالصة , ففي كل جرعة غصص وفي كل لقمة شجأ , وعلى الحقيقة ما الصبر إلا على الأقدار , وقل أن تجري الأقدار إلا على خلاف مراد النفس , فالعاقل من دارى نفسه في الصبر بوعد الأجر , وتسهيل الأمر , ليذهب زمان البلاء سالما من شكوى , ثم يستغيث بالله تعالى سائلا العافية , فأما المتجلد فما عرف الله قط , نعوذ بالله من الجهل به , ونسأله عرفانه إنه كريم مجيب\" . صيد الخاطر ص 233.
وعن بديل بن ميسرة قال كان مطرف يقول لأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن ابتلى فأصبر وكان أخوه أبو العلاء يقول اللهم أي ذلك كان خيرا فعجل لي .
وقال عمرو بن السكن قال كنت عند سفيان بن عيينة فقام إليه رجل من أهل بغداد فقال يا أبا محمد أخبرني عن قول مطرف لأن أعافى فأشكر أحب إلي من أن أبتلى فأصبر أهو أحب إليك أم قول أخيه أبي العلاء اللهم رضيت لنفسي ما رضيت لي قال فسكت سكتة ثم قال قول مطرف أحب إلي فقال الرجل كيف وقد رضي هذا لنفسه ما رضيه الله له قال سفيان إني قرأت القرآن فوجدت صفة سليمان مع العافية التي كان فيها نعم العبد إنه أواب ووجدت صفة أيوب مع البلاء الذي كان فيه نعم العبد إنه أواب فاستوت الصفتان وهذا معافى وهذا مبتلى فوجدت الشكر قد قام مقام الصبر فلما اعتدلا كانت العافية مع الشكر أحب إلي من البلاء مع الصبر. حلية الأولياء 2/212.
عَنْ عَوْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ ؛ قَالَ : الْخَيْرُ الَّذِي لا شَرَّ فِيهِ : الشُّكْرُ مَعَ الْعَافِيَةِ ، وَالصَّبْرُ عِنْدَ الْمُصِيبَةِ ؛ فَكَمْ مِنْ مُنْعَمٍ عَلَيْهِ غَيْرِ شَاكِرٍ ، وَمُبْتَلًى غَيْرِ صَابِرٍ ؟ !. ابن عبد البر : المجالسة وجواهر العلم 6/313.
قالوا : رأت فأرة البيوت فأرة الصحراء في شدة ومحنة، فقالت لها: ما تصنعين هاهنا؟ اذهبي معي إلى البيوت التي فيها أنواع النعيم والخصب، فذهبت معها، وإذا رب البيت الذي كانت تسكنه قد هيأ لها الرصد لبنة تحتها شحمة، فاقتحمت لتأخذ الشحمة، فوقعت عليها اللبنة فحطمتها فهزت الفأرة البرية رأسها متعجبة وقالت: أرى نعمة كبيرة وبلاءً شديداً، العافية والفقر أحب إلي، ففرت إلى البرية.
لكن ولأن الدنيا دار اختبار وبلاء قال تعالى : \" الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)سورة العنكبوت.
فإن العاقل ينبغي عليه أن يدرك حقيقة الدنيا ويعرف أن الاختبار والابتلاء فيها يكون للتمحيص وأن الابتلاء من الله تعالى قد يكون دليلاً على محبته للعبد فأكثر الناس ابتلاء الأنبياء والرسل الكرام لأن الله تعالى أراد أن يرفع درجتهم ويثبت حجتهم ويجعلهم قدوة للخلق .
ومن ابتلاء الله تعالى لعبده الابتلاء بالمرض وهو من أشد أنواع الابتلاء إذا طال أمده واستعصى علاجه , لكن المؤمن دائماً ما يرى المنح في المحن والنور في الظلام الحالك والفرج بعد الضيق واليسر بعد العسر والشفاء بعد المرض والمعافاة بعد البلاء .


والمؤمن – وحده - هو الذي يرى أن المرض :




1- سبب لتكفير السيئات :

الأمراض كفارات وأول ما تكفر الخطايا والسيئات , قال تعالى : \" وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ (30) سورة الشورى .
وعَنْ أَبي هُرَيْرَة ، عَنِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم ، قَالَ:مَا يُصِيبُ الْمسلِمَ مِنْ نَصَب ، وَلاَ وَصَب ، وَلاَ هَمِّ ، وَلاَ حَزن ، وَلاَ أَذىً ، وَلاَ غَمّ ، حَتى الشوْكَةِ يُشَاكُهَا ، إِلا كَفَّرَ اللهِ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ. أخرجه أحمد 2/303(8014) و\"البُخَارِي\" 7/148و\"مسلم\" 8/16(6660).
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :مَا يَزَالُ الْبَلاَءُ بِالْمُؤْمِنِ وَالْمُؤْمِنَةِ فِي نَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَمَالِهِ حَتَّى يَلْقَى اللّهَ وَمَا عَلَيْهِ خَطِيئَة.أخرجه أحمد 2/287(7846) و\"البُخاري\" في الأدب المفرد (494) و\"التِّرمِذي\" 2399 .
وعَنْ عَبْداللهِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ؛أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فِي مَرَضِهِ ، وَهُوَ يُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا ، وَقُلْتُ : إِنَّكَ لَتُوعَكُ وَعْكًا شَدِيدًا ، قُلْتُ : إِنَّ ذَاكَ بِأَنَّ لَكَ أَجْرَيْنِ ؟ قَالَ : أَجَلْ ، مَامِنْ مُسْلِمٍ يُصِيبُهُ أَذًى ، إِلاَّ حَاتَّ اللَّهُ عَنْهُ خَطَايَاهُ ، كَمَا تَحَاتُّ وَرَقُ الشَّجَرِ. أخرجه أحمد 1/381 (3618) والبُخاري 7/149(5647) و\"مسلم\" 8/14(6651).
وعَنْ جَابِرٍ ، قَالَ:أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم دَخَلَ عَلَى أُمِّ السَّائِبِ ، أَوْ أُمِّ الْمُسَيَّبِ ، فَقَالَ : مَا لَكِ يَا أُمَّ السَّائِبِ - أَوْ يَا أُمَّ الْمُسَيَّبِ - تُزَفْزِفِينَ ؟ قَالَتِ : الْحُمَّى ، لاَ بَارَكَ اللهُ فِيهَا ، فَقَالَ : لاَ تَسُبِّي الْحُمَّى ، فَإِنَّهَا تُذْهِبُ خَطَايَا بَنِي آدَمَ ، كَمَا يُذْهِبُ الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيدِ.أخرجه البُخَارِي ، في (الأدب االمفرد) 516 و\"مسلم\" 8/16(6662) و\"النَّسائي\" ، في \"عمل اليوم والليلة\" 1063.
عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - رضى الله عنهما - أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم دَخَلَ عَلَى أعرابي يَعُودُهُ - قَالَ - وَكَانَ النبي صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ عَلَى مَرِيضٍ يَعُودُهُ فَقَالَ لَهُ لاَ بَأْسَ طَهُورٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ قَالَ قُلْتَ طَهُورٌ ، كَلاَّ بَلْ هي حُمَّى تَفُورُ - أَوْ تَثُورُ - عَلَى شَيْخٍ كَبِيرٍ ، تُزِيرُهُ الْقُبُورَ. فَقَالَ النبي صلى الله عليه وسلم فَنَعَمْ إِذًا. أخرجه البخاري 4/246(3616) و\"النَّسائي\" 7457 ، وفي عمل اليوم والليلة 1039.
أخرج الدينوري في المجالسة عن وهيب بن الورد يقول الله تعالى إني لا أخرج أحدا من الدنيا وأنا أريد أن أرحمه حتى أوفيه بكل خطيئة كان عملها سقما في جسده ومصيبة في أهله وضيقا في معاشه وإقتارا في رزقه حتى أبلغ منه مثاقيل الذر فإن بقي عليه شيء شددت عليه الموت حتى يفضي إلي كيوم ولدته أمه وعزتي لا أخرج عبدا من الدنيا وأنا أريد أن أعذبه حتى أوفيه بكل حسنة عملها صحة في جسده وسعة في رزقه ورغدا في عيشه وأمنا في سربه حتى أبلغ منه مثاقيل الذر فإن بقي له شيء هونت عليه الموت حتى يفضي إلي وليس له حسنة يتقي بها النار. السيوطي: شرح الصدور بشرح حال الموتى والقبور 36.



2- سبب لرفع الدرجات :

والمرض يكون سبباً في تكثير الحسنات وفي رفع الدرجات, وذلك إذا قابله المرء بالصبر والرضا وترك التسخط والشكايات , قال تعالى :\" وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84) سورة الأنبياء .
عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الرَّجُلَ لَيَكُونُ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى الْمَنْزِلَةُ فَمَا يَبْلُغُهَا بِعَمَلٍ ، فَمَا يَزَالُ يَبْتَلِيهِ بِمَا يَكْرَهُ حَتَّى يُبْلِغَُهُ إِيَّاهَا.أخرجه أبو يعلى في \" مسنده \" ( 4 / 1447 ) و عنه أخرجه ابن حبان ( 693 )و الحاكم ( 1 / 344 )الألباني( حسن ) انظر حديث رقم : 1625 في صحيح الجامع .
قال مُطرِّف بن عبدالله الشخير: أتيت عمران بن حصين يوماً، فقلت له: إني لأدع إتيانك لما أراك فيه، ولما أراك تلقى. قال: فلا تفعل، فو الله إن أحبه إليّ أحبه إلى الله .وكان عمران بن الحصين قد استسقى بطنه، فبقي ملقى على ظهره ثلاثين سنة، لا يقوم ولا يقعد، قد نقب له في سرير من جريد كان عليه موضع لقضاء حاجته.فدخل عليه مطرف وأخوه العلاء، فجعل يبكي لما يراه من حاله فقال: لم تبكي؟ قال: لأني أراك على هذه الحالة العظيمة. قال: لا تبك فإن أحبه إلى الله تعالى، أحبه إلي. ثم قال: أحدثك حديثاً لعل الله أن ينفع به، واكتم علي حتى أموت، إن الملائكة تزورني فآنس بها، وتسلم علي فأسمع تسليمها، فأعلم بذلك أن هذا البلاء ليس بعقوبة، إذ هو سبب هذه النعمة الجسيمة، فمن يشاهد هذا في بلائه، كيف لا يكون راضياً به؟!( إحياء علوم الدين 4/349).




3- سبب لقرب العبد من ربه :

كما أن المرض يقرب العبد من ربه ويكون سبباً لنزول الصلوات والرحمات , قال تعالى : \"وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) سورة البقرة .
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:إِنَّ اللهَ ، عَزَّ وَجَلَّ ، يَقُولُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : يَا ابْنَ آدَمَ ، مَرِضْتُ فَلَمْ تَعُدْنِي ، قَالَ : يَا رَبِّ ، كَيْفَ أَعُودُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ، قَالَ : أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ عَبْدِي فُلاَنًا مَرِضَ فَلَمْ تَعُدْهُ ، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ عُدْتَهُ لَوَجَدْتَنِي عِنْدَهُ ، يَا ابْنَ آدَمَ ، اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِي ، قَالَ : يَا رَبِّ ، وَكَيْفَ أُطْعِمُكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ؟ قَالَ : أَمَا عَلِمْتَ أَنَّهُ اسْتَطْعَمَكَ عَبْدِي فُلاَنٌ فَلَمْ تُطْعِمْهُ ، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّكَ لَوْ أَطْعَمْتَهُ لَوَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي ، يَا ابْنَ آدَمَ ، اسْتَسْقَيْتُكَ فَلَمْ تَسْقِنِي ، قَالَ : يَا رَبِّ ، كَيْفَ أَسْقِيكَ وَأَنْتَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ، قَالَ : اسْتَسْقَاكَ عَبْدِي فُلاَنٌ فَلَمْ تَسْقِهِ ، أَمَا إِنَّكَ لَوْ سَقَيْتَهُ وَجَدْتَ ذَلِكَ عِنْدِي.أخرجه البخاري في \"الأدب المفرد\" 517. و\"مسلم\" 6648 و\"ابن حِبَّان\" 269 .
جاء في بعض الآثار : يا ابن آدم، البلاء يجمع بيني وبينك، والعافية تجمع بينك وبين نفسك.




4- سبب لحصول المسرة والسعادة :

كذا فإن الأمراض تكون سبباً قي حصول السعادة والمسرات , قال تعالى : \" وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) سورة البقرة.
وقال : \"فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19) سورة النساء.
وعَنْ جَابِرٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:يَوَدُّ أَهْلُ الْعَافِيَةِ ، يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، حِينَ يُعْطَى أَهْلُ الْبَلاَءِ الثَّوَابَ ، لَوْ أَنَّ جُلُودَهُمْ كَانَتْ قُرِضَتْ فِي الدُّنْيَا بالْمَقَارِيضِ.أخرجه التِّرْمِذِي (2402) الألباني في \" السلسلة الصحيحة \" 5 / 240 .
وعَنْ أَبِي مُوسَى الأشْعَرِيِّ ، أًنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال:إِذَا مَاتَ وَلَدُ الْعَبْدِ ، قال الله ، لِمَلاَئِكَتِهِ : قَبَضْتُم وَلَدَ عَبْدِي ؟ فَيَقُولُونَ : نَعَمْ . فَيَقُولُ : قَبَضْتُمْ ثَمَرَةَ فُؤَادِهِ ؟ فَيَقُولَونَ : نعَمْ . فَيَقُولُ : مَاذَا قال عَبْدِي ؟ فَيَقُولُونَ : حَمِدَكَ وَاستَرْجَعَ . فَيَقُولُ الله : ابْنُوا لِعَبْدِي بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ . وَسَمُّوهُ بَيْتَ الْحَمْدِ.أخرجه أحمد 4/415 الألباني في \" السلسلة الصحيحة \" 3 / 398 .
عَنْ أَنَسٍ ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، أَنَّهُ قَالَ:عِظَمُ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلاَءِ ، وَإِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاَهُمْ ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا ، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ.أخرجه ابن ماجة (4031) والتِّرْمِذِيّ\" 2396.
قال القرطبي في : ( تفسيره 3/35 ) قال الحسن: لا تكرهوا الملمات الواقعة، فلرب أمر تكرهه فيه نجاتك، ولرب أم تحبه فيه عطبك، وأنشد أبو سعيد الضرير:

رب أمر تتقيه * * * جر أمرا ترتضيه
خفي المحبوب منه * * * وبدا المكروه فيه



5- يخرج الكبر والعجب من قلب العبد:

والمرض يخرج الكبر والعجب من قلب من يطلب مرضاة رب البريات , يقول العلامة ابن القيم رحمه الله: \"لولا محن الدنيا ومصائبها لأصاب العبد من أدواء الكبر والعجب والفرعنة وقسوة القلب ما هو سبب هلاكه عاجلاً وآجلاً، فمن رحمة أرحم الراحمين أن يتفقده في الأحيان بأنواع من أدوية المصائب تكون حمية له من هذه الأدواء . زاد المعاد 4/173.
قال مالك بن دينار قال قال موسى عليه السلام يا رب اين أبغيك قال ابغني عند المنكسرة قلوبهم . حلية الأولياء 2/364.
عندما مرض هارون الرشيد ونام على فراش الموت فنظر إلى جاهه وماله وقال: ما أغنى عنى ماليه هلك عنى سلطانيه !!ثم قال: أريد أن أرى قبري الذي سأدفن فيه !!فحملوه إلى قبره، فنظر هارون إلى القبر وبكى ونظر إلى السماء وقال: يا من لا يزول ملكه. .. ارحم من قد زال ملكه.
قال ابن الجوزي في \" بحر الدموع ص 12 \" ويروى عن المزني، قال: دخلت على الشافعي رضي الله عنه في علته التي مات منها، فقلت له: كيف أصبحت؟ قال: أصبحت في الدنيا راحلا، وللإخوان مفارقا، ولكأس المنيّة شاربا، ولسوء عملي ملاقيا، وعلى الله واردا، فلا أدري: أروحي تصير إلى الجنة فأهنيها، أم إلى النار فأعزيها؟ ثم بكى وأنشأ يقول:

ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي * * * جعلت الرجا مني لعفوك سلما
تعاظمني ذنبي فلما قرنته * * * بعفوك ربي كان عفوك أعظما
فما زلت تعفو عن الذنب لم تزل * * * تجود وتعفو منّة وتكرّما
فلولاك لم ينجو من إبليس عابد * * * وكيف وقد أغوى صفيّك آدما

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:50 PM
6- انتظار المريض للفرج:

ومن فوائد المرض أن المريض ينتظر الفرج وفتح أبواب الرحمات , قال تعالى : \" حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110) سورة يوسف .
وعَنْ سِنَانِ بْنِ رَبِيعَةَ ، أَبِي رَبِيعَةَ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:إِذَا ابْتَلَى اللَّهُ الْعَبْدَ الْمُسْلِمَ بِبَلاَءٍ فِي جَسَدِهِ ، قَالَ اللَّهُ لِلْمَلَكِ : اكْتُبْ لَهُ صَالِحَ عَمَلِهِ الَّذِي كَانَ يَعْمَلُهُ ، فَإِنْ شَفَاهُ ، غَسَلَهُ وَطَهَّرَهُ ، وَإِنْ قَبَضَهُ ، غَفَرَ لَهُ ، وَرَحِمَهُ.
- وفي رواية : مَا مِنْ مُسْلِمٍ ابْتَلاَهُ اللَّهُ فِي جَسَدِهِ ، إِلاَّ كُتِبَ لَهُ مَا كَانَ يَعْمَلُ فِي صِحَّتِهِ ، مَا كَانَ مَرِيضًا ، فَإِنْ عَافَاهُ ، أُرَاهُ قَالَ : عَسَلَهُ ، وَإِنْ قَبَضَهُ ، غَفَرَ لَهُ. أخرجه أحمد 3/148(12531) و\"البُخَارِي\" ، في (الأدب المفرد) 501.
عَنْ عَبْداللهِ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم:سَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ ، فَإِنَّ اللَّهَ ، عَزَّ وَجَلَّ ، يُحِبُّ أَنْ يُسْأَلَ ، وَأَفْضَلُ الْعِبَادَةِ : انْتِظَارُ الْفَرَجِ.أخرجه الترمذي (3571) الألباني :ضعيف ، الضعيفة ( 492 ).
كان صخر بن الشّريد أخو الخنساء خرج في غزوةٍ فقاتل فيها قتالاً شديداً فأصابه جرحٌ رغيبٌ ،فمرض فطال مرضه وعاده قومه، فقال عائدٌ من عوّاده يوماً لامرأته سلمى: كيف أصبح صخرٌ اليوم؟ قالت: لا حيّا فيرجى ولا ميتاً فينسى. فسمع صخرٌ كلامها فشقّ عليه، وقال لها: أنت القائلة كذا وكذا؟ قالت: نعم غير معتذرةٍ إليك. ثم قال عائدٌ آخر لأمّه: كيف أصبح صخرٌ اليوم؟ فقالت: أصبح بحمد اللّه صالحاً ولا يزال بحمد اللّه بخيرٍ ما رأينا سواده بيننا. فقال صخر:

أرى أمّ صخرٍ ما تملّ عيادتي * * * وملّت سليمى مضجعي ومكاني
وما كنت أخشى أن أكون جنازةً * * * عليك ومن يغترّ بالحدثان
فأيّ امرئٍ ساوى بأمٍّ حليلةً * * * فلا عاش إلاّ في أذى وهوان
أهمّ بأمر الحزم لو أستطيعه * * * وقد حيل بين العير والنّزوان
لعمري لقد أنبهت من كان نائماً * * * وأسمعت من كانت له أذنان

اللهم إني أسألك إيمانا دائما وقلبا خاشعا وأسألك يقينا صادقا وأسألك علما وأسألك دينا قيما وأسألك العافية من كل بلية وأسألك تمام العافية وأسألك دوام العافية وأسألك الشكر على العافية وأسألك الغنى عن الناس.


د. بدر عبد الحميد هميسه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:50 PM
بقلم: د. أحمد عبد الهادي شاهين

إطلاق البصر سبب من أسباب فتنة المسلم في دينه، وهو سبب في وقوع الإنسان في الهوى وتبعاته، وهو من أخطر المعاصي التي يقع فيها كثير من الناس، وهم لا يعلمون، ولذلك جاء الأمر القرآني بوجوب الغض من الأبصار، قال تعالى: (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) (النور).



فالنظر بريد الزنى، لذلك ذكر الله حفظ الفرج بعد غض البصر؛ لأنه سبب له، ومقدمة للوقوع فيه، وختم الله الآية بقوله تعالى: (ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ)؛ أي طهارة ونقاء للقلوب والنفوس.



إن الله تعالى نهى النساء عند المشي عن أن يضربن بأرجلهن، سواء كان بالحذاء أو بالخلخال، حتى يُسمعن الرجال، فيلفتْن الأنظار، قال تعالى: (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ) (النور: من الآية 31).



وأجمعت الأبحاث على أن المؤثرات الخارجية- وأهمها: البصر واللمس والشم والسمع على الترتيب- هي التي تتحكَّم في انطلاق الإثارة الجنسية، وأن إفراز الهرمونات الجنسية التي تحفز السلوك الجنسي تأتي تبعًا لذلك.



فالصورة تمر من العين إلى المخ، فتُحدث تغيُّرات في وظائف الجسم المختلفة، وكذلك الرائحة والصوت، تمر من الأنف والأذن إلى المخ، وتُحدث تغيرات في الجسم، فيشعر الإنسان بعدم الاستقرار والاضطراب.




ولما كان التمادي في البصر وتكراره يوقع العين في الزنى، فجاء التحذير النبوي في الحديث؛ قال صلى الله عليه وسلم: "العينان تزنيان وزناهما النظر" (الحديث ذكره الإمام المنذري في الترغيب والترهيب 3/88 إسناده صحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه).


وإطلاق النظر الحرام مدخلٌ من مداخل الشيطان؛ حيث يتلذَّذ الإنسان بالنظر إلى محاسن المرأة دقائق معدودة، ثم يتألم بعد ذلك، وقد يقوده ذلك إلى الحرام.. قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ) (النور: من الآية 21)، وفي الحديث: "ما تركت بعدي فتنة أضرَّ على الرجال من النساء" (الحديث أخرجه الإمام البخاري (5096) عن أسامة بن زيد رضي الله عنه).



فالشيطان دائمًا يجعل صورة المرأة عند الرجل موضعًا لتحريك فكره وغريزته، فجاء التحذير النبوي في ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم: "إن المرأة تقبل في صورة شيطان، ‏وتدبر في صورة شيطان، فإذا أبصر أحدكم امرأة ‏ ‏فليأت أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه" (الحديث أخرجه الإمام مسلم (1403) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه).



فالنظرة تولِّد الخطرة، والخطرة تولِّد الفكرة، والفكرة تولِّد الشهوة، والشهوة تولِّد الإرادة، والإرادة تولِّد العزيمة، والعزيمة تولِّد الفعل، والفعل يولِّد الطبع، فكن على حذر من الخطوة الأولى، وهي النظرة المحرمة.. قال الشاعر:

نظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء فمصيبة

فكان ما كان مما أنت تعرفه، فظن شرًّا ولا تسأل عن الخبر



ولقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا بإعطاء الطريق حقه، وقد سئل: وما حق الطريق يا رسول الله؟ قال: "غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر" (الحديث أحرجه الإمام البخاري (6229) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه).



من آثار إطلاق البصر

- التعرض لنزول البلاء: قال الإمام علي رضي الله عنه: "ما نزل بلاء إلا بذنب، وما رُفع إلا بتوبة"، وفي الأثر أيضًا: "إن العبد ليُحرم الرزق بالذنب يصيبه" (الحديث ذكره الإمام المنذري في الترغيب والترهيب 3/289 عن ثوبان رضي الله عنه).



- نسيان العلم: لأن العلم نور من الله والمعصية ظلام في القلب، ولا يجتمع النور والظلام في موضع واحد، وأنشد الشافعي رحمه الله:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخبرني بأن العلم نور ونور الله لا يُهدى لعاص



- فساد القلب: وهو محل الإيمان ومحل نظر الله من العبد، فالنظرة تفسد الإيمان في القلب كما يفسد السهم الرمية، فإن لم تقتله جرحته، قال ابن القيم- رحمه الله-: "وقد جعل الله سبحانه العين مرآة القلب، فإذا غضَّ العبد بصره غضَّ القلب شهوته وإرادته، وإذا أطلق بصره أطلق القلب شهوته".



فوائد غض البصر

كل عضو له تمام ونقصان، وتمام العين البصر، ونقصانها في العمى، والبصر نعمة من أعظم النعم، لا يعرف قيمته إلا من فقده؛ لذلك يجب أن يستخدمه الإنسان في النظر إلى ما أحلَّ الله، وليس إلى ما حرم الله.



ومما يعين على غض البصر ما يأتي:

- التحصُّن بتقوى الله عزَّ وجلَّ، والخوف من غضبه وعذابه في الدنيا والآخرة.. قال تعالى: (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا) (الطلاق: من الآية 2).



- استشعار المراقبة والمحاسبة من الله تعالى في كل نظرة من نظرات العين.. حيث يقول:

(إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) (النساء: من الآية 1)، وقال تعالى: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) (غافر: 19)؛ فالله هو وحده الذي يعلم الخفايا والطوايا، ويعلم ما يفكر فيه الإنسان، ومن حوله من الناس لا يشعرون به، وأن يستشعر أن الجوارح كلها محل سؤال من الله يوم القيامة، والله يقول: (إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئولاً) (الإسراء: من الآية 46).



- دفع الوساوس والخواطر السيئة قبل أن تتحول إلى عزم أو فعل، وذلك بمجاهدة النفس وقطعها عن الاسترسال والتمادي في النظر الحرام، "والصبر على غض البصر أيسرُ من الصبر على ألم ما بعده"، وتوجَّه النبي صلى الله عليه وسلم بالنصيحة إلى سيدنا علي رضي الله عنه ليحفظ له إيمانه وتقواه؛ حيث إن إطلاق النظر يُذهب الإيمان ويُضعف التقوى، فقال يا علي: "لا تُتبع النظرة النظرة، فإن الأولى لك والثانية عليك" (الحديث أخرجه الإمام أبو داود (2149) عن بريدة بن الحصيب الأسلمي رضي الله عنه)، وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجأة فقال: "اصرف بصرك" (الحديث أخرجه الإمام أبو داود (2148) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه).



- الاستعانة بالزواج المبكر أو الصوم؛ فإنهما وقاية من الانحراف، وفي الحديث: "إذا أحدكم أعجبته امرأة فوقعت في قلبه، فليعمد إلى امرأته فليوقعها، فإن ذلك يرد ما في نفسه" (الحديث أخرجه الإمام مسلم (1403) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه)، وقال في الحديث: "ومن لم يستطع- أي الزواج- فعليه بالصوم فإنه له وجاء" (الحديث أخرجه الإمام البخاري (5065) عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه)؛ أي وقاية من المعاصي؛ لأنه يُضعف أثر الطعام في الجسم فيكون الإنسان هادئ النفس.



- الخوف من سوء الخاتمة أو الموت على المعصية، وفي الحديث: "يُبعث كل عبد على ما مات عليه" (الحديث أخرجه الإمام مسلم (2878) عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه) فلماذا لا يتخيل الإنسان أنه قد يموت على معصية ولا يتوب منها فيضع نفسه في حرج أمام الله يوم القيامة.



- مصاحبة الأخيار والصالحين والبعد عن الأشرار ومجالسهم؛ فطبائع الناس يعدي بعضها بعضًا بالمعاشرة والمخالطة، قال تعالى: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ) (الكهف: من الآية 28) وفي الحديث: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" (الحديث أخرجه الإمام أبو داود (4833) عن أبي هريرة رضي الله عنه).



- الاستعانة بالله من خلال الدعاء المستمر؛ فالعبد الصالح هو الذي يطلب الحماية من سيده بأن يحفظه من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ومن الأدعية المأثورة: "اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري" (الحديث أخرجه الإمام أبو داود (5090) عن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله عنه).



من ثمرات غض البصر

1- يورث القلب نورًا وإشراقًا وقوةً وشجاعةً وسرورًا وفرحًا، وينعكس هذا النور على الجوارح والأعضاء، ولذلك فإن المتقين هم أحسن الناس وجوهًا.



2- يورث صحة الفراسة، قال أحد الصالحين: "من عمَّر ظاهره باتباع السنة، وباطنه بدوام المراقبة، وغضَّ بصره عن المحارم، وكفَّ نفسه على الشهوات، وأكل من الحلال؛ لم تخطئ فراسته".



3- يورث محبة الله تعالى ومرضاته والحياة الطيبة، والله تعالى يقول: (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى) ((طه: من الآية 123).



4- تذوُّق حلاوة الإيمان، فإذا كان إطلاق النظر يُذهب الإيمان، ويُضعف التقوى، فإن العكس صحيح، والمحافظة عليه تقوِّي الإيمان والتقوى، وفي الحديث: "ما من مسلم ينظر إلى محاسن امرأة ثم يغض بصره إلا أحدث الله له عبادة يجد حلاوتها في قلبه" (ذكره الإمام المنذري في الترغيب والترهيب 3/86 في إسناده ضعف عن أبي أمامة رضي الله عنه).



فثمرة المجاهدة أن يستشعر حلاوة الإيمان (ومن ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه) (الحديث ذكره الإمام أبو نعيم في الحلية 2/224 عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه).



5- دخول الجنة: ولقد ضمن الرسول صلى الله عليه وسلم الجنة لمن تحكَّم في جوارحه، وحافظ عليها من الآفات المحرمة، فقال: (اضمنوا لي ستًّا من أنفسكم أضمن لكم بهنَّ الجنة: اصدقوا إذا حدثتم، وأدوا إذا اؤتمنتم، وأوفوا إذا واعدتم، وغضُّوا أبصاركم، واحفظوا فروجكم، وكفوا أيديكم) (الحديث ذكره الإمام المنذري في الترغيب والترهيب 3/269 عن عباده بن الصامت رضي الله عنه).



إن القوة والرجولة الحقيقية هي أن يكون الإنسان متحكمًا في غرائزه وشهواته، وليست هي التي تتحكَّم فيه، وألا يضع نفسه في موضع يلام عليه، وأن يكون يقظًا من مداخل الشيطان، فلا يترك له ثغرة ينفذ منها إلى إيمانه وقلبه وتقواه، كما أن مجاهدة النفس والشيطان أشدُّ من مجاهدة الأعداء والخصوم، والله تعالى يقول: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (العنكبوت: من الآية 69).



نسأل الله أن يعيننا على حفظ الجوارح، وأن يحفظنا من الذنوب والمعاصي، ما ظهر منها وما بطن.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:50 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/d4925966b4c3a32942ba43704ae93914.gif

http://imagecache.te3p.com/imgcache/6d83d827039c6c218f953103c6a8d6ef.jpg

فواتح سور القران إعجاز يُسحر القلوب والألباب
نحمدك ربنا ونستعينك ونصلي ونسلم على خير خلقك وخاتم رسلك سيدنا محمد مسك الختام من رب الأنام ...

القرآن الكريم الذي هو كلام رب العالمين المنزل على الرسول الكريم بواسطة جبريل الأمين
في ثلاث وعشرين سنة
ويشتمل على مائة وأربع عشرة سورة
ولو نظرنا إلى فواتح السور وخواتيمها لوجدنا فيها من الأسرار والحكم الكثير.

فواتح السور :
الفواتح هي أول ما يقرع السمع وهي فيها من حسن الابتداء وبراعة الإستهلال
ما يجعل القلب يميل إلى سماعها وينجذب إليها ولم تكن الفواتح على نسق واحد
بل جاءت بأعزب لفظ وأرق أسلوب وأحسن نظم وأوضح معنى وأحلى عبارة وبما يناسب كل سورة .
وجاءت فواتح السور على عشرة أنواع كما ذكر ذلك الزركشي في كتاب البرهان والسيوطي في كتاب التبيان
وكلاهما في القرآن ولا يخرج شيء من السور عن ذلك فسبحانه من حكيم عليم .

أنواع الفواتح :
النوع الأول الاستفتاح بالثناء على الله عز وجل وهو على قسمين الأول بإثبات صفات المدح والثاني بتنزيهه من صفات النقص.

القسم الأول إثبات صفات المدح وجاءت في:

1- قوله تعالى الْحَمْدُ للّهِ في خمس سور وهي
- قوله الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الفاتحة .
- قوله الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ... الأنعام.
- قوله الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا... الكهف.
- قوله الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ... سبأ .
- قوله الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ... فاطر .

2- في قوله تعالى تَبَارَكَ في سورة الفرقان -
- تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ.. وفي سورة الملك تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ فهذه سبع سور استفتح الله فيها بالثناء عليه .

القسم الثاني تنزيه الله من صفات النقص

والحمد لله رب العالمين على نعمة الإسلام
لكم خالص ودي وتحيااااااتي
أختكم مدائن
http://imagecache.te3p.com/imgcache/6f69c440773e1273061cde106e3900a3.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:51 PM
انتشر بين النساء وفي المنتديات ان الشيطان يدخل في زجاجات العطر النسائيه واذا استخدمت العطر اصابها التلبس اذا لم تذكر الله وقت استخدامها للعطر




هل هذا صحيح؟؟؟






الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونتوب إليه و نعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له, ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, و أشهد أن محمداً عبده ورسوله





قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28)




اخواتى الفاضلات



هو جزء من الحقيقيه وليست الحقيقيه كامله وهنا احببت ان اوضح نقطه مهمه جدا وهى بخصوص دخول الشيطان في زجاجات العطر والحقيقيه انها ليست بهذه الطريقه والا كان كل النساء مصابات ولكن الموضوع هو ان الخالق سبحانه وتعالى وضح واجبات على المرأة المسلمة أن تراعيها عند خروجها من بيتها محافظة على عفّة المجتمع الإسلامي، وهي الحجاب، والزينة، والتطيّب.



أوجب الله تعالى على المرأة المسلمة الالتزام بالحجاب الشرعي في قوله تعالى ( يا أيّها النبيّ قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهنّ من جلابيبهنّ ذلك أدنى أن يُعرَفْنَ فلا يُؤذَين وكان الله غفوراً رحيماً ) ، وهو ما يُغطي شعر المرأة وعُنقها وفتحة صدرها ووجهها



ويشترط في اللباس الشرعي أن يكون ساتراً، فضفاضاً، غير ضيّق، وأن لا يصف حجم الجسم، وأن لا يكون رقيقاً شفافاً مُخايلاً لما تحته، وأن لا يكون لباس شهرة وزينة وقد دخلت نسوة على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعليهن ثياب رقاقٌ فقالت رضي الله عنها ( إن كنتنَّ مؤمناتٍ فليس هذا بثياب المؤمنات )



ومن أسباب كون المرأة فتنة، ومن أسباب عظم الفتنة بها أمرٌ مهمٌ جداً تفسير للقضية، ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في قوله في الحديث الصحيح: (المرأة عورة ) ولم يستثن وجهاً ولا كفين أمام الرجال (المرأة عورة، فإذا خرجت استشرفها الشيطان)




فما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( استشرفها الشيطان)؟




أيها المسلم: فكر في هذه الكلمة: ( استشرفها الشيطان ) لتعلم من أين أتينا؟




قال المباركفوري رحمه الله تعالى: أي: زينها في نظر الرجال، وقيل: أي: نظر إليها ليغويها ويغوي بها، والأصل في الاستشراف رفع البصر للنظر إلى الشيء، وبسط الكف فوق الحاجب، هذا هو الاستشراف، والمعنى: أن المرأة يستقبح خروجها وظهورها، فإذا خرجت أمعن النظر إليها؛ ليغويها بغيرها ويغوي غيرها بها؛ ليوقعهما أو أحدهما في الفتنة، أو يريد بالشيطان شيطان الإنس من أهل الفسق وسماه به على التشبيه.




إذاً: الشيطان يرفع أنظار الرجال إلى المرأة،




والشيطان يزين المرأة في أعين الناظرين




، فترى المرأة إذا خرجت إلى الشارع تمشي ارتفعت إليها أبصار الرجال، ذلك لأن الشيطان حريصٌ على تزيينها وعلى رفع الأبصار إليها، فتجد الأبصار تتجه إلى المرأة من حين خروجها إلى الشارع، ومن حين بدوها للرجال، يستشرفها الشيطان، ويجعلها هدفاً منصوباً ملفتاً لينظر إليها الرجال،



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أيما امرأةٍ استعطرت فمرت على قومٍ ليجدوا من ريحها فهي زانية )



وفي رواية ( كل عينٍ زانية، والمرأة إذا استعطرت فمرت مجلس الرجال فهي زانية )أي استعطرت فمرت بالمجلس فقد هيجت شهوة الرجال بعطرها وحملتهم على النظر إليها، فكل من ينظر إليها فقد زنى بعينه ويحصل لها إثمٌ لأنها حملته على النظر إليها وشوشت قلبه، فإذن هي سببُ زناه بالعين فهي أيضاً زانية )




اذا مالذى يحدث عندما تتعطر المراه وتتبرج وتلبس العبايه الضيقه وتخرج للرجال ومفاتنها وتقاطيع الجسد ظاهر لرجال ومجدك لقدام وامجادك وراى وجميع الرجال ينظرون اليها والى فاتته المقدمه ماتفوته الموخره





الا يوجد رجل واحد من هؤلاء الرجال قد يصيبها بالعين وهى لاتعلم





وقد تكون الاصابه من امرأة اخرى وليس رجل بل ان الاصابات من نساء مثلها اكثر بسبب غيره النساء وحسدهم من بعظهم



ثم تعود للمنزل طريحه الفراش مريضه ومن دكتور الى دكتور وعقاب من الله لاتفكر ان تذهب الى راقي يرقيها وتفضل طول عمرها وهى مريضه حتى يكتب الله امرا كان مفعولا



لذلك عليك اختى الفاضله اذا استخدمتى العطر ان لاتخرجى للرجال واذا تزينتى وانت ذاهبه الى فرح او مناسبه



تحصنى بالاذكار بحضور قلب




وهذا مهم جدا لما تقولين وهذا لايسغرق منك ثوانى معدوده




حفظكم الله من كل شر

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:51 PM
الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على المبعوث رحمةً للعالمين، نبيِّنا محمدٍ وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فإنَّ الله تعالى خلق الله الخلق لعبادته، والعبادة قائمة على أمرين: أمر ونهي، قال تعالى: }أيحسب الإنسان أن يترك سدى{ [القيامة/36]، قال الشافعي رحمه الله: "لا يؤمر ولا ينهى"([1])، ولولا مراقبة العبد لربه لما تأتى له فعل الأمر والكف عن المحرمات. وهذه مقالة عن المراقبة ضمنتها أموراً ستةً: معنى المراقبة، وثمارها، وذم التخلي عنها، وسبيل تحقيقها، وسبيل تربية أولادنا عليها، وخبر الصالحين في هذا الباب.
وقبل أن أشرع في المقصود أسأل الله تعالى أن يجعلها لوجهه خالصةً، وأن يعظم النفع بها.




معنى المراقبة:

دوامُ علمِك بأن الله لا يخفى عليه شيءٌ من أمرك.
قال ابن المبارك لرجل: راقب الله تعالى، فسأله عن تفسيرها فقال: كن أبدا كأنك ترى الله عز وجل([2]).
وسئل الحارث المحاسِبي عن المراقبة فقال: علم القلب بقرب الله تعالى([3]).




ثمرات المراقبة:


1/ الإيمان.
فعن عبد الله بن معاوية رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ثلاثٌ من فعلهنَّ فقد طَعِم طعمَ الإيمان: من عبد الله وحده وأنه لا إله إلا الله. وأعطى زكاة ماله طيبة بها نفسه، رافدةً عليه كلَّ عام، ولا يعطي الهرِمَة، ولا الدَّرِنَة، ولا المريضة، ولا الشَّرَطَ اللئيمة، ولكن من وسط أموالكم، فإن الله لم يسألكم خيره ولم يأمركم بشره. وزكـى نفسه». فقال رجل: وما تزكية النفس؟ فقال: «أن يعلم أن الله عز وجل معه حيث كان» رواه أبو داود، والطبراني في الأوسط، والبيهقي.
وعلمُك بأنَّ الله معك يعني مراقبتك لله، فمن فعل ذلك وجد حلاوة الإيمان بالله.

2/ البعد عن المعصية.
ودليله حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظلّه: الإمام العادل، وشاب نشأ بعبادة الله، ورجل قلبه معلَّّق في المساجد، ورجلان تحابّا في الله اجتمعا عليه وتفرّقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله» متفق عليه. فهذا الرجل الذي دعته المرأة لم ينأ عن سبيلها إلا بمراقبة ربه.
وقال نبينا صلى الله عليه وسلم: «قالت الملائكة ربّ! ذاك عبدك يريد أن يعمل سيئة (وهو أبصر به) فقال: ارْقُبُوه، فإن عملها فاكتبوها له بمثلها، وإن تركها فاكتبوها له حسنة. فإنه تركها من جَرَّاي» رواه مسلم. وما نزعُه إلا برقابة ربِّه.
قال حميد الطويل لسليمان بن علي: عظني. فقال: لئن كنت إذا عصيت خاليا ظننت أنَّه يراك لقد اجترأت على أمر عظيم، ولئن كنت تظن أنه لا يراك فلقد كفرت.
وقال ابن القيم رحمه الله: "وأرباب الطريق مجمعون على أن مراقبة الله تعالى في الخواطر سبب لحفظها في حركات الظواهر، فمن راقب الله في سره حفظه الله في حركاته في سره وعلانيته"([4]).
وذلك أنّ الشيطان إذا لم يُستجب له في أمر معصية فإنه يدعو إلى طرقها وذرائعها، ومبدأ ذلك فكرة يلقي بها في رُوعِك، فإذا حرس الإنسان خاطره، وألقى عنه وساوس عدوِّ الله فقد قطع عليه السبيل، وجعل بينه وبينه حاجزاً فلم يحظ بمرادِه منه.
وقيل لبعضهم: متى يهش الراعي غنمه بعصاه عن مراتع الـهَلَكة؟ فقال: إذا علم أنَّ عليه رقيباً([5]).

3/ تحسين العبادة وأداؤها على أكمل وجه.
فإن نبينا صلى الله عليه وسلم ذكر تعريف الإحسان بقوله: «أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك» متفق عليه. فالمرتبة الأولى عبادة شوق وطلب، فإن تعذَّر عبدتَ عبادة خوف وهرب. فالحديث صريح في أن مراقبة الله تدعو إلى تحسين العبادة.
قال ابن منظور رحمه الله: "من راقب الله أحسن عمله"([6]).
عن معاذ رضي الله عنه قال: يا رسول الله، أوصني. قال: «اعبد الله كأنَّك تراه، واعدُد نفسك من الموتى، وإن شئت أنبأتك بما هو أملك بك من هذا كلِّّه، هذا» وأشار بيده إلى لسانه. رواه ابن أبي الدنيا.

4/ تورث الإخلاص.
قال الحسن رحمه الله: "رحم الله عبدا وقف عند همِّه، فإن كان لله مضى، وإن كان لغيره تأخر"([7]).

5/ الطهر والعفاف.
ففي حديث الثلاثة الذين سدت الصخرة عليهم مدخل الكهف وتوسلوا إلى الله بصالح أعمالهم قال أحدهم: «اللهم كانت لي بنت عم كانت أحبَّ الناس إلي، فأردتها عن نفسها فامتنعت مني، حتى ألمت بها سنة من السنين فجاءتني فأعطيتها عشرين ومائة دينار على أن تخلي بيني وبين نفسها، ففعلت، حتى إذا قَدَرْتُ عليها قالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقِّه، فتحرجت من الوقوع عليها، فانصرفت عنها وهي أحب الناس إلي، وتركت الذهب الذي أعطيتها. اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافْرُج عنا ما نحن فيه. فانفرجت الصخرة غير أنهم لا يستطيعون الخروج منها...» متفق عليه.
وإذا ذُكِرت مراقبة الله وما تفضي إليه من طهر وعفاف ذُكِر الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم؛ يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام. فلقد راودته امرأة العزيز وكانت ذات منصب وجمال –على ما قاله أهل التفسير-، وهي سيدته، وجاء الطلب منها([8])، وألحفت في مسألتها وكررت طلبها، وكان المكان خالياً، ويوسف عليه السلام يسكن بيتها، وغلقت الأبواب فأمنا من عامل المفاجأة فلا يدخل أحد عليهما، وكان الكريمُ عليه السلام شاباً قوياً، والأنبياء من أقوى خلق الله، وكان أعزب لا زوجة له، غريباً، والغريب لا يحتشم احتشام غيره، والمرأة توعدته وهددته، مع ذلك كله: }قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ{ [يوسف/23]. قال ابن الجوزي رحمه الله: "يوسف عليه السلام لو كان وافق هواه، من كان يكون"؟([9]).
والربيع بن خُثَيْم رحمه الله الذي كان ابن مسعود رضي الله عنه يقول له: "يا أبا يزيد لو رآك رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحبَّك، وما رأيتُك إلا ذكرتُ المخبتين"([10]) تتعرَّى عنده فاجرة بعث بها فسقة يريدون إغواءه، }وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً{ [النساء/89]، فيردها ويزجرها، ولا يفوت عليه أن ينصحها، فتنتفع بقوله، وتقع كلماته عندها بموقع، فتنتظم في صف القانتين التائبين.

6/ الجنة.
قال تعالى: }إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ{ [الملك/12]. وهم من إذا خلوا لم يأتوا ما حرم الله عليهم.
ولهذه الثمرات قال ابن عطاء رحمه الله: "أفضل الطاعات مراقبة الحق على دوام الأوقات"([11]).





ذم التخلي عن المراقبة:

1/ عدم المراقبة من صفات المنافقين.
قال تعالى: }وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا (107) يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا{ [النساء/107، 108]. والمعنى: "يستترون من الناس خوفًا من اطلاعهم على أعمالهم السيئة، ولا يستترون من الله تعالى ولا يستحيون منه، وهو عزَّ شأنه معهم بعلمه، مطلع عليهم حين يدبِّرون -ليلا- ما لا يرضى من القول، وكان الله -تعالى- محيطًا بجميع أقوالهم وأفعالهم، لا يخفى عليه منها شيء"([12]).

2/ تعريض الحسنات للضياع.
فعن ثَوْبَانَ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «لَأَعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا، فَيَجْعَلُهَا الله عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا». قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ الله صِفْهُمْ لَنَا، جَلِّهِمْ لَنَا؛ أَنْ لَا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَا نَعْلَمُ. قَالَ: «أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ، وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ، وَيَأْخُذُونَ مِنْ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا» رواه ابن ماجة.
وليس معنى ذلك أنّ من دعته نفسه إلى معصية جاهر بها! كيف ذلك ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول: «كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ، وَإِنَّ مِنْ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلًا ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ الله عَلَيْهِ فَيَقُولَ: يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ الله عَنْهُ([13])» متفق عليه. وقال: «مَنْ أَصَابَ مِنْ هَذِهِ الْقَاذُورَاتِ شَيْئًا فَلْيَسْتَتِرْ بِسِتْرِ الله تعالى» رواه مالك في الموطأ. وأما حديثُ ابنِ ماجة فالمراد به: من كان انتهاك حرمات الله عادتَه ودأبه، فلا يخلو بنفسه إلا اجترأ على معصية الله وركب ثبجها.




سبيل مراقبة الله.

1/ التعرُّف على الله!
فالإيمان بأسماء الله تعالى: الرقيب، والحفيظ، والعليم، والسميع، والبصير، والتعبد لله تعالى بمقتضاها يورث مراقبة الله تعالى. فالرقيب الذي يرصد أعمال عباده، والحفيظ الذي يحفظ عباده المؤمنين، ويحصي أعمال العباد، والعليم الذي لا تخفى عليه خافيةٌ من أمور عباده، والسميع المدرك للأصوات، والبصير الذي يرى كل شيء.
قال تعالى: }إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا{ [النساء/1]، وقال: }إِنَّ رَبِّي عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ{ [هود/57]، وقال: }أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ{ [المجادلة/7]، وقال: }إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ{ [الإسراء/1].
والإيمانُ بأنَّ الله تعالى سميع يمنع من أن يصدر عن المسلم كلام يسخط الله، إنَّ عائشة رضي الله عنها لمَّا جاءت المجادِلة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في غرفتها تشكو زوجها غاب عن سمعها كثير من كلامها، فلما نزلت السورة قالت: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَسِعَ سَمْعُهُ الْأَصْوَاتَ، لَقَدْ جَاءَتْ الْمُجَادِلَةُ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا فِي نَاحِيَةِ الْبَيْتِ تَشْكُو زَوْجَهَا وَمَا أَسْمَعُ مَا تَقُولُ، فَأَنْزَلَ الله: }قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا...{" رواه البخاري وابن ماجة.

وإذا خلوت بريبـةٍ في ظلمة --- والنفس داعـية إلى الطغيان
فاستح من نظر الإله وقل لها --- إن الذي خلق الظلام يراني
وقال آخر:

إذا ما خلوت الدهر يومًا فلا تقل --- خلوت ولكن قل عليَّ رقيب
ولا تحسبن الله يغفُل ساعــة --- ولا أن ما تخفيـه عنه يغيب
ألم ترَ أنَّ اليوم أسرعُ ذاهــبٍ --- وأن غدا للناظــرين قريب
إن شابا وقع أسيراً لشهوته رأى فتاة فراودها عن نفسها وقال لها: لا يرانا أحد؟ ومن يرانا في ظلام كهذا غير الكواكب؟! فقالت: وأين مكوكِبُها؟ فقام وتركها.
قال رجل للجنيد: بم أستعين على غض البصر؟ فقال: بعلمك أن نظر الناظر إليك أسبق من نظرك إلى المنظور إليه([14]).
وقال رجل لوُهَيب بن الوَرْد رحمه الله : عظني ؟ قال : اتق أن يكون الله أهون الناظرين إليك .

2/ العلم بشهادة الجوارح في الآخرة.
قال تعالى: }حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا الله الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (21) وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ الله لَا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ (22) وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنْتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23) فَإِنْ يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ{ [فصلت/20-24].
وقال تعالى: }الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ{ [يس/65].

3/ العلم بشهادة الأرض بما عُمِل فوقها من المعاصي.
قال تعالى: }يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا{، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن أخبارها أن تشهد على كل عبد وأمة بما عمل على ظهرها، أن تقول: عمل كذا وكذا في يوم كذا وكذا » رواه الترمذي.

4/ كثرة العبادة.
فكلما أكثر الإنسان من الطاعات عسُر عليه أن يأتي المحرمات.
ومعلوم أن الراهب في قصة الذي قتل تسعةً وتسعين نفساً لما سأله القاتل: هل لي من توبة؟ قال الراهب: لا. وليس خافياً على أحد أن هذه فتيا بدون علم، ولكن مما يستفاد منها أنه ما قال مقالته إلا ببغضه العظيم للمعصية، وما بغض إليه معصية الله إلا كثرة عبادته.

كيف نربي أولادنا على رقابة الله؟
بأن نغرس في قلوبهم الإيمان بأسماء الله وصفاته؛ كالتي مر ذكرها.
ولله در معلم أعطى كل تلميذ عنده طائراً قائلاً: ليذبح كل منكم طائره في مكان لا أحد فيه معه. فذبحوا جميعاً سوى واحد. قال: مالك. قال: إن الله معي في كل مكان. فقرَّبه وكافأه.

من خبر الصالحين:
مرَّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه بامرأة تريد من ابنتها أن تخلط اللبن بالماء سمع ابنتها تقول لها: إن أمير المؤمنين نهى عن ذلك! فقالت: وأين أمير المؤمنين؟ إنه لا يرانا. فقالت البنت: ولكن الله يرانا.
وقال عبد الله بن دينار رحمه الله: "خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى مكة، فعَرَّسْنا([15]) في بعض الطريق، فانحدر عليه راع من الجبل، فقال له: يا راعي، بعني شاة من هذه الغنم؟ فقال: إني مملوك. فقال: قل لسيدك: أكلها الذئب؟ قال: فأين الله؟ فبكى عمر رضي الله عنه ثم غدا إلى المملوك فاشتراه من مولاه، وأعتقه وقال: "أعْتَقَتْك في الدنيا هذه الكلمة، وأرجو أن تعتقك في الآخرة"([16]).
وفي السنن الكبرى للبيهقي عن عبد الله بن دينار، عن ابن عمر قال: خرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه من الليل، فسمع امرأة تقول:

تطاول هذا الليل واسود جانبه --- وأرقنى أن لا حبيب ألاعـبه
فوالله لولا الله أنى أراقبـه([17]) --- لحرك من هذا السرير جوانبه
مخافة ربي والحياء يصــدني --- وإكـرام بعلي أن تنال مراتبه
فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه لحفصة رضى الله عنها: كم أكثر ما تصبر المرأة عن زوجها؟ فقالت: ستة أشهر. فقال: لا أحبس الجيش أكثر من هذا.

ربِّ صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:51 PM
غرس المبادئ منذ الصغر ، وتعليم الطفل حقائق الإيمان دأب المربِّي الحريص على حسن النشأة ، ورسوخ الحَقّ ، وثبات العقيدة .. وما أحسن أن تسير المبادئ جنباً إلى جنبٍ مع السلوك العمليّ ، والمواقف اليوميّة ..

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهقَالَ : كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللهَ صلى الله عليه وسلم يَوْماً فَقَالَ :

( يَا غُلامُ ([1]) ! إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ : احْفَظِ اللهَ يَحْفَظْكَ ، احْفَظِ اللهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللهَ ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللهِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ ، لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلاّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ لَكَ ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ ، لَمْ يَضُرُّوكَ إِلاّ بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الأَقْلامُ ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ ) ([2]) .

ومعنى : " رُفِعَتِ الأَقْلامُ ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ " : أي أنّ ما قُدّر فهو كائن لا محالة .

ورواه الإمام أحمد في المسند ، وفيه زيادة : ( تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ فِي الصَّبْرِ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْراً كَثِيراً ، وَأَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ ، وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ ، وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً ) ([3]) .



*معالم هاديَة :

1 ـ مَن قال : إنّ الغلام لا يدرك حقائق الإيمان .؟ فليَقف على هذا الحديث ليعرف الحقيقة .

2 ـ كما نعلّم أبناءنا أركان الإيمان ، علينا أن نعلّمهم حقائقه ..

3 ـ تعلّق القلب بالله تعالى ، واللجوء إليه في كلّ حال ، مع الأخذ بالأسباب المطلوبة : من أعظم حقائق الإيمان وثمراته .

4 ـ حقائق الإيمان سُنَنٌ إلهيّة راسخة لا تتبدّل ، يحسن التعامل بها المؤمنون الموفّقون ، ويحرم منها سواهم ، فكم نخسر عندما لا نغرسها في نفوس أبنائنا .؟!

5 ـ إنّ تلقين الأطفال حقائق الإيمان يختزن في نفوسهم ، ثمّ يكون التعامل بها في أوقاتها المناسبة .

6 ـ صحبة الطفل للكبير لا ينبغي أن تنفكّ عن فائدةٍ تربويّة .

(1) ـ وفي رواية الإمام أحمد : يَا غُلامُ أَوْ يَا غُلَيِّمُ ، ولا يخفى ما في صيغة التصغير من تلطّف وتحبّب .
(2) ـ رواه الترمذيّ في كتاب صفة القيامة والرقائق والورع برقم /2440/ وقَالَ : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .
(3) ـ برقم /2666/ .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:52 PM
فصل الخطاب
فى
الفرق بين
الحجاب والخمار والنقاب

بقلم/
أبى زياد السلفى


مقدمة


- بداية أقول هذه الرسالة التى بين أيديكم ليست رسالة وعظية ولادعوية تحث المتبرجات على الالتزام بالزى الشرعى,ولاهى رسالة حماسية تدعو الملتزمات الى الثبات على الالتزام,ولكن هذه رسالة علمية من الناحية اللغوية و الفقهية لتوضيح مسألة معينة لايعرفها كثير من الناس.

- سبب كتابتى لهذه الرسالة:-





فى هذه الاونة الأخيرة_ولله الحمد والمنة_ازدادت الصحوة الاسلامية بين الأخوات المسلمات وقد التزمن بالكتاب والسنة على فهم السلف الصالح وهو منهج أهل السنة.
وبالرغم من وجود هذه الصحوة القليلة التى تلتزم بمنهج السلف الصالح الا أننا نجد كثيرا من الأخوات بدأن فى الالتزام ولكن على فكر وهدى غيرهدى السلف الصالح, فمثلا نجد فيهن أخوات يردن الهداية والالتزام بالحجاب فنجد الأخت تنتقل من حالة التبرج والتكشف الى حالة الستر, ونتيجة لجهلها وعدم علمها بالأحكام الشرعية فتلبس لباسا(وهذا اللباس هو قماش مفصل على شكل مخروطى أو قرطاسى الشكل تلبسه المرأة على عباءة ليغطى شعرها ووجهها وعنقها وتظهر وجهها) وهم يطلقون على هذااللباس اسم"حجاب أو خمارأو تحجيبة" أو ماشابه ذلك,
وحينما تلبس الأخت هذااللباس تظن بذلك أنها أصبحت ملتزمة ومحتجبة,ولكن هذا_كما قلت_عن جهل بالدين والفقه والأحكام الشرعية وانتشار الجهل بين الأخوات, ذلك لأنهن لايعرفن ما هو الحجاب وما هو الخمار وما معنى النقاب ولا الفرق بينهم.
لذا كان لزاما علينا أن نوجه رسالة موجزة مختصرة فى:

"الحق والصواب فى الفرق بين الحجاب والخمار والنقاب"

- وهذه الرسالة ليست الوحيدة,ولله الحمد والمنة توجد كتب كثيرة ورسائل متوفرة فى المكتبات ومحاضرات مسموعة لدعاتنا ومشايخنا وعلمائنا ثبت وجوب النقاب على المرأة المسلمة اذابلغت المحيض وترد على كل من يبيح للمراة ان تكشف وجهها.

وقد قسمت هذه الرسالة الى ثلاثة أقسام:-

-الحجاب
2-الخمار
3-النقاب

وكل قسم يحتوى على :

1-المعنى اللغوى
2-المعنى الشرعى
3-الأدلة من الكتاب والسنة.






أولا الحجاب



1-المعنى اللغوى للحجاب:
الحجاب جمع جحب ومعناه الستر ومنع الرؤية ,لذا يقال للستر الذى يحول بين الشيئين حجاب لأنه يمنع الرؤية بينهما.

2-المعنى الشرعى للحجاب:
الحجاب شرعا نذكره فى الفقه بمعنى حجاب المرأة المسلمة لأنه يستر المرأة عن الرؤية ويمنع الرجال الأجانب أن يروها.

3-الأدلة:-

*لقد وردت لفظة"حجاب" فى القرأن الكريم فى سبعة مواضع,وكلها تدور حول هذا المعنى وهوالستر والمنع, وهذه المواضع هى:-

(1)فى سورة الأعراف الأية46:-
{ وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ}

*قال القاسمى فى تفسيره:أى بينهما سور أوسترأوحاجز يمنع الرؤية.
*وفى تفسيرالجلالين:حجاب أى حاجز.
*قال ابن كثير وقاله القرطبى والطبرى أى حاجز مانع.

(2)فى سورة الاسراء الأية45:-
{ وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَاباً مَّسْتُوراً}

*هنا نجد المولى عزوجل وصف الحجاب بالستر,ومعنى كون الحجاب مستورا أى عن العيون كما ذكرذلك القاسمى فى تفسيره.
*وجاء فى تفسير الجلالين: أي ساترا لك عنهم فلا يرونك.
*قال ابن كثير:مستورا عن الأبصار فلا تراه.
*وذكر القرطبى فى تفسيره: وقوله: "مستورا" فيه قولان: أحدهما - أن الحجاب مستور عنكم لا ترونه. والثاني: أن الحجاب ساتر عنكم ما وراءه؛ ويكون مستورا به بمعنى ساتر.
*وفى فتح القدير: حجاباً: أي إنهم لإعراضهم عن قراءتك وتغافلهم عنك كمن بينك وبينه حجاب يمرون بك ولا يرونك، ذكر معناه الزجاج وغيره، ومعنى مستوراً ساتر.

(3)وفى سورة مريم الأية17:-
{ فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً}

*قال ابن كثير:أى استترت منهم وتوارت.

*وذكر القرطبى فى تفسيره: فـاتـخذت من دون أهلها سترا يسترها عنهم وعن الناس وقال: حدثنا موسى, قال: حدثنا عمرو, قال: حدثنا أسبـاط, عن السديّ فـاتّـخَذَتْ مِنْ دونِهِمْ حِجابـا من الـجدران.
*وقال السعدى:أى سترا ومانعا.

(4) وفى سورة ص الأية32:-
{ فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ}

*فى تفسير الجلالين: أي استترت بما يحجبها عن الأبصار.
*وذكرالقرطبى فى تفسيره:" والتواري الاستتار عن الأبصار، والحجاب جبل أخضر محيط بالخلائق؛ قاله قتادة وكعب. وقيل: هو جبل قاف. وقيل: جبل دون قاف. والحجاب الليل سمي حجابا لأنه يستر ما فيه.
*وفى فتح القدير: والحجاب: ما يحجبها عن الأبصار.

(5) وفى سورة فصلت الأية5:-
{ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ}

*ذكرالقرطبى فى تفسيره: وقيل: ستر مانع عن الإجابة. وقيل: إن أبا جهل استغشى على رأسه ثوبا وقال: يا محمد بيننا وبينك حجاب. استهزاء منه. حكاه النقاش وذكره القشيري. فالحجاب هنا الثوب.
*وفى تفسيرالطبرى: ومن بيننا وبينك يا محمد ساتر لا نجتمع من أجله نحن وأنت, فيرى بعضنا بعضا, وذلك الحجاب هو اختلافهم في الدين.
*وقال السعدى فى تفسيره: فلا نراك . القصد من ذلك ، أنهم أظهروا الإعراض عنه.

(6) وفى سورةالشورى الأية51:-
{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ}

*فى تفسير البغوىوفى تفسير الجلالين وفى فتح القدير وذكرذلك أيضا القرطبى والطبرى فى تفسيرهما:
بأن يسمعه كلامه ولا يراه كما وقع لموسى عليه السلام. *قال ابن كثير: {أو من وراء حجاب} كما كلم موسى عليه الصلاة والسلام, فإنه سأل الرؤية بعد التكليم فحجب عنها.

(7)وفى سورة الأحزاب الأية53"أية الحجاب":-
{ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ}

*فى التفسير الميسر:أى من وراء ستر.
*ذكرابن كثير: أى:لا تنظروا إليهن بالكلية, ولو كان لأحدكم حاجة يريد تناولها منهن, فلا ينظر إليهن ولا يسألهن حاجة إلا من وراء حجاب.
*وذكرالطبرى:أى من وراء ستر بينكم وبينهن.
*وفى فتح القدير:أى من وراء ستر بينكم وبينهم.
*وفى تفسيرالبغوى: أي: من وراء ستر، فبعد آية الحجاب لم يكن لأحد أن ينظر إلى امرأة من نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم متنقبة كانت أو غير متنقبة.

*وفى تفسيرالسعدى: يكون بينكم وبينهن ستر ، يستر عن النظر ، لعدم الحاجة إليه . فصار النظر إليهن ممنوعا بكل حال.

اذا نستنتج من ذلك أن لفظة "الحجاب" تدور بين الستر والمنع,لذا يفهم المعنى الشرعى من هذه المعانى اللغوية القرأنية لحجاب المرأة المسلمة بأنه الذى يحجب المرأة عن نظر الرجال الأجانب.


فالحجاب هو حجب المرأة تماما عن الرؤية بحيث لاترى اطلاقا,فللمرأة ان تحتجب عن الرجال الأجانب فى بيتها بجدران بيتها وبالستائر السميكة داخل البيت,
اذا فالحجاب هو قرارالمرأة فى بيتها,ويؤيد ذلك قول الله عزوجل:{وقرن فى بيوتكن}.

- ولكن هنا سؤال: ماذا تفعل المرأة اذا خرجت من بيتها؟!!!
هنا نقول أن الحجاب له صورتان: خمار ونقاب.

وانتبهوا أيها الأخوة والأخوات فربما سيعلم ذلك كثير من الأخوة والأخوات لأول مرة.


ثانيا الخمار



1-المعنى اللغوى للخمار:
الخمار من مادة (خمر) أى غطى,اذا الخمار هو الغطاء.

2-المعنى الشرعى للخمار:
هو ما تخمرالمرأة به وجهها أى ان المرأة تغطى وجهها بالخمار.

3-الأدلة:

- قول الله عز وجل:{وليضربن بخمرهن على جيوبهن}
*قال الحافظ بن حجرامام أهل الحديث فى فتح البارى:
فى كتاب الأشربة فى الحديث رقم5253:-
"سميت الخمر خمرا لأنها تخامرالعقل أى تستره ومنه الحديث(خمروا أنيتكم) ومنه خمارالمرأة لأنه يستر وجهها".
وقال سميت خمراً لأنها تخمر حتى تدرك كما يقال خمرت العجين فتخمر أي تركته حتى أدرك, وقيل سميت خمراً لأنها تغطى حتى تغلي.
*وذكرأيضا فى كتاب الأشربة – باب تغطية الاناء الحديث رقم5683 )...وخمروا أنيتكم..) قال والتخمير أى التغطية.

- وقد يقول قائل ليس هذا دليل صريح وواضح فى معنى الخماربأنه يقصد به غطاء وجه المرأة,

- نقول وأعظم دليل على صحة ماذكرناه مايلى:

أولا:- حديث الافك,
وحديث الافك حديث طويل ولكننا سنذكر الشاهد منه فقط,
ورد حديث الافك فى صحيح البخارى ومسلم من حديث عائشة رضى الله عنها حينما رأها صفوان بن المعطل السلمى لما تخلفت عن الجيش ونامت وجاء صفوان ووقعت عينه عليها وكان صفوان يعرف السيد عائشة لأنه كان يراها قبل نزول أية الحجاب,فلما رأها صفوان وعرفها استرجع أى قال انا لله وانا اليه راجعون,لأنه رأى زوجة النبى قد تخلفت عن الجيش,
فقالت السيدة عائشة- وروى ذلك الامام البخارى فى كتب المغازى من صحيحه حديث رقم -4193:- كلاما نصه مايلى:
((...فعرفنى حين رأنى قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفنى فخمرت وجهى بجلبابى ...)),
وفى رواية أخرى((فسترت وجهى بجلبابى)).

*****فهل تريدون دليلا أقوى من ذلك*****

ثانيا:- روى الحاكم فى المستدرك وقال حديث صحيح على شرط البخارى ومسلم ورواه الامام مالك فى الموطأ قال حدثنى مالك عن هشام بن عروةعن فاطمة بنت المنذر أنها قالت :كنا نخمر وجوهنا ونحن محرمات مع أسماء بنت ابى بكر الصديق.

-اذا أيها الأخوة والأخوات ورد لفظ الخمار فى الحديثين السابقيت وقد فسرا معنى الخمار الموجود فى الأية, وذكرنا حديث الافك الذى هو فى أعلى درجات الصحة وهو حديث متفق عليه,فهل تريدون دليلا أقوى من ذلك!!!

- نستنتج من ذلك أن معنى الخمار :
ماتخمرالمرأة به وجهها أى تستر وتغطى وجهها كله ولا يظهر من وجهها شئ


**فالحجاب هو الدرجة الأولى والأوسع والأشمل ثم يليه الخمار.
ولكن ماذا عن النقاب ؟؟!!!!!!!



ثالثا النقاب:



1-المعنى اللغوى للنقاب:
النقاب جمع نقب ومعناه لغويا "ثقب".

2-المعنى الشرعى للنقاب:
هو غطاء للوجه وسمى بالنقاب لوجود نقبين بمحاذاة العينين حتى ترى المرأة
الطريق من خلال هذين النقبين
*وقال ابن منظور فى لسان العرب:"النقاب هو غطاءالوجه للمرأة مع اظهار
عين واحدة للتعرف على الطريق.

3-الأدلة:
*روى البخارى عن ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم قال:"لا تنتقب المحرمة ولاتلبس القفازين".
- وهذا الحديث رواه أيضا أبوداوود والنسائى والترمذى والبيهقى ومالك
وأحمد.

# وقوله صلى الله عليه وسلم"لاتنتقب المحرمة" معنى ذلك أن غير المحرمة يجب عليها أن تنتقب_أى تلبس النقاب.
بحث خاص عن نواف السراد لهذا الموضوع .





الخلاصة

-قد عرفنا الفرق بين الحجاب والخمار والنقاب والأدلة على ذلك.
-فكما نعرف أن الدين الاسلامى على ثلاث مراتب وهى:
1-الاحسان ,وهى أعلى الدرجات .ثم يليه
2-الايمان, وهى أقل من الاحسان.ثم
3-الاسلام,وليس بعد الاسلام شيئ سوى الكفر.

*أيضا نستنتج أن حجاب المرأة المسلمة على ثلاث درجات وهى:
1-الحجاب: وهو حجب المرأة وقرارها فى بيتها وعدم خروجها من بيتها الا لضرورة.وهو أعلى الدرجات
2- الخمار: وهو اذا خرجت المرأة من بيتها فعليها أن تغطى بدنها وأن تغطى وجهها كله ولا يظهر منه شيئ.وهذا أقل من الحجاب.ثم
3- النقاب: وهواذا خرجت المرأة من بيتها فعايها ان تغطى بدنها ووجهها مع اظهار عينيها لترى بهما الطريق.وليس بعدالنقاب شيئ سوى التبرج.

*********************************************

هذا ونلاحظ أن العرف السائد فى عصرنا هو ان الفتاة الملتزمة هى الأخت المنتقبة التى تلبس النقاب, وهذا لابأس به سموه كما شئتم(نقاب , خمار,حجاب),المهم أن يتحقق فيه شروط حجاب المرأة الشرعى الكامل ومنها تغطية جميع بدن المرأة وخصوصا تغطية وجهها.


خاتمة



-أقول أيها الأخوة والأخوات هذا الكلام الذى ذكرناه ربما سيعلمه كثير من الناس لأول مرة وذلك نتيجة قلة العلم الشرعى.

- وبعد كل هذا هل يمكن لأحد أن يقول للأخت المسلمة البسى الحجاب ويجوز لها كشف الوجه والكفين؟!! انه لتعارض شرعى ولغوى وتعارض عقلى أيضا,فكيف يقول لها احتجبى واكشفى وجهك؟؟!!
ان هذا لشيئ عجاب!!!!!!

*وفى النهاية أوجه نصيحة لأختى الملتزمة وأقول لها:

أختاه اصبرى وتوكلى على الله فانك على الحق المبين,ولا يغرك كثرة المتساقطات وقلة الملتزمات,
فنحن فى زمان الغربة الثانية الذى أخبرنا به المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال:
"بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء",قيل من هم يارسول الله,قال الذين يصلحون اذافسد الناس.
وتحقق قول الرسول فى زماننا هذا فالقابض على دينه كالقابض على الجمر.

- والله أسأل أن يرزقنا الثبات على الالتزام ويرزقنا الاخلاص فى القول والعمل والحركات والسكنات,
ونسأل الله ان يجعل هذه الكلمات فى ميزان حسناتنا يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب
م/ ن http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:52 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الحمد لله رب العالمين رب السماوات و الأراضين خالق الأنسان و يعلم سره و ما اخفى الحمد لله رب العالمين حمدا يليق بجلال وجهه و عظيم سلطانه
الحمد لله أهل الثناء و المجد الحمد لله الذى أنزل لنا الشرع القويم .
و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين و من تبعهم باحسان الى يوم الدين
أخوانى و أخواتى فى الله السلام عليكم و رحمة الله و بركاته سلاما طيبا مباركا على أهلى و اخوانى و عشيرتى فأنتم يا مسلمون أهلى و عشيرتى و اخوتى فى الله
يطيب لى اليوم ان اتحدث معكم حديثا من قلب يحبكم فى الله كثيرا .
أحدثكم و أنا أعلم علم اليقين أن منكم و بينكم و فيكم من هو أكبر منى سنا و أعلى منى منزلة و أكثر منى طاعة
و أكثر منى علما بارك الله فيكم و هداكم و رعاكم و اسعدكم و رزقكم الجنة .
أحدثكم فى موضوع يشغل بالى و بالكم كثيرا و أنا على يقين انكم مشغولون به أكثر منى .
و الموضوع هو تكالب الأمم علينا معشر المسلمين اليوم .
نعم الوضع الحالى يشير الى وجود حملات مسعورة تحاول النيل منا نحن المسلمين
فالأمريكان دمروا العراق و بنيته الأساسية تماما و مزقوها شيعا و فرقا و كذلك فعلوا فى افغانستان .
و الأمريكان الأن يتحرشون بسوريا و ايران و من يدرى من سيكون عليه الدور.
و اسرائيل تقتل كل يوم بل كل دقيقه من شعب فلسطين العشرات بينهم اطفال و نساء و شيوخ .
و كان الغزو الروسى للشيشان يدل على وجود حقد رهيب على الشعوب المسلمة .
و هناك شواهد كثيرة تدل على هذا الحقد و الرغبة فى تدمير الدين الاسلامى و الشعوب المسلمة منها مساندة الغرب لبعض التيارات الدخيله على الشعوب
العربيه و منها البهائية على سبيل المثال لا الحصر .
و لكن هيهات لهم ان ينالوا مرادهم فالله غالب على أمرة سبحانه و تعالى .
كان فى السابق للآسلام رجال و نساء دافعوا عنه و نصروه و ضحوا بكل ما هو غالى فداءا للاسلام.
كان هناك خالد بن الوليد و صلاح الدين و عقبة بن نافع و كثيرون
كان من العلماء من يجتهد لاعلاء كلمة الحق و الدين
و الآن من لنا ايها المسلمون من يقف بجوار محمد الدرة من يقف بجوار نساء الشيشان اللآئى تم هتك اعرضهم نهارا جهارا من يقف بجوار أطفال العراق
آ آ آ ه انها مآسى فعلا
اللهم انصرنا و عافنا من البلاء اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك و لا يرحمنا آمين آمين يا رب العالمين .
هل ترون ان هذا الحال و الواقع الذى نعيشه الأن هو فعلا موشكلة
هل ترون ان هذا الحال و الواقع الذى نعيشه الأن هو ذل و خزيان و هوان
و اذا كان هذا الواقع فعلا موشكلة و ذل و خزيان و هوان فما أسبابها فى نظركم و ما الذى أدى بنا الى هذا الطريق و هذه الحالة
ما الذى جعل أمة كأمتنا الاسلاميه تتنازل عن امجادها تتنازل عن كرامتها و ما هى طرق العلاج فى نظركم لنخرج من كبوتنا ليخرج الحصان الأبيض و النسر
العظيم من سجنه لينطلق فى ربوع الدنيا ينشر كلمة الخير و الحق
ما هى طرق العلاج ليخرج الفارس الشجاع عن صمته و سكوته المحزن ليعلى كلمة الحق و السلام العادل ليدافع عن أمة مقهورة.
ايها المسلمون يا أهل الخير يا من قال الله عز و جل فى حقكم
بسم الله الرحمن الرحيم
(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ)
صدق الله العظيم (آل عمران:110)
ان الخيرية التى اختص بها المولى عز و جل أمتنا الاسلاميه مبنية على شرط و هو أننا أختصنا الله عز و جل بأننا اذا أمرنا انفسنا و غيرنا بالخير و نهينا انفسنا و غيرنا عن المنكر كما خير أمة أخرجت
للناس و هذا حكم الله الخالق القادر العليم سبحانه لا يصفه الواصفون .
و من هذا المنطلق أهيب بكم ايها المسلمون أن يجود كل منكم برأيه فى هذا الموضوع .
و لكى يكون الموضوع به بعض النظام هيا نضع نقاط للحوار
أولا يسمح للسادة الأعضاء بكتابة مقدمة سريعه .
ثانيا يوضح السادة الأعضاء سبب انهيار حال الأمة كل من وجهه نظره .
ثالثا يوضح السادة الأعضاء سبيل العلاج و الخروج من الكبوة .
رابعا يسمح للسادة الأعضاء بكتابة خاتمة سريعه .
أعرف اننى أخذت من وقتكم الكثير و لكن لى رجاء عند الله ان يكون دخولكم لهذا الموضوع فى ميزان حسناتكم يوم القيامة
و لعل الله ان يخرج من بيننا من يقول كلمة حق يصلح بها الله عز و جل حال الأمة أو تتسبب فى هداية مسلم
أخوانى و أخواتى فى الله لا يبخل احد منكم علينا برأيه و لا تستصغر أحد منكم رجل أو امرأة شاب أو فتاة حتى الأطفال ثمرة نشر رأيه و ابداء النصيحة لأخوانه و لا يبخل أحد
منكم بوقته علينا و أحتسبوا هذا الوقت و الجهد عند الله و ليجعل كل منا نيته و أمنيته صلاح حال أمة لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم .
و أرجو من الله العلى القدير ان يجازى خيرا السادة المشرفين و القائمين على هذا المنتدى الرائع و كذلك السادة الأعضاء
و فى الختام أرجو من الله عز و جل التوفيق و السداد و النجاح فى الدنيا و الآخرة لكل من يساهم فى هذا الموضوع
و لأننى قد اطلت عليكم أرى ان أقف عند هذا الحد لأتيح المجال للسادة الأعضاء و ان شاء الله لى عودة معكم
و لكنى ارجو من السادة المشرفين ان يتم التثبيت للموضع حتى يأخذ الموضوع حقه من النقاش ليعم الأجر و الثواب و الفائدة ان شاء الله
دمتم جميعا بكل خير

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمه الله وبركاتة



كل ابن أنثى وإن طالت سلامته يوماً على آلةٍ حدباء محمول
فـإذا حملت إلى القبور جنازةً فـاعلم بأنك بعدها محمول



...
قال تعالى (( وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ))



جلس النبي صلى الله عليه وسلم عند القبر وبيدهِ عُود يمكثُ الأرض فدمعتَ عيناه وقال لمن حوله أيّ إخواني لمثلِ هذا فـ أعدوا لمثلِ هذا فـ أعدوا ..!
لمثل هذا فـ أعدوا لمثلِ هذا فـ أعدوا ..!
لمثل هذا فـ أعدوا لمثلِ هذا فـ أعدوا ..!




...





ماذا سيكون ذلك اليوم الذي تدخل في هذه الغرفة ..!!
كيف سَ تأثث بيتك .!!



عن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يتبع الميت ثلاثة : أهله وماله وعمله ، فيرجع اثنان ويبقى واحد : يرجع أهله وماله ، ويبقى عمله ).



.!!!!!!.



إن كان صالح فـ أُدخلتَ وفتحت له أبواب السماء ,.
وإن كان فاسق (( تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلاَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِيَاطِ ))



...



كان عثمان بن عفان إذا وقف على القبر بكى ، حتى يُبل لحيته ، فقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا ؟ فقال :
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه }
قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
{ ما رأيت منظراً قط إلا والقبر أفظع منه }



...



وادخل هذا الجسد بيته الحقيقي بيت الظلمة والدود .!



قصرك .! غرفة نومكَ ..! أتريد أن ترى فراشك ..! أتريد ان ترى لحافك وغطائك ..! تريد ان ترى مساحة الغرفة ..!
من أنيسك .! من جليسك ..!



فراقت موضع مرقدي يوماً فَ فارقني السكُون ..
القبر اول ليلة بالله قلي مايكونُ ..



وماذا بعد .!؟




...



ليس الغريب غريب الشام واليمن *** إن الغريب غريب اللحد والكفن





يانفسُ كُوفيِ عن العصيانِ وأكتسبي فعلاً جميلاً لعلّ الله يرحمني
يانفسُ ويحكِ تُوبي وأعملي حسناً عسى تُجازيني بعد الموتِ بـ الحسنيِ
...



اللهم أرحمنا فأنت بنا راحم .., ولا تعذبنا فأنت علينا قادر



لا إله إلا الله الحليم الكريم
لا اله إلا الله العلى العظيم
لا اله إلا الله رب السماوات السبع و رب العرش العظيم
‏اللهم إنا نسألك زيادة في الدين
وبركة في العمر
وصحة في الجسد
وسعة في الرزق
وتوبة قبل الموت
وشهادة عند الموت
ومغفرة بعد الموت
وعفوا عند الحساب
وأمانا من العذاب
ونصيبا من الجنة
وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم
اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين واشفي مرضانا ومرضى المسلمين
اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
اللهم ارزقني قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة
اللهم ارزقني حسن الخاتمة
اللهم ارزقني الموت وأنا ساجد لك يا ارحم الراحمين
اللهم ثبتني عند سؤال الملكين
اللهم اجعل قبري روضة من رياض الجنة ولا تجعله حفرة من حفر النار
اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا
اللهم أني أعوذ بك من فتن الدنيا
اللهم أني أعوذ بك من فتن الدنيا
اللهم قوي إيماننا ووحد كلمتنا وانصرنا على أعدائك أعداء الدين
اللهم شتت شملهم واجعل الدائرة عليهم
اللهم انصر إخواننا المسلمين في كل مكان
اللهم ارحم إبائنا وأمهاتنا واغفر لهما وتجاوز عن سيئاتهما وأدخلهم فسيح جناتك
وبارك اللهم على سيدنا محمد صلى الله عليه وآله سلم



اللهُم آآمين



http://imagecache.te3p.com/imgcache/6fadfc696f43932a7276fd4741d0a850.gifhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/6fadfc696f43932a7276fd4741d0a850.gifhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/6fadfc696f43932a7276fd4741d0a850.gif



يازارع الخير تحصدُ بعده ثمراً يازراع الشرِ موقوف على الوهنِ ..



كن زارع الخير وأنشرهآ ولكَ بـ أجرها
فقال صلى الله عليه وسلم (( الدال على خير كَفاعلهَ ))

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:53 PM
" وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ "



عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إلى اللَّهِ ؟ , وَأَيُّ الْأَعْمَالِ أَحَبُّ إلى اللَّهِ ؟ ، فَقَالَ : " أَحَبُّ النَّاسِ إلى اللَّهِ أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، يَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً ، أَوْ يَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا ، أَوْ يَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا ، وَلَأَنْ أَمْشِي مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ مَسْجِدِ الْمَدِينَةِ شَهْرًا " انظر الصَّحِيحَة : 906, صَحِيح التَّرْغِيبِ وَالتَّرْهِيب: 2623

وعن أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم : " أكْمَلُ المُؤمِنِينَ إيمَاناً أحْسَنُهُمْ خُلُقاً ، وخِيَارُكُمْ خياركم لِنِسَائِهِمْ " رواه الترمذي ، وَقالَ : (( حديث حسن صحيح )) .

وَعَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ سُوءَ الْخُلُقِ لَيُفْسِدُ الْعَمَلَ كَمَا يُفْسِدُ الْخَلُّ الْعَسَلَ " انظر صَحِيح الْجَامِع : 176 ، الصَّحِيحَة : 906

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: "شرار أمتي الثرثارون المتشدقون المتفيهقون وخيار أمتي أحاسنهم أخلاقا " صحيح الادب المفرد

وَعَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :" مَا مِنْ شَيْءٌ يُوضَعُ فِي مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَلَاةِ وَإِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ " انظر صَحِيح الْجَامِع : 135 , الصَّحِيحَة : 876 ، صَحِيح التَّرْغِيبِ وَالتَّرْهِيب :2641

قَالَ التِّرْمِذِيّ قَالَ عَبْد اللَّه بْن الْمُبَارَك: " حُسْن الْخُلُق طَلَاقَة الْوَجْه , وَبَذْل الْمَعْرُوف , وَكَفّ الْأَذَى " . وَقَالَ غَيْره " حُسْن الْخُلُق قِسْمَانِ أَحَدهمَا مَعَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ , وَهُوَ أَنْ يَعْلَم أَنَّ كُلّ مَا يَكُون مِنْك يُوجِب عُذْرًا , وَكُلّ مَا يَأْتِي مِنْ اللَّه يُوجِب شُكْرًا , فَلَا تَزَال شَاكِرًا لَهُ مُعْتَذِرًا إِلَيْهِ سَائِرًا إِلَيْهِ بَيْن مُطَالَعَة وَشُهُود عَيْب نَفْسك وَأَعْمَالك . وَالْقِسْم الثَّانِي : حُسْن الْخُلُق مَعَ النَّاس ، وَجَمَاعَه أَمْرَانِ : بَذْل الْمَعْرُوف قَوْلًا وَفِعْلًا , وَكَفّ الْأَذَى قَوْلًا وَفِعْلًا .



اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:53 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/b1aae4842a554edb18ea9e534ec1e7e5.gif




من يشتري دموع عينيك؟؟؟؟؟؟؟








يقول فرقد السبخي :بلغنا أن الأعمال كلها توزن الا الدمعة تخرج من عين العبد من خشية الله,,,,فانه ليس لها وزن ولاقدر, وانه ليطفئ بالدمعة بحورا من النار...!
أرأيت الى عظمة هذه الدمعة التي تذرفها وأنت تذكر الله أو أنت تناجيه في هدأة الليل وجنح الظلام؟؟؟!
اذهب الى السوق واعرض على الناس دموع عينيك ,أتراك تجد أحدا يشتريها منك؟؟؟؟
هذه الدمعة التي تطفئ بحورا من النار يوم القيامة ,ليس لها عند الناس قيمة ولكنها عند الله أمر عظيم!!!!
ألم يقل الرسول(صلى الله عليه وسلم(:
"عينان لاتمسهما النار:عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله"صححه الألباني
فهل بكيت يوما حبا لخالقك ؟
هل بكيت يوما شوقا له ؟
هل بكيت يوما شاكرا له ما أعطاك ؟
هل بكيت يوما شكرا لأنه للآن يصبر عليك؟
هل بكيت خوفا منه؟
هل بكيت له ومن أجله؟؟؟؟؟؟
ان لم تفعل فصدق أخي قد أضعت من بين يديك لذة ما بعدها لذة(اسال مجرب ولا تسال حكيم
كان عطاء السلمي كثير البكاء من خشية الله ,سئل مرة:لم تكثر البكاء؟فقال:لم لا أبكي ووثاق الموت في عنقي والقبر منزلي والقيامة موقفي والخصوم حولي يقولون:اما الى جنة واما الى نار؟؟
اذا ضاقت بك السبل وشعرت أنك قد ضللت الطريق تذكر أن الله ينظر اليك وأنه يسعى اليك ليتوب عليك؟؟؟وليغفر لك ذنوبك ولو بلغت عنان السماء.....
قال تعالى(واذا سألك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان (




إذا كنت لاتقرأ إلا مايُعجبك فقط .. فإنك إذاً لن تتعلم أبداً


.......

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:53 PM
هل فكرت ياترى كم سيكون وزنك بالميزان يوم القيامه ؟؟؟



وأما الميزان :

فيوضع الميزان لوزن أعمال العباد قال القرطبي : ( فإذا انقضى الحساب كان بعده وزن الأعمال ، لأن الوزن للجزاء ، فينبغي أن يكون بعد المحاسبة ، فإن المحاسبة لتقدير الأعمال ، والوزن لإظهار مقاديرها ليكون الجزاء بحسبها ) اهـ .

وقد دلت النصوص الشرعية على أن الميزان ميزان حقيقي له كِفَّتان ، توزن به أعمال العباد . وهو ميزان عظيم لا يقدر قدره إلا الله تعالى ، وقد اختلف أهل العلم هل هو ميزان واحد تورزن به أعمال العباد أم أن الموازين متعددة ولكل شخص ميزانه الخاص ، فمن قال بالتعدد استدلوا بأن الميزان قد ورد في بعض الآيات بصيغة الجمع ، مثل قوله تعالى : ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ) الأنبياء /47 .

ومن قال بأنه واحد استدلوا بمثل قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السموات و الأرض لوسعت ، فتقول الملائكة : يا رب لمن يزن هذا ؟ فيقول الله تعالى : لمن شئت من خلقي... ) السلسلة الصحيحة (941) .

وحملوا الآية التي ورد فيها الميزان بصيغة الجمع على تعدد الموزونات من الأعمال والأقوال والصحف والأشخاص . فقالوا : إنه جُمِع الأشياء التي توزن فيه .

ومما يدل على وزن الأقوال عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( كَلِمَتَانِ خَفِيفَتَانِ عَلَى اللِّسَانِ ثَقِيلَتَانِ فِي الْمِيزَانِ حَبِيبَتَانِ إِلَى الرَّحْمَنِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ) رواه البخاري 6406 .
ويدل على وزن الأعمال ما صح عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ : سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَا مِنْ شَيْءٍ يُوضَعُ فِي الْمِيزَانِ أَثْقَلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ وَإِنَّ صَاحِبَ حُسْنِ الْخُلُقِ لَيَبْلُغُ بِهِ دَرَجَةَ صَاحِبِ الصَّوْمِ وَالصَّلاةِ ) صحيح سنن الترمذي 1629.

ومما يدل على وزن صحائف الأعمال حديث البطاقة عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ سَيُخَلِّصُ رَجُلًا مِنْ أُمَّتِي عَلَى رُءُوسِ الْخَلَائِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيَنْشُرُ عَلَيْهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ سِجِلًّا كُلُّ سِجِلٍّ مِثْلُ مَدِّ الْبَصَرِ ثُمَّ يَقُولُ أَتُنْكِرُ مِنْ هَذَا شَيْئًا أَظَلَمَكَ كَتَبَتِي الْحَافِظُونَ فَيَقُولُ لَا يَا رَبِّ فَيَقُولُ أَفَلَكَ عُذْرٌ فَيَقُولُ لا يَا رَبِّ فَيَقُولُ بَلَى إِنَّ لَكَ عِنْدَنَا حَسَنَةً فَإِنَّهُ لا ظُلْمَ عَلَيْكَ الْيَوْمَ فَتَخْرُجُ بِطَاقَةٌ فِيهَا أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ فَيَقُولُ احْضُرْ وَزْنَكَ فَيَقُولُ يَا رَبِّ مَا هَذِهِ الْبِطَاقَةُ مَعَ هَذِهِ السِّجِلاتِ فَقَالَ إِنَّكَ لا تُظْلَمُ قَالَ فَتُوضَعُ السِّجِلاتُ فِي كِفَّةٍ وَالْبِطَاقَةُ فِي كِفَّةٍ فَطَاشَتِ السِّجِلاتُ وَثَقُلَتِ الْبِطَاقَةُ فَلا يَثْقُلُ مَعَ اسْمِ اللَّهِ شَيْءٌ ) صحيح سنن الترمذي 2127.

ومما يدل على وزن الأشخاص عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّه عَنْه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّهُ لَيَأْتِي الرَّجُلُ الْعَظِيمُ السَّمِينُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يَزِنُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ وَقَالَ اقْرَءُوا ( فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا ) رواه البخاري 4729 وكذلك يدل عليه ما ثبت من أن ابْنِ مَسْعُودٍ كَانَ يَجْتَنِي سِوَاكًا مِنَ الأَرَاكِ وَكَانَ دَقِيقَ السَّاقَيْنِ فَجَعَلَتِ الرِّيحُ تَكْفَؤُهُ فَضَحِكَ الْقَوْمُ مِنْهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مِمَّ تَضْحَكُونَ ) قَالُوا: يَا نَبِيَّ اللَّهِ مِنْ دِقَّةِ سَاقَيْهِ فَقَالَ : ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَهُمَا أَثْقَلُ فِي الْمِيزَانِ مِنْ أُحُدٍ ) حسن إسناده الألباني في شرح الطحاوية برقم 571 ص 418 .

نسأل الله تعالى أن يثقل موازيننا .

والله تعالى أعلم .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:54 PM
فوائد استنشاق هواء الفجر..
.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..





قال الله تعالى ( وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً ) الإسراء آية 78


يُرغب القرآن بالنوم المبكر و الإستيقاظ منذ الفجر وقد روي عن النبي عليه

الصلاة والسلام أنه قال ( بورك لأمتي في بكورها)

وقال (ركعتا الفجر خير منالدنيا وما عليها ) ..



أما الفوائد الصحية التي يجنيها الإنسان بيقظة الفجر فهي كثيرة منها :

1- تكون أعلى نسبة لغاز الأوزون (O³) في الجو عند الفجر وتقل تدريجياً حتى

تضمحل عند طلوع الشمس حيث ثبت حديثاً أن غاز الأوزون - وهو أحد نظائر

الأكسجين الموجود في طبقات الجو العليا لحماية الأرض من بعض الإشعاعات

الضارة - ينزل إلى الطبقات الدنيا الملامسة لسطح الأرض عند الفجر

ثم يرتفع مع شروق الشمس .

وقد دهش الاطباء لآثاره العلاجية العجيبة . فهو يشفي من كثير من

الأمراض النفسية والجسدية و ليس له أية آثار جانبية. ولهذا الغاز تأثير مفيد

للجهاز العصبي ومنشط للعمل الفكري و العضلي بحيث يجعل ذروة نشاط الإنسان

الفكرية والعضلية تكون في الصباح الباكر وقد ثبت أن حقن الأوزون يمكن أن تعطي

الجسم نشاطاً هائلاً وتشعره بسعادة كبيرة ولهذا يستشعر الإنسان عندما يستنشق

نسيم الفجر المسمي بريح الصبا لذة ونشوة لا شبيه لها في أي ساعة من ساعات

النهار أو الليل..

2- إن أشعة الشمس عند شروقها قريبة إلى اللون الأحمر ومعروف تأثير هذا اللون

المثير للأعصاب والباعث على اليقظة والحركة كما أن نسبة الأشعة الفوق بنفسجية

تكون أكبر ما يمكن عند الشروق وهي الأشعة التي تحرض الجلد على صنع فيتامين

- د- اللازم لنمو الجسم .

3- الاستيقاظ الباكر يقطع النوم الطويل وقد تبين أن الإنسان الذي ينام ساعات

طويلة وعلى وتيرة واحدة يتعرض للإصابة بأمراض القلب وخاصة مرض العصيدة

الشرياني Atherosclerosis الذي يؤهب لهجمات خناق الصدر لأن النوم ماهو إلا

سكون مطلق فإذا دام طويلاً أدى ذلك لترسب المواد الدهنية على جدران الأوعية

الشريانية ومنها الشرايين الإكليلية القلبية Coronarya ولعل الوقاية

عامل من عوامل الأمراض الوعائية هي إحدى الفوائد التي يجنيها المؤمنون الذين

يستيقظون في أعماق الليل متقربين لخالقهم بالدعاء والصلاة قال تعالى في سورة

الفرقان : ( والذين يبيتون لربهم سجداً و قياماً )

الفرقان آية 64 قال أيضاً

تعالى يرغب في التهجد في سورة المزمل :
( إن ناشئة الليل هي أشد وطئاً وأقوم قيلاً )

المزمل آية 6 وناشئة الليل هي القيام بعد النوم..

4- من الثابت علمياً أن أعلى نسبة للكورتيزون في الدم هي وقت الصباح حيث تبلغ

(7-22) مكروغرام/ 100 مل بلاسما وأخفض نسبة له تكون مساءً حيث تصبح أقل من

(7) ميكروغرام/ 100مل بلاسما من المعروف أن الكورتيزون هو المادة الفعالة

التي تزيد فعاليات الجسم وتنشط استقلاباته بشكل عام ويزيد نسبة السكر في الدم’

الذي يزود الجسم بالطاقة اللازمة له..

ومن هنا نجد أن المسلم الملتزم بتعاليم القرآن إنسان فريد بالفعل..

حيث يستيقظ باكراً ويستقبل اليوم الجديد بجد و نشاط..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:54 PM
حين يساء فهم الدين

حين تضيع معاني الدين وتبقى مظاهره ، تصبح العباده عاده ، والصلاة حركات ، والصوم جوعاً ، والذكر تمايلاً ، والزهد تحايلاً ، والخشوع تماوتاً ، والعلم تجملاً ، والجهاد تفاخراً ، والورع سخفاً ، والوقار بلادة ، والفرائض مهملة ، والسنن مشغلة .



وحينئذٍ يرى أدعياء الدين ، عسف الظالمين عدلاً ، وباطلهم حقاً ، وصراخ المستضعفين تمرداً ،ومطالبتهم بحقهم ظلماً ، ودعوة الإصلاح فتنةً ، والوقوف في وجه الظالمين شراً .


وحينئذٍ تصبح حقوق الناس مهدورة ، وأباطيل الظالمين مقدسة ، وتختل الموازيين ،
فالمعروف منكر ، والمنكر معروف .


وحينئذٍ يكثر اللصوص بإسم حماية الضعفاء، وقطاع الطرق بإسم مقاومة الظالمين ،
والطغاة بإسم تحرير الشعب ، والدجالون بإسم الهداية والإصلاح ، والملحدون بحجة أن الدين أفيون الشعب .


بقلم الدكتور : مصطفى السباعيhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t067.gif

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:54 PM
من صام يومًا في سبيل الله
باعد الله عنه جهنم 70 عامًا
×××

من استغفر للمؤمنين والمؤمنات
كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة
×××

من قال سبحان الله العظيم وبحمده
غرست له نخلة في الجنة
×××

من توضأ فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله
فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء
×××

من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم 100 مرة
كانت له عدل 10 رقاب وكتبت له 100 حسنة ومحيت عنه 100 سيئة وكانت له حرزا من الشيطان ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه
×××

من قرأ قل هو الله أحد 10 مرات
بني له بيت في الجنة
×××

من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين
كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة
×××

من قرأ قل هو الله أحد
فكأنما قرأ ثلث القرآن
×××

من قال سبحان الله وبحمده في يوم 100 مرة
حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر
×××

من صلّى على محمد ( صلى الله عليه وسلم) مرة واحدة
صلى الله عليه بها عشرًا
×××

من توضأ فأحسن الوضوء ثم ركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه
غفر له ما تقدم من ذنبه
×××

من صلى البردين ( الفجر والعصر)
دخل الجنة
×××

ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعًا غير الفريضة
إلا بنى الله له بيتًا في الجنة
×××

عمرة في رمضان
تعدل حجة أو حجة مع الرسول (صلى الله عليه وسلم)
×××

من فطر صائمًا
كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا
×××

من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال
كان كصيام الدهر
×××

من قال لا حول ولا قوة إلا بالله
حصل على كنز من كنوز الجنة
×××

من قال رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد (صلى الله عليه وسلم) نبيًا ورسولاً
وجبت له الجنة وحق على اللهِ أَنْ يُرْضِيَهُ
×××

من شهد جنازة حتى دفن الميت
فله جبلان عظيمان من الثواب
×××

من قرأ حرفًا واحدًا من كتاب الله
فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها
×××

من مسح على شعر يتيم
نزلت الذنوب من بين أصابعه
×××

من ستر مسلمًا أو مسلمة
ستره الله في الدنيا والآخرة
×××

من نفس كربة عن أخيه
نفّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة
×××

من قال سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ لا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ مَا شَاءَ اللهُ كَانَ وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ حِينَ يُصْبِحُ وحين يُمْسِيَ
حُفِظَ حَتَّى يُمْسِيَ وحَتَّى يُصْبِحَ
×××

من قرأ آيَةَ الْكُرْسِيِّ قبل نومه
لا يزال عَلَيْه مِنَ اللهِ حَافِظٌ حَتَّى يصْبِح.

×××




الورد اليومي
آية الكرسي
عند النوم ، وبعد كل صلاة مفروضة
حارس من الملائكة يحرسه ، وطارد للشياطين


آخر آيتين من سورة البقرة
قبل النوم أو مرة بعد المغرب
تكفي من شرور كل شيء وطارد للشيطان لمدة ثلاث ليال


الإخلاص والمعوذتين
ثلاث مرات في الصباح وثلاث في المساء وقبل النوم وبعد كل صلاة مفروضة
تكفي من شرور كل شيء وتحفظ من شر الجان وعين الإنسان


قول : لا حول ولا قوة إلا بالله
الإكثار منها بدون تحديد
كنز من كنوز الجنة ودواء من 99 داء ، أيسرها الهم


قول: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم
ثلاث مرات في الصباح وثلاث في المساء
حامية من كل ضرر ، ولا تصيبه فجأة بلاء ، ولا يضره شيء مع ذكرها


قول : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق
ثلاث مرات في المساء ومن نزل منزلا
مضاد لسم العقرب ومحصنة للأماكن والدور من شر ما يدب فيها


قول : حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
سبع مرات في الصباح وسبع في المساء
الكافية من هم الدنيا والآخرة


قول : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .. وإذا دخل السوق زاد بعد ( له الحمد ) ( يحي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير) ا
عشر مرات صباحا وعشر مرات مساء أو مائة مرة في اليوم أو أكثر أو عند دخول السوق
حرز عظيم تكتب له مائة حسنة وتمحى عنه مائة سيءة وله عدل عشر رقاب ، وإذا دخل السوق كتب له ألف ألف حسنة ومحي عنه ألف ألف سيئة وفي وراية يبنى له بيت في الجنة


قول : بسم الله ، توكلت على الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله
مرة بعد كل خروج من البيت
قوة ثلاثية تحصينية من الشيطان وتجعل الشيطان يتنحى عنه


قول : أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم
مرة واحدة عند دخول المسجد

تحفظه من الشيطان ليوم كامل


استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
الإكثار منها دون تحديد
غفرت ذنوبه وإن كان فارا من الزحف


الإكثار من الصلاة على النبي
عشر مرات في الصباح وعشر في المساء أو أكثر من ذلك
كفاية الهموم وغفران الذنوب وإدراك شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم يوم القيامة


المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد
جميع الصلوات

تحصن وتحفظ من شياطين الإنس والجن ومن شر كل ذي شر


قول : أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
كل شيء يراد حفظه مرة واحدة
حفظ الأموال والأولاد وغيرهما من السرقة والتعدي

لا إله إلا الله محمد رسول الله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

(( يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث ، فإنا خلقناكم من تراب ، ثم من نطفة ، ثم من علقة ، ثم من مضغة ، مخلّقة ، وغير مخلّقة ، لنبيّن لكم ، ونقرُّ في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ، ثمّ نخرجكم طفلاً ، ثمّ لتبلغوا أشدّكم ، ومنكم من يُتَوفّى ، ومنكم من يُرَدُّ إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئاً )). الحج (5)
1. من تراب :
2. من نطفة :
3. من علقة :
4. من مضغة : مخلّقة ، وغير مخلّقة :
5. إلى أجل مسمى :
6. ثمّ نخرجكم طفلاً :
7. ثمّ لتبلغوا أشدّكم :
8. ومنكم من يُتَوفّى :
9. أرذل العمر :

(( ولقد خلقنا الإنسان من سُلالة من طين ، ثم جعلناه نطفةً في قرار مكين ، ثم خلقنا النطفة عَلَقَةً ، فخلقنا العلقة مُضْغَةً ، فخلقنا المضغة عظاماً ، فكسونا العظام لحماً ، ثمَّ أنشأناه خلقاً آخر ، فتبارك الله أحسن الخالقين )) . المؤمنون ( 14 )صدق الله العظيم.

إن أي طبيب في العالم اليوم ، يرزقه الله نعمة تذوّق القرآن الكريم وفهمه ، وخاصة أمثال هذه الآيات العلمية التي بين أيدينا ، لا بدّ أن يعترف وبمنتهى الإجلال والإكبار ، بأن هذا القرآن لا يمكن أن يكون من صنع رجل أميّ - كان قد عاش قبل أكثر من أربعة عشر قرناً ، في بيئة عربية أمية ، كان الواحد منهم يضرب أكباد الإبل ، ويقطع الفيافي والصحارى ، فلا يكاد يجد المتعلّم و القارئ ، فضلاً عن الطبيب - بل لا بد أن يكون من عند العليم الخبير ، المبدع الحكيم ، الذي أحسن كلّ شيء خلقه ، ثم بدأ خلق الإنسان من طين ، والذي لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم .
لقد بقي العالم لعدة قرون يعيش في وهم النظريات التي تسمي نفسها علمية ، وليس لها - في الحقيقة - من العلمية إلا الاسم . فمرّة ، يدّعون بأن الإنسان كان قد تطور إلى صورته الحالية من الحيوانات والقردة .!!! وتارة ، يقولون بأن الإنسان مخلّق في النطفة الذكرية بصورة كاملة ، ولكن بحجم مجهري صغير ، ووظيفة الرحم هي في تكبير هذا الشكل المجهري فقط ...!!! و هكذا ... إلى أن جاء العلم الحديث ، ليثبت تخبط كل تلك النظريات و مجانبتها للحقيقة ، وليعترف للقرآن العظيم بمعجزته الخالدة في السبق العلمي الرهيب ، والذي جاء بمعلومات علمية وطبية متقدمة على العصر الذي نزل فيه بعشرات القرون ...
ومن الجدير ذكره ، بأن العلم الحديث ، وبالرغم من تطوره الهائل في المجالات الطبية ، إلا أنه لم يستطع أن يضيف للحقائق القرآنية في خلق الإنسان شيئاً يذكر ، بل لم يستطع الاستغناء ، حتى عن مراحله ، ومصطلحاته ، وألفاظه ...
وإذا ألقينا نظرة على الآيات التي بين أيدينا مثلاً ، لوجدناها تشتمل على المصطلحات الخلقية التالية :
1. من تراب .
2. من نطفة .
3. من علقة .
4. من مضغة ( مخلَّقة وغير مخلَّقة ) .
5. إلى أجل مسمى ( مدّة الحمل ) .
6. ثم نخرجكم طفلاً ( الولادة + الطفولة ) .
7. ثم لتبلغوا أشدكم ( الشباب + الكهولة ) .
8. ومنكم من يُردّ إلى أرذل العمر ( الشيخوخة ) .
9. ومنكم من يُتوفى .

وهي كلها مصطلحات وألفاظ علمية معجزة ، تعبّر عن مراحل خلقية مختلفة ، سنتناولها في هذا البحث بالتفصيل ، وبنفس الترتيب القرآني المعجز ...
أولاً : مرحلة التراب : (( إنا خلقناكم من تراب )) .
يؤكد القرآن الكريم ، والسنة النبوية المطهّرة ، جملة من الحقائق العلمية المذهلة ، عن أصل خلق الإنسان ، نتناولها في النقاط التالية:

من تراب : (( ومن آياته أن خلقكم من تراب ، ثم إذا أنتم بشر تنتشرون )) .الروم ( 20 )

من ماء : (( وهو الذي خلق من الماء بشراً ، فجعله نسباً وصهراً ، وكان ربك قديراً )) الفرقان (54)

من طين : ( تراب + ماء = طين ) (( وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشراً من طين ، فإذا سويته ونفخت فيه من روحي ، فقعوا له ساجدين )) ص ( 71)

من سلالة من طين : ( أي خلاصة من الأرض ) (( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين )) . المؤمنون (12)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:55 PM
ماذا تعني هذه الحقائق .!؟

إنها تعني أن الإنسان مخلوق من طينة هذه الأرض ، بل من خلاصتها ...

ثم جاءت السنة المطهرة فألقت المزيد من الضوء على أصل الخلقة البشرية ، فقد بين الرسول (صلى الله عليه وسلم) أن الله تعالى أمر جبريل (ع) ، أن يحضر له حفنة من تراب الأرض ، من مواضع مختلفة ، ففعل . ثم أمر تعالى أن يراق فوقه الماء حتى صار طيناً ، ثم صوره على شكل إنسان ، وتركه ما شاء الله أن يتركه تحت أشعة الشمس حتى أحرقته ، فتحول إلى فخار ، أو بتعبير القرآن ( حمأ مسنون ) ، فجعلت الملائكة تطوف به ، وتعجب منه ، وجعل إبليس يطوف به أيضاً ، ويسخر منه ..!
ثم نفخ الله فيه من روحه ، وعلّمه من علمه ، وأسبغ عليه من مهابته ، وأسجد له ملائكته ، وفضّله على كثير ممن خلق تفضيلاً ...
روى البيهقي وأبو داوود والترمذيّ وغيرهم : أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال :

(( إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض ، فجاء بنو آدم على قدر الأرض ، جاء منهم الأحمر والأسود والأبيض وبين ذلك ، والسهل والحزن والخبيث والطيب . ثم بلّت طينه حتى صارت طيناً لازباً ، ثم تركت حتى صارت حمأً مسنوناً ، ثم تركت حتى صارت صلصالاً ، قال تعالى : ولقد خلقنا الإنسان من صلصال من حمأٍ مسنون )) الحجر(26) . قصص الأنبياء (39) .

وروى الحافظ أبو يعلى عن أبي هريرة (رض ) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :
(( إن الله خلق آدم من تراب ، ثم جعله طيناً ، ثم تركه حتى إذا كان حمأً مسنوناً ، خلقه الله وصوره،
ثم تركه حتى إذا كان صلصالاً كالفخار ، قال : فكان إبليس يطوف به فيقول : لقد خُلقت لأمر عظيم!
ثم نفخ فيه من روحه ...إلخ ... )) قصص الأنبياء ( 41 ) .

هذا ما قاله القرآن الكريم والسنّة المطهرة ، عن أصل الإنسان قبل أكثر من أربعة عشر قرناً ، فماذا قال العلم الحديث يا ترى .!؟

لقد أجرى العلماء تحليلاً دقيقاً لمكوّنات الأرض ، فوجدوا فيها أكثر من مائة عنصر من عناصر الطبيعة المعروفة حتى الآن ... كما أجروا تحليلاً لجسم الإنسان نفسه ، فوجدوه مكوّناً من حوالي ثلاثة وعشرين عنصراً هي خلاصة عناصر الأرض ، أو العناصر المهمة فيها ، وهي كما يلي :

مجموعة العناصر الأساسية :

الأوكسجين ( O2 )
الهيدروجين ( H )
ومن مجموعهما يتكون الماء ، الذي هو أصل الحياة ، والذي يشكل حوالي 70% من جسم الإنسان ، ومن الأرض أيضاً ...
قال تعالى مؤكداً هذه الحقيقة العلمية : (( وجعلنا من الماء كل شيء حيّ )) الأنبياء (30 ) .

الكربون ( C )
النتروجين ( N )

وهذه العناصر الأربعة تشكل أساس المواد العضوية ( السكريات ، البروتينات ، الدهنيات ، الفيتامينات ، الهرمونات ، والخمائر أو الإنزيمات ).

مجموعة عناصر أقل أهمية :

الكلور ( Cl )
الكبريت ( S )
الفوسفور ( P )
المنغنيز ( Mn )
الكالسيوم ( Ca )
الصوديوم ( Na )
البوتاسيوم ( K )

مواد أخرى جافة :

الحديد ( Fe )
النحاس ( Cu )
اليود ( I )
المغنيزيوم ( Mg )
الكوبالت ( Co )
التوتياء ( Zn )
المولبيديوم ( Mo )

مواد أخرى نادرة :

الفلور ( F )
الألمنيوم ( Al )
البور ( B )
السيلينيوم ( Se )
الكادميوم ( Cd )
وصدق الله العظيم الذي قال في قرآنه المعجز : (( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين )) أي من خلاصة الأرض ... وهذه هي الحقيقة بعينها .. فتبارك الله أحسن الخالقين ...!!!

خلق حوّاء :
قال تعالى في كتابه المبين : بسم الله الرحمن الرحيم (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ، وخلق منها زوجها ، وبثَّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً )) النساء(1)

يشير هذا النص القرآني المعجز ، إلى أن أصل خلق البشرية من نفس واحدة هي نفس آدم (ع) ، وأن زوج آدم ، والتي شاع بين الناس تسميتها باسم حواء ، هي من تلك النفس الواحدة أيضاً ...

أما أبناء آدم ، والبشر من بعدهم ، فقد جاؤوا بقانون التقاء الذكر مع الأنثى المعروف ، والذي عبّر عنه المصطلح القرآني المعجز بقوله : (( وبثَّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً )) .

روى السديُّ ،عن أبي صالح ، عن ابن عباس ، عن مرّة ، عن ابن مسعود ، وعن ناس من الصحابة ، قالوا : أُخرج إبليس من الجنة ، وأُسكن آدم فيها ، فكان يمشي فيها وحشيّاً ، ليس له فيها زوجٌ يسكن إليها ، فنام نومةً ، فاستيقظ وعند رأسه امرأة خلقها الله من ضلعه ...

وذكر محمد بن اسحق ، عن ابن عباس (رض) : أنها خُلقت من ضلعه الأقصر الأيسر ، وهو نائم ولأم مكانه لحم ... قصص الأنبياء (20)

وفي الصحيحين ، من حديث زائدة ، عن ميسرة الأشجعيّ ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : (( استوصوا بالنساء خيراً ، فإن خُلقت من ضلع )) .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:55 PM
ونقف أمام هذه النصوص المعجزة لنسأل أنفسنا سؤالين محدّدين :

الأول : لماذا خُلقت حواء من آدم وليس العكس ..!!!؟

والثاني : لماذا خُلقت من الضلع تحديداً .!!!؟

ويأتي العلم بعد أربعة عشر قرناً من تنزّل هذه النصوص المعجزة ، ليجيب على هذين السؤالين وعلى عشرات ، بل مئات الأسئلة غيرها ، والتي كانت أكبر بكثير من مستوى العصر الذي تنزلت فيه ، ولا نشك بوجود حكمة بالغة لله تعالى في الإشارة إليها منذ ذلك الوقت المبكّر ، ولعل في اكتشاف العلم لها اليوم ، ووقوف العلماء أمامها بكل خشوع واحترام ، وإيمان الكثير منهم بالله الخالق المبدع ، لخير دليل على ذلك ...
أما عن السؤال الأول : فقد أكّد العلم ، بأن حواء يمكن أن تُخلق من آدم وليس العكس ، وذلك لأننا لو أخذنا التركيب الوراثي لآدم عليه السلام ، لوجدناه مؤلفاً من (44) صبغي جسمي + صبغيان جنسيان هما ( xy ). أي أن آدم عليه السلام يمكن أن يعطي في حيواناته المنوية ( النطاف ) : النطفة المذكرة ( y ) التي تكون الذكر . والنطفة المؤنّثة ( x ) التي تكون الأنثى .

أي : يمكن اشتقاق الأنثى من آدم عليه السلام ...
أما حواء ، فإن شفرتها الوراثية تتكون من (44) صبغي جسمي + صبغيان جنسيان متماثلان هما: ( xx ) ، أي أنها غير قادرة على إعطاء العنصر الذكري أبداً ...

وأما عن السؤال الثاني : فهو من الأمور التي لم يتوصل العلم إلى حقيقتها حتى الآن فيما أعلم ، وأرجو أن تكون محاولتي هذه خطوة في الطريق الصحيح .

لماذا خُلقت حواء من ضلع آدم وليس من أي مكان آخر .!؟

لكي نجيب على هذا التساؤل المهم ، من المفيد جدّاً الاستعانة بالنصوص التالية :

نصوص القرآن الكريم : قال تعالى في كتابه الكريم : بسم الله الرحمن الرحيم (( وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذرّيتهم ، وأشهدهم على أنفسهم ، ألست بربّكم !؟ قالوا : بلى ، شهدنا )) الأعراف(172) .

يفيد هذا النص القرآني بأن الذريّة من الظهور ...
(( وحلائل أبنائكم الذين من أصلابكم )) النساء (23) . والصلب هو أسفل الظهر ... (( خُلق من ماء دافق ، يخرج من بين الصلب والترائب )) الطارق (4) أي أن الماء الدافق ، الذي هو المني يتكوّن من مكانين رئيسيين هما : الصلب ( أسفل الظهر ) والترائب ( الأضلاع ) . تذكَّر بأن الدم يتكون في الإنسان البالغ من العظام المسطّحة ، وهي بشكل رئيسي عظام الفقرات والأضلاع ...

نصوص السنّة المطهّرة :

الصندوق الأسود : هل سمعتم بالصندوق الأسود .!؟ لا أعني ذلك الموجود في كل طائرة ، والذي يسجل دقائق وتفاصيل كل رحلة جوية ، ويستعين به خبراء الطيران ، ورجال المخابرات ، للتعرف على أسباب تحطم الطائرات .!!!
إنما أعني الصندوق الأسود الذي في البشر ، والذي يختزن الشفرة الوراثية لكل إنسان .!

فإليكم ما قاله محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) ، النبيّ الأميّ ، الذي بُعث إلى أمة أمية قبل أكثر من أربعة عشر قرناً ، قال : (( كلُّ بني آدم تأكله الأرض ( أي بعد الموت ) ، إلا عَجْبَ الذَّنَبِ ، منه خُلق ، وفيه يُرَكَّبْ . قيل : وما هو يا رسول الله .!؟ قال : مثل حبة خردل ، منه تنشؤون )) رواه الإمام البخاري ومسلم ومالك وأبو داوود والنَّسائي .

حديث الذّر : روى الإمام الترمذيُّ ، عن أبي هريرة (رض ) ، قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) : (( لما خلق الله آدم (عليه السلام ) ، مسح ظهره ، فسقط من ظهره كل نسمة خالقها إلى يوم القيامة ..إلخ )) قال الترمذي : حسن صحيح ، وكذلك رواه الإمام الحاكم .

من هذه النصوص المعجزة نخلص إلى النتيجة التالية :

لما خلق الله آدم عليه السلام بقدرته المطلقة ، أودع فيه السرّ البشري ، الذي نعني به الشفرة الوراثية التي تحفظ النوع البشري إلى يوم القيامة وهي ( DNA) ، وجعل مخزنها في نقطتين رئيسيّتين في جسمه هما : الصلب ، وهي عظام الفقرات في أسفل الظهر ، وبشكل خاص في عظم العصعص الذي ورد في الحديث الشريف باسم عظم العَجْب ، والترائب التي هي عظام الأضلاع .. ولقد أثبت الطب فعلاً بأن الفقرات والأضلاع هي المسؤولة بشكل أساسي عن تركيب الدم في الإنسان في مرحلة ما بعد الحياة الجنينية ، وبالتالي فيمكن الوصول إلى حقيقة أن الصلب والترائب هي مخزن الشفرة الوراثية (DNA) في الإنسان .



اتمنى لكم حسن الاقامة .....

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:56 PM
الله الرحمن الرحيمُ ,
السلآمُ عليكمُ ورحمة الله وبركاته ُ ,









لأنُ لدي قنآعهُ أن الكتآبهُ بـ بسآطه وبأسلوب عاميُ في المواضيـع الدينيهُ
تكون أقرب وأسهل لدخول القلبُ للكثير , أحببُت أن أهمس همسه بسيطه من
خلال هالطرح المتواضـعُ ,






[ للورآء سـرْ ]
من تهيأت له كل فرصُ الخيرُ ولم يستغلُّها ُ بل قآبلها بأفعالُ محرّمهُ !
فكأّنه يكآفئ كرم [ الله ] ببؤس ذنوبه للأسسف !
للأسف الكثيرُ وأولهم أنا لانفكر في هول مانفعلُ ,
والسبب معروفُ !
لأننا تعودنا على الذنوب , أصبح فعلها شئ عادي مجرد ذنب من الذنوب !
تجدنا نترك صلوآتنُا , ولآنراقب افعالنا وآقوآلناُ , والكثير من الذنوب !
ويكرم الله عبده وبرحمة وبمغفره من عنده ليتوب لعبده , ويتيح فرصة التوبه لنا
ومحي هالذنوب !
وتجد المتمردينُ , يتآنسون هذه آلآكرآميه ويقابلونها بـ زيآدة ذنوب !
فعلًا للوراء سر لكل من يتمرد في الذنوب ولايستغّل الفرص التي تتآح له
من أكرم الأكرمينُ والفرصه العظمى قآئمه حتى قبل المـوتُ
لكن ؟ من يصحى من حلم السعآده في الذنوب ويعيش بواقع الطآعه السعيد http://imagecache.te3p.com/imgcache/c4cfdfdeed36d920fe7e5b0a084209a9.gif
الله يتوب علينُا بسُ
لو يعطيك أحدُ مآل كثيرُ وانت مديون بـ ملآيين !
واول ما قال لك تعال خذه مارحت له ورحت تتسلف من واحد مره ثآنيه
بتقول انك مجنون , غبي , مآني صآحي !
ترك كذا مع ربّـك لو تركت هالفرص اللي عطآك ايآه أكرم الاكرمين سبحآنه تعآلى !









[ جنونُ ]
آحترت مآذا اسميهم ؟
هل هم متمآدون / مجنونون / غير مبآلين أم لا !
تلك الفئه التي تجآهر بالمعصيه أمام الجميع !
يشغّل الاغاني ويرفع الصوت عليها !!
طيب تبي تسمع قصّره واسمع لحآلك ً !
يكلم بنات ويروح يتفآخر بهالشئ قدام اخويآه !
طيب الله بلآك بـ شئ إستر على نفسك يآخي !
قال الرسول صلى الله عليه وسلّم [ كل أمتي معافى إلا المجاهرين ]
فدآمك أذنبت والذنب فيك ومنّك .. خل عندك أمل أن الله يغفر لك ذنبك !








[ ودآعُا ]


كلمه يجب أن تقآلُ لـ ذنوبنا الكثيرهُ !
لـ آهتمامتنا الدنيئه !
لـ إسرآفنا في المعآصي !
لـ أشياء كثيره نعلم بأنها خطأ لكن نصرّ عليهُا !
لـ حزن دفينُ وهمومٍ مركونه سببها إبتعادنا عن الله ُ !
وداعًا بكل ثقه , يجب أن نقولها ونعمل بهُا .. حتى نشعر بـ شعورِ إن شعرنا بهِ
لن نستطيع أن نتركه !







[ حبّه حبّه ]


كثيرُ أعرفهم كانوا مسرفين بالذنوب كحال الكثير , وآرآدوا أن يرجعوا إلى الله ويتوبوا , فعادوا وكان بإلتزام شديد لحد كبير !
حتى سوآلف عآديهُ لايرغب بها لايريد سوى أن يسمع الدين ومواضيع دينيه !
للأسف مل من هذا الوضع فعاد كما كان وأشدّ !
لذا التوبـه لله والإلتزام يجب ان يكون حبّه حبّه بهدوء وبشويشُ !
نشوف اي واحد ثقه نسأله وش نسوي لازم نكون وسُط نفهم وش نبي نسوي !
مانكون على عمانا عشُان إن تبنا وكان وضعننا مثل الرجال نرجع مثل اول وصعب رجوعنا ثاني !







عسى الله يرزقني ويرزق الجميع الهدايه يارب
كتبت ببرائه رآجيًا
من الله الأجر والجنه http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif
ومنكم الدعاء ليُ ,
تقبلوا خالص تحياتي
ملآحظه : تم نشر هذا الموضوع من قبلي في منتديين آخرين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:56 PM
ٍٍإن الله وملائكتـه يصلون على النبي ياأيها الذين أمنوا صلو عليه وسلمو تسليماِِِ

.ذَنبْ يُدخِلكْ ألجنَّـٍـٍهْ ،/، وَطآعـًـًـًه تُدخِلـٍكْ ألنَّـٍـٍـٍـٍآإرْ . . !
.
.
قَآلْ بَعْضُ آلسَّلَفْ :


قَدْ يَعْمَلْ آلعَبْد ذَنبآً فَيَدْخُل بِهْ آلجنَّة..
ويَعْمَلْ آلطَّآعَة فَيدْخُل بهَآ آلنَّآرْ !!
قَآلُوآ:
وكَيْفَ ذَلِكْ ؟
قَآلْ:
يَعْمَل آلذَّنبْ فَلَآ يَزَآلُ يَذْكُرْ ذَنْبَهُ ..
فيُحْدِثْ لَه إنْكِسَآرآً وذُلَّآً ونَدمآً..
ويَكُونْ ذَلِك سَبَبْ نجَآتِه..
ويَعْمَلْ آلحسَنَة..
فَلَآ تَزَآلُ نَصْبَ عَيْنَيْه..
كُلَّمَآ ذَكَرْهَآ أوْرَثَتْهُ عَجَبآً وَ كِبرآً ومِنَّة..
فَتَكُون سَبَبَ هَلَآكِه..
رُوِيَ عَنِ آلإمَآمْ مَآلِكْ أنَّه كَآنْ يَقُولْ:
( لَآ تَنْظُرُوآ فيْ ذُنُوبِ آلنَّآسْ كَأنَّكُمْ أرْبَآبْ وَأنْظُرُوآ إلىْ ذُنُوبِكُمْ كَأنَّكُمْ عَبِيدْ فَأرْحمُوآ أهْلْ آلبَلَآءْ ، وَأحمِدُوآ آلله عَلَى آلعَآفِيَة )


وَإيَّآكْ أنْ تَقُولْ :
هَذَآ مِنْ أهْلْ آلنَّآرْ ..!
وَهَذَآ مِنْ أهْلِ آلجنَّة .. !!

لَآ تتََكَبَّرْ عَلَى أهْلِ آلمعْصِيَة .
بَلْ آدْعُ آلله لهُمْ بِآلهِدَآيَة وَآلرَّشَآدْ ..

كَآنْ رَجُل مِنْ آلعُصَآة يَغْشَى حُدُودْ آلله فِيْْ آلبَلَدْ آلحرَآمْ ..
وكَآنْ رَجُلٌ مِنَ آلأخْيَآرْ يُذَكّرْه بِآلله دَآئِمَآً.
ويَقُولُ لَهْ :
يَآ أخِيْْ إتَّقِ آلله ، يَآ أخِيْ خَآفْ آلله ..
كَيْفَ تَفْعَلُ آلفَوَآحِشْ وآلموُبقَآتْ وَأنْتَ فِي أطَْهَر بُقْعَة
مِنْ بِقَآعِ آلْأرْضْ ؟!
وَفي يَوْمٍ مِنَ آلْأيَّآمْ ذَكّرهُ بِآلله فَمَآ إلتَفَتْ إلَيْه ...
وَرَدَّ عَلَيْه رَدَّآً سَيِئآً ...
فَمَآ كَآن مِنْ ذَلِكَ آلرَّجُل آلصَّآلحْ إلَّآ أنْ إسْتَعْجَلْ وَقَآلَ لَهْ :
! ( إذَآً لَآ يَغْفِرُ آلله لِ مِثْلِكْ ) !
– لِشِدَّة مَآ وَجَد مِنْ غَلَآظَةِ آلجوَآبْ –

إنهَآلَتْ هَذِهْ آلكَلِمَة عَلَى آلعَآصِي كَآلضَرْبَة آلقَآضِيَة .

وَقآَلْ :

آلله لَآ يَغْفِر ليْْ ؟!
آلله لَآ يَغْفِر ليْْ ؟!
آلله لَآ يَغْفِر ليْْ ؟!


سَ أُرِيكْ أيَغْفِرُ آلله لِي أمْ لَآ يَغْفِرْ !
يَقُولُ مَنْ حَضَر آلمَشْهَد :
لَقَدْ رَأيْنَآ ذَلِكَ آلعَآصِي بَعْدَهَآ بِسَآعَآتٍ وَقَدْ إعْتَمَرْ مِنْ آلتَّنْعِيمْْ
وَمَآ أنْ إنْتَهَى مِنْ طَوَآفَه حَتَّى سَقَطَ مَغْشِيَّآً عَلَيْهْ ..
وَمَآتَ بَيْنَ آلرُّكْنِ وآلمَقَآمْ !!!

إخْوَآآنُيً ...


قَآلَ صَلَّى آلله عَلَيْهِ وسَلَّمْ :
( فَإنَّ آلعَبْدَ إذَآ أعْتَرَفَ بِذَنْبِهِ ثُمَّ تَآبْ ، تَآبَ آلله عَلَيْه )

تَفَآئَلْ وَأحْسِنْ آلظَّنَّ بِ آلله .
قَـآلَ تَعَآلَى :
{قُلْ يَآ عِبَآدِيَ آلَّذِينَ أَسْرَفُوآ عَلَى أَنفُسِهِمْ لآ تَقْنَطُوآ مِن رَّحْمَةِ آللَّهِ إِنَّ آللَّهَ يَغْفِرُ آلذُّنُوبَ جَمِيعآً إِنَّهُ هُوَ آلْغَفُورُ آلرَّحِيمُ}
(سُورَة آلزمرْ 39/53)

فَ كُنْ أكْثَرْ ثِقَة بِمَغْفِرَة آلله وَرِضْوَآنِه وقُرْبَه
مِنْ عِبَآدِهِ آلتَّوَآبِينَ آلمسْتَغْفِرِينْ .
نــسأل آلله أن يأخذ بأيدينآ جميعآ
لمَآ فِيهِ آلخيْر وَآلصَّلَآحْ وآلْإسْتِقَآمَة وَآلرَّشَآدْ


.......منـــقــــولhttp://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t010.gif.......

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:56 PM
عقبات الشيطان السبع (http://www.aborashed.com/2008/08/blog-post_23.html)

الشيطان يريد أن يظفر بالمسلم في عقبة من سبع عقبات، بعضها أصعب من بعض، لا ينـزل منه من العقبة الشاقة إلى ما دونها إلا إذا عجز عن الظفر به فيها:العقبة الأولى : عقبة الكفر بالله، وبدينه، ولقائه، وبصفات كماله، وبما أخبرت به رسله عنه، فإنه إن ظفر به في هذه العقبة بردت نار عداوته، واستراح.
فإن اقتحم هذه العقبة ونجا منها ببصيرة الهداية، وسلم معه نور الإيمان؛ طلبه على:
العقبة الثانية : وهي عقبة البدعة :
1- إما باعتقاد خلاف الحق الذي أرسل الله به رسوله وأنزل به كتابه،
2- وإما بالتعبد بما لم يأذن به الله من الأوضاع والرسوم المحدثة في الدين التي لا يقبل الله منها شيئا،
والبدعتان في الغالب متلازمتان قلَّ أن تنفك إحداهما عن الأخرى، كما قال بعضهم: تزوجت بدعة الأقوال ببدعة الأعمال فاشتغل الزوجان بالعرس فلم يفجأهم إلا وأولاد الزنا يعيثون في بلاد الإسلام، تضج منهم العباد والبلاد إلى الله تعالى، وقال شيخنا: تزوجت الحقيقة الكافرة بالبدعة الفاجرة فتولد بينهما خسران الدنيا والآخرة.
فإن قطع هذه العقبة، وخلص منها بنور السنة، واعتصم منها بحقيقة المتابعة، وما مضى عليه السلف الأخيار من الصحابة والتابعين لهم بإحسان، وهيهات أن تسمح الأعصارُ المتأخرة بواحد من هذا الضرب، فإن سمحت به؛ نصب له أهل البدع الحبائل، وبغوه الغوائل، وقالوا مبتدع مُحدِث.
فإذا وفقه الله لقطع هذه العقبة وكان العبد ممن سبقت له من الله موهبة السنة ومعاداة أهل البدع والضلال طلبه على:
العقبة الثالثة : وهي عقبة الكبائر فإن ظفر به فيها زينها له، وحسنها في عينه، وسوّف به، وفتح له باب الإرجاء، وقال له: الإيمان هو نفس التصديق فلا تقدح فيه الأعمال، وربما أجرى على لسانه وأذنه كلمة طالما أهلك بها الخلق وهي قوله: لا يضر مع التوحيد ذنب، كما لا ينفع مع الشرك حسنة.
فيستنيب منهم من يشيعها ويذيعها تدينا وتقربا بزعمه إلى الله تعالى وهو نائب إبليس ولا يشعر فإن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم، هذا إذا أحبوا إشاعتها وإذاعتها، فكيف إذا تولوا هم إشاعتها وإذاعتها.
والظفر به في عقبة البدعة أحب إليه؛ لمناقضتها الدين ودفعها لما بعث الله به رسوله، وصاحبها لا يتوب منها، ولا يرجع عنها، بل يدعو الخلق إليها، ولتضمنها القول على الله بلا علم ومعاداة صريح السنة ومعاداة أهلها، والاجتهاد على إطفاء نور السنة، وتولية من عزله الله ورسوله، وعزل من ولاه الله ورسوله، واعتبار مارده الله ورسوله، ورد ما اعتبره، وموالاة من عاداه، ومعاداة من والاه، وإثبات ما نفاه، ونفي ما أثبته، وتكذيب الصادق، وتصديق الكاذب، ومعارضة الحق بالباطل، وقلب الحقائق؛ بجعل الحق باطلا والباطل حقا، والإلحاد في دين الله، وتعمية الحق على القلوب، وطلب العوج لصراط الله المستقيم، وفتح باب تبديل الدين جملة، فإن البدع تستدرج بصغيرها إلى كبيرها حتى ينسلخ صاحبها من الدين كما تنسل الشعرة من العجين.
فمفاسد البدع لا يقف عليها إلا أرباب البصائر، والعميان ضالون في ظلمة العمى ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور.
<IMG border=0 alt=http://1.bp.blogspot.com/_3qjZT7IIe2Y/SK_NKhZd95I/AAAAAAAAAFQ/l6AcF9eUB7k/s200/001_06.gif width=24 height=24> (http://1.bp.blogspot.com/_3qjZT7IIe2Y/SK_NKhZd95I/AAAAAAAAAFQ/l6AcF9eUB7k/s1600-h/001_06.gif)فإن قطع هذه العقبة بعصمة من الله أو بتوبة نصوح تنجيه منها، طلبه على:
العقبة الرابعة : وهي عقبة الصغائر فكال له منها بالقفزان، وقال ما عليك إذا اجتنبت الكبائر ما غشيت من اللمم، أو ما علمت بأنها تُكَفّر باجتناب الكبائر، وبالحسنات، ولا يزال يهون عليه أمرها حتى يُصِرَّ عليها، فيكون مرتكب الكبيرة الخائف الوجل النادم أحسن حالا منه، فالإصرار على الذنب أقبح منه، ولا كبيرة مع التوبة والاستغفار، ولا صغيرة مع الإصرار، وقد قال صلى الله عليه وسلم: إياكم ومحقرات الذنوب ثم ضرب لذلك مثلا بقوم نزلوا بفلاة من الأرض فأعوزهم الحطب فجعل هذا يجيء بعود وهذا بعود حتى جمعوا حطبا كثيرا فأوقدوا نارا وأنضجوا خبزتهم فكذلك فإن محقرات الذنوب تجتمع على العبد وهو يستهين بشأنها حتى تهلكه.
فإن نجا من هذه العقبة بالتحرز والتحفظ، ودوام التوبة والاستغفار، وأتبع السيئة الحسنة، طلبه على:
العقبة الخامسة : وهي عقبة المباحات التي لا حرج على فاعلها، فشَغَلَه بها عن الاستكثار من الطاعات، وعن الإجتهاد في التزود لمعاده، ثم طمع فيه أن يستدرجه منها إلى ترك السنن، ثم من ترك السنن إلى ترك الواجبات، وأقل ما ينال منه تفويته الأرباح والمكاسب العظيمة والمنازل العالية، ولو عرف السعر لما فوت على نفسه شيئا من القربات ولكنه جاهل بالسعر.
<IMG border=0 alt=http://1.bp.blogspot.com/_3qjZT7IIe2Y/SK_NKhZd95I/AAAAAAAAAFQ/l6AcF9eUB7k/s200/001_06.gif width=24 height=24> (http://1.bp.blogspot.com/_3qjZT7IIe2Y/SK_NKhZd95I/AAAAAAAAAFQ/l6AcF9eUB7k/s1600-h/001_06.gif)فإن نجا من هذه العقبة ببصيرة تامة، ونور هاد، ومعرفة بقدر الطاعات والإستكثار منها، وقلة المقام على الميناء، وخطر التجارة، وكرم المشتري، وقدر ما يعوض به التجار، فبخل بأوقاته، وضن بأنفاسه أن تذهب في غير ربح، طلبه العدو على:
العقبة السادسة : وهي عقبة الأعمال المرجوحة المفضولة من الطاعات، فأمره بها وحسنها في عينه، وزينها له، وأراه ما فيها من الفضل والربح ليشغله بها عما هو أفضل منها وأعظم كسبا وربحا، لأنه لما عجز عن تخسيره أصل الثواب طمع في تخسيره كماله وفضله ودرجاته العالية، فشغله بالمفضول عن الفاضل، وبالمرجوح عن الراجح، وبالمحبوب لله عن الأحب إليه، وبالمرضي عن الأرضى له.
ولكن أين أصحاب هذه العقبة فهم الأفراد في العالم، والأكثرون قد ظفر بهم في العقبات الأول.
<IMG border=0 alt=http://1.bp.blogspot.com/_3qjZT7IIe2Y/SK_NKhZd95I/AAAAAAAAAFQ/l6AcF9eUB7k/s200/001_06.gif width=24 height=24> (http://1.bp.blogspot.com/_3qjZT7IIe2Y/SK_NKhZd95I/AAAAAAAAAFQ/l6AcF9eUB7k/s1600-h/001_06.gif)فإن نجا منها بفقه في الأعمال ومراتبها عند الله، ومنازلها في الفضل ومعرفة مقاديرها، والتمييز بين عاليها وسافلها، ومفضولها وفاضلها، ولا يقطع هذه العقبة إلا أهل البصائر والصدق من أولى العلم، السائرين على جادة التوفيق، قد أنزلوا الأعمال منازلها، وأعطوا كل ذي حق حقه.
فإذا نجا منها لم يبق هناك عقبة يطلبه العدو عليها سوى واحدة لا بد منها، ولو نجا منها أحد لنجا منها رسل الله وأنبياؤه وأكرم الخلق عليه وهي:
عقبة تسليط جنده عليه بأنواع الأذى باليد واللسان والقلب على حسب مرتبته في الخير، فكلما علَت مرتبته أجلب عليه العدو بخيله ورجله، وظاهر عليه بجنده، وسلط عليه حزبه وأهله بأنواع الأذى والتكفير والتضليل والتبديع والتحذير منه، وقصد إخماله، وإطفائه؛ ليشوش عليه قلبه ويُشْغِل بحربه فكره، وليمنع الناس من الانتفاع به، فيبقى سعيه في تسليط المبطلين من شياطين الإنس والجن عليه، ولا يفتر ولا يني، فحينئذ يلبس المؤمن لأمة الحرب ولا يضعها عنه إلى الموت، ومتى وضعها أُسر أو أُصيب، فلا يزال في جهاد حتى يلقى الله.
وهذه العقبة لا حيلة له في التخلص منها؛ فإنه كلما جدَّ في الاستقامة والدعوة إلى الله والقيام له بأمره، جد العدو في إغراء السفهاء به، فهو في هذه العقبة قد لبس لأمة الحرب وأخذ في محاربة العدو لله وبالله فعبوديته فيها عبودية خواص العارفين، وهي تسمى عبودية المراغمة، ولا ينتبه لها إلاّ أولو البصائر التامّة، ولا شيء أحبَ إلى الله من مراغمة وليه لعدوه، وإغاظته له، وقد شرع النبي صلى الله عليه وسلم للمصلي إذا سها في صلاته سجدتين وقال:
إن كانت صلاته تامة كانتا تُرغمان أنف الشيطان وفي رواية: ترغيماً للشيطان وسماها المرغمتين.
فمن تعبد الله بمراغمة عدوه فقد أخذ من الصديقية بسهم وافر، وعلى قدر محبة العبد لربه وموالاته ومعاداته لعدوه يكون نصيبه من هذه المراغمة، ولأجل هذه المراغمة حُمد التبختر بين الصفين.
وهذا باب من العبودية لا يعرفه إلا القليل من الناس ومن ذاق طعمه ولذته بكى على أيامه الأول.
فتأمل هذا وتدبر موقعه، وعظيم منفعته، واجعله ميزانك تزن به الناس وتزن به الأعمال ؛
فإنه يطلعك على حقائق الوجود، ومراتب الخلق، والله المستعان، وعليه التكلان.


من مدارج السالكين (1/222) وبدائع الفوائد (2/483) لابن القيم الجوزية

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:57 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/dac2c08c453646edc41edcf6cfc33f7d.gif الشَّيْءُ الَّذِي لاّ يّسْتَمِرُّ عَلَى هَيْئَتِه


[ الشَّيْءُ الَّذِي لاّ يّسْتَمِرُّ عَلَى هَيْئَتِه ]...!!





http://imagecache.te3p.com/imgcache/0857378bac53a8eb86b67d1b1ee828db.jpg








فِي رِحْلَةِ سِبَاحَةٍ كَوْنِيَّة فِي فَضَاءِ الرَّحْمَن, يَمْضِي القَمَرُ سَابِحًا فِي فلكِهِ,
يتباهى فِي طَلَّتِهِ بَاحِثاً عَنْ ذَرْوَتِه حَتّى يَغْدُوَ بَدْرًاً كَامِلاً
ثمَُّ يَتَنَاقَصُ حَتَّى يُصْبِحَ ابْتِسَامَةً كَوْنِيَّة
ثُمَّ يَتَوَاضَعُ حَتَّى يَخْتَفِي..!
ذَلِكَ هُوَ القَمَر.. لاَ يَبْقَى عَلَى حَالٍ ثَابِتَة

وَحَالُ الإِيمَانِ أَشْبَهُ بِحَالِ الْقَمَر, لا يستمرّ على هيئة واحدة..! بل تارة يضعف وتارة يزيد.!

عن أبي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (جددوا إيمانكم) ، قيل يا رسول الله وكيف نجدد إيماننا ؟ قال: (أكثروا من قول لا اله إلا الله) رواه أحمد

وهذا رسول الله صلّى الله عليه و سلّم يقول: ( إنَّ الإيمانَ ليخلق - أي: ليبلى - في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله تعالى أنْ يُجَدِّدَ الإيمان في قلوبكم ). رواه الطبراني والحاكم عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما


و لهذا قال معاذ رضي الله عنه لبعض أصحابه: (اجلس بنا نؤمن ساعة)، أيْ: نذكره ذكراً يملأ قلوبنا.

فهل كان الصحابة رضوان الله عليهم في حاجة لذلك و نحن في غنًى عنه ؟!
و هل كان ينقصهم من علمِ الإيمان و عملهِ مثل ذلك الذي ينقصنا.... ؟!

إننا أحوج منهم إلى ذكر الله لتجديد إيماننا, فليس منَّا أحد يسلم من الوقوع في حالة ضعف الإيمان.

بِنـَا أيها الكرام نعرّج على بعض الأسباب التي تجعل إيماننا يتناقص حتى نضع العلاج المناسب:

1- الرين الذي يغلّف القلب بسبب المعاصي، صغيرها وكبيرها.
2- الابتعاد عن الأجواء الإيمانية فترة طويلة.
3- الابتعاد عن طلب العلم الشرعي كأن يظن أنه قد بلغ ما يكفيه, غير أن النفس تحتاج إلى التذكرة باستمرار.
4- وجود الفرد في وسط يعج بالمعاصي.
5- الإغراق في الانشغال بالمال و الزوجة و الأولاد.
6- طول الأمل.
7- الإكثار في الأكل والنوم والسهر والكلام والخلطة.
8- عدم الاهتمام بقضايا المسلمين ولا التفاعل فيها.
9- كثرة الهموم والأحزان التى تتعلّق بالْقُلوب
10- الابتعاد عن القدوة الصالحة.

وهذه بعض الوسائل العملية لتجديد الإيمان:

*** بين اليوم والليلة:

1_الصلاة بالليل ولو ركعتان:
الفائدة: استجابة الدعاء ومغفرة الذنوب, منهاة للإثم وشفاء للداء.
قال : "أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله الحرام , وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل \" رواه مسلم .

وقال عليه الصلاة والسلام: {عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله تعالى، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم،ومطردة للداء عن الجسد } [رواه أحمد والترمذي وصححه الألباني].

2_صلاة الضحى ركعتين أو أربع أو ثمانية:

الفائدة: تؤدي صدقة عن كلّ مفصل من مفاصل العظام الثلاثمائة وستين.
الدّليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "يصبح على سلامى من أحدكم صدقة, فكلّ تسبيحة صدقة, وكلّ تحميدة صدقة, وكلّ تهليلة صدقة, وكلّ تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة, ويجزي من ذلك, ركعتان يركعهما من الضحى"رواه مسلم وروى البخاري جزءً منه).

3_الاستغفار في اليوم مائة مرة:

الفائدة: يفرج الله كربه ويوسع رزقه.
الدّليل: قوله صلى الله عليه وسلّم: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا, ومن كلّ همّ فرحاً, ورزقه من حيث لا يحتسب" (رواه أبو داود وابن ماجة والحاكم بسند صحيح صحيح).

4_قراءة ورد محدّد من القرآن يوميا:

الفائدة:جني الحسنات ومضاعفتها, وطمأنينة النّفس.
الدليل: قوله صلى الله عليه وسلم: " من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف" (رواه الترمذي)
وقاله تعالى: " الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" [الرعد:28].

5_المحافظة يوميّا على أذكار الصّباح والمساء "المؤثوارات"

الفائدة: زيادة تعميق المعاني المتضمنة في هذه الأذكار, وترسيخها في النّفس حتّى يتنعّم بها القلب وبمعانيها الإيمانية.
الدّليل: قوله تعالى: " فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ" [غافر:55]

6_الممارسة الجماعيّة للأخلاق مع النّاس والتحبّب للخلق.

الفائدة: تطبيق المعاني الإيمانية المكتسبة من الزّاد والشّعور بالإيجابيّة في الإيمان والعيش به مع المؤمنين وليس مجرّد ترديد أوراد وأذكار.
الدليل: "لا تحقرنّ من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"(رواه مسلم).
وقال: " اتّق الله حيثما كنت, وأتبع السيّئة الحسنة تمحها, وخالق النّاس بخلق حسن" (رواه الترمذي).

*** فــي الأسبــوع:

1_قراءة سورة الكهف:
‏ ‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال:"من قرأ سورة ‏ ‏ الكهف ‏ ‏ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين ‏ ‏البيت العتيق"

2_الحرص على الغسل والتطيب وقص الأظافر ولبس أجمل الثياب وغسل الأسنان والحضور المبكر للمسجد لأداء صلاة الجمعة جماعة:
عن ‏ ‏أبي هريرة أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: ‏[ ‏إذا كان يوم الجمعة قعدت الملائكة على أبواب المسجد فكتبوا من جاء إلى الجمعة فإذا خرج الإمام طوت الملائكة الصحف ودخلت تسمع الذكر]
‏وعن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏وأبي هريرة ‏ ‏قالا: ‏
‏((قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم: ‏ ‏من اغتسل يوم الجمعة ولبس من أحسن ثيابه ومس من طيب إن كان عنده ثم أتى الجمعة فلم يتخط أعناق الناس ثم صلى ما كتب الله له ثم أنصت إذا خرج إمامه حتى يفرغ من صلاته كانت كفارة لما بينها وبين جمعته التي قبلها)) ‏

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:58 PM
3_الإكثار من الصلاة على النبي صل الله عليه وسلم.

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ] الأحزاب:56.

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( من صلى علي صلاة صلى الله به عليه عشرا)) رواه مسلم .
و ثمرة هذه السنة: أن الله يصلي على العبد عشر مرات.
ومعنى صلاة الله على العبد : [أي ثناؤه عليه في الملأ الأعلى] .

4_المواظبة على إخراج صدقة ابتغاء وجه الله,
[ وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ] [المنافقون 10]
‏وعن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال: ((قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏ ‏إن الصدقة لتطفئ غضب الرب وتدفع عن ميتة السوء)).

5_الحرص على حضور درس علم ما أمكن.
قال صلى الله عليه وسلم: ( لا يقعد قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده) رواه مسلم من حديث أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما

6_عيادة المريض أو زيارة أخ لك في الله:

‏عن ‏أبي هريرة ‏ ‏قال: قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏((من ‏ ‏عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا)).

7_صلة الرّحم:

صلة الرحم سبب لزيادة العمر وبسط الرزق فعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه)) رواه البخاري 5986, مسلم 2557.
وهي تدل على الإيمان بالله واليوم الآخر: فعن أبي هريرة قال قال صلى الله عليه وسلم : ((من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه)) رواه البخاري (6138) .

8_صيام يوم الاثنين والخميس أو صيامهما معًا:

‏عن ‏ ‏مولى أسامة بن زيد ‏أنه انطلق مع ‏ ‏أسامة ‏ ‏إلى ‏ ‏وادي القرى ‏ ‏في طلب مال له فكان يصوم يوم ‏ ‏الاثنين ويوم الخميس فقال له مولاه لم تصوم يوم ‏ ‏الاثنين ويوم الخميس وأنت شيخ كبير فقال إن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كان يصوم يوم ‏ ‏الاثنين ويوم الخميس وسئل عن ذلك فقال ‏ ‏((إن أعمال العباد تعرض يوم ‏ ‏الاثنين ويوم الخميس)).

*** فـي الشهــر:

1_ختم القرآن الكريم مرة في الشهر والمواظبة على ذلك ما استطعت.
2_قراءة كتاب مفيد كل شهر على الأقل ثم تلخّص ما قرأت.
3_القيام برحلة للتّرويح على النّفس والأهل والأولاد.




http://imagecache.te3p.com/imgcache/ce2aeca853b01e32845f82fb6ad2358a.jpg


*: وأخيرًا نهديكم:*
برنامج (أذكاري) (http://www.4shared.com/file/125661987/6b4ac975/Azkary.html) لتذكر الله وأنت تعمل على جهازك
و..... ملف باور بوينت لأذكار الصّباح والمساء (http://www.4shared.com/file/251432027/ceee8a2a/___online.html)





وفي الختام هذه نصيحة نتركها بين أيديكم:

أن تلجأ للعبادة الأقرب إلى قلبك, لتستنهض بها إيمانياتك, فالقلب يسلك في طريقه الإيماني دُروب الصُّعود والهبوط, ولكنّه يعرف في نفسه مَيْلاً لإحدى الطّاعات وعلينا أنْ نستثمر هذه اللّذة في هذه الطّاعة, بحيث لو شعرنا بنقصٍ أو تعبٍ إيماني نلجأ سريعًا لهذه العبادة الّتي نحبّ, حتّى يرجع للرّوح تألّـقها الإيماني, فهذا سيِّدنا عبد الله بن مسعود وجد لذّته في القرآن ووجد أنّ الصّوم يتعبه ويشغله عن القرآن فلا يصوم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:58 PM
افْتِرَاش السَّبُعِ

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَالِكٍ ابْنِ بُحَيْنَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا صَلَّى فَرَّجَ بَيْنَ يَدَيْهِ حَتَّى يَبْدُوَ بَيَاضُ إِبْطَيْهِ" صحيح البخاري " .
وعَنْ مَيْمُونَةَ زَوْجِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا سَجَدَ خَوَّى بِيَدَيْهِ حَتَّى يُرَى وَضَحُ إِبْطَيْهِ مِنْ وَرَائِهِ وَإِذَا قَعَدَ اطْمَأَنَّ عَلَى فَخِذِهِ الْيُسْرَى. "صحيح مسلم"
وفي رواية أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا سَجَدَ جَافَى بَيْنَ يَدَيْهِ حَتَّى لَوْ أَنَّ بَهْمَةً أَرَادَتْ أَنْ تَمُرَّ تَحْتَ يَدَيْهِ مَرَّتْ. " أبو داود"
بَهْمة : البهمة : الصغير من الغنم.
وَضَح إبطيه : الوضح : البياض، وأراد به : البياض الذي تحت إبطيه، وذلك للمبالغة في التجافي ، وإبعاد اليدين عن الجنبين.
خَوَّى : في صلاته : جافى بطنه عن الأرض وجافى عضديه عن جنبيه حتى يَخْوَى ما بين ذلك أي رفع بطنه عن الأرض عند السجود، وهو مستحب للرجال دون النساء.

وعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَسْتَفْتِحُ الصَّلاَةَ بِالتَّكْبِيرِ وَالْقِرَاءَةَ بِ (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) وَكَانَ إِذَا رَكَعَ لَمْ يُشْخِصْ رَأْسَهُ وَلَمْ يُصَوِّبْهُ وَلِكَنْ بَيْنَ ذَلِكَ وَكَانَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ لَمْ يَسْجُدْ حَتَّى يَسْتَوِىَ قَائِمًا وَكَانَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السَّجْدَةِ لَمْ يَسْجُدْ حَتَّى يَسْتَوِىَ جَالِسًا وَكَانَ يَقُولُ فِى كُلِّ رَكْعَتَيْنِ التَّحِيَّةَ وَكَانَ يَفْرِشُ رِجْلَهُ الْيُسْرَى وَيَنْصِبُ رِجْلَهُ الْيُمْنَى وَكَانَ يَنْهَى عَنْ عُقْبَةِ الشَّيْطَانِ وَيَنْهَى أَنْ يَفْتَرِشَ الرَّجُلُ ذِرَاعَيْهِ افْتِرَاشَ السَّبُعِ (http://bnat.bo7.net/%D8%A7%D9%81%D9%92%D8%AA%D9%90%D8%B1%D9%8E%D8%A7%D 8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%91%D9%8E%D8%A8%D9%8F%D8%B9%D 9%90-40208/)وَكَانَ يَخْتِمُ الصَّلاَةَ بِالتَّسْلِيمِ. "صحيح مسلم"

يقول الشيخ عطية بن محمد سالم والافتراش منهي عنه كما في الحديث: ( نهى أن يفترش المصلي ذراعيه افتراش السبع )، والافتراش هو: أن تجعل الذراع كاملاً على الأرض، والصحيح أن ترفع مؤخر الذراع، فالمرفق لا يكون ملاصقاً للأرض، وتضع اليدين فقط، أي: الكفين، وبقية الذراع لا تلصقه بالأرض؛ لأن التصاق الذراع بالأرض هي صفة السبع حينما يكون باركاً.
يقول العلماء: جاء النهي عن أن يتشبه الإنسان في صلاته بكثير من الحيوانات، فنهي عن افتراش السبع، وإقعاء الكلب، ونقر الديك، والتفات الثعلب، وأن يقف وقوف الفرس الشموس، وهو: أن يبادل بين قدميه؛ فمرة يعتمد على هذه ويرفع الأخرى، ثم يعتمد على الأخرى ويرفع تلك، أو ربما رفع إحدى قدميه عن الأرض، فكل ذلك جاء النهي عنه للمصلي، فلا يتشبه في صلاته بتلك الحيوانات. " شرح بلوغ المرام "



اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:58 PM
الدنيا بحذافيرها‎..!!..!!

رب اغفر لي ولوالدي، رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مِحْصَنٍ الْخَطْمِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا". أخرجه البخاري فى الأدب المفرد (1/112 ، رقم 300) ، والترمذي (4/574 ، رقم 2346). وابن ماجه (2/1387 ، رقم 4141) . وأخرجه أيضًا: القضاعي (1/320 ، رقم 540) ، والبيهقي فى شعب الإيمان (7/294 ، رقم 10362) وحسنة الألباني (صحيح الترغيب والترهيب ، رقم 826). قال العلامة المباركفوري في "تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي": قَوْلُهُ : (مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ) أَيْ أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ (آمِنًا) أَيْ غَيْرَ خَائِفٍ مِنْ عَدُوٍّ (فِي سِرْبِهِ) لِمَشْهُورِ كَسْرِ السِّينِ أَيْ فِي نَفْسِهِ , وَقِيلَ: السِّرْبُ الْجَمَاعَةُ, فَالْمَعْنَى فِي أَهْلِهِ وَعِيَالِهِ, وَقِيلَ بِفَتْحِ السِّينِ أَيْ فِي مَسْلَكِهِ وَطَرِيقِهِ, وَقِيلَ: بِفَتْحَتَيْنِ أَيْ فِي بَيْتِهِ. (مُعَافًى) أَيْ صَحِيحًا سَالِمًا مِنْ الْعِلَلِ وَالْأَسْقَامِ (فِي جَسَدِهِ) أَيْ بَدَنِهِ ظَاهِرًا وَبَاطِنًا (عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ) أَيْ كِفَايَةُ قُوتِهِ مِنْ وَجْهِ الْحَلَالِ (فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ) مِنْ الْحِيَازَةِ وَهِيَ الْجَمْعُ وَالضَّمُّ (لَهُ) الضَّمِيرُ عَائِدٌ لِمَنْ رَابِطٌ لِلْجُمْلَةِ أَيْ جُمِعَتْ لَهُ (الدُّنْيَا) قَالَ الْقَارِي أَيْ بِتَمَامِهَا وَالْمَعْنَى فَكَأَنَّمَا أُعْطِيَ الدُّنْيَا بِأَسْرِهَا اِنْتَهَى..........

اللهم ارزقنا ومن احبنا واحببناه في الله الطاعة والعمل فيما امرتنا واجتناب ما نهيتنا عنه والقناعة فيما رزقتنا والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد سيد الاولين والآخرين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:59 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فإن الرياء داء عضال، يغضب الرب ويحبط الأعمال حذر منه الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في القرآن والسنة، لسوء عاقبته، وخدشه للتوحيد، عافانا الله من خطره وشره.
معنى الرياء: الرياء مشتق من الرؤية، والمراد به إظهار العبادة ليراها الناس فيحمدوا صاحبها. [فتح الباري جـ11 ص443]
التحذير من الرياء وصية ربانية: إن الله حذرنا من الرياء في الأقوال والأفعال وذلك في كثير من آيات القرآن الكريم، وبين لنا سبحانه أن الرياء يحبط الأعمال الصالحة.
قال الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الآخر [البقرة:462].
قال ابن كثير ـ رحمه الله ـ عند تفسيره لهذه الآية: لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى كما تبطل صدقة من راءى بها الناس فأظهر لهم أنه يريد وجه الله، وإنما قصده مدح الناس له أو شهرته بالصفات الجميلة، ليُشكر بين الناس أو يُقال إنه كريم جواد ونحو ذلك من المقاصد الدنيوية مع قطع نظره عن معاملة الله تعالى وابتغاء مرضاته وجزيل ثوابه، ولهذا قال سبحانه: ولا يؤمن بالله واليوم الآخر.
[ابن كثير جـ2 ص364]
وقال سبحانه: إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا [النساء:241].
قال ابن كثير في هذه الآية: لا إخلاص لهم ولا معاملة مع الله، بل إنما يشهدون الناس تقية لهم ومصانعة، ولهذا يتخلفون كثيرًا عن الصلاة التي لا يُرون فيها غالبًا كصلاة العشاء في وقت العتمة وصلاة الصبح في وقت الغلس. [تفسير ابن كثير جـ4 ص813]
فاحذر أخي المسلم من الرياء لأنه من صفات المنافقين الذين قال الله عنهم في كتابه العزيز إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا [النساء:541].
وقال سبحانه وتعالى: قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا [الكهف:011].
قال ابن كثير في قوله تعالى: فليعمل عملا صالحا أي ما كان موافقًا لشرع الله، وقوله ولا يشرك بعبادة ربه أحدا وهو الذي يُراد به وجه الله تعالى وحده لا شريك له.
[ابن كثير جـ9 ص502]
وقال جل شأنه: وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون [الزمر:74].
قال مجاهد في معنى هذه الآية: عملوا أعمالا توهموا أنها حسنات فإذا هي سيئات، وقال سفيان الثوري في هذه الآية: ويل لأهل الرياء، ويل لأهل الرياء، هذه آيتهم وقصتهم.
[الجامع لأحكام القرآن للقرطبي جـ51 ص452]
وقال سبحانه موضحًا عقوبة المرائين يوم القيامة: فويل للمصلين (4) الذين هم عن صلاتهم ساهون (5) الذين هم يراءون (6) ويمنعون الماعون [الماعون:4-7].
أقسام العمل مع الرياء:


القسم الأول: عمل فيه رياء خالص:
إن العمل تارة يكون رياءً خالصًا، بحيث لا يُراد به سوى مراآة المخلوقين لغرض دنيوي كحال المنافقين في صلاتهم، وهذا الرياء الخالص لا يكاد يصدر من مسلم في فرض الصلاة والصيام ولكن قد يصدر منه في الصدقة الواجبة أو الحج وغيرهما من الأعمال الظاهرة أو التي يتعدى نفعها، فإن الإخلاص فيها عزيز، وهذا العمل لا يشك مسلم أنه حابط وأن صاحبه يستحق المقت من الله والعقوبة.
[جامع العلوم والحكم جـ1 ص08]
القسم الثاني: عمل لله مع رياء:


وتارة أخرى يكون العمل لله ويشاركه الرياء، فإن شاركه في أصله، فالنصوص الصحيحة من السنة تدل على بطلان هذا العمل وحبوطه ثوابه. [جامع العلوم والحكم جـ1 ص08]



القسم الثالث: عمل يخالطه غير الرياء:



إن العمل إذا خالطه شيء غير الرياء لم يبطل بالكلية، فإن خالط نية الجهاد مثلا نية أخرى غير الرياء، مثل أخذ أجرة للخدمة أو أخذ شيء من الغنيمة أو التجارة نقص بذلك أجر المجاهد ولم يبطل بالكلية.
[جامع العلوم والحكم جـ1 ص28]
روى مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما من غازية تغزو في سبيل الله فيصيبون الغنيمة إلا تعجلوا ثُلُثي أجرهم من الآخرة ويبقى لهم الثلث، وإن لم يصيبوا غنيمة تمَّ لهم أجرهم». [مسلم 6091]


القسم الرابع: عمل خالص لله ثم تطرأ عليه نية الرياء:



إذا كان أصل العمل لله وحده ثم طرأت عليه نية الرياء، فإن كان خاطرًا ودَفَعهُ فلا يضره بغير خلاف بين العلماء، فإن استرسل معه، فهل يَحبطُ عمله أم لا يضره ذلك ويُجازى على أصل نيته؟ في ذلك اختلاف بين العلماء من السلف، قد حكاه الإمام أحمد وابن جرير الطبري، ورجَّحا أن عمله لا يبطل بذلك، وأنه يجازي بنيته الأولى، وهذا القول مروي عن الحسن البصري وغيره، وذكر ابن جرير الطبري أن هذا الاختلاف إنما هو في عمل يرتبط آخره بأوله كالصلاة والصيام والحج فأما ما لا ارتباط فيه كالقراءة والذِّكر وإنفاق المال، ونشر العلم، فإنه ينقطع بنية الرياء الطارئة، ويحتاج إلى تجديد نية. [جامع العلوم والحكم جـ1 ص38-48]


القسم الخامس: عمل لله يصاحبه ثناء الناس:


إذا كان عمل المسلم عملا خالصًا لوجه الله تعالى ثم ألقى الله له الثناءَ الحسن في قلوب المؤمنين بذلك، ففرح المسلم بفضل الله ورحمته واستبشر به لم يضره ذلك.
[جامع العلوم والحكم جـ1 ص48-58]
روى مسلم عن أبي ذر قال: قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أرأيت الرجلَ يعملُ العمل من الخير، ويَحْمَدُهُ الناس عليه؟ قال: «تلك عاجل بُشرى المؤمن». [مسلم 2462]
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


م/ن

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 10:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




خصلتان



من كانت فيه خصلتان أحبه الله: التقوى ، وحسن الخلق.

ومن كانت فيه خصلتان أحبه الناس : السخاء ، وبذل المعروف .

ومن كانت فيه خصلتان أحبه جيرانه : البشاشه ، وكرم المعامله .


ومن كانت فيه خصلتان أحبه اخوانه: تذكر معروفهم ، ونسيان إسائتهم .

ومن كانت فيه خصلتان أحبه تلاميذه: بذل الجهد في إفهامهم ، ولين الجانب لهم .

ومن كانت فيه خصلتان أحبه أساتذته : سرعة الفهم عنهم ، وتوفير الإحترام لهم .

ومن كانت فيه خصلتان أحبه اهله : لطف معاملتهم ، وتفهم مشكلاتهم .

ومن كانت فيه خصلتان أحبه رؤساؤه:جميل طاعته لهم ، وإتقان عمله عندهم .

ومن كانت فيه خصلتان أحبه الله والناس جميعاً :فعل الخير ، وإجتناب الأذى.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:00 PM
الحمد لله غافر الذنب وقابل التوبة شديد العقاب، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:

فهذه رسالة لطيفة كتبها الإمام ابن رجب الحنبلي "رحمه الله"، في كتبه (لطائف المعرف لما لمواسم العام من الوظائف)، وفيها الحديث عن التوبة وعدم التسويف وترك داء طول الأمل، والاستعداد للموت وما بعده.

جعلها الله نافعة لناشرها وقارئها وسامعها، وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المعصية؟

عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر» [رواه الترمذي وحسنه الألباني]، دل هذا الحديث على قبول توبة الله عزّ وجلّ لعبده ما دامت روحه في جسده لم تبلغ الحلقوم والتراقي. وقد دل القرآن على مثل ذلك أيضاً، قال الله عزّ وجلّ: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء: 17].

وعمل السوء إذا أفرد دخل فيه جميع السيئات، صغيرها وكبيرها. والمراد بالجهالة الإقدام على عمل السوء، وإن علم صاحبه أنه سوء، فإن كل من عصى الله فهو جاهل، وكل من أطاعه فهو عالم، وبيانه من وجهين:

أحدهما: أن من كان عالماً بالله تعالى وعظمته وكبريائه وجلاله فإنه يهابه ويخشاه، فلا يقع منه مع استحضار ذلك عصيانه، كما قال بعضهم: "لو تفكر الناس في عظمة الله تعالى ما عصوه".

والثاني: أن من آثر المعصية على الطاعة فإنما حمله على ذلك جهله وظنه أنها تنفعه عاجلاً باستعجال لذتها، وإن كان عنده إيمان فهو يرجو التخلص من سوء عاقبتها بالتوبة في آخر عمره، وهذا جهل محض، فإنه يتعجل الإثم والخزي، ويفوته عز التقوى وثوابها ولذة الطاعة، وقد يتمكن من التوبة بعد ذلك، وقد يعاجله الموت بغتة، فهو كجائع أكل طعاماً مسموماً لدفع جوعه الحاضر، ورجا أن يتخلص متن ضرره بشرب الترياق بعده، وهذا لا يفعله إلا جاهل.

المبادرة:

روي عن ابن عباس في قوله تعالى: {ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ} [النساء: 17]، قال: قبل المرض والموت، وهذا إشارة إلى أن أفضل أوقات التوبة، هو أن يبادر الإنسان بالتوبة في صحته قبل نزول المرض به حتى يتمكن حينئذ من العمل الصالح، ولذلك قرن الله تعالى التوبة بالعمل الصالح في مواضع كثيرة من القرآن.

وأيضاً فالتوبة في الصحة ورجاء الحياة تشبه الصدقة بالمال في الصحة ورجاء البقاء، والتوبة في المرض عند حضور أمارات الموت تشبه الصدقة بالمال عند الموت. فأين توبة هذا من توبة من يتوب من قريب وهو صحيح قوي قادر على عمل المعاصي، فيتركها خوفاً من الله عزّ وجلّ، ورجاء لثوابه، وإيثار لطاعته على معصيته.

فالتائب في صحته بمنزلة من هو راكب على متن جواده وبيده سيف مشهور، فهو يقدر على الكر والفر والقتال، وعلى الهرب من الملك وعصيانه، فإذا جاء على هذه الحال إلى بين يدي الملك ذليلاً له، طالباً لأمانه، صار بذلك من خواص المالك وأحبابه؛ لأنه جاءه طائعاً مختاراً له، راغباً في قربه وخدمته.

وأما من هو في أسر الملك، وفي رجله قيد وفي رقبته غل، فإنه إذا طلب الأمان من الملك فإنما يطلبه خوفاً على نفسه من الهلاك، وقد لا يكون محباً للملك، ولا مؤثرًا لرضاه، فهذا مثل من لا يتوب إلا في مرضه عند موته، لكن ملك الملوك، وأكرم الأكرمين، وأرحم الراحمين، لا يعجره هارب، ولا يفوته ذاهب، كما قيل: لا أقدر ممن طلبته في يده، ولا أعجز ممن هو في يد طالبه، ومع هذا فكل من طلب الأمن من عذابه من عباده أمنه على أي حال كان، إذا علم منه الصدق في طلبه.

وقوله تعالى: {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} [النساء: 18]. فسوى بين من تاب عند الموت ومن مات من غير توبة. والمراد بالتوبة عند الموت التوبة عند انكشاف الغطاء، ومعاينة المحتضر أمور الآخرة، ومشاهدة الملائكة. فإن الإيمان والتوبة وسائر الأعمال إنما تنفع بالغيب، فإذا كشف الغطاء وصار الغيب شهادة، لم ينفع الإيمان ولا التوبة على تلك الحال.

وقد قيل: إنه إنما منع من التوبة حينئذ؛ لأنه إذا انقطعت معرفته وذهل عقله، لم يتصور منه ندم ولا عزم؛ فإن الندم والعزم إنما يصح مع حضور العقل. وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عمر: "ما لم يغرغر" يعني إذا لم تبلغ روحه عند خروجها منه إلى حلقه. فشبه ترددها في حلق المحتضر بما يتغرغر به الإنسان من الماء وغيره، ويردده في حلقه. وإلى ذلك الإشارة في القرآن بقوله عزّ وجلّ: {فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿٨٣﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ﴿٨٤﴾ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ} [الواقعة: 83-85]، وبقوله عزّ وجلّ: {كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ} [القيامة: 26].

عش ما بدا لك سالماً *** في ظل شاهقة القصور
فإذا النفوس تقعقعت *** في ضيق حشرجة الصدور
هناك تعلم موقناً *** ما كنت إلا في غرور

الاستعداد للموت:

واعلم أن الإنسان ما دام يؤمل الحياة فإنه لا يقطع أمله من الدنيا، وقد لا تسمح نفسه بالإقلاع عن لذاتها وشهواتها من المعاصي وغيرها، ويرجيه الشيطان التوبة في آخر عمره، فإذا تيقن الموت، وأيس من الحياة، أفاق من سكرته بشهوات الدنيا، فندم جيبنئذ على تفريطه ندامة يكاد يقتل نفسه، وطلب الرجعة إلى الدنيا ليتوب ويعمل صالحاً، فلا يُجاب إلى شيء من ذلك، تجتمع عليه سكرة الموت مع حسرة الفوت. وقد حذر الله تعالى عباده من ذلك في كتابه، قال تعالى: {وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} [الزمر: 54- 56]، سُمع بعض المحتضرين عند احتضاره يلطم على وجهه ويقول: {يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ} [سورة الزمر: 56]، وقال آخر عند احتضاره: سخرت بي الدنيا حتى ذهبت أيامي، وقال آخر عند موته: لا تغركم الحياة الدنيا كما غرتني.

وقال تعالى: {حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ﴿٩٩﴾ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا} [المؤمنون: 99- 100].

وقال تبارك وتعالى: {وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿١٠﴾ وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا ۚ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [المنافقون: 10- 11]. قال الفضيل يقول الله عزّ وجلّ: "ابن آدم، إذا كنت تتقلب في نعمتي وأنت تتقلب في معصيتي فاحذرني لا أصرعك بين معاصي".

وقسم: يفني عمره في الغفلة والبطالة، ثم يوفق لعمل صالح فيموت عليه، وهذه حالة من عمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الحنة فيدخلها.

الأعمال بالخواتيم، وفي الحديث: «إذا أراد الله بعبد خيراً عسله»، قالوا: "ما عسله؟"، قال: «يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه» [صححه الألباني].

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الشيطان قال: وعزتك يا رب لا أبرح أغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم، فقال الرب: وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني» [صححه الألباني].

وروي أن رجلاً من أشراف أهل البصرة كان منحدراً إليها في سفينة ومعه جارية له، فشرب يوماً، وغنته جاريته بعود لها، وكان معهم في السفينة فقير صالح، فقال له: يا فتى! تحسن مثل هذا؟ قال: أحسن ما هو أحسن منه. وقرأ: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَىٰ وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا ﴿٧٧﴾ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ} [النساء: 77- 78]. فرمى الرجل ما بيده من الشراب في الماء، وقال: أشهد أن هذا أحسن مما سمعت، فقل غير هذا؟ قال: نعم فتلا عليه: {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا} [الكهف: 29]، فوقعت من قلبه موقعاً، ورمى بالشراب في الماء، وكسر العود، ثم قال: يا فتى! هل هناك فرج؟ قال: نعم، {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53]. فصاح صيحة عظيمة، فنظروا إليه فإذا هو قد مات رحمه الله.

وبقي هنا قسم آخر، وهو أشرف الأقسام وأرفعها، وهو من يفني عمره في الطاعة، ثم ينبه على قرب الآجال، ليجدَّ في التزود ويتهيأ للرحيل بعمل يصلح للقاء، ويكون خاتمة للعمل، قال ابن عباس: لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ} [النصر: 1]، نعيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه، فأخذ في أشد ما كان اجتهاداً في أمر الآخرة.

وكان من عادته أن يعتكف في كل عام من رمضان عشراً، ويعرض القرآن على جبريل مرة، فاعتكف في ذلك العام عشرين يوماً، وعرض القرآن مرتين، وكان يقول: «ما أرى ذلك إلا لاقتراب أجلي» ثم حج حجة الوداع، وقال للناس: «خذوا عني مناسككم؛ فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد عامي هذا» [صححه الألباني]، وطفق يودع الناس، فقالوا: هذه حجة الوداع. ثم رجع إلى المدينة فخطب قبل وصوله، وقال: «أيها الناس، فإنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب» [صححه الألباني]، ثم أمر بالتمسك بكتاب الله، ثم توفي بعد وصوله إلى المدينة بيسير صلى الله عليه وسلم: إذا كان سيد المحسنين يؤمر أن يختم عمره بالزيادة في الإحسان، فكيف يكون حال المسيء؟

خذ في جد فقد تولى العمر *** كم ذا التفريط قد تدانى الأمر
أقبل فعسى يقبل منه العذر *** كم تبني كم تنقض كم ذا الغدر
تأهب للذي لا بد منه *** من الموت الموكل بالعباد
أترضى أن تكون رفيق قوم *** لهم زاد وأنت بغير زاد
تب من خطاياك وابك خشية *** ما أثبت منها عليك في الكتاب
أية حال تكون حال فتى *** صار إلى ربه ولم يتب

فإن كان تأخير التوبة في حال الشاب قبيح، ففي حال المشيب أقبح وأقبح.

فإن نزل المرض بالعبد فتأخيره للتوبة حينئذ أقبح من كل قبيح؛ فإن المرض نذير الموت.

وينبغي لمن عاد مريضاً أن يذكره التوبة والاستغفار، فلا أحسن من ختام العمل بالتوبة والاستغفار؛ فإن كان العمل سيئاً كان كفارة له، وإن كان حسناً كان كالطابع عليه.

وفي حديث "سيد الاستغفار": من قاله إذا أصبح وإذا أمسى، ثم مات من يومه أو ليلته، كان من أهل الجنة. وليكثر في مرضه من ذكر الله عزّ وجلّ، خصوصاً كلمة التوحيد؛ فإنه من كانت آخر كلامه دخل الجنة. وكان السلف يرون أن من مات عقيب عمل صالح كصيام رمضان، أو عقيب حج أو عمرة أنه يُرجى له أن يدخل الجنة. وكانوا مع اجتهادهم في الصحة في الأعمال الصالحة يجددون التوبة والاستغفار عند الموت، ويختمون أعمالهم بالاستغفار وكلمة التوحيد.

يا غافل القلب عن ذكر الموت *** عما قليل ستثوي بين أموات
فأذكر محلك من قبل الحلول به *** وتب إلى الله من لهو ولذات
إن الحمام له وقت إلى أجل *** فأذكر مصائب أيام وساعات
لا تطمئن إلى الدنيا وزينتها *** قد حان للموت يا ذا اللب أن يأتي

التوبة التوبة... قبل أن يصل إليكم من الموت النوبة، فيحصل المفرط على الندم والخيبة.

الإنابة الإنابة... قبل غلق الإجابة.

الإفاقة الإفاقة؛ فقد قرب وقت الفاقة.

ما أحسن قلق التواب... ما أحلى قدوم الغياب! ما أجمل وقوفهم بالباب.

من نزل به الشيب فهو بمنزلة الحامل التي تمت شهور حملها، فما تنتظر إلا الولادة، كذلك صاحب الشيب لا ينتظر غير الموت؛ فقبيح منه الإصرار على الذنب.

أي شيء تريد مني الذنوب *** شغفت بي فليس عني تغيب
ما يضر الذنوب لو أعتقتني *** رحمة بي فقد علاني المشيب

أيها العاصي، ما يقطع من صلاحك الطمع، ما نصبنا اليوم شرك المواعظ إلا لتقع.

إذا خرجت من المجلس وأنت عازم على التوبة. قالت ملائكة الرحمة: مرحباً وأهلاً، فإن قال لك رفقاؤك في المعصية: هلم إلينا، فقل لهم: كلا، خمر الهوى الذي عهدتموه قد استحال خلا.

يا من سود كتابه بالسيئات قد آن لك بالتوبة أن تمحو.

يا سكران القلب بالشهوات أما آن لفؤادك أن يصحو؟

وصلى الله على محمّد وعلى آله وصحبه وسلم.

الإمام: ابن رجب الحنبلي -رحمه الله-
دار القاسم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:00 PM
مدخل ..

تؤمّلُ أنك يوماً تتوبْ !
وتشكو الذنوبَ .. وأنتَ الذنوبْ
وفي كل يومٍ تبوء بذنبٍ
وعيبٍ يُضاف لباقي العيوبْ
تؤمّل أنك تحيا طويلا ً
وشمسك مالت وحان الغروبْ !






السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..
الحمدلله والصلاه والسلام على نبينا محمد اطهر الانبياء والمرسلين ..
كيف حالكم جميعا..؟
يارب الجميع يكون بخير ..
موضوعي مجرد فكره أستوحيتها من أسمي (علامه استفهام)
واتمنى ان هذه الخربشه تنال اعجابكم وتحبونها يعني ..
وارجو اذا كان في الموضوع اي شي خطأ او ملاحظه تخبروني
لاني ماجمعت الافكار فورا فتحت وكتبت ..
وببتدي بالحمدلله .. واشكره .. واثني عليه ..





http://imagecache.te3p.com/imgcache/8fce90f9f900ae3ad3220feeab5e8d63.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/8fce90f9f900ae3ad3220feeab5e8d63.jpg)






عندما نغوص في بحر النفس الكل منا يرى الجانب الاكثر وضوحا ..
ولأن النفس عاده ماتكون أماره بالسوء فقد اخبر الله سبحانه في كتابه

{وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } يوسف 53

فدائما يظهر للنفس الامورالسيئه أكثر وضوحا لان سبعين حسنه يقلل من قيمتها عمل واحد سئ
(فليس من صلى اربع صلوات باليوم والليله مثل من صلى خمس صلوات باليوم والليله)
فعندها تشعر النفس بتذبذب مابين العاصفه والهدوء ومابين الشعور بعدم الارتياح والسكينه ..
أين هي من هذا لاتعلم ؟؟؟

كم تتسائل النفس بذاتها هل كفيتي يانفس عن العصيان ؟؟
لكن لاتجد سوى علامه استفهام ترتسم في مخيلتها ..؟؟؟؟؟
وتستمر بالتساؤل اذا كنت نفس عاصيه هل ياتي يوم وسأقف عند حد معين؟؟
اذا كنت انتي يانفس كلك سوء فكيف يكون لك جمال ؟؟

استفهامات كثيره في مخيلات النفس تدور ؟؟
ومحور التساؤلات كيف يمكن للنفس ان تتحلى بالجمال بعد ان امتلئت
بالسوء ؟؟

كفى يانفس !
دعينا نتامل ماحولنا ونستنتج أجوبه للاستفهامات؟؟
قال الله تعالى "قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق" العنكبوت

(دعووووووووووووووه للتأمل)
ونعرف هل من الممكن يكون للسوء موطن جمال ؟؟

قال الله تعالى (وَآيَةٌ لّهُمُ الْلّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النّهَارَ فَإِذَا هُم مّظْلِمُونَ) (يس: 37).








http://imagecache.te3p.com/imgcache/c8f72cea9e84efd3bc568540228963b5.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/c8f72cea9e84efd3bc568540228963b5.jpg)






والسلخ في اللغة هو:
إخراج الشيء عن جلده وإذن فنهار الأرض ينسلخ بشكل دائم من ظلام الليل الدائم بسبب حركة الأرض في الفضاء،
وقد قال الله سبحانه في سوره الشمس ( وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا)
ويجعل القمر تالياً يعكس الضياء نحو الأرض ...
"وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً" [نوح:16].
تاملي يانفس ماهو موطن الجمال بهذا الظلام العاتم ..
انه ضياء القمر قد إرتسم ليشيع الجمال الى السماء
يرافقه النجوم تتلألأ من حولها ..

هكذا هي الذنوب وان كانت بحجم السماء فبدايه الطاعه
لمسح العصيان مجرد نيه صادقه يكسوها نور الايمان ..

قال تعالى : "فيهما فاكهةٌ و نخلٌ و رمان ؛ (الرحمن)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:00 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/871c91028b072d7dae0e4f75d94fa983.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/871c91028b072d7dae0e4f75d94fa983.jpg)






لنتامل هذه الفاكهه الرمان التي من شده نضارتها وجمالها
ذكرها الخالق سبحانه وتعالى بالقران
والكل منا يرغب باخذها وأمتلاكها فطعمها حلو وشكلها رائع
سبحان من ابدع بخلقها وسواها وجملها ..

ولكن !!





http://imagecache.te3p.com/imgcache/5079184352c5fb5f6a2dfd164fbcee37.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/5079184352c5fb5f6a2dfd164fbcee37.jpg)





ولنتامل هذه هي الرمان نفسها من بعد ان كانت حلوة نضره والكل يرغب باقتناءها وامتلاكها
فقد اصابها العفن بعد مضي الوقت عليها ...

هكذا هي حال النفس التي ضيعت شرفها
تصبح منبوذه مكروهه بعد ان كان الكل يريدها
أصبح ينفر منها ..
فيا ايتها النفس كملي النيه بنور الايمان وقويها بالصلاه بوقتها
فهي تنهى عن الفحشاء والمنكر
فحافظي على شرفك بالتمسك بها ..

"وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ
وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا"
[فاطر:12].





http://imagecache.te3p.com/imgcache/43ae1ea7477dfd9af3b5533d21b3e354.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/43ae1ea7477dfd9af3b5533d21b3e354.jpg)






وانه الله سبحانه وتعالى هو الذي خلق البحر الا انه فرق بين البحران
فقال(هذا عذب فرات)
والفرات هو اعذب من العذب نفسه حلو في مذاقه
ترتاح له النفس وترتوي به الروح
وقال(وهذا ملح اجاج)
بالاضافه انه مالح بل انه اجاج والاجاج هو المر وامر من المر نفسه
لاتهواه النفس ولاترتوي منه الروح ...
هكذا حال النفس فهي مخيره وليست مسيره
تتبع الحلو فتعيش بسعاده
او انها تتبع المر وتتجرع من وراه الالم والحسره والندمان ..
وقال (تاكلون لحما طريا تستخرجون حليه تلبسونها)
بالاضافه الا انها فيه منافع دنيويه
ايضا الا انه منظر جمال فالتامل بالبحر تهذب النفس
لكن ......؟

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:00 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/30c4d7ce7311f4aac9dae9529cee9623.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/30c4d7ce7311f4aac9dae9529cee9623.jpg)





لقد هاج البحر بمجرد مرور رياح كونيه
بسبب ظروف تغيرات جيولوجيه بالتكوينات الظاهره
على سطح الكره الارضيه..
هكذا هي حال غريزتك يانفس تهيج مع كل فعل محرم
بالنظر إلى ملذات الدنيا فان اهون الاسباب
بمجرد نظره بالعين المجرده
قد تتكون غريزه لفعل امر محرم اي كان نوعه ..
أكبحي يانفس جماح غريزتك لتكن مكمله لصلاتك

(بالاستغفار والصلاه على النبي صلى الله عليه وسلم وقراءه القران)..

أنه سبب لمغفرة الذنوب:, فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراًا

الاستغفار سبب لنزول الرحمة: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ,,

قال الله تعالى( أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً
كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ)
(24) سورة إبراهيم





http://imagecache.te3p.com/imgcache/5f416c359735c7ab1ca84d517203dfb6.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/5f416c359735c7ab1ca84d517203dfb6.jpg)







تاملي يانفس الى بديع خلق الله في هذه الشجره
وادق صنعها وكيف الخضره والمتانه
باوراقها وساقها وكيفيه جمال الطبيعه بها ..
ولكن !!!!!





http://imagecache.te3p.com/imgcache/0a1537246b29d65a13fdc1c31b5bef60.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/0a1537246b29d65a13fdc1c31b5bef60.jpg)






انظري يانفس كيف سقطت اوراقها وذبلت .. وسيقانها عطشت ..
بسبب انها لم ترتوي بالماء الذي يعززها ويقويها ..
قال الله تعالى (آمن خلق السموات والأرض
وانزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة
ما كان لكم أن تنبتوا شجرها إله مع الله بل هم قوم يعدلون ).
سوره النمل ايه 60
هكذا هي حالك يانفس اذا لم تعزز بالصبر والامتناع
وتداوم على الذكر والطاعه والصلاه والقران
تذبل كمآتذبل الاشجار فتسقط اوراقها
ورقه ورقه ..
هكذا يكون العمر يسقط يوم ويوم يوم
الى الى ان تنتهي كل الايام ..
(فداومي يانفس على سقي روحك بالطاعات
كما تسقى الاشجار بالمياه لتعيش)

واعلمي يانفس !!!!

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:00 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/51e67e6c85dc7921f4c641dae9d14d93.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/51e67e6c85dc7921f4c641dae9d14d93.jpg)







ان الدنيا ماهي الا كما ساعه رمليه ت
سابق الزمن للوصول الى أخر ذره رمليه بها
فلا تستطيعي يانفس ان توقفي ساعتك
عند حد معين فهي لاتنتظرك ..
فالحياه سريعه فكم من نائم لم يستيقظ ..
فاستبقي يانفس الخيرات وثابري للوصول الى رضا الرحمن
قبل ان تعلن ساعتك الرمليه وقوفها

بعدها انت يانفس لن تستطيعي ان تفعلي الا ان تقولي

(صلوا علي صلاه لاركوع لها ولاسجود لعل الله يرحمني)............

هذه آياتٌ تقوِّي من رجائِك ، وتشدُّ عَضُدَك ، وتحسِّنُ ظنَّك بريِّك .

﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ
لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ .

﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ
فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ
وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ﴾ .

﴿ وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ
اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً ﴾ .

﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ
فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ .

﴿ أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ
أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ ﴾ .

﴿ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ
{44} فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا﴾

مخرج ..

أتخفي السنينَ مع الأربعين
فكيف ستخفي اشتعالَ المشيبْ ؟
بقلبك تبدو ندوب الجراحِ
وهيهاتَ يا صاحِ تخفى الندوبْ..

احترامي للجميع


.. بقلم :. (علامه استفهام )
أسأل الله الكريم أن يكوون هذا فـ موآزيين أعماله وَ حسنآته يارب ,,
وأن يجزييه كل الخيير
وأن ينفعني وَ إيآكم بمآ قدمممت ..
وآلسسسلام عليكم ورحمة الله وَ بركآته ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:01 PM
ينــآِبيع { المغ‘ـَـَـَــفـُـرهہ • ● .. ًٍِ ))






»|آلُذگر عند سَمَآع آلُمَؤذטּ )!




قآلُ علُيه آلُصَلُآة ۈآلُسَلُآمَ : " مَــَטּ قآلُ حيــَטּ يسَمَع آلُمَؤذטּ : أشَهد أטּ لُآ إلُه
إلُآ آلُلُه ۈζـدهہ لُآ شَريگ لُه ۈأن مَـζـمَدآ عبدهہ ۈرسَۈلُه ، رضَيت بآلُلُه ربآ ۈبمَـζـمَد
رسَۈلُآ ۈبـ آلُإسَلُآمَ دينآ غفر لُه ذنبه "






»|آلُذگر دبر گلُ صَلُآهہ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " مَــَטּ سَبح آلُلُه في دبر گلُ صَلُآة ثلُآثآ ۈثلُآثيــَטּ ،
ۈζـمَد آلُلُه ثلُآثآ ۈثلُآثيــَטּ ، ۈگبر آلُلُه ثلُآثآ ۈثلُآثيــَטּ ، فتلُگ تسَعة ۈتسَعۈטּ ،
ۈقآلُ تمَآمَ آلُمَآئة : لُآ إلُه إلُآ آلُلُه ۈζـدهہ لُآشَريگ لُه ، لُه آلُمَلُگ ۈلُه آلُـζـمَد ۈهۈ علُى
گلُ شَيء قدير غفرت בֿـطآيآه ۈإטּ گآنت مَثلُ زبد آلُبـζـر "







»| قۈلُ سَبـζـآטּ آلُلُه ۈبـζـمَدهہ مَآئة مَرهہ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " مَــَטּ قآلُ سَبـζـآטּ آلُلُه ۈبـζـمَدهہ في آلُيۈمَ مَآئة مَرهہ ζـطًت בֿـطًآيآهہ ۈلُۈ گآنت مَثلُ زبد آلُُبـζـر "






»| گفآرهہ آلُمَـבִـلُسَ ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " مَــَטּ בִـلُسَ في مَـבִـلُسَ فگثر فيه لُغطًه
فقآلُ قبلُ أن يقۈمَ مَــَטּ مَجلُسَه ذلُگ ، سَبـζـآنگ آلُلُهمَ ۈبـζـمَدگ أشَهد أטּ لُآ إلُه إلُآ أنت
أسَتغفرگ ۈأتۈب إلُيگ ، إلُآ غفر لُه مَآ گآטּ في مَـבִـلُسَه ذلُگ "







»|صَلُآة رگعتيــَטּ لُآ سَهۈ فيهمَآ ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " مَــَטּ تۈضَأ نحۈ ۈضَۈئي هذآ ثمَ صَلُى رگعتيــَטּ
لُآ يـζـدث فيهمَآ نفسَه غفر لُه مَآ تقدمَ مَــَטּ ذنبه "

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:01 PM
»| فضَضَلُ آلُتأمَـيــَטּ ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " إذآ أمَّن آلُإمَآمَ فأمَنۈآ فإنه مَــَטּ ۈآفق تأمَينه
تأمَيــَטּ آلُمَلُآئگة غفر لُه مَآ تقدمَ مَــَטּ ذنبه "






»|آلُصَبر علُى آلُآبتلُآء ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " مَآ يصَيب آلُمَسَلُمَ مَــَטּ نصَب ۈلُآ ۈصَب
ۈلُآ همَ ۈلُآ ζـزטּ ۈلُآ أذى ۈلُآ غمَ ـ حتى آلُشَۈگة يشَآگهآ ـ إلُآ گفر آلُلُه بهآ مَن בֿـطآيآهہ "







»|مَصَآفـζـة آلُمَسَلُمَ أבֿـآهہ) !






قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : "مَآ مَــَטּ مَسَلُمَيــَטּ يلُتقيآטּ فيتصَآفـζـآטּ
إلُآ غفر لُهمَآ قبلُ أטּ يفترقآ "







»| آلُـζـمَد بعد آلُأگلُ) !







قآلُ رسَۈلُ آلُلُه صَلُى آلُلُه علُيه ۈسَلُمَ : " مَــَטּ أگلُ طًعآمَآ ثمَ قآلُ : آلُـζـمَد لُلُه آلُذي أطًعمَني هذآ
آلُطًعآمَ ۈرزقنيه مَــَטּ غير ζـۈلُ مَني ۈلُآ قۈة غفر لُه مَآ تقدمَ مَــَטּ ذنبه ،



آهـــــــــدآءلكل من يـــــــريد ان يزيـــــــــد من
حسنآآتـــــــــه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
سيدة نساء العالمين فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم تضرب للمؤمنات مثلا للعفاف كما ينبغي أن يكون العفاف ..


استمعي لها يا أختاه وهي تحاور أسماء بنت عميس

يا أسماء ، إني لأستحيي أن أخرج غدا على الرجال من خلال هذا النعش جسمي!! - وكانت النعوش عبارة عن خشبة مصفحة ، يوضع عليها الميت ثم يطرح عليه الثوب ، فيصف حجم الجسم - وخشيت فاطمة رضي الله عنها إذا هي ماتت أن تحمل على مثل هذه النعوش ، فيكون ذلك خدشا في حيائها وحشمتها !!

قالت : أسماء : أولا نصنع لك شيئا رأيته في الحبشة؟ فصنعت لها النعش المغطى من جوانبه ، بما يشبه الصندوق ثم طرحت عليه ثوبا فكان لا يصف. فلما رأته فاطمة قالت لأسماء : ما أحسن هذا وأجمله ، سترك الله كما سترتني ..

قال ابن عبدالبر : وهي أول من غطي نعشها في الإسلام على تلك الصفة

أختاه ... أرأيت المرأة الصالحة كيف تحمل هم حجابها وعفافها؟! إنها تحمل ذلك الهم حتى بعد موتها !! تريد أن تعيش عفيفة ... وتموت عفيفة .... وتحشر إلى الله وهي عفيفة.
الحجاب عند الصالحات قضية لا تحتمل النقاش ، وهم لا يقبل المساومة ، إنه الروض التي تقر فيها العيون، والظل الذي تفيء إليه القلوب ، والطهر الذي تسعد به النفوس، والسعادة التي ترفرف في جنباتها أرواح الصالحات... إنه طاعة لله ... استجابة لأمر الله ... وانقياد لحكمه.
إنه ثغر المرأة التي ترابط عليه حتى لا تتسرب الرذيلة من خلاله إلى المجتمع ، أو تستباح الحرمات وتدنس الأعراض

لست من تأسر الحلي صباها ***** فكنوزي قلائد القرآن
وحجاب الإسلام فوق جبيني ***** هو عندي أبهى من التيجان
لست أبغي من الحياة قصورا ***** فقصوري في خالدات الجنان

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:01 PM
آلْسَلَآمُ عَلَيْكُـم وَرَحْمَـةُ اَللَّهِ وَبَرَكَآتُـه .,’







http://imagecache.te3p.com/imgcache/2253f56c9001d31dbe192bc342486526.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/2253f56c9001d31dbe192bc342486526.gif)http://imagecache.te3p.com/imgcache/2253f56c9001d31dbe192bc342486526.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/2253f56c9001d31dbe192bc342486526.gif)http://imagecache.te3p.com/imgcache/2253f56c9001d31dbe192bc342486526.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/2253f56c9001d31dbe192bc342486526.gif)







●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gif إِبْتَسِم :






فَأَنْتْ مَآزِلِتْ فِيْ حَيَآةِِ جَمِيْـلَـهْ






● http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifإِبْتَسِم:






فَأَنْتْ بِزَمَـآنِِ يُقآلْ عَنِهْ زَمْن الاأَذْكِيْآءْ






●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gif إِبْتَسِم :





فَهُنَآكَ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) قُلُوبِِ مُجْهَشْه بِالبَيَآضْ وَآالنَقَآءْ






●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifإبْتَسِم :






عِنْدَمَآ تَتَذْكَر خِيْآنَهْ عَزِيْزْ صَآحِبْ فَغِيْرُكْ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) قَدْ تَجَرْع المَزِيْـــدْْ ~

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:02 PM
●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gif إِبْتَسِم :





إِنْ رَأَيْتْ الوَرْدْ نَمَـآآءءء (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar)فَإِنْكْ يَومآَ ستَكُونْ بِالمِثْل






● http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifإِبْتَسِم :





فَأَنْتَ مُؤمِنُُ بِرَبِِ غَفُورُُ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) لَطِيفْ






● http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifإِبْتِسِم :





وأَخِفِيْ تَجَاعِيدْ الأَيَـآمْ مِنْ وجْهِكْ




●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifإِبْتَسِم:






حِيْنَمَـآ تُواجهْ عَثَرآتِ مِنْ أُنَأسِِ فَآشِلُوْنْ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) لَآتَحْبِس نَفْسْكْ بِالظَلَآم وإِفْتَحْ عَيْنِييكْ لِلنُور والهَواءْ

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:02 PM
●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gif إِبْتَسِم:




مَهْمَآ كَانْ الأَلَمْ مَرِيْرََآآ وَمَهْمَـا كَاآنْ آلَقَادِمْ مَجْهُولَآ
وَإِفْتَحْ عَيْنَكْ للأَحْلَامْ وَ الطُمُوْحْ .. فَـغَدَآآآ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) يَوُمِ جَدِيْدْ ..
و غَدَآ أَنْتْ شَخْصََ جَدِيْـدْ ..








●http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifإِبْتَسِم :





حِيْنَمـا تُدَآوِي جَرْحْ قَلِبِ شَخْصِِ وغَلَبَ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) عَلَى جَسدِه الإِرْتِيآحْ














http://imagecache.te3p.com/imgcache/30e42ed6b1aff3443baa66433a6b6932.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/30e42ed6b1aff3443baa66433a6b6932.gif)


















وأَخِيْرَآ


إِبْتَسِمْْ :http://imagecache.te3p.com/imgcache/d2cab613d155126bd2bf2655ef7728cc.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/d2cab613d155126bd2bf2655ef7728cc.gif)





http://imagecache.te3p.com/imgcache/eb2e492b1a8af99423e34450594336c8.gifابتسم فالله ربك
....
نَعَمْ لِأنْ اللَهْ رَبِكْ وإِلَهِكْ ومَعْبُوْدَكْ... لأِنْ الله هُوْ الرَحْمَنْ الرَحِيْمْ العَزِيْزْ الكَرِيْمْ السَمِيْعْ العَلِيْمْ القَرِيْبْ المُجِيْبْ...
لأِنْ الله هُوْ الحَيْ القَيُوْمْ (https://groups.google.com/group/AlTmiz-Mail?hl=ar) الوَاحِدْ الأَحْدْ الفَرْدْ الصَمْدْ الذَيْ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُوْلَدْ ولَمْ يُكُنْ لَهُ كفواً أحد...
ذَلَكْ الإِلَه الذَيْ إِذَا نَادَيتَه قَال :" لَبِيْك عَبدِي " لَبِيْك عَبدِي " ؟؟!!




عَجِيْب يَارُوادِي !!..



إِنُظُرُوا إِلى رأفة الله ورحمته وعطفه ولطفه!!..




يَاآآآآآهـ !! مَا أَعْظَـمْ الله !!!...

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:02 PM
هل للمرأة أن تبحث عن شريك حياتها بنفسها ؟








أتهَمُ بالبحث عن صديق أثناء ارتدائي الحجاب بشكل متكرر. وأنا شخصيا , لا أظن أن ارتداء الحجاب يجب أن يمنعني من اختيار شريك حياة يناسبني . وعندما أجده, سأقدمه لوالديّ وسأطلب منهما أن يبديا رأيهما فيه . ويقول البعض "أن عدم ارتدائي للحجاب بتاتا هو أفضل مما أقوم به" . فهل الحق معي في قولي بأن الإسلام لا يمنع أي فتاة من البحث عن شريك مناسب , وأن ارتداء الحجاب لا دخل له في ذلك ؟.









الحمد لله



أولاً :
لا بد أن تعلم المسلمة أنه يجب عليها أن تتحجب وأن تلتزم بالحجاب الشرعي في كل وقت ولا يجوز للمرأة أن تتبرج ، والتبرج كبيرة من الكبائر يستوجب فاعلُها عقابَ الله وعذابه ، والمرأة كما يقال هي جوهرة فمتى تعرضت للناس وتبرجت : فقدت قيمتها .
فأنصح السائلة وكل مسلمة أن تلتزم بالحجاب الشرعي فهو مرضاة لله وطاعة له سبحانه وتعالى وهو سبب لتوفيق الله لعبده وتيسير أموره .


ثانياً :
أما الزواج فإنه قد يصبح واجباً إذا تاقت نفس الرجل والمرأة إلى الزواج ، وخافا من الوقوع في الفاحشة ، وهو سنة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
قال تعالى :{ ولقد أرسلنا رسلا من قبلك وجعلنا لهم أزواجا وذرية } الرعد / 38 .

ثالثاً :
هناك فرق بين أن تبحث المسلمة عن زوج وتتعرض في ذلك للرجال ، وبين أن تجده مصادفة ، فالأول : ينافي الحياء ، فالمرأة مطلوب منها أن تتخلق بخلق الحياء وهو زينة للمرأة وجمال لها والبكر يُضرب بها المثل في الحياء كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء ( أي البكر ) في خدرها وإذا كره شيئا عُرف في وجهه " .
رواه البخاري ( 5751 ) ومسلم ( 2320 ) .
وتستطيع المرأة أن تلجأ إلى شيء أفضل من ذلك وهو الدعاء أن ييسر الله لها رجلاً طيباً صالحاً ، والدعاء من أفضل ما تسلح به المسلم وأفضل ما التجأ إليه المسلم في طلب الحاجات وقضاء المطلوبات ، وتستطيع أيضاً أن تُكلم بعضَ أخواتها المسلمات ممن تثق بدينها وأماناتها أن تدل عليها من يسأل أو يبحث من الشباب المسلم عن فتاة مسلمة يرغب بالزواج منها فهذا أفضل من أن تتعرض لأمر ينافي الحياء .

رابعاً :
لا شك أن من نصحكِ بخلع الحجاب وأنه أفضل من ارتدائه : أنه مخطئ ، وكيف تترك المرأة دينها وحجابها وتتخلى عن أمر أمرها الله به إن تركته تستوجب سخط الله وعقابه وعدم توفيقه ؟
فعلى المسلمة أن تتمسك بهذه الفضيلة التي تركها كثير من المسلمات ، فهو شعار المسلمة ، ودليل التزامها وصدق إيمانها وتقواها .
فأنصح الأخت السائلة أن تتقي الله وأن تتمسك بالحجاب والله سبحانه وتعالى سوف يوفقها وييسر لها أمور حياتها والله المستعان .

والله أعلم .








الاسلام سؤال و جواب

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:03 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/17a6df0d732eb34d5fce07065bb07655.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/17a6df0d732eb34d5fce07065bb07655.gif)




http://imagecache.te3p.com/imgcache/17a6df0d732eb34d5fce07065bb07655.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/17a6df0d732eb34d5fce07065bb07655.gif)

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:03 PM
_ قول الله جل وعلا : {*لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ


أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا

سَوْءَاتِهِمَا}

_ من هنا تعلم أن هذا القرآن أنزله الله هداية للناس *فأول طريق للمعاصي (نزع


الحياء من قلب المؤمن) .


فأول ما أراده إبليس حتى يغوي آدم وزوجته وذريته

لجأ إلى أول قضية أن (يريهما عوراتهما) .


فإذا كشفت السوءتان في مكان ظاهر واستمرأ


النظر إليها تصبح النفس والعياذ بالله هين لين عليها ما ترى فتستمرئ كل الفواحش .



_ فتنساق بعد ذلك إلى المعاصي من غير أن تعلم .


_ ولهذا تعلم أن ما صنعه الشيطان قديما يصنعه شياطين الإنس حديثا .


فأكثر ما يسعى إليه القائمون على القنوات الفاجرة أن يبثوا أشياء تكشف من


خلالها العورات حتى تعتاد الأسرة المسلمة أبا وأما وأحفادا وأبناء أن ينظروا



إلى تلك العورات وأن يصبح أمرا بدهيا مستساغا لدى الأسرة ككل أن تنظر إلى الفواحش


والإغراءات وما يكون من اتصالات محرمة وكشف العورات :


إما عن سبيل رقص أو سبيل غناء أو سبيل تمثيل أو غير ذلك فتصبح الأسرة والعياذ

بالله بعد ذلك أي معصية تهون وتسهل على الجميع* ويصبح الامر عياذا



بالله هيناعلى تلك القلوب، فمن أراد الله جل وعلا أن يعصمه أول ما يعظم فيه يعظم فيه


مسألة (الحياء في قلبه ) والإنسان إذا جبل على الحياء يقول عليه الصلاة والسلام :

(الحياء لا يأتي إلا بخير) .


_ وقد ترى أنت بعض الناس على مسألة تستغرب كيف يصنعها والفرق بينك وبينه ليس


العلم فهو يعلم وأنت تعلم لكن الفرق بينك وبينه أن مسألة الحياء شجرة

نابتة في قلبك والحياء في قلبه غير موجود فلما ذهب الحياء من نفسه من قلبه سهل

عليه أن يأتي المعاصي، قال صلى الله عليه وسلم :


(كل أمتي معافى إلا المجاهرين يبيت أحدهم يستره ربه ـ أي على معصية ـ فإذا

أصبح قال يا فلان أما علمت أن البارحة فعلت كذا وكذا وكذا!)

_ يقول صلى الله عليه وسلم : ( يمسي يستره الله ويصبح يكشف ستر الله عنه)

_ نعوذ بالله من فجأة نقمته وزوال نعمته.

_ وهذا الذي يصل إلى هذه المرحلة طبع على قلبه تماما كمن يذهب إلى حانات الغرب

وبارات الشرق فيقع في المعاصي والفجور وبنات الزنا وأشباه ذلك .

ثم والعياذ بالله مع أن الله قد ستر عليه يصور نفسه ثم يأتي بتلك الصور ويجمع

أقرانه وخلطاءه وأمثاله ليعرض عليهم تلك الصور ويريهم إياها هذا قد يصل

إلى حد الكفر، لأنه في الغالب لا يصنع امرؤ مثل هذا إلا وهو يستحل ما حرم الله

وإن كنا لا نكفر أحدا بعينه ( كلام الشيخ ) لكن نقول: إن هذا من أعظم الدلائل على ذهاب الخشية


من القلب واستيلاء الشيطان على تلك القلوب يقول صلى الله عليه وسلم : (من

ابتلي من هذه القاذورات بشي فليستتر بستر الله عليه) .





_ والمؤمن يسأل الله دائما الستر والعافية ومحو الذنوب في الدنيا والآخرة.



_ انتهى كلام الشيخ .




كلام رائع للشيخ : صالح المغامسي

قرأته فأعجبنى واحببت ان تقرأوه معى .


_ اللهم علمنا ماينفع .. وانفعنا بما علمتنا .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:03 PM
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:



((لَأَنْ أَقُولَ سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ))

أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ.


قال الشيخ بن عثيمين -رحمه الله- في شرح رياض الصالحين (1/1615):
يعني أحب إلـيَّ من كــل الدنيا!
وهما أيضًا كلمات خفيفة (سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ).



الناس الآن يسافرون ويقطعون الفيافي والصحاري والمهالك والمفاوز من أجل أن يربحوا شيئًا قليلاً من الدنيا قد يتمتعون به وقد يحرمون إياه، وهذه الأعمال العظيمة يتعاجز الإنسان عنها؛ لأن الشيطان يكسِّله ويخذله ويثبِّطه عنها؛ وإلا فهي كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أحبُّ إلي الإنسان مما طلعت عليه الشمس.

وإذا فرضنا أن عندك ملك الدنيا كلها، كل الدنيا عندك ملكها ما طلعت عليه الشمس وغربت؛ ثم مت، ماذا تستفيد؟ لا تستفيد شيئًا؛ لكن
(سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ)
هي الباقيات الصالحات؛ قال الله تعالى:
﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا﴾.
[الكهف: 46].
فينبغي لنا أن نغتنم الفرصة بهذه الأعمال الصالحة.

ْْْ~

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:04 PM
بتصرف
*****
بسم الله الرحمن الرحيم
رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ
وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيــــــــلِ الْأَحَادِيثِ
فَاطِرَ السَّمَـــــــاوَاتِ وَالْأَرْضِ
أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
(101)
"
من خلال أحداث قصة سيدنا يوسف
عليه السلام
نتوقف أكثر من مرة لنجد تجسيدا للمقولة
«لو اطلع أحدنا على الغيب لاختار الواقع»
نرضى بما قسمه الله لنا
حتى لو كان ظاهره شراً
«
وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ
(216)
»
مشهد
إلتقاط يوسف من الجُب
أُخفيَ يوسف فى البضاعة
وبيع فى مصر للعزيز
اشتراه وأكرم مثواه
.....
ترى ما هو الأفضل
من وجهة نظرنا كبشر:
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أن يباع نبي الله يوسف
عليه السلام
عبداً مملوكا
أم أن يستيقظ ضمير البائع
ويبحث عن أهله ويكشف حقية الأمر؟
إن الاختيار الثانى
من وجهة نظرنا البشرية أفضل
ولو حدث ذلك
إخوة يوسف قتلوه
خوفاً من أمرهم يُكشف
أو تقطعت أرحامهم
وتقسمت عائلة الشيخ الكبير
يعقوب عليه السلام
******
الحكمة البالغة
الله جل جلاله العزيز
يؤكد أن هذا الرق
عزاً وتمكيناً
«
وَكَذَلِكَ
مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ
وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ
وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ
وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
(21)
»
صدق الله العظيم.
***
مشهد
دخول العزيز إلى بيته
ووجها لوجه مع سيدنا يوسف
عليه السلام
عندما فتح الباب
....
زوجته تمسك به من الخلف
وتتهمه بالسوء
...
ما هي ردة الفعل لأي
رجل فى مثل هذا الموقف؟
...
يقتضى أن يأمر العزيز بقتله
أو نفيه بعيداً عن زوجته
...
لم يفعل
كل ما فعله أن قال:
«
يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا
وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ
إِنَّكِ كُنْتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ
(29)
»
امرأة العزيز تصر على دخوله السجن
وتمعن فى إذلاله
لعلّه يتراجع عن قراره
«
وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ
فَاسْتَعْصَمَ
وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ
لَيُسْجَنَنَّ
وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ
(32)
».
ويدخل يوسف السجن ظلما
لماذا؟
«
قَالَ رَبِّ
السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ
مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ
وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ
أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ
(33)
».
يدخل يوسف السجن مظلوما بريئا
ودلائل براءته ومظلوميته
وردت على أكثر من لسان
وفى أكثر من موضع
فقد أقرّ يوسف ذلك بنفسه
عندما قال:
«
قَالَ
هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي
وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا
»
»
ثم شهادة زوجها
عزيز مصر حين قال:
«
يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا
وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ
إِنَّكِ كُنْتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ
(29)
»
أرسل إليه الملك بعد سبع سنوات
كى يخرجه من السجن
ويبرئ ساحته من تلك الأكاذيب
رفض أن يخرج إلا بعد أن يسمع
إقرار المتهِمين له
إمرأة العزيز ونسوة المدينة
....

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:04 PM
إقرار الإدعاء
«
حَاشَ لِلَّهِ
مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ
قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ
الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ
أَنَا رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ
وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ
(51)
*****
ومع كل ذلك
فقد أراد الله له السجن
وأطال فترة سجنه لسبع سنين
استغلها فى الدعوة إلى توحيد الله
وإلى عبادة الله الواحد القهار
مثلما فعل مع ساقى الملك وخبّازه
عندما طلبا منه تفسير رؤياهما
«
يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ
أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ
أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
(39)
مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ
إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ
مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ
إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ
أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ
ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ
وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ
(40)
»
***
من السجن يتخرج
طلاب ومساعدي
يوسف عليه السلام
لوزاته وملكه القادم
على عرش مصر
****
لم ييأس يوسف
من رحمة الرحمن الرحيم
ولا من فرج الله الكريم
وقال لساقى الملك:
«
وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا
اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ
فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ
فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ
(42)
»
سؤال:
ترى ما الذى سيحدث
لو تذكر هذا الساقى قصة يوسف
قبل أن يرى الملك رُؤياه
ويحتاج إلى تأويلها وتفسيرها
؟؟؟؟
بنظرنا
يخرج يوسف من السجن
لأنه برىء
إلا أنه ما زال عبداً
وربما ترك البلاد
ورحل كعبد مباع
***
الحكمة البالغة
"
وَكَذَلِكَ
مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ
يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ
نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ
وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ
(56)
وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ
لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ
(57)
وَجَاءَ إِخْوَةُ يُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَيْهِ
فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ
(58)
"
يرى الملك رؤياه
ويعجز عباقرة تفسير الأحلام
المشاهير في ذلك العصر
ويتذكر ساقي الملك
يوسف عليه السلام
"
يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ
أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ
وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ
لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ
(46)
"
***
إنهم يحتاجون إليه
أسقط مظلوميته من حساباته
وقدم لهم التفسير .. وشرح لهم التدابير
وأخرجهم من دائرة القنوط .. بالتبشر
***

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:04 PM
التدبير
بدأ يقدم شرحاً للمشكلة
"
قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا
فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ
إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ
(47)
"
التفسير
ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ
يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ
(48)
"
***
التبشير
"
ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ
فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ
(49)
"
لم يطلب أجراً
ولم يعاتب بمظلمة
***
ضع الرجل المناسب
في المكان المناسب
فرصة الملك أن يستوزره
ليستعين به لحل المعضلة القادمة
****
ويخرج من السجن
وبكل هذا الشموخ والعظمة
وردّ الكرامة والاعتبار
كى يصبح عزيز مصر
وأمين خزآئنها.
***
قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ
(97) قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (98)
فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ
آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ
(99)
وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ
وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا
وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ
قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا
وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ
وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ
مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي
إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
(100)
رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ
وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ
فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
(101)
***
رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ
وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ
فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
(101)
"
"تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ"
*****
وبعدما إجتمع مع أبويه
وتصالح مع إخوته وعشيرته
وفي قمة المراكز الإدارية الكبرى
ومن على عرش ملك مصر
نبي الله يوسف عليه السلام
يتذكر نعم الله
ويشكر الله تعالى
ويطلب من الله حسن الختام
ويلتحق بالصالحين إلى جوار الله تعالى
"تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ"
**
الموت
لم يتمناه يوسف عليه السلام وهو
في غياهب الجب يصارع الحياة
ولم يطلب الموت وهو يتحول
إلى بضاعة للبيع عبد مملوك
ولم يتمناه يوسف عليه السلام
وهو في ظلام السجن مظلوم
لم يتذمر من قدر الله تعالى
ولم يتمنى الخلاص من الحياة
لعدم رضاه عن البؤس والظلم
وما واجه من إتهامات باطلة
نعم لم يتمنى الموت
وهو في حالة المحنة
بل طلبه في حالة المنحة
لم يطلبه أبداً عندما مسته الضراء
طلبه فقط في قمة السراء
****
كان يعلم أن لكل محنة منحة
بعد كل إمتحان , جزاء خير
لم يتعجل المنح
بل ساقها الله إليه
وهو مشغول في الدعوة إلى الله
يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ .. أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ
أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
(39) "


من خلف القضبان
في غياهب السجون
يتفرغ من هموم الحياة
فقط للدعوة إلى الله
وإعداد الفئة المؤمنة الصادقة
على كاهلها تنهض مصر من معضلتها القادمة
وطلاب علم وجنود , لنبيّ الله يوسف عليه السلام
***
وعندما حصّل المنحة
...
يتحرر من قيود السجان
وبكل هذا الشموخ والعظمة
وردّ الكرامة والاعتبار
كى يصبح عزيز مصر
وأمين خزآئنها
***
وبعد أداء رسالة السماء
إلى أهل مصر في زمانه
واطمأن علـــــــــــى أهل مصر
وترك من خلفه تلاميذ وأتباع
آن لهذا الفارس أن يترجل
*****
قال الله تعالى
على لسان يوسف عليه السلام
"
رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ
وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ
فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
(101)
"
***
تَوَفَّنِي مُسْلِمًا
وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ
...


اللهم

تَوَفَّنِا مُسْلِمًين
وَأَلْحِقْنِا بِالصَّالِحِينَ

****

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:04 PM
بدون وقت، وبدون جهد، يمكنك أن تقوم بتحصيل ملايين الحسنات يوميا، والانضمام إلى قطار الدعاة إلى الله - عز وجل - وذلك من خلال استغلال المواقف الحياتية التي تمر بآلاف منها كل لحظة، وتوصيل أحد المعاني الإيمانية أو المعلومات الإسلامية إلى الآخرين.

بشهادة الكثيرين؛ فإن المواقف العملية أكثر تأثيرا في سلوكيات الناس من ملايين الخطب والكتب التي يقومون بقراءتها، وهو ما يعني أن كلمة واحدة منك، قد تكون سببا في تحويل مسار حياة أحد الأشخاص بنسبة 100%؛ لتنقله من ظلام المعصية إلى نور الطاعة.

فكر في كل لحظة أن هناك - دائما إلى جوارك - روحا مسلمة في حاجة إلى من يأخذ بيدها إلى شاطئ الأمان في رحاب الإسلام، وذلك قبل أن ينقضي بها العمر، وتلقى الله - عز وجلّ - ولم تقدم سوى التقصير في جنب الله.

بشهادة كافة العلماء؛ فإن الدعوة إلى الله – عز وجل- في الوقت الراهن فرض عين على كل مسلم ومسلمة، وبالتالي فإن حملك راية الدعوة ليس عملا ترفيا يمكنك أن تقوم به في وقت فراغك فقط أو حينما تقرر أن تفعل هذا .

لا أمتلك مهارات تؤهلني للعمل الدعوي، فأنا لا أستطيع الخطابة كما لا أجيد الوعظ والإرشاد، كما أن المعلومات التي لدي في مجالي العقيدة والفقة قليلة للغاية، وبالتالي فإنني لا أستطيع رغم إيماني بفريضة العمل الدعوي أن أمارسه؛ هذه هي بعض الحجج التي يرفعها البعض.

في حين يقول آخرون: إنّ المشكلة الرئيسة التي تحول دون قيامهم بممارسة أي عمل من الأعمال الدعوية: هو ضيق الوقت، والانشغال الحياتي، وهو مالا يعطيهم أية فرصة لتخصيص جزء من وقتهم للعمل الدعوي. والواقع أن الأعذار السابقة ليست كافية على الإطلاق، كي تحول بين أصحابها وبين العمل الدعوي؛ فهناك حلّ سحري لا يستغرق وقتا أو جهدا، ولا يتطلب امتلاك قدرة كبيرة على الخطابة والتأثير في الناس وهو الدعوة بالمواقف.

المعاني الدعوية

في أي مكان وفي أي زمان يمكنك أن تقوم بالدعوة إلى الله -عز وجلّ- بسهولة ويسر، وذلك من خلال توظيف مواقف الحياة اليومية، في توصيل أحد المعاني الدعوية البسيطة إلى قلوب الآخرين، حيث يكون تأثيرها أكبر كثيرا مما تتخيل.

كثيرون انتقلوا إلى طريق الله - عز وجل - بعدما ظلوا لسنوات طويلة، يعيشون كالأموات في ظلمة المعصية، ولم يكن السبب الرئيس الذي أدّى لانقلاب حياتهم بهذه الطريقة رأسا على عقب، سوى كلمة أو عبارة سمعوها في إحدى المرات من أحد الأشخاص، الذين لم يكن لهم بهم سابق معرفة من قبل.

الابتسامة أحد الأسلحة الرئيسة، التي يجب أن ترفعها شعارا لك في المواقف الدعوية، حيث تعد الابتسامة كما يقول خبراء التنمية البشرية، أحد أبرز وسائل كسب القلوب، ولذلك يجب على الدوام، أن تتذكر أن الابتسامة المرسومة على وجهك، علاوة على أنها صدقة، فإنها في الوقت نفسه وسيلة دعوية بالغة الأهمية، حيث تعطي الآخرين صورة إيجابية للملتزم الحق، وأنه ليس عبوسا أو غاضبا على حياته، كما يحاول البعض أن يصوّر ويبقى الأثر الأساسي للبسمة، هي أنها تجعل لكلامك وحركاتك تأثير السحر على الآخرين.

احمل في حقيبتك أو في جيبك على الدوام بعض المطويات أو الكتيبات الصغيرة، والتي يفضل أن تكون مرتبطة بأحد الأحداث أو المناسبات الإسلامية، وقم بإعطائها كهدايا للناس الذي تقابلهم سواء بصورة مستمرة أو لمرة واحدة في أي مكان من الأماكن، وأعطها لهم وأنت تنظر عليهم، والابتسامة تعلو وجهك، وقل لهم في عبارة موجزة يسعدني أن تقبلوا هديتي البسيطة، ولا تنسونا من دعائكم، وإياك أن توصل إليهم رسالة أنك لم تقم بإعطائهم هذه الهدية سوى لشعورك أنهم مقصرون أو مذنبون في حق الله - عز وجل - فهذا الأمر قد يجعلهم يشعرون بالصدود أو النفور منك، خاصة إذا كان هؤلاء الأشخاص ممن لم يسبق لك رؤيتهم من قبل، وهو ما يعني أن الاحتمال الغالب، أنهم سوف يهملون هديتك، ولا يقومون بقراءتها على أقلّ تقدير، وربما يصل بهم الأمر إلى أن يقوموا بتمزيقها أو إلقائها في الطريق !

العون والمساعدة

شريط الكاسيت أحد الوسائل المهمة جدا في توظيف المواقف الدعوية؛ ولذلك جرّب أن تحمل في حقيبتك مجموعة من شرائط الكاسيت الإسلامية، والتي يجب أن يتم انتقاؤها بعناية شديدة لتكون حول موضوعات عصرية ولخطباء متميزين، وبكلمات رقيقة وعبارات مهذبة مع سائق السيارة التي تركبها، يمكن أن تقنعه بتشغيل الشريط، خاصة إذا كان في إحدى وسائل المواصلات العامة، ليستفيد منه الآخرون، ويمكنك أن تقوم بالأمر نفسه في سيارتك الخاصة، عندما يكون برفقتك فيها آخرون، حيث يقوم الشريط بتوصيل عدد كبير من المعاني التي تريد إيصالها إليهم.

كن في خدمة الآخرين على الدوام، فتقديم العون والمساعدة من أسرع الوسائل في الوصول إلى قلوب الآخرين، ولذلك اجعل شعارك دوما، أن تكون ممن اختصهم الله – عز وجل - بقضاء حوائج الناس، فتوصيلة بسيطة لأحد الأشخاص بسيارتك الخاصة، أو قيامك بإنجاز عمل ما له يقع بدائرة اهتماماتك أو عملك يساعدك بسهولة ويسر، أن تصل إلى إقناعه ببعض المعاني الدعوية أو الإسلامية التي تريد إيصالها إليه.

لا تترك مناسبة دون أن تقوم باستغلالها لتوصيل أحد المعاني الدعوية، ففي العزاء احرص على إظهار تعاطفك مع الآخرين، حتى لو لم تكن صلتك بهم قوية، واحرص أيضا على أن تتواصل معهم بعد ذلك، وأن تعرض عليهم تقديم العون والمساعدة لهم، وفي الفرح كن بجوارهم وافرح لفرحهم؛ وهو ما يضمن لك أن تمارس العمل الدعوي من خلال مواقف حياتك اليومية في ظل انشغالاتك الحياتية التي تستغرق جزءا كبيرا من وقتك.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الصديق :: الندم
التوبة
***
مواقف من الحياة
تُرى طبيعية أو حتمية
فيما بعد عليها نندم
ولآ نقيّمها بنظرة عادلة منصفة
إلا بعد مضي الأيام والسنوات .
والإنسان الأصيل ذو المعدن الطيب
يعرف معنى الأسف والأسى لموقف يدرك
أنه غير منصف
ويحاول إصلاح ما أفسد
***
سعيد الحظ من لم يفته الآوان
وينجو من سياط الندم
الخطأ في التقدير
لا ينفعه فيما بعد
الأسف أو الندم
****
قال الله تعالى
(
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ
يَقُولُ
يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا
(27)
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا
(28)
لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا
(29)
)
***
قالوا ::
أن تندم يعني
إعتراف أن هناك فرقاً
بين الكيفية التي جرت فيها الأمور
والكيفية التي كان بإمكانها أن تجرى
لو أننا قمنا باختيار شيء آخر.
أجزاء الدماغ المسؤولة عن التفكير والمشاعر
تصبح نشطة عندما يمر الإنسان بحالة الندم
***
هل شعورنا بالندم يجعلنا نتعلم من الموقف
فلا نخطئ مرة ثانية نفس الخطأ؟
***
الندم حالة شديدة الإجهاد
ترهق العقل والروح
ويصبح ذو فائدة اجتماعية ونفسية
إذا استطعنا إدارته بمهارة
!!
الندم
يتأمل التجربة ويفكر في الخيارات الأخرى
وبذلك يكتسب مهارة التعلم من أخطائه
أما إذا استسلم الإنسان للندم
وانغمس في تأنيب الذات وتقريعها
فلن يصيبه إلا الكآبة والإحباط.
****
ولذلك يقول نبينا الكريم
"الندم التوبة "
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَعْقِلٍ
أَنْ أَبَاهُ مَعْقِلَ بْنَ مُقَرِّنٍ الْمُزَنِيَّ
قَالَ لِابْنِ مَسْعُودٍ
أَسَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَقُولُ
النَّدَمُ تَوْبَةٌ
قَالَ نَعَمْ
******
مشاعر الندم مقترنة
بسلوك ايجابي وهو التوبة
النية والعزم بعدم تكرار
ما اعتبرناه خطأ
***
إحدى الدراسات ركزت على فوائد الندم
النتيجة :: الناس يضعون الندم في منزلة عليا
في واحد من الاستبيانات، الندم في مرتبة محبّذة
وأشاروا
إلى أن شعورهم بالندم
قادهم إلى فهم أحداث الحياة
ومكنهم من إيجاد بلسم شاف لأخطائهم
***
وعرّف أحدهم الندم
الندم :: هو شعور مؤقت
ينتهي بتأمل الموقف وفهمه
حتى يستطيع العقل
ان يدرك الصواب من الخطأ
****

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:05 PM
أعظم قصة ندم لإنسان
يقصها الله تعالى
في كتابه العظيم
القرآن الكريم

يوم القيامة

لا ينفع الندم
(
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ
يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
(27)
يَا وَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلاً
(28)
لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولاً
(29)}.
سورة الفرقان
نزلت هذه الآية في
عقبة إبن أبي معيط
الذي آذى رسول الله
صلى الله عليه وسلم
.....
وجاء التوقيف عن أهل التفسير
منهم ابن عباس و سعيد بن المسيب
أن الظالم هاهنا يراد به
عقبة بن أبي معيط

وأن خليله أمية بن خلف قال ابن عباس و قتادة وغيرهما :

وكان عقبة قد هم أن يسلم
فمنعه منه أبي بن خلف في المبارزة يوم أحد
وقال السهيلي :
" ويوم يعض الظالم على يديه "
هو عقبة بن أبي معيط
وكان صديقاً لأمية بن خلف الجمحي
وكان قد صنع وليمة فدعا إليها قريشاً
ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم
فأبى أن يأتيه إلا أن يسلم .
وكره عقبة أن يتأخر عن طعامه
من أشراف قريش أحد
فأسلم ونطق بالشهادتين
فأتاه رسول الله وأكل من طعامه

فعاتبه خليله أمية بن خلف أو أبي بن خلف وكان غائباً .

فقال عقبة :
رأيت عظيماً ألا يحضر طعامي
رجل من أشراف قريش .
فقال له خليله :
لا أرضى حتى ترجع (وتؤذي رسول الله)
وتقول كيت وكيت
...
ففعل عدو الله بما أملى عليه خليله
.....
فأنزل الله عز وجل :
" ويوم يعض الظالم على يديه "
وعضه يديه ::
فعل النادم الحزين
لأجل طاعته خليله
" يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا "
في الدنيا ،
يعني طريقاً إلى الجنة
"يا ويلتى "
*******
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ
يَقُولُ يَا لَيْتَنِي
اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا
(27)
يَا وَيْلَتَى
لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا
(28)
لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا

(29)
****
عن أبي موسى قال:
قلت يارسول الله
المرء يحب القوم ولما يلحق بهم؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" المرء مع من أحب " .
لا تصحبن يا صاحبي غير الوفيّ
كل امرىء عنوانه من يصطفي

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:06 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/52b90a5a63647cbd942ecad31cc7a96a.gif

http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/c1741168c873d06e35d396a10817e6a4.gif (http://imagecache.te3p.com/imgcache/c1bb061d8e704cba8fa619111e437992.gif)

إن شهر الله المحرّم شهرٌ عظيم مبارك ، وهو أول شهور السنة الهجرية ، وأحد الأشهر الحُرمِ التي

قال الله فيها :

{ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ } [ التوبة : 36 ] .

وعَنْ أَبِي بَكْرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

( إِنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلَاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ ).

[ أخرجه البخاري في " صحيحه " ( 4662 ) ، ومسلم في " صحيحه " ( 1679 ) ].

وقوله تعالى : { فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ }

خَصَّ اللَّه تَعَالَى الْأَرْبَعَة الْأَشْهُر الْحُرُم بِالذِّكْرِ , وَنَهَى عَنْ الظُّلْم فِيهَا تَشْرِيفًا لَهَا وَإِنْ كَانَ مَنْهِيًّا عَنْهُ فِي كُلّ الزَّمَان . [ الجامع لأحكام القرآن ( 4/473 ) ]

مَا الْحِكْمَة فِي تَسْمِيَة الْمُحَرَّم شَهْر اللَّه وَالشُّهُور كُلّهَا لِلَّهِ ؟!

قال السيوطي في " شرح سنن النسائي " ( 1613 ) :

قَالَ الْحَافِظ أَبُو الْفَضْل الْعِرَاقِيّ فِي شَرْح التِّرْمِذِيّ : مَا الْحِكْمَة فِي تَسْمِيَة الْمُحَرَّم شَهْر اللَّه وَالشُّهُور كُلّهَا لِلَّهِ ؟!

يَحْتَمِل أَنْ يُقَال : إِنَّهُ لَمَّا كَانَ مِنْ الْأَشْهُر الْحُرُم الَّتِي حَرَّمَ اللَّه فِيهَا الْقِتَال, وَكَانَ أَوَّل شُهُور السَّنَة أُضِيفَ إِلَيْهِ إِضَافَة تَخْصِيص وَلَمْ يَصِحّ إِضَافَة شَهْر مِنْ الشُّهُور إِلَى اللَّه –تَعَالَى- عَنْ النَّبِيّ -صَلَّ اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِلَّا شَهْر اللَّه الْمُحَرَّم . اهـ

فضل الإكثار من صيام النافلة في شهر محرّم

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللَّهِ الْمُحَرَّمُ وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ ) .
[ أخرجه مسلم في " صحيحه " ( 1163 ) ]

( أَفْضَل الصِّيَام بَعْد شَهْر رَمَضَان شَهْر اللَّه الْمُحَرَّم )

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:06 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/c460edceaa72e8f5ea9e472a77cebfa8.jpg


تَصْرِيح بِأَنَّهُ أَفْضَل الْمَشْهُور لِلصَّوْمِ . وَأَمَّا إِكْثَار النَّبِيّ صَلَّ اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ صَوْم شَعْبَان دُون الْمُحَرَّم فَجَوَابه مِنْ وَجْهَيْنِ : أَحَدهمَا : لَعَلَّهُ إِنَّمَا عَلِمَ فَضْله فِي آخِر حَيَاته . وَالثَّانِي : لَعَلَّهُ يَعْرِض فِيهِ أَعْذَار مِنْ سَفَر أَوْ مَرَض أَوْ غَيْرهمَا . كما في " عون المعبود " ( 2429 ) .


http://imagecache.te3p.com/imgcache/1a73b4cfd225224bdfbc57858defd98d.jpg

يوم عاشوراء وفضل صيامه


http://imagecache.te3p.com/imgcache/e55efa274e10d1998ccf2d33f2adc7eb.jpg

هو اليوم الذي نجى الله تعالى فيه
موسى من الغرق
كما في حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا :
( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ وَجَدَهُمْ يَصُومُونَ يَوْمًا يَعْنِي عَاشُورَاءَ فَقَالُوا : هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ وَهُوَ يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَأَغْرَقَ آلَ فِرْعَوْنَ فَصَامَ مُوسَى شُكْرًا لِلَّهِ فَقَالَ أَنَا أَوْلَى بِمُوسَى مِنْهُمْ فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ ) .

قال النووي في " المجموع " ( 6 / 433 - 434 ) :

" وَفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ مَا يَرُدُّ قَوْلَهُ ; لِأَنَّهُ قَالَ : ( أَنَّ النَّبِيَّ صل الله عليه وسلم كَانَ يَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَذَكَرُوا أَنَّ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى تَصُومُهُ فَقَالَ صل الله عليه وسلم : إنَّهُ فِي الْعَامِ الْمُقْبِلِ يَصُومُ التَّاسِعَ ) وَهَذَا تَصْرِيحٌ بِأَنَّ الَّذِي كَانَ يَصُومُهُ صل الله عليه وسلم لَيْسَ هُوَ التَّاسِعَ فَتَعَيَّنَ كَوْنُهُ الْعَاشِرَ , وَاتَّفَقَ أَصْحَابُنَا وَغَيْرُهُمْ عَلَى اسْتِحْبَابِ صَوْمِ عَاشُورَاءَ وَتَاسُوعَاءَ " اهـ ، وانظر " المغني مع الشرح الكبير " ( 3 / 57 – 58 ).

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:07 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/a37e995068d20a811c5c9c9d5e130433.jpg

وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ :
( مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلَّا هَذَا الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ ) [ أخرجه البخاري في " صحيحه " ( 2006 ) ] .


http://imagecache.te3p.com/imgcache/e77dfe3233037abebd7d2501d12b561d.jpg


وعَنْ أَبِي قَتَادَةَ مرفوعاً :
( ... وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ )
[ أخرجه مسلم في "صحيحه " ( 1162 ) ] .





http://imagecache.te3p.com/imgcache/9ffb885de12b9e3a805246df00fc37e1.jpg



فَإِنْ قِيلَ : قَدْ وَقَعَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ يَوْمُ عَاشُورَاءَ كَفَّارَةُ سَنَةٍ ,

يستحب صوم التاسع والعاشر جميعاً :

وهذا لأن النبي صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صام العاشر ونوى صيام التاسع :

فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لَأَصُومَنَّ التَّاسِعَ )

[ أخرجه مسلم في " صحيحه " ( 1134 ) ] .


وَذَكَرَ الْعُلَمَاءُ مِنْ أَصْحَابِنَا وَغَيْرِهِمْ فِي حِكْمَةِ اسْتِحْبَابِ صَوْمِ تَاسُوعَاءَ أَوْجُهًا :

( أَحَدُهَا ) أَنَّ الْمُرَادَ مِنْهُ مُخَالَفَةُ الْيَهُودِ فِي اقْتِصَارِهِمْ عَلَى الْعَاشِرِ , وَهُوَ مَرْوِيٌّ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ , وَفِي حَدِيثٍ رَوَاهُ الْإِمَامُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : صل الله عليه وسلم :
( صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ , وَخَالِفُوا الْيَهُودَ وَصُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا وَبَعْدَهُ يَوْمًا ) .

(الثَّانِي) أَنَّ الْمُرَادَ بِهِ وَصْلُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ بِصَوْمٍ , كَمَا نَهَى أَنْ يُصَامَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ وَحْدَهُ , ذَكَرَهُمَا الْخَطَّابِيُّ وَآخَرُونَ .

(الثَّالِثَ) الِاحْتِيَاطُ فِي صَوْمِ الْعَاشِرِ خَشْيَةَ نَقْصِ الْهِلَالِ , وَوُقُوعِ غَلَطٍ فَيَكُونُ التَّاسِعُ فِي الْعَدَدِ هُوَ الْعَاشِرُ فِي نَفْسِ الْأَمْرِ . اهـ


http://www.t1111t.com/vb/images/images_thumbs/50bc3ae11754c5bb63cb122af60662f7.jpg (http://imagecache.te3p.com/imgcache/7b5cafa876b66b47e27b2c2dc58d39f5.jpg)


وتأملى دورة الأيام واستوحش من سرعة انقضائها فها نحنُ كنا من أيام نستفبل شهر رمضان ثم ما أسرع أن انقضى ؛ فاستقبلنا عشر ذي الحجة ويوم عرفة وما أدراك ما يوم عرفة ؛ ثم ما أسرع أن انقضى ، وها نحنُ قد استقبلنا شهر الله المحرم ويوم عاشوراء , فالبدار البدار قبل فوات الآوان ... وافزع إلى التوبة وصدق الالتجاء الى الله عز وجل ، وَوَطِّنْ أيها الحبيب نفسك على الطاعة وألزمها العبادة فإن الدنيا أيام قلائل ...


http://imagecache.te3p.com/imgcache/55495712f74a9ea715b0a066d5c512fc.jpg


واعلم أنه لا يهدأ قلب المؤمن ولا يسكن روعة حتى تطأ قدمه الجنة ... فسارع إلى جنة عرضها السماوات والأرض وجنب نفسك ناراً تلظى لا يصلاها إلا الأشقى ... وعليك بحديث الرسول صل الله عليه وسلم :
( سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَاعْلَمُوا أَنْ لَنْ يُدْخِلَ أَحَدَكُمْ عَمَلُهُ الْجَنَّةَ وَأَنَّ أَحَبَّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ ) أخرجه البخاري

اللهم ثبتنا على الإيمان والعمل الصالح وأحينا حياة طيبة وألحقنا بالصالحين ... ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين ...

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم







http://imagecache.te3p.com/imgcache/2bf67fda651ab11ab67bd1dd93ccc6bf.png
أصبحتُ أعشق ساعات الانتظار

http://imagecache.te3p.com/imgcache/ef880205aae00c00d872212d38036e43.jpg





قال لي صديقي: أمس ضحكت زوجتي، فأنا كنت أقرأ في الصباح سورة آل عمران، وخرجتُ لعملي، وإذا بي قبل النوم أقرأُ سورة هود.. فقالت: ما بك؟ أصبحتَ تتنقَّل بين السور على غير عادتك في ختم القرآن! هل لأنك تحب سورة هود أم أنك تقرأ وردك برموش عينيك..؟ قلت لها: سأحكي لكي لاحقًا، لكنها نامت





في الصباح كنَّا على موعدٍ عائلي، ولمَّا كانت زوجتي تتأخر في "الجهوزية".. فقد لبستُ ثياب الخروج، وأمرت الكبار بمساعدة الصغار وإنزال الشنط للسيارة





وسحبت كرسي وجلست بجوار باب الخروج، ومعي مصحفي، فكانت تتوقع مني أن أرفع صوتي وأصيح بصوتي الجهوري لها: هيَّا.. تأخرتي.. لكنها كانت تسمع قراءة القرآن، وعند آيات الرحمة كنت أرفع صوتي فهمَّت زوجتي وقالت: سبحان الله ربنا يهدي.. أين موشحات الحِفاظ على الموعد وضرورة السرعة في "الجهوزية"؟ ضحكتُ وقلت لها: يكفي23 عامًا من النصائح



وكان لي موعد عند أحد الزبائن لكنه أبقاني في حجرة الجلوس نصف ساعة معتذرًا بأدب، فتناولت مصحفي وأنهيتً وردي



خرجتُ في مشوارٍ إلى وسط البلد بزحامها وضوضائها وزخمها أخذتُ ابني معي ليقود السيارة، وتناولت مصحفي ولم أحس بالزحام ولا الضوضاء ولا أي شيء بل السكون والراحة والسلام يملأ حياتي، لكن الدموع نزلت من عيني ليست دموع الفرح ولا دموع تأثُّري بالآيات الجليلة, إنما هي دموع الندم.. يا الله! كم فرطنا من ساعاتٍ، هل يُعقل أنني أختم القرآن في حوالي 5 أيام من ساعات الانتظار، هذه الأوقات التي كانت كلها توتُّر وتبرُّم وضيق وانزعاج.. فكم قصَّرتُ في حق نفسي..؟ هل يُعقل أنني أصبحت أحبُّ ساعات الانتظار

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:07 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/c4d6adab0a934c5ed59c1fe9751e98be.jpg



في انتظار الطعام ذلك الموعد المقدس الذي أحافظ عليه مع أولادي حين يتأخر الطعام كنت أنزعج.. لكني أمسكت مصحفي وعلا صوتي عند الآية ﴿وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ﴾ (الإسراء: من الآية 82).




قالت لي زوجتي: إن قراءتك هذه تركت انطباعًا طيبًا لدى الأولاد كلهم كبارًا وصغارًا، فهم بالرغم من أنهم يحفظون القرآن منذ الصغر إلا أن صوتك الطيب بحشرجته الخفيفة وإحساسك بالمعاني جعلهم يشتاقون لذلك، ويقولون: إنهم يتذكَّرون الآيات التي قرأتها ويقلدونك.



أين أنت يا رجل..؟!.




يا الله! نزلت عليَّ الملاحظة كالصاعقة، فكم قصَّرت في حقهم، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته".. فغياب القدوة في القرآن بالبيت وغياب القدوة في الأذكار والصيام والأوراد.. يجعل تعليماتك لهم بأداء أعمالهم التعبدية باهتةً ودون روح.. وتصبح التعليمات أمرًا من ضمن آلاف الأوامر التي يسمعونها صباحَ مساء



يا الله! كم ضيعت عليهم ساعات الطمأنينة والهدوء والسلام التي كان يحققها القرآن؟.. ضيعت عليهم الرحمة والنور ومباركة الملائكة.. ضيعت عليهم الشفاء وينابيع الخير والعطاء التي يمنحنا إيَّاها القرآن، أأنا السبب؟.. الله المستعان.. لكن عذرًا.. فأنا من سيزرع فيهم عشق ساعات الانتظار.. اللهم أكرمنا بكرم القرآن, وشرِّفنا بشرف القرآن, واجعلنا من أهله



http://forum.ozkorallah.com/imgcache/3692.png

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:07 PM
حظوظ النفس
http://imagecache.te3p.com/imgcache/d86ab8fa66b1cfae9072ad335ceb1102.jpg
عبد الملك القاسم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن تربية النفس وتزكيتها أمر مهم غفل عنه أمة من الناس، ومع انتشار الخير وكثرة من يسلك طريق الاستقامة ويعمل في حقل الدعوة إلا أن البعض يروم الصواب ولا يجده، وينشد الجادة ويتيه عنها، تقطعت به السبل وانبرى له الشيطان فاتخذه مطية له ومركبا سهلا يسير به في لجج الرياء والسمعة والعجب والمباهاة، ظلمات بعضها فوق بعض.

ولقتل حظوظ النفس هذه، لا بد من التمسك بالإخلاص الذي هو حقيقة الدين ومفتاح دعوة الرسل عليهم السلام، قال تعالى : { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين } [البينة:6]
وقال الله عز وجل : { الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا } [الملك:2]
قال الفضيل بن عياض: "هو أخلصه وأصوبه".

قال صلى الله عليه وسلم في الحديث العظيم الذي هو أصل من أصول الإسلام : « إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرىء ما نوى.. » [رواه البخاري ومسلم].
وقال صلى الله عليه وسلم : « ما ذئبان جائعان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه » [رواه الترمذي]

قال ابن تيمية رحمه الله : " إن الإخلاص أهم أعمال القلوب المندرجة في تعريف الإيمان، وأعظمها قدرا وشانا، بل إن أعمال القلوب عموما أكبر وأهم من أعمال الجوارح، ولا يغتر المسلم فإن أداء الطاعة بدون إخلاص وصدق مع الله لا قيمة له ولا ثواب، بل صاحبها متعرض للوعيد الشديد، وإن كانت هذه الطاعة من الأعمال العظام كالإنفاق في وجوه الخير وقتال الكفار وغيرها ".

وحتى هذا العلم الذي ينفع الله به البلاد والعباد إذا لم يكن صاحبه صادق الإخلاص لله عز وجل في طلبه، ثم في بذله فإنه متوعد يوم القيامة على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله عز وجل، لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة (يعني ريحها) يوم القيامة » [رواه أبو داود]




http://imagecache.te3p.com/imgcache/30851cb0b3da89c3269a05b7e5955d56.jpg

ومن صور تلك الحظوظ المهلكة:

أولا: محبة المدح والثناء: فتراه يطل برأسه وترتفع هامته وتشرف نفسه إلى صوت مادح، أو ثناء في مجلس.
قال الحسين بن زياد: "لا يترك الشيطان الإنسان حتى يحتال له بكل وجه، فيستخرج منه ما يخبر عن عمله، لعله يكون كثير الطواف، فيقول: ما كان أحلى الطواف الليلة، أو يكون صائما فيقول: ما أثقل السحور، وما أشد العطش، فإن استطعت أن لا تكون محدثا ولا متكلما ولا قارئا، إن كنت بليغا، قالوا: ما أبلغه وأحسن حديثه وأحسن صوته، فيعجبك ذلك فتنتفخ، وإن لم تكن بليغا قالوا: ليس يحسن يحدث، وليس صوته بحسن، أحزنك وشق عليك، فتكون مرائيا، إذا جلست فتكلمت ولم تبال من ذمك ومن مدحك من الله فتكلم".

ثانيا: كثرة الحديث عن أعماله وما لاقاه من كد وتعب ونصب، وهذه قد يكون ظاهرها محبة هذا الدين وبث الحماس لكنها في قرارة النفس إبراز أعمال الشخص وما يلاقيه في سبيل الدعوة، رغبة في رفع مقامه لدى الناس وتصيد قلوبهم وكسب ثنائهم.
قال القرطبي- رحمه الله: "حقيقة الرياء طلب ما في الدنيا بالعبادة وأصله طلب المنزلة في قلوب الناس".

ثالثا: نسبة عمل الجماعة إليه، فتراه يحب أن يظهر أمام الرؤساء والمديرين على أنه الرجل الذي قام بالعمل، وهو صاحب الفكر، وهو الذي أشار بالأمر! وقد يستمر به مسلسل الادعاء حتى يقع في خطر أعظم وهو نسبه أعمال إليه لم يقم بها، وينطبق عليه قول الله تعالى : { لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم } [آل عمران:188]

رابعا: ذم النفس، يريد بذلك أن يرى الناس أنه متواضع عند نفسه، فيرتفع بذلك عندهم، ويمدحونه به وتنطلق الألسنة تثني على تواضعه وما أزهده وما أنبله!! وهو والله ما أهلكه.

خامسا: التحدث بكثرة الداخلين عليه والخارجين منه، وأنهم لم يتركوا له وقتا للقراءة وهذه من تلبيس إبليس على العاملين، فتراخ يتحين الفرص للجواب عن سؤال عن القراءة أو الإنتاج العلمي ليخبرك أنه مشغول مع الناس وكثرة سوادهم لديه وأنه مقصد لهم، ولهذا ضاعت عليه الساعات الطوال!
قال سعد بن عبد الله: "نظر الأكياس في تفسير الإخلاص، فلم يجدوا غير هذا: أن تكون حركته وسكونه في سره وعلانيته لله تعالى، لا يمازجه شيء، لا نفس، ولا هوى، ولا دنيا".

سادسا: العجب بالنفس، وأعمالها وتفانيها في خدمة الناس وانه قدم وقدم، وفكر وقدر، ومساء البارحة لم تكتحل عينه بالنوم هما وغما لحال المسلمين، فرحم الله حصين بن عبد الرحمن عندما قال: "أما إني لم أكن في صلاة ولكني لدغت".
قال مسروق: "كفى بالمرء علما أن يخشى الله، وكفى بالمرء جهلا أن يعجب بعمله".
وقال عبد الله بن المبارك في تعريف العجب: "أن ترى الناس عندك شيئا ليس عند غيرك".
وقال ابن القيم في الفوائد: "لا شيء أفسد للأعمال من العجب ورؤية النفس، ولا شيء أصلح لها من شهود العبد منة الله وتوفيقه والاستعانة به والافتقار إليه وإخلاص العمل له".

وتأمل في حال من أعجبته نفسه في حلة لبسها، قال صلى الله عليه وسلم : « بينما رجل يتبختر في حلة قد أعجبته نفسه إذ أمر الله الأرض فأخذته، فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة » [متفق عليه]

سابعا: استغلال الفرص لإبراز الأعمال، فإن ذكرت آسيا فهو الخبير بها، وإن ذكرت أفريقيا قال: لي عشر سنوات وأنا أذهب إليها سنويا مرة أو مرتين، وإن كان الحديث عن أوروبا فإنه هو الذي دفع بالشباب ليذهبوا هناك حيث الدعوة والإغاثة، وأنهم وافقوا بعد جهد وعناء بذله!
وإن تحدثوا عن الفقراء، فهو العليم بأحوالهم المتابع لأخبارهم، ثم يسرد لك ما يعرف وما لا يعرف.
وإن كان من أهل مغاسل الأموات بدأ حديثه بخمسة عشرة جنازة غسلها في يوم واحد، ثم نقلك بحديثه إلى السدر والكافور لكنه ليس مذكرا ومخوفا! بل مدعيا مباهيا.
والآخر مما يعلمون في نصح الناس يسرد لك الأمر سردا، ثم يضاعف الأرقام مضاعفة عجيبة وكيف اهتدوا على يديه! ونسي المسكين أن الأمة هداها الله عز وجل على يد رجل واحد صلى الله عليه وسلم، وأن أبا بكر- رضي الله عنه- أسلم على يديه ستة من العشرة المبشرين بالجنة. هذا قبل الهجرة فحسب، فأين الثرى من الثريا؟!

ثامنا: ذكر تقدير العلماء والمشايخ له، وأن فلانا من طلبة العلم خصني بحديث لا يعرفه أحد، وأن فلانا من العلماء سألني عن كذا وكذا وقام وودعني بنفسه! وسلسلة الخرز هذه طويلة إذا اقنطعت!

قال محمد بن واسع: "إن كان الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأته معه لا تعلم به".

تاسعا: ذم الآخرين لإبراز نفسه ووجه نظره، فلو كنت مكان فلان ما فعلت، ولماذا الاستعجال، الأمور تؤخذ بعقل.. ثم يسرد لك موقفا يظهر فيه نفسه وكيف تصرف بحكمة واتزان وأنهى الأمر حسب ما يراه!

قال بعض العلماء: آفة العبد رضاه عن نفسه، ومن نظر إلى نفسه باستحسان شيء منها فقد أهلكها، ومن لم يتهم نفسه على دوام الأوقات فهو مغرور.
وفي وسط هذه المهلكات- والعياذ بالله- تبرز صور مشرقة لأهل الإيمان ممن قتلوا حظوظ النفس.. فما أجمل صورة ذلك المؤمن الذي يعمل ويكره أن ينسب إليه شيء، وما أعظم من يجد ويجتهد ولا يرى نفسه إلا أنها حقيرة في جنب الله، بل ما أعظم من كتم حسناته كما يكتم سيئاته!
ولأهل الدعوة يقول ابن الجوزي: "ما أقل من يعمل لله تعالى خالصا، لأن أكثر الناس يحبون ظهور عباداتهم، اعلم أن ترك النظر إلى الخلق، ومحو الجاه من قلوبهم بالعمل وإخلاص القصد وستر الحال هو الذي رفع من رفع".
ولأهل الآخرة قال سهل بن عبد الله: "ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص لأنه ليس لها في نصيب".

أخي المسلم: كان الحسن يقول: "روي أنه من قبل الله تعالى من عمله حسنة واحدة أدخله بها الجنة، قيل: يا أبا سعيد: فأين تذهب حسنات العباد؟ فقال: إن الله عز وجل إنما يقبل الخالص الطيب المجانب للعجب والرياء، فمن سلمت له حسنة واحدة فهو من المفلحين".

عاشرا: لإظهار النفس ترى البعض إذا عرض عليه عمل وإن كان يسيرا اعتذر مباشرة وله الحق إن شاء ذلك، لكن أن يعتذر بادعاء كثرة الأعمال والانشغال وتعدد الارتباطات و..! بل أصبح الادعاء بكثرة الأعمال موضة ظاهرة على ألسن بعض الناس، ومن الطرائف أن رجلا خطب امرأة وذكر لها انه مشغول بأمر الدعوة وأسهب في ذلك وقد لا يجد الوقت لإعطائها حقها. فردته وقالت إما أنه كاذب أو مراء. كاذب يدعي، أو يراءي ليرتفع في عيني، وإلا أين هو من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأين هو من العلماء العاملين؟!

الحادي عشر: أحدهم يزور مكتبا للدعوة دقائق معدودة كل ثلاثة أشهر، وكلما جلس مجلسا تحدث عن المكتب وأعماله وإنجازاته وتسيد الحديث وكأنه المسؤول الأول عن المكتب فيظهر دقيق الأمور وجليلها، ثم يطرح ما قرأ من مشاريع وطموحات ليوهم أنه يحمل هم الدعوة وأنه يجد مشقة في التردد على المكتب.

الثاني عشر: هناك من تستشرف نفسه لدرع يقدم له أو شهادة شكر تصل باسمه! ويصغي بسمعه أن يثنى عليه وعلى جهده! أو يتحدث ويكتب عن سيرته ماذا قدم وفعل؟!

أخي المسلم: كل عملك الذي تقدمه فهو قليل في جنب الله وإن ظهر لك مثل الجبال. فاجمع على قلبك الخوف والرجاء وتذكر قول ابن عوف: "لا تثق بكثرة العمل فإنك لا تدري أيقبل عنك أم لا؟! إن عملك مغيب عنك كله".

واحفظ عملك بالإخلاص، واكتم حسناتك كما تكتم سيئاتك، وأبشر بخير عظيم إذا قصدت وجه الله عز وجل، يقول ابن تيمية في هذا الشأن: "والنوع الواحد من العمل قد يفعله الإنسان على وجه يكمل فيه إخلاصه وعبوديته لله، فيغفر الله به كبائر الذنوب كما في حديث البطاقة، فهذه حال من قالها بإخلاص وصدق، كما قالها هذا الشخص، وإلا فأهل الكبائر الذين دخلوا النار كلهم يقولون التوحيد، ولم يترجح قولهم على سيئاتهم كما ترجح قول صاحب البطاقة". ثم ذكر –رحمه الله- حديث المرأة البغي التي سقت كلبا فغفر الله لها، والرجل الذي أماط الأذى عن الطريق فغفر الله له، ثم قال: "فهذه سقط الكلب بإيمان خالص كان في قلبها فغفر لها، وإلا فليس كل بغي سقط كلبا يغفر لها. فالأعمال تتفاضل بتفاضل ما في القلوب من الإيمان والإجلال".


أخي المسلم: أسباب الرياء وبواعثه ترجع إلى ثلاثة أصول:

الأول: حب لذة الحمد والثناء من الناس.
الثاني: الفرار من الذم.
الثالث: الطمع فيما أيدي الناس من مال أو جاه و غيره.

وهذه الأمراض خطيرة على الإنسان وربما تكون سببا في سوء خاتمته لأن ظاهره مخالف لباطنه- والعياذ بالله-.

وليتذكر احدنا قول الحسن: "رحم الله رجلا لم يغره كثرة ما يرى من الناس. ابن آدم، إنك تموت وحدك، وتدخل القبر وحدك، وتبعث وحدك، وتحاسب وحدك".
جعل الله أعمال الجميع صوابا خالصة لوجهه الكريم، لا رياء فيها ولا سمعة، ولا عجب ولا منة، بل المنة والفضل لمن هدى ووفق وأعان وسدد جل وعلا.



وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.




http://imagecache.te3p.com/imgcache/0931396fa6666e0279a652c631d76b60.jpg

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





قاعــدة الـ خمــس دقـائــق ... جــربهــــا







تأملتُ في الكثير من أعمالنا ... في عباداتنا ...
في واجباتنا ... في أذكارنا ... في قراءاتنا ...
في مواعيدنا ... في زياراتنا ... في تأخيرنا
لبعض الأعمال الهامة ... ونحو ذلك .



فوجدت أن أكثرها لايتجاوز تنفيذه والعمل به .
أكثر من خمس دقائق ...



فاستفدت من هذه قاعـدة لطيفة مناسبة سميتها :







قاعـــــدة : الـ ( 5 ) دقائــق .





تقول هذه القاعـــدة :

" إن بإمكانك أن تقوم بالكثير من الأعمال الهامة ، والمهمة
والأقل أهمية في وقت لايزيد عن ( 5 ) دقائق " .
فإن خذّلك الشيطان أو ثبّطتك النفس الأمارة بالسوء ...
أو أقعدك الهوى أو أعجزك الكسل ...
فقل لنفسك مباشرة : " فقط ( 5 ) دقائق "





بيـــــان :

هذه القاعدة لا تعني الاقتصار على أداء العمل في هذا الوقت فقط
ولكنها حركة ذكية لترويض النفس ، والمبادرة إلى الطاعات
وإنجازالأعمال والمتأخرات .مثال :


- بادر إلى الصلاة قبل الأذان أوعنده ...
وقل ( فقط خمس دقائق ) ، لتترك ما أنت فيه أو عليه .

- عند توقيت الساعة على أمر معين " للصلاة أو غيرها "
فوقّت المنبه على أن يكون قبل الوقت وقل ( فقط خمس دقائق )
وهذه الخمس لن تفيد في النوم أو التأجيل .

- إن عَجلتَ في الخروج من المسجد ...
فقل ( فقط خمس دقائق ) ثم اجلس للتلاوة أو الذكر .

- إن كسلت عن قراءة كتاب الله فبادر للقراءة الآن
وقل ( فقط خمس دقائق ) .

- إن أعجزك الشيطان عن ذكر الأذكار الشرعية فقل
( فقط خمس دقائق ) ثم بادر لقولها .

- إن مللت من قراءة كتب أهلم العلم فتَخَول نفسك
وقل لها ( فقط خمس دقائق.)

- إن أكثرت من تأجيل عمل معين فبادر له الآن
وقل ( فقط خمس دقائق ) وأنتهي منه .

- إن احتاج بيتك أومكتبتك أو سيارتك للترتيب والتنظيم
فبادر الآن وقل ( فقط خمس دقائق ) ثم ابدأ بالعمل .

- إن التزمت بموعد معين ، فاحرص على أن تبكّر إليه
وقل( فقط خمس دقائق ) .

- إن لاحطت أنك تسرع في قيادة السيارة فقل ( فقط خمس دقائق )
وهو الوقت بين القيادة بسرعة أو القيادة الهادئة غالبا .

- عند تأجيلك لزيارة من تجب عليك زيارته
ثم أتاك ما يشغلك مما هو أقل أهمية ، ونفسك ترغبه
فقل لها ( فقط خمس دقائق ) ، ثم بادر للزيارة .

- وعند إحساسك بالتقصير في حق أقاربك ، فأمسك الهاتف الآن
واتصل عليهم وقل ( فقط خمس دقائق) - وقت الاتصالات غالبا

- عند شعورك بالسمنة ، وأنه يجب عليك التحكم في الأكل فقل
( فقط خمس دقائق ) ثم تقوم من المائدة .







إن لم تعجبك قاعدة الـ ( خمس دقائق ) فقل
لايضر قضيتُ ( فقط خمس دقائق ) فقط لقراءتها .
دمتم لما يحبه الله ويرضاه...





م/ن






جعلنا الله وأياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:08 PM
أسْبَابُ الْمَغفرَة






عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: قال الله تعالى:*يا ابن آدَمَ إِنَّكَ مَا دَعَوتَنِى وَرَجَوتَنِى غَفَرتُ لَكَ عَلى مَا كَانَ مِنكَ وَلاَ أُبَالِى.



يَا ابنَ آدَمَ لَو بَلَغَت ذُنُوبُكَ عَنَانَ السَّماءِ ثُمَّ استَغفَرتَنِى غَفَرتُ لَكَ.



يَا ابنَ آدَمَ إِنَّكَ لَو أَتَيتَنِى بِقُرَابِ الأَرضِ خَطَايَا ثُمَّ لَقِيتَنِى لا تُشرِكُ بِى شَيئاً لأَتَيتُكَ بقُرَابِها مَغفِرَةً*. رواه الترمذى وقال: حديث حسن صحيح.


فخرج مسلم فى صحيحه من حديث معزوز بن سويد عن أبى ذر عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: يقول الله تعالى: *مَن تَقَرَّبَ مِنّى شِبراً تقرَّبتُ منهُ ذِرَاعاً، وََمن تَقَرَّبَ مِنّى ذِرَاعاً تَقَرَّبتُ مِنهُ بَاعاً، وَمَن أَتَانِى يمشِى أَتَيتُهُ هَروَلةً، وَمَن لقِيِنى بِقرابِ الأَرضِ خَطِيَئةً لاَ يُشرِكُ بِى شَيئاً لَقِيتُهً بِقُرَاِبهَا مَغفِرَةً*.

السبب الأول: الدعاء مع الرجاء

وقوله: *إنك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك ما كان منك ولا أبالى*.



يعنى على كثرة ذنوبك وخطاياك ولا يعاظمني ذلك ولا استكثره.



وفى الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: *إذا دعا أحد فليعظم الرغبة، فإن الله لا يتعاظمه شيء*.



فذنوب العبد وإن عظمت فإن عفو الله ومغفرته أعظم منها وأعظم، فهى صغيرة فى جنب عفو الله ومغفرته.


السبب الثانى للمغفرة: الاستغفار


ولو عظمت الذنوب وبلغت العنان وهو السحاب. وقيل ما انتهى إليه البصر منها.



وفى الرواية الأخرى: *لو أخطأتم حتى بلغت خطاياكم ما بين السماء والأرض ثم استغفرتم الله لغفر لكم*.





بيان معنى الاستغفار




والاستغفار: طلب المغفرة،


والمغفرة هى وقاية شر الذنوب مع سرها

وقد كثر فى القرآن ذكر الاستغفار.



فتارة يؤمر به.


كقوله تعالى: *وَاستَغفِرُوا الله إِنَّ الله غَفُورٌ رَّحِيمُ*. سورة المزمل: آية 20 وقوله: *وَأَنِ استَغفِرُوا رَبَّكُم ثُمَّ تُوبُوا إِلَيهِ*. سورة هود: آية 3


وتارة يمدح أهله


كقوله تعالى: *وَاٌلمُستَغفِرِينَ بِالأَسحَارِ*. سورة آل عمران: آية 17 وقوله تعالى: *وَاٌلَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَو ظَلَمُوا أَنفُسَهُم ذَكَرُوا اللهَ فَاستَغفَرُوا لِذُنُوبِهِم وَمَن يَغفِرُ الذُّنُوب إِلاَّ اللهُ*. سورة آل عمران: آية 135



وتارة يذكر أن الله يغفر لمن استغفره


كقوله تعالى: *وَمَن يَعمَل سُوءًا أَو يَظلِم نَفسَهُ ثُمَّ يَستغفِرِ اللهَ يَجِدِ اللهَ غَفُوراً رَّحِيماً*. سورة النساء: آية 110


وفى سنن أبى داود عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: *من أكثر من الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب*.


دواء الذنوب الاستغفار


وروينا من حديث أبى ذر مرفوعا:*إن لكل داء دواء، وإن دواء الذنوب الإستغفار*.


قال قتادة: *إن هذا القرأن يدلكم على دائكم ودوائكم فأما داؤكم فالذنوب، وأما دواؤكم فالإستغفار*


وقال بعضهم: *
إنما معول المذنبين البكاء والإستغفار فمن أهمته ذنوبه أكثر لها من الإستغفار*.


السبب الثالث للمغفرة: التوحيد


وهو السبب الأعظم فمن فقده فقد المغفرة، ومن جاء به فقد أتى بأعظم أسباب المغفرة.


قال تعالى: *إِنَّ اللهَ لاَ يَغفِرُ أَن يُشرَكَ بِهِ وَيغفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ*سورة النساء:آية 48

فمن جاء مع التوحيد بقراب الأرض، وهو ملؤها أو ما يقارب ملأها خطايا لقيه الله بقرابها مغفرة، لكن هذا مع مشيئة الله عز وجل، فإن شاء غفر له، وإن شاء أخذه بذنوبه ثم كان عاقبته أن لا يخلد فى النار بل يخرج منها ثم يدخل الجنة.


قال بعضهم:
*الموحد لا يلقى فى النار كما يلقى الكفار، ولا يبقى فيها كما يبقى الكفار*.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:08 PM
لتقف آلآن وتتفكر ؟؟

كم من شـآب ترك دينه وعقيدته
كم من حاكم مسلم حكم بغير ماانزل الله
كمٍ مسلمه تغتصب
وكم من عفيفه فقدت عفتها
وكم من طفل قتل
وكم من إمرآءةٍ ترملت

وكم . وكم . وكم .


هل تدمع عينك ؟

وتغضب لما يحصل لهم ؟

في زمنٍ اكتفينا بالمشاهده , , لآ وربما ضحكنا عليهم . وقلنا :يستاهلون ماجاهم


اخي لن اقول لك شي جديد عليك .. آنت تسمع وترى مثل مايسمع غيرك ويرى
ولا يطلب منك غير نفسك استدرك مافاتك لعل دعوه منك تستجاب وتزول عن الامه الظلمه
كرهت الزمان اللي اعيشه هم اكثر الناس متى اتوظف ومتى ومتى , من الامور الدينويه
ولهم الحق ولكن لا ننسى ان لديننا علينا حق , اكتب وقد عصر القهر والحزن قلبي على
مايحدث لإمتي ..
آحسن الله عزآئنا وعزآئكم بإإمة محمد ( صلى الله عليه وسلم ) حتى إشعار اخر

اللهم فرج كرب امة محمد اللهم نبراء اليك من حولنا وقوتنا ونلجاء الى حولك وقوتك

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:09 PM
هذا كافرا عاصي ويرزقه الله من الخير الكثير وانا التقي العابد وفي كل يوم تنزل علي نازله _

نسمع مثل هذه العباره واشباهها الكثير مما يجري على ألسنة من ضعف ايمانهم ونقص معرفتهم بخالقهم حتى انهم يتعدون في ذلك الى التشكيك في عدل الله عز وجل بل ان البعض منهم ينحرف عن طريق الهداية متلمسا طريق الغوايه طالب فيه كثرة الرزق وصلاح الحال
والى كل من وجد مثل هذا في نفسه اقراء
عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
"إِذَا رَأَيْتَ اللَّهَ تَعَالى يُعْطِي الْعَبْدَ مِنَ الدُّنْيَا مَا يُحِبُّ وَهُوَ مُقِيمٌ عَلَى مَعَاصِيهِ فَإِنَّمَا ذَلِكَ مِنْهُ اسْتِدْرَاجٌ"،
ثُمَّ تَلَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ}

قال المناوي في "فيض القدير بشرح الجامع الصغير":
(من الدنيا) أي من زهرتها وزينتها
(ما يحبه) أي العبد من نحو مال وولد وجاه
(على معاصيه) أي عاكف عليها ملازم لها
(استدراج) أي أخذ بتدريج واستنزال من درجة إلى أخرى، فكلما فعل معصية قابلها بنعمة وأنساه الاستغفار فيدنيه من العذاب قليلاً قليلاً ثم يصبه عليه صباً.
قال إمام الحرمين: إذا سمعت بحال الكفار وخلودهم في النار فلا تأمن على نفسك فإن الأمر على خطر، فلا تدري ماذا يكون وما سبق لك في الغيب، ولا تغتر بصفاء الأوقات فإن تحتها غوامض الآفات.
وقال علي رضي الله عنه: كم من مستدرج بالإحسان وكم من مفتون بحسن القول فيه. وكم من مغرور بالستر عليه،
وقيل لذي النون: ما أقصى ما يخدع به العبد؟ قال: بالألطاف والكرامات
{سنستدرجهم من حيث لا يعلمون}.



نعوذ بالله من ان نستدرج في أمننا وارزقنا ونغتر بحسن حالنا ونغفل عن سيئتنا
عظيم التحايا

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:10 PM
في واقع أشبـه بمصالح فرديـه اوعـآده جرت عليهآ قوانين الزمـآن
وإندثـآر عقيده صحيحه ذكـرت في كتـآب الله وسنه رسولـه ،
قال سبحانه فـِ عظم قدر الأرحام : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمـْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيـراً وَنِسَـاءً
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَـامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبـاً )) (النساء:1).
هنـا ..
تكون صله الرحم بين نزول وصعـود . . بين هجـر و مـوده . .~

عندمآ نضع المجهر على عالم ارتحلت منه مبادئ الترابط والتراحـم . .
نجد مايجعلنآ نلتزم الصمت ونحدق البصر وتلجمنآ صدمه موقتـه . .!!

اصبح الكل منهمك بدنيآ فآنيه مما يجعل الإنسـان لا يجد وقتـاً للوصـل.
_اسأل الله ان لايشغلنـآ إلا بطاعتـه _
اصبح النآس تتثآقل الزيـآره وإن حصل وجد فيهآ التكلـف
اصبح النـآس يظهرون مالا يبطنـون من كـره وبغض
اصبح النآس يفسـرون الزيـآره إما لمصلحه ومن هذا القبيـل ..!!

قال سبحانه وتعالى : (( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ *
أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَـارَهُمْ)) (محمد:23).

من الصعب ان تتغير الأخلاقيـآت
ومبادئ اصحآبهآ بتغير احـوال الصقس ..!
ومن الصعب أيضآ ترك آجر عظيـم مايعود به من النفع الكثيـر
في الدنيـآ قبل الآخـره ..


عن عائشـة_ رضي الله عنها_ قالـت :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الرحـم معلقة بالعـرش تقول :
من وصلني وصله الله،ومن قطعـني قطعه الله ))
البخاري- الفتح10(5989). ومسلم (2555) وهذا لفظه.





وعن أنس بن مالك_ رضي الله عنه_ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((من سرهُ أن يبسط له في رزقه ، ويُنسأ له في أثرة فليصل رحمـه))
البخاري الفتح10(5986) ومسلم (2557)


و صلة الرحـم سبب لصلة الله للواصـل ..~
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ من خلقه قالت الرحم هذا مقام العائذ بك من القطيعـة
قال نعم أما ترضين أن أصل من وصلك واقطع من قطعك قالت بلى يا رب قال فهو لك))
رواه البخاري واللفظ له (5987) ومسلم(2554)


و صلة الرحم سبب لدخـول الجنـة ..~
عن أبي أيوب الأنصاري أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عمل يدخله الجنة
ويباعده من النـار فقال صلى الله عليه وسلم :
(( تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكـاة وتصل الرحـم ))
رواه البخاري (1396) ومسلم (13)


وصلة الرحم امتثـال لأمـر الله..~
قال تعالى : (( والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب))
( الرعد 21)


وصلة الرحم تعجل الثواب وقطيعتهـا تعجل العقـاب ..~
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( ليس شيء أُطِيع الله فيه أعجل ثواباً من صلة الرحم
وليس شيء أعجل عقاباً من البغي وقطيعة الرحم))
البيهقي في السنن الكبرى 10/62 وصححه الألباني في صحيح الجامع 2/950.



أحبائـي ..~
هل اندثرت تلك الوجوه العطـره التى نشأت على فطره الخالـق .!
ام اصطبغت بألون من الحقد والحسد المختبئ خلف اقنعه الأخـوه ..!


صلة الرحـم بين المآضـي والحآضـر



في الأجيال السابقه كانو مثلآ يحتذى به في أدق معانـي الترابط ..
أدى ذالك للتعاضد والتماسـك والتسامـح
ونشأه الابنـاء في جو حميـم من العلاقـات الاسرية الوديـة ،
كما بين قوله تعالى: (واتقـو الله الذي تسـاءلون بـه والارحـام).

الحديث ليس على العآمه وإنمآ فئه معنيه محدده من العآمه ..
تطرقت للموضوع ليس لكونه بمجتمع اعيشه بل مجتمع أعآيشه ..


بحثت وتسألت ونآقشت الكثير من حولي ..
وجدت ثقوب تتخل كتله الترابط ،وأعذآر غير مقنعه توهم الأسبآب وتبحث عن الأجآبه ..
يقول جيمس بندر عالم الاجتماع الامريكي: "الانسـان كالـذرة ، لا تظهر قيمتهـا الا بتفاعلها
مع الآخريـن".
وصلة الرحام والتواصـل ، يخلقـان مجتمعا متآلفا متحابا ،
ويخلقان جيلا متواصلا مع بعضه ، ويفيد الافراد في زيادة الوعـي.


* نبض واقع بـآت بالأمـس مصمت قـوي ثآبت وحـآزم
وأصبح الآن مفكـك وممـزق ....!!
لاننسى مآزال هنآك من حآفظ واقتـدى بأحآديث الرسول وتبع مآذكر بالقـرآن
ولكن تبقى فجوه تخلفهـا .. عدم الحرص على زيـاده روابط الكيـان

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:10 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/6b81c2ac68e8def1f8a823b5f5939ec3.gif



تـعـرّفي على الـمَـلِـك






هو الـمَـلِـك الذي لا يُـرد أمـره

هو الـمَـلِـك الذي ينفذ حكمـه

هو الـمَـلِـك الذي يجب أن تتذلل له

بل تسجد بين يديه لتسألـه حاجتك

مِن صفات كماله :
" أنه يجود ويعطي ويمنح ، ويعيذ وينصر ويغيث ، فكما يحب أن يلوذ به اللائذون يحب أن يعوذ به العائذون ، وكمال الملوك أن يَلوذ بهم أولياؤهم ، ويعوذوا بهم "

له الملك وحده دونما سواه
( لَهُ الْمُلْكُ )
هو ملك الملوك

( هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ )

" وملك الملوك يحب أن يلوذ به مماليكه وأن يعوذوا به ، كما أمر رسوله أن يستعيذ به من الشيطان الرجيم في غير موضع من كتابه "

هو مـالك الـمُلك
( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

قال عليه الصلاة والسلام : إن أخنع اسم عند الله رجل تسمى ملك الأملاك ، لا مالك إلا الله . رواه البخاري ومسلم .
لا مالك على الحقيقة إلا الله .
هو مالك يوم الدين
وفي ذلك اليوم يتجلّى المُلك يوم لا مالك إلا الله ، فيُنادي ربنا سبحانه وتعالى :
أنا الملك
ولذا يقرأ المُصلي : ( مالك يوم الدين ) أو ( ملِك يوم الدين )

تعرّف على ملك الملوك في حال رخائك يتعرّف عليك ويعرفك في الشدة

قال محمود الوراق :
شاد الملوك قصورهم وتحصنوا = من كل طالب حاجة أو راغب
فارغب إلى ملك الملوك ولا تكن = يا ذا الضراعة طالبا من طالب
لا ينفع ولا يضر
ولا يُجيب المضطر
إلا ملك الملوك سبحانه .
( أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ) ؟
لا أحد إلا الله جل جلاله .
ولا يكشف البلوى
ولا يدفـع الضـرّ
إلا رب العزة سبحانه
( قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ )

اللجوء إليه وحده في الملمّات
لأن غيره لا ينفع ولا يضر
( وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ )
أما لمــاذا ؟
فيأتيك الجواب مباشرة :
( وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )

من ذا الذي أمّله فانقطعت آماله ؟
من ذا الذي رجاه فخيّب رجاءه ؟
من ذا الذي سأله فَـردّه ؟
من ذا الذي لجأ إليه فطرده ؟
من ذا الذي انطرح بين يديه فما رحِمه ؟

إذاً :
إليك وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم :
احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده أمامك ، تعرف إليه في الرخاء يعرفك في الشدة ، وإذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله . رواه الإمام أحمد .
ومِن التّعرّف عليه جل جلاله في حال الرخاء كثرة الدعاء .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكُرب ، فليكثر الدعاء في الرخاء . رواه الترمذي .

وما أحوجنا إلى هذا التعرّف والتضرّع حتى لا نكون كمن وصفهم الله عز وجل بقوله :
( فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) .




من كتابات الشيخ
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:10 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


بدون مقدمات مزخرفة وأحرف متلألئه فـ نحنُ اعتدنا أن نقرأها كثيرآ ,, \\

قد يكون ما أسذكره سرآ وقد لايكون كذلك ولكني أجزم وأنا على ثقة مما سأقوله أن الكثير او الجميع يعرفة ولكن يجهل استعماله او يتناسآهـ ...؟


السر للأذكياء والأنقياء وذوو الهمم العاليه لكل من يفهم ويعي ويتفكر بما يدور حوله ,,\\


جميعنآ يمر بلحظات ضعف وحزن وقهر وكأبه وقهر وظلم من اقرب الناس لنا او مشاكل الحياه اليومية او او ..... كثير لاتعد ولاتحصى ,,

لكل من يتمنى ان يرتاح ويطمئن ويعيش بسعادة وبقلب صافي وراضي عن حياته ونفسه ..\\

سأذكرها بنقاط مختصره ..



\\ معرفة الله والتفكر بعظمته ..

\\ الحفاظ على صلاة الليل ..

\\ التوبه الصادقة ..

\\ صدقة السر ..

\\ أذكار الصباح والمساء ..

\\ الحرص على الإستغفآر كـبدايه كل يوم 100 الى أن تصل 1000 وفضل الاستغفار عظيم وبإذن الله انزل موضوع مستقل عنه ..
النتائج عجب عجآب سعآدة ,, راحه بال كل الوقت ,, زهد بالدنيا ,, ومهما يصير من ألم تظل بداخلك فرحة عجيبة غريبة وراحة لاتوصف تشعر بإن ملك الكون معك ولست بحاجة لسوآه ..


\\ ضروري جدآ الإبتعاد عن الأفكار السلبية وحسن الظن بالله والدعاء دومآ بـ (اللهم إني اسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك )) ,, ((اللهم أني استودعتك قلبي فلا تدع فيه احدآ سوآك وأستودعتك لاإله الإ الله فألهمني إياهآ عند مماتي )) ,, ((اللهم طهر قلبي من الإدناس ويُفضل ذكرها كـ الحسد والكره والبغضاء )) ..


نقاط أثرت فيني كثييير وغيرت حياتي من حجيم إلى سعادة .. اللهم ثبتنا على طاعتك وأرزقنآ توفيقك ومغفرتك ورحمتك ولاتحرمنآ رؤية وجهك الكريم ..

اسأل الله لي ولكم التوفيق والسدآد ..

أبيح النقل دون ذكر مصدر او منقول واتمنى نشره للخير والفائدة ..

حفظكم البارئ من كل مكروه ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:11 PM
السلآم عليكم ورحمة آلله وبركآته http://imagecache.te3p.com/imgcache/6e882debe9ab8e6d003b0eb26e076a0b.gifhttp://imagecache.te3p.com/imgcache/66e491db8386005e74b8ae0d549918d4.gif



.
.


قال الله تعالى (ألم يعلم بأن الله يرى)
وحري بنا أن نجعل هذه الآية بين أعيننا حجاباً من الشيطان والنفس الأمارة بالسوء عما يغضب الله
- فإذا وقفت بين يدي الله للصلاة فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا خلوت ودعتك نفسك لمعصية فتذكر (ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا سنحت فرصة لعينك أن تكون من خائنة الأعين فيما لا يطلع عليه إلا أنت ودعتك نفسك لذلك فتذكر.( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا وقفت موقف ظلم ضد ضعيف فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا وُكِل َ إليك أمر لا ينصف منك إلا أنت في شي من الدنيا فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا كنت في امتحان وغافلت المراقب عليك فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا أردت أن تتصدق وعمدت إلى أرذل مالك فتذكر(ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا فتحت النت وأخفيت معالمك وتتبعت عورات المسلمين فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى )
- وإذا سحبك اليوتيوب وغيره فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا وجدت أحدا غير الله أهيب في نفسك من الله فتذكر( ألم يعلم بأن الله يرى)
- وإذا كتب بيدك سطراً فتذكر ( ألم يعلم بأن الله يرى )
- وإذا جعل الله مصير الضعيف من الموظفين بجرة قلمٍ منك فتذكر ( ألم يعلم بأن الله يرى)


.
.

همسه * ( الإحسان هو قمة الإيمان )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يشرح معنى الإحسان
: " أن تعبد الله كأنك تراه , فإن لم تكن تراه فإنه يراك ".

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:11 PM
أول من أحدث بدعة عيد غدير خم هو معز الدولة بن بويه ، وذلك في سنة 352هـ ببغداد.
قال ابن كثير في حوادث سنة 352هـ : ( وفي عشر ذي الحجة منها أمر معز الدولة بن بويه بإظهار الزينة في بغداد ، وأن تفتح الأسواق بالليل كما في الأعياد ، وأن تضرب الذبابات والبوقات ، وأن تشعل النيران في أبواب الأمراء ، وعند الشرط ، فرحاً بعيد الغدير- غدير خم- فكان وقتاً عجيباً مشهوداً ، وبدعة شنيعة ظاهرة منكرة )ا.هـ .
البداية والنهاية (11/ 272) .
وقال المقريزي : (اعلم أن عيد الغدير لم يكن عيداً مشروعاً ، ولا عمله أحد من سالف الأمة المقتدى بهم ، وأول ما عرف في الإسلام بالعراق أيام معز الدولة على بن بويه، فإنه أحدثه في سنة اثنتين وخمسين وثلاثمائة فاتخذه الشيعة من حينئذٍ عيداً) ا.هـ.
الخطط والآثار (1/388)
ويعتبر عيد ((غدير خم )) من الأعياد والمواسم التي كان العبيديون - ناصري البدعة - يقيمونها ويرعونها ، ويحافظون عليها، وذلك لإثبات تشيعهم ومحبتهم لآل البيت ، الذي يدَّعُون الانتساب إليهم !! .
وأول ما أُقيم الاحتفال بهذا العيد المبتدع في مصر في الثامن عشر من ذي الحجة سنة 362هـ)
***
حكم هذا العيد .
لا شك في أن جعل الثامن عشر من ذي الحجة عيداً وموسماً من المواسم التي يحتفل الناس بها ، ويفرحون بقدومها ، ويخصُّونها بشيء من القرب كالإعتاق والذبح ونحو ذلك : بدعة باطلة ، وأساسها الذي اعتمدت عليه أمرٌ باطل لا شك في بطلانه ، وهو زعمهم أن النبي صلى الله عليه وسلم في اليوم الثامن عشر من شهر ذي الحجة سنة عشرة للهجرة ، وهو قافلٌ -عليه الصلاة والسلام- من حجة الوداع ، أوصى بالخلافة لعلي بن أبي طالب - رضي الله عنه - بمكان يسمى غدير خم .
وهذا يدلُّ دلالة واضحة على أن المبتدعين لهذا العيد ، والمعظمين له هم الشيعة ، فهم يفضلونه على عيدي الفطر والأضحى، ويسمونه بالعيد الأكبر .
مختصر التحفة الاثني عشرية للألوسي ص (208)
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ، في كلامه عن أنواع الأعياد الزمانية المبتدعة ، والتي قد يدخل فيها بعض بدع أعياد المكان والأفعال :
(النوع الثاني :ما جرى فيه حادثة كما كان يجري في غيره ،من غير أن يوجب ذلك جعله موسماً ، ولا كان السلف يعظمونه ، كثامن عشر ذي الحجة، الذي خطب النبي صلى الله عليه وسلم فيه بغدير خم مرجعه من حجة الوداع، فإنه صلى الله عليه وسلم خطب فيه خطبة وصَّى فيها باتباع كتاب الله ، ووصَّى فيها بأهل بيته ، كما روى ذلك مسلم في صحيحةعن زيد بن أرقم -رضي الله عنه-.
فزاد بعض أهل الأهواء في ذلك ، حتى زعموا أنه عهد إلى علي - رضي الله عنه - بالخلافة بالنص الجلي ، بعد أن فرش له، وأقعده على فراش عالية ، وذكروا كلاماً وعملاً قد علم بالاضطراب أنه لم يكن من ذلك شيء ، وزعموا أن الصحابة تمالؤا على كتمان هذا النص ، وغصبوا الوصي حقه ، وفسَّقوا وكفَّرُوا إلا نفراً قليلاً . والعادة التي جبل الله عليها بني آدم ، ثم ما كان القوم عليه من الأمانة والديانة ، وما أوجبته شريعتهم من بيان الحق ، يوجب العلم اليقيني بأن مثل هذا اليوم عيداً محدث لا صل له ، فلم يكن في السلف لا من أهل البيت ولا من غيرهم ، من اتخذ ذلك اليوم عيداً ، حتى يحدث فيه أعمالاً ؛ إذ الأعياد شريعة من الشرائع ، فيجب فيها الاتباع لا الابتداع ، وللنبي صلى الله عليه وسلم خُطبٌ وعهودٌ ووقائع في أيام متعددة : مثل يوم بدر ، وحنين ، والخندق ، وفتح مكة ، ووقت هجرته ، ودخوله المدينة، وخطب له متعددة يذكر فيها قواعد الدين ، ثم لم يوجب ذلك أن يتخذ أمثال تلك الأيام أعياداً . وإنَّما يفعل مثل هذا النصارى ، الذين يتخذون أمثال أيام حوادث عيسى عليه السلام - أعياداً ، أو اليهود . وإنما العيد شريعة ، فما شرعه الله اتبع ، وإلا لم يحدث في الدين ما ليس منه )ا.هـ .
وقد أفتى شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- بأن اتخاذ يوم الثامن عشر من شهر ذي الحجة عيداً. بدعة ، لم يفعلها السلف، ولم يستحبوها ، وأن ذلك موسم غير شرعي ، وإنما هو من المواسم المبتدعة- والله أعلم
غدير خُم
* عيد غدير خم هو عيد للشيعة يصادف اليوم الثامن عشر من شهر ذي الحجة ويفضلونه على عيدي الأضحى والفطر ويسمونه بالعيد الأكبر، وصيام هذا اليوم عندهم سنة مؤكدة ، وهو اليوم الذي يدَّعون فيه بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد أوصى فيه بالخلافة لعليّ من بعده.
* يقول الطبطبائى ـ أحد كبار علماء الجعفرية في القرن العشرين ـ إن الحجة الجوهرية في أحقية على بن أبى طالب للخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم هي حادثة غدير خُم. ويقول الشيعة :
1- إن الذين شهدوا خطبة غدير خم أكثر من مائة ألف صحابي.
2- ألقى النبي صلى الله عليه وسلم هذه الخطبة عند غدير خم وهو عائد من حجة الوداع إلى المدينة في الثامن عشر من شهر ذي الحجة وأن سبب خطبته هذه هو نزول الآية التالية عليه في هذا المكان: { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} [المائدة:67] .
3- لهذا أعلن الرسول صلى الله عليه وسلم التالي:
أ- أنه سيترك للمسلمين ثقلين: أحدهم كتاب الله. طرفه بيد الله وطرفه الآخر بأيدي المسلمين وأن الآخر هو عترة النبي صلى الله عليه وسلم، وأن ربه أخبره بأنهما لن يفترقا حتى يردا عليه الحوض.
ب- بعد أن رفع يد عليّ قال: « من كنت مولاه فعليّ مولاه » .
ج- وأن الرسول صلى الله عليه وسلم أيضا قال: « اللهم وال من والاه وعاد من عاداه » .
د- وقال: «اللهم أدِرْ معه الحق حيث دار» .
هذا ما يقوله علماء الجعفرية من الشيعة عن حادثة غدير خم.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:12 PM
فماذا يقول علماء أهل السنة والجماعة؟
* حسب دعوى علماء الشيعة لم يثبت على الإسلام الصحيح بعد وفاة النبي ث سوى بضعة من الصحابة لا يكاد يتجاوز عددهم البضعة عشر صحابيًا. وقد حضر خطبة الغدير أكثر من مائة ألف صحابي يعني أن كل هؤلاء المائة ألف قد نقضوا عهدهم وتآمروا على حرمان عليّ بن أبى طالب ط من الخلافة بعد الرسول ث . ما هي نسبة احتمال حصول ذلك؟ ولأي مصلحة؟ لو استعرضنا حتى كتابات علماء الشيعة لما وجدنا أي مصلحة في ذلك!
* خطبة غدير خم كانت في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة من العام نفسه الذي حج فيه الرسول ث حجة الوداع ، وفى الشهر نفسه الذي نزلت فيه آية : {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا } [المائدة:3] في اليوم التاسع من ذي الحجة يوم عرفة فكيف يمكن لهذه الآية الأخيرة الختامية أن تنزل قبل آية يأمر الله فيها نبيه بتبليغ الرسالة؟ خاصة وقد شهد ألوف الحجاج يوم عرفة بأن الرسول ث قد أدى الأمانة وبلغ الرسالة.
و يؤكد جمهور علماء المسلمين بأن آية :{ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ } قد نزلت قبل حجة الوداع بل وقبل فتح مكة وغزوة خيبر.
* أهل بيت النبي ث لا ينحصرون في عليّ وآل عليّ إذ يشملون عقيلاً وآل عقيل وجعفرًا وآل جعفر والعباس وآل العباس وزوجات النبيث ، أمهات المؤمنين ، ولم يقل الرسول ث تمسكوا بأهل بيتي أو أنهم الهدى والنور ، ولو كان الحديث يحتمل أي معنى يتضمن تخويل سلطة خاصة لأهل بيته لكانت في جميع أهل بيته ولوجبت بها شرعية خلافة العباسيين الوراثية على أعناق الشيعة ووجب احترام الشيعة لحكم العباسيين بدلا مما في مصادر الشيعة من تسويد لصفحاتهم ظلمًا وافتراءً.
* لو ثبتت صحة هذا الحديث في مناسبة غير هذه فإنها لا تعنى أكثر من قول الله تعالى مخاطبا زوجات النبي صلى الله عليه وسلم: { إِن تَتُوبَا إِلَى اللهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ } [التحريم:4] فهذا لا يعنى أن صالح المؤمنين أوصياء على النبي ث ولكن أصحابه وناصروه ، ثم إن الرسول لم يقل :من كنت وليه فعليّ وليه ، ولم يقل :من كنت وليه أو مولاه فعليّ وليه أو مولاه عقب وفاتي فيحتمل أن تعنى أن الخلافة من بعده لعليّ بن أبى طالب ط. والواقع أن جدل علماء الشيعة في هذه المسألة يظهر عقيمًا عندما نقرأ ما ورد في الصحيحين عن اقتراح النبي ث خلافة أبى بكر وعمر وعثمان بتلميحات صريحة أحيانًا ولطيفة أحيانًا أخرى.
* هذه الحادثة أخرجها الإمام مسلم في صحيحه من حديث زيد بن أرقم قال :قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا خطيبًا بماء يُدعى خما بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه وأثنى عليه ووعظ وذَكّر ثم قال : «أما بعد ، ألا يا أيها الناس إنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله وأستمسكوا به » قال : فحث على كتاب الله ورغّب فيه ثم قال : «وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ، أذكركم الله في أهل بيتي , أذكركم الله في أهل بيتي » قال حصين الراوي عن زيد: ومن أهل بيته يا زيد ، أليس ؟ قال : نساؤه من أهل بيته ، ولكن أهل بيته من حُرِم الصدقة بعده. قال : ومن هم ؟ قال : هم آل عليّ وآل عقيل وآل جعفر وآل العباس . قال : كل هؤلاء حُرم الصدقة ؟ , قال : نعم ».
* جاءت زيادات لهذا الحديث عند أحمد والترمذي وغيرهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ذلك المكان : « من كنت مولاه فعليّ مولاه » وجاءت كذلك زيادات أخرى منها ( اللهم والي من ولاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وأدر الحق معه حيث دار) يمكننا أن نقسم هذا الحديث إلى أربعة أقسام :
القسم الأول : ما جاء في حديث مسلم وهو ليس فيه من كنت مولاه فعليّ مولاه .
القسم الثاني : الزيادة خارج مسلم وهي عند الترمذي وأحمد والنسائي وغيرهم و هي التي فيها زيادة ( من كنت مولاه فعليّ مولاه ) .
القسم الثالث : زيادة أخرى عند الترمذي وأحمد وهي ( اللهم والِ من ولاه وعادِ من عاداه).
القسم الرابع : وهي زيادة عند الطبراني وغيره (وأنصر من نصره وأخذل من خذله وأَدِرْ الحق معه حيث دار ) .
* أما القسم الأول فهو في صحيح مسلم ونحن مسَلّمون بكل ما في صحيح مسلم .
القسم الثاني وهو( من كنت مولاه فعليّ مولاه ) فهذا حديث صحيح عند الترمذي وأحمد إذ لا يلزم أن يكون الحديث الصحيح فقط عند مسلم والبخاري .
أما زيادة ( اللهم والِ من ولاه وعاد من عاداه) فهذه اختلف فيها أهل العلم, هناك من أهل العلم من صححها وهناك من ضعفها ، حتى قوله( من كنت مولاه فعليّ مولاه ) هناك من ضعفها كإسحاق الحربي وابن تيمية وابن حزم وغيرهم .
* أما الزيادة الأخيرة وهي (وانصر من نصره واخذل من خذله وأدر الحق معه حيث دار ) هذه كذب محض على النبي صلى الله عليه وسلم .
* هذا الحديث يستدل به الشيعة على خلافة عليّ بعد النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة بدلالة ( من كنت مولاه فعليّ مولاه ) قالوا المولى هو الحاكم والخليفة ، إذن عليّ هو الخليفة بعد رسول الله ث مباشرة .
* لو كان النبي صلى الله عليه وسلم يريد خلافة عليّ ط كان يقول هذا في يوم عرفة، حيث الحجاج كلهم مجتمعون , هناك يقول هذا الكلام صلى الله عليه وسلم , حتى إذا غدر أهل المدينة شهد له باقي المسلمين من غير أهل المدينة.
* الشيعة يقولون: النبي كان خائفًا !! أن يبلغ هذه الخلافة , يخاف أن يُرَدَّ قوله , يخاف من أهل المدينة ثم يترك الناس كلهم ويخاطب أهل المدينة فقط !! ما هذا التناقض ؟ لا يُقبل مثل هذا الكلام.
* ثم لماذا يخاف النبي صلى الله عليه وسلم من الصحابة !! الذين تركوا أموالهم وأولادهم وديارهم وهاجروا في سبيل الله , الذين قاتلوا في سبيل الله , الذين شاركوا في بدر وأحد والخندق والحديبية وخيبر وحنين وفتح مكة وتبوك؟ هل هؤلاء هم الذين يخاف منهم النبي ث؟ !! بذلوا المُهَج بذلوا الأموال في سبيل الله - سبحانه وتعالى - ثم بعد ذلك يخاف منهم النبي ث أنهم ما يقبلون خلافة عليّ ط .
* ( من كنت مولاه فعليّ مولاه ) , هم يقولون المولى الحاكم ونحن نقول المولى المحب بدليل قوله بعد ذلك :« اللهم وال من والاه وعادِ من عاداه ». ما معنى قوله ( وال من والاه وعاد من عاداه ) وقوله (من كنت مولاه فعليّ مولاه) ؟ المعنى واحد .
*كلمة (المولى ) ـ كما يقول بن الأثير ـ تقع هذه على : الرب والمالك والمنعم والناصروالمحب و الحليف والعبد والمعتق وابن العم والصِّهر .كل هذه المعاني تطلق عليها كلمة (مولى) ولكن الشيعة قالوا: المقصود بها الخليفة .ولكن .....
* لو كان النبي ث يريد الخليفة كان يأتي بكلمة صريحة واضحة ما يأتي بكلمة تحتمل أكثر من عشرة معاني .. يأتي بكلمة واضحة سهلة بيّنة يعرفها كل أحد( عليّ هو الخليفة من بعدي) ، انتهى الأمر , لكن لم يأتي النبي ث بتلك الكلمة التي تنهي كل خلاف .
* وأما أن المقصود بكلمة ( مولى) أنها حاكم فهذا ليس بسليم ؛ قال الله تبارك وتعالى : {فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلَاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [ الحديد :15 ]. سماها مولى وذلك لشدة الملاصقة وشدة اللحمة والقرب , ثم إن الموالاة وصف ثابت لعليّ ط في زمن النبي ث وبعد زمن النبي ث ، فهو في زمن النبي ث مولى وبعد وفاة النبيث مولى ، وهوالآن مولانا ط وأرضاه ، ولذلك قال الله تبارك وتعالى : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ } [ المائدة: 55] فكل المؤمنين بعضهم أولياء بعض كما قال الله تبارك وتعالى .
* هذا دليل الموالاة الذي يستدل به الشيعة على إمامة عليّ ط وأرضاه بعد النبي ث كما ترى لا دلالة فيه أبدًا . ولذلك يقول عالمهم النوري الطبرسي: « لم يصرح النبي لعليّ بالخلافة بعده بلا فصل في يوم غدير خم وأشار إليها بكلام مجمل مشترك بين معانٍ يُحتاج إلى تعيين ما هو المقصود منها إلى قرائن » (فصل الخطاب ص 205 و 206 ) إذا كان الأمر كذلك فكيف بعد ذلك يُقال أن هذا الحديث نص على خلافة عليّ بعد النبي صلى الله عليه وسلم .
* قولُ علماء الشيعة بأن الرسول ث قال: « اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه »ـ على فرض صحته ـ دعاءٌ لا يميِّز عليًا ط بالخلافة ، فقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لخلق كثير أنواعًا من الدعاء لا حصرلها.
* أما قول علماء الشيعة إن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:« اللهم أدر الحق مع على حيث دار»، فإن شيخ الإسلام ابن تيمية يؤكد كذب هذا الإدعاء. ونتساءل : أي حق هذا الذي يدور مع مخلوق حيث دار ويتلون حسب قراراته وآرائه وخلجات صدره؟ ولو أن الكذبة ادعت بأن الرسول ث طلب من الله أن يجعل عليًا مع الحق، لكان ذلك معقولا.
أساليبهم الملتوية
نظرًا لعدم وجود أدلة في القرآن الكريم والسنة الموثقة تؤيد ما ذهب إليه علماء الشيعة من التحيز المبالغ والغلو الأعمى فإنهم اضطروا إلى الأساليب التالية للدفاع عن عقيدتهم لخداع العامة:
1- الادعاء بأن القرآن الكريم غير كامل وتعرض للتبديل ، وهذا الإدعاء عادة لا يجهرون به لخطورته ولكنهم يدسونه في كتبهم المعتمدة و يهمسون به إلى من وثقوا من تبعيته.
2- اختلاق الكثير من الأحاديث أو تشويه خلفياتها التاريخية أو نصوصها وذلك لاستخدامها في تشويه معاني الآيات القرآنية الجلية فضلاً عن المتشابه منها أو تسخيرها مباشرة في تبرير دعاواهم المتحيزة.
3- اختلاق أو تشويه أحداث التاريخ الإسلامي أو ظروفها وملابساتها لتأييد غلوهم والاستعانة بها في تشويه معاني القرآن الكريم أو الأحاديث الصحيحة.
4- كما أنهم قد استشهدوا بكتب غيرهم ممن تسربت قصصهم المختلقة إلى كتبهم ، وقد يلجؤون إلى الاستشهاد ببعض المصادر غير الجعفرية حتى لو أشار المؤلف إلى الرواية المكذوبة للرد عليها. فمثلا يذكرون في مصادرهم أن المرجع السني كذا وكذا يؤيد القضية أو أن علماء السنة يوافقون على كذا أو مائة من كتب السنة أشارت إلى الرواية المذكورة. وعندما تعود إلى تلك المصادر المشار إليها تجد :إما أن القصة الشيعية وردت للرد عليها من قِبَل المؤلف أو أن القصة لم تَرِدْ بتاتًا أو تختلف عنها.
وخلاصة القول فإنه ينبغي على المسلم الذي يخشى على دينه ومصيره في الآخرة أن يحذر من الاعتماد على مصادر علماء الشيعة الذين يرون أن الكذب تسعة أعشار دينهم وعقيدتهم .
كذابون درجة أولى
أكذب الطوائف المبتدعة على الإطلاق هم الرافضة ، ولهذا يقال في المثل « أكذب من رافضي » ، وقد دأب الرافضة على الكذب سواء على الله أو على رسوله صلى الله عليه وسلم .
* قال شيخ الإسلام ابن تيمية : «وقد رأينا في كتبهم من الكذب والافتراء على النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته وقرابته أكثر مما رأينا من الكذب في كتب أهل الكتاب من التوراة والإنجيل ». ( مجموع فتاوى شيخ الإسلام ..جـ 28 ص 482 )
وقال أيضًا في ( منهاج السنة النبوية ) (1/59) :« وقد اتفق أهل العلم بالنقل ، والرواية ، والإسناد ، أن الرافضة من أكذب الطوائف ، والكذب فيهم قديم »ا.هـ.
* قام عالمهم السيد المرتضى ، مؤلف كتاب (أمالي المرتضى) و أخوه الشريف الرضي الشاعر، بتزوير كتاب (نهج البلاغة)، ونسبوه كذبًا إلى الإمام عليّ ط ، وفيه تعريض بالصحابة وتحامل عليهم .
* ومن كتبهم التي امتلأت بالكذب على النبي ث كتاب«المراجعات» لمؤلفه عبد الحسين بن يوسف شرف الدين العاملي الموسوي ـ عامله الله بما يستحق ـ ، وقد خرّج العلامة محمد ناصر الدين الألباني / بعضًا من أحاديث الكتاب المذكور ، وخاصة فيما يتعلق بفضائل عليّ بن أبي طالب ط.
(مع العلم أنه قد ورد في فضله أحاديث كثيرة أخرى صحيحة ) ، قال الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني في( الضعيفة) (2/297): «وكتاب ( المراجعات ) للشيعي المذكور محشو بالأحاديث الضعيفة والموضوعة في فضل عليّ ط، مع كثير من الجهل بهذا العلم الشريف ، والتدليس على القراء والتضليل عن الحق الواقع ، بل والكذب الصريح ، مما لا يكاد القارئ الكريم يخطر في باله أن أحدًا من المؤلفين يحترم نفسه يقع في مثله ».ا.هـ.
* طار الرافضة بكتاب (المراجعات) هذا في الآفاق ، وخدعوا به أتباعهم ، وزعموا أن هذا الكتاب طبع أكثر من مائة مرة ، وقصة الكتاب عبارة عن مراسلات ـ كما زعم المؤلف ـ بينه وبين شيخ الأزهر سليم بن أبي الفرج البشري ، وزعم أن المراسلات انتهت بأن صحح شيخ الأزهر مذهب الرافضة ، بل شيخ الأزهر أبطل مذهب أهل السنة !!!
* والوضع والكذب على أهل السنة ليس مستغربًا منهم فقد نسبوا كتاب « سر العالمين » إلى أبي حامد محمد الغزالي ، وهو كتاب موضوع عليه . فهم يبيحون لأنفسهم الوضع على أهل السنة ما دام أن لهم أهدافًا ، وعلى طريقة : « الغاية تبرر الوسيلة » ، ولكن نقول : « لقد أجازوا لأنفسهم الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام، وأهل بيته الأطهار ، فكيف لا يكذبون على أهل السنة ؟

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:12 PM
لم يكن السمع والطاعة قاصرًا على الصحابة فحسب بل ضرب النساء الصحابيات بسهم وافر في هذا الخير العظيم فقدمن -رضي الله عنهن- قوله صلى الله عليه وسلم على قولهن ورأيه على رأيهن، ولم يجدن في أنفسهن حرجًا مما قضي به وسلموا بأمره تسليمًا، فمن ذلك ما رواه أَبو أُسَيْدٍ الْأَنْصَارِيِّ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ وَهُوَ خَارِجٌ مِنْ الْمَسْجِدِ فَاخْتَلَطَ الرِّجَالُ مَعَ النِّسَاءِ فِي الطَّرِيقِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِلنِّسَاءِ: «اسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيقِ فَكَانَتْ الْمَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقُ بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقِهَا بِهِ»([1])

وعن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ: «يَرْحَمُ اللَّهُ نِسَاءَ الْمُهَاجِرَاتِ الْأُوَلَ لَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ شَقَقْنَ أَكْنَفَ مُرُوطِهِنَّ فَاخْتَمَرْنَ بِهَا»([2])
والعجيب أن ترى المسلمات اليوم يَجُبْنَّ الشوارع ذاهبات آيبات كاسيات عاريات يحاربن الحجاب، ويراوغن رسولهن صلى الله عليه وسلم فليس ثم إجابة لأمره، أو طاعة له، وهن -والله- الخاسرات، ولكن على الجانب الآخر المشرق هناك اليوم نساء عابدات طاهرات، مقرَّات في بيوتهن فنسأل الله أن يكثر من أمثالهن.
وفي أمر مهِمٍّ من أمور النساء ألا وهو الزواج واختيار شريك الحياة قدمن رضي الله عنهن رأيه صلى الله عليه وسلم على رأيهن واختياره على اختيارهن، فمن ذلك ما رواته فَاطِمَةَ بِنْتَ قَيْسٍ قالت: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : «إِذَا حَلَلْتِ فَآذِنِينِي فَآذَنَتْهُ فَخَطَبَهَا مُعَاوِيَةُ وَأَبُو الْجَهْمِ بْنُ صُخَيْرٍ وَأُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَمَّا مُعَاوِيَةُ فَرَجُلٌ تَرِبٌ لَا مَالَ لَهُ وَأَمَّا أَبُو الْجَهْمِ فَرَجُلٌ ضَرَّابٌ لِلنِّسَاءِ وَلَكِنْ أُسَامَةُ فَقَالَتْ بِيَدِهَا هَكَذَا أُسَامَةُ أُسَامَةُ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم طَاعَةُ اللَّهِ وَطَاعَةُ رَسُولِهِ خَيْرٌ لَكِ قَالَتْ فَتَزَوَّجْتُهُ فَاغْتَبَطْتُ بِهِ»([3])
وعن الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ: «أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَذَكَرْتُ لَهُ امْرَأَةً أَخْطُبُهَا فَقَالَ اذْهَبْ فَانْظُرْ إِلَيْهَا فَإِنَّهُ أَجْدَرُ أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا فَأَتَيْت امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ فَخَطَبْتُهَا إِلَى أَبَوَيْهَا وَأَخْبَرْتُهُمَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَكَأَنَّهُمَا كَرِهَا ذَلِكَ قَالَ فَسَمِعَتْ ذَلِكَ الْمَرْأَةُ وَهِيَ فِي خِدْرِهَا فَقَالَتْ إِنْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَمَرَكَ أَنْ تَنْظُرَ فَانْظُرْ وَإِلَّا فَأَنْشُدُكَ كَأَنَّهَا أَعْظَمَتْ ذَلِكَ قَالَ فَنَظَرْتُ إِلَيْهَا فَتَزَوَّجْتُهَا فَذَكَرَ مِنْ مُوَافَقَتِهَا»([4])

وكان يستوي في تنفيذ أمره صلى الله عليه وسلم البعيد والقريب، بل كانت جميع المسلمات قريبًا منه، فهو بمثابة أبيهم العطوف بهم والحاني عليهم، فهذه فاطمة ابنته صلى الله عليه وسلم تمتثل لأمره وإن كان فيه مشقة بها، فقد ذهب عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ هو وفاطمة يسألان رسول الله صلى الله عليه وسلم خادمًا فقال رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم : «إِنَّ فَاطِمَةَ جَرَّتْ بِالرَّحَى حَتَّى أَثَّرَتْ فِي يَدِهَا وَحَمَلَتْ بِالْقِرْبَةِ حَتَّى أَثَّرَتْ فِي نَحْرِهَا فَلَمَّا أَنْ جَاءَكَ الْخَدَمُ أَمَرْتُهَا أَنْ تَأْتِيَكَ فَتَسْتَخْدِمَكَ خَادِمًا يَقِيهَا حَرَّ مَا هِيَ فِيهِ قَالَ اتَّقِي اللَّهَ يَا فَاطِمَةُ وَأَدِّي فَرِيضَةَ رَبِّكِ وَاعْمَلِي عَمَلَ أَهْلِكِ فَإِذَا أَخَذْتِ مَضْجَعَكِ فَسَبِّحِي ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَاحْمَدِي ثَلَاثًا وَثَلَاثِينَ وَكَبِّرِي أَرْبَعًا وَثَلَاثِينَ فَتِلْكَ مِائَةٌ فَهِيَ خَيْرٌ لَكِ مِنْ خَادِمٍ قَالَتْ رَضِيتُ عَنْ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ»([7])
وكما قال تعالى: {هُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ اللّهِ} [آل عمران163] كذا هناك مراتب ودرجات يختص بها بعض الناس عن بعض نظرًا لشدة الإيمان واليقين بقوله صلى الله عليه وسلم وإن كان قوله صلى الله عليه وسلم ظاهره المخالفة لأعراف الناس، فالصحابيات في هذا يتفاوتن ولهن فهوم خاصة لا يستطيعها كل أحد من الناس في اليقين بأمره صلى الله عليه وسلم فمن ذلك ما رواه عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ أَنَّ مَيْمُونَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم اسْتَدَانَتْ فَقِيلَ لَهَا يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ تَسْتَدِينِينَ وَلَيْسَ عِنْدَكِ وَفَاءٌ قَالَتْ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ مَنْ أَخَذَ دَيْنًا وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يُؤَدِّيَهُ أَعَانَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ»([8])
فهذا الامتثال لأمره صلى الله عليه وسلم والثقة فيه لا يستطيعها إلا الأفذاذ من هذه الأمة، ولا تُطالب بها عامة الأمة إنما هي لخواص الناس.


ولما امتثلت الصحابيات الجليلات لأمره صلى الله عليه وسلم حصَّلنَّ من الخير والبركة ما جعل حياتهن سعادة دائمة فعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ أَتَانِي أَبُو سَلَمَةَ يَوْمًا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ لَقَدْ سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَوْلًا فَسُرِرْتُ بِهِ قَالَ لَا تُصِيبُ أَحَدًا مِنْ الْمُسْلِمِينَ مُصِيبَةٌ فَيَسْتَرْجِعَ عِنْدَ مُصِيبَتِهِ ثُمَّ يَقُولُ اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَاخْلُفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا إِلَّا فُعِلَ ذَلِكَ بِهِ قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ فَحَفِظْتُ ذَلِكَ مِنْهُ فَلَمَّا تُوُفِّيَ أَبُو سَلَمَةَ اسْتَرْجَعْتُ وَقُلْتُ اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَاخْلُفْنِي خَيْرًا مِنْهُ ثُمَّ رَجَعْتُ إِلَى نَفْسِي قُلْتُ مِنْ أَيْنَ لِي خَيْرٌ مِنْ أَبِي سَلَمَةَ فَلَمَّا انْقَضَتْ عِدَّتِي فَخَطَبَنِي صلى الله عليه وسلم إِلَى نَفْسِي. قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ: فَقَدْ أَبْدَلَنِي اللَّهُ بِأَبِي سَلَمَةَ خَيْرًا مِنْهُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم »([9])


فالحق ما قالت أم سلمة؛ فرسول الله صلى الله عليه وسلم خيرٌ من ملء الأرض من أبي سلمة، وخير من ملء الأرض من المسلمين أجمعين، فهنيئًا لأم سلمة الطاعة والامتثال لأمره صلى الله عليه وسلم .


فهل لنسائنا من عودة حميدة لامتثال أمره صلى الله عليه وسلم والانقياد له والإذعان لطاعته، لتكون حياتهن خيرًا وبركة وسعادة وهناءً!.
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن ينفعنا بما علمنا وأن يعلمنا ما ينفعنا إنه على كل شيء قدير، والحمد لله رب العالمين.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:12 PM
هدية من مصحف مكة العالمي
مصحف نشرخاص بالانترنت فقط
يلزمه تسطيب برنامج - يحمل من موقع المصحف
بملف مضغوط يحتوي البرنامج وشرح استخدامه
جزا الله صاحب المصحف خيرا ً لتوفيره هذه الخدمة مجانا ً
وفيما يلي نبذة عن هذا البرنامج وشرح وافي له:
*ملاحظة استخدام المصحف على الانترنت فقط ( اي يلزمه اتصال بالانترنت )





أول مصحف للنشر على شبكة الإنترنت..
(منتج وقفي من مصحف مكة العالمي )



مصدر الخبر: إدارة مشروع مصحف مكة العالمي
إطلاق المنتج: في هذا اليوم المبارك، يوم الحج الأكبر
الثلاثاء 10 ذي الحجة 1431هـ


صدر عن مصحف مكة العالمي منتج خدمي جديد مبتكر؛
لخدمة وتعزيز نشر المصحف الشريف على الشبكة العالمية (الإنترنت) بالرسم العثماني..


وكان من أهم الدوافع لذلك:
قصد القضاء على مشكلة الأخطاء غير المقصودة التي تقع من المستخدمين ..
وتوفير الشواهد القرآنية على الشبكةالعالمية..



ومعما هو معروف من مشكلات النشر عبر الشبكة وآلية عملها، فقد تم التغلب على تلك العوائق بحمد الله..


وتمت برمجة المنتج من أحد المشروعات التي ستصدر عن مصحف مكة العالمي قريباً بإذن الله ،
وهو برنامج المصحف الأول للنشر الحاسوبي، بخط الخطاط الشيخ عثمان طه..
لما يتميز به من جودة الخط والإتقان،
وتوافر دواعي نشره بشكله الذي ألفه الحفاظ والقراء والمهتمون والباحثون..
ليكون هذا المنتج بحمد الله:
أول مصحف نشر على صفحات الويب (الشبكة العالمية)


وفيما يتعلق بالبرمجة وطريقة عمل المصحف:
فقد تم تطوير برمجة خاصة تتوافق مع آلية نشر المصحف الشريف بواسطةالصور ذات الشفافية والمتناهية الصغر،
لتمكين سرعة تحميلها مع دقة عرض جيدة بما يتوافق مع متطلبات ومعطيات النشر عبر الشبكة،
وأديرت لهذا كله قاعدة بيانات تتوافق فيه الكلمة الإملائية مع شكلها المطابق للمصحف الشريف
في موطنها من المصحف في موقع المشروع.
وصيغ من هذا كله برنامج حاسوبي يسهّل على المستخدم التعامل مع شواهد القرآن الكريم
ليطلب من البرنامج عبر زر البحث ما يريد من شاهد لتخرج له نتائج بحثه بدقة.
وله الخيار في طلب كود نشر النص القرآني بما يغطي كافة جوانب النشر في المنتديات الإسلامية.



الحقوق والضمان
ونحن نستحضر الحاجة الملحة والمهمة لاستخدام المصحف الشريف في الشبكة العنكبوتية،
وتحقيقاً لدورنا الريادي في نشر القرآن الكريم وتسخير التقنيات الحديثة لأجل هذا الشأن الجليل..
وضماناً لتطوير المنتج، وحفظه، ودعمه،
فإن حقوق المصحف كافة محفوظة لمصحف مكة العالمي،
خطه، وفكرته، ومنهجه، وبرنامجه، وبرمجته.. وجميع ما يتعلق به.


وقد قررت إدارة مشروع مصحف مكة العالمي أن يكون هذا المصحف (مكة ويب)
أحد منتجاتها الوقفية، لكل من يستخدمه على شبكة الإنترنت بهيئته المعروضة والمتاحة..
وقفاً لله تعالى أبدياً لا يغير ولايبدل. وبالله الثقة وعليه الاعتماد.





صفحة المنتج على الإنترنت:


www.moshaf-makkah.com/web


صفحة المنتج على الفيس بوك:
http://www.facebook.com/pages/mshf-mkh-wyb-makkah-web/160305900676831


موقع مصحف مكة العالمي:
www.moshaf-makkah.com





للتواصل عبر البريد الإلكتروني:
tawasul@moshaf-makkah.com






مساهمتك في نشر هذه الرسالة، والدلالة على هذا المنتج
مشاركة في الأجر العظيم ، في نشر القرآن الكريم..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:12 PM
الآداب المتبعه في الأكل والشرب في السنه النبويه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اداب الاكل
اداب الاكل منها ما هو قبله و منها ما هو مع الاكل و منها ما هو بعد الاكل1-
اداب ما قبل الاكل:
1-غسل اليدين قبل الاكل
2- يوضع الطعام على السفرة الموضوعة على الارض فانه اقرب الى فعل رسول الله صلى الله علية وسلم
3-ينصب رجله اليمنى ويعتمد على اليسرى
4- ينوى باكله ان يتقوى على طاعة الله تعالى ليكون مطيعا بالاكل ولا يقصد به التنعم فقط قال رسول الله صلى الله علية وسلم "ما ملا ابن أدم وعاء شراً من بطن, حسب ابن ادم اكلات يقمن صلبه, فان كان لا محالة, فثلث لطعامه, وثلث لشرابه, وثلث لنفسه "
*ومن اداب النية : ان لا يمد يده الى الطعام الا وهو جائع, وان يرفع يده قبل الشبع, وان يرضى بالموجود, ولا يحقر اليسير منه, وان يجتهد فى تكثير الايدى فى الطعام ولو من اهله وولده2
-اداب حالة الاكل:
1-ان يبد أ ببسم لله فى اوله ويقول "اللهم بارك لنا فيه واطعمنا خيرا منه "
2- ياكل باليمنى
3- يصغر اللقمة ويجود مضغها وان لا يمد يده الى الاخرى حتى يبتلع الاولى, ولا يذم ماكولا
4- ان ياكل مما يلية الا ان يكون الطعام متنوعا كالفاكهة
5- وياكل بثلاث صوابع, واذا وقعت اللقمة اخذها
عن كعب بن مالك قال: رأيت رسول الله يأكل بثلاث أصابع، فإذا فرغ لعقها . رواه مسلم
عن جابر أن رسول الله أمر بلعق الأصابع والصّحفة، وقال: ( إنكم لا تدرون في أي طعامكم البركة" رواه مسلم
6- لا بنفخ فى الطعام الساخن
7- ان لا يجمع بين التمر والنوى فى طبق واحد, ولا يجمعه فى كفه بل يضعه على ظهر كفه ثم يلقيه
8- لا يشرب الماء اثناء الطعام
عن عمر بن أبي سلمة ما قال: كنت غلاما في حجر رسول الله ، فكانت يدي تطيش في الصّحفة فقال لي:
يا غلام، سمّ الله تعالى، وكل بيمينك، وكل مما يليك متفق عليه
اداب ما بعد الاكل
1- ان يمسك قبل الشبع ويعلق اصابعه
2- يحمد الله ففى الحديث عن النبى صلى الله علية وسلم " ان الله ليرضى عن العبد ان ياكل الاكله فيحمده عليها ويشرب الشربة فيحمده عليها "
3- يغسل يده من الغمر
عن عائشة ا قالت: قال رسول الله : أذيبوا طعامكم بذكر الله والصلاة، ولا تناموا عليه فتقسوا له قلوبكم رواه ابن السني.
عن جابر قال: سمعت رسول الله يقول: طعام الواحد يكفي لاثنين، وطعام الاثنين يكفي لأربعة، وطعام الأربعة يكفي الثمانية رواه مسلم.
وعن وحشي بن حرب أن أصحاب رسول الله قالوا: يا رسول الله، إنا نأكل ولا نشبع. قال: فلعلكم تفترقون؟ قالوا: نعم. قال: فاجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله يبارك لكم فيه . رواه أبو داود وابن ماجه.
وهذه بعض آداب الشراب.
1 التسمية في أوله، والحمد في آخره، كأن يقول:
الحمد لله الذي جعله عذبا فراتا برحمته، ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبنا.
2 »» يستحب الشرب في حالة القعود، فهو أفضل صحيا، وأكمل أدبا.
عن أنس قال: نهى رسول الله أن يشرب الرجل قائما. قالوا: فالأكل؟ قال: ذلك أشر . رواه مسلم.
3 »» تناول الكأس باليد اليمنى والشرب بها.
عن حفصة ا أن رسول الله كان يجعل يمينه لطعامه وشرابه، ويجعل يساره لما سوى ذلك. رواه أبو داود والترمذي.
4 »» مص الماء مصا، وعدم عبه أو صبه في الحلق صبا، لأن المصّ أثناء الشرب أهنأ وأمرأ.
عن أنس أن رسول الله قال: مصّوا الماء مصّا، ولا تعبّوه عبّا رواه الديلمي.
5 »» الشرب على ثلاث دفعات، يبدأ كلا منها بالتسمية، ويختم بالحمد.
عن ابن عباس ما قال: قال رسول الله : لا تشربوا كشرب البعير، ولكن اشربوا مثنى وثلاث، وسمّوا إذا أنتم شربتم، واحمدوا إذا أنتم رفعتم رواه الترمذي.
6 »» تجنّب النفخ في الإناء أو التنفس فيه.
عن ابن عباس ما أن رسول الله نهى أن يتنّفس في الإناء أو ينفخ فيه رواه الترمذي.
7 »» تجنب الشرب من فم الإبريق أو السقاء، ولكن يصب منها في كأسه ويشرب.
عن أبي هريرة : نهى رسول الله أن يشرب من فيّ السقاء أو القربة متفق عليه.
8 »» تجنب الإسراف في شرب الماء، وخاصة أثناء الطعام لأنه يعيق عملية الهضم، ويكون الشرب قبل الطعام بنصف ساعة أو بعده بساعة على الأقل.
9 »» تجنب الشرب في أواني الذهب والفضة لحرمة استعمالها.
عن أمّ سلمة ا قالت: قال رسول الله : إن الذي يأكل أو يشرب في آنية الذهب والفضة فإنما يجرجر في بطنه نار جهنم رواه مسلم.
10 »» يمسك الساقي الإناء أثناء توزيع الشراب باليد اليسرى، ويعطي الكوب باليد اليمنى، ويبدأ أولا بسيّد القوم أو أفضلهم علما وقدرا، ثم يعطي الأيمن فالأيمن.
عن أنس أن رسول الله أتى بلبن قد شيب بماء، وعن يمينة أعرابي، وعن يساره أبو بكر فشرب ثم أعطى الأعرابي وقال: الأيمن فالأيمن . متفق عليه.


11 »» يكون ساقي القوم آخرهم شربا.
عن أبي قتادة عن النبي قال: ساقي القوم آخرهم رواه الترمذي
عنوان الكتابالآداب الإسلامية
لكم ارق واعذب الامنيات

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:13 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/b2d1876b215164bd171a4da07b6186c9.gif


كل من يعرف العلم حقًا وآتاه الله حظًا من تدبر القرآن وفقه الصعب


سيُدرِك لا محالة


أن أعظم طرائق التوفيق


( بِرُّك لأُمِك )


والله أُقسم على هذا غير حانِث



لا أعلمُ في دين الله بعد عبادة الله المحضة شيئًا يُعين المرء على أن يُوفّق ..


أعظم من برهِ لأمه ..



ومن كان في قلبه ولو مثقال ذرة من كبر أو ظلمة أو جفاء أو عقوق على أمه


فلا يمكن أن يُكتب له التوفيق الكامل ,


لكن أعظم وأجل طرائق التوفيق




أن يوطن الإنسان على بر أمه ثم أبيه , لكن يبقى بر الوالدة في المقام الأول



بر الوالدة طريق عظيم للجنة .. طريق عظيم لحفظ العلم


طريق عظيم للتوفيق كله صغيره وكبيره ..



وقد يأتي الإنسان فيترك أمه وراء ظهره وينشد شيخا يثني ركبتيه عنده يطلب علمًا


وقد ترك باب التوفيق وراء ظهره , فمثل هذا والله لا يمكن أن يوفق
ولو جلس دهورًا بين يدي شيخه



إنما الموفق من يحاول قدر الإمكان


أن يفقه ماذا تريد أمه قبل أن تتكلم !!



لأنها إذا

تكلمت لم يعد لم يعد لك مِنّة أصبح إلزامًا عليك أن تجيب في غير معصية الله ,


لكن البر الحق أن تحاول أن تعرف ماذا تريد أمك قبل أن تتكلم

أن تتلمس مواضع رضاها ولو كان في تلمُّس موضع رضاها غضاضة عليك

بمعنى أنها تأمرك أن تبرها في ما لا تحب ,


أو أن تتطلب منك عملا تشعر أنه أقل من منزلتك ..


لكن يا أُخي .. لا تصنعه لأن فلانًا هو غريمك أو خصيمك أو قرينك أو يقابلك

ولا تصنعه لأن أمك حملتك تسعة أشهر أو قرأته في الكتب الدراسية ..

إنما اصنعه لأن اللــه وصّاك بأمك , فقال رب العالمين أصدق القائلين :

[وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ] {الأحقاف:15}




الشيخ الفاضل : صالح المغامسي ..وفقه الله تعالى
(مختارات من مدارج السالكين)



منقوول

عسى الله أن يرزقنا بِر والدينا ..

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي
عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ، يا عبادي ، كلكم ضال إلا من هديته ، فاستهدوني أهدكم ، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته ، فاستطعموني أطعمكم ، يا عبادي كلكم عار إلا من كسوته ، فاستكسوني أكسكم ، يا عبادي ، إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم ، يا عبادي ، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني ، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني ، يا عبادي ، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئا ، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر ، يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها ، فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا
نفسه ) .


تخريج الحديث
أخرجه مسلم ولم يخرجه غيره من أصحاب الكتب الستة.


تعريف الحديث
الظلم : وضع الشيء في غير موضعه ، ويطلق على مجاوزة الحد ، والتصرف في حق الغير بغير وجه حق .
فلا تظالموا : أي لا يظلم بعضكم بعضاً .
فاستهدوني : اطلبوا الهداية مني .
صعيد واحد : الصعيد الموضع المرتفع أو الواسع من الأرض ، والمقصود في أرض واحدة ومكان واحد .
المِخْيط : بكسر الميم وسكون الخاء ومعناه الإبرة
أُحصيها لكم : أضبطها لكم بعلمي وملائكتي الحفظة .
أوفيكم إياها : أعطيكم جزاءها في الآخرة .


منزلة الحديث


اشتمل هذا الحديث على كثير من قواعد الدين وأصوله ، فنص على تحريم الظلم بين العباد ، وهو من أعظم المقاصد التي جاءت الشريعة بتقريرها .


وجاء التأكيد فيه على أهمية الدعاء ، وطلب الهداية من الله وحده ، وسؤال العبد ربه كل ما يحتاجه من مصالح دينه ودنياه ، والدعاء هو العبادة .


كما أنه تضمن تنزيه الله ، وإثبات صفات الكمال ونعوت الجلال له سبحانه ، وبيان غناه عن خلقه وأنه لا تنفعه طاعة الطائعين ، ولا تضره معصية العاصين .


وفيه أيضاً التنبيه على محاسبة النفس ، وتفقد الأعمال ، والندم على الذنوب .
ولذلك كان أبو إدريس الخولاني إذا حدث بهذا الحديث جثا على ركبتيه ، وكان الإمام أحمد يقول عنه : " هو أشرف حديث لأهل الشام " .
تحريم الظلم
لما كانت حقيقة الظلم هي وضع الشيء في غير موضعه ، نزه سبحانه نفسه عن الظلم قال سبحانه : {إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها }( النساء 40) ، وقال عز وجل :{وما ربك بظلام للعبيد }(فصلت 46) ، فهو سبحانه أحكم الحاكمين ، وأعدل العادلين ، وكما حرم الظلم على نفسه جل وعلا فكذلك حرمه على عباده ونهاهم أن يتظالموا فيما بينهم .


والظلم نوعان : ظلم العبد لنفسه ، وأعظمه الشرك بالله عز وجل قال سبحانه :{إن الشرك لظلم عظيم }( لقمان 13) ، لأن الشرك في حقيقته هو جعل المخلوق في منزلة الخالق ، فهو وضع الأشياء في غير مواضعها ، ثم يليه ارتكاب المعاصي على اختلاف أجناسها من كبائر وصغائر ، فكل ذلك من ظلم العبد لنفسه بإيرادها موارد العذاب والهلكة في الدنيا والآخرة ، قال سبحانه : {ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه }(البقرة 231) .


وأما النوع الثاني من أنواع الظلم : فهو ظلم الإنسان لغيره بأخذ حقه أو الاعتداء عليه في بدنه أو ماله أو عرضه أو نحو ذلك ، وقد وردت النصوص كثيرة ترهب من الوقوع في هذا النوع ، من ذلك - قوله - صلى الله عليه وسلم - في خطبته في حجة الوداع : (إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام ، كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ) .


افتقار الخلق إلى الله


ثم بين جل وعلا أن الخلق كلهم مفتقرون إليه سبحانه في جلب ما ينفعهم ودفع ما يضرهم في شؤون دينهم ودنياهم ، وأنهم لا يملكون لأنفسهم شيئا ، فالهداية من الله ، والرزق بيد الله ، والمغفرة من عند الله ، ومن لم يتفضل الله عليه بالهداية والرزق فإنه يحرمهما ، ومن لم يتفضل الله عليه بمغفرة ذنوبه أهلكته خطاياه ، ولذلك فإن الله يحب أن يسأله العباد جميع مصالح دينهم ودنياهم من طعام وشراب وكسوة وغير ذلك ، كما يسألونه الهداية والمغفرة ، وفي الحديث ( ليسأل أحدكم ربه حاجته كلها حتى شسع نعله إذا انقطع ) رواه أبو يعلى وغيره وحسنه بعض أهل العلم ، وكان بعض السلف يسأل الله في صلاته كل حوائجه حتى ملح عجينه وعلف شاته .
غنى الله عن خلقه
ثم بين جل وعلا غناه عن خلقه ، وأن العباد لا يستطيعون أن يوصلوا إليه نفعا ولا ضرا ، بل هو سبحانه غني عنهم وعن أعمالهم ، لا تنفعه طاعة الطائعين ولا تضره معصية العاصين ، ولكنه يحب من عباده أن يتقوه ويطيعوه ، و يكره منهم أن يعصوه ، مع غناه عنهم ، وهذا من كمال جوده وإحسانه إلى عباده ، ومحبته لنفعهم ودفع الضر عنهم ، قال سبحانه :{من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد }(فصلت 46) .
خزائن الله لا تنفد
ثم بين سبحانه كمال قدرته وسعة ملكه ، وعظيم عطائه ، وأن خزائنه لا تنفذ ، ولا تنقص بالعطاء ، ولو أَعْطَي الأولين والآخرين من الجن والإنس ، جميع ما سألوه في وقت واحد ، وفي ذلك حثُ للخلق على سؤاله وحده ، وإنزال حوائجهم به ، وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( يد الله ملأي لا تغيضها نفقة سحاء الليل والنهار ، أرأيتم ما أنفق منذ خلق السموات والأرض فإنه لم يغض - أي لم ينقص - ما في يمينه ) .
إحصاء الأعمال
ثم ختم الحديث ببيان عدله وإحسانه على عباده ، فبين أنه يحصي أعمال العباد ثم يوفيهم أجورها وجزاءها يوم القيامة ، فإن وجد العبد في صحيفته أعمالاً صالحة ، فهي محض إحسان وتفضل منه جل وعلا ، حيث وفق العبد إليها وأعانه عليها ، ووفاه أجرها وثوابها ، ولذلك استحق الحمد والثناء ، وإن وجد غير ذلك فليوقن أن الله عامله بالعدل ولم يظلمه شيئا ، وإن كان هناك من يستحق اللوم فهي النفس التي أمرته بالسوء وسولت له المعصية والذنب .


للفائدة والاستفادة .................."

ودمتم بحفظ الله ورعايته

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
18-04-2011, 11:38 PM
1- آمن بالله تعالي وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره .. قال الله تعالي :-
" لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ" البقرة :177
وقال سبحانه :" إنا كل شئ خلقناه بقدر "
وقال صلي الله عليه وسلم لما سئل عن الإيمان :" أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وأن تؤمن بالقدر خيره وشره" رواه مسلم

2- أخلص النية لله تعالي واحذر الرياء في القول والعمل ..قال تعالي :" وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين "
وقال صلي الله عليه وسلم :"إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوي فمن كانت هجرته إلي الله ورسوله فهجرته إلي الله
ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلي ماهاجر إليه " متفق عليه .

3- اتبع السنة النبوية في جميع أقوالك وأفعالك ونياتك .. قال تعالي :-
" وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ " الحشر :7 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبي " قيل : ومن يأبي يارسول الله ؟ قال :" من أطاعني دخل الجنه
ومن عصاني فقد أبي " رواه البخاري .

4- اتق الله تعالي حيثما كنت واعزم علي فعل جميع الأوامر وترك جميع المناهي .. قال تعالي :" فاتقوا الله ما استطعتم"
وكان النبي صلي الله عليه وسلم يقول :" اللهم إني أسألك الهدي والتقي والعفاف والغني " ..

5- تـُـب إلي الله تعالي توبة نصوحاً وأكثر من الاستغفار .. قال تعالي :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا " التحريم:8
وقال صلي الله عليه وسلم :" يا أيها الناس توبوا إلي الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة" .. رواه مسلم

6- راقب الله تعالي في جميع حركاتك وسكناتك واعلم ان الله يراك ويسمعك ويعلم مايكنه صدرك فاحذره ..!
قال تعالي :" وهو معكم أينما كنتم "
وقال صلي الله عليه وسلم لما سئل عن الإحسان :" أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك " رواه مسلم .

7- كن مسارعاً إلي فعل الخيرات من غير تردد .. قال تعالي :" فاستبقوا الخيرات " .
وقال صلي الله عليه وسلم :" بادروا بالأعمال الصالحة فستكون فتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً ويمسي مؤمناً
ويصبح كافراً يبيع دينه بعرض من الدنيا " .. رواه مسلم

8- اصبر علي طاعة الله وعن معصية وعلي أقداره المؤلمة .. قال تعالي :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " آل عمران :200
وقال صلي الله عليه وسلم :" ومن يتصبر يصبره الله وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر " متفق عليه .

9- اصدق مع الله في أقوالك وأفعالك ونياتك واصدق مع الناس وإياك والكذب ..
قال تعالي :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ " التوبة : 119 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" إن الصدق يهدي إلي البر وإن البر يهدي إلي الجنة وإن الرجل ليصدق حتي يكتب عند الله صديقاً
وإن الكذب يهدي إلي الفجور وإن الفجور يهدي إلي النار وإن الرجل ليكذب حتي يكتب عند الله كذاباً " متفق عليه ..

10- عليك باليقين في الله تعالي والتوكل عليه فهو كافيك .. قال تعالي :" وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ " الطلاق:3
وكان النبي صلي الله عليه وسلم يقول :" اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت اللهم أعوذ بعزتك
لا إله إلا أنت أن تضلني وأنت الحي الذي لا تموت والجن والإنس يموتون " ..متفق عليه .

11- استقم كما أمرك الله ورسوله .. قال تعالي :" فاستقم كما أمرت "
وقال صلي الله عليه وسلم :" قل آمنت بالله ثم استقم " رواه مسلم ..

12- تفكر في عظيم مخلوقات الله تعالي وفناء الدنيا وأهوال الآخرة ..
قال تعالي :" إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الأَلْبَابِ " آل عمران :190
قال تعالي :" أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ" محمد : 10

13- جاهد نفسك علي طلب معالي الأمور ولا تركن إلي الراحة والدعة فتخسر كثيراً في الدنيا والآخرة ..
قال تعالي :" وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " العنكبوت : 69 .
قال صلي الله عليه وسلم :" المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص علي ماينفعك
واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شئ فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل فإن
لو تفتح عمل الشيطان " رواه مسلم ..

14- عليك بالقصد وإياك والغلو والتشدد وتحميل النفس فوق طاقتها ..
قال تعالي :" يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ " البقرة :185
وقال صلي الله عليه وسلم :" عليكم بما تطيقون فوالله لا يمل الله حتي تملوا وكان أحب الدين إليه ما داوم صاحبه عليه " متفق عليه
وقال صلي الله عليه وسلم :" هلك المتنطعون" قالها ثلاثاً .. رواه مسلم .. والمتنطعون : هم المتعمقون المتشددون .

15- احذر من البدع ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ..
قال تعالي :" وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " الأنعام:153
وقال صلي الله عليه وسلم :" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " متفق عليه ..

16- ادع الناس إلي سبيل الله تعالي بالحكمة والموعظة الحسنة ..
قال تعالي :" ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ " .. النحل : 125
وقال صلي الله عليه وسلم : " من دل علي خير فله مثل أجر فاعله " رواه مسلم .. وقال أيضاً :" لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حـُـمـر النعم " متفق عليه

17- تعاون مع الناس علي البر والتقوي ولا تتعاون معهم علي الإثم والعدوان ..
قال تعالي :" تَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ " .. المائدة : 2
وقال صلي الله عليه وسلم :" من جهز غازياً في سبيل الله فقد غزا ومن خلف غازياً في أهله بخير فقد غزا " متفق عليه ..

18- كن آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر في حدود استطاعتك ..
قال تعالي :" وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " .. آل عمران : 104
قال صلي الله عليه وسلم : " من رأي منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " رواه مسلم ..

19- أد الأمانة إلي من ائتمنك ولا تخن من خانك ..
قال تعالي :" إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا " ..النساء : 58
قال صلي الله عليه وسلم :" آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان " .. متفق عليه

20- إياك والظلم فإنه محرم وعاقبته أليمة ..
قال تعالي :" إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا " ..الكهف :29
وقال صلي الله عليه وسلم :" اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة " ..رواه مسلم .

21- استر عورات المسلمين وفرج كروبهم و إسع في قضاء حوائجهم ..
قال تعالي :" وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ " .. البقرة : 215
وقال صلي الله عليه وسلم :" من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر علي معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة
ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عبد أخيه " .. رواه مسلم .

22- اقرأ القرآن بتدبر لآياته وتفهم لمعانيه وامتثل أوامره واجتنب نواهيه حتي يكون حجة لك عند ربك وشفيعاً لك يوم القيامة ..
قال تعالي : " أفلا يتدبرون القرآن " .
وقال صلي الله عليه وسلم :" اقرءوا القراءن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه" .. رواه مسلم

23- دوام علي ذكر الله تعالي سراً وجهراً قائماً وقاعداً وعلي جنبك وإياك والغفلة ..
قال تعالي :" فاذكروني أذكركم " .
وقال صلي الله عليه وسلم :" مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره مثل الحي والميت " .. رواه البخاري .

24- عليك بغض البصر عن النظر إلي النساء فإن النظرة سهم مسموم من سهام إبليس ورب سهم يقتل ..
قال تعالي :" قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ " ..النور:30 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" إياكم والجلوس في الطرقات " ، قالوا : يارسول الله ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها ، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :" فإذا
أبيتم إلا المجلس ، فأعطوا الطرق حقه " ..قالوا : وما حق الطريق يارسول الله .؟ قال :" غض البصر وكف الأذي ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ".. متفق عليه

25- أحسن إلي جارك و ارع حقه واستوص به خيراً ..
قال تعالي :" وَاعْبُدُواْ اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ " ..النساء:36
وقال صلي الله عليه وسلم :" ما زال جبريل يوصيني بالجار حتي ظننت أنه سيورثه " .. متفق عليه .

26- عليك ببر الوالدين والإحسان إليهما وإياك والعقوق ..
قال تعالي :" وبالوالدين إحساناً " ..
وقال صلي الله عليه وسلم لما سئل : أي العمل أحب إلي الله تعالي .؟ قال :" الصلاة علي وقتها " ..قلت : ثم أي .؟ قال :" بر الوالدين " ، قلت : ثم أي .؟ قال :" الجهاد في سبيل الله " .. متفق عليه

27- عليك بصلة الأرحام وإياك أن تقطعهم حتي ولو قطعوك ..
قال تعالي :" فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ 22 أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ 23" .. محمد 23:22 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها " .. رواه البخاري .

28- عليك بمصاحبة الصالحين وأهل الخير وإياك وصحبة الفجار وأهل السوء ..
قال تعالي :" وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ " .. الكهف : 28
وقال صلي الله عليه وسلم :" إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة ونافخ الكير إما
أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً منتنة " .. متفق عليه

29- عليك بالرفق والأناة والحلم واحذر الغلظة والعجلة ..
قال تعالي :" خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ " .. الأعراف:199 .
وقال صلي الله عليه وسلم لأشج عبد القيس :" إن فيك خصلتين يحبهما الله : الحلم والأناة " ..رواه مسلم .
وقال صلي الله عليه وسلم :" إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله " متفق عليه .

30- إياك والغيبة والكلام في أعراض الناس وأكل لحومهم ..
قال تعالي :" وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ" .. الحجرات:12 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" أتدرون ما الغيبة .؟ قالوا : الله ورسوله أعلم .. قال :" ذكرك أخاك بما يكره " وقيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول .؟
قال :" إن كان فيه ماتقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ماتقول فقد بهته " رواه مسلم .

31- إياك والنميمة وهي نقل الكلام علي جهة الإفساد ..
قال تعالي :" هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ " ... القلم:11 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" لا يدخل الجنة نمام " .. متفق عليه .

32- أحب إخوانك في الله تعالي فإنه سبب جليل لنيل حلاوة الإيمان ومحبة الرحمن وإظلال الله لك يوم لا ظل إلا ظله ..
قال تعالي مادحاً الأنصار :" يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ " .. الحشر:9
وقال صلي الله عليه وسلم :" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذكر منهم رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه " .. متفق عليه .

33- ابك من خشية الله تعالي فإنه صفة الصالحين ..
قال تعالي :" وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا " .. الحشر:9 .
قال صلي الله عليه وسلم :" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله :- وذكر منهم ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه" ..متفق عليه

34- ازهد في الدنيا وتقلل منها ما استطعت وارغب في الآخرة فهي الدار الحق ..
قال تعالي :" وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ " .. العنكبوت:64
وقال صلي الله عليه وسلم :" ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم أصبعه في اليم أي البحر فلينظر بم يرجع .؟ "...رواه مسلم .
وقال أيضاً :" كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " رواه البخاري .

35- عليك بالقناعة والعفاف والإقتصاد في المعيشة والإنفاق وإياك وسؤال الناس من غير ضرورة ..
قال تعالي :"لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحْصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا" ..البقرة:273
وقال سبحانه وتعالي :" وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا " .. الفرقان:67 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" قد أفلح من أسلم ورزق كفافاً وقنعه الله بما آتاه " .. رواه مسلم .

36- عليك بالكرم والجود والإنفاق في وجوه الخير ثقة بالله تعالي في الخلف وإياك والبخل والشح ..
قال تعالي :" قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ " .. سبأ:39
وقال صلي الله عليه وسلم :" قال الله تعالي : أنفق يا ابن آدم ينفق عليك " .. متفق عليه .

37- أكثر من ذكر الموت وعليك بقصر الأمل ..
قال تعالي :" كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ " ..آل عمران:185
وقال صلي الله عليه وسلم :" كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل " .. وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول : إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء
وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك .. رواه البخاري .

38- أكثر من زيارة القبور فإنها تذكر بالآخرة ..
قال صلي الله عليه وسلم :" كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزورها " وفي رواية أخري : " فإنها تذكر بالآخرة " .

39- إياك أن تتمني الموت بسبب ضر نزل بك إلا أن تخاف الفتنة في الدين ..
قال صلي الله عليه وسلم :" لا يتمن أحدكم الموت إما محسناً فلعله يزداد وإما مسيئاً فلعله يستعتب " ..متفق عليه .
وفي رواية :" لا يتمن أحدكم الموت ولا يدع به من قبل أن يأتيه إنه إذا مات انقطع عمله وإنه لا يزيد المؤمن عمره إلا خيراً " .
وقال أيضاُ :" لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه فإن كان لابد فاعلاً فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي " .. متفق عليه .

40- تواضع للناس واخفض جناحك لهم وإياك والكبر والتعالي عليهم فإنه محرم ..
قال تعالي :" وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ " .. الشعراء:215 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" إن الله أوحي إلي أن تواضعوا حتي لا يفخر أحد علي أحد ولا يبغي أحد علي أحد .. رواه مسلم .
وقال صلي الله عليه وسلم :" لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " ..رواه مسلم .

41- عليك بحسن الخلق مع الله ومع الناس ومع النفس ..
قال تعالي :" وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ " .. القلم:4 .
وقال صلي الله عليه وسلم :" إن من خياركم أحسنكم أخلاقاً " .. متفق عليه .

42- إياك ن تغضب إلا إذا انتهكت حرمات الله تعالي ..
قال تعالي :" ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ "..الحج:30
قال صلي الله عليه وسلم للرجل الذي قال له : أوصني .. قال :" لا تغضب " فردد مراراً ، قال :" لا تغضب " .. رواه البخاري .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ما خير رسول الله صلي الله عليه وسلم بين أمرين قط إلا أخذ أيسرهما ، ما لم يكن إثماً فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه ، وما انتقم
رسول الل صلي الله عليه وسلم لنفسه قط ، إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله تعالي .. متفق عليه .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
19-04-2011, 10:40 PM
http://files.myopera.com/Khaldoon/files/%D8%A8%D8%B3%D9%85%D9%84%D8%A9%20%D9%88%D8%B3%D9%8 4%D8%A7%D9%85%20%D8%A8%D9%86%D9%8A.gif
اللهم صل و سلم و بارك على اشرف الخلق و المرسلين سيدنا و حبيبنا محمد بن عبد الله و على اله صحبه و سلم




http://www.lakii.com/vb/smile/28-22.jpg





نولد و نعيش و نكبر






و تكبر معنا





طموحاتنا





و احلامنا







و امالنا








http://www.lakii.com/vb/smile/28-10.jpg







و لكن





قد يحصل لنا ما لم يكن في الحسبان






كأن نرسب في مادة من المواد





او كأن نمرض





او ان لا نوفق في ما كنا نصبوا اليه









فتجدنا نبكي و نغضب و نندب حظنا





و نثور





و قد يصل بنا الحال الئ السخط و العياذ بالله






و قد نفكر في حلول يأباها ديننا الحنيف و تقشعر لها الابدان كان نضع حدا لحياتنا مثلا








http://www.lakii.com/vb/smile/28-24.jpg







ياتي كل هذا لاننا نسينا انفسنا



قدمنا غذاء الجسد علئ غذاء الروح



الهتنا الحياة عن التفكر في خلق الرحمن و معرفة اننا انما خلقنا للعبادة حتى في تعاملنا و سلوكاتنا مع الاخرين



و ان ما يصيبنا من هم و غم انما هو ابتلاء لنا



امتحان من الرحمن ليمحص به عباده



او اننا نسينا باننا قد نكون اقترفنا ذنوبا فمن رحمة الرحمن بنا ان ابتلانا ليكفر عنا سيئاتنا في دنيا فانية قبل الاخرة الباقية

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
19-04-2011, 10:41 PM
http://www.lakii.com/vb/smile/QFak20070829042631.jpg








ووسط كل ذلك نسينا



قوله تعالى



"" و عسى ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسى ان تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و انتم لا تعلمون""



فكم منا من احب شيئا و كاد يجن لعدم حدوثه ثم و بمرور الوقت عرف انه كان مخطئا و حمد الله علئ ان تلطف به



اذن ما الحل




الحل بسيط يترتب في كلمتين



حسن الظن بالله




و ان تعلمي اختي بان الله ارحم بك من نفسك



الئ كل من ضاقت بها الارض بما رحبت



الجئي الى الله تعالئ انكبي بين يديه سبحانه اشكي له و ابكي بين يديه



احرصي علئ طلب رضاه و ابشري








و اعلمي بانه يحبك و يريد ان يسمع صوتك و بانه سيفرج همك باذنه لا محالة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
19-04-2011, 10:41 PM
http://www.lakii.com/vb/smile/24-57.gif



صدقيني اختي ان اهم ما ينقصنا هو اليقين و حسن الظن بالله تعالى



فان كنت ممن تاخر زواجها او زواجه او حملها او ممن لم تتوظف او من اهلكته الديون او من اثقلته الالام و الامراض فلا حل الا اللجوء الى الرحمن و حسن الظن به



هنالك تكشف الغمة و يلوح الفرح و الفرج في الافق و انما تبقئ هذه مجرد ذكرى عابرة


انما عبرت باجر



اجر الصبر و حسن الظن بمن يقول للشيء كن فيكون



و تذكروا قوله تعالى



"" ام حسبتم ان تدخلوا الجنة و لما ياتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم الباساء و الضراء و زلزلوا حتئ يقول الرسول و الذين ءامنوا معه متى نصر الله الا ان نصر الله قريب""



http://www.lakii.com/vb/smile/24-60.gif



تفائلوا و احسنوا الظن بالله



فليس هنالك من ملجا او منجا منه الا اليه



و تاكد بانه لن يخذلك ابدا فاعتصم بحبله



فما بعد غروب الشمس و سواد الليل

http://www.lakii.com/vb/smile/24-54.gif





الا







نور و شمس مشرقة باذن الله و لا تنسى بان من صانك و حفظك في ظلمات ثلاث لن يضيعك الان


و تذكر دائما اليس الله بكاف عبده



الم يكتب سبحانه الرحمة على نفسه فلما القلق اذن


http://www.lakii.com/vb/smile/24-22.gif


تم بحمد الله

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
19-04-2011, 10:43 PM
الحمد لله غافر الذنب وقابل التوبة شديد العقاب، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:

فهذه رسالة لطيفة كتبها الإمام ابن رجب الحنبلي "رحمه الله"، في كتبه (لطائف المعرف لما لمواسم العام من الوظائف)، وفيها الحديث عن التوبة وعدم التسويف وترك داء طول الأمل، والاستعداد للموت وما بعده.

جعلها الله نافعة لناشرها وقارئها وسامعها، وصلى الله على نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

المعصية؟

عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر» [رواه الترمذي وحسنه الألباني]، دل هذا الحديث على قبول توبة الله عزّ وجلّ لعبده ما دامت روحه في جسده لم تبلغ الحلقوم والتراقي. وقد دل القرآن على مثل ذلك أيضاً، قال الله عزّ وجلّ: {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [النساء: 17].

وعمل السوء إذا أفرد دخل فيه جميع السيئات، صغيرها وكبيرها. والمراد بالجهالة الإقدام على عمل السوء، وإن علم صاحبه أنه سوء، فإن كل من عصى الله فهو جاهل، وكل من أطاعه فهو عالم، وبيانه من وجهين:

أحدهما: أن من كان عالماً بالله تعالى وعظمته وكبريائه وجلاله فإنه يهابه ويخشاه، فلا يقع منه مع استحضار ذلك عصيانه، كما قال بعضهم: "لو تفكر الناس في عظمة الله تعالى ما عصوه".

والثاني: أن من آثر المعصية على الطاعة فإنما حمله على ذلك جهله وظنه أنها تنفعه عاجلاً باستعجال لذتها، وإن كان عنده إيمان فهو يرجو التخلص من سوء عاقبتها بالتوبة في آخر عمره، وهذا جهل محض، فإنه يتعجل الإثم والخزي، ويفوته عز التقوى وثوابها ولذة الطاعة، وقد يتمكن من التوبة بعد ذلك، وقد يعاجله الموت بغتة، فهو كجائع أكل طعاماً مسموماً لدفع جوعه الحاضر، ورجا أن يتخلص متن ضرره بشرب الترياق بعده، وهذا لا يفعله إلا جاهل.

المبادرة:

روي عن ابن عباس في قوله تعالى: {ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ} [النساء: 17]، قال: قبل المرض والموت، وهذا إشارة إلى أن أفضل أوقات التوبة، هو أن يبادر الإنسان بالتوبة في صحته قبل نزول المرض به حتى يتمكن حينئذ من العمل الصالح، ولذلك قرن الله تعالى التوبة بالعمل الصالح في مواضع كثيرة من القرآن.

وأيضاً فالتوبة في الصحة ورجاء الحياة تشبه الصدقة بالمال في الصحة ورجاء البقاء، والتوبة في المرض عند حضور أمارات الموت تشبه الصدقة بالمال عند الموت. فأين توبة هذا من توبة من يتوب من قريب وهو صحيح قوي قادر على عمل المعاصي، فيتركها خوفاً من الله عزّ وجلّ، ورجاء لثوابه، وإيثار لطاعته على معصيته.

فالتائب في صحته بمنزلة من هو راكب على متن جواده وبيده سيف مشهور، فهو يقدر على الكر والفر والقتال، وعلى الهرب من الملك وعصيانه، فإذا جاء على هذه الحال إلى بين يدي الملك ذليلاً له، طالباً لأمانه، صار بذلك من خواص المالك وأحبابه؛ لأنه جاءه طائعاً مختاراً له، راغباً في قربه وخدمته.

وأما من هو في أسر الملك، وفي رجله قيد وفي رقبته غل، فإنه إذا طلب الأمان من الملك فإنما يطلبه خوفاً على نفسه من الهلاك، وقد لا يكون محباً للملك، ولا مؤثرًا لرضاه، فهذا مثل من لا يتوب إلا في مرضه عند موته، لكن ملك الملوك، وأكرم الأكرمين، وأرحم الراحمين، لا يعجره هارب، ولا يفوته ذاهب، كما قيل: لا أقدر ممن طلبته في يده، ولا أعجز ممن هو في يد طالبه، ومع هذا فكل من طلب الأمن من عذابه من عباده أمنه على أي حال كان، إذا علم منه الصدق في طلبه.

وقوله تعالى: {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا} [النساء: 18]. فسوى بين من تاب عند الموت ومن مات من غير توبة. والمراد بالتوبة عند الموت التوبة عند انكشاف الغطاء، ومعاينة المحتضر أمور الآخرة، ومشاهدة الملائكة. فإن الإيمان والتوبة وسائر الأعمال إنما تنفع بالغيب، فإذا كشف الغطاء وصار الغيب شهادة، لم ينفع الإيمان ولا التوبة على تلك الحال.

وقد قيل: إنه إنما منع من التوبة حينئذ؛ لأنه إذا انقطعت معرفته وذهل عقله، لم يتصور منه ندم ولا عزم؛ فإن الندم والعزم إنما يصح مع حضور العقل. وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عمر: "ما لم يغرغر" يعني إذا لم تبلغ روحه عند خروجها منه إلى حلقه. فشبه ترددها في حلق المحتضر بما يتغرغر به الإنسان من الماء وغيره، ويردده في حلقه. وإلى ذلك الإشارة في القرآن بقوله عزّ وجلّ: {فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ﴿٨٣﴾ وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ ﴿٨٤﴾ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَٰكِن لَّا تُبْصِرُونَ} [الواقعة: 83-85]، وبقوله عزّ وجلّ: {كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ} [القيامة: 26].

عش ما بدا لك سالماً *** في ظل شاهقة القصور
فإذا النفوس تقعقعت *** في ضيق حشرجة الصدور
هناك تعلم موقناً *** ما كنت إلا في غرور

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
19-04-2011, 10:43 PM
الاستعداد للموت:

واعلم أن الإنسان ما دام يؤمل الحياة فإنه لا يقطع أمله من الدنيا، وقد لا تسمح نفسه بالإقلاع عن لذاتها وشهواتها من المعاصي وغيرها، ويرجيه الشيطان التوبة في آخر عمره، فإذا تيقن الموت، وأيس من الحياة، أفاق من سكرته بشهوات الدنيا، فندم جيبنئذ على تفريطه ندامة يكاد يقتل نفسه، وطلب الرجعة إلى الدنيا ليتوب ويعمل صالحاً، فلا يُجاب إلى شيء من ذلك، تجتمع عليه سكرة الموت مع حسرة الفوت. وقد حذر الله تعالى عباده من ذلك في كتابه، قال تعالى: {وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ ﴿٥٤﴾ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ ﴿٥٥﴾ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} [الزمر: 54- 56]، سُمع بعض المحتضرين عند احتضاره يلطم على وجهه ويقول: {يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ} [سورة الزمر: 56]، وقال آخر عند احتضاره: سخرت بي الدنيا حتى ذهبت أيامي، وقال آخر عند موته: لا تغركم الحياة الدنيا كما غرتني.

وقال تعالى: {حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ ﴿٩٩﴾ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ ۚ كَلَّا ۚ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا} [المؤمنون: 99- 100].

وقال تبارك وتعالى: {وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ ﴿١٠﴾ وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا ۚ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [المنافقون: 10- 11]. قال الفضيل يقول الله عزّ وجلّ: "ابن آدم، إذا كنت تتقلب في نعمتي وأنت تتقلب في معصيتي فاحذرني لا أصرعك بين معاصي".

وقسم: يفني عمره في الغفلة والبطالة، ثم يوفق لعمل صالح فيموت عليه، وهذه حالة من عمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الحنة فيدخلها.

الأعمال بالخواتيم، وفي الحديث: «إذا أراد الله بعبد خيراً عسله»، قالوا: "ما عسله؟"، قال: «يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه» [صححه الألباني].

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الشيطان قال: وعزتك يا رب لا أبرح أغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم، فقال الرب: وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني» [صححه الألباني].

وروي أن رجلاً من أشراف أهل البصرة كان منحدراً إليها في سفينة ومعه جارية له، فشرب يوماً، وغنته جاريته بعود لها، وكان معهم في السفينة فقير صالح، فقال له: يا فتى! تحسن مثل هذا؟ قال: أحسن ما هو أحسن منه. وقرأ: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَىٰ وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا ﴿٧٧﴾ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ} [النساء: 77- 78]. فرمى الرجل ما بيده من الشراب في الماء، وقال: أشهد أن هذا أحسن مما سمعت، فقل غير هذا؟ قال: نعم فتلا عليه: {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا} [الكهف: 29]، فوقعت من قلبه موقعاً، ورمى بالشراب في الماء، وكسر العود، ثم قال: يا فتى! هل هناك فرج؟ قال: نعم، {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53]. فصاح صيحة عظيمة، فنظروا إليه فإذا هو قد مات رحمه الله.

وبقي هنا قسم آخر، وهو أشرف الأقسام وأرفعها، وهو من يفني عمره في الطاعة، ثم ينبه على قرب الآجال، ليجدَّ في التزود ويتهيأ للرحيل بعمل يصلح للقاء، ويكون خاتمة للعمل، قال ابن عباس: لما نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ} [النصر: 1]، نعيت لرسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه، فأخذ في أشد ما كان اجتهاداً في أمر الآخرة.

وكان من عادته أن يعتكف في كل عام من رمضان عشراً، ويعرض القرآن على جبريل مرة، فاعتكف في ذلك العام عشرين يوماً، وعرض القرآن مرتين، وكان يقول: «ما أرى ذلك إلا لاقتراب أجلي» ثم حج حجة الوداع، وقال للناس: «خذوا عني مناسككم؛ فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد عامي هذا» [صححه الألباني]، وطفق يودع الناس، فقالوا: هذه حجة الوداع. ثم رجع إلى المدينة فخطب قبل وصوله، وقال: «أيها الناس، فإنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب» [صححه الألباني]، ثم أمر بالتمسك بكتاب الله، ثم توفي بعد وصوله إلى المدينة بيسير صلى الله عليه وسلم: إذا كان سيد المحسنين يؤمر أن يختم عمره بالزيادة في الإحسان، فكيف يكون حال المسيء؟

خذ في جد فقد تولى العمر *** كم ذا التفريط قد تدانى الأمر
أقبل فعسى يقبل منه العذر *** كم تبني كم تنقض كم ذا الغدر
تأهب للذي لا بد منه *** من الموت الموكل بالعباد
أترضى أن تكون رفيق قوم *** لهم زاد وأنت بغير زاد
تب من خطاياك وابك خشية *** ما أثبت منها عليك في الكتاب
أية حال تكون حال فتى *** صار إلى ربه ولم يتب

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

كيف يــــبتلى الصـــــــــالحون في الـــــــــــــدنيا والله يقــــــــــــــول في القرآن: (فــلَــــنَــــحيينــهم حيــــــــــــــــــــاة طيبة)؟



السؤال: هناك بعض الأمور التي يظهر لي أن فيها تعارضاً, وأحتاج منكم أن تــنوروني بعلمكم جزاكم الله خيراً .



نجد أن الصـــــــــالحين يبـــــــــــــــــتلون في الدنيا ، وعلى قدر قوة الإيمان يز يد البــــــــــــــــــلاء ، والله يقول في القرآن : (فلَنَحيينهم حياة طيبة ).

الجــــــــــــــــــــــــــــواب : الحمــــــــــــــــــــــــــــــد لله



أوووووووووووووولاً :


يجب أن يُعلم أن ما أخبر الله به لا يمكن أن يتعارض مع الواقع أبداً ، لأن أخبار الله تعالى بلغت الغاية في الصدق ، قال الله تعالى :


(وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا))

وقال : (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ قِيلًا)

وقال : (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنْ اللَّهِ حَدِيثًا)

ثــــــــــــــــــــــــــــــــــــانياً :


لا شك أن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء , وأن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم , وفي الابتلاء للعبد حكَم وفوائد كثيرة ،في الدنيا ، والآخرة .


وانظر في ذلك : جوابي السؤالين : ( 35914 ) و ( 21631 ) .



وأما معنى " الحياة الطيبة " الوارد ذِكرها في قوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَمُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )


فالأقوال فيها متنوعة ،وليس منها أن الله يفتح للمؤمن العامل للصالحات الدنيا ، ويقيه الحزن ، والفقر ،والسوء ، فالواقع يشهد بغير هذا - بل إن أولئك من أكثر الناس ابتلاء بمثل هذا - ،

وجماع معنى الحياة الطيبة في الآية : حياة القلب ، وسعادته ، وانشراحه ، وإذا رُزق شيئا من متاع الدنيا فيكون حلا لاً يقنع به ، وعلى ذلك جاءت أقوال المفسرين .


1_ذَكر الإمام الطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبري رحمــــــــــــه الله أقـــــــــــــــــــــوال العلــــــــــــــــــــــــــــماء في معنى:

" الحـــــــــــــــــــــــــياة الطـــــــــــــــــــــــــــــــــيبة " ، وهي :

أ. يحييهم في الدنيا ما عاشوا فيها بالرزق الحلال .


ب. يرزقهم القنــــــــــــــــــاعة .


ج. الحياة الطيبة : الحياة مؤمنًا بالله عاملا بطاعته .


د. الحياة الطيبة : السعادة .


هـ. الحياة في الجنة .


واختاررحمه الله من هذه الأقوال - غير المتضادة - : القول الثاني ، فقال :


وأولى الأقوال بالصواب : قول من قال : تأويل ذلك : فلنحيينه حياة طيبة بالقناعة ؛ وذلك أن من قنعـــــــــــــــــه الله بما قسم له من رِزق : لم يَكثر للدنيا تعبُه ، ولم يعظم فيها نَصَبه ،ولم يتكدّر فيها عيشُه باتباعه نفسه ما فاته منها وحرصه على ما لعله لا يدركه فيها ...


وأما القول الذي رُوي عن ابن عباس أنه الرزق الحلال : فهو مُحْتَمَل أنيكون معناه الذي قلنا في ذلك ، من أنه تعالى يقنعه في الدنيا بالذي يرزقه من الحلال، وإن قلّ : فلا تدعوه نفسه إلى الكثير منه من غير حله ، لا أنه يرزقه الكثير من الحلال ؛ وذلك أن أكثر العاملين لله تعالى بما يرضاه من الأعمال : لم نرهم رُزِقوا الرزق الكثير من الحلال في الدنيا ، ووجدنا ضيق العيش عليهم أغلب من السعة .


" تفسير الطبري " ( 17 / 291 ، 292 ).


ب. وقال ابن القيم رحمه الله :


وأطيب العيش واللذة على الإطلاق : عيش المشتاقين ، المستأنسين ،فحياتهم : هي الحياة الطيبة في الحقيقة ، ولا حياة للعبد أطيب ، ولا أنعم ، ولاأهنأ منها ، فهي الحياة الطيبة المذكورة في قوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً)وليس المراد منها الحياة المشتركة بين المؤمنين والكفار ، والأبرار والفجار ، من طيب المأكل ، والمشرب ، والملبس ،والمنكح ، بل ربما زاد أعداء الله على أوليائه في ذلك أضعافاً مضاعفة ، وقد ضمن الله سبحانه لكل مَن عمل صالحاً أن يحييه حياة طيبة ، فهو صادق الوعد الذي لا يخلف وعده ، وأي حياة أطيب من حياة اجتمعت همومه كلها ، وصارت هي واحدة في مرضات الله ،ولم يستشعب قلبه ، بل أقبل على الله ، واجتمعت إرادته ، وأفكاره التي كانت منقسمة ،بكل واد منها شعبة على الله ، فصار ذكر محبوبه الأعلى ، وحبه ، والشوق إلى لقائه ،والأنس بقر به ، وهو المتولى عليه ، وعليه تدور همومه ، وإرادته ، وتصوره ، بل خطرات قلبه ... .


" الجواب الكافي " ( ص 129 ، 130) .


وقال رحمه الله أيضاً :


وقد فُسرت الحياة الطيبة : بالقناعة ، والرضى ، والرزق الحسن ، وغيرذلك ، والصواب : أنها حياة القلب ، ونعيمه ، وبهجته ، وسروره بالإيمان ، ومعرفة الله ، ومحبته ، والإنابة إليه ، والتوكل عليه ؛ فإنه لا حياة أطيب من حياة صاحبها، ولا نعيم فوق نعيمه ، إلا نعيم الجنة ، كما كان بعض العارفين يقول : " إنه لتمربي أوقات أقول فيها : إن كان أهل الجنة في مثل هذا : إنهم لفي عيش طيب " ،
وقال غيره : " إنه ليمر بالقلب أوقات يرقص فيها طرباً " .


" مدارج السالكين " ( 3 / 259 ) .


والأقوال في هذا المعنى كثيرة ، وكلها تدل على أن الحياةالطيبة هي حياة معنوية ، يعيشها قلب المؤمن مطمئناً بقضاء الله تعالى ، ومنشرحاًبما قدره عليه ، وسعيداً بإيمانه بر به تعالى ، وليس المراد من الحياة الطيبة – قطعاً – النعيم البدني ، وانعدام الأمراض والفقر وضيق العيش .



وننبه إلى أن القول بأن الحياة الطيبة إنما تكون الجنة : بعيد عن معنى الآية ؛ لأن الله تعالى ذَكَرَ بعدها نعيم الجنة لمن آمن وعمل صالحاً .


قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله :


"وفي الآية الكريمة قرينة تدل على أن المراد بالحياة الطيبة في الآية : حياته في الدنيا حيـــــــــــــاة طيبة ، وتلك القر ينة هي أننا لو قدرنا أنالمراد بالحياة الطيبة : حياته في الجنة في قوله : {فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً)صار قوله : (وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْيَعْمَلُونَ )
تكراراً معه ؛ لأن تلك الحياة الطيبة هي أجر عملهم

، بخلاف ما لو قدرنا أنها في الحياة الدنيا ، فإنه يصير المعنى : فلنحيينه في الدنيا حياةطيبة ، ولنجز ينه في الآخرة بأحسن ما كان يعمل ، وهو واضح ، وهذا المعنى الذي دل عليه القرآن : تؤيِّده السنة الثابتة عنه صلى الله عليه وسلم ..." انتهى .


" أضواء البيان " ( 2 / 441 .)



وعلى هذا ؛فالحياة الطيبة للمؤمن في الدنيا لا تنافي الابتلاء ؛ وذلك لأسباب :


1_المسلم يعلم أن رفع الدرجات ، وتكفيرالسيئات ، وبلوغ الغايات : لا يمكن أن تنال إلا على جسر من الابتلاءات ،والامتحانات , ولذلك كان السلف يفرحون بالابتلاء ؛ لما يرجون من الثواب ،والجزاء , كما جاء في الحديث عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ _ رضي الله عنه _قَالَ : (قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّبَلاَءً ؟ قَالَ : الأَنْبِيَاءُ ، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ثُمَّ مَنْ ؟قَالَ : ثُمَّ الصَّالِحُونَ إِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيُبْتَلَى بِالْفَقْرِ حَتَّى مَا يَجِدُ أَحَدُهُمْ إِلاَّ الْعَبَاءَةَ يُحَوِّيهَا وَإِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيَفْرَحُ بِالْبَلاَءِ كَمَا يَفْرَحُ أَحَدُكُمْ بِالرَّخَاءِ)رواه ابنماجه (4024) ، وصححه الألباني في "صحيح ابن ماجه" .


وهذا الفرح غير مسألة تمني البلاء , فتمني البلاء لا يجوز ، كما جاء في الحديث عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِى أَوْفَى_ رضي الله عنهما _عن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قَالَ : (أَيُّهَا النَّاسُ ، لاَ تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ ،وَسَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ)
( رواه البخاري (6810) ومسلم (1742)


قال ابن القيم رحمه الله :


وإذا تأملت حكمته سبحانه فيما ابتلى به عباده ، وصفوته بما ساقهم به إلى أجلِّ الغايات ، وأكمل النهايات التي لم يكونوايعبرون إليها إلا على جسر من الابتلاء والامتحان ... وكان ذلك الابتلاء والامتحان عين الكرامة في حقهم ، فصورته صورة ابتلاء ، وامتحان ، وباطنه فيه الرحمة والنعمة ،فكم لله مِن نعمة جسيمة ، ومنَّة عظيمة ، تُجنى من قطوف الابتلاء ، والامتحان ،فتأمل حال أبينا آدم صلى الله عليه وسلم ، وما آلت إليه محنته ، من الاصطفاء ،والاجتباء ، والتوبة ، والهداية ، ورفعة المنزلة ... وتأمل حال أبينا الثاني نوح _صلى الله عليه وسلم_ ، وما آلت إليه محنته ، وصبره على قومه تلك القرون كلها، حتى أقر الله عينه ، وأغرق أهل الأرض بدعوته ، وجعل العالم بعده من ذريته ، وجعله خامس خمسة ، وهم أولو العزم الذين هم أفضل الرسل , وأمَر رسولَه ونبيه محمَّداً أن يصبركصبره ، وأثنى عليه بالشكر ، فقال : (إِنَّهُ كَانَ عَبْداًشَكُوراً)فوصفه بكمال الصبر ، والشكر ، ثم تأمل حال أبينا الثالث إبراهيم _صلى الله عليه وسلم_ إمام الحنفاء ، وشيخ الأنبياء ، وعمود العالم ، وخليل رب العالمين من بني آدم ، وتأمل ما آلت إليه محنته ، وصبره ، وبذله نفسه لله ، وتأمل كيف آل بــــــــــــــه بذله لله نفسه ، ونصره دينه إلى أن اتخذه الله خليلاً لنفسه ... وضاعف الله له النسل ، وبارك فيه ، وكثر ، حتى ملؤوا الدنيا ، وجعل النبوة والكتاب في ذريته خاصة ، وأخرج منهم محمَّداً صلى الله عليه وسلم وأمَره أن يتبع ملة أبيه إبراهيم ... .


فإذا جئت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، وتأملت سيرتَه معقومه ، وصبره في الله ، واحتماله ما لم يحتمله نبي قبله ، وتلون الأحوال عليه ، مِنسِلْم وخوف ، وغنى وفقر ، وأمن وإقامة ، في وطنه وظعن عنه ، وتركه لله ، وقتل أحبابه ، وأوليائه بين يديه ، وأذى الكفار له بسائر أنواع الأذى ، من القول ،والفعل ، والسحر ، والكذب ، والافتراء عليه ، والبهتان ، وهو مع ذلك كله صابر على أمر الله ، يدعو إلى الله ، فلم يُؤْذَ نبي ما أوذي ، ولم يحتمل في الله ما احتمله، ولم يُعْطَ نبي ما أعطيه ، فرفع الله له ذِكره ، وقرن اسمه باسمه ، وجعله سيدالناس كلهم ، وجعله أقرب الخلق إليه وسيلة ، وأعظمهم عنده جاهاً ، وأسمعهم عنده شفاعة ، وكانت تلك المحن والابتلاء عين كرامته ، وهي مما زاده الله بها شرفاً ،وفضلاً ، وساقه بها إلى أعلى المقامات ، وهذا حال ورثته من بعده ، الأمثل ، فالأمثل، كلٌّ له نصيب من المحنة ، يسوقه الله به إلى كماله بحسب متابعته له .


" مفتاح دار السعادة " ( 1 / 299 – 301) .


2_ والمسلم جنته في صدره , ولو كان مكبَّلا بأصناف البلاء , قال ابن القيم - يصف حال شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وهو يتنقل في أصناف من البلاء والاختبار- :


قال لي مرة - يعني : شيخ الإسلام - :
ما يصنع أعدائي بي ؟!
أناجنتي وبستاني في صدري ، أنَّى رحت فهي معي لا تفارقني ، إنّ حبْسي خلوة ، وقتْلي شهادة ، وإخراجي من بلدي سياحة " .


وكان يقول في محبسه في القلعة : " لو بذلت ملءهذه القلعة ذهباً ما عدل عندي شكر هذه النعمة " ،

أو قال : " ما جز يتهم على ماتسببوا لي فيه من الخير " ، ونحو هذا .

وكان يقول في سجوده وهو محبوس : " اللهم أعنِّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ما شاء الله" ،


وقال لي مرة : " المحبوس من حُبس قلبه عن ربه تعالى ، والمأسور من أسره هواه " ،
ولما دخل إلى القلعة وصار داخل سورها نظر إليه وقال : (فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ) (الحديد/13) ،
وعلم الله ما رأيتُ أحداً أطيب عيشاً منه قط ، مع كل ما كان فيه من ضيق العيش ، وخلاف الرفاهية والنعيم ، بل ضدها ، ومع ما كان فيه من الحبس ، والتهديد ،والإرهاق ، وهو مع ذلك من أطيب الناس عيشاً ، وأشرحهم صدراً ، وأقواهم قلباً ،وأسرهم نفساً ، تلوح نضرة النعيم على وجهه ، وكنا إذا اشتد بناالخوف ، وساءت منا الظنون ، وضاقت بنا الأرض : أتيناه ، فما هو إلا أن نراه ، ونسمع كلامه ، فيذهب ذلك كله ، وينقلب انشراحاً ، وقوةً ، ويقيناً ، وطمأنينة ، فسبحان من أشهد عباده جنته قبل لقائه ، وفتح لهم أبوابها في دار العمل ، فأتاهم من روحها ، ونسيمها ، وطيبها ،ما استفرغ قواهم لطلبها والمسابقة إليها .

" الوابل الصيب " ( ص 110 ).


فهذه الجنة التي وجدها شيخ الإسلام ، ويجدها أهل الإيمان والتقوى ، من انشراح الصدر ، والبال ومن الطمأنينة ,


والعيش بين الشكر والصبر : لهي والله السعادة التي ينشدها العقلاء ، ويطلبها الصالحون ، ويسعى إليها الساعون .

وهذه والله هي حقيقة الحياة الطيبة التي وعدهم الله إياها في الدنيا .


رزقنا الله وإياكم إياها , وجعلنا من أهلها .


وانظر في فوائدابتلاء المؤمن جواب السؤال رقم : ( 12099) .



والله أعلم،،

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:07 PM
كن الخير لاهلك

--------------------------------------------------------------------------------


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي " رواه الترمذي.

وهذه وصايا نافعة للرجل تحبب الزوج لامرأته وتديم الألفة بينهما:

1- خاطبها بالألفاظ الحسنة وزين أسلوبك دائما بعبارات الدعاء والشكر.

2- نادها بالكنية احتراما لها إلا إذا استدعى المقام التصريح باسمها.

3- تعاهدها بالهدايا الحسنة لا سيما في المناسبات الغالية عليها وعنصر المفاجأة له تأثير عظيم في هذا الأمر .

4- تغاض دائما عن أخطائها وتغافل عنها في الأمور العادية واستعمل التلميح في معالجة الأخطاء إلا خطأ كبيرا يخالف الشرع أو الأخلاق لا بد من بيانه.

5- إذا بدر منها تصرف حسن أو موقف إيجابي تجاهك سارع بشكرها والثناء عليها ومكافأتها بما يناسب .

6- أظهر لها مشاعر الحب والحنان والرأفة بها لا سيما في أوقات الأنس ولحظات الصفاء .

7- أظهر لها الاهتمام ببرامجها وهواياتها واحرص على تيسير ذلك فإن عجزت عن ذلك فلا تبخل عليها ولو بالكلمة الطيبة.

8- امنح لها حرية التصرف في أعمالها المنزلية وأوكل لها القيام ببعض الأعمال فذلك يعطيها ثقة في شخصيتها .

9- اطرح عليها كثيرا من المواضيع والقضايا الخاصة والعامة واجعلها تشاركك الحوار وإبداء الرأي وفي النهاية القرار بيدك .

10- استمع وأصغ جيدا لمشاكلها وهمومها ولا تحتقر شيئا منها فإن أهملت ذلك بحثت عن مستمع آخر قد لا يكون ناصح لها وشاركها في أحزانها وأفراحها ولو بالكلمة الصادقة.

11- أكثر من مدحها والإعجاب بطهيها وثقافتها وملابسها وجمالها و0000فالمرأة تأسرها الكلمة الجميلة .

12- إن سبق إلى ذهنك خلق سيئ من أخلاقها أو موقف سلبي فتأمل في محاسنها الكثيرة وسجاياها الحسنة وتذكر مواقفها الرائعة وتضحيتها لأجلك.

13- إن وقع منك هفوة أو أسأت لها فبادر في إصلاح ذلك وأحسن إليها وقدم الاعتذار لها بأي أسلوب كان وهذا دليل على شجاعة الرحل وكمال عقله .

14- إن سافرت أو ابتعدت عنها فتعاهدها بالاتصال والرسائل المؤثرة وأظهر لها أنك تفتقدها وتشتاق لرؤيتها ,

15- خصص لها وقتا بشكل دائم تتبادل معها كل ما يحفظ الود و يقوي الألفة ولغة التفاهم والأنس بالحديث مما يشعرها بالأمان والاطمئنان معك واحرص عل وضع برامج ترفيهية وسياحية في كل سنة.

16- تجنب دائما إطلاق الألفاظ السيئة على أهلها وأحبابها ولو ظهر منهم مايسوء وانتهز الفرصة في إظهارالإحترام لصديقاتها وإكرامهن بما جرت به العادة والعرف.

17- أظهر محبتك لزوجتك عند أهلك وأصحابك ولا تخجل من ذلك ولا تسمح لأحد أن ينال منها أو يعتدي عليها واذكرها بالخير إن حصلت مناسبة أو دعت الحاجة.

18- تجنب دائما ذكر محاسن النساء عندها وإطرائهن بالصفات الحسية والمعنوية ولو كان لغرض حثها على الخصال الجميلة فإن ذلك يثير الغيرة لديها ويعكر صفو العلاقة ويورثها الحقد والكراهية لأولئك النساء.

19- احرص على قضاء حاجات المنزل وتوفير متطلباته ولا تتوان في ذلك على حسب استطاعتك وكن كريما مع زوجتك في الحاجيات والكماليات من غير من ولا أذى وكن في عينها أحسن مما تظن بك فإن الكرم يستر عيوبك ويزيد المرأة حياء منك ويجعلها تتعلق بك أشد التعلق وما أسرت القلوب بشيء أعظم من الإحسان . وأخيرا فكال وسيلة دينية أو دنيوية تمكنك من إسعاد زوجتك فاعمل بها واسأل ربك التوفيق والبركة والسعادة .

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


•°• ارفعي رأسك أنت مسلمــــة •°•
أصبحنا نسمع كثيرا بكلمة تحريرالمرأة ،، ولكن من ماذا !!

ليست المشكلة في من يدعون لتحرير المرأة
ولا لمن يزينوا الحرام امام أعيننا
في سبيل اغراءالناس والعدول بهم عن طريق الحق
فهم أناس تحكمهم المادة وتسيطر على تفكيرهم

ولكن المشكلة في من ينجرف وراءهم فيصدق كلامهم

فنحن نعيش وسط غابةكبيرة ،، وحيـــوانات مفترسةوطبيعة قاسية
نعيش
كورودجميلة
الا ان بعضها تلهبها الشمس بحرارتها فتكتوي بحرها
وتلقي الرياح والعواصف بجسمها الضعيف
وبعض
الورود وجدت ظل يحميها من حرارة الشمس ومن الرياح
وهذه والله في نعمة كبيرة لابد ان تشكر الله عليها كل وقت

اسلامكِ ،، دينكِ ،، خوفكِ من الله
هو حمايتك واعتزازك وفخرك
فأنتِ
عرفتِ ان لكِ ربًّا واحداوعبدتيه
أيقنتِ بالايمان في فؤادك
افهمي هذا الدين الحق
فديننا دين التسامح واليسر ودين الحق
افتخري بانك ابنته

•°••°•
فالاسلام لايحرمك من شئ
ولكن بحدود شرعك
لايحرم العمل الدنيوي ولكن
عمل مشرف يليق بأنوثتك وحنان قلبك وطبيعة جسدك
عمل يفيدك ويفيد جنسك ويفيد بلدك ووطنك

يحاولون اخراجك من بيتك ساعات طويلة
لا يهم الى اين ولا متى ؟؟؟؟
ولكن همهم ترك اولادك وزوجك وبيتك ساعات وساعات
لانك الشمس التى يدور كل افراد البيت في فلكها
والقمر المضيئ الذي يتلألأ في سماءالبيت

مهما ملئوا عقلك بالكلام لاتجعليه همك

اجعلي همك الوحيد
الايمان بالله و رضى الله عزوجل
ولا تنسي انك ابنة هذا الدين
وطالبي دائما بأن يعودالإسلام وينتشر اكثر ويملأ قلوب الناس
ليعيد لك حقك
بما يليق بعظمتك وتاريخك ومجدك
طالبي بتطبيق شرع الله
طالبي بالحجاب والحشمةوالأدب والعفاف
ولا تبالي بما يقال انك
محرومة او مظلومة اوجاهلة
ولا ترضي بالتقليل من شأنك
فيجعلونك سلعةيتاجرون بها ويحببون لها التقليد
ويزينون لها التبرج ويصبح جسدك مكشوفا امام الأعين
ويعرض كالبضاعة
المكشوفة

وتصبحين امعة يقودونك كيفما شاءوا
يجردونك من كرامتك
يسلبون شخصيتك
يرخصون نفسك




•°••°•
إرفعي صوتك بالاحتجاج على الفساد
واكتبي في كل المجلات واعترضي
على نشر صور الاعلانات التى تمس كرامة المرأة
اعتزي بشخصيتك
وافخري بها
واعرفي تاريخك وتعرفي على اجدادك ومجدك وبطولاتك
فأنت من سلالة الصحابة
•°••°•
الاسلام
حفظك وسترك وكرمك وصانك
وجعل مكانتك أعلى القمم
فاملئي
قلب والديك حبا
وتربعي على عرش قلب زوجك
وارضعي اولادك حبك
وكوني
مصلية صائمةخاشعة
متحجبة محتشمة
صابرة محتسبة
شاكرة

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:07 PM
إن هناك أعمالاً يسيرة أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن لها أجوراً كبيرة، فينبغي على المسلم تعاهد هذه الأعمال وعدم إغفالها ومن ذلك:

1- قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من صلّى البردين دخل الجنة " ]متفق عليه[ والبردان هما : الفجر والعصر.

2- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قال حين يسمع المؤذن : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداّ عبده ورسوله ، رضيت بالله رباَ ، وبمحمد رسولاً، وبالإسلام ديناً، غفر له ذنبه " ]رواه مسلم[

3- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير الفريضة، إلا بنى الله له بيتاً في الجنة " ]رواه مسلم[.

4- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من صلّى قبل الظهر أربعاً، وبعدها أربعاً، حرّمه الله على النار" ]صحيح الجامع[.

5- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة، لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت " ]صحيح الجامع[.

6- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما من أحد يتوضأ فيحسن الوضوء، ويصلي ركعتين، يُقبل بقلبه ووجهه عليهما، إلا وجبت له الجنة " ]رواه مسلم[.

7- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلّى ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة " ]صحيح الجامع[.

8- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من صام يوماً في سبيل الله باعد الله منه جهنم مسيرة مائة عام " ]صحيح الجامع[.

9- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله " ]متفق عليه[.

10- وسئل صلى الله عليه وسلم عن صيام يوم عاشوراء فقال : " يكفّر السنة الماضية " ]رواه مسلم[.

11- وقال صلى الله عليه وسلم : " مرّ رجل بغصن شجرة على ظهر الطريق فقال : والله لأنحّينّ هذا عن المسلمين لا يؤذيهم، فأدخل الجنة " ]رواه مسلم[.

12- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف " ]صحيح الجامع[.

13- وقال صلى الله عليه وسلم : " أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة و الوسطى " ]رواه البخاري[.

14- وقال صلى الله عليه وسلم : " من أنظر معسراً أو وضع له، أظلّه اله يوم القيامة تحت ظل عرشه، يوم لا ظل إلا ظلّه " ]صحيح الجامع[.

15- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله " – وأحسبه قال – وكالقائم الذي لا يفتر، وكالصائم الذي لا يفطر " ]رواه البخاري[.

16- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قال في السوق: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شي قدير، كتب الله له ألف ألف حسنة، ومحا عنه ألف ألف سيئة، وبنى له بيتاً في الجنة " ]صحيح الترغيب والترهيب[.

17- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من سأل الشهادة بصدق، بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه " ]رواه مسلم[.

18- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خُلق حسن " ]رواه الترمذي وقال : حسن صحيح[.

وأضيف انه من ساهم في نشرها كان له اجر فاعلها

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:08 PM
عثرت بالصدفة على موقع اسمه طريق التوبة

بصراحة وجدته موقع اكثر من رائع http://www.t1111t.com/vb/images/smilies/2009/t132.gif

وبداخله اقسام كثيرةمتنوعة

و كذلك قصص حقيقية لتائبين جدد كتبوها بأنفسهم

ومواضيع رائعة ستفيدكم بأذن الله

واذا كانت لديك استشارة يمكنك ارسالها للموقع

وسيرد عليك المشرفين والاعضاء ان شاء الله

وكذلك يوجد به منتدى للتائبين وللتائبات

وكذلك به دروس ومحاضرات وفلاشات كثيرة رائعة

ادعوكم اخواني واخواتي بزيارته وكذلك نشره لكل من تعرف

ويمكنك وضع رابط الموقع في توقيعك الشخصي في اي موقع مشترك به

و ارساله لاصدقائك عبر الايميل فقد تكون السبب في هداية وتوبة احد اخوانك وتذكر الدال علي الخير كفاعله

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من دعا إلى هدى ؛ كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ؛ لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة ؛ كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ؛ لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا) .رواه مسلم

قال النووي رحمه الله:

من دعا إلى هدى كان له مثل أجور متابعيه، أو إلى ضلالة كان عليه مثل آثام تابعيه، سواء كان ذلك الهدى والضلالة هو الذي ابتدأه أم
كان مسبوقاً إليه، وسواء كان تعليم علم أو عبادة أو أدب أو غير ذلك

رابـــط موقـع طـريق التوبـة ~ :

http://www.twbh.com/index.php (http://www.twbh.com/index.php)

وفقنا ووفقكم الله لما يحبه ويرضاه

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله جميعا

الحمد لله على نعمه الكثيرة، وآلائه الجسيمة، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

اخواني واخواتي: إن ذهاب عام، ومجيء آخر أمر يستدعي منا الوقوف مع أنفسنا وقفة جدية للمحاسبة الصادقة؛ وذلك لأن من غفل عن نفسه تصرمت أوقاته، واشتدت عليه حسراته، وأي حسرة على العبد أعظم من أن يكون عمره عليه حجة، وتقوده أيامه إلى مزيد من الردى والشقوة، إن الزمان وتقلباته أنصح المؤدبين، وإن الدهر بقوارعه أفصح المتكلمين، فانتبهوا بإيقاظه، واعتبروا بألفاظه، ورد في الأثر: (أربعة من الشقاء: جمود العين، وقسوة القلب، وطول الأمل، والحرص على الدنيا).


اخي / اختي: إن من نظر إلى الدنيا بعين البصيرة لا بعين البصر المبهرج أيقن أن نعيمها ابتلاء، وحياتها عناء، عيشها نكد، وصفوها كدر، جديدها يبلى، وملكها يفنى، وودها منقطع، وخيرها ينتزع، والمتعلقون بها على وجل؛ فالدنيا إما نعمة زائلة، أو بلية نازلة، أو منية قاضية، "يا قوم إنما هذه الحياة الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار" [غافر: 39].


اخي / اختي:هل تذكرت الموت وسكراته؟ وشدة هوله وكرباته؟ وشدة نزاع الروح منك؟ فالموت كما قيل : أشد من ضرب بالسيوف، ونشر بالمناشير، وقرض بالمقاريض، فتفكر يا مغرور في الموت وسكرته، وصعوبة كأسه ومرارته، فيا للموت من وعد ما أصدقه، ومن حاكم ما أعدله، فالموت لا يخشى أحد، ولا يبقى على أحد، ولا تأخذه شفقة على أحد، فقف مع نفسك وقفة صادقة للمحاسبة، وقل لها:





يا نفس قد أزف الرحيــل *** وأظلك الخطب الجليـــل
فتأهبي يا نفـس لا يلعـب *** بك الأمل الطـــــويل
فلتنزلن بمنزلٍ ينســــى *** الخليل فيه الخليـــــل
وليركبن عليك فيه مــن *** الثرى ثقل ثقيــــــل
قرن الفناء بنا جميـــعاً *** فلا يبقى العزيز ولا الذليــل


اخي / اختي: هل تذكرت القبر وظلمته؟ وضيقه ووحشته؟ هل تذكرت ذلك المكان الضيق الذي يضم بين جوانبه جثث الموتى من عظيم وحقير؟ وحكيم وسفيه؟ وصالح وطالح؟ وبر وفاجر؟ ورئيس ومرؤوس؟ فالقبر إما روضة من رياض الجنة، أو حفرة من حفر النار.

اخي / اختي: تخيل نفسك بعد ثلاثة أيام وأنت في قبرك، وقد جُردت من الثياب، وتوسدت التراب، وفارقت الأهل والأحباب، وتركت الأصحاب، ولم يكن معك جليس ولا أنيس إلا عملك الذي قدمته في الدنيا، فماذا تحب أن تقدم لنفسك وأنت في زمن الإمهال حتى تجده في انتظارك يوم انتقالك إلى قبرك؟ "يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ" [آل عمران:30].
وصدق من قال:



والله لو عاش الفتى في عمره *** ألفاً من الأعوام مالك أمره

متمتعاً فيها بكل لذيذة *** متلذذاً فيها بسكنى قصره
لا يعتريه الهم طول حياته *** كلا ولا ترد الهموم بصدره
ما كان ذلك كله في أن *** يفي بأول ليلة في قبره


نعم أخي الكريم، هل تذكرت أول ليلة في القبر؟ حيث لا أنيس، ولا جليس، ولا صديق، ولا رفيق، ولا زوجة، ولا أولاد، ولا أقارب، ولا أحباب، "ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ أَلا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ" [الأنعام:62].


فارقت موضع مرقدي *** يوماً ففارقني السكون

القبر أول ليلة *** بالله قل لي ما يكون؟



اخي / اختي:هل تذكرت النفخ في الصور؟ والبعث يوم النشور؟ وتطاير الصحف؟ والعرض على الجبار – جل جلاله؟- والسؤال عن القليل والكثير؟ والصغير والكبير؟ والفتيل والقطمير؟ ونصب الموازين لمعرفة المقادير؟ ثم جواز الصراط، ثم انتظار النداء لفصل القضاء إما بالسعادة، وإما بالشقاوة، "فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ"[الشورى: من الآية7]، "فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ[هود:106-108].


اخي / اختي: من أي الفريقين تحب أن تكون؟ فجدير بمن الموت مصرعه، والتراب مضجعه، والقبر مقره، وبطن الأرض مستقره، والقيامة موعده، والجنة أو النار مورده، ألاَّ يكون له فكر إلا في ذلك، ولا استعداد إلا له.
فيا أخي الحبيب، إن العمر قصير، والسفر طويل، والزاد قليل، والعقبة كؤود، والعبد بين حالين: حال مضى لا يدري ما الله صانع فيه؟ وحال آت لا يدري ما الله قاضٍ فيه؟ فإن كان الأمر كذلك، فعلى صاحب البصر النافذ أن يتزود من نفسه لنفسه، ومن حياته لموته، ومن شبابه لهرمه، ومن صحته لمرضه، ومن فراغه لشغله، ومن غناه لفقره، ومن قوته لضعفه، فما بعد الموت من مستعتب، ولا بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار، "فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ نَارٌ حَامِيَةٌ" [القارعة:6-11].

فمن أصلح ما بينه وبين ربه كفاه الله ما بينه وما بين الناس، ومن صدق في سريرته حسنت علانيته، ومن عمل لآخرته كفاه الله أمر دنياه، فلا بد من وقفة جادة للمحاسبة مع مطلع هذا العام الهجري الجديد، فالمحاسبة الصادقة هي ما أورثت عملاً صادقاً ينجيك من هول المطلع في ساحة العرض على أحكم الحاكمين.
عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما- قال: أخذ رسول الله – صلى الله عليه وسلم- بمنكبي فقال: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل" ، فكان ابن عمر –رضي الله عنهما- يقول: "إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك" أخرجه البخاري(6416).

فيا غافلاً عن مصيره، يا واقفاً مع تقصيره، سبقك أهل العزائم وأنت في بحر الغفلة عائم، وقف على باب التوبة وقوف نادم، ونكس الرأس بذل وقل: أنا ظالم، وناد في الأسحار، وقل: مذنب وراحم، وتشبه بالصالحين إن لم تكن منهم وزاحم، وابعث بريح الزفرات سحاباً ودمعاً ساجماً، وقم في الدجى داعياً، وقف على باب مولاك تائباً، واستدرك من العمر ما بقي ودع اللهو جانباً، وطلق الدنيا والمعاصي والمنكرات إن كنت للآخرة طالباً. فيا أخي الحبيب: اخل بنفسك وحاسبها حساباً عسيراً، عن كل إساءة صدرت منك في هذا العام، واجتهد في التخلص من تلك العيوب واستبدلها بما يزينك من كل جميل وحسن، وافتح صفحة جديدة مع الله؛ عسى الله أن يتحمل عنك التبعات.

كتب عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- إلى بعض عماله يقول له: (حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة؛ فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل حساب الشدة عاد أمره إلى الرضاء والغبطة، ومن ألهته حياته وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والخسارة).
وقال الحسن البصري – رحمه الله تعالى-: (لا تلقى المؤمن إلا يحاسب نفسه، ماذا أردت أن تعملي ؟ ماذا أردت أن تأكلي؟ وماذا أردت أن تشربي؟ والفاجر يمضي قدماً لا يحاسب نفسه).
وقال ميمون بن مهران – رحمه الله تعالى-: (لا يكون العبد تقياً حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه، ولهذا قيل: النفس كالشريك الخوان إن لم تحاسبه ذهب بمالك).
وقال مالك بن دينار – رحمه الله تعالى-:(رحم الله عبداً قال لنفسه: ألست صاحبة كذا؟ ألست صاحبة كذا؟ ثم ذمها، ثم خطمها، ثم ألزمها كتاب الله – عز وجل- فكان لها قائداً).

ومحاسبة النفس تنقسم إلى قسمان، قسم قبل العمل، وقسم بعده.


أما الأول:فهو أن يقف العبد عند أول همه وإرادته، ولا يبادر بالعمل حتى يتبين له أيمضي أم يترك، قال الحسن البصري – رحمه الله تعالى-: (رحم الله عبداً وقف عند همه، فإن كان لله مضى، وإن كان لغيره توقف).

أما القسم الثاني:وهو محاسبة النفس بعد العمل وهو ثلاثة أنواع:
أحدهما: محاسبة النفس على طاعة قصرت فيها في حق الله –تعالى-فلم تؤدها على الوجه المطلوب، وحق الله في الطاعة ستة أمور وهي:
1-الإخلاص.
2-متابعة النبي – صلى الله عليه وسلم-.
3- النصيحة لله.
4- شهود مشهد الإحسان في هذه الطاعة.
5-شهود منة الله عليك في توفيقك لهذه الطاعة.
6-شهود تقصيرك فيها.

فيحاسب العبد نفسه: هل وفىّ هذه المقامات كلها في كل طاعة يقوم بها؟ أم لا؟.

الثاني:أن يحاسب نفسه على كل عمل كان تركه خيراً من فعله.

الثالث:أن يحاسب نفسه على أمر مباح، أو معتاد لم فعله؟ وهل أراد به الله والدار الآخرة؟ فيكون ذلك رابحاً، أو أراد به الدنيا وعاجلها؟ فيخسر ذلك الربح، ويفوته الظفر به.

وتكون محاسبة النفس على هذا النحو الذي ذكره الإمام ابن القيم – رحمه الله تعالى-:

أولاً: البدء بالفرائض، فإذا رأى فيها نقصاً تداركه.
ثانياً: ثم المناهي، فإذا عرف أنه ارتكب منها شيئاً تداركه بالتوبة والاستغفار، والحسنات الماحية.
ثالثاً: محاسبة النفس على الغفلة، ويتدارك ذلك بالذكر والإقبال على الله – جل جلاله-.
رابعاً: محاسبة النفس على حركات الجوارح من كلام اللسان ومشي الرجلين، وبطش اليدين، ونظر العينين، وسماع الأذنين، وغيرها، ماذا أردت بهذا؟ ولمن فعلت؟ وعلى أي وجه فعلته؟.

أخي /اختي: إن محاسبة النفس أمر عسير لكنه يسير لمن يسره الله لذلك، وهناك أمور تعين العبد على محاسبة النفس، ومن أبرزها وأهمها:

(1) استشعار رقابة الله على العبد واطلاعه على خطاياه، فإذا علم العبد ذلك استيقظ من غفلته وقام من رقاده، وقويت إرادته على محاسبة نفسه ومجاهدتها.
(2) معرفة العبد أنه كلما اجتهد في محاسبة نفسه اليوم استراح من ذلك غداً، وكلما أهملها اليوم اشتد عليه الحساب غداً.
(3) بذكر الحساب الأكبر والسؤال بين يدي الجبار –جل جلاله- يوم القيامة فإذا علم العبد أنه مسؤول بين يدي الله فيجب أن يعد لكل سؤال جواب، ومن هنا كان العبد أشد محاسبة لنفسه.
(4) معرفة العبد ربح محاسبة النفس، ومراقبتها وهي سكنى الفردوس الأعلى، والنظر إلى وجه الرب – سبحانه- ومجاورة الأنبياء، والصالحين، وأهل الفضل، وأن عدم المحاسبة تفقده هذا كله، وتفوته عليه وليس بعد ذلك خسارة.
(5) النظر فيما يؤول إليه من ترك محاسبة النفس ومراقبتها من الهلاك والدمار، ودخول النار، والحجاب عن رؤية الرب – سبحانه- ومجاورة أهل الكفر والضلال والخبث – عياذاً بالله-.
(6) صحبة الأخيار الذين يحاسبون أنفسهم ويطلعونه على عيوب نفسه، وترك صحبة من عداهم.
(7) النظر في سيرة المصطفى – صلى الله عليه وسلم- وصحابته – رضي الله عنهم- ومعرفة أخبار وسير أهل المحاسبة، والمراقبة في سلفنا الصالح.
(8) زيارة القبور والتأمل في أحوال الموتى الذين لا يستطيعون محاسبة أنفسهم أو تدارك ما فاتهم.
(9) حضور مجالس العلم والوعظ والتذكير، فإنها تدعو إلى محاسبة النفس.
(10) قيام الليل، وقراءة القرآن بتدبر وخشوع، وحضور قلب، والتقرب إلى الله –تعالى- بأنواع الطاعات.
(11) البعد عن أماكن اللهو والغفلة والمجون والعربدة فإنها تنسي الإنسان محاسبة نفسه.
(12) ذكر الله –تعالى- ودعاؤه بأن يجعلك من أهل المحاسبة والمراقبة.
(13) سوء الظن بالنفس، فإن من حسن ظنه بنفسه نسي محاسبتها، أو غفل عن ذلك، وربما إذا رأى العبد بسبب حسن ظنه بنفسه أن عيوبه ومساوئه كمالاً، وهذا أدعى لعدم المحاسبة.

أخي /اختي: إن من التزم بما سبق فإنه وبفضل الله لا يعدم بأن يجني ثمار تلك المحاسبة سواء في الدنيا أو في الآخرة، وفوائد محاسبة النفس كثيرة جداً منها على سبيل المثال لا الحصر:
(1) الاطلاع على عيوب النفس وآفاتها، ومن لم يطلع على عيوب نفسه لم يمكن إزالتها.
(2) التوبة والندم وتدارك ما فات في زمن الإمكان.
(3) معرفة حق الله –تعالى- فإن أصل محاسبة النفس هو محاسبتها على تفريطها في حق الله –تعالى-.
(4)انكسار العبد وزلته بين يدي ربه –تبارك وتعالى-.
(5)معرفة كرم الله –تعالى وعفوه ورحمته بعباده في أنه لم يُعجل عقوبتهم مع ما هم عليه من المعاصي والمخالفات.
(6) مقت النفس والإزراء عليها، والتخلص من العجب والرياء والسمعة.
(7) الاجتهاد في الطاعة وترك العصيان لتسهل عليه المحاسبة فيما بعد.
(8) رد الحقوق إلى أهلها وسل السخائم، وحسن الخلق، وهذه من أعظم محاسبة النفس .

أخي /اختي:فحق على الحازم العاقل، المؤمن بالله واليوم الآخر ألا يغفل عن محاسبة نفسه والتضييق عليها في حركاتها، وسكناتها، وخطراتها، وخطواتها، فكل نَفَسٍ من أنفاس العمر جوهرة نفيسة يمكن أن يشترى بها كنز من الكنوز، لا يتناهى نعيمه أبد الآباد، وإضاعة هذه الأنفاس أو شراء صاحبها ما يجلب هلاكه خسران عظيم، لا يسمح بمثله إلا جاهل، بل هو من أجهل الناس وأحمقهم، وأقلهم عقلاً وفهماً، وإنما يظهر له حقيقة هذا الخسران يوم التغابن "يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ"[آل عمران:30].

وبهذه الروح الإيمانية، والنفس اليقظة نستقبل عامنا الهجري الجديد، وكلنا عزم على استدراك ما فات، والعمل على إرضاء الله – جل وعلا- في جميع أحوالنا، هذا والله أعلم، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





[ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ]


الكلمه الطيبه .. بطاقه للمرور في قلوب النآس الكلمه الطيبه .. لها اثرها الطيب في النفوسس
كل كلمه تقولها [ ممكن تجرح او تدآوي ]
هكذآ تترك الكلمآت أثرهـآ في القلوب ولو كآنت بسسيطه
فهل تعرفون ماهي الكلـــمة ..!!
الكلمة سسهــآم قد تقـتــلّ ..
و ورود قـد تـهدىآ ..
وكـ الأكسسجين قـد تحييّ ..


بـ كلمه قـد ترتفع درجـآت
وأيضـآ بـ كلمه .. قـد تهوي في نآر جهنم
قـآل رسسول الله صلىآ الله عليه وسسلم :
[ "ان العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لايلقي لها بالاُ ، يرفعه الله بها درجات ،
وأن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لايلقي لها بالاُ ، يهوي في جهنم
الكلمه الطيبه ف القرآن :
قال الله تعالى : (وقولوا للناس حسناً )
وقال سبحانه : [ إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ]
وقال سبحانه: [ وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن ]
الكلمه الطيبه ف السسنه النبويه :
قال صلى الله عليه وسلم: { اتقوا النار ولو بشق تمرة، فإن لم تجدوا فبكلمة طيبه }
وقال: { والكلمة الطيبة صدقة }
وقال: { من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت}
وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
{ في الجنة غرفة يُـرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها
فقال أبو مالك الأشعري: لمن هي يا رسول الله؟
قال: " لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات والناس نيام
♥ بالكلمه الطيبه ♥
تكسب القلوب
♥ بالكلمه الطيبه ♥
تكسب حسنات
♥ بالكلمه الطيبه ♥
♥ همسسه ♥
جربوا حلاوة الكلمة الطيبه اللينه في سسسآعة الغضب
ف هيّ كـ الماء البـآرد ,, تطفئ نــآرهـ
وكـ الوردهـ ,, تسسعد من يستنشق ششذآهـا

๚ פـگآيـۃ ڦـڷپـے ▪▪
20-04-2011, 09:09 PM
http://imagecache.te3p.com/imgcache/f572b0afec68caee559612bc1de8865a.gif








ابيضــــت الصحيفة فلا تسودها
















رسالة من القلب














أخي المسلم . . . . أختي المسلمة . . .












قال الله تعالى : " ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ..." الآية.















وقال سبحانه : " ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا . . " الآية .













الحمد لله الذي وفقنا وإياك لأداء هذا الركن العظيم ،












الذي قال فيه – صلى الله عليه وسلم - :












(( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه )) .












الحديث.













وظننا بربنا . . . . أنه قد غفر لنا ذنوبنا وستر عيوبنا وأقال عثراتنا .












إنه هو أهل التقوى وأهل المغفرة .













ومن أحسن الظن أحسن العمل .













قال الحسن البصري رحمه الله :













( إن المؤمن أحسن الظن بربه فأحسن العمل وإن الفاجر أساء الظن بربه فأساء العمل ) .













ولهذا لا يليق بمسلم بعد أن ابيضت صحيفته أن يعود لتسويدها .












وبعد أن زكت نفسه بالطاعة أن يدنسها بالمعصية .













فعلينا جميعا أن نبدأ صفحة جديدة مع الله نطيعه












ولا نعصيه حتى نفوز برضوانه وجنته













قال تعالى :













" ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً " .













وقال – صلى الله عليه وسلم - :













(( كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى ))












قيل ومن يأبى يا رسول الله ، قال :












(( من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى ))












رواه البخاري .













اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك













ونسأل الله أن يجمعنا بكم مرة أخرى على طريق الإيمان والطاعة .















(وحتى لا تستمر العبادات وكأنها عادات)















هذه الكلمة الشمـــــولية في الأسفل












والتي تذكر بإقتضاب العديــــد من الواجبات والمحرمات












على كل حاج ومعتمر













فمن أهم حكم العبادات تربيتها للمسلمين على تحقيق